"كورونا" يرهن الانتخابات .. نهاية التلقيح تقرب الاستحقاقات من يونيو

"كورونا" يرهن الانتخابات .. نهاية التلقيح تقرب الاستحقاقات من يونيو
كاريكاتير: مبارك بوعلي
السبت 9 يناير 2021 - 23:00

بعدما تداولت الأوساط الحزبية المغربية بقوة فرضية إجراء الانتخابات خلال يونيو المقبل، وهو المطلب الذي تقدمت به تنظيمات سياسية إلى وزارة الداخلية التي لم تبد اعتراضا عليه، يبدو أن الاستحقاقات الانتخابية ستظل مرتهنة بنهاية الحملة الوطنية للتلقيح واسعة النطاق وغير المسبوقة التي أمر الملك محمد السادس بمجانتيها للمغاربة بهدف تأمين تغطيتهم بلقاح كوسيلة ملائمة للتحصين ضد فيروس كورونا والتحكم في انتشاره.

ورغم أنه لا يفصلنا عن التاريخ المفترض للانتخابات سوى ستة أشهر، إلا أن وزير الصحة نفى في آخر خروج إعلامي له يوم الأربعاء الماضي على القناة الثانية، أن يكون المغرب قد توصل باللقاحات التي تم اقتناؤها بغاية تطعيم المغاربة ضد الفيروس لمواصلة حياتهم بشكل طبيعي.

واستجابت وزارة الداخلية لمطالب الأحزاب، أغلبية ومعارضة، بجعل الاقتراع يوم أربعاء، وإجراء الانتخابات الجماعية والجهوية والتشريعية خلال يوم واحد، وهو المطلب الذي بررته العديد من الأوساط السياسية بالرغبة في تقليص نفقات العملية الانتخابية.

وأكدت مصادر حزبية أن وزارة الداخلية لم تبد اعتراضا على إجراء الانتخابات منتصف السنة المقبلة، رابطة ذلك بالاستعداد القبلي، خصوصا في ظل الوضعية الوبائية التي ستتحكم في جزء كبير من العملية.

وفي هذا الصدد، ربطت المصادر الحزبية، في تصريح لهسبريس، بين إجراء الانتخابات وتصريح وزير الصحة بأن “التوصل بالجرعات خلال الأيام المقبلة بعد توقيع صفقات المصنعين والمزودين، وإذا كانت الظروف بشكل جيد، فإن الحياة ستعود للمملكة خلال ماي المقبل”.

وسبق للوزير آيت الطالب أن أعلن في البرلمان أن عملية التلقيح ستستغرق ثلاثة أشهر، وهو ما تم التحضير له لوجيستيكيا، مطمئنا بأن “الهدف هو حماية المغاربة وضمان تلقيح حوالي 80 في المائة من المواطنين، أي ما يعادل 25 مليون مغربي، ووقف الحالات الحرجة والوفيات، رغم أن الإصابات يمكن أن تسجل ولكن بشكل طفيف”.

وأبرز وزير الصحة أن “الهدف هو الوصول إلى مناعة لأكثر من 60 في المائة لمواجهة الفيروس، وهو ما يتطلب الاستمرار بالإجراءات إلى حدود 28 يوما من آخر مواطن يتلقى التلقيح”، مؤكدا أن “العمل سيستمر بوتيرة 6 أيام في الأسبوع، خلال أربع فترات تبلغ 21 يوما لكل منها، بمعدل بين 150 و200 لقاح لكل إطار، لأن لنا خبرة طويلة في هذا المجال”.

ورغم الوضع المرتبط بتأثير أزمة “كوفيد-19” على الاقتصاد الوطني، فقد حسمت وزارة الداخلية الجدل حول إمكانية تأجيل الاستحقاقات الانتخابية المقبلة التي ستعرفها المملكة سنة 2021، معتبرة أنها “سنة انتخابية بامتياز، حيث سيتم خلالها تجديد كافة المؤسسات المنتخبة الوطنية والمحلية والمهنية، من مجالس جماعية ومجالس إقليمية ومجالس جهوية وغرف مهنية، علاوة على انتخابات ممثلي المأجورين، ثم مجلسي البرلمان”.

الانتخابات الحملة الوطنية للتلقيح الملك محمد السادس وزارة الداخلية

‫تعليقات الزوار

14
  • فريد طه من بلجيكا
    السبت 9 يناير 2021 - 23:02

    المغاربة الخوت يتلقحوا هم االذين تمتعوا بخيرات البلاد سنين عديدي اجدادهم و اجدادهم و ابائهم و امهاتهم و اولادهم بالوراثة و الكذب و الخداع و لازالوا كلهم داخلي فتيتي مفتت باالكذب لكل طالب الحق في خيرات البلاد و خارجي برويطي يربطكم بالكذب البلاد في مقام جيد في الخارج الذي يامره بالكذب عليكم الخوت المغاربة يتلقحوا هم الاولين في كل شيء الا التقيح انتم الاولين و حتى اذا تلقحوا لترونهم على التلفاز المريض المفروض عليكم ان تدفعوا ثمنه ليتمتع كل ممثل فيه مسؤول و تحت المسؤول كله ممثل و حتى اذا تلقحوا سيكون كذب و خداع ليس نفس التلقيح لبيس نفس المرض كما فعل احد المخاعين الذي يريد حكم امريكا مثلهم الاعلى لهم هم وحدهم في الكذب و الخداع لان التلقيح ليس مثل بتلقيح قاتل بحال تيفني دوفر Tifanny Doverالتي ماتت بتلقيح المؤامرة بعد ساعات و قد سقطت على مباشرهم على قنواتهم الكذابة و صحفهم الكذابة الكل بالمقابل يتقاسمون الكعكة و خيرات البلدان بينهم و لكي لا يفيق الناس و المغاربة خاصهم تلقيحكم علاش الوزير ومن معه لم يتذكر الناس مدودة تتموت في الصيف و البرد و هو من معه يتمتعون بخير البلاد وحدهم و خدمهم المنتهزين الوصوليين لانهم خدامهم المطبلين للتلقيح و غير التلقيح لانهم هم من المتمتعين بخير البلاد امثال الممثلين و المغنيين و الان ظهر المديرين مدير معهد الوباء و غيره من المدفوعين الانتهازيين ليقنع المغاربة بالكذي ليتلقحوا بما يضرهمضرر ا كبيرا التلقيح مؤامرة كبيرة المستهدف منها المغاربة اما ذر الرماد على العيون شوفوا اوربا و امريكا يلقحون يا له انتمة ايضا اقبلوا التلقيح التلقيح خدعة دنيئة لان الملقحين بعض من خدام المؤ امرة الكبرى الكل بالمال و الامتيازات لهم طول حياتهم من قبل هم و اولادهم اماالمساكين فيموتون بالدود لان الاوربيين و الامركيين يرفضوونالتلقيح قبل كرونا فكيف يقبلونه الان و قد اصبحت المؤامرة اكبر

  • الشريف
    السبت 9 يناير 2021 - 23:15

    كيفاش البلد العدو ما شاركت لا في تجارب اعلى اللقاح لاوالوا اوقاليك اللقاح غادي ايكون عندهم في ضرف يومين الى اسبوع .واحنا ما زالت ماعارفينش امتا غادي ايجي هاد الباكور .

  • فريد طه من بلجيكا
    السبت 9 يناير 2021 - 23:28

    الخليجي و غير الخليجي سياحة جنسية تفسدوا ب اخوتاتنا المغربيات حيث مساكن نهبوا حقهم من خيرات البلاد مجبرات باس افسدوا باس يعيشوا لان الثرياء و المراتب ااالعليا جمعوا كل حقوقهم و حقوق الخوت ااالمغاربة المهورين باس هم يكونوا تيبدروا و يتمتعوا بالطيارات و اللفيلات و تبرعوا حتى لاصحابهم في اورب امريكا و افريقيا و المغاربا اولى بخيرات بلادهم كاينين خداوا جنسيات و هم لام يسكنوا المغرب من قبل ليتمتع معهم بخيرات البلاد حيت صاحبهمو هلما جرا

    فيقوا الخوت قبل ما يفوت الفوت
    فيقوا الخوت قبل ما يفوت الفوت
    فيقوا الخوت قبل ما يفوت الفوت
    فيقوا الخوت قبل ما يفوت الفوت
    فيقوا الخوت قبل ما يفوت الفوت
    فيقوا الخوت قبل ما يفوت الفوت
    فيقوا الخوت قبل ما يفوت الفوت
    فيقوا الخوت قبل ما يفوت الفوت
    فيقوا الخوت قبل ما يفوت الفوت
    فيقوا الخوت قبل ما يفوت الفوت

  • محمد جواد
    السبت 9 يناير 2021 - 23:32

    ربما هذه الفكرة المتعلقة بالخوف من تزامن فترة التلقيح مع الإستحقاقات الإنتخابية القادمة، قد تكون نابعة ممن يهمهم الأمر أي اللذين ينتظرون بشوق الترشح لها للحصول على مقعد جماعي أو برلماني. أما المواطن العادي القنوع فلا يفكر أو يهمه ذالك مادامت كل الأمور المتعلقة بتسيير الوطن تبقى بعد الله عز و جل لجلالة الملك.

  • Ayoub
    السبت 9 يناير 2021 - 23:37

    سنة كورونيا بامتياز وليس انتخابية بامتياز……العدالة والتنمية وcovi de19 مصيبتان ضربتا المغرب ،الاولى مهزلة انتخابية والثانية قضاء وقدر…..!!!!!

  • باح باح
    السبت 9 يناير 2021 - 23:55

    تلقيح ف ترشيح ف تلحليح ف تبريح ف تنجيح ف مسرح و مسرح مسرح…

  • Fatri Ali
    الأحد 10 يناير 2021 - 00:25

    Dans ce pays oû une seule partie contrôle tout un État tel que défini selon les normes internationales n’existe plus par l’absence d’institutions indépendantes (justice parlement gouvernement)
    Donc toute opération d’élection est une mascarade !

  • bzdr
    الأحد 10 يناير 2021 - 01:03

    لن يصوت لهذه الاحزاب الفاشلة والمصاصة لثرواث البلاد إلا الذين ينتفعون معهم والسدج،لاخير يرجى منكم وحسبنا الله فيكم

  • mbarak
    الأحد 10 يناير 2021 - 01:04

    ما دمت أرى نفس الوجوه في الدكاكين الحزبية ونفس اللصوص فوالله قم والله لن أعطي صوتي لأي منهم .
    كيف أزكي أحدا وكلهم واحد .

  • مواطن من ألمانيا
    الأحد 10 يناير 2021 - 02:12

    الإنتخابات اقتربت أو ابتعدت غير مهم لأن أصحاب القرار وراء البحار لن يتغيروا

    السياسة معناها : فَنّْ النِّفَاقْ

    أنا شخصيا لا يهمني من يأتي ويرقص فوق منصة السياسة

    لأن من يأتي فوق المنصة ليقدم لنا الرقصة التي فرضت عليه

    حكوماتنا ليس لهم أي قرار ، فقط يقدموا لنا ما وصلهم من وراء البحار

    لهذا لا تتعبوا أو تصخروا من أي حزب

    بالتأكيد لاحظتم أي واحد لما يلقي الكلمة : يقرأ من الورقة لا يزيد ولا ينقص كلمة

    وأنصح أي جماعة لها علاقة بالدين أن تبقى بعيدة عن السياسة (( احتراما للإسلام ))

  • حوار المناعة الطبيعية و الفيروس في أوجه ـــ اللقاح كملاذ أخير
    الأحد 10 يناير 2021 - 03:26

    الشعب مازال واقفا رغم التراخي الشبه العام في تدابير الوقاية و الاحتراز! هذا يعني أن زحف الفيروس يلقى جوابا مناعيا قويا! المواجهة بين المناعة الطبيعية و الشعبية في أوجها! قد تحسم لصالح المناعة الشعبية بدوران السنة الوبائية في مارس المقبل! التلقيح و اللقاح قد يخلخلان جهد المناعة الطبيعية و ثقتها في نفسها!في بريطانيا ظهرت فرضيات تربط بين تحور الفيروس و العلاجات و بدأ عملية التلقيح!خروج الوضع عن السيطرة في لندن مؤشر على صحة الفرضية!اللقاح قد يعطل أو يحطم المناعة الطبيعية!إذا صحت الفرضية، سنضيع باللقاح المواجهة و المعالجة الطبيعية و لن يكون لدينا حل و بديل بعد ذلك! قبل التلقيح لدينا المناعة الطبيعية كقوة فاعلة فعالة على الأرض و لدينا اللقاح كقوة احتياط!إذا ضاعت القوة الفاعلة على الأرض باللقاح خصوصا إذا تبين أنه غير فعال، سنكون قد خسرنا الحرب و ليس فقط معركة: خسارة قوة فاعلة فعالة باستعمال قوة احتياط غير مأمونة و مضمونة الفعالية والنتائج!اللقاح يجب أن يبقى كآخر ملاذ لو ظهرت بوادر أو حتمية انهيار المناعة الطبيعية! الجواب قد يكون بداية مارس بظهور آثار اللقاحات سلبيا أو إيجابيا! و الله أعلم

  • Rachid
    الأحد 10 يناير 2021 - 10:06

    اتمنى من وزارة الصحة أن تشتري العداد محدود من لقاح cov19 . ان تعالج المرض الذي هم في كيبر سن و أصحاب امرض موزمينة أما الشباب وقاية خير من علاج. اما انتخابات يدهب فسد و يأتي أفسدوا منه

  • مرابط
    الأحد 10 يناير 2021 - 14:55

    هل الانتخابات حل لمشاكل المغاربة. فأي أغلبية ليس في وسعها برنامج حقيقي وواقعي لمعانات المغاربة الحقيقية وعلى رأسها الفقر الذي لن ينتج سوى الجهل والمرض وآفات اجتماعية خطيرة. ورصيد حكوماتنا واحزابنا منذ الاستقلال واضحة. رغم حكومة التناوب و الدساتير الصادرة لا شيئ تحقق في المجال الاجتماعي و هل قدرنا ان نبتلى بأغلبية تجهز عما كنا نعتبره مكاسب و من بينها الزيادة في أسعار الماء والتطهير والكهرباء و فشل المبادرات التي رامت إصلاح التعليم والصحة و الشغل و الإجهاز على حقوق الموظفين والاجراء في علاقتهم بصناديق التقاعد و حرمان طلبة التعليم العالي و التكوين المهني والتقني من المنح فمنذ الاستقلال هل أرست حكومة نظاما للتعويض عن البطالة. فلماذا لا تقدم الأحزاب استقالتها من تدبير الشأن العام بدلا من تهافتها المستميت.. فلا انتخابات مع الوضع المتأزم لميزانية الدولة من جراء تداعيات الجائحة

  • وجهان لعملة واحدة
    الأحد 10 يناير 2021 - 16:21

    الأحزاب وكورونا مللي يمشوا يمشوا بزوج معا
    اللي تفعلوا كورونا في الناس هو نفسه تفعله الأحزاب

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46

كفاح بائعة خضر