التوقعات بانتعاش اقتصاديات العالم تمنح أمل نهاية الأزمة بالمغرب

التوقعات بانتعاش اقتصاديات العالم تمنح أمل نهاية الأزمة بالمغرب
الخميس 16 يناير 2014 - 09:05

تتناسل التوقعات المتفائلة للمنظمات المالية العالمية والإقليمية حول آفاق ومستقبل الاقتصاديات العالمية، حيث تؤكد كافة المؤشرات أن عددا من هذه الاقتصاديات ستعاود الانتعاش في سنة 2014.

وفي أحدث تقرير له حول ﺍﻵﻓﺎﻕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ، توقع ﺍﻟﺒﻨﻚ الدولي عودة الانتعاش لاقتصاديات الدول المتقدمة، مشيرا إلى أن ﻭﺗﻴﺮﺓ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﺍﻟﻘﻮﻱ ستتواصل ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻴﻦ، مما سيساهم في ﺪﻋم ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻨﺎﻣﻴﺔ.

وفي نفس الاتجاه، أورد البنك المركزي الألماني أن “اقتصاديات أوربا ستشهد هي الأخرى انتعاشا ملحوظا بعد سنوات من الركود والتراجع”؛ ففي فرنسا مثلا، التي تعتبر أول شريك اقتصادي للمغرب، ستحقق نموا طفيفا سيبلغ في 2014 نسبة 1 %، بينما ستبلغ نسبة النمو التي سيحققها الاقتصاد الإسباني نسبة 0.2 في المائة.

ويؤكد خبراء اقتصاديون أن هذا الانتعاش الذي يسجله الاقتصاد الفرنسي سيساهم في التنفيس عن الاقتصاد المغربي، الذي عانى كثيرا خلال العام المنصرم من تراجع الطلب العلمي على صادراته، وكذا الطلب على خدماته في القطاع السياحي، وتحويلات المغاربة المقيمين في الخارج.

وفي هذا الاتجاه يؤكد ﺟﻴﻢ ﻳﻮﻧﻎ ﻛﻴﻢ، ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ، أن “ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻳﺒﺪﻭ ﺁﺧﺬﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻮﺍء، ﻟﻜﻦ ﻣﺨﺎﻁﺮ ﺍﻟﻬﺒﻮﻁ ﻣﺎﺯﺍﻟﺖ ﺗﻬﺪﺩ ﺍﻧﺘﻌﺎﺵ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ..”.

وتابع يونغ كيم أن “ﺃﺩﺍء ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻳﺰﺩﺍﺩ ﻗﻮﺓ، ﻭﻣﻦ ﺷﺄﻥ ﻫﺬﺍ ﺃﻥ ﻳﺰﻳﺪ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻗﻮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺷﻬﺮ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ، مشيرا إلى أن “ﺗﺴﺮﻳﻊ ﻭﺗﻴﺮﺓ ﺍﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﺇﺻﻼﺣﺎﺕ ﻫﻴﻜﻠﻴﺔ ﺗﻌﺰﺯ ﻣﻦ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻮﻅﺎﺋﻒ، ﻭﺗﺪﻋﻴﻢ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ، ﻭﺗﺪﻋﻴﻢ ﺷﺒﻜﺎﺕ ﺍﻷﻣﺎﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ.”

وقال ﻛﻮﺷﻴﻚ ﺑﻮﺳﻮ، ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻭﻛﺒﻴﺮ ﺍﻟﺨﺒﺮﺍء ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ إن ﺍﻟﻤﺆﺷﺮﺍﺕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ تُظهر ﺗﺤﺴﻨﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﺮء ﻻ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺎﻫﺮﺍ ﺟﺪﺍ ﻟﻴﺮﻯ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺨﺎﻁﺮ ﻛﺎﻣﻨﺔ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺴﻄﺢ”.

واسترسل “ﻤﻨﻄﻘﺔ الأورو ﺗﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺮﻛﻮﺩ، ﻭﻟﻜﻦ ﻧﺼﻴﺐ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺧﻞ ﻻ ﻳﺰﺍﻝ ﻓﻲ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ”، متوقعا ﺃﻥ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﻋﻦ 5 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎﻡ 2014، ﻭﺳﻴﻜﻮﻥ ﺃﺩﺍء ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺃﻓﻀﻞ ﻛﺜﻴﺮﺍ، ﺣﻴﺚ ﺗﺴﺠﻞ ﺃﻧﻐﻮﻻ 8 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻭﺍﻟﺼﻴﻦ 7.7 ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻭﺍﻟﻬﻨﺪ 6.2 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ، ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺗﺠﻨﺐ ﺭﻛﻮﺩ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺎﺕ ﻛﻲ ﻻ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺍﻟﺒﺮﺍﻋﻢ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍء ﺇﻟﻰ ﻗﺼﺐ ﻣﻴﺖ.”

وأكد البنك الدولي في تقريره أن ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻨﺎﻣﻴﺔ تواجه فعلا ﻗﻮﻯ ﻣﻀﺎﺩﺓ ﻟﻠﺪﻭﺭﺓ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺪﺧﻞ ﺍﻟﻤﺮﺗﻔﻊ، ﻭﺳﺘﻌﺰﺯ ﺍﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻤﺮﺗﻔﻌﺔ ﺍﻟﺪﺧﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺍﺭﺩﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ، ﻓيما ﻳﺤﺪ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﻣﻦ ﺗﺪﻓﻘﺎﺕ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ. ﻭﻳﺘﻮﻗﻊ ﺍﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺃﻥ ﺗﻨﻤﻮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻮﺍﻟﻲ 3.1 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎﻡ 2013 ﺇﻟﻰ 4.6 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ، ﻭ5.1 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻲ 2015 ﻭ2016.

ﻭيتوقع البنك الدولي ﺃﻥ ﻳﻨﻤﻮ ﺍﻟﻨﺎﺗﺞ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﺍﻹﺟﻤﺎﻟﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻣﻦ 2.4 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎﻡ 2013 ﺇﻟﻰ 3.2 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ، ﻭﺳﻴﻌﻜﺲ ﻗﺪﺭﺍ ﻛﺒﻴﺮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﺍﻷﻗﻮﻯ، ﻭﻳﺴﺠﻞ 3.4 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻭ3.5 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎﻣﻲ 2015 ﻭ2016 ﻓﻲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﺍﺕ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺪﺧﻞ ﺍﻟﻤﺮﺗﻔﻊ.

ﻭﺳﻴﺘﺮﺍﻭﺡ ﻣﻌﺪﻝ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﻣﻦ 4.8 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎﻡ 2013 ﺇﻟﻰ ﻣﻌﺪﻝ ﺃﺑﻄﺄ ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ﻟﻴﺴﺠﻞ 5.3 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭ5.5 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎﻡ 2015 ﻭ5.7 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎﻡ 2016. ﻭﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺃﻥ ﻭﺗﻴﺮﺓ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﺗﻘﻞ ﻧﺤﻮ 2.2 ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ ﻋﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻼﻝ ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻻﺯﺩﻫﺎﺭ ﺑﻴﻦ ﻋﺎﻣﻲ 2007-2003، ﻓﺈﻥ ﺑﻂء ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻟﻴﺲ ﻣﺪﻋﺎﺓ ﻟﻠﻘﻠﻖ.
ﻭﻳﻌﻜﺲ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﻛﻠﻪ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﺗﻬﺪﺋﺔ ﻟﻠﻨﻤﻮ ﺍﻟﻤﻔﺮﻁ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺍﻡ ﻗﺒﻞ ﺍﻷﺯﻣﺔ، ﻭﻳﺮﺟﻊ ﻗﺪﺭ ﻗﻠﻴﻞ ﺟﺪﺍ ﺇﻟﻰ ﺗﺨﻔﻴﻒ ﺇﻣﻜﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻨﺎﻣﻴﺔ. ﻋﻼﻭﺓ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ، ﻓﺤﺘﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺑﻄﺌﺎ ﻳﻤﺜﻞ ﺗﺤﺴﻨﺎ ﻛﺒﻴﺮﺍ (60 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ) ﻣﻘﺎﺭﻧﺔ ﺑﺎﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﺎﺕ ﻭﺃﻭﺍﺋﻞ ﺍﻟﺘﺴﻌﻴﻨﺎﺕ.

‫تعليقات الزوار

16
  • حسام المكناسي
    الخميس 16 يناير 2014 - 09:39

    مادام المصباح جاثم علينا اكيد لا نمو ولاتحسن ولا اي شيء

  • الهروشي التطواني
    الخميس 16 يناير 2014 - 09:41

    ليس هناك من يخلق الأزمة في المغرب أكثر من المسؤولين وصناع القرار نفسهم…
    حكومة بأكثر من 30 وزير وكتابهم ودواوينهم وسيارات المصلحة تلتهم ميزانية ضخمة لا تتناسب والأزمة الخانقة التي تجتاح المغرب…اضافة لميزانية القصور والأوسمة التي تفوق 250 مليون دولار والتي تنهك الميزانية العامة للدولة …
    كل هذا على حساب تهميش القطاعات الاجتماعية كالتعليم والصحة…
    خلاصة القول المغرب يحتاج لرجال حقيقيين مخلصين يعملون لصالح انقاذ هذا البلد وليس لتنفيخ أرصدتهم من أموال هذا الشعب …ولا يتخلون عن ملاييرهم ولو اضطروا الى اغراق البلد في القروض كما دأبوا دائما…

  • fougUp
    الخميس 16 يناير 2014 - 10:07

    I am really sure that Morocco will be the Greatest Economical country in the world, because we Trust this governoment and we know that it's on the true way, and soon, the leader in the world Economy will be Morroco

  • Youssef
    الخميس 16 يناير 2014 - 10:10

    Au maroc il y'a pas de crise économique , mais plutôt une crise d'économistes ,crise des Hommes, rien que voir les solution proposer par ce gouvernement , on comparent vite que ces des gent sans imagination politique ,incapable de poser les vrais question,ni de trouver les vrais solution.
    Ex :Mr hadade ,taxer les biller d'avion ou lieu d'encourager les gent a venir plus au maroc,et laiser des compagnie low côté marocaine travailler ,comme. réifiait,safrioui…….Un gouvernement de disney world

  • محند is back
    الخميس 16 يناير 2014 - 10:10

    علاش كاينة شي أزمة فالمغرب….أثمنة الفواكه و الملابس والأكسيسوارات والسيارات والشقق والكماليات والاماكن الفارهة لازالت مرتفعة بل وإزداد ثمنها أكثر بعد الازمة بل وشهدت بعض المدن السياحية في الصيف الماضي مثل اكادير ومرتيل والصويرة اكبر إتنعاش سياحي" داخلي"….ناهيك عن الزيادات التي طالت الوقود مرتين متتاليتين….هذا يعني ان الطلب أكثر من العرض….وبطبيعة الحال هؤلاء الباطرونا لا يهمهم المغرب أو المغاربة بل الأجانب الذين يعتمدون عليهم لمراكمة الاموال بالعملة الاجنبية ماعندهوم مايديرو بالدرهم ديال المغاربة….لذلك لا تقحمو اسم المغرب في الازمة من فظلكم….وكان لكم بتغيير العنوان ب التوقعات بانتعاش اقتصاديات العالم تمنح أمل نهاية الأزمة لدى" الباطرونا"

  • خ/*محمد
    الخميس 16 يناير 2014 - 11:16

    مند ان بدات الازمة المالية العالمية عام2008 مرت حتى الان خمسة اعوام كاملة; ومع ذلك لا تزال داخل هذه الازمة وانعكاساتها ولم يتخلص منها العالم بعد;اذ ان النمو لايزالا بطيئا في القطاعات الاقتصادية المرتبطة بجدور المشكلة كافة ;كما ان القطاع المالي لا يزال غير متيقن من اتزانه ;مع انه تم تثبيته على وضع مستقر لدرجة ما جزئيا وليس بالكامل ;وهناك بعض المناطق والدول حاولت الى حد ما اصلاح وضعها المالي ;وفي بعضها لم يحدث شيءمن ذلك;في الوقت الذي بدا فيه مستوى الدين عاليا ;خصوصا في دول منطقة اليورو;لذلك فالمحصلة النهائية ان الاجامالي ضعيف ;ما يستدعي القيام بالكثيرمن اجل المضي به نحو الامام *
    هذا هو الجواب عن هل ما زالت الازمة المالية العالمية جاثمة على صدر الاقتصاد العالمي ام في طريقها نحو الانحسار بشكل نهائي كما يعتقد بعض المراقبين!

  • mouzna
    الخميس 16 يناير 2014 - 11:33

    اذا زالت الازمة استفاد منها صناع القرار و اصحاب المقاولات و ارياب الشركات و اباطرة…..
    واذا بقيت كانت الاستفادة اكثر،نظرا للمساعدات الدولية..امدادات قروض….
    اما الطبقة الهشة فهي دائما تحت رحمة الدخل المحدود،ومعاناة اقتطاعات البنوك او ازمة ما يعرف ب دارة التي لا تنتهي…

  • Badr
    الخميس 16 يناير 2014 - 11:39

    الأزمة ستنتهي بآنهاء اللصوص في القصر و محيطه و الرجوع إلى الله عز و جل و آقامة العدل ..و من يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب }  

  • autrement dit
    الخميس 16 يناير 2014 - 12:33

    pas de crise au Maroc,mais c 'est la mal répartition des richesse crée par les gouvernants et les groupes d 'Intérêt

  • المنصف
    الخميس 16 يناير 2014 - 13:01

    توقعات المنظمات الدولية عندي كحكايات شهرزاد ,فهو مجرد كلام الليل يمحوه النهار,غدا سيتراجعون عن هذه التوقعات.

  • مواطن
    الخميس 16 يناير 2014 - 13:04

    إن كان الألمان 80 مليون نسمة و ينتجون 3400 مليار$ و اليابانيون 128 مليون نسمة و ينتجون 5900 مليار $.
    33 مليون مغربي يجب أن تنتج 1600 مليار $ لكننا ننتج فقط 100 مليار $.
    اقتصاديات الدول المتقدمة مكونة كالتالي: 70 ٪ خدمات، 25 ٪ صناعة و 5 ٪ قطاع أولي.
    ليكون المغرب متقدم نحن بحاجة إلى جيل جديد من الاستراتيجيات القطاعية
    المغرب الأخضر + خطة اليوتيس تستهدف: 76000 مليون $.
    مخطط الإقلاع الصناعي يستهدف:000 380 مليون $.
    المخطط الأزرق ، الرقمي ، رواج ، و بقية استراتيجيات قطاع الخدمات تستهدف: 000 500 1 مليون $.
    2.5 من الأطباء لكل 1000 نسمة بدلا من 1.64، لذلك يجب مضاعفة عدد المراكز الاستشفائية الجامعية 1.5 مرة.
    1 ٪ أمية ( كما في ألمانيا و اليابان) وبالتالي فعدد الأميين لا ينبغي أن يتجاوز 000 330.
    الاستراتيجيات القطاعية الحالية لا تستهدف النتائج الأمثل و لا يتم توزيع ميزانية الدولة في قوانين المالية بالشكل الامثل.
    نظام تعليم ووسائل إعلام تروج لعقلية جديدة: حيث كل فرد لديه قناعة المساهمة في نمو و انتاجية بلده.
    مع العلم أن ساعات التدريس في البلدان المتقدمة 22 ساعة في الأسبوع، مقابل 30 ساعة في المغرب.

  • أنصف تنصف
    الخميس 16 يناير 2014 - 13:40

    أقول للأخ المكناسي صاحب التعليق 1 و من وافقه إنكم مصابون ب"الفيروس السيساوي" (من السيسي و على وزن عيساوي) وقانا الله شره ببركة الشيخ الكامل الهادي بنعيسى.
    بالله عليكم انسيتم كل الذين شاركوا كأحزاب أو عائلات في الدوائر السياسية و الإقتصادية منذ الإستقلال و نالوا من الجاه و المال النصيب الأوفر فما قنعوا ولا ارعووا ولسان حالهم يقول هل من مزيد و كلما بلغ الفطام لهم صبي سطع نجمه بقدرة قادر كوزير أو مدير مقاولة.
    ما الذي يزعجكم أن يشارك في الحكومة حزب وزرائه متواضعون من "يا أيها الناس" ليسوا من أبناء كبار اعيان مرحلة الإستقلال و لا اصحاب المقاولات الكبرى ليست لهم مصالح شخصية يرعونها، ارادوا الإصلاح فما استطاعوا وكأنهم في حكومة تصريف الاعمال إلى حين.
    لوحضر العقل و الحكمة بعد أن خرجت الشعوب وقالت كلمتها لتظافرت جهود الجميع للقيام بالإصلاحات الجذرية التي تتطلبها المرحلة و لو كانت مؤلمة للبعض.
    نفذ ولا رجعة صبر الشعوب التي دمرها الاقصاء و التهميش والجهل والفقر و الفرقة
    وصار مفروضا على كل القوى ذات مصالح اجنبية كانت ام داخلية أن تقنع بما نهبت و تتنازل عن جزء من ريع منافعها لصالح المحرومين.

  • mouwatine
    الخميس 16 يناير 2014 - 13:48

    الازمة غدي تسالي عند هادوك اللي فالصورة وخا معندهم ازمة ديما عايشين بيخير اما 98 في المئة من المغاربة الازمة ساكنة عندهم الى الممات وتورث من جيل لاخر باقصى معانيها كل 10 سنوات نتازم بنسبة 300 في الئة عن العشرية الماضية

  • Zelta
    الخميس 16 يناير 2014 - 14:16

    La crise pour les pauvres ! qui s appauvrissent pendant que les riches s enrichissent ! le Maroc dépense des milliards pour la Palestine : hôpitaux ; écoles ; salaires des ministres ; au Mali c est encore pire : encadrement de la police dons de moyens de communications ; et pour les marocains LA CRISE ! une punition à cause de 20 FEV.

  • بنحمو
    الخميس 16 يناير 2014 - 14:52

    سنقول أن الازمة إنتهت بالمغرب لما يجد الطالب المتخرج من الجامعة و المعاهد و المدارسة العليا العمل أمامه في القطاعين العام و الخاص بسهولة و من دون إنتظار أكثر من شهرين. حينها نتيقن أن الآلة الإقتصادية قد تحركت.
    اليوم تطلعاتنا هي أن تنقد هذه الأمطار الموسم الفلاحي . لا تنسوا بأن هناك من أصبحوا يفكرون في الهجرة إلى المدن للعمل في القطاع الغير المهيكل- كروسة +حمار+بعض الخضر أو الفواكه- على الأقل لجمع بعض المال و إرساله لدويهم…

  • moncif el kiati
    الجمعة 17 يناير 2014 - 00:41

    pas de crise au maroc ;le problème reste chez les monopoleurs de l'économie marocain qui sont au sommet du parabol;dont leurs autorité économiques ainsi que politique, ils oblige le reste du payé a leurs accumuller de la richesse a travers la dépendence et L’obéissance

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 28

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 2

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 33

الفرعون الأمازيغي شيشنق