التوفيق: إمارة المؤمنين بالمغرب تقوم على التعاقد الاجتماعي

التوفيق: إمارة المؤمنين بالمغرب تقوم على التعاقد الاجتماعي
الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:15

قال أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، إن الدين يعتبر بالنسبة للمغاربة مصدر خير واستقرار، معتبرا أن “جوهر النظام المغربي يكمن في أن يبقى الدين للجميع، ويستفيد من خيره وأخلاقه الجميع، وأن يظل المغاربة يقومون برسالتهم إلى جانب أمير المؤمنين الملك محمد السادس في صيانة الدين”.

وأفاد الوزير، خلال حفل تنصيب الرئيس الجديد للمجلس العلمي المحلي بزاكورة، يوم الاثنين، أن “إمارة المؤمنين تقوم على البيعة المتمثلة في التعاقد”، مبرزا “الحاجة إلى البحث في هذا الموضوع، وشرحه حقوقيا للأجيال الحاضرة حتى تنظر إلى عمق تاريخ هذا البلد وما بني فيه عبر القرون”.

ولفت الوزير ذاته أنه إذا كانت الأنظمة السياسية المعاصرة في أوروبا وأمريكا وغيرها، قد انبثقت من مفهوم يسمى التعاقد الاجتماعي، فإن المملكة لم تنتظر القرن الـ 18 أو 19 لكي تدخل في هذا التعاقد الاجتماعي”.

وأكد التوفيق أن “النظام المغربي المستقى من إمارة المؤمنين، يتمثل في حماية الملة والدين”، موضحا أنه “حين يكون الدين في بلدان أخرى مصدر فتنة وعدم الاستقرار، نراه في هذا البلد يقوم على تقاليد راسخة، ومذهب واضح يربط بين الإمامة العظمى وبين المبلغين، وهم العلماء”.

ومن جهته قال الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، محمد يسف، إن ثوابت هذه الأمة هي التي ضمنت وحدتها، واستمرارها، وازدهارها، وبقاءها ملتفة حول عرشها المجيد الضارب في عمق التاريخ”.

واعتبر يسف، في حفل تنصيب عبد الرحمن المتقي، أن “المغرب حافظ على وجوده التاريخي والحضاري والمعنوي، وحافظ على نظامه الإسلامي بكل أشكاله وطقوسه ورسالته الحضارية التي ورثها المغاربة عن أسلافهم”.

‫تعليقات الزوار

48
  • salman towa
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:26

    عندي سؤال : لماذا يطلق لقب أمير المؤمنين في المغرب فقط؟ و هل فعلا هو لقب في محله؟

  • لاديني
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:35

    المغاربة مسلموا الثقافة و الهوية فقط , أغلب المغاربة لا يعرفون أنهم سنيون مالكيون . كما أنهم لا يعلمون عن الطوائف الإسلامية الأخرى كالأحمدية و الأشعرية و غيرها , أنا لا أعمم و لكن أتحدث عن الأغلبية.
    كلما زاد الشباب تثقيفا و علما زاد المد اللاديني . فالعلم يتعارض تماما مع الدين رغم كل محاولات زغلول و الزغاليل الأخرين للوي عنق الأيات كي تلائم العلم.
    سؤال بسيط لأصحاب العقول النيرة : ما حاجة البراق لأجنحة في الفضاء 😀 😀 😀

  • cit
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:38

    Un bon discours qui montre l inquiétude du régime ! Lmaghrib mcha

  • مهاجر
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:42

    اتساءل عن دور امارة المؤمنين في هذا البلد. ..واذا كانت هي حماية الدين، فلماذا لم تتحرك حين تطاول عليه البعض تحت ذريعة المساوات بين الجنسين في الارث و منع التعدد ،ام ان الحماية لها مفهوم اخر لا يدركه الا الراسخون في العلم. ..!!!

  • ahmed naji
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:51

    هذا مجرد لقب لا داعي لاعطائه أكثر من حجمه .من أراده فهو حر ومن رفضه فهو حر أيضا .

  • fedilbrahim
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:54

    عبر تاريخ المغرب لم يكن التعاقد الاجتماعي بمعناه الواقعي موجود بين المخزن و السكان و عليكم ان تتاكدوا في المراجع التاريخية حتى المخزنية نفسها على علاتها على هيمنة بلاد السيبة او الحكم الذاتي للقبائل و خير دليل ان نه اثناء الاحتلال الفرنسي للمغرب والحماية للمخزن لم يكن المخزن يبسط سيطرته حتى على سدس البلاد و اخضع له الفرنسيين القبابل و اسس له الادارة و منحه له في طبق من ذهب .
    الدين لم يكن غير قهر و سطوة و امارة المؤمنين لم نسمع به في تاريخ المغرب حتى بعد الاستقلال فمتى و قع هذا التعاقد الاجتماعي ام هو فقط نظري وفقا لتصور هوبز و روسو .
    الدولة كشخص معنوي لا يمكننا ان نتخيل لها دين و لا ملة لا يكنه ان ينطق الشهادتين او ان يعبد اويجازى بالجنة او النار فكفى من استغلال الدين من طرف السلطة و توظيفه السياسي

  • Nour_Germany
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:56

    نعم وصحيح أن للمغرب موروث ثقافي إسلامي رائع لا يمكن أن نجد له مثيل في العالم العربي والاسلامي, لكن ما يثير غضبي هو إستعمال ألدين واقحامه سياسيا, فصفة أمير المؤمنين تظفي لصاحبها كل المقدسية وهذا غير مقبول في دولة حديثة ديموقراطية (وهنا لا اتحدث عن ديموقراطية الغرب الكاذبة).. الحاكم يجب أن يحاسب كباقي الناس !!!

  • Alcantara
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:58

    "حماية الملة و الدين" عبارة جميلة و لكن فضفاضة و لا تعطينا شكل حمايتهما. عندما يأتي مسؤول سياسي و يقول بتغيير قوانين الإرث، ماذا نسمي هذا؟. عندما تعطى رخص بناء العلب الليلية و الكازينوهات و الكاباريهات. لا داعي لتعداد الأمثلة، نحن بعيدون حتى من حماية المواطنين من لهيب الفساد و الغلاء بل حتى من برد جبال الأطلس و الريف. الملة قُتل من أجلها رجال في صحراء كربلاء، على أسوار فيينا، و هضاب الأندلس، أما ساكنوا القصور و سائقوا السيارات الإنجليزية المكشوفة …

  • Rachidoo
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:15

    قمة الجهل بمضمون التعاقد الاجتماعي الديمقراطي ومقرنته بالطقوس البالية….

  • OUSSAMA
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:15

    ولفت الوزير ذاته أنه إذا كانت الأنظمة السياسية المعاصرة في أوروبا وأمريكا وغيرها، قد انبثقت من مفهوم يسمى التعاقد الاجتماعي، فإن المملكة لم تنتظر القرن الـ 18 أو 19 لكي تدخل في هذا التعاقد الاجتماعي".
    زعما المغرب يقدم دروس في القانون الدستوري اظن ان السيد الوزير لا يفرق بين البيعة في جانبها الاتوقراطي(النظرية الاتوقراطية) ونظرية العقد الاجتماعي

  • kablawi
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:17

    "حافظ على نظامه الاسلامي بكل اشكاله وطقوسه…."
    اين هي هذه الاشكال ايها الوزير الثي حافظتم عليها بل اخترعتم اسلامكم الخاص وتخفيت وراء مبادئه لتضليل الشعب وتمرير خطاباتكم المضلة….كفانا كذبا على انفسنا بل نحن بعيدين كل البعد عن الاسلام كفاكم تشويها للاسلام…

  • محمد
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:21

    الدين عفيون الشعوب .كثرة المساجد والزوايا والطرق ، يوازيها انحطاط قوي في الأخلاق ، وانغماس شديد في الشهوات الدنيئة ،و استيراد لكل ما من شأنه أن يزيغ بهذه الأمة عن طريق التقدم واللحاق بركاب الدول المتحضرة .

  • SAHIH
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:26

    la stabilisation politique sociales et economique au Maroc c est avec le peuple Amazighs et Soussis ils sont tolérants
    travailleurs
    passions
    aiment leur patrie et leur culture et la dignités et la paix
    ils ne sont pas ni racistes et ni terroristes ni cannibales

  • ودادي تسعينات
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:39

    ارجو مراجعة قنواتنا التلفزية وبرامجها .تم كفانا من البرامج التصوفية تم نرجو استقبال العلماء في بلدنا عكس استقبال ما يسمى بالفنانين لا نريد لا تطرف ولا الحاد نريد دين وسط واعتدال كفى من اقصاء ائمة السنة والاعتدال الاقصاء هو ما يخلق التطرف نشجع على الحوار في كل المجالات بدل التعصب بما انكم وزير الاسلام يجب اتخاد كل الاجراءات بمن يمس بكتاب الله

  • momo
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:02

    ce mr na rien a dir au marocain parce qu ils sont tous des mouminines ils veulent que du travaille de la sante l eduction la securiter et les droit pous tous

  • ahmed
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:18

    cher ministre , les marocains se sont bien reveiller et comprennent bien.
    les marocains savent que tu es un membre de la mafia.
    tu raconte n importe quoi.

  • FASSI
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:29

    المغاربة يحترمون امير المؤمنين لان الله عز وجل ورسوله محمد صلى الله عيه وسلم يامرنا ان نطيع ولاة امورنا.لكن ما يلاحظه المغاربة ان امارة المؤمنين زاغت عن دورها في تركيز وتطبيق شرع الله حيث لم تعد الا شعاارا .فكيف ان بلاد امير المؤمنين تعج بالخمارات والكبريات والزنى واللواط وبنوك الربى و دور الدعارة وقطاع الطرق والمفسدين من الولاة والعمال والقياد و والوزراء والموظفين………….والحشيش والقرقوبي المحمي من طرف اجهزة الدولة………..حتى اصبح بعض البرلمانيين ينادون بتقنينه حتى ياخدوا نصيبهم من الكعكة……….كل هذا في بلاد امير المؤمنين وسيادة الوزير يطلع علينا بهذه الخطبة الانشائية لاعطاء امير المؤمنين الشرعية حتى يطيعه المغاربة ولو كان مخطئا……….ماذا قدمت يا وزير للمغاربة عندما طعن امين حزب في شرع الله واخر صهيوامازيغي……..هل تستحمروننا ام ماذا?خفت من هؤلاء وخفت على منصبك ولم تخف ممن خلقك.ولله في خلقه شؤون.
    كفى من النفاق السياسي والاجتماعي والاخلاقي……………….
    وزارة التصوف والدجل ………………..

  • lمحمد
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:47

    إذا كان الدين في بلدان أخرى مصدر فتنة وعدم استقرار، وتراه أنت وحدك في هذا البلد يقوم على تقاليد راسخة ، فإننا لم نر أي وجود له في المغرب ، فهل تقصد أن الخمارات والفنادق المعدة للفساد والمهرجانات التي تهدر فيها أموال الشعب و… من الدين ؟؟ يا توفيق لا وفققك الله

  • عبد الإله
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:54

    رد على اللاديني:سؤال بسيط لأصحاب العقول النيرة : ما حاجة البراق لأجنحة في الفضاء 😀 😀 😀
    سؤال للاديني: ما حاجتك لعقل لايبحث عن الجواب؟

  • فكيك108
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:01

    امير المؤمنين ايام عمر بن الخطاب رضي الله عنه مثلا كان يحاسب نفسه قبل ان يحاسب * كان يأم الناس في المسجد – كان يلقي خطب الجمعة و الاعياد – كان يرشد الناس الى الطريق المستقيم- كان يرجم الزاني- كان يقطع يد السارق كان يطلع ليلا و بمفرده على احوال الرعية عبر الازقة و الشوارع …………….الخ بالله عليكم ماذا بقي الان من امارة المؤمنين التي يتحدثون عنها ……….. ?

  • Merlin
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:07

    Au commentaire nr 1, tu dois faire des recherches très précises sur l'histoire du Maroc et sa civilisation.
    Après la mort de notre prophète (que la paix et le salut soient sur lui) et après les quatre khalifes (aboubakr,omar, ali,othmane)
    Il Yeu les omeyades puis les abbasides, ces dernières essayèrent de tuer tous les omeyades, mais quelques-uns se sont enfuis dont MOULAY DRISS, le fondateur de la monarchie Idrisside et ce il Ya 1200 ans.
    Moulay Idriss était l'un des descendants de la famille de notre prophète, et même si les abbassides se considéraient comme les vrais khalifes Dieu on a voulu autrement, et depuis ce temps-là Khalifa est restée et restera jusqu'à la nuit des temps au Maroc.
    Notre roi Mohamed 6, descend aussi de la progéniture du prophète.
    Et j'espère que tu sais comment les musulmans généralement doivent se comporter avec leur roi.
    Je ne peux pas t'en dire plus va faire des recherches par toi-même c'est trop long à expliquer.
    Merci d'avance de publier Hespress

  • وديع
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:07

    الأخ اللاديني صاحب التعليق رقم 2

    أنت على صواب في كل ما قلت.
    المكون الديني في المغرب هو مكون ثقافي لا غير

  • إدريس الجراري
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:11

    تفردت الحضارة الإسلامية عن مثيلاتها من الحضارات الإنسانية؛ فمما أبدعته هذه الحضارة، وقدمته سائغا ميسورا للمسلمين وغير المسلمين "نظام البيعة". واللافت للنظر في هذا، أن الحضارات السابقة لم تعرف نظام البيعة على الإطلاق، فإذا كانت البيعة تعني المبايعة والطاعة، فإنها من جانب آخر تعني إشراك الرعية في المنظومة السياسية الحاكمة، ولو بقدر ضئيل كما في بعض أوقات التاريخ الإسلامي؛ بيد أنها كانت من أهم مميزات النظام السياسي الإسلامي، والبيعة عهد على الطاعة من الرعية للراعي، وإنفاذ مهمات الراعي على أكمل وجه، وأهمها سياسية الدين والدنيا على مقتضى شرع الله، أن البيعة في الإسلام لم تفرق بين الرجل والمرأة، أو بين الكبير والصغير، وهذا حس تربوي للرعية؛ حيث يعلم الإسلام المسلمين ضرورة المشاركة فيما بينهم على الارتقاء بمجتمعهم وأمتهم. فالأصل في المبايعة أن تكون بعد استشارة جمهورالمسلمين، واختيار أهل الحل والعقد، ولا تعتبر مبايعة غيرهم إلأن تكون تبعا لهم.عمر بن عبد العزيزأصرعلى ضرورة مبايعة الناس له إذ قال: "أيها الناس، إني قد ابتليت بهذا الأمر عن غير رأي كان مني فيه، ولا طلبة له، ولا مشورة من المسلمين. يتبع

  • الكاره
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:30

    ا لى الفاسي رقم رقم 17 نحن نحترم امير المؤمنين عمر رضي الله عليه وليس كل من هب ودب يقال عنه امير المؤمنين اما ولي الامر فتكمن طاعته في طاعة الامة وليس العكس. اجعل من شباط وحزب الاستقلال اميرك اما نحن ننادي ملكنا باسمه وهو راض على ذلك واطلب من السيد الوزير اعلاه ان يترك هذا لاهل العلم للبث فيه

  • wazani samir
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:36

    الملكية وامارة المؤمنين في المغرب
    منذ 1962م،أصبح لإمارة المؤمنين مكان داخل بنود الدستور، باقتراح كل من عبد الكريم الخطيب مؤسس حزب العدالة والتنمية، والعلامة علال الفاسي، لتضاف القوة الدستورية إلى النسب النبوي، ويحافظ الملك مثل أسلافه داخل النسق السياسي المغربي على السلطتين الدينية والسياسية، بل ويجعل منهما الملك سلطة فوق الدستور، وسلطة تمنح للملك الحق في التشريع لجميع المجالات السياسية والدينية.

    الملكية البريطانية والدين
    ينص القانون البريطانى على ما يلي: يكون صاحب السيادة العليا (الملك أو الملكة) فى بريطانيا هو الحاكم الأعلى للكنيسة الإنجيلية و من صلاحياته تعيين الأساقفة و رؤسائهم.
    رغم أن البرلمان مشرع دستورى وهو الذى يستطيع أن يحدد مدته بنفسه، الا أنه يحق لصاحب منصب السيادة العليا (الملك أو الملكة) أن يأمر بحل البرلمان بالكامل بتوصية من رئيس الوزراء.

    الفرق في المغرب ملكية مطلقة وشعب فقير، وفي بريطانيا ملكية برلمانية وشعب غني
    يا ترى اين الخلل!

  • م م
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:44

    يسم الله الحمان الرحيم
    اولا مسالة التدين مسألة تخص الفرد وكيفية اقتناعه بوجد الخالق وهي مسالة الاجاية عن مجموعة تساؤلات من قبيل هل الكون وجد عبثا هل للمادة خالق هل القوانين العلمية التي تسير الكون عشوائية ام محكمة لماذا سخر كل ما في الكون فقط لللانسان ام يكن هناك اختيار له ليحعل على راس كل المخلوقات هل الكون فان ام خالد … الجواب عنها هو وجود الخالق سبحانه وتعالى الذي حدد العلاقة بيننا وبينه وفيما بيننا في عقد يعرف بالدين
    اما عن مسؤولية مراعات الدين ومتابعته فقد خصها الله تعالى في انبيائه واولوا العلم العلم الديني والوا الامر و…
    نعمة الايمان نعمة تجعل مفتقديها تائهون لا امل لهم لا قيمة لوجودهم لا….
    لكن علاقة بالسايسة كنا ننتظر فعلا على الاقل انتم السيد الوزير الرد على مناوئي الدين والا انكم لاتمارسون اختصاصاتكم وبالتالي انكم لستم الرجل المناسب في المكان المناسب….

  • الناصح
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:49

    الحمد لله رب العالمين وبعد نعم كل ما نسمعه حق لان لا يستقيم الدين والدنيا الا بامام او بامير ولكن فليكن في علمكم انكم سلكتم طريق غير طريق الذي رسمه لنا نبينا صل الله عليه وسلم الذي هو منهج حياة من سلكه سعد في الدنيا والاخرة وخلاصة القول ان مانراه في مجتمعنا الحاضر الذي نعيشه بعيدون عن الدين كل البعد فعلينا بتصحيح مفاهمنا حول هذا الدين الحنيف والرجوع اليه من جميع جهاته فعلى من استرعاه الله سبحانه وتعالى ان يعلم ان عليه حقوق تجاه هذا الدين يعني ان يبلغه وان يوصله الى من لم يصله وذلك ليس بتشييد القباب على القبور وبناء الاضرحة وليس ببناء الزوايا وليس باحياء البدع وليس ببناء الفنادق للدعارة والفساد وليس بفتح الكباريهات وليس بالمهرجنات التي تخسر فيها امول طائلة و…… وكذلك عليه حقوق الرعية التي استرعاها ان يؤدي حقوقهم كما امر الله سبحانه وتعالى ثم على الرعية حقوق الراعي الذي استرعاه الله سبحانه وتعالى من سمع وطاعة وعدم الخروج عليهم وغير ذلك من الامورالتي حثنا عليها ديننا الحنيف اللهم اصلح ولاة امورنا وقيض لهم من يرشدهم الى كل خير والسلام

  • جمال
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:24

    إمارة المؤمنين ليس أمرا هينا حتى يتكلم فيها أمثال الوزير، إمارة المؤمنين مسؤولية أمام الله والأمة، إمارة المؤمنين تكون على أمة الإسلام كلها و ليس المغرب فقط و هي مسألة فقهية يجب أن يحسم فيها العلماء و لا أقصد علماء الذين يخافون بريق سيف السلطان بل العلماء الذين لا يخافون إلا الله و يستنبطون الأحكام من كتاب الله و سنة رسوله و سيرة الصحابة و لهم دراية بمتطلبات الواقع و فقهه من علوم السياسة و الإقتصاد و الإجتماع بما سبقنا به الغرب اليوم و لهم استفادة من الأخطاء التاريخية التي وقع فيها المسلمون أثناء ممارستهم للحكم.
    إمارة المؤمنين ليس شيء هين يكمن أن يطلق بكل سهولة على الحكام وهناك عدة حكام في تاريخ المسلمين تورعوا أن يحملوا مثل هذا اللقب الثقيل أمام الله و أمام أمة الإسلام.
    إمارة المؤمنين لقب أطلق أول الأمر على عمر ابن الخطاب وما أدراك ما عمر ابن الخطاب وهو صحابي شهد له بالعدل و التقوى و الورع و التواضع و الجهاد و العلم بسنة رسول الله و حافظ لكتاب الله و توحيد المسلمين وغير هذا كثير، فمن كانت فيه هذه الصفات فقد يستحق الإمارة و من لم تتوفر فيه فليتورع عن حمل هذا اللقب لأنه ثقيل إ

  • Merlin
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 14:25

    Au nr 24,Omar radiya Lahou 3anhou ou Mohamed 6 sont tous les deux amir al mouminine il faut donc les réspecter .

  • أبو طه
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 14:37

    إمارة المؤمنين لها سياق إسلامي بإيجابيتها و سلبياتها و هو المقصود بالخلافة و الخلافة عقد بين الأمير المسلم و الأمة المسلمة على قاعدة الشورى الملزمة و على تحكيم شرع الله و سنة رسوله في تدبير أمر الأمة وحينها و حينها فقط تجب الطاعة للأمة لولي الأمر في المنشط و المكره لأنها من طاعة الله و رسوله و لكن لا يعني بأي حال من الأحوال أن الحاكم يصبح إلاه يعبد و لا تجوز معارضته، الطاعة تعني أنك تتنازل عن رأيك الخاص في مقابل غلبة رأي الجماعة ويحق لك أن تصرح بمعارضك للحاكم و رأيك محترم و دمك غير مهدور لأن عامة أهل الشورى أجمعوا على رأي مخالف لرأيك أخذ به الحاكم فحق للحاكم طاعة الجميع بموجب الشورى.
    أما العقد الإجتماعي (le pacte social ) فله سياق آخر و هو سياق الدولة الحديثة الغربية التي نظر لها جون لون و هو عقد مدني بين الحاكم و المحكوم على قاعدة الديمقراطية حيث يختار الشعب حاكمه بحرية وحيث لا علاقة للدين بالسياسة.
    ولحد الساعة لم نقرأ في المغرب عملا اجتهاديا علميا واحد من طرف العلماء أو مستشارو الملك حول التأصيل العلمي لشرعية الحكم في المغرب؟؟ او على الأقل لتبرير الإستبداد في المغرب ؟؟إإ

  • youssef
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 14:40

    هذا الوزير همه الوحيد التطبيل و التزمير ل"أمير المؤمنين" في مغرب الفساد بامتياز و هذه الصفة لا تستعمل الا عندما يراد لجم من أراد اقامة شرع الله و عندئذ ستتحرك امارة المؤمنين بداعي انها المسؤولة عن الشأن الدبني و وزارة التوفيق كالضيعة و موظفوه هم الأفقر بين كل نظرائهم…لا وفقك الله

  • Merlin
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 15:11

    Pour ceux qui ne le savent pas, et je m'adresse particulièrement aux extrémistes, amir al mouminine ou le chef des croyants est quelque chose de sacrée dans notre religion.
    Nous nous devons donc et impérativement de respecter le chef des croyants étant des musulmans.
    Le non-respect du chef des croyants signifierait une trahison religieuse en quelque sorte.
    De plus Notre Roi bien aimé Mohamed 6 que dieu le garde, s'impose comme étant le petit fils de notre prophète (que paie et saluts soient sur lui)
    Il est donc inadmissible religieusement un non-respect des CHRFAS comme on dit en arabe.
    Et c'est pour toutes ces raisons que les extrémistes du pjd de l3dl wa li7ssan ou autres doivent réviser leurs textes religieux puisqu'ils n'ont rien appliqué de ce que nous ordonne notre prophète.

  • ناديني يا مليكي با جبيب الشعب
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 15:41

    الملك حفظه الله ورعاه هو الحاكم والحامي للوطن ،امير المومنين لكل المغاربة داخل الوطن اوخارجه للاغلبية او الاقلية لا فرق بين لون او جنس او دين،وحفظ الله ملكنا محمد السادس ،وعاش الملك ،وشعارنا الله الوطن الملك

  • إدريس الجراري
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 15:51

    وإني قد خلعت ما في أعناقكم من بيعتي، فاختاروا لأنفسكم. فصاح الناس صيحة واحدة: قد اخترناك يا أمير المؤمنين ورضيناك، فلأمرنا باليمن والبركة. وقال تعالى: وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا، وقال فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين، وباختلاف أنواع البيعة يختلف أيضا حكم نكثها من جهة الطرف الذي نكث هل هو الحاكم، أم المحكوم، يقول الله عز وجل : يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي المرمنكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خيروأحسن تأويلا وأولو الأمر هم العلماء والأمراء أمراء المسلمين وعلماؤهم يطاعون في طاعة الله إذا أمروا بطاعة . الله وليس في معصية الله قد يأمر بذلك العالم الفاسق. فالعلماء والأمراء يطاعون في المعروف . لأن بهذا تستقيم الأحوال ويحصل الأمن وتنفذ الأوامر وينصف المظلوم ويردع الظالم . أما إذا لم يطاعوا فسدت الأمور وأكل القوي الضعيف- فالواجب أن يطاعوا في طاعة الله العالم يبين حكم الله والأمير ينفذ حكم الله هذا هو الصواب في أولي الأمر، هم العلماء بالله وبشرعه وهم أمراء المسلمين عليهم أن ينفذوا أمر الله,

  • Youness SD
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 15:56

    ما ابسط طريقة تفكيرك وارى انك معجب بمثل البراق هذا. اولا ولله في خلقه مايشاء ولانه شاء لشيء ان يخلق في صفة ما لا يعني انه عز وجل غير قادر على تغير صفت المخلوق و جعله من غير أجنحة. من رحمته علينا انه بسط الأمور حتى لا تكون للناس حجة. فإذا ضرب لنا مثلا بالفيروسات والأجسام الأخرى التي تضل طائرة في الهواء لما فهم عموم الناس. وانت خير مثال تاخد الأشياء كما تبدو لك ولا تحاول السبح بأفكارك بعيدا عما تراه لتعرف السبب فيه والقصد منه. هذه مشكلتكم كملاحدة ، ضيق النضر و قد قال فيكم عز وجل " قل هل انابيكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا. ارجع الى خالقك وتمعن في خلقه وستجد الحلقة المفقودة في حياتك

  • مغربي
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 16:12

    طرحت سؤالا في غاية الأهمية وكأنك اكتشفت الذرة، للأسف هذا حال امثالك الذين يظنون انفسهم الوحيدون الذين يمسكون بزمام الحقيقةن واننا نحن الباقين نجدر دمادم وأقصد نحن نعشر المؤمنين، وجوابا على سؤالك البليد جدا اقول لك لماذا الطائرة لها اجنحة ولماذا للطيور أجنحة وللاسف لماذا بعض البشر ليس له ذرة دماغ يفكر بها ويطرح أسئلة على الأقل تكون معقولةز
    أنت خارج الزمن وخارج التاريخ فتفكيرك محدود، ليس مشكلا أن تكون لا دينيا فتلك حريتك لكن المشكل أن تظن نفسك الوحيد الذي يفهم في هذا البلد السعيد، عندما تريد أن تحاجج فات باسئلة معقولة فالدين الاسلامي ونحن كمسلمين ليس لدينا أي عقدة في ان نناقش أية مسألة مادامت في إطار صحيح ومعقول بعيدا عن الترهات. والسلام على من اتبع الهدى.

  • tamim
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 16:47

    Je suis parfaitement d accord avec les commentaires 28 et 30 vous avez bien repondu a ce charllatan qui nous prend pour des cons avec son amir al mouminine.Reveillez vous messieurs les temps ont bien change et vs n etes plus capables de nous faire croire ces histoires a dormir debout. au temps de internet de la mondialisation vs contuniez a vehic

  • بوعزة بن قدور
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 17:21

    هل المحافظة على الدين هي اغلاق المساجد وتوقيف الائمة ??? واغلاق مدارس تحفيظ القرآن الكريم وتشتيت الطلبة ??? لماذا لم يتم محاكمة المارقين مثل عصيد ولخسر وأحرار وغيرهم من الجهال المتخلفين واغلاق مكاتبهم ماهذا التناقض.

  • Ahendar
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 17:37

    عن أية دولة اسلامية نتحدث ؟ ياريت لو كان المغرب دولة اسلامية وتعمل بتعاليم الله سبحانه و تعالي كما هيا واردة في الكتاب و السنة.  

  • لاديني - إلى صاحب التعليق 35
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 18:38

    يا أخي تكلمت كثيرا و لم تقل شيئا
    أنا رجل علم و أتبع المنهج العلمي في كلامي . كلامك عبارة عن خطاب دعوي عاطفي خالي من أية مادة حوارية.
    سؤال البراق الذي طرحته هو مثال حي عن عقلية مؤلفي الأديان و اعتقادهم بالسماء بدون عمد (التي لا معنى لها فيزيائيا) و غيرها من الخزعبلات التي نجدها مضحكة في علم الفيزياء الكونية.

  • MUA
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 18:53

    Whaou ! Tu compares l'incomparable ! Si le monde arabo musulman n'avance et n'avancera jamais c'est à cause des gens comme toi qui brossent dans le sens du poil…Bravo continues

  • مواطن يعتز بإسلامه
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 20:01

    يجب سيدي الوزير بحكم حجم مسؤوليتك أن تصون الإسلام وتحميه من كل من يتطاول عليه باعتباره القانون الاسمى الضامن للأمن والاستقرار لبلدنا الحبيب.لكن سكوتك أمام كلام مرترزقة علمانيين سولت لهم قريحتهم الطعن في ثوابت الأمة الإسلامية يدل على صغرك وحقيقتك.لا حول ولا قوة إلا بالله.إن لله وإنا إليه راجعون

  • قديدير 9didir
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 21:25

    لما طعن أحد الملحدين الذين ينشطون لصالح أجندات غربية في أحد التشريعات الإسلامية الخاصة بالإرث والأحوال الشخصية لم يتصدى له ويرد على سفاهته إلا الشيخ نعيم وبعض المخلصين من الأمة فأين كان مجلس العلماء الذين يدعون أنهم حماة الدين والإسلام أم هي الحكمة والسياسة والتكتيك والإستراتيجية و…و…والمصطلحات الغليظة والواهية التي يختبئون وراءها للتهرب من عقودهم ووعودهم التي واعدوا بها الأمة

  • omar
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 22:02

    دور وزير الأوقاف هو كل ما يتعلق بمسائل الوقف ولا علاقة له بالشريعة .بل قد يتعارض معها إن مست مصالح السياسيين. فلا تنتظروا منه الدفاع عن الإسلام أو الغيرة على ديننا

  • م.أ
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 22:15

    ببساطه .للذين لا يعرفون .المغاربة لم يكنو سدجا بل بمحبتهم لدين الإسلام . جاءت هذه الأسرة إلى المغرب واستقبلوها المغاربة وشرفوهم وملكوهم لأن هذه الأسرة تنحذرمن ءال بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال العلامة جعفر الكتاني رحمه الله فىكتابه . الأربعينة الكتانية فى حبى أهل بيت خير البرية .ما أحبهم بيت إلا وعمر وما أبغضهم بيت إلا وخرب. ومن هنا أدركت سر بقاء الدولة المغربية منذ قيامها واستقرارها إلى الأن . إلا هذه الأسرة الشريفة أبقاها الله لنا بركة وأمنا واستقرارا للمغاربة المسلمين أما الذين لادين لهم فعليهم أن يحترمو مشاعرنا .

  • said amraoui
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 22:44

    الى الاخ يونس والاخ لا ديني, يجب التدرج في الفهم والتفاهم ,دون مزايدات, فمسالة التاريخ المقدس, والتاريخ الارضي الواقعي, وتاريخ التطور البشري, صعب الخوض فيه حاليا,لانه لايفيد,وقد يضر, وقد يحرف,مسار الربيع العربي,الذي اهذافه سياسية ودنيوية,(تعليم,صحة,سكن,عدالة,حرية,كرامة,حقوق, اصلاح الاجور,اصلاح الفساد, عدم العنف والتسلط,القطع مع الاستبداد,ربط المسؤولية بالمحاسبة,تقليص الفوارق الطبقية, الكشف عن ناهبي مال الشعب,فضح المهربين للاموال, والقطع مع الزبونية والمحسوبية, والكشف عن الاختلالات القانونية, واصلاح العدل,ومحاربة الابتزاز,والرشوة,والمساواة, واصلاح التعليم,واسترجاع الاموال الى الخزينة,واقتصاد الريع وهلم جرا,من المفاسد,والتعسفات والقهر,والكذب,والظلم والافتراء,والكيل بمكيالين,والتجادبات السياسوية, والتعالي على بعضنا البعض,اما الخوض في المسائل الدينية, (اي الصراع بين الاسطورة والحقيقة) فهي قد تضر البعض اي احد الطرفين, ومن النزاهة الفكرية,والفضيلة الانسانية,وكذلك الجدال الشعبوي السادج, احترام حساسية الاخر, الذي لايملك الا الدين, فلا تحرمونه من ذلك الامن والامان, وركزوا عن الواقع؟؟وشكرا

  • good
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 05:12

    لاعجب من هذا ان الحديث عن الملك " اللوطي " لحقت به تقارير صحافية نشرت في اوروبا عن انتشار ظاهرة " البغاء " في المغرب في عهد الملك الجديد وخاصة في اوساط الاطفال حيث يتم بيع الاطفال او تأجيرهم لطالبي المتعة الجنسية من " السواح " واكثرهم من الخليجيين العرب الذين يتقاطرون الى المغرب باعداد مهولة وينزلون في فنادق خمس نجوم مملوكة لشيوخ الخليج وعلى راسهم الشيخ زايد . ظاهرة البغاء التي لم يعرفها المجتمع المغاربي المحافظ من قبل الا في عهد هذا الملك وابيه حيث تمارس المومسات بشكل شبه رسمي العمل في فنادق مراكش واسواقها وحيث يمارس الجنس مع الاطفال بل ويتم تصديرهن (أو تصديريهم) الى الخارج للعمل في محلات البغاء مقابل ثلاثة الاف دولار ( ثمن الرأس ) .

  • said amraoui
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 13:01

    للتوضيح فقط,ايها السيد الوزير,الامامة العظمى عرفناها, ولكن المبلغين, واش هوما الفقهاء او العلماء,وهل يصح ان نقول فقه الاصول ,او علم الاصول, لقد تشابهت علينا الاسماء والمصطلحات, وايهما يجب اتباعه ,هل العالم او الفقيه؟؟ وشكرا لكم ايها السيد الوزير؟؟وكل عام وانتم بخير؟؟ واطلب منكم شي بقعة من باب صدقة جارية؟؟والله لايضيع اجر الوزراء المحسنين؟؟ لحقاش الوالد ديالي عاش تسعون عاما ولم يدرك مسكنا ,وانا في عمري خمس واربعون عاما,وام مشلولة,(الشلل النصفي) منذ اربع سنوات ,وتكاليف المرض والماسي حفظكم الله, وما زلت انتظر سكنا ,ياويني من الحر والمطر, والستر من عيون البشر,ولكم جزيل الشكر,حفظكم الله واعز بكم الاسلام والمسلمين,ووزارتكم الكريمة والشريفة؟؟كما اتمنى من هسبريس ان تساهم في نشر هذا الطلب من باب صدقة جارية, والله لا يضيع اجركل من ساهم في نشرهذه الدعوة؟؟؟ مع كامل احترامي واخلاصي للجميع؟؟ فلا حول ولا قوة الا بالله العلي القدير؟؟

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30

تحديات الطفل عبد السلام