الجشع يرفع أسعار منتجات أساسية في رمضان

الجشع يرفع أسعار منتجات أساسية في رمضان
صورة: و.م.ع
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:13

ارتفعت أسعار المواد الاستهلاكية، التي يقبل عليها المواطنون في شهر رمضان، بشكل كبير خلال الأسبوع الأول من الشهر الفضيل.

وربط أحمد بيوض، رئيس جمعية “مع المستهلكين”، هذه الزيادات في الأثمنة بعامل ارتفاع الطلب وفوضى الأسواق التي يستغلها الموردون لتحقيق أرباح مضاعفة في مثل هذه المناسبات.

وأضاف رئيس جمعية “مع المستهلكين”، في تصريح لهسبريس: “زيادة الأسعار أضحت مسألة شبه عادية للأسف، وهي تبتدئ في الأسبوع الأخير من شهر شعبان والأسبوع الأول من شهر رمضان، قبل أن تستقر الأثمنة في الأسبوعين المواليين، لتنخفض الأسعار في الأسبوع الأخير من الشهر الفضيل، نتيجة توجه المستهلك نحو منتجات أخرى خاصة بفترة عيد الفطر”.

وأوضح المتحدث أن “الموردين يستغلون أي مناسبة تشهد زيادة كبيرة في الطلب على المنتجات الأكثر استهلاكا، وفي رمضان نعاين زيادة لافتة في أسعار الأسماك والطماطم وبعض أنواع الفواكه والقطنيات، في الوقت نفسه الذي يلجأ فيه المستهلك إلى زيادة حجم اقتنائه لمثل هذه المواد، لتنتج عنه ظاهرة زيادة الأثمنة بشكل ظرفي، وبالتالي الزيادة في قفة رمضان بنسبة 30 في المائة، مقارنة مع الأيام العادية”.

واعتبر أحمد بيوض أنه في غياب وازع أخلاقي يحول دون رفع الموردين لأسعار المنتجات المعروضة في الأسواق، فإن المراقبة التي تقوم بها اللجان المختصة تظل الحل الأمثل لمواجهة مثل هذه التصرفات، مع تقنين قنوات التسويق وتنظيمها بشكل محكم يخدم مصلحة المستهلك من جهة، ومن جهة ثانية يساهم في حماية المداخيل الضريبية للدولة عبر إدخال هؤلاء الموردين إدارة الأنشطة الاقتصادية المنظمة وفرض استعمال الفواتير التي تشكل أحد العوامل الحاسمة لوقف كافة أنواع المضاربات في الأسعار التي تخل بتوازن الأسواق.

ارتفاع الأسعار المواد الاستهلاكية حماية المستهلك شهر رمضان

‫تعليقات الزوار

33
  • مواطن
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:21

    أين هي العدوي من مراقبة أسعار منتجات أو عينت لقهر جيوب المواطنين و إرضاء أسيادها عاش الشعب و لا عاش من خانه.

  • فاس
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:23

    اوا فين هي الحكومة، بقات ديها غي في الاغلاق وحدر صلاة التراويح، والمواطن جايا فيه

  • رأي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:24

    كل المواد الاستهلاكية ارتفعت بشكل كبير، يجب على الدولة معاقبة المضربين و التجار الذين يزيدون في الأثمنة

  • moou66
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:29

    والله حتى حرام هاد الحالة ديال الأثمان وابزاف واش ماكايناش المراقبة

  • مواطن
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:31

    السلام عليكم إرتفاع الأسعار راجع للدولة لي مخلية عصابة ديال سماسرية دايرين مابغاو فالشعب كاين عصابة كيخدمو غير بالتليفون وكيطلعو السوق تخايلو دولة فيها 2 بحور والشعب ديالو كياكل السردين ب 20 درهم ولانشوبة دايرة 15 درهم اما الحوث لاخر الدرويش غير كيشوف فيه والخضر لي مهمة كيشحطو فالعباد مكاين غير 5 دراهم والفوق والديسير حتى هو العافية السلطات خلاو الاسواق ومراقبة الأسعار لي هلكات جيب الدرويش ومقابلين التفاهة هذا خارج بالليل مورا 8 راه آخر حاجة كتهم هاد الدولة هي المواطن وحتى الشعب خاصو يكون يد واحدة الحاجة غالية منشريهاش خليها عندهم وكونوا متأكدين والله حتى يشدو الطريق بزز منهم راه بالسيف كيشوفو الشعب ملهوف والزحام كيديرو مابغاو رمضان دايز باش ماعطى الله الى مكليتيش دكشي ماشي غادي تموت القناعة كنز لا يفنى وربي ياخد فيهم الحق فهاد الشهر الفضيل

  • محمد لعبوني
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:34

    الجشع والطمع
    لا تستغربوا حين يسلط الله علينا كورونا او الجفاف او كوارث اخرى
    بالله عليكم وندائي إلى التجار وبائعي الخضر والمواد الأساسية الأخرى والأسماك كيف تشتكون متلا من كساد سلعكم جراء كورونا وحين يحين رمضان ترفعون الأسعار بطرق صاروخية اهذا جزاء المواطن
    ولكن الخطا هو من الزبون الدي يخرج للسوق من اجل التزود وتجده يتسابق على السلع كأن اليوم الموالي ستقع حرب
    لو ان المواطن يقتني كمية قليلة وهكدا ما ارتفعت الأسعار. كنت في احد الأسواق الكبرى بوجدة في الأيام الأولى لرمضان لا أخفيكم شاهدت منظرا غريبا تسابق على السلع وبكميات مبالغ فيها حتى خلت اننا في حرب والناس تستعد للتخزين علما ان السلع معروضة يوميا وبكميات وافرة ورغم ذلك. يحدث ما يحدث ويتكرر الامر في كل الأسواق
    نفس المشكل اتناء اضاحي العيد فحين يكون الجفاف وتجد الفلاح يخسر العلف من جيبه تجده يبيع المواشي بأسعار منخفظة ويقع العكس حين يكون الموسم ماطرا ولا يخسر شيءا تجد الأسعار ملتهبة علما انه يجب ان يكون العكس
    رمضان للعبادة وأعمال الخير والصدقات وليس للمواءد الممتلئة والربح السريع
    اتقوا الله

  • أمازيغي باعمراني
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:36

    من رفع الأثمنة ورفع معانات المغاربة نطلب له من الله أن يرفع له الشقاء في الدنيا ويغرق فيها والعذاب في الآخرة .

  • مواطن
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:38

    قلة العرض و زيادة الطلب مجرد أسباب وهمية لتبرير جشعكم و الزيادات الصروخية التي تنهش جيوب المواطن البسيط و المقهور في هذا الشهر الكريم و الغريب في الأمر أن هذه السلع سوف تشهد إنخفاض كبير في الأسبوع الأول بعد العيد ، مراقبة الأسعار لا يجب أن تبدئ من البائع أو التاجر بل يجب أن تمتد بداية من سوق الجملة إلى الموزع ثم البائع و اغلب الزيادات تقع في سوق الجملة و هناك تجار أو سماسرة يحجزون على كمية كبيرة من المنتجات بسوق الجملة و يرفعون الأسعار و يرفضون بيع سلعهم بالفاتورة (ألبون) رغم أن هذا الأمر مخالف للقانون ليتركو البائع تحث خيار واحد، صراحة يجب على السلطات تشديد إجراءاتها الإستطلاعية بسوق الجملة و ليس فقط على التجار بالأسواق الشعبية.

  • تايكة غرماد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:40

    المشكل هو ان الدولة تخلت عن دورها في عملية الضبط والانضباط وفرض القانون وذلك بسبب عدة عوامل منها انعدام الديمقراطية لابراز مؤسسات قوية لها شرعية ديمقراطية تمكنها من فرض القانون،مما ادى الى تغول رموز الفساد السلطوي والسياسي وانعدام منظومة قضاء مستقل ناجع شامل رادع واصبح كل واحد يلغى بلغاه كل واحد يفرض قانونه في مختلف الميادين والمستويات والقطاعات وخير مثال هو احتلال الملك العمومي وفوضى الشارع والاسعار وانهيار الخدمات مع تفشي الغلاء مثلا في التعليم التجاري الحر والمصحات التجارية !! وصار المواطن عرضة لمختلف التجاوزات وعمليات النصب والتعسف

  • مستهلك
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:43

    يجب فرض وضع الأثمان على جميع المواد الغذائية من الخضر و الفواكه و اللحوم و الدجاج و الأسماك و التوابل و الحلويات و على جميع المواد المستهلكة للنزاهة و الإخلاص في البيع والشراء متل الأوروبيين

  • خير أمة اخرجت للناس..
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:52

    نفس السيناريوهات يتكرر كل عام وكل مناسبة… اين المراقبة المستمرة والصارمة اين العقوبات الزجرية أين واين…؟! يعني حكومة كلام وتسويف وكذب…. وعلى أرض الواقع المعاش فوضى انتهازية رشوة احتكار عش تدليس….؟! ولم يبق سوى المطالبة بفتح المساجد للتراويح…!!!

  • الأولويات
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:56

    الدولة منشغلة جدا هذه الأيام و تسخر كل طاقاتها و أجهزتها الأمنية و الاستخباراتية لمراقبة و منع الإرهابيين الذين يفكرون في إقامة صلاة العشاء و التراويح جماعة، الأمر خطير و يستدعي اليقظة فالصلاة خط أحمر و على سلطة المخزن الحذر من خطط هؤلاء و التصدي لهم بالقوة و الحزم اللازمين لفرض هيبة المخزن و منع فاحشة الصلاة هههههههه مخزن تسطا نيشان

  • كريم
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:57

    مشيت عند واحد السيد كيبيع البنان قاليك البنان ب 12 ،درهم قتليه علاش هاد الزيادة البنان معمرو وصل لهاد ثمن قاليك ناس فرمضان كلشي كيبغي يدير العصير و طلب كثر من العرض . و سطر ليا على داك العصير هههههه

  • الكذوب
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:58

    راكم كضحكو على الشعب الفقير المسكين فين بان لكم الجشع ديال الشري الفئة لي شابعة فلوس أه عندكم الحق ولكن حنا كاع ماعندنا القوت اليومي لولى القلوب الرحيمة لخرج الشعب فانتفاضة قهرتونا والله ياخد فيكم الحق لو كان عندكم ظمير انساني وكون اول مرة فالتاريخ المغربي رخصو الثمن فهذ الشهر الكريم باش نحسو بكم كتفكرو فينا ولو شهر فالعام ولكن للاسف لي صوت عليكم باقي راه طايح على راسو نديرو الواجب ديالنا الوطني ولكن الورقة خاوية راكم كذابين ونهابين ومشاو المناظلين والشرفاء وبقاو الانتهازيين والله مايبارك لكم لافصحتكم ولافرزقكم والعبرة بالخواتم اللهم عافين منكم

  • مغربي غير منافق
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:59

    لافوكا بسعر 50درهم الكيلو ، و الاقبال المنقطع النظير عليها من طرف الطبقة الفقيرة .
    سؤال للمغربي اشنو السبب لي خلاك تشري لافوكا وخا ب50درهم كليو و يمكن ان تستغني عليها في رمضان
    جواب المغربي : كتجي زوينة مع العصير .
    بحال هذا الشعب بستاهل ما يجري له من رفع الاسعار اللهطة و اللهفة الله يستر و شكون هم اصحاب اللهطة و اللهفة و الشراء و التكديس هم الطبقة التي تقول عن نفسها فقيرة .
    الغني يشتري كيلو من فاكهة واحدة و الفقير يشتري 3 كيلو بنان 3 تفاح 3 فريز 2 كيوي كيلو برتقال و يزيدها بلا فوكا

  • Omar
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:01

    الى المعلق رقم1 عن اي شعب تتكلم فان كنت تقصد الشعب المغربي فانت جد مخطىء فهو الذي يخلق هذه المضاربات بشراءه المواد بكثرة لا ينضر الا لنفسه مما يجعل المخزون ينقرض بسرعة ثم تبدا الزيادة في الاثمان حسب العرض والطلب لماذا لا نتسوق حسب القدرة ليبقى الفاءض من البضاعة

  • عبدالناصر
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:02

    وا المغاربة السلعة لي رفعو السماسرية و الوسطاء و المضاربين الأثمان ديالها، ما تشريوهاش،و خاصة الأسماك.داك الساعة هاد الوسطاء غادي تضربهم واحد الخسارة كبيرة و يبدأون يفتشو يبيعو باش ما كان،و شوية بشوية غادين يمشي فحالهم،و تصبح السلع من المنتج إلى تاجر الجملة إلى تاجر التقسيط،و تصبح الأسعار في متناول المواطن البسيط.زد على هذا ،السلطات تتحمل مسؤولية ما يقع. فكيف يعقل أن الدولة استطاعت التدخل بحزم لتنظيف مسارات بيع بعض السلع من الوسطاء (بحال الإسمنت،الدقيق…..)و تركت سلع أخرى خاصة الأسماك لي وصلت أسعارها للسماء ماشي غير فرمضان بل حتى فأيام السنة كاملة . الحل مل تشريوش،ما تشريوش ،ما تشريوش.

  • abdou
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:14

    أين هي اللجن المختصة ؟ وإن وجدت فهي في مكاتبها ! وأن خرجت فتخرج مناسباتية . لكن المتابع يشك أن هذه اللجن تعمل كما يحب في المراقبة و الجزر . شخصيا لا أراها تراقب في الأسواق وحينا أراهم يتسوقون لأنفسهم دون أداء . هل بتمن تواطءهم أو الدفع مستقبلا. لا أعلم ! على العموم وازع الجشع هو الموجود في أسواقنا بيننا الوازع الأخلاقي فهو في مخيلة المستهلك . لك الله يا مستهلك تداعى عليه الكل كما تداعت الأكلة على گصعتها ! رغم كل هذا الكل عايش والحمد لله . البطون ممتلئة سواء بالخبز الحافي أو الكافيار نسأل الله السلامة .

  • مواطن حر
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:16

    حكومة تصريف الاعمال وليس حكومة ابداع لحل مشاكل الشعب يكفي لحل هذه الفوضى تقنين الاسعار لكل المواد الاستهلاكية عبر القنوات العمومية من طرف الخبراء ثم الضرب على يد كل مخالف ومحتكر

  • abdealatii
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:21

    باش يخراج ابامن وسلطات المحلية الاشارع القمع المواطنين علاش متكونش مراقبات الاسعار وضراب كول من سولة اله نفس كول من يغشون شعب

  • مواطن
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:41

    الرشوة والفساد والتشبت بالكراسي هو لي قهر البلاد والعباد.خودوا العبرة من الدول الأوروبية لي خفضوا الأسعار في رمضان للمسلمين المنافقين .الأوروبيين تيعلموكم الخصال ديال الإسلام علامة الساعة هادي

  • محمد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:45

    لي مكيتفهمليش منين كايكولك المشكيل هو زيادة الطلب اسيدي نتا جاي تبيع بيع غير بتمان لي خصك تبيع بيه لي جا عندك بيعليه تسالي سير بحالك صافي سلعة ناقصة نفرع بنادم ديك الساعة كيدها غير هذك لي عندو لفلوس

  • االتعليق رقم 15
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:02

    هل صح تتكلم بجد ? من اين اتيت بهده الارقام والاحكام المنافقة لم ارى فقراء يشترون الفواكه بهدا الشكل

  • الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:25

    “ويل المطففين الذين….” الى اخر الاية وانظروا بماذا بدأت هذه الاية فهذا وعد حق لكل هؤلاء التجار والسماسرة الذين يحتكرون المواد الاساسية في هذه البلاد ليخلقو الازمات ويرفعوا الاثمان وينهكوا جيوب المواطن المقهور ليغتنوا بطرق كلها حرام ويقولون هذا نظام السوق وشطارة التاجر ..فاقول لكم ماتجنوه من ارباح بهذه الطرق هو حرام بدليل القران والاحاديث النبوية .فالاسلام حرم الاحتكار ورفع الاثمان والتدليس اما الحكومة فهي مشتركة في جميع هذه العمليات لان الذين المفروض فيهم محاربة هذه التصرفات الخطيرة والقيام بالمراقبة والزجر وتفعيل القانون تجدهم ينالون نصيبهم نقدا مقابل اغماض العيون وربما هم اصل المضاربات والاحتكار ..

  • مستهلك
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:49

    امام هذه السلوكات والزيادات، خيار جد فعال، وهو الامتناع عن اقتناء المواد التي تعرف زيادة غير مقبولة، من اجل محاربة جشع ضعفاء الضمير وقليل الأخلاق والانسانية، فالمواطن يجب ان يكون فاعلا يقظا في هذه الامور، ولا مفعولا فيه وان يعدل سلوكه الاستهلاكي في اتجاه استهلاك عقلاني.

  • yassine
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:11

    قبل رمضان كتسمع نفس القصة مكاينش زيادات هاد العام و الأسعار أتبقى مستقرة و اتكون المراقبة و فالأخير نفس الشيئ يكرر كل سنة مكاين لا مراقبة لا والو الأفوكادو من 13dh كتولي ب 55dh

  • عابر سبيل
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:34

    بلا مدحكو علي شعب نتوما عارفين منين تاتجي هاد زيادا والجيوب من تادخل

  • مالكي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 16:31

    الوحيد هو مقاطعة بعض المواد لقطع الطريق على المضاربين ماالذي سينقصنا ان لم نستهلك الأسماك يوم او يومين او بعض الخضر والفواكه هدا هو الحل الوحيد الذي بأيدينا تجربه وسوف نرى

  • Soso
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 17:18

    الغلاء من الله والرخص من الله (دائما العرض والطلب عاملان اساسيان في السوق

  • ز.عثمان
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 18:49

    هزلت. والله الأسعار جد مناسبة و كل شي موجود و رخيص و في متناول المواطن البسيط الذي تكفيه 20 درهم مقدية الأسبوع كامل بسمكها و لحمها و دجاجها. زعما الله يلقيها للذي كان سببا في هذه المعيشة المذلولة في مغرب الذل.أين مراقبة الأسعار يا حكومة الكلاب.أين محاربة الغش و الزيادة و الجودة؟كلام على ورق

  • الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:19

    المواطن هو من رفع الاثمنة..بطلبه المبالغ فيه للمواد….كان يستهلك كيلو من كذا الان يشتري 3 كيلو منه …اذن زاد الطلب….ارتفع الثمن…..ليأتي مواطن ويجده مرتفع ويشتريه…
    هكذا …..
    لان لا توجد تقافة ارتفع ثمن كذا. لا نشتريها….حتا ترجع لثمنها ….

  • لا وجود للزيادات في الأسعار
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:08

    شخصيا لم أشعر بأي زيادة في أسعار المواد الاستهلاكية كافة، كم حاجة قضيناها بتركها، لا لباس، لا خضر لا فول لا حمص لا مطيشة، و اللحم كنسمع بيه. هههههه

  • علي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:10

    لمن يشتكي من رفع الاسعار انت من تساهم في رفع الاسعار باصرارك على اقتناء منتوجات كمالية رغم ارتفاع سعرها. خليو ليهم السلعة وشوف الى ما هبطوش ليها الثمن اكثر من الايام العادية. شخصيا احارب الغلاء بالاستغناء رغم قدرتي على الشراء.

صوت وصورة
آش كيدير كاع: رئيس الجماعة
السبت 8 ماي 2021 - 23:00 21

آش كيدير كاع: رئيس الجماعة

صوت وصورة
باختصار: مساعدة بطعم مرّ
السبت 8 ماي 2021 - 20:00 12

باختصار: مساعدة بطعم مرّ

صوت وصورة
منازل الروح: سر ليلة القدر
السبت 8 ماي 2021 - 18:00

منازل الروح: سر ليلة القدر

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع شكيب الخياري
السبت 8 ماي 2021 - 17:02 1

نقاش في السياسة مع شكيب الخياري

صوت وصورة
منابع الإيمان: قصة ذي القرنين
السبت 8 ماي 2021 - 14:00 8

منابع الإيمان: قصة ذي القرنين

صوت وصورة
تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم
السبت 8 ماي 2021 - 02:06 4

تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم