‫تعليقات الزوار

15
  • محمود
    الجمعة 30 نونبر 2018 - 23:11

    لما توفيت والدتي أعددت في المساء ما يسمى بالصدقة او عشاء الميت حضره "الفقهاء"لما ازلنا الطعام طلبوا مني بكل وقاحة ان احظر لهم المشروبات و قالوا لي انهم يفضلون الكوكا كولا ! من يومها أقسمت على نفسي و أوصيت زوجتي ان مت قبلها ان لا تطعم احدا ولا تحظر لي فقيها في جنازتي من أراد الاكل عليه بالمطعم .عند مماتي أكون بين يدي الله سبحانه هو تعالى ان أراد ان يدخلني الجنة و هذا ما اطلبه في حياتي و ان شاء ان يعذبني انا راضٍ على ما قسم لي ليست الاكل او الفقيه هو من يغيروا مصاري في الآخرة .

  • Lym
    الجمعة 30 نونبر 2018 - 23:53

    حداري من هد الفقهاء .بياعوشاريا كبار يتاجرون بالقران ويستغلون الظروف املاء جيوبهم .كل دعوة لها ثمن .اللي مات مات مشى عند اللي خلقوا ربما ارتاح .اما هد البزنيستات مطورين وقافزين كثرة الصداع بدون فائدة .الله يهدي ما خلق

  • lionceau d'atlasse
    السبت 1 دجنبر 2018 - 00:32

    هههههه برافو محمود متفق معاك الناس كيجو امرضوك ماشي ٱواسوك الله إنعلها قعدا فهد القوم دابا العرس ولا الموت ولا السبوع كتخسر كتر من طاقتك أشكوووووون لي إقولها فيك زوينا داكشي إدار بين الخوت ألباقي إططرطق كل إدير حسابو

  • ولد البلاد
    السبت 1 دجنبر 2018 - 00:40

    …. دوام الحال من المحال، هو قانون استخلص من واقعيته، القيم الاجتماعية ليست استثناء؟ الجنازة لها طقسها الديني الثابت لكن لها طقسها الاجتماعي، وأي طقس اجتماعي يعكس الفوارق الاجتماعية، المجالية… وأحيانا حتى السياسية فجنازة أو عرس ( اخوانجية ) ليست هي الجنازة الشعبية وجنازة الأعيان ليست هي جنازة العاديين…. لأننا في طقس اجتماعي يتضمن حضورا دينيا وليس العكس، على غرار العرس توثيق الزواج يمثل الجانب الديني والحفل هو الطقس الاجتماعي المليء بالحمولات من حيث الانتماء الاجتماعي، الترابي والمجالي، السياسي…. وهي أحوال خاضعة للتغير والتطور حتى على المستوى الديني الذي يواكب التغيير بتجديد التأويل والتفسير للنص الديني.

  • خارج من الوطن
    السبت 1 دجنبر 2018 - 03:12

    توفي والدي رحمه الله منذ سنتين وأنا موجود بالسعودية بحكم عملي فيها المهم قمنا بما يلزم …. لكن قضية بما يسمى بالأربعينية قررت أن لا أعملها لحد الأن منذ ذالك الوقت والكل يصيح من فقهاء الجدبة والكسكس وتحيار والساكنة لفي قبيلتنا …. يقولون مداروش لحاج أربعينية ديالتوا فرديت عليهم .. اعطوني دليل بخصوص الأربعينية لازم تكون للميت والإحتفال بالمولد النبوي . للأسف اصبحت الوفاة في صعبة في المغرب على أهل الميت وتكلف الكثير وكأنه حفل عرس وليسى مأثم أو مجلس عزاء يكفي أهل الميت فاجعة الموت والحزن .فلماذا نتقل ماليسى لهم طاقة به صار العزاء أكل وشرب والجلوس ساعات حتى يتسوقوا كل التفاصيل من بيت أهل الميت وش داروا ليه وش ذبحوا له عجلة … في السعودية مجلس العزاء يكون 3ايام فقط في خيمة أو مجلس معين وفي وقت معين من الساعة4مساء الى الساعة9ليلا بدون اكل ولا زرود الماء والقهوة العربية مع التمر والشاي ولي أدى واجب العزاء لايمكت نصف ساعة وينصرف في المغرب يأتي المعزي بقالبين سكر ويمكت نصف يوم أونصف ليلة حتى يأكل مألذا وطاب والغريب في الأمر يأتي من بعده آخر وبي نفس الحكاية

  • said
    السبت 1 دجنبر 2018 - 06:54

    لمحمود تقسم بالله لشيء تافه العادة المغربية كانت هكدا قبل مجيئك ومجيء الإسلام الجديد من الشرق قبل بضع سنين (الوهابية) اللتي تبدع كل شيء يارجل إتق الله تبين من خطابك أنك تكره من تسميهم الفقهاء ولك الحق في دالك ولكن هم حملة القرآن رغم أنفك ولست منهم ولا قريب منهم واعلم يا كارهي حامل القرآن أن كلام الله نور ونور الله لا يهدى لعاص كما قال الشافعي أصبح بخلكم يا سلفيين يتبين كل يوم لا تطعمون الطعام وتبررونه بالبدعة لا نكن بخلاء فقط لا غير يارجل وما يدريك لعل الطعام اللذي تنفقه أسرتك بعد مماتك قد ينفعك لانه قد يأكل منه الفقير والمحتاج تحرمون الخير على أنفسكم وتقول وسأبقى بعد موتي مع الله كأنك رسول الله يا رجل راجع نفسك وكف عن قذف أهل القرأن وليسوا معصومين وإن كان منهم من يطلب منك مالا وهدا مرفوض وكان بوسعك أن تعطيه قبل أن يسألك ولكن هيهات للبخل كما قال كشك رحمه الله البخل داء ماله دواء ( السخي قريب من الناس قريب من الله بعيد عن النار والبخيل عكس كل هذا ) هداني الله وهداك لما فيه خير للآخرة قل آمين أم ستستكبر كما تفعلون (الوهابية)….

  • هادي قصارة
    السبت 1 دجنبر 2018 - 06:55

    مادام الأمر فيه ممول حفلات في الجنازة فلماذا لا يحضرون الشخات لتكتمل القصارة

  • الكروي
    السبت 1 دجنبر 2018 - 07:50

    أولا الرحمة والمغفرة لجميع موتى المسلمين
    ثانيا الشكر والتقدير لهده الجريدة المحترمة
    توفيت والدتي في شهر سبتمبر بعد صلاة الجنازة في أحد المساجد بحي الأمل انطلقنا في موكب واحد إلى مقبرة وسلان كانت سيارة نقل الأموات في المقدمة و نحن وراءها على ما اعتقد 18 سيارة و جميع السيارات مستعملين أضواء الأربعة لسيارتهم
    الغريب بالنسبة لي شخصيا و هو هناك من بعض الأشخاص كانوا يتجاوزون موكب الجنازة وهم في نرفزة واضحة تماما لأنهم يستعملون منبهاتهم الكلاكسون و يخرجون ايديهم في إشارات غريبة جدا
    مع العلم لم أحضر الجنازة لأكثر من 26 سنة لسبب إقامتي في الغربة
    اتدكر جيدا جنازة الأمس القريب كان الجميع يحترمها في الطرقات و حتى الجالسين في المقاهي كانوا عند مرور الجنازة الجميع يقف كاحترام لها
    هده الأمور حصلت في مدينة فاس

  • فاتي
    السبت 1 دجنبر 2018 - 08:26

    اصبحت الجنازة عبارة عن مراسيم للتباهي و يقال عشاء الميت ماذا عسى الميت ان ينفعه العشاء بل العمل الصالح كل ما نراه الان ما هو الا بدعة لا اساس له من الدين و قد يكون فيه اثم و ليس الاجر لانه يثقل كاهل الناس و عوض ان ينشغلو بالدعاء للميت و اخد العبرة للتضرع الى الله فهم ينشغلون بالدجاج و السفة .

  • يوم الحساب
    السبت 1 دجنبر 2018 - 10:37

    إكرام الميت دفنه و الدعاء له بالرحمة والمغفرة ولا داعي للتكلفة والتبذير والحمد لله مازال هناك الناس يحبون الخير ويساندون جيرانهم في السراء والضراء اما مايقوم به بعض الأشخاص من إسراف في المأكل والمشرب فهو تبذير وتكليف للنفس.

  • متحفظ من الفقيه
    السبت 1 دجنبر 2018 - 11:25

    اذا كان ((الفقهاء يشتكوناو على الاقل يسجلون ملاحظاتهم فلمن يحكون ذلك؟ ومن بامكانه تصحيح الامور؟ايما اهمية وجود الفقهاء؟ انكم المسؤولين بلا منازع لانكم اهل الارشاد والتوجيه كما تدعون. والملاحظ الان ان الفقهاء او بعضهن يشجعون على توفير (الزردة) من الدجاج المحمر واللحوم بالبرقوق والديسير كما قال الفقيه.انهم اولاذ الزرود لا اهل الارشاد لانهم المستفيد الاكبر والاول ناهيك عن بيع بعض سور القران او اياته باثمان تتفاوت حسب الاحوال.دوركم انتهى والمجتمع انحرف ولا حول لكم ولا قوة.

  • محمود
    السبت 1 دجنبر 2018 - 13:38

    الى سي سعيد 6 : اسمع يا رجل الصدقة او بالحرى الوليمة او "الحفلة " على الميت ليست فرضا او سنة لم تذكر لا في القران و لا في الحديث و لا في السنة النبوية ثم الخطير في الامر هو ان تركة الهالك من منقولات و عقارات لم تعد في ملكه بل هي في ملك ورثته و بالتالي لا يجوز إطلاقا التصدق بها و بالخصوص اذا كانوا يتامى صغار المس بها تستوجب إذن قاضي المحاجير يعني هذا ان من يتصدق بمال المحاجير فهو يتصدق بحرام من أراد ان يتصدق فاليتصدق من ماله الخاص .اما حديثك عن العادات و الكرم و البخل و الفقهاء و ما شابه ذلك يبدوا لي انك رضعت من الكتب الصفراء كتب الرصيف !.

  • طلبا وليسوا فقهاء
    السبت 1 دجنبر 2018 - 15:58

    فقهاء جمع فقيه وهو من كان صاحب فقه وهؤلاء الناس لا فقه لهم وإنما هم "طلْبا" يتكسبون بما يحفظون من القرآن فتراهم في المقابر والسهرات العزائية والزرود ( جمع زردة) …وإذا نصحنا بني قومنا من البدع التي شاعت وداعت في الجنائز من الدفن والبناء على القبر والسرادقات والطلبا والدعوة إلى هذه الولائم التي يسمونها "عشاء الميت" و" السلكة" و"الأربعين" وصفونا بالوهابية والجامية والمدخلية…عباد الله ! لا تقدموا على عمل تظنونه من الدين حتى تتبيّنوا…كل ما لا دليل عليه فهو بلطل.

  • بوعزة بنقدور
    السبت 1 دجنبر 2018 - 16:26

    الجنازة = اكرام الميت دفنه. الصحابة رضوان الله عليهم قالوا =كنا نعد طعام الجنازة من النياحة التي هي حرام "

  • سال المجرب
    الأحد 2 دجنبر 2018 - 08:50

    ندعو المغاربة للحفاظ على عاداتهم اللتي كان عليها أجدادنا من مد العون من طرف الجيران و الأهل القريبين لأهل الميت و التكفل بمأكل و مشرب الناس اللي جايين من بعيد من أهل الميت اللذين يقيمون به أيام العزو و طيلة تواجد الناس ببيت الميت لأن أهل الميت كيكون الله وحدو اللي عالم بيهوم خصوصا إن لم يكن الميت شخصا كبير السن و كان مريضا قبل موته و الكل كان يتوقع وفاته. ثاني شيء حيدو منكوم الهضرة في أهل الميت و اللي حطوه ليكوم قولو باسم الله و حيدو الأربعين و التلتيام و الطريطورات اللي كيتاجرو حتى بالموت. اللي الهدف ديالو الماكلا و الشراب في وقت موت الأحبة غير بلا ميمشي يعزي من الأفضل. و لا حظت أنه عند الوفاة كيبانو شي عيالات ببيتك من الإخوانيات لا تعرفهم كيجمعو عليهوم العيالات من الناس الحاضرين و كيبقاو يتكلمو على الدين و الدعوة للدين مستغلين الجنازة في حين مالين الدار مشغولين و ماعارفينش شنو داير في الدار. في الجنازة أعباد الله كيكون اولاد الميت و أهله هم من في حاجة للحديث عنه و عن محبتهم له فاتركو لهم الكلمة لأن قلوبهم تكون تنفطر. و في المقابر قراو على موتاكم بنفوسكوم حيت مكتعرفوش بنادم واش محشش.

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران

صوت وصورة
استمتع بدرجات اليقين الثلاثة
السبت 17 أبريل 2021 - 17:00

استمتع بدرجات اليقين الثلاثة

صوت وصورة
خرق الطوارئ بداعي الصلاة
السبت 17 أبريل 2021 - 13:59 10

خرق الطوارئ بداعي الصلاة

صوت وصورة
مقهى مفتوح في رمضان
السبت 17 أبريل 2021 - 13:33 12

مقهى مفتوح في رمضان

صوت وصورة
تشديد المراقبة بسيدي بوزيد
السبت 17 أبريل 2021 - 12:34 3

تشديد المراقبة بسيدي بوزيد

صوت وصورة
بين المرض وقلة ذات اليد
السبت 17 أبريل 2021 - 11:33 6

بين المرض وقلة ذات اليد