التهور في الأحياء الشعبية يفاقم الوضعية الوبائية بالدار البيضاء

التهور في الأحياء الشعبية يفاقم الوضعية الوبائية بالدار البيضاء
الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 08:00

تهيمن صور التهاون في التعامل مع فيروس كورونا داخل أوساط الأحياء السكنية الشعبية والمتوسطة في مدينة الدار البيضاء، مع غياب الالتزام بالتباعد الجسدي بين الأفراد، وعدم التقيد بالإجراءات الاحترازية الصحية.

وتشهد معظم مقاهي الأحياء الشعبية بمدينة الدار البيضاء غياب الإجراءات الصحية التي فرضتها السلطات الصحية والترابية. وأكد في هذا الصدد محمد الذهبي، الكاتب العام للمقاولات والمهن، أن عدم احترام هذه المعايير يساهم في تفشي فيروس كورونا، وهو ما ينعكس بشكل سلبي على نشاط الأفراد والنسيج الاقتصادي بشكل أساسي.

وأوضح الذهبي، في تصريح لهسيريس، أن فئة عريضة من المقاهي الشعبية لا تحترم السقف التشغيلي، الذي حددته السلطات في نسبة 50 في المائة، مع غياب احترام التباعد وعدم وضع الكمامات الواقية، وهو ما يشكل خطرا صحيا على الزبائن بشكل خاص، والمواطنين بشكل عام.

الأسواق الشعبية في مدينة الدار البيضاء تشهد بدورها غيابا لأي تباعد جسدي بين الزبائن، رغم الحملات التوعوية والتحسيسية التي تقودها السلطات المحلية والنشطاء الجمعويون، وتهم عرض مخاطر تفشي فيروس كورونا على صحة المواطنين.

واعتبر هشام حسنابي، رئيس جمعية حماية الاستثمار، أن تكثيف المجتمع المدني حملاته التحسيسية في أوساط المواطنين من شأنه المساعدة على تقليص صور اللامبالاة التي تصاحب تعامل الأفراد مع هذه الجائحة، التي تهدد الصحة العامة للأشخاص، وتترصد بالنسيج الاقتصادي.

وأفاد رئيس جمعية حماية الاستثمار، في تصريح لهسبريس، بأن محاصرة تفشي فيروس كورونا يجب أن تشكل الشغل الشاغل لكل المواطنين، حفاظا على السير العادي للعمل داخل الوحدات الصناعية والخدماتية، التي تؤمن مئات الآلاف من مناصب الشغل للأسر المغربية.

‫تعليقات الزوار

20
  • عبدالحميد
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 08:22

    هذا نتاج سياسات تدميرية للقيم والعقول والأخلاق والإحساس بالمسؤولية ومحاربة القيم من زمان، نحن نحصد بعضا من ثمار السياسات التي كانت تروم ضرب المجتمع أخلاقيا على المدى القصير والمتوسط والطويل وسياسات تهجين المجتمع ثقافيا وفكريا ودينيا، فات الفوت بالدارجة ديالنا، أنتم كونتم هذه الأجيال مع سابق الإصرار والترصد، فما الذي كنتم تتوقعوقعونه منه،.
    للإشارة كل المرافق. كل شيء تم فتحه من زَمان إلا المساجد (فيها المرض) ،فأي جيل تنتظرون؟

  • خميسي
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 08:42

    زيد عليها مدينة الخميسات. الشوارع مكتضة بالباعة الجائلين و المواطن ن لا أحد يرتدي الكمامة.

  • kkkkl
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 09:15

    سياسة السكن الاقتصادي في البلاد وتفريخ الجنس البشري بكميات هائلة بهاته البؤر غياب المساحات الخضراء تفشي الجريمة وكثرتها من خلال هاته الأماكن غزو تجارة المخدرات والقرقوبيات تعصب بشري لفريقين من نفس المدينة بالله عليكم كيف تريدون انتاج مواطن مستقيم ومتحضر في تصرفاته واشرحو ليهم شنو هوا التباعد الجسدي من بعد هادشي.

  • لطيفة لحرش
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 09:34

    حتى السلطات المحلية بجميع مدن المغرب مسؤولة عن عدم تطبيق القانون مع الفراشة والاسواق التي اصبحت تتناسل في الطرقات والازقة وعلى ابواب المساكن والعمارات وما تخلفه من ازبال وامراض ومناوشات وحمل للسلاح بين البائعين على "البلايص" حتى ان طريق للسيارت اصبحت لدى بعض الفراشة مكانا قانونيا لهم ويعمدون على ارغام السيارات على اخذ وجهة او زنقة اخرى للمرور . فعلا السلطات تتفرج والمشاكل تزداد حيث اصبح الجميع الان "فراش" المتقاعدين والموظفين الذين يشترون سلع لابناءهم او زوجاهم للبيع في قارعة الطريق .الحل كما يشار دائما اليه سهل وهو اسواق نموذجية بعيدة بعض الشيء عن سكنى المواطنين وارغام بقوة القانون اي فراش بالالتزام بالذهاب للبيع فيها او السجن . وترك مدننا نظيفة واحياءنا ايضا التي اصبحت حاليا مزبلة كل شيء يلقى بالطرقات وبالاسواق وامام المدارس والثانويات والمستشفيات وابواب العمارات . متى يستيقظ المسؤولون قبل ان يصبح الحل جد صعب ومكلف جدا ويهدد حتى استقرار البلد

  • واقعي
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 09:43

    أغلبية المغاربة متهورين و لا يرتدون الكمامة أصبحت أري القليل من يرتدي الكمامة في الشارع و حتي في المدارس تري الاساتذة بدون كمامات و المدير في الحقيقة التحصيل العلمي ليس معيار للوعي في بلدنا حيث معظم الناس مازالو متشبتين بالموروث الثقافي التقليدي المبني علي الجهل و التخلف

  • Democrate
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 09:46

    Chaque peuple mérite les gens qui le gouvernent..
    Basta

  • مواطن من الدارالبيضاء
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 09:57

    ليس غياب الالتزام بالتباعد الجسدي بين الأفراد، وعدم التقيد بالإجراءات الاحترازية الصحية.. وإنما غياب السلطات التي ستطبق الإجراءات. فرنسا او إنجلترا عندما أعلنت إجراءات الطوارئ. هل تركت الشعب حرا بل أنزلت السلطات لتبيق تلك الإجراءات.
    فلا تكثروا اللوم على المواطن وجهوا ذاك اللوم إلى الوالي والعمال

  • لحنين احمد
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 10:08

    سلام الدار البيضاء الحياة عادية كأنه لا وجود للمرض مزيدا من الحيطة والحذر التباعد الكمامة غسل اليدين

  • Hassan
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 10:10

    من يتحمل المسؤولية الفعلية اهو المواطن العادي والذي في غالبيته جاهل او متهور لايهمه الامر ام السلطات التيعليها تطبيق القانون على كل مخالف لاجراءات التباعد لكن مع كامل الاسف نجد السلطات هي من تدفع لهذه المخالفات بارغامهامثلا تجمع الباعة المتجولين في شوارع رئيسية او ازقة وسط الساكنة

  • البيضاوي
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 10:59

    الأسواق مزدحمة المحلات بدون تباعد المطاعم و المقاهي بدون اجراءات احترازية لكن الظاهرة الأخطر و التي تسرّع نشر الفيروس أكثر هي ما وراء الساعة الثامنة مساء حيث هناك محلات المواد الغذائية تلجأ الى فتح نصف باب المحل التجاري و تدخل الناس الى الداخل متكدسين مخاطربن بصحتهم و صحة غيرهم و هذا يقع بشكل يومي حتى آخر الليل و بشكل غير مفهوم حيث لا حسيب و لا رقيب هذه بؤر تعدّ اخطر من الاسواق و الفضاءات المفتوحة

  • صاحب الكمامة
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 11:47

    الحمد لله بعد الالتزام باستعمال الكمامة لأزيد من ١٠ أصبحت أعاني من آلام في الرأس وبعد القيام بالتحاليل اتضح أن جزء من الدماغ أصبح يعاني من نقص الأوكسجين بعدها ابتعدت عن ارتدائها و بدأت في تناول الأدوية لتصحيح ما أتلفته الكمامة والحمد لله بدأ الألم يختفي تدريجيا .

  • جواد
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 14:01

    ومشي غير الاحيا والبوليس ولاو دايرينها فعنقهم هما الاساتدة الابناك حتي بعد الصيدليات اما الحوانت كلشي دايرها فعنقو وعياو ولابغيتي الصراحة انا وليت كنديرها فجيب حتي كبنو البليس انديرها عييت

  • التساع
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 14:29

    ما ان يختفي الحل في الافق حتى توجه سهام النقد للطبقات الشعبية.الاحياء الشعبية حيث الكثافة السكانية المرتفعة والتهيئة العمرانية السيئة والعشوائية.والناس تحارب كل يوم لكسب لقة العيش،هنا المعيشة اولا والباقي فما بعد.ويجف الحبر للمطاعم الفاخرة والمختبرات والمتاجر الكبرى والمصحات وتلجم الافواه فلا يسمع لها صوت.ارحمو الاحياء الشعبية يكفيها ضييق المكان و فراغ الجيب !!!!

  • Omar
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 15:28

    المرض لا يعرف كبيرا او صغيرا ولا فقيرا او غنيا ولا امرءة او رجل نطب الله السلامة والعافية فالمسؤولية تشمل الجميع الا ان بعض المقصرين مسؤولين او مواطنين لا غيرة لهم لا عن انفسهم او مساكنهم فكيف تكون لهم غيرة عن حيهم و مدينتهم او بلدهم لذا تبقى التربية والأصل هي أساس كل شيء الكل يجري ويتهافت وراء الربح والكسب السريع مشروعا كان اوغير مشروع لنراجع أنفسنا ونعود إلى الله عز وجل عسى أن يخفف عنا ويرحمنا وهو خير الراحمين

  • ولد القرية - سلا -
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 15:48

    ماذا كنتم تنتظرون غير التهور .فانتم تحصدون ما زرعتم فقد همشتم التعليم والتربية الوطنية والفن الراقي والمسرح والموسيقى وغرستم العنف والتدين المتشدد وتهميش للمفكرين والفلاسفة وعلماء الاجتماع والباحثين لكي يساعدوا في خلق اجيال راقية ومثقفة وواعية وتركتم الباب مشرعا للايديولوجيات الدينية من كل التيارات والنتيجة ماذا / لا يمر اسبوع دون تفكيك خلية ارهابية وايضا شوارعنا غارقة في العنف والاحتلال العمومي والاوساخ والانانية وشغب الملاعب .لذا خطاب الدولة لا يسمعه احد الا القلة ولا يثقون به حتى ان رغم ارتفاع حالات الاصابة بكورونا مازالت الغالبية لا تثق بوجود وباء وبالمقابل يثقون بالمهرجين وبالفاشلين وبالرقاة الشرعيين . فعلا وكما قلت في البداية اننا نحصد ما زرعنا منذ اواخر الثمانينات

  • Hajji hamza
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 16:03

    أكبر و أكثر ما يساعد على تفشي الوباء هي النقود٠ يجب التعامل معها على أنها ملوثة،وغسل اليدين بعد لمسها أو تعقيمهم وعدم لمس الفم والانف و العينين إلا بعد الغسل،

  • ليس في الاحياء الشعبية فقط
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 16:56

    الدار البيضاء ماشاء الله كلش عامر كلش عليه الزحام الل تقداو الناس فكورونا تقول هو عيد كلش غالي وكلش مسالي ..الحوايج شادين علهم الصف ..المخبزة بالصف الل فالشارع اما الل مخبية 10 تيتقداو في 2 متر …الله يستر وخلاص …هي ثقافة في مختلف الاوساط تتلقى النوعين الل داير الاحتياطات وكاين الل مامسوقش ..

  • alfa
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 19:06

    الى عصاو الانصياع الحل الوحيد هو غلق باب المستشفيات في كل مصاب ب كورونى يعطوهم انذار ديال 10 ايام ويطبق الغلق على كل متهور وستنظرون و الله حتى يذخلوا جواهم

  • عادل
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 19:22

    يجب تخصيص السبت والاخد بدون خروج ولا عمل ولا سيارات ولا أسواق سوى دوريات الامن والجيش للمراقبة والاعتقال والصرامة بازقة الاحياء الشعبية لمحاربة تجمعات المنحرفين المخدرين الضوضاء الليلي بالعامرية والمشروع بالبسضاء

  • Mohammad
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 23:02

    نعم كل ما قاله السيد الدهبي موجود في مدينة الرحمه نواحي الدارالبيضاء لاوجود لاي تباعد

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد