الجندي في "ولد القصور"ـ 27 ـ: السلطان والباشا الكلاوي

الجندي في "ولد القصور"ـ 27 ـ: السلطان والباشا الكلاوي
الأحد 3 يوليوز 2016 - 17:55

27

في ساحة “مولاي اليزيد” كانت الخطب تتغنى بالوطن، وتُحذر من مغبة ما كان يرمي إليه الظهير البربري من تفكيك وتمزيق للصفوف والعودة بالمغرب إلى ما كان عليه من معاركٍ وتطاحنٍ بين القبائل والأعراف. كان الوطنيون يعيدون قراءة وثيقة الاستقلال ويُنوّهون بالموقعين عليها، ويرددون هتافات الحرية والتضامن مع محمد بن يوسف في كل ما يتخذه من مواقف.

ومن اجتهادات جماعتنا، العمل على جلب بعض العناصر المُغرر بها من أزلام السلطة الباشاوية إلى صفوفنا بأسلوب قد يشبه إلى حد بعيد أساليب رجال الدعوة الدينية، ومنهم من كُتِبتْ له الشهادة في سبيل الوطن والعرش، ومن بينهم الشهيد البطل حسن بن بوجمعةـ المكنى بكيغ كونغ ـ الذي اختفى عن مدينة مراكش في تلك السنة، فكُنّا نسأل عنه باستمرار لأنه “عزوا المواسين” الذي لا يشق له غبار، وكان هو الآخر من المترددين على “السوليما القنارية”، وكثيرا ما كان يُقَلِّدُ بعض مواقف مغامرات أبطال أفلامها، وفي الفترة التي قُدّمَ فيها الفيلم المرعب “كينغ كونغ” ظهرت قوته، وكثرت معاركه وتحدياته لمن أرادوا أن ينافسوه، فلقبه المعجبون بـ”كينغ كونغ”، ثم أصبحنا نحن الصغار نسميه “حسن كينغ كونغ”، ونحس حين نكون برفقته خارج أسوار المدينة، أننا في حِماه. لذا كان اختفاؤه عن مدينة مراكش مثيرا للانتباه.

كُنا نَتَلَقَّى أجوبة عن سر اختفاء “حسن كينغ كونغ” فيها كثير من الغرابة والخيال. منها مثلا أنه بعد صَرْعِ كل عزاوى مراكش، ذهب من أجل مصارعة عزاوى الدار البيضاء، وأشهرهم في ذلك الوقت المُكَنَّى “بيجيخ”، فانطلق “كينغ كونغ” لمصارعة “بيجيخ”.

وفي تلك السنة التي مر فيها في حي القصبة حفلنا العظيم رغم كيد الكائدين، ظَهر مُطرب الحي الفنان العربي فرنانديل، الكوكبي فيما بعد. كان العربي فيرنانديل في عز شبابه يتمتع بصوت جميل وإحساس مرهف، مُتَمَكِّنٌ من جميع الإيقاعات التي كان يطبعها على “دربوكته” وهو يشدو مقلدا محمد أمين، وعبد المطلب، ومحمد عبد الوهاب، وأم كلثوم وغيرهم، وإلى جانبه شيخه الفنان الطّاهر أمنزو. وقد شارك في بعض حفلاتنا بترديد الأناشيد الوطنية.

انطلق الشباب من أفراد جماعة البقال بعد الاحتفال، بنفس الحماس كلٌّ في الاتجاه الميسر له، وكان لابن جلون دور التسيير لجماعتنا، فبدأنا نهتم بأخبار أشقائنا في الجزائر وتونس على الخصوص التي كانت تشتعل حتى بلغ النضال النقابي ذروته عند مقتل الزعيم فرحات حشاد مباشرة بعد أعيادنا، فاندفع الناس للتضامن مع الأشقاء في تونس، وخرجوا في أهم المدن المغربية، ولكن بطولة الدار البيضاء غطت على كل التحركات.

وفي تلك المناسبة طوّر المستعمر أساليبه وأظهر خُبثه وحقده وكل ما كان يضمره في نواياه، فاسْتُعْمِل الرصاص الحي، ودُفع بالمجندين من السنغال إلى قتل المغاربة دون رحمة ولا شفقة، إذ أقنعوهم بعداء المغاربة لجنسهم وعرقهم وأوغلوا صدورهم بادعاء أن المغاربة يتندرون على أنواع أكلهم، فكبر الحقد في نفوسهم.

وإلى جانب المرتزقة، زُجَّ بشرذمة أخرى من المغاربة المعروفين “بالكُوم”، فبدأت أخبار تساقط الشهداء تتوارد، وانفعالات الشعب في كل مكان تتصاعد، وتَسَرّبَ إلى جماعتنا خبرٌ يبشرنا بالتحول العظيم الذي حصل في شخصية عزوا المواسين، بل عزوا مراكش كلها حسن كينغ كونغ الذي كان قد أدرك ووعى خلال رحلته تفاهة المواجهات والصراعات التي كان يخوضها، وقرر الانضمام إلى صفوف من يحملون همَّ وطنهم، فكان البطل المِقدام والشجاع الذي يواجه العدو في النور وفي الظلام، ثم انقطعت أخباره بعد ذلك ولله دره.

بدأنا نُدخل بعض الأنشطة الفنية في برامجنا، واخترنا لها مكانا ساحة ضريح حومتنا مول القصور الغزواني. ومن أبناء الحي الذين كانوا يترددون عليه مرة أو مرتين في السنة الشاب الإدريسي، صاحب الصوت الدافئ والقامة الرفيعة، والشخصية المتأثرة بمحمد عبد الوهاب المصري. وكان يحفظ أغانيه ويؤديها خير أداء. فكلما زار المدينة وحي القصور طبعا، إلاّ واجتمعنا حوله بمناسبة أو بغيرها، فيغني ويطربنا معه.

وكنت الوحيد الذي يقلده، فيعجبه أن أفعل، بل ويشجعني على ذلك. إلاّ أن لحظات الطرب كانت قصيرة لأن ابن جلون كان دوما لنا بالمرصاد، إذ سُرعان ما يُخرجنا من جو الغناء وأخبار المغنيين والممثلين، خاصة وتلك السنة عرفت أيضا زيارة فرقة رمسيس ليوسف وهبي، وهي الزيارة التي حركت ما كان قد سكن النفوس من اهتمام بفن المسرح منذ زارت مراكش فرقة السيدة فاطمة رشدي وزوجها الفنان عزيز عيد، قلت إنه سرعان ما كان بن جلون يُخرجنا من أنغام الأغاني إلى أنغام التجويد منتقيا من القرآن الكريم الآيات المعبرة عن وحدة الصف ومواجهة المعتدي بمثل ما اعتدى به.

وكان هو الآخر يتمتع بصوت دافئ جميل، ومن تم يتحول الحديث إلى النخبة الجديدة اليوسفية التي أصبحت أسماؤهم تلمع بدءا من أبناء الحومة القصور، كأحمد النبتي الذي ذكرته وسنذكره فيما بعد، والشهيري، والحبيب بن موح، ومحمد العربي بن موح، والبطل الشريف الزاهد مولاي عبد السلام الجبلي، وإبراهيم الهلالي، والمهدي الورزازي، وعبد النبي بلعادل، والصديق الغراس، وعبد الرحمن بنفضيل.

ومن الحديث عن نخبة الصف الثاني بعد الزعماء ننتقل إلى الصراع المتصاعد بين العرش والجنرال كٌيوم المقيم الذي عوض الجنرال جوان، مع الاهتمام بأحداث تونس وأخبار ضباط مصر، خصوصا مع تجدد حملات الاعتقال من طرف المستعمر والخونة وعلى رأسهم الباشا الكُلاوي الذي أزال القناع، وافتعل مع الملك المزيد من الصراع بلغ إلى حد العصيان، إذ ذهب ليجتمع مع الملك فاستقبله في أصغر مكان، وأمره بأن يعود إلى مراكش للإفراج عن المعتقلين الشباب من حملة مشعل تحرير الأوطان، فكان جوابه غير لائقٍ في حضرة السلطان، فصب الأخير عليه غضبه، وأشاح عنه بوجهه وطرده، حسب ما تناقلته الألسن وأحاديث الشفاه.

كُنت العين اللاقطة لجل هذه المشاهد، والعضو الحريص على حضور كل المواعيد، أُثبِتُ تواجدي في نادي الملاكمة وملاعب الباب الجديد لكرة القدم، مع مواكبة ما تقدمه السوليما القنارية بالتحديد، وأحفظُ أغاني الأفلام لأُمتّع أبناء حومتي خاصة من كان يقنعهم أدائي، كل ذلك طبعا دون أي تفريط في عملي عند الحاج بوعلام الذي بدأ يغض الطرف عن بعض الغياب، وعلى مضض يتقبل الأعذار والأسباب، طالما أنني كنت لا أتقاضى إلاّ نسبة مئوية فيما توفره كل بضاعة من أرباح. أما الدكان، فإن خالي محماد أصبح العنصر المُعوَّل عليه دون منازع.

وتمر الأيام وتنتهي تلك السنة الصعبة لنستقبل سنة أصعب، وتعيش البلاد في ظروف أرعب. إذ ساءت العلاقة بين الملك والباشا حتى انقطعت، واشتدت غضبة الكْلاوي على الوطنيين الاستقلاليين والشوريين بل وحتى اللاّمنتمين فزادت الهوة واتسعت، في تواز مع القبضة الحديدية للمقيم العام الاستعماري الجنرال كٌيوم، حتى أصبحت مدينة مراكش والجنوب بصفة عامة في قفص الاستعمار الكيوميْ الكلاويْ.

فالأول يُنَكّلُ بأفواه وأعقاب بنادقه وأصفاد شُرطته العسكرية والمدنية، و الثاني بهراوات زبانيته وفلقات خلفائه وسط ساحة محكمته.

صمّت فرنسا آذانها عن صوت محمد بن يوسف الذي ارتفع يذكر حكامها بوعودهم في أحلك الظروف التي وقف فيها شعب المغرب إلى جانبهم، بل قادتهم الغطرسة وعمى البصيرة، إلى الاقتناع بفكرة كٌيّوم الذي كان يدعو إلى قطع رأس الأفعى، والمقصود بذلك نفي محمد بن يوسف. وكذلك فعل، فدق بذلك آخر مسمار في نعش حمايتهم المزعومة.

قام الشعب كله، وتحرك المراكشيون.ومن أبرز عناصر ذلك اليوم الحزين المؤلم، جماعة محمد بالحاج البقال، ومن هُم خلفه من الرجال الذين لم يكونوا قد ظهروا بوضوح في الصورة بعد.

تقرر التجمع في المِشْوَر أمام القصر الملكي المُراكشي والاعتصام هناك، وذلك مشهد من الصعب وصفه، إذ لا قدرة لكاتب على ترجمة ما كان يُخالج تلك النفوس الشابة من حماس وشجاعة وصدق في رغبة الاستشهاد، ورحم الله ذلك الشاب محمد ابن الحسن، الحلاّق البسيط الذي شاءت ظروفه هو الآخر أن يشتغل عند المعلم مْكوار بعد انتقاله من السوق الجديد بجامع الفنا إلى مدخل “درب ضَبَاشِي”.

كان محمد ابن الحسن أول شهيد حُبست أنفاسه، وشُلّت حركته تحت الأجسام الهائلة من المعتقلين الذين رُمى بهم على ظهر الشاحنات بعد فك الاعتصام، واختراق الصفوف بالجنود المدججين بالسلاح، وإطلاق الرصاص. فكل من لم يكن خبيرا وله معرفة بكل مخارج المشاور، قد تم اعتقاله. بل حتى بعض الذين نشأوا وترعرعوا في أزقة حي القصبة، ضاق بهم السبيل وتم اعتقالهم، وكان من ضمنهم رياضيون وفنانون واعدون، غير أن الكثير منهم أُفرج عنهم فيما بعد، وأذكر هنا الفنان أحمد العُماري، رحمه الله.

كان صديقي العماري شخصية مرحة، يشبه إلى حد كبير والده في ظرفه ولطفه وخفة دمه وإجماع الناس على حبه. فالأب كان بارزا في محافل الطريقة التيجانية، لا يغيب عن طقوس الذكر ولا عن الجلسات الخاصة الحميمية والمآدب الحاتمية.

أما الولد أحمد فقد كان هو الآخر شهما وعزوا وسط أقرانه، وحاميا لأبناء حومته، وحافظا لعدة أحزاب من القرآن الكريم على يد شقيقه، يشارك أسر حومته القصبة أفراحهم وأحزانهم. فاعل خير بامتياز. ورغم أن والده كان صديقا ورفيقا لوالدي، فإنّي لم أتعرف عليه إلاّ في هذه المظاهرات التي رغم ما كانت تحمله من مأساة، فإن العماري قد حول بعض مشاهدها إلى مستملحات ونكات كاريكاتورية.

ومنها أنه كان من بين المعتقلين في المشور الملكي في ذلك اليوم الدّامي، العشرين من غشت 1953، إضافة إلى العُماري، شخصان رفيقان معروفان عند جميع أهل القصبة بفتوتهما وتواجدهما في عالم كرة القدم ومواسم الدقة، وتعاونهما الشريف على كسب لقمة العيش، وسعيهما الدّؤوب لتحسين ظروفهما المادية والمعيشية والاجتماعية.

ولم يكن يخطر ببال أحد أن تنتشر أخبارهما هذه المرة من بين المعتقلين الوطنيين الرّاغبين في الاستشهاد مع المعتصمين. كان الأول اسمه مسعود، والآخر اشتُهر بعنترة، والتهمة التي وجهت إليهما كانت سرقة مُسدسٍ من شُرطي فرنسي بعد الضرب والتنكيل به، ولكنهما أنكرا، فشرع المحققون معهما في استعمال مؤهلات بحثهم العبقري الذي ينحصر في وسائل التعذيب.

ولعلّ أحمد العُمَارِي أحب بخفة دمه أن يبالغ في إظهار قوة الملقب بعنترة فحكى أن من وسائل التعذيب المُستعملة معه، أنهم ـ أي مُعذبوه ـ ملئوا سَطْلاً بالماء العفن، وغطسوا رأس عنترة داخله لقهره حتى يعترف بمكان وضع المسدس، ولكنه بدل أن يرفع أصبعه ليعترف، فوجئ به معذبوه وقد شرب كل الماء، وتابعوه بذهول وهم يسمعون شفتيه مازالت “تُمَزْمِزُ” طمعا فيما تبقى في ثنايا السطل لتجفيفه، فانفجر الجميع بالضحك.

هكذا كان يسخر العُماري من أساليب المستعمر الهمجية، وصمود أبناء الشعب العاديين البسطاء، والواقعة كانت قد انتهت بسجن مسعود لمدة سنتين، والإفراج عن الآخرين، أما المسدس فعلمه عند الله.

يتبع…

*سيرة ذاتية للفنان المغربي الكبير محمد حسن الجندي، بعنوان “ولد القصور”، تنشرها هسبريس مُنَجمة على حلقات يومية في شهر رمضان الكريم

‫تعليقات الزوار

4
  • سعيد
    الأحد 3 يوليوز 2016 - 18:45

    من خلال القراءة للنص يتضح كل واحد كان جالس في مكانو من أجل نفس الهدف خدمة للوطن ولكن مبقاش نفس الشيء الله أكبر عليكم ياجماعة السوء المنافقين

  • مغرب الاقطاع
    الأحد 3 يوليوز 2016 - 21:13

    الكلاوي رمز الاقطاع الذي جهل أبناء الشعب المغربي بالامية و التخلف و الأضرحة و تركهم عبيد مزال رموز الاقطاع و الفساد يتحكمون في كثير من مناحي الحياة في المغرب

  • امازيغ
    الإثنين 4 يوليوز 2016 - 09:31

    الظهير البربري…………؟؟؟ الا تريدون الصلح مع التاريخ و تجنب استعمال كلمة الظهير البربري كما سوقها التاريخ المزور الظهير وقعه سلطان المغرب محمد بن يوسف و مضمونه لا يؤكد على اية تفرقة و لا ايء تنصير فقط ادهان من استعملوه لغايات سستتضح جليا بعد الاستقلال من مراكمة الثروةو اقصاء الاخرين و جعلهم منبودين…..ووو…..لما لا تقرؤوان التاريخ الحقيقي كما ورد و تقفوا على معنى الظهير المسمى بربريا هو متوفر بالنت و بالتفاصيل و بنصه الرسمي……الا يجب ان نكون على علم و بينة دون ترديد للاكاديب التي سوقتها مجموعة لها اهداف معينة…مادا عن حديث احد هده المجموعة لجريدة وطنية و هو يقول ان الظهير لم يكن يعني ما سوق لها و انه تم اعتماد الدين لاثارة العواطف فقط ..مادا عن رساى السلطان بن يوسف لهؤلاء عن الكف عن ترديد الاكاديب….يجب تصحيح التاريخ المزور

صوت وصورة
حياتي فالزنقة من آزمور
الخميس 15 أبريل 2021 - 13:01 4

حياتي فالزنقة من آزمور

صوت وصورة
إغلاق المساجد في رمضان
الخميس 15 أبريل 2021 - 00:39 16

إغلاق المساجد في رمضان

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والعنف
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:00 13

بدون تعليك: المغاربة والعنف

صوت وصورة
سال الطبيب: الترمضينة
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 19:00 8

سال الطبيب: الترمضينة

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 18:00 15

أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى

صوت وصورة
منزلة التقوى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 17:00 8

منزلة التقوى