التعليم بالمغرب .. "عـن" بُعد أم "مـن" بَعد؟

التعليم بالمغرب .. "عـن" بُعد أم "مـن" بَعد؟
الإثنين 6 أبريل 2020 - 00:51

لقد أقر المغرب بُعيد الاستقلال سياسة تعليمية قائمة على مبادئ أربعة وهي (التعميم – التوحيد- التعريب- المغربة)؛ وباستقراء سياق بلورة هذه المبادئ، فإنها كانت وليدة الرغبة الجامحة لدى كافة المواطنين في تعليم أبنائهم وإعدادهم لمستقبل أكثر رقي وازدهار، وذلك بعدما كانت ثمة عزوف ومقاطعة للمدرسة لاسيما في البوادي والقرى والمناطق شبه الحضرية،نظرا لسوء فهم دور التعليم في الرقي والتحضر من جهة، وأيضا باعتبار المدرسة منتوج مستورد من الغرب يؤدي إلى فساد الشباب وتزويدهم بقيم لا تتماشى والعقلية الجمعية السائدة من جهة أخرى.

إلا أن المصالحة مع المدرسة العمومية بدأت بعد الحماس الذي شُحنت به الجماهير الشعبية لانخراطها في الجهاد الأكبر كشعار المرحلة وقتئذ. وفي هذا السياق أورد المرحوم الأستاذ (محمد ع. الجابري) أن المدارس كانت تحاصر ليل نهار وطيلة الأسابيع الأولى خلال كل موسم دراسي من طرف الأسر المغربية في انتظار تسجيل أبنائها.

إن هذا الإقبال منقطع النظير على المدرسة العمومية، والتعطش للتعليم، فسره الأستاذ الجابري بكبث رغبة المغاربة في الولوج إلى هذا المرفق العمومي، بسبب العراقيل والإكراهات التي تختلقها سلطات الحماية الفرنسية، للحيلولة دون بلوغ أطفال المغرب للمدرسة عكس أبناء الأوربيين المقيمين ، حيث وُفرت لهم شروط التعليم والتعلم.

كما تجدر الإشارة، إلى أنه بعد خروج المستعمر وبالنظر إلى الفراغ الذي خلفه لاسيما في مجال التربية والتعليم،لجأ المغرب إلى توظيف كل من يعرف القراءة والكتابة،مما شكل فرصة لظهور طبقة شبه “ميسورة”؛ليسود الإعتقاد وفق الأستاذ الجابري أن “تلميذ اليوم هو حاكم الغد”.

إنها بداية وعي جمعي بكون التعليم طريق نحو السلطة والغنى،الأمر الذي فتح الباب على مصراعيه للضغط الشعبي بالإقبال على المدرسة العمومية وبالتالي تأطير هذا المجال بالمبادئ الأربعة (التعميم- التعريب- التوحيد- المغربة).

وبالرجوع إلى مبدأ”التعميم” فإنه لم يكن مند الوهلة الأولى هدف أو تصور مستوحى من استراتيجية للنهوض بقطاع التعليم،بل هو نتيجة وقع الضغط الشعبي من طرف الأسر المغربية التواقة إلى توفير مقاعد لتمدرس أبنائها.

واستجابة لهذه الضغوط، فقد عملت السلطات المغربية في سبيل تعميم التعليم على وضع (التصميم الثنائي 1958-1959) الذي شكل أول خطوة في هذا المضمار ثم بعده (التصميم الخماسي 1960-1964) الرامي إلى إلحاق جميع أطفال المغاربة بمقاعدهم بالمدرسة العمومية.

ومنذ الاستقلال إلى اليوم، عرفت المنظومة التعليمية مجموعة من الإصلاحات” الترقيعات” ذات الطابع الشكلي لا الموضوعي البنيوي، إلا أنها ما انفكت تخرج من المنطق الحلزوني الذي يؤجج الصراع بين التيار السياسي والتيار “التكنوقراطي” حول منطق”إثبات الأصلح للوجود”.مما حال دون تفعيل مبدأ “التعميم التقليدي” للتعليم، لذلك يطرح السؤال،هل يحقق التعليم “عن بعد” (التعليم الافتراضي) مبدأ التعميم؟؟

مما لاشك فيه، أن المغرب يعيش تحت وقع جائحة”كورونا” مما تسبب في توقف شبه تام لمختلف المجالات والقطاعات، بما فيها المؤسسات التعليمية والتربوية، إلا أن توقف هذه الأخيرة تم استدراكه من خلال إطلاق “تقنية” التعليم “عن بعد” !!

وبالنظر لكون هذه التقنية حديثة العهد بالواقع التعليمي المغربي، فهي سلاح ذو حدين، نظرا للفروق الشاسعة بين التعليم في صيغته القديمة وهذا التعليم “المرقن” حيث استبدل الفصل الدراسي بالفصل الافتراضي كما استبدلت بيداغوجية بناء الدرس التي تعتمد على المتعلمين كعمال في هذا البناء، بواسطة بيداغوجية (الدرس-المحاضرة) المستمدة من المنهج الأرسطي، أي أن الأستاذ هو مركز المعرفة، كما استبدل فضاء القسم المؤتت بمعدات بيداغوجية بفضاء أسري (في الغالب) لا يسمح بإنجاح العملية التعليمية التعلمية، ذلك أن فترة الحجر الصحي فرضت نوعا من الإلتقاء الأسري القسري،مما يفتح المجال لطينة من “الحميمية الطائشة” و “العدوانية المكبوثة” في دواخلنا والعصية على التطويع والانصياع والتلاؤم مع الشروط المفروضة جبرا ومؤقتا.

إنها بمثابة عوامل مربكة للثالوث البيداغوجي (المعلم – المتعلم – المعرفة “الدرس”)، أضف إلى ذلك أن الشروط التقنية والتكنولوجية التي يتأسس عليها نجاح التعليم “عن بعد” والمحددة قسرا في (حاسوب،هاتف ذكي،شبكة عنكبوتبة، تلفاز،كهرباء)،تستلزم من أجل فاعليتها “دعما ماديا” من الأسر؛ بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري على أقصى تقدير.

وبالنظر إلى كون السواد الأعظم من الأسر المغربية في ظل الحجر الصحي في انتظار الإفراج عن المساعدات المادية الموعودة حكوميا،فإن السؤال الذي يطرح نفسه. كيف يمكن للأسر ضمان توفير (الفواعل التقنية) والتي هي بمثابة لوازم مدرسية استثنائية قصد تنزيل مبدأ تعميم التعليم”عن بعد”؟؟

ودون الخوض في ثغرات ونقائص التعليم عن بعد خصوصا في المستويات الثلاثة (الابتدائي؛ الإعدادي؛ الثانوي) حيث طبيعة العملية التعليمية التعلمية تختلف عما هو معمول به في التعليم العالي،لذلك من السابق لأوانه الحديث عن “تعليم عن بعد” من حيث المضمون والمبنى، ومن جهة أخرى فالإخفاقات التي لازمت تنزيل مبدأ تعميم التعليم كما فرضه الضغط الشعبي غداة الاستقلال إلى اليوم ووفق الآليات التقليدية المتعارف عليها (بناء مؤسسات ومدارس بالبوادي والحواضر المغربية) يؤجج دوما المحاججة والتساؤل حول مدى قدرتنا على اعتماد “التعليم عن بعد” شكلا ومضمونا؟؟

لذلك، يمكن القول أن التعليم عن بعد بالنسبة للمستويات (الابتدائي، الإعدادي، الثانوي)،يبقى محط تساؤلات لصعوبة ضمان أرضيته في المغرب في ظل اعتبار التعليم قطاع غير منتج، لكن ربما في ظل (كوفيد 19) أصبح منتجا بل “منجيا” لكون الأطباء والممرضين وعموم الفئات المتواجدة في الصفوف الأمامية ، بمثابة منتوج المدرسة العمومية المغربية !!!

لنخلص إلى أن المتحقق في عبارة “التعليم عن بعد” هو “البعد” الجغرافي بين المعلم والمتعلم،أما التعليم وفق المقاربات البيداغوجية والنظريات التربوية الكلاسيكية والمعتمدة في التدريس فإنه سيتحقق ” مـن” بَعد”.

وبالتالي، يبقى مبدأ تعميم التعليم في صيغتيه القديمة والحديثة متروك للصيرورة “المنبعدية”. ما لم تحرك “جائحة كورونا” في دواخلنا غريزة التعجيل بالإصلاح الواقعي والعملي الملموس.

*دكتور في القانون العام والعلوم السياسية

‫تعليقات الزوار

5
  • مواطن مغربي
    الإثنين 6 أبريل 2020 - 03:51

    التعليم للبعض !

    لله الأمر من قبلُ ومن بعد

  • د رضوان قصور
    الإثنين 6 أبريل 2020 - 12:16

    التعليم عن بعد ضرورة لا مناص منها و هي مستقبل التعلم و التعليم عالميا فلابد من ولوجه و معرفة خباياه و ماله و ما عليه
    أبناؤنا سيجدون أنفسهم أمام هذه البيداغوجية التي تفرض نفسها علينا و على العالم و مع الجائحة وجد العالم أمام حل مشكلة التعليم العام و العالي فكانت التجربة التي نعيشها الآن فلابد من تطويرها و على الوزارة تهيئة ظروف نجاحها من تعميم الوسائل التي من أجلها إنجاح هذا الورش الكبير

  • karim
    الإثنين 6 أبريل 2020 - 12:47

    ما نحتاجه اليوم وأقابل كل شيء هو خطاب واضح، أما ديك لغة الخشب لم تعد تنفع.
    استقراء سياق بلورة !!!!!!!

  • Ali
    الثلاثاء 7 أبريل 2020 - 00:20

    بصفتي مدرس انخرطت بدوري في تقديم الدروس عن بعد.
    أهم ملاحظة أوصلها للوزارة؛ من بين 267 من تلامذتي لا أتواصل سوى مع 42 تلميذا وتلميذة وهذا لا يعني أن هذا العدد دائم التواصل معي، فهذا الرقم في تراجع إذ عجزت أسرهم عن توفير وسائل الاتصال للأبناء وفي مقدمتها الربط بشبكة النت، خاصة مع توقف جل الآباء عن العمل في هذه الفترة الحرجة.
    كذلك نطالب التلفزة المغربية بزيارة ضواحي المدن للاطلاع على الواقع الحقيقي للتعليم عن بعد، وليس الاكتفاء بروبورتاجات من داخل بيوت ميسورة الحال، تظهر تلامذة جالسين خلف أجهزة أيباد. جربوا التصوير مرة من بيوت إحدى الأسر في العالم القروي، لتقفوا على المعاناة الحقيقية للتلميذ المغربي.
    ومع ذلك أحفظ لتلامذتي الأعزاء حقهم في التعليم، حيث أنني سأعوض لهم جميع حصصهم ولو اضطررت قضاء فصل الصيف في المؤسسة.

  • أمال الرماش
    الأربعاء 8 أبريل 2020 - 08:45

    التعليم عن بعد عليه ما عليه ولا أثر يرجى منه ،…أين الصبيب ، من يدفع ثمنه ، أين الو سيلة امتلاك تقنية التعامل مع الموارد الرقمية غائبة عن المدرس زد و زد
    و زد سلام

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والجن
الأربعاء 5 ماي 2021 - 22:00

بدون تعليك: المغاربة والجن

صوت وصورة
مع رشيد الوالي
الأربعاء 5 ماي 2021 - 21:30

مع رشيد الوالي

صوت وصورة
قصة حي الأحباس
الأربعاء 5 ماي 2021 - 21:00

قصة حي الأحباس

صوت وصورة
نادر .. سيدة تضع 9 توائم
الأربعاء 5 ماي 2021 - 18:27

نادر .. سيدة تضع 9 توائم

صوت وصورة
واقع الصحافيين في المغرب
الأربعاء 5 ماي 2021 - 15:46

واقع الصحافيين في المغرب

صوت وصورة
الفد والريحاني والأصدقاء القدامى
الأربعاء 5 ماي 2021 - 10:46

الفد والريحاني والأصدقاء القدامى