الجزائر، جنوب إفريقيا والمغرب

الجزائر، جنوب إفريقيا والمغرب
صورة: هسبريس
الخميس 14 يناير 2021 - 00:49

وزير خارجية جمهورية الجزائر وبعد أن صَدَمَهُ ديفيد شينكر، مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في زيارته الأخيرة له، بقرار اعتبر فيه أن المغرب يعد شريكا محوريا للاستقرار الإقليمي بالمنطقة، وأن الموقف الأمريكي من مغربية الصحراء وسيادته الكاملة عليها ثابت ولا رجعة فيه، طار إلى جنوب إفريقيا بعد أن حاصرت الدبلوماسية المغربية بضرباتها الاستباقية الجزائر؛ فالعلاقات المغربية – التونسية اليوم ممتازة لدرجة مساندة مراكز القرار التونسي للوحدة الترابية للمغرب وللمرسوم الرئاسي الامريكي. أما العلاقات المغربية – الليبية فتعرف راهنيا، بعد سقوط نظام القذافي، تصاعدا في تأسيس علاقات متينة مبنية على الثقة والاحترام المتبادل لسيادة الدولتين ووحدتهما، وبالخصوص إذا علمنا الدور المحوري الذي لعبه المغرب في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين، سواء في بوزنيقة أو طنجة، وبكل حيادية . لهذا، وجدت جزائر/العسكر أن ليبيا/اليوم ليس هي ليبيا / الأمس ولا يمكن الاتكال أو التعويل عليها أو التحالف معها لتقويض نجاحات الدبلوماسية المغربية؛ بيد أن العلاقات المغربية الموريتانية فهي تاريخية وطبيعية وأخوية ولا يمكن للدولتين المغربية والموريتانية السماح للعصابات والجماعات الإرهابية باستغلال المساحات الفارغة والشاسعة بينهما لتجارة السلاح والمخدرات بل تم الاتفاق على تضييق الخناق على المرتزقة، سواء بإعمار المناطق الحدودية بينهما أو تشديد المراقبة العسكرية.

وأمام تضييق المساحات على التحركات الجزائرية إقليميا ولإيجاد متنفسا لها قاريا، استنجدت الجزائر بجنوب إفريقيا التي تقاسمها العداء للمغرب وتقاسمها العداء كذلك للتوجهات الكبرى للمملكة سواء إيديولوجيا او اقتصاديا او سياسيا. وهذه المساعي العدوانية ضد المغرب ومصالحه لا يمكننا تفسيرها إلا بالمواقف المسبقة من المملكة المغربية ومن تصور سطحي للنظام السياسي المغربي والعداء لكل ما هو “ملكي” بادعاء أن الأنظمة الجمهورية هي دائما ديمقراطية وأن الأنظمة الملكية هي دائما استبدادية – (وهنا ندعو إلى مراجعة الكتابات في الفكر السياسي والأنظمة السياسة من الجمهورية لليوم) – ونحن نلاحظ كيف تهاوت الأنظمة الجمهورية في تونس مصر وليبيا وسوريا، وكيف اهتزت الجزائر لولا قمع العسكر لحراك الشارع الجزائري عموما ولمنطقة القبايل خصوصا، وكيف صمدت الأنظمة الملكية في الأردن والمغرب والسعودية والبحرين وغيرها، في ظل ما عرف بـ”الربيع العربي سنة 2011″، ولنقارن كيف تعيش الشعوب في الأنظمة الملكية وكيف يعيش غيرهم في الأنظمة التي تتبنى الجمهورية كشعار ومنها الجزائر والتي بالرغم من كونها دولة جمهورية النظام إلا أن التداول على السلطة فيها يتم بين النخبة العسكرية مع إقصاء ممنهج للنخبة السياسية وللمجتمع المدني الجزائري؛ ذلك أن التعددية السياسية شكلية، وكيف أن الدولة بترولية بامتياز والشعب فقير بامتياز كذلك، مفارقات عديدة وغريبة وعجيبة في جارتنا الجزائر لا يتسع هنا المقام لسردها كلها.

أما جنوب إفريقيا، ونظرا لتاريخها الأسود مع سياسة الميز العنصري والعبودية، فأصبحت منذ عهد نيلسون مانديلا البائد تحمل رسالة عقدة نفسية من كل ما هو “ملكي” وكأنها تريد تنميط العالم على حساب نسيجها الاجتماعي وتاريخها المرير ضد الميز العنصري والاستعباد الذي عانى ويعاني منهما الشعب الجنوب إفريقي.
أما نحن هنا بالمملكة المغربية، فليس لدينا ما لجيراننا من غاز وبترول واستطعنا إنشاء منطقة تجارة دولية تضاهي أكبر المناطق التجارية في العالم وهي منطقة “طنجة ميد”، وليس لدينا ما لجنوب إفريقيا من ذهب وماس واستطعنا تدشين سكة القطار فائق السرعة من شمال المغرب إلى وسطه في شطر أول، أما الشطر الثاني ففي القريب العاجل سيتم تدشينه ليصل إلى مراكش، واستطعنا شق العديد من الطرق السيارة في كل ربوع المملكة وتعبيد طرق الصحراء حتى الحدود المتاخمة لموريتانيا الشقيقة؛ ولكن شاهد العالم تخريب عصابة البوليساريو لها، ولكننا مصرون على المضي قدما لنشق الطريق السيار من أكادير إلى داكار إن شاء الله.

وفي الأخير، أقول بأنه: “إذا تحالفت عليك الجزائر وجنوب إفريقيا فاعلم بأنك أنت المغرب قوي بإيمانك بشعبك وبتاريخك وبملكيتك”.

جنوب إفريقيا ديفيد شينكر مغربية الصحراء وزير خارجية جمهورية الجزائر

‫تعليقات الزوار

2
  • محمد الحمداوي
    الخميس 14 يناير 2021 - 10:33

    الجزائر عاجزة بعجزتها الذين يسوقونها وتعرف صراعا داخليا لم يسبق له مثيل لان عصابة الثلاثي شنقريحا،نزار وتوفيق قد دخلت في تصفية الحسابات مع جناح قايد صالح المغتال وهذا سيدفع المحسوبين على قايد صالح في الجيش والمخالفات الى الهرب او الرد على الثلاثي المذكور قبل أن يصلوا اليهم(يا قاتل يا مقتول).
    ولذلك فإن المراقبين الغربيين قلقين اما الشارع الجزائري فينتظر الفرصة لاستئناف انتفاضه المظفرة باذن الله.
    اما جنوب افريقيا فقد ضيعت فرصة اعاد اللحمة للتضامن الافريقي بمعاداتها للمغرب ويجب عليها ان تفكر في وضعها الاقتصادي المتردية وازمة كورونا والجزائر مغلية ولن تنفعها.

  • brahim
    الخميس 14 يناير 2021 - 15:58

    إذا تحالفت عليك الجزائر وجنوب إفريقيا فاعلم بأنك أنت المغرب قوي بإيمانك بشعبك وبتاريخك وبملكيتك”.يا سلام

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والعنف
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:00

بدون تعليك: المغاربة والعنف

صوت وصورة
سال الطبيب: الترمضينة
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 19:00 5

سال الطبيب: الترمضينة

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 18:00 10

أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى

صوت وصورة
منزلة التقوى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 17:00 8

منزلة التقوى

صوت وصورة
منازل الروح
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:28 5

منازل الروح

صوت وصورة
برامج رمضان على هسبريس
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 19:08 6

برامج رمضان على هسبريس