الجواهري: توقيت "العفو الجديد" مناسب .. والانخراط يدعم الشفافية

الجواهري: توقيت "العفو الجديد" مناسب .. والانخراط يدعم الشفافية
الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 23:00

قال عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، إن عملية التسوية الطوعية الخاصة بالممتلكات والأموال المنشأة من قبل المغاربة في الخارج جاءت في الوقت المناسب، ودعا المعنيين بها إلى الانخراط فيها.

وأقرت الحكومة ضمن قانون المالية لسنة 2020 عملية عفو جديدة لفائدة المغاربة المتوفرين على ممتلكات وأموال في الخارج بطريقة مخالفة لقانون الصرف، ومن المقرر فتح فترة للإقرار بما يتوفرون عليه وأداء مساهمة لإبراء ذمتهم.

وأوضح الجواهري، في ندوة صحافية اليوم الثلاثاء عقب اجتماع مجلس البنك، أن المغرب وقَّع اتفاقية مع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية حول التبادل الآلي للمعلومات، ستدخل حيز التنفيذ في يناير 2021، وستتيح للسلطات المغربية التوصل بكل المعلومات الخاصة بممتلكات مواطنيه في الخارج أوتوماتيكياً.

وذكر والي بنك المغرب أن مكتب الصرف سيقوم بإجراءات تسهيلية للمنخرطين في العملية، وهم الأشخاص المقيمون في المغرب، مؤكداً أن “الأساسي هو الانخراط لدعم الشفافية من أجل المستقبل”.

وتأسف الجواهري لكون هذا الأمر “فُرض على المغرب من دول الخارج، لأنها أيضاً واجهت مثل هذه الوضعية”.

وأكد والي البنك المركزي أن هذه “العملية تتماشى مع الإستراتيجية الوطنية للإدماج المالي، لأنها تشمل إرجاع السيولة وضخها في الأبناك”.

وتفاعل الجواهري مع الانتقاد الذي طاله عبر تعليقات على “فيسبوك”، حين دعا المواطنون إلى إيداع الأموال في البنوك وعدم اكتنازها خارج المؤسسات البنكية، إذ أكد أن هذا الأمر طوعي وليس مفروضاً.

وأشار بنك المغرب في هذا الصدد إلى أن معدل التبنيك (Bancarisation) في المغرب لازال ضعيفاً، إذ لا يتجاوز 35 في المائة، مورداً أنه لهذا السبب تم إطلاق الأداء عبر الهاتف لكي تتم المعاملات بشكل آمن وبكلفة أقل للمستهلك، ووصول الخدمات المالية إلى أكبر عدد ممكن من السكان.

ورغم أن حل الأداء عبر الهاتف مشتغل منذ نهاية السنة الماضية، تساءل الجواهري: “لماذا ينجح الأمر في كينيا ولا ينجح هنا؟”.

وأكد المسؤول أن “حل الأداء عبر الهاتف يتيح القيام بالعمليات بشكل سريع، سواء تعلق الأمر بالشراء أو تلقي الأموال وما إلى ذلك”، وأشار إلى أن ضعف معدل التبنيك بالمغرب راجع بشكل أساسي إلى المداخيل الضعيفة للمواطنين.

وأبدى الجواهري طموحه إلى أن تُسهم عملية العفو الجديدة الخاصة بالممتلكات والأموال المنشأة في الخارج في تقوية الإستراتيجية الوطنية للإدماج المالي، للتوفر على نظام مالي يخدم الفئات المهمشة، وهي النساء والشباب، خصوصاً في القرى.

وفي إجاباته عن أسئلة الصحافيين، قال الجواهري إنه لا يعارض الحوار الاجتماعي، بل ارتفاع المصاريف التي تؤثر على ميزانية الدولة، وزاد: “أتمنى ألا يعود المغرب إلى التقويم الهيكلي لأن انعكاسه على الصعيد الاجتماعي أسوأ من الاقتصادي”.

وأكد المسؤول ذاته على ضرورة عقلنة الحكومة للمصاريف لكي لا تواجه الصعوبات مستقبلاً، مشيراً إلى أن بعض المصاريف لا تدخل ضمن الأولويات، دون أن يكشفها بوضوح.

‫تعليقات الزوار

20
  • مواطن فقير
    الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 23:26

    وكذلك الوقت مناسب للتقليل من تعويضات الموظفين الكبار و التعويضات الكثيرة و …و..و…

  • Sami
    الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 23:35

    و الأزمة جاية جاية أرا ما طيرو و بالخصوص مافيا العقار و الله حتا ترجعو كولشي لي ربحتو على ضهر المغاربة

  • Amine
    الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 23:39

    أنا شخصيا لا احبذ هذا الأداء بالهاتف النقال لأنه لا فائدة منه للمواطن سواء البائع أو المشتري فمنذ قديم الزمان ونحن نتعامل مع الخضار والجزار ومول الحانوت نقدا أو سلفا ولم نحتج إلى وسائل بديلة. المستفيد هم البنوك ووسطاء الأداء ودار الضريبة لأنهم كلهم خلف المواطن يتربصون بجيبه الفارغ أصلا كي يزيدوه فراغا وما هذه الصيغة الجديدة إلا باب من الأبواب التي يريدون استغلالها وحتى يقبل بها المواطن الدرويش فإنهم يسمونها تسهيلات وتطور وغيرها من الألفاظ البراقة.

  • بنكي
    الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 23:51

    نتمنى من السيد الجواهري ان يطلب من اغنياء و أثرياء المغرب بداية من نفسه اعادة اموال المكنوزة بالابناك الخارجية

  • Chiguer corporation
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 00:45

    سياسة فاشلة من أجل الضحك على بعض افراد الجالية في الخارج. الاموال التي خرجت من المغرب اعتبروها ذهبت من دون عودة و لا احد مجنون سوف يعيد أمواله الى دولة يغيب فيها الامن الاقتصادي و مستقبل هذا الأخير في كف عفريت خصوصا بعد فشل حكومة الإخوان المنافقين في التواصل مع الشعب ومحاربة الرشوة وخانت ثقة المغاربة . الحل من وجهة نظري الخاصة هو محاربة الفساد و السبب المباشر الذي يجعل الناس لا تثق في الدرهم المغربي.

  • Ramon
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 00:52

    يقول الله تعالى: في قضية البخل
    " قل لو أنتم تملكون خزائن رحمة ربي لامسكتم خشية الإنفاق وكان الإنسان قتورا."
    ومن صفات عباد الرحمان التي يدكرها الحق سبحانه في كتابه العزيز:" والدين ادا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين دلك قوا ما.
    صدق الله العظيم.

  • Benimellalxxx
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 03:11

    Developpement that they are talking about Needs Hard currency from us as migrants who do not have even the right to Vote in Morocco. If the rich people and the king bring their Money to Morocco I will too.By the way moroccans never took Money to other countries in the first place.
    I want you to know I stoped sending money to Morocco and invest in Morocco My parents who do not have any security assistance died. My kids are grown and see Morocco as a jungle to live in but they respect Morocco as a land and its people. عاش الشعب

  • Sanaa
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 04:02

    سيد الجواهري على علم بضعف الخدمة ديال ابناك المغرب . و عدم الثقة و الشفافية . وأش معقلش شنو دارو لو نهار ل أعلن على تعويم الدرهم . ما تسوقوش ليه.

  • L autre
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 06:01

    عدم لجوء المغاربة للتبنك راجع الى غياب الثقة في الوساطة المالية وكذلك عدم جدوى هذه الوساطة. الأسباب متعددة لكن أهمها سمعة البنك على انه كيان طفيلي لا يوجد الا لاقتطاع جزء دون أي خدمة تذكر. ثانيًا المغربي يكره ان يتم التدخل في مصاريفه اليومية والتي يعتبرها من خصوصيات حياته. ثالثًا لازال النظام الضريبي في المغرب يفتقر للشرعية في نظر المواطن حيث انه لا يستخدم لإعادة توزيع الثروة العادل -من الغني الى الفقير- بل يزيد من تركيزها في يد الطبقات العليا- توزيع من تحت الى فوق. أضف الى ذلك عدم توجيه مداخيل الضرائب الى خدمة المواطن -تربية، صحة الخ…- إذن السيد الجواهري يتسكع خارج نطاق المنطق …

  • علي
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 08:04

    عملية فاشلة أصلا لأن أصحاب هذه الممتلكات الغير مصرح بها لايخافون من السؤال كم عندك هم يخافون من السؤال الموالي من أين لك هاذا؟ لذلك وجب وجود طريقة ثانية

  • Hicham
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 08:14

    النظام المالي العالمي هي عبارة عن منظومة اجرامية،ادخلت دول العالم في مستنقع الديون والفائدة دون ديون حقيقية وكل المسؤولون في الإبناك المركزية يغلقون اعينهم لانهم أعضاء في اللعبة حيث ان هذه الديون سوى كتابة على الورق وليست سيولة مادية تحول الى هذه الدول،هذا السبب الحقيقي الذي شجع الدكتاتورية والقمع،وعدم مساعدة الدول في اختيار رئيسا بالشفافية والعدل لان اول ملف هو ملف الديون وسيفتح باب جهنم على البنك الدولي والمركزي.هذه هي الحقيقة والسيد الجواهرجي يعرفها.

  • Observateur
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 08:46

    Pour remettre l'économie marocaine en très bonne santé, il faut faire trois choses et trois seulement :
    1) Rapatrier les capitaux marocains déposés dans les banques étrangères.
    2) Obliger les grandes entreprises à payer leurs arriérés d'impôts.
    3) Lutter farouchement contre la fraude fiscale.

  • عبد الغني
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 09:09

    لماذا ينجح الأمر في كينيا ولا ينجح هنا؟ :
    السيد الجواهري إن لم تكن تعرف الجواب فلم أنت على كؤسي أعلى هيئة مالية بالمغرب.
    إنها إشكالية الثقة. ثقة المغربة في مؤسسات البلد. و ثقة بعضهم في البعض الآخر. وهذا هو أول المؤشرات عن تهاوي الدولة بكل.

  • وجدي
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 09:21

    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه قرقري او لا تقرقري ………
    واحد ياخد 5 واحد 7 واحد 11 و احد 20 مليون في الشهر ويقول يستنى مول 2000درهم في الشهر يعمر ليه البانكا
    وكنكم تحشمو الى بقا فيكم الحيا
    غذا تحاسبون على المسؤولية التي علىعاتقكم و ماتقترفون في
    المواطن البسيط الذي يدمر من اجل قوت يومه

  • bravo²
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 10:53

    وأكد المسؤول ذاته على ضرورة عقلنة الحكومة للمصاريف لكي لا تواجه الصعوبات مستقبلاً، مشيراً إلى أن بعض المصاريف لا تدخل ضمن الأولويات، دون أن يكشفها بوضوح.
    عقلنة الحكومة للمصاريف
    عقلنة الحكومة للمصاريف
    عقلنة الحكومة للمصاريف
    عقلنة الحكومة للمصاريف
    عقلنة الحكومة للمصاريف

  • متابع
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 11:40

    نتمنى ان نستفيق يوما ونرى هذه البنوك افلست وأغلقت.وترجع عملية المقايضة بما هو قيمي داتي عوض هذه الاوراق التي لا نعرف هل لها مقابل عند المركزي .او مجرد فقاعة بلا قيمة .هذه البنوك المسماة وطنية هدفه جمع الأموال القيمية واستبدالها بأوراق مضخمة وفاقدة لقيمتها .

  • مراقب عن بعد
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 11:59

    والله واخا تجيبو لفلوس ديال العالم للمغرب ماتكون ش نتيجة المصداقية والو تشفارت الضراءب مكاين غادكدك بقعة او برطمة شريتها تخلص ضراءب بعتها تخلص ولات الدولة شاركة معانا فالممتلكات ديالنا وحتى فولادنا تتربح معانا اموال طاءلة منهم قري ولادك ضرب عليهم تمارا فلبريفي متيعيشوش الطفولة مزيان يكبرو معقدين ….يتخرجوا اطر عليا تخلصهوم بجوج دريال تربح منهم الملايين فالشهر هاد الملاييييييير اجوهري فين تاديروها والدراري الصغار ديال دابا عايقين باللعبة العاااالم عاق بيكوم

  • مواطن صريح
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 14:45

    يقول المثل المغربي عندما يفلس اليهودي فإنه يرجع الى دفاتر ابيه لكي يرى هل بقي فيها احد لازال له دين عند ابيه فيطلبه منه هدا ما يقع حاليا لوزارة المالية في بلادنا لقد اصبحت الصناديق فارغة ولا زلنا نقترض و نتقل كاهل الدولة بالفوائد ودائما هناك احد ليخرج لنا بأفكار جديدة وغريبة من اجل الملئ السهل لهده الصناديق وعدم اصلاح الهدر المالي من منبعه الدي يتمثل في التبدير بشتى انواعه من اكراميات ورواتب خيالية ومعاشات مدى الحياة ومهرجانات لا فائدة منها الى آخره

  • وناغ
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 14:55

    الجواهري
    هده
    الايام
    اصبح
    كالقائد صالح
    يتدخل
    في
    كل
    شيئ

  • ما فاهم والو
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 20:11

    السلام عليكم انا أجيبك يا جواهري ؟؟؟! المشكل لذا المغاربة مشكلة ثقة في المؤسسات ؟؟؟! لاحظ معي فيما مضت بعض أيام تم النصب على مجموعة من المغاربة في العقار بالملايير وكانت الدولة طرفا فيها من موتق وجماعة و اشهار ودعاية وووو ؟؟؟! والسؤال المطروح ؟؟؟! من سيعوض المغاربة اللذين تعرضو للنصب ؟؟؟! الدولة غاءبة ؟؟؟! ولاكن في المقابل الدولة موجودة في استخلاص الضراءب ووووو ولكن الفقراء اما النافذين متلكم لا يسءلون عنهم ؟؟؟! واش فهمتي ولا لا ؟؟؟! أضف الى ذلك أموال المقاصة اين هي لا صحة لا تعليم لا عدل للللل

صوت وصورة
الرياضة في رمضان
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:50

الرياضة في رمضان

صوت وصورة
هيسطوريا: قصة النِينِي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:30 7

هيسطوريا: قصة النِينِي

صوت وصورة
مبادرة مستقل لدعم الشباب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:19 1

مبادرة مستقل لدعم الشباب

صوت وصورة
إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:41 21

إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00 3

رمضانهم في الإمارات