التقرّب من المقهورين .. سلوك سياسي ينتعش في الحملات الانتخابية

التقرّب من المقهورين .. سلوك سياسي ينتعش في الحملات الانتخابية
السبت 29 غشت 2015 - 23:00

في كل انتخابات محليّة، يخرج المرّشحون إلى الشوارع يتصدرون الجموع التي تهتف بأسمائهم وأسماء أحزابهم، يبحثون عن المناطق الفقيرة كي يُطلقوا وعودًا القليل منها هو ما يتحقق، أو يلتقون بأشخاص ينتمون إلى فئات اجتماعية هشة بحثًا عن صورة تزكّي فكرة انتمائهم إلى الطبقات الشعبية، أو يعلنون في تجمعاتهم الخطابية أنهم “ولاد الشعب” وأنهم يحسّون بالمشاكل الكبيرة التي تعانيها الفئات المسحوقة.

غير أن المشهد لم يعد منحصرًا في مدن وقرى المملكة، بل وصل امتداده إلى فيسبوك، زعيم حزبيٌّ يتناول “صيكوك” عند بائع متجول كثيرًا ما كان عرضة للطرد من الشارع العام في الأوقات العادية، وزيرة سابقة مرشحة للانتخابات تحيي ميكانيكيًا وتبتسم له رافعة رمز حزبها، رئيس حزب يتناول “الكرموس الهندي” عند بائع متجول، وآخر يلتقط صورة مع واحد من ذوي الاحتياجات الخاصة.

مجرّد أمثلة عن تواصل يصفه الكثير من المتتبعين بالموسمي وبالباحث عن المصلحة الانتخابية، خاصة وأن حملات الانتخابات الجماعية التي تعرف سباقًا محمومًا نحو رئاسة الجماعة أو البلدية، تصير فيها كل الطرق الباحثة عن إقناع المواطنين بالتصويت ممكنة، فليس الحرص على التواصل الشعبي هي الطريقة الوحيدة، إذ هناك طرق أخرى متعددة منها اللجوء إلى موائد الطعام والاستنجاد بالنسب والعائلات وعلاقات الجوار.

في هذا السياق، يتحدث رشيد جرموني، أستاذ علم الاجتماع بمكناس، أن ظاهرة التقرّب من الفئات الهشة في الحملات الانتخابية ليست جديدة، إذ تعود إلى عقود من الممارسة الانتخابية، متحدثًا أن الكثير من المرّشحين يحاولون استغلال الهشاشة الاقتصادية والفكرية للمواطنين قصد التأثير عليهم، بيدَ أن المجتمع المغربي بشكل عام، ملّ من هذه الطرق الموسمية، إذ تُقابل خرجات المرّشحين بعدم الاكتراث، وأحيانًا حتى بالهجوم عليهم وانتقادهم.

ويضيف جرموني أن تغاضي السلطة عمّا يجري في الحملات الانتخابية يعزّز من هذه الطرق، فتسامحها مع الباعة المتجولين ومع الأنشطة الاقتصادية غير المهيكلة خلال فترات الحملات الانتخابية لتشجيعهم على التصويت، يستغله المرّشحون لتلميع صورتهم وللتواصل مع المواطنين ومحاولة كسب أصواتهم بإطلاق وعود لا توجد في برامجهم الانتخابية، وأحيانًا تفوق حتى قدرة واختصاصات الجماعة.

ويتحدث جرموني أن جلّ الأحزاب المغربية، بما فيها حزب العدالة والتنمية، تبحث عن هذا التواصل الموسمي الذي يكرّس من القطيعة الحاصلة بين المواطنين والشأن الحزبي، فعوض فتح أبواب المقرّات أمام الناس على مدار السنة، يتم البحث عند كل حملة انتخابية عن دغدغة العواطف وإطلاق الوعود الهلامية وتقديم صورة مغايرة عن حقيقة المرّشح، الأمر الذي يبخس العمل السياسي بشكل عام.

‫تعليقات الزوار

25
  • محسن
    السبت 29 غشت 2015 - 23:13

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم الله ينتقم منهم المفسدين اللدين يستغلون الفقراء لمصلحتهم .

  • Mohamed
    السبت 29 غشت 2015 - 23:27

    هذا هو الحال وسيبقى نفس الحال ولن يتغير الحال مادامة الثقافة الشعبية على نفس الحال والعقلية على نفس الحال .
    هناك بالفعل تقدم لكن تقدم ثقافي حلزوني يمكنه الوصول ان شاء الله حينما تصل السلحفاة الى القطب الجنوبي بعد انطلاقها من القطب الشمالي

  • حسن راي
    السبت 29 غشت 2015 - 23:28

    لو كان يعلم المرشحون للانتخابات أن المحاسبة بعد الانتخابات عسيرة و عقوبات نهب المال العام تطبق بكل صرامة لما تسابقوا لهذه الانتخابات لأنهم سوف يعرفون أنها مسؤولية خطيرة و بدون مقابل لأن المنتخب لا يأخذ أجرا على عمله بل فقط تعويضات بسيطة على تنقله، و نحن نعرف جيدا ان الكثير من الناس لا يحبون التطوع للعمل الجماعي و بالتالي فالتهافت على الانتخابات و الشطيح و الرديح يدل على أن الناس يحاولون الفوز بالغنيمة أكثر منه بالمسؤولية.
    أذكر هؤلاء أن الله سبحانه و تعالى عرض الأمانة على الجبال فرفضنها و قبلها الإنسان انه كان جهولا. إن الله سيحاسب كل من ضيع أمانته التي و ضعها الناس في عنقه و لو بعد حين.

  • ام سلمى
    السبت 29 غشت 2015 - 23:30

    سرهم اللي يشد الفلوس و يمشي يعاون بيهم فالدخول المدرسي و نهار التصويت ميعقلش عليهم هادوك اصلا فلوس الحرام دايزة فالفقراء

  • ابو عمر
    السبت 29 غشت 2015 - 23:31

    المثل الشعبي يقول :"لي بغ يصحب الكراب يصحب حتى في الليالي"

  • BBX
    السبت 29 غشت 2015 - 23:33

    كاالعادة لا بد للمرشح ان يلتجا الى المواطنين البسطاء من اجل طلب اصواتهم —وفي حالة نجاح هذا المرشح يتغير تغييرا جذريا—-ينسى او يتناسى هؤلاء البسطاء وجميع وعوده لهم—-
    الثقة افتقدت والى الابد—لم يعد هناك من يصدق احدا…سلوك سياسي فاشل و مهترئ——هؤلاء الناس يضحكون على الذقون ….

  • ملاحض
    السبت 29 غشت 2015 - 23:35

    وشهد شاهد من اهلها يجب الغاء الاحزاب والافساح امام الشباب لكي ياسسو احزاب جديدة قادرة على النهوض باوضاع البلاد والعباد قبل فوات الاوان

  • Soumia Marrakech
    السبت 29 غشت 2015 - 23:35

    مبانت ليك غير العدالة والتنمية تعطي بها المثل اجي اتشوف قرى مراكش اش دايرة اﻷصالة و المعاصرة وحزب اﻷستغﻻل

  • غيفي الباسلة
    السبت 29 غشت 2015 - 23:45

    رأيت الناس مالوا الى من عنده مال أما من ليس له مال فالناس عنه مالوا.رايت الناس دهبوا الى من عنده ذهب اما من ليس له ذهب فالناس عنه دهبوا.رأيت الناس منفظة الى من عنده فضة اما من ليس له فضة فالناس عنه منفظة.في السياسة حيث النفاق والشقاق تنعكس هذه الحكمة ويصير كل* شمكار هداوي* انسان له* الشان والمرشان*

  • الوجدي
    السبت 29 غشت 2015 - 23:50

    لا لتسييس ** الهندية ** او الكرموس الهندي اتركوها فانها فاكهة الفقير تمده بالنشاط و تضمن له مدخول في فصل الصيف. اتمنى ان تطلب مني يسمينة بدو ان اصوت عليها لاواجهها بملفات الفساد اللتي ضلعت فيها . اليوم يذهبون لطلب صوت البائع المتجول و عندما ينجحون يرسلون اليه لمخازنية ليتلفو بضاعته و يقتادوه الى مخفر الشرطة بدل تنمية المناطق التي ياتي منها هؤلاء .

  • meqtger
    السبت 29 غشت 2015 - 23:50

    المواطن ليس غبيا فهو يميز بين الانتهازي والصريح لو لم يكن هذا غيز اخلاقي لقلت للذين يعرض عليهم المال مقابل صوتهم خذوا المال ويوم النتخابات صوتوا على الاصلح كما يقول المثل الفزنسي
    Contre malin il faut malin et demi

  • أبو سعد
    السبت 29 غشت 2015 - 23:54

    حْتى المقهورين عاقوا وفاقوا أووَلّاوْ حْتاهوما ماساهلينش وخصوصا في بوادي منطقة الغرب…يستغلون المناسبة ويتسابقون في إقامة الأعراس …كل يوم تقريبا عُرْسين أو أكثر..وبطبيعة الحال أعراس المنطقة مشهورة "بالغرامة" أوماكاين غير المزاد العلني ( آآآهلو آآآحبابو..) والغريب في الأمر أن بعض الأسر التي ليس لها ما " تُزَوِّجْ " تُقيمُ إمّا حفل ختان أو عقيقة …الموووهييييم ماكاين غير الغرامة…وفعلاً صدق من قال نحن أغرب شعب في العالم…

  • Amrou
    الأحد 30 غشت 2015 - 00:09

    الله اخليها قاعدة الكل يجري وراء البقرة لكي يرضع الحليب لمدة معينة ، ليكن في علمكم ان البقرة أصبحت هزيلة ،من كثرة من رضعوها ولم يقدموا لها من العشب والبرسيم سوى الوعود، اذا لم يبق في البقرة سوى الأسنان حذار الاقتراب منها لقد أصبحت مسعورة وبدأت تعض ،ربما عضاتها تصيب صاحبها بأمراض خطيرة، من الأفضل الابتعاد منها ،وأعطيوها شوي ديال التيقار.

  • عبد العالي
    الأحد 30 غشت 2015 - 00:37

    انا لن اصوت لاحد لان نخبنا السياسية فاسدة و لا يوجد في المغرب حزب نزيه
    لقد كنت في ما سبق انتمي لشبيبة العدالة و التنمية.. و بحكم صغر سني و قلة تجربتي انجررت وراء سياية القطيع بعد ان تم غسل دماغي فكنت لا ادخر جهدا من اجل حضور التجمعات الحزبية في مكتبة الحي الجامعي او في غرف احدهم و لو تزامن ذلك مع فترة الامتحانات الجامعية
    عوض الكد و الجد اضعت ليال في مناقشة السياسة و تمجيد الزعيم حتى وجدت نفسي من الراسبين في اخر العام.. صراحة تنادم معايا الحال بزاف حيت كنشوف صحابي نجحو و انا لدي فرصة و حيدة لتدارك الموقف و الا ساطرد و والديا مفحالهومش

    لذا نصيحتي للشباب : اياكم و الانجرار وراء حزب معين على حساب دراستكم او عملكم…العمل و الجد اولا ثم الحزب فيما بعد اذا كان لك انتماء سياسي
    و عذرا للقراء على الديسلايكات التي كنت اضعها لمن يخالف حزبي السابق.. كنت ابلها و لم اكن انفذ سوى التعليمات.. عذرا ارجوكم فالاحساس بالذنب صعب جدا
    شكرا
    اخوكم ل. عبد العالي

  • سي محمد
    الأحد 30 غشت 2015 - 01:10

    الحمد لله الناس عاقت وفاقت لمثل هذه النماذج والسلوك البائسة والمشينة . الله يهديكم

  • البيضاوي
    الأحد 30 غشت 2015 - 01:13

    ماذا كان سيقع لو تم الإعلان عن الترشيحات ويوم الانتخاب ونكتفي الحملة الانتخابية عن طريق الإذاعة والتلفزة ويتقدم زعماء الأحزاب ببرامج أحزابهم للمواطنين من خلال وسائل الإعلام فقط وتترك الحرية للمواطنين للذهاب لمكاتب التصويت لاختيار من يرونه صالحا في نظر كل واحد من بين المترشحين بدون حملات انتخابية وبدون مناشير وبدون فوضى وضجيج – صدعونا غير بالدقان على الديور – وبدون أوساخ جراء رمي المناشير في الأزقة والشوارع – كل من أخد منشور مزوق بالألوان بصور المرشح وأرانبه ونظر إلى الصور إلا مزقه أو رماه قائلا – كلشي شفار- يجب على السادة العمال أخد قسط من أموال الدعم الذي أعطته الدولة للأحزاب لتمويل حملتهم الانتخابية ويوزع على عمال النظافة لأنهم يبدلون مجهودات كبيرة لتنظيف الأزقة والشوارع من أزبال المناشير التي يرميها المواطنون

  • متتبع
    الأحد 30 غشت 2015 - 01:17

    Those who are too smart to engage in politics are punished by being governed by those who are dumber. ~Plato  

    يعاقب الاذكياء الذين يرفضون الانخراط في العمل السياسي بان يحكموا بواسطة الاغبياء. ~ أفلاطون

  • عبدالله منصور السالمي
    الأحد 30 غشت 2015 - 04:31

    ادنو مني حبيبي قرب قرب ياحبيبي يا متغرب في البوادي وفي الواحات واعالي الجبال اليوم أن صوتت علي لن تخرج صفر اليدين بل سأكون معا كريما واهبك دجاجتين. صوت علي وسااعطيك قليل من الحرشة صوت علي فإن لعابي يسيل من أجل الكعكة
    كعكة 4 شتنبر.انت لاتفهم في الكعكة الطرية وانا ضمير مستنير لاتهمني مصلحة الوطن أو مصلحتك أو اكلك لخبر الشعير.

  • كاره الظلاميين
    الأحد 30 غشت 2015 - 08:24

    هل بعد هذا تنتظرون من المواطن ان يصوت
    غش تزوير شراء اصوات مرشحون ذوو سوابق ولائم وزرود ….
    مامصوتيييييييييييييينش

  • رشيد
    الأحد 30 غشت 2015 - 10:08

    ‎من المظاهر لي كتبين بلي الناس مابقات حاملة هذ المرشحين خرج لشي جردة تلق كولشي جالس على كمامرهم تمى تبان قيمتهم عند الشعب كلشي مفرش تصورهم سوكلت واحد علس قال خليني نجلس عليه غير هاذ سويعة راه طييب لي ضهري خمس سنين وهو جالس علينا حنا غير هذ سويعة ‏

  • ourtry
    الأحد 30 غشت 2015 - 13:37

    – "أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "
    …هذا الصنف من البشر ،استباحوا كل شيء، مقابل المناصب و مقابل المـال.
    – "يحبون العاجلة،ويذرون وراءهم يوما تقيلا".
    …الدنيا أكبر همهم، الفقراء،والمعوزون مجرد أدوات يستعملونها لأغراضهم الوصولية ليس إلا .
    – " أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين "

  • free one
    الأحد 30 غشت 2015 - 13:44

    سيربح من يدفع اكثر للصوت الواحد;عني انا 5 الاف درهم ثمن الكبش والادوات
    المدرسية ولن اتنازل عن ذلك;على العموم.الله يهدي الجميع

  • rachid
    الأحد 30 غشت 2015 - 15:29

    رؤساء الأحزاب السياسية كيعيشو الآن مراهقة متأخرة في الحب ورجعو كيحماقو على المغاربة الله يستر وصف حيث من الحب ماقتل دب الشعب ولا خايف عليهم من شدة هاد الحب الكبير ليه لي جاهم بسرعة وبقوة كبيرة ولات حتى الغيرة قاتلهم حيث كل واحد منهم كيحدرنا من الآخر ولينا اعزاز بزاف مقطرين من عيونهم واسعداتنا

  • أبو أمل
    الأحد 30 غشت 2015 - 17:18

    مقامة من مقامات انتخابية

    المقامة الأولى

    حدثني مواطن فَطِنٌ مقهورٌ، يقول: بعد حين، لعبة الانتخابات في البلاد، تعودُ. كالمعتاد، بعادتها القديمة الجديدة تعود. في كل دورة، بمهرجانات أحزابها تعود. كالأمس، وما قبله، وما بعده تعود. بنفس الأساليب الماكرة تسود. بنفس الخروقات والتجاوزات تعود. بنفس الوعود المتكررة أبدا تعود. بنفس اللاعبين المحترفين تعود. بنفاق وقلة حياء المرشحين تعود. بتوزيع أموال مشبوهة المصدر تجود. بشراء الذمم وتسويق الأوهام تعود. بنفس الوجوه القديمة الجديدة تعود. بنفس السماسرة المتمرسين تعود. كأن الزمان عند الخلق لم يعد له وجودُ. بنفس الخداع والنصب والاحتيال تعود. بالتوسل، بالاستجداء، بالتملق تعود. وبتقبيل الرؤوس، وبروح النفاق تعود. بالتحالفات، بالتحايل، بالبلطجة تعود. كأن ذاكرة الناس أصابها التلفُ والجمودُ. لم تعد تستوعب ما جري، وما قد يعود. فتنسى ما فات، وتتبخرُ الأماني والوعودُ.

  • أبو أمل
    الأحد 30 غشت 2015 - 20:57

    مقامة من مقامات انتخابية

    المقامة الرابعة

    حدثني مواطن فطن مقهور، يقول: في كل جولة، عداءو الانتخابات يظهرون. بعد غياب طويل، بالمواطنين يتصلون. نسمع باستعداداتهم، وهم مَفْتُونُون. تراهم في الأسواق والشوارع يهيمون. بسياراتهم الفارهة يجولون ويتجولون. في وجوه المارة، بشماتة، يبتسمون. حتى على الأبواب الموصدة يسلمون. ومع المتسكعين، لصور تذكارية يلتقطون. أمام الملء، على المتسولين يتصدقون. للولائم والتجمعات، عند الأتباع، يُقيمون. في الأفراح والمآتم، بوقاحة يحضرون. بمصاريفها أمام الجيران، قد يتكفلون. بالسر والعلن، للمال والسلع يوزعون. بالترغيب والترهيب للناخبين يتوعدون. والشباب العاطل، لحملاتهم يُجنَدون. ولمواقع الاتصال الاجتماعي يُسَخرون. بدون خجل للوعود القديمة يكررون. والمبعدون منهم، بدون رقيب يعودون. وأصحاب السوابق بلا حسيب يتأهبون. لمعركة الاستحقاقات الآتية يخططون. بلا حياء، على ذقون الناس أبدا يضحكون. الأحزاب يتحولون إلى مقاولات، للتزكيات يُسَوِقون، ولقميص كل حزب بلونه ورمزه يَبيعون، لوكلاء اللوائح الرحال، الذين لذكاء الناس يحتقرون.

صوت وصورة
منازل الروح
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:28 4

منازل الروح

صوت وصورة
برامج رمضان على هسبريس
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 19:08 5

برامج رمضان على هسبريس

صوت وصورة
مدرسة تهدد سلامة التلاميذ
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 17:31 16

مدرسة تهدد سلامة التلاميذ

صوت وصورة
بوحسين .. نقاش في السياسة
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 17:07 3

بوحسين .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
منصة للسيارات المستعملة
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 10:59 6

منصة للسيارات المستعملة

صوت وصورة
جنازة لاعب كرة
الإثنين 12 أبريل 2021 - 19:25 24

جنازة لاعب كرة