الحرف العربي ينفع الأمازيغية ويقوي اللحمة بخلاف تيفيناغ

الحرف العربي ينفع الأمازيغية ويقوي اللحمة بخلاف تيفيناغ
الخميس 20 فبراير 2014 - 20:16

من حق المغاربة أن يعيدوا النظر حتى في الدستور فيطوروه ويعدلوه كما فعلوا غير ما مرة، ومن باب أولى أن يفعلوا مثل ذلك في السياسات التدبيرية فيصححوا ويقوموا ما بدا لهم فيه شطط أو خطأ في التدبير، وأعتقد مما وقع فيه شيء من ذلك، اختيار حرف تيفيناغ لكتابة الأمازيغية وكذا الإصرار على صنع لغة “مختبرية” جديدة تسمى “المعيارية” أصبحنا نحن الأمازيغ بموجب هذين القرارين أميين في لغتنا التي رسمها الدستور، فلا الحروف نعرفها ولا ثلاثة أخماس المضامين نفقهها، فأنا أمازيغي أصيل من بني مطير أبا عن جد وإلى الخامس على الأقل، وزوجتي من سوس وبعض أصهار عائلتي من الريف إذا جمعتنا المجامع لا نكاد نفهم شيئا من اللغة المعيارية وما ندري لمن يتوجهون ومن يخاطبون، وقد تجتمع اللهجات الثلاث لفك لغز جملة واحدة، كل لهجة تفهم كلمة أو كلمتين أو لا تكاد، وسيزداد الأمر عجبا إذا أضفنا أهل فكيك وإخواننا في القبايل وليبيا والطوارق..

إن المقاصد ينبغي أن تكون واضحة بينة لا لبس فيها، ولا شك أن المقصد الأول: هو حسن التواصل بين من يجمعهم المكان ويجمعهم الزمان في ماضيه وحاضره ومستقبله، وثاني المقاصد: إفادة اللغة لتبقى حية مستمرة تتجدد بشكل طبيعي متدرج وليس بهزات وطفرات قد تمسخها وتضعف وظيفتها التواصلية، والمقصد الثالث هو الحفاظ على اللحمة الجامعة وتقوية المشترك الإنساني قدر الإمكان وخصوصا ممن جمعهم الدين والتاريخ والجغرافيا والمصير الواحد.

ونحن هنا في مسألة حرف كتابة الأمازيغية بصدد الترجيح المصلحي أيها أنفع، الحرف العربي أم حرف تيفيناغ، وذلك في التواصل وإفادة اللغة الأمازيغية والاستمرار في اللحمة السكانية بين مختلف الأجناس والأعراق التي اجتمعت في المغرب الكبير أو في المغرب الأقصى والتي انصهر معظمها في الحضارة الإسلامية؟

فحرف تيفيناغ له بالنسبة لي بعض ما يظهر أنه إيجابيات وله الكثير من السلبيات، ومن الإيجابيات الواضحة أنه كان سببا لدفع ما هو أسوأ ألا وهو تبني الحرف اللاتيني لكتابة الأمازيغية وما كان سيحمله ذلك من معاني اللحاق والتبعية لمحتل أذاقنا الويلات وأمعن في سلخنا من هويتنا وشخصيتنا و كان هذا الخيار سيحدث شرخا مجتمعيا له عواقب وخيمة على اللحمة الوطنية والمغاربية مستقبلا، ومما يظهر أنه إيجابي مساهمة حرف تيفيناغ في مزيد من تميز الشخصية الأمازيغية، غير أن الدفع القوي في هذا التوجه له مخاطره المستقبلية الواضحة والجلية للعيان، فعندما ننفخ في التميز بلا حدود: علم مميز، وتاريخ مميز، وحدود جغرافية مميزة (تامزغا)، وكونجرس أمازيغي، واستقلال ذاتي (القبايل،الريف..) ونغمة تصاعدية لحقوق الشعوب الأصيلة، وعداء لما هو عربي وصولا إلى دعوات لترسيم الدارجة واعتمادها مع الأمازيغية وطرد للعربية من الدواليب الرسمية باعتبارها لغة النخبة فقط، والمناداة بالحق في تعلم مختلف المواد الدراسية في مختلف المراحل التعليمية باللغة الأمازيغية مع اللغة الإنجليزية للانفتاح، وربما في مراحل لاحقة دعوة للتطهير العرقي والتمايز العنصري ثم الفتنة العارمة التي نرى نارها تحرق وتدمر في كل من العراق والشام وكثير من شعوب إفريقيا وبوادرها أيضا جلية في المسألة الكردية وربما شيء من ذلك في الجزائر وليبيا ، فمعظم النار من مستصغر الشرر، وقد تبدأ القضية حرفا ثم تنهي كتبا وسجلات من الدماء والأشلاء والخراب يخسر فيه الجميع.

وأما السلبيات الكثيرة، فمنها شبهة الولادة والمنشأ:

ففي موقع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية لم يجدوا قبل ستينات القرن الماضي ومنذ أكثر من ألفين وخمس مائة سنة أو أكثر من 4000 سنة، غير رموز في الزرابي والوشم وأخرى تزين الحلي والأسلحةُ والمنتوجات الخزفية ونقوشا على أحجار و”خربشات” في كهوف، والعجيب الغريب أن لا يوجد طوال هذه الحقب ولو كتابا واحدا بحرف تيفيناغ، بل ولم يجدوا ولو مجرد عنوان لكتاب، فأي حرف هذا لم يسعف أهله بالتعبير ولو بصفحة أو نحوها ألم تكن لهم قضايا مهمة تستحق التوثيق كبعض الوصايا والعقود ونحو ذلك الأمر الذي يشكك أن تكون تلك الرموز حروفا متكاملة للغة مكتوبة.
فالواقع الذي يشهد به المعهد أن تيفيناغ لم يولد على الحقيقة إلا في أحضان فرنسا التي عدلت تكتيكها بعد ثلاثين سنة من فشل “الظهير الأمازيغي” لتبدأ الحكاية من البداية أي تأسيس الحرف الأمازيغي، يقول المعهد في موقعه الرسمي” وقد عرف (حرف تيفيناغ) منذ الستينيات من القرن الماضي تحولات عميقة من حيث الوظائف الجديدة التي ستُسند إليه؛ ففي باريس، وفي إطار الأكاديمية الأمازيغية (l’Académie berbère) سيبدأ جيلٌ من الباحثين الأمازيغ الشباب في إحياء وتجويد ونشر نظام ألفبائية تيفيناغ بتعليمها واستعمالها في الكتابة بها، مما سيتمخض عنه نوع من المعيرة الكتابية على الصعيد المغاربي والتي ستثريها مختلف الدراسات التي ستأتي لاحقاً” وحق لنا أن نشكك في هذه البدايات لأن سياسة “فرق تسد”معروفة معهودة.

والشبهة الثانية أن اختيار حرف تيفيناغ هو تهريب للإرادة الشعبية ولجوء للفرض الفوقي، وإلا نتحدى جميع من يطبل لحرف تيفيناغ أو حتى الحرف اللاتيني أن يرتبوا استفتاء، لا أقول للمغاربة جميعا والذين من حقهم دستوريا أن يدلوا بدلوهم في هذه القضية الوطنية، وإنما أن يستشيروا فقط من يتكلمون بالأمازيغية بمختلف لهجاتها إن استطاعوا فرزهم وتمييزهم، ليعرفوا ما يفضلون أحرف تيفيناغ أم الحرف العربي(أو الأرامي والأكادي كما يزعمون).

وأتعجب في هذا المستوى ممن يسلكون سبيل ترهيب الناس وقمعهم ويرفضون مجرد مناقشة مسألة حرف تيفيناغ وكأنه انتقل بدوره إلى مستوى الثوابت والمقدسات ولا يرغبون في إعادة النظر في هذا القرار الفوقي وهم أول من يعلم كيف تتخذ معظم تلك القرارات، فأين خطاب الديموقراطية والإرادة الشعبية والنزعة التحديثية؟ وأتعجب مرتين لمن يزعمون أن أمازغيتهم لكل المغاربة ويمعنون في استبعاد توسيع الاستشارة وإعادة النظر في الحرف والمعيارية، والحال أن من يمتلك حس الاستيعاب للآخرين يبحث عن المشترك ولو على المستوى الرمزي كالحرف مثلا بحيث يمكن للمغربي غير الناطق بالأمازيغية أن يقرأ بعض الكلمات ويفهم بعض المضامين لوجود المشترك الكثير بين اللغتين، وأما إذا كتبت بتيفناغ فإننا نمعن في الغربة والتمايز وربما الإقصاء أيضا.

الشبهة الثالثة أن هذا الحرف غريب ومجهول لدى قطاع عريض من الأمازيغ قبل غيرهم، فما تغني “خربشات” على الصخور في الكهوف، أو رموز في الزرابي ووشم النساء أو بعض الكتب المدرسية وبعض المطبوعات القليلة جدا والتي أخرجها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وبعض المجهودات الفردية والجمعوية، ومن زار معرض الدار البيضاء مؤخرا ووقف عند رواق “الإركام” سيقف على حجم جحر الضب الذي وضع القوم أنفسهم فيه، فحتى ذلك التراث المكتوب في الأمازيغية زمن الموحدين وغيره تم إقصاؤه واستبعاده وربما فقط لأنه مكتوب بالحرف العربي، وهذا التلميذ الأمازيغي الشغوف بالإنترت بم يرجع إن هو بحث بهذا الحرف سواء استعمل غوغل أو غيره أو تصفح الفايسوك أو غيره، وهذا على فرض حل الإشكالات التقنية المرتبطة بالخط نفسه والتي يزعم المتحمسون أنهم تجاوزوها.

ثم هذا الطفل المغربي المسكين نفرض عليه بسبب اختيار حرف تيفيناغ أن يتعلم ثلاث أبجديات في المرحلة الابتدائية أي تعلم ما يقرب مائة حرف غير متجانسة في مرحلة واحدة، مما يثقل كاهله ويشتت جهوده ويجعله في آخر المطاف لا يتقن أيا منها.

وهناك شبهة أخرى يتحدث بها بعض الأمازيغ وربما تروق من لا يريد بالأمازيغية خيرا، وهي نجاح مؤامرة محبوكة بين اعتماد حرف تيفيناغ المجهول والإصرار على صناعة المعيارية وحديث عن نوع من إغراء نخبة أمازيغية تنخرط في المشروع وتتحقق لها بعض المنافع والمصالح والتعويضات السخية، ولا يضر بعد ذلك أن تدخل الأمازيغية في دهاليز “البناء” والتنميط، والذي قد لا يثمر إلا بعد “قرون” فهو سير في نفق إعجام اللغة الأمازيغية، ودفن لها كما يقول بعضهم “في خنادق التاريخ القديم ودهاليزه”.

وأما اعتماد الخط العربي لكتابة الأمازيغية فحسناته عديدة وكثيرة والمتحمسون له يريدون كما قال بعضهم” للغة الأمازيغية أن تنفتح على أهم خزان تراثي مكتوب باللغة الأمازيغية بالحرف العربي ، ويتمثل في العديد من المؤلفات-التي لازال أكثرها مخطوطا- التي تركها الأمازيغ، علماء و فقهاء ومؤرخين و سياسيين، في مختلف العلوم و أصناف المعرفة ، والتي تزخر بها المدارس العتيقة و الخزانات الخاصة بمختلف ربوع المغرب” وقال آخرون بأن “الأمازيغ اختاروا حرفهم العربي لكتابة لغتهم من قديم، فلماذا التراجع عن خيارهم؟ وهل هناك مبررات معقولة.وما هي الاعتبارات التي تعطي لنخبة ضيقة و محدودة حق الاختيار باسم جميع المغاربة؟”

فأقرب طريق نحو تقوية الأمازيغية و تعميمها على كافة المغاربة بسهولة وتلقائية هو اعتماد الحرف العربي، فالكتابة به تعزز و تنمي الوحدة الوطنية و الأصالة التاريخية ، و تسهل توسيع الخريطة الجغرافية و الديموغرافية لاستعمال اللغة الأمازيغية. وهذا إن كان القوم صادقين في حبهم لهذه اللغة ويرغبون حقا في خدمتها وتناسوا قليلا المصالح العاجلة والإيديولوجيات البائدة، فالحرف العربي ألفه الناس واعتادوه لقرون واستأنسوا به بغض النظر عن أصله وتسميته، وقد استطاع ببراعة أن يستوعب اللغة الفارسية والأفغانية والأوردية وغيرها،

وأما عن اللغة المعيارية فيكفي أن أشير إلى أن الدفوعات التي قدمت في بدايات النضال الأمازيغي هو التحجج بمسألة التواصل ورفع المظالم عن المواطن الأمازيغي، فهل هذه اللغة المعيارية التي ستلقن في المدارس ستمكن المتخرجين من التواصل بترفيت أو تشلحيت أو تمزيغت أو تفكيكيت أو نحوها من اللهجات المحلية، أم أن أصحابها سيحدث لهم ربما كحال أستاذ لبناني أو عراقي تلقى تكوينه بالعربية الفصحى ثم فرض عليه التواصل مع جبالة ودكالة والحوز وغيرهم، وإذا كانت الأمور ستحل بالتعليم ألم يكن التعليم كما كان سيحل الإشكال أيضا؟ فالظاهر أننا نسير في أفق صناعة لغة جديدة ستبقى نخبوية محدودة جدا لا يكاد يفهمها غير صانعيها ومن يستفيدون من ترويجها ؟ و ماذا سوف نصنع إذا أوجد الجزائريون لغتهم النمطية و كذلك إذا فعل الليبيون و الطوارق ؟

وأعتقد من الحلول الممكنة و تقتضيه المقاربة العلمية الواقعية وحتى الأخلاقية، الاعتراف باللغات الأمازيغية جميعا كلما كانت الفروق معقولة بحيث لايحدث التواصل والتقاهم أو يكون فيه عسر شديد ، و تأخذ تلك اللغات مكانتها في الإدارة و وسائل الإعلام و الحياة العامة . وذلك لنميز حقيقة بين الحق الثقافي و بين التجييش العرقي و اللغوي والذي لن يستفيد منه في النهاية إلا أولئك الذين يريدون للمغرب كما الدول المغاربية الأخرى أن يغرق فيما من شأن أن يعوق بناءه و تنميته ومستقبله. وتصحيح الغلط ما زال مطلوبا و ممكنا ، و الخطب فيه سيكون يسيرا. و المصلحة الوطنية و مصلحة اللغة الأمازيغية تستدعيان هذا التصحيح، ومهما يكن من كلفة للتصحيح فثمنها أقل بكثير من الاستمرار في الطريق الخطأ، وإن ارتبتم فبيننا وبينكم الشعب، والشورى عندنا في الدين لا تأتي إلا بخير، والاستفتاء النزيه شكل من أشكالها لمن اختار الديموقراطية منهجا وسلوكا.

‫تعليقات الزوار

99
  • عملاء العربية
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:55

    إعطاء كل دي حق حقه اي العدل هو الدي يوحد الصفوف ،وليس االغبن والحيف الثقافي واستبخاص الاخر والمختلف ،ان العربية أضحت لغة تمييز اجتماعي اي اداة عنصرية ،كنائبة الامازيغية بالحروف العربية هي مناورة سياسية ومؤامرة من طرف خصوم الحقوق الامازيغية من اجل إتمام مسلسل الإبادة التقافية انها أنجع سبيل لتعريب الأمازيغ على المدى البعيد انها اكتر من رصاصة الرحمة والموت السريري انها تدكرنا بخطط بيتر بوتا في جنوب أفريقا وخطط الاستيطان الاسرائيلي في فلسطين ،وتراتيا بقصة الخلطاء مع النبي دواد،،،،هدا اخي له ٩٩ نعجة ولي واحدة واعزني في الخطاب ،،،،، نعتدر ياستاد ،من حقك اختيار التبعية للعربية شكلا او مضمونا ،تبعية روحية او عصبية وليس لك ان تدعونا اليه ،وان كنت تبحت عن الوحدة المطلقة فأولى لك وانت الامازيغي ان تطالب المغاربة العرب ان يكتبوا لسان ابن عدنان بتفناغ وليس العكس .

  • aigle marocain
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:00

    l alphabet utilise pour ecrire l arabe est l alphabet aramien et non pas arabe comme tu le crois mon fqih,notre belle langue amazighe a son propre alphabet=tifnagh=,le tifnagh est lie beaucoup a tamazighte la vraie langue des maghrebins

  • العربية بتفناغ احسن
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:03

    لكل لغة خاصيات ومنها الحرف .لذلك من الاحسن ان تكتب العربية بتفناغ لسهولة حروفها ….
    وليس العكس لان هذه الارض للامازيغ والعرب اتوا من الشرق
    والحق لاصحاب الارض

  • ahmed
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:10

    راه مصيبة الامازيغية ليست لا في العرب ولا العربية ولا القومجية المشكل في امتالك سيدي الفاضل اي بني جلدتنا . لماذا تريد ممارسة الوصاية الفكرية والاستلاب الفكري علينا اسيدي انا امازيغي بحالك وبغيت لغتي تكتب بتفناغ فين المشكل اتني بالحذيت او النص القراني الذي يمنعني من ذلك لماذا كل هذه العنصرية الذاتية تجاه كل ما يمس بثقافة اجدادكم راه بلا بيها نتوما والوووووو
    اغلب الامم الاسلامية المتقدمة لا تتحذت العربية ولا تكتب بها انا شخصيا ليس لذي اي مشكل اكتب بالعربية والامازيغية والدارجة المشكل فيكم يا من يمارسون الوصاية الفكرية على الاخرين …

  • moha
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:18

    حتى لا يكون هناك فرقا بين المغاربة يجب كتابة لغة العربية المغربية بتفناغ
    je suis encore entrain d'attendre la preuve comme quoi notre saint coran doit être écrit avec les alphabets araméennes
    ALLAH subhanhou wa ta3ala comprendra sa créature avec toutes les langues car tout simplement c'est lui qui les a crée
    quelle est la langue de SIDNA ADAM? j'attends la réponse
    est ce que vous ne voulez pas reconnaitre cette diversité de ALLAH comme AYAT DE SES AYETTES, les marocains sont différents de moyen orient, ce qui nous réunis à eux que la religion musulmane
    nous savons aussi que tous les arabes ne sont pas musulmans et que tout les musulmans ne sont pas arabes et tous les musulmans n'écrivent pas avec les alphabets araméennes, donc pourquoi vous continuez à insister, le Maroc est amazigh il a sa spécificité, il a le droit de développer sa langue amazigh avec ses propres alphabets comme toutes les langues, si la langue arabe n'a pas ses alphabets ce n'est pas le problèmes des amazighs

  • moh mazix
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:23

    لا يمكن لأي لغة في العــــــــــــــــــالم أن تحمل همي وأحاسيسي وأحزاني وفرحي وسعادتي ومشاعر الحب التي تسكن قلبي سوى لغة أمي التي كانت تدغدغني بها لتنتزع مني ابتسامة الطفولية الجميلة لغة الأمازيغية بحروفها العجيبة الراقية التي لا يمكن لأي دين ولا رب ولا إلاه ولا قانون ولا أي دستور أن ينزعها من قلبي.

    الجميل والأجمل في لغتي الأمازيغية وحروفها تيفيناغ، هو رغم دفنها من قبل القومجيين الأعراب لمدة قرون عديدة، فإنها بمجرد ما نفضنا عنها الغبار وقمنا بتفعيلها شعرنا وكاننا لم ننقطع نهائيا عن استعمالها والكتابة بها، بقيت حروفها محفورة في ذاكرتنا وقلوبنا، وزخرفت بوشمها أمهاتنا وجداتنا أجسادهن النحيفة، كيف لأعرابي أن يمحي وشم أمي !!!

  • اصولي ا مازيغي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:29

    لا لا ولن ينفع الامازيغية
    نحن الامازيغ ادرى بلغتنا فحرف تفناغ اسهل وانفع
    ولا يترجم الامازيغية باصواتها الا تفناغ

    من ليس لديه ما يعمل او يناقش فياتي ليطرح افكاره المنغلقة على الامازيغية لاثارة التعصب والفتنة…
    الامازيغ ادرى بلغتهم
    لماذا لانقرا العربية بتفناغ

  • zorif souss
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:30

    يفهم من كلامك أن الأمازيغ يجب أنه لا مشكل إذا تحارب الأمازيغ فيما بينهم و ترسيم ملايين اللغات ألأمازيغية حتى يكون صراع بينهم كي تستحود اللغة الذخيلة و التي كانت عبارة عن لهجات قريش و تمت معيرتها .لكن لماذا استبعدت الدارجات و التي هي منبتقة من الأمازيغيات ؟ إنه يندى الجبين عندما يفتي الفقهاء في غير اختصاصاتهم بل و يتحولون إلى أعداء هويتهم.

  • Moroccan
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:39

    We are lucky that we have an alphabet; many languages don’t, so we should go back to it and stop being lazy or constantly trying to find a route that takes us far from what we already have. Tifinagh is the way to go , Morocco is taking the lead, thanks to the establishment of the Amazigh Cultural Center

    Readers- Do not be surprised, we know this guy's ideology

  • sous M.D.
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:57

    نعم من حق المغاربة إعادة النظر في الدستور.لأن المغاربة جلهم أمازيغ والدستور معجون من طرف لجنة عروبية قومجية أقحمت الأمازيغية بطريقة شكلية سطحية وقيدتها بالقانون التنظيمي الذي لن يولد ون ولد سيضرب في الصفر طموحات الشعب الأمازيغي.الأمازيغية على أرضها وتيفيناغ منقوشة على صخور شمال أفريقيا آلاف السنين قبل الغزو العروبي الإستعماري.على الأمازيغ أن يطالبوا بكتابة العربية بحروف تيفيناغ لأنها لغة دخيلة وعرقية ووظيفتها الرسمية الخفية والمعلنة هي جريمة تعريب الأمازيغ ومسخهم.لغة أمي هي الأمازيغية بحروفها الطبيعية أعتز بها كما يعتز الألماني بألمانيته والروسي بروسيته والتركي بتركيته.أما لغة العرب التي صرفت عليها ملايير الدولارات عبر العالم نجحت حيث يكتب بها على علب الحليب المخمر.أما الخليجيين فقد أخدوا الإنجليزية لأنفسهم وفرضوا علينا لغتهم وكأننا ملحقة تحت حكمهم.

  • rifi
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:58

    – ان القادم من بلاد الرمال شرقا لن يعرف معنى ان يقصى الانسان في وطنه ‘ لانه لايملك وطنا لا هنا ولا هناك .
    يدعون انهم من العرب الاشراف وهل الاشراف يتخلون عن اوطانهم .
    ستضل عقدة النقص و اللا انتماء تنغص عليكم حياتكم لانكم موقنون ان لا وطن لكم ولانكم تعلمون في قرارة انفسكم ان تا ما زغا ا رض الامازيغ .
    ان ما هو محفور في جيناتنا لن يستطيع طمسه احد ‘ وليس بحاجة الى حبر وورق ليثبته . فالبحر والشجر والمدر يعرفون من هم ابناء الاءمازغ.
    سيبقى الدم الامازيغي صافيا ..
    وسيبقى العرق الامازيغي صامدا ..
    وستبقى راية الامازيغ عاليا ..
    – اردتموها عنصرية .. فلتكن كذلك.

  • BAYRAM
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:08

    والله ياأخي قولك قول الحق
    ولكنهم سيتمادون في الخطأ لإنه يدر عليهم مصالح عديدة وكثيرة
    هم لا يكثرتون بالطفل والطفل البربري على الخصوص، هذا إذا إسثتنينا من فاتهم قطار التحصيل

    ما يسمى لغة تيفنار الواقع يفرض فيها نفسه
    فهي لاتنتمي لفصيلة اللغات بالمعنى الصحيح والحقيقي لكلمة لغة بقدر ما تنتمي لأشكال هندسية أو تشكيلية وهذا في أحسن الأحوال
    وبالتالي وجب تسمية الأشياء بمسمياتها، فهي لا تعدو أن تكون محاولة يائسة وفاشلة أصلا لاختراع إمكانية تواصل يغلب عليها الطابع الصبياني وكأن افراد المختبر الملكي للأماسيخية بينما خيم عليهم الملل التفت إليهم مدير المختبر وطلب منهم أن يرسم كل واحد منهم على حدة رسما تشكيليا، شرط ان لايخرج هذا الرسم على الدائرة، إلا أنه بحكم ان البعض منهم مسيحي الديانة، اللا شعور جعله يرسم اشكالا صليبية ومنها بطبيعة الحال ذلك الرمز المأخود من نصب الصليب المضاعف الموجود بقبر الرئيس الفرنسي بمنطقة لا لورين
    la croix de lorraine
    وهكذا كانت بداية هذه الرسوم والأشكال

    …….. يتبع

  • Hanae
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:08

    من مخلفات الاستعمار الفنيقي الخط الفينيقي الذي سماه البربر تيفيناغ.
    هناك من يدعو الى طرد العرب كما فعل الاسبانن وهناك من يدعو الى كتابة العربية باللاتينية..أي حماقة ووهم يركب ثلة قليلة من المتعصبين العنصريين؟
    اللغة الرسمية للمغرب هي العربية منذ سنة 788 ميلادية الى الآن، لماذا لم يرسم الملوك الأمازيغ أية لهجة؟ أين هو منتوجكم الفكري بالأمازيغية؟ تدعون أن لكم حضارة(وهمية) فأين هي؟ أعطونا مرجعا واحدا بأية لغة يتحدث عن هذه الحضارة المزعومة!
    تبتزون الدولة سياسيا ولكنكم ستخسرون صداقة العرب بل وستجعلون منهم أعداء خاصة وأنهم مهما ضعفوا فانهم لازالوا يقاومون أعتى الأمم من شمال مالي الى الشيشان..حذار من غضب العرب وليس الحكومات..
    الدستور واضح:
    تظل العربية اللغة الرسمية للدولة
    وتعمل الدولة على حمايتهاوتطويرها، وتنمية استعمالها.
    يُحدَث مجلس وطني للغات والثقافة المغربية، مهمته، على وجه الخصوص، حماية وتنمية ا للغـــــــــــات(وليس اللغتين) العربية والأمازيغية
    العربية لغة واحدة والأمازيغية عدة لغات حسب الدستور
    لا تفرضوا لا الحرف الفينيقي ولا اللهجة السوسية الاركامية
    الحرف العربي مع الاحتفاظ باللهجات.

  • خالد ايطاليا
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:16

    الجميع يعرف ان الحرف الارامي لا يصلح لكتابة الامازيغية ,فتعقيدات هذا الحرف اضافة الي الزامية الشكل للتهجي سيعرقل تطور الامازيغية .كما لايخفى على الباحثين والاختصاصين ان سبب اعاقة العربية وانحصارها في قمقمها اللاهوتي السجعي ارتباطها بهذا الحرف المتجاوز .
    ومن السخافة والغباء ان يطالب بعض مغشوشي الانتماء والهوية بأستفتاء الشعب على حقوقه التاريخية سواء كانت لغة اوحرف وهي من صميم بيئته وتقافته .وما معنى ان تستفتي شعبا تعرض لغسل الدماغ والادلجة والتطميس وتمسيخ هويته وانتماءه الحقيقي .دعوا هذا الشعب يتصالح مع ذاته ويتفتح على حقيقة كينونته وتاريخه ويعي من يكون ,ونزيل عن عقله طلاسيم الخدعة التاريخية التي تعرض لها لعقود .وبعدها يمكن الحديث عن الاستفتاء .؟؟

  • AMANAR
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:18

    أبدأ مما بدأ به صاحب المقال:"من حق المغاربة أن يعيدوا النظر حتى في الدستور فيطوروه ويعدلوه كما فعلوا غير ما مرة، ومن باب أولى أن يفعلوا مثل ذلك في السياسات التدبيرية فيصححوا ويقوموا ما بدا لهم فيه شطط أو خطأ في التدبير"
    إذن من منطلقك هذا يا أستاذ فمن حقنا أيضا أن نطالب في دستورنا القادم بما يلي:
    التنصيص على أن المغرب دولة أمازيغية
    التنصيص على أن اللغة الأمازيغية هي لغتنا الأولى
    منع تأسيس أحزاب دينية
    تجريم توظيف الدين في السياسة
    تجريم تأسيس الجمعيات الدعوية والجماعات التبشيرية
    تجريم المس بالألمازيغية واعتبار ذلك جبر للضرر الذي لحقها منذ14قرنا خصوصا منذ 1956
    هل تضن يا فقيهنا أنت ومن معك أنكم أنتم وحدكم الذين تجيدون التطرف والمكر؟
    الذي نعرفه هو أنك أمازيغي والذي يعرفه العالم أجمع أن الأمازيغ ينتمون إلى شمال إفريقيا،فلمادا تتنكر لبعد أساسي لهويتك وبالتالي لأصلك؟وأنت تعرف جيدا من يتنكر لأصله.
    أما ادعئك أن حروف تفيناغ تبدوا خربشات وغريبة فالحرف الأرامي الذي تكتب به العربية هو كذلك يبدوا خربشات لمن لم يتعلمه،وأنت تعلم أن الأمازيغية تم حضرها في المغرب إلى غاية الألفية التالية
    يتبع

  • ترسيم تيفيناغ خطأفادح
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:20

    إن من اكبر الأخطاء السياسية التي عرفها المغرب المعاصر هو ترسيم اللغة الامازيغية المطبوخة في المختبر بالمعهد الملكي للثقافة الامازيغية سنة 2002

    ولو كان على الاقل كتبت الامازيغية بالحرف الاتيني أو العربي و الله ما نعارضها لكن الاصرار على ذلك الحرف الغريب العجيب البعيد عن المغاربة والذي لم نراه قط ولا نفهم فيه أي شيئ يؤكد ذلك أنهم متعصبون لا يريدوننا ان نتعلمه بقدر ما يريدون التشويش على وحدة الشعب المغرب اتمنى من الحكومة ان تعلن استفتاء شعبي شفاف ونزيه حول تدريس الامازيغية المعيارية وترسيمها والقصر و المخزن مطالب بالناي بنفسه بعيدا هذه المرة ليس كما فعل في الدستور. حروف لم يكن لها أي وجود علمي أو ثقافي أو أدبي قبل سنة 2006 يريدون تجريبها في المغاربة المغاربة الذين لم يضبطوا حتى الفرنسية والانجليزية اللغات العالمية الحية يريدون أن يزيدوهم هذه اللغة الهجينة
    الفرنسية لغة عالمية و اللغة الانجليزية لغة عالمية والعربية لغة 24 دولة ولغة الدين ولغة عمل بالامم المتحدة أما الامازيغية المعيارية شكون كايتكلم بيها و شكون كيعرفها راه لا علاقة لها بالريفية وتشلحيت وتمازيغت والزيانية والقبايلية

  • ⵙⵉⵏⵛⵉ ⴱⴰⵀⴰ
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:27

    انا ايها المتعجرف اقرا بتيفناغ
    كاأنك زرت كل بيت و مكتب
    ولدي مكتبة بتفيناغ
    لا ادري ما المشكلة معكم
    اه عرفت المشكلة انكم اناس لا يقرؤون وادا قرؤوا لا يفهمون
    مع احترامي لمن يقرا لبتاة المستقبل
    و لكن
    اليوم وغدا يا هند
    اترى العربية بدون دال معجمة
    ⵜⴰⵏⵎⵉⵔⵜ ⵉ ⵉⵎⴰⵣⵉⵖⵏ

  • anti-nifaq
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:31

    الغة العربية لغة مية لايتكلمها أحد إلى في الإعلام والمدارس اما في الشارع لايتكلمها احد حتى في بلدها الاصلي الجزيرة العربية اما عن حكم ذاتي للريف فهو ليس انفصال كما يطالبون العرب في الإقليم الجنوبية كفى من الأكاذيب على المغاربة الامزيغية لغتنا ستكتب بي التيفناغ

  • المختار
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:33

    سيدي، اامغاربة جلهم امازيع. هناك عرب ويهود اكثرهم اسلموا قبل انهيار الدولة الاسلامية في الاندلس واستقروا غالبا في فاس كتطوان والقصر الكبير. ونحن نعتز بلهجتنا الامازيغية، ولكنها لا ترقى لان نسميها بلغة، انها فقط لهجات في الريف والاطلس المتوسط ومناطق الراشدية وورزازات وجهة الصويرة-اكادير و سوس. وبين الشمال والجنوب تختلف هذه اللهجات كثيرا. انها لهجات بدون قواعد نحوية، وان كل ما يقال باعطاءها صفة لغة او ايجاد حروف لها، فهو من قبيل بعض المغاربة لمصالح خاصة. الامازيغية هي اهضر والسلام. وعيق اسي محمد.

  • الرد الأمازيغي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:36

    الذين يريدون الخير للأمازيغية لا يشقّ عليهم تعلّم كلمتين من لهجة أخرى لتوسيع معرفتهم و فهم المعيارية . لو كان الأمر يتعلّق بنصّ شعري جاهلي لما مللت من تعلّم الكلمات المستعصية .
    جوابي على مقصدك الأوّل أنّ حسن التّواصل يتمّ بالأخلاق و المعاملة الحسنة حبّذا لو تدعون النّاس إليها معشر الفقهاء .و المقصد الثّاني أي إفادة اللّغة لأمازيغية يتمّ بكتابتها بالحرف للاتيني الذي يفتح لها أبواب المعلوميات و التكنولوجيا بسهولة. والمقصد الثالث أي الحفاظ على اللحمة الجامعة للمغاربة يتمّ باحترام كلّ لغة و ترك اللذين يحبّونها و يطّلعون عليها يقرّرون ما ينفعها بدل دسّ الدّسائس لها لإعاقتها. اللحمة السكانية تستمرّ مهما اختلفت الألسن و الحروف و المذاهب الدينية و ذلك بالتربية على المواطنة التي تدعوا إليها الديمقراطية التعدّدية. أما التبعية للمحتل التي تدعون أنّها ملازمة للحرف للآتيني فتضليل باطل، فلغة المحتلّ نفسها مفروضة في المدارس و لا تحاربونها كما تفعلون مع الأمازيغية. يضحكني أن تدّعي أنّ تميّز الشخصية الأمازيغية له مخاطره المستقبلية أنا أرى أنّ الخطر الحقيقي هو تناسل الحركات الإسلامية.
    يتبع….

  • Arbati
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:38

    030*
    من يقول أنه يريد اللغة الأمازيغية بالحروف العربية (الأرامية) ليس إلا غَدْرٌ مُبيَّت وخُدعة مفضوحة
    -أولا الأمازيغية أقدم من العربية بأحرفها تيفيناغ الطبيعية وهي أغْنى رَمْزٍ نَملِكه بين الشعوب العريقة.
    -ثانيا لماذا لا تَكتُبونَ العربية نَفسها بالحروف اللاتينية لتصبِح عالمية ويفهمها من لايعرف الحروف العربية الصعبة في باقي العالم.
    -ثالثا حروف تيفيناغ على أرضها لم تَغْزو أرضا ولم تكن ظَيْفة على أحدٍ بل العرب هم الذين غَزوا أرض الأمازيغ وفرضوا عليهم لغة قريش المُقَرتَسَة.
    -رابعا اللغة الأمازيغية ليست فقط لغة بل رمز وجود الأمازيغ وتبديلها بحروف أحفاد أبي لهب لن تكون إلا الحلقة النهائية في تعريب الأمازيغ ومسخهم.
    -خامسا تعريب اللسان يؤدي بالتأكيد إلى تعريب الهوية والأرض وهذا ما يجتهد عليه العربان خاصة بعد دسترة الأمازيغية الشكلي

  • sous M.D
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:39

    نعم من حق المغاربة إعادة النظر في الدستور.لأن المغاربة جلهم أمازيغ والدستور معجون من طرف لجنة عروبية قومجية أقحمت الأمازيغية بطريقة شكلية سطحية وقيدتها بالقانون التنظيمي الذي لن يولد ون ولد سيضرب في الصفر طموحات الشعب الأمازيغي.الأمازيغية على أرضها وتيفيناغ منقوشة على صخور شمال أفريقيا آلاف السنين قبل الغزو العروبي الإستعماري.على الأمازيغ أن يطالبوا بكتابة العربية بحروف تيفيناغ لأنها لغة دخيلة وعرقية ووظيفتها الرسمية الخفية والمعلنة هي جريمة تعريب الأمازيغ ومسخهم.لغة أمي هي الأمازيغية بحروفها الطبيعية أعتز بها كما يعتز الألماني بألمانيته والروسي بروسيته والتركي بتركيته.أما لغة العرب التي صرفت عليها ملايير الدولارات عبر العالم نجحت حيث يكتب بها على علب الحليب المخمر.أما الخليجيين فقد أخدوا الإنجليزية لأنفسهم وفرضوا علينا لغتهم وكأننا ملحقة تحت حكمهم.

  • AMANAR
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:48

    كتب فقيهنا:"وأتعجب في هذا المستوى ممن يسلكون سبيل ترهيب الناس وقمعهم ويرفضون مجرد مناقشة مسألة حرف تيفيناغ وكأنه انتقل بدوره إلى مستوى الثوابت والمقدسات"
    مرحبا إذن لنناقش الأمازيغية وحرف تيفيناغ لكن بالمقابل سنفرض عليكم يا مستعربين مناقشة الحرف الأرامي الذي تكتب به اللغة العربية ولمناقشة الهوية المغربية في جميع أبعادما :الدينية واللغوية وغيرهما.
    طبعا أنتم لن تقبلوا بذلك وهذا يعرفه الخاص والعام،فمتى كان المتأسلم ديموقراطيا يقبل النقاش والمطارحة؟
    أنتم الذين تتحدثون يوميا عن الثوابث والمقدسات وتقومون بتسوير الفكر وتسوير الحياة وتسوير حتى الخيال،إنكم رسل الإستبداد والضلامية بامتياز.
    أماطعنك في معيارية اللغة الأمازيغية واستحالة التواصل بها بين الريفي والسوسي والزياني والقبايلي وغيرهم فهو مردود:
    أليست اللغة العربية المكتوبة بالحرف الأرامي والمتداولة هي لغة معيارية؟لغة مدرسة؟ هل المغربي سيفهم اللهجة المصرية بشكل كامل،واللبناني سيفهم اللهجة اليمنية بالكامل ووو؟طبعا لا(لولا المسلسلات)لكن اللغة العربية المعيارية مكنتهم من التفاهم لكن بعد تدريسها في المدارس نفس الشيء سيحدث لتيفيناغ
    يتبع

  • الرياحي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:49

    لا أتذخل في شيئ لا يعنيني لكن أَكُتبت الأمازغية بالحرف العربي أو الأمازغي أو اللاتني فهي بدأت تحتضر ولماذا ؟ لأن غلاتها "خرجوا رجليهم من الشواري" وخلقوا شِقاق في المجتمع المغربي وخندقوا الأمازغية.أبدوا حقد مرضي لكل ماهو عربي ولكل ما هم أهل العربية من أمازيغ أو غيرهم.تصفح المواقع الأمازغية لترى أخي محمد حجم الكراهية.أصبحوا هم الدراع المسلح الفيلق الطلائعي لحزب الليكود وعملاء بذون شعور أوشعور لعدد من المنظمات والأنظمة الفاشستية.
    الرياحي

  • باحسين
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:52

    كلامك سيدي في محله غير ان المشكل في حقيقته صراع على النفوذ و الثروة و تدوير النخب
    البعض يلعب بالقومية و النعرات كما لعب و يلعب بالدين و ينسى او يتناسى ان هذا النوع من الالعاب حارق و مدمر
    لعبة الامازيغية و انا امازيغي لعبة قذرة نسجت فصولها بليل فقد كانت فتنة نائمة لعن الله من ايقظها
    ربما غياب الفكر العلمي و العدل الاجتماعي يزيد من تشبت الناس بالهويات و القبليات و المذهبيات الضيقة
    المستقبل غامض فالانسلاخ عن الاسلام لا العروبة فقط يسير بتسارع كبير
    الحضارة العربية الاسلامية تعيش احلك ايامها بكل بلدان العالم العربي ليس بسبب الامازيغية بل بسبب موجة العولمة المتوحشة الجارفة و بسبب سياسات الانبطاح الحضاري لكن الله متم نوره و لو كره الكافرون

  • saadia
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:54

    ر غم اني لا اهتم لمعرفةتيفناغ مع اني شلحة واتحدث بها لكن اعتقد ان الامازيغ كانت لديهم كتابتهم والدليل هو تيرى و اراتن والمعنى لو لم يكونوا يكتبون لسموها تكتابت وليس تيرى كما الشان بالنسبة للكلمات الدخيلة كتتفاحت اي تفاحة

  • Asiwan
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:54

    قال رسول "ص" سيأتي على الناس سنوات خدّعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة))،
    قيل وما الرويبضة يا رسول الله ؟ .. قال: «الرجل التافه يتكلم في أمر العامة» .
    يجب على كلّ شخص أنء يهتم بمجاله و تخصّصه احسن له.
    " إذا أسندت الامور لغير أهلها فارتقب الساعة " حديث

  • الأمازيغية بالحرف اللاتيني
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:56

    سنكتب لغتنا الأمازيغية بالحرف اللاتيني.

    الاسلاميون يريدون قتل الامازيغية ثم تغسيلها ثم تكفينها بالحرف العربي ثم الصلاة عليها ثم دفنها وفق الشريعة الاسلامية.

    لا وألف لا.

    سنكتب لغتنا الأمازيغية بالحرف اللاتيني العالمي الذي يخيفكم.

    إلى الأمام يا أمازيغ.

  • RIF IDURARskndvia
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:56

    ….ومن حق المغاربة ان يعيدو النظر في الدين فيهجروه ويبدلوه , خاصة اذا كان فقهاء هذا الدين يتطفلون ويتدخلون في مواضيع لا تخصهم…..

  • تيفيناغ مصنوع سنة 2001
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:01

    2 إذا كان المغرب عرف حكم مجموعة من الدول ,وكل هذه الدول هي من اصول امازيغية كما يقولون هم ,لماذا لم يفكروا في ترسيم اللغة الامازيغية كلغة تاريخية لهذا البلد؟ لماذا وهم الذين تميزوا بالعصبية والقوة والسلطة كما اشار الى ذلك العلامة المؤرخ ابن خلدون في مقدمته,
    هل أمازيغ اليوم أكثر حكمة وغيرة وشجاعة من عبد الكريم الخطابي و المختار السوسي و طارق بن زياد ووو لم أعد أعرف عن مذا يبحث متطرفي الحركة الامازيغية الصراحة أم أن الذي يحرك أمازيغ اليوم هو الهوس الهوياتي و ليس الرغبة في تحقيق تقدم المغرب و خدمة العلوم لا أدري لمذا لم تظهر لهم هذه اللغة المصنوعة في المعهد الملكي للثقافة الامازيغية سمة 2001 وهذه المطالب العرقية إلا الآن

  • awsim
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:04

    -رجال الدين يفتون فيما يعلمون وما لايعلمون وينسون قوله تعالى(وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا )
    -تفسير القرطبي:( قال ابن عباس: لا تقل، وقال العوفي: لا ترم أحداً بما ليس لك به علم، وقال قتادة: لا تقل رأيت ولم تر، وسمعت ولم تسمع، وعلمت ولم تعلم، فإن اللّه تعالى سائلك عن ذلك كله، ومضمون ما ذكروه أن اللّه تعالى نهى عن القول بلا علم، بل بالظن الذي هو التوهم والخيال، كما قال تعالى: { اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم} . وفي الحديث: (إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث) وفي سنن أبي داود: (بئس مطية الرجل زعموا) وفي الحديث الآخر: (إن أفرى الفرى أن يُري الرجل عينيه ما لم تريا) وفي الصحيح: (من تحلم حلماً كلف يوم القيامة أن يعقد بين شعيرتين وليس بفاعل) وقوله: { كل أولئك} أي هذه الصفات من السمع والبصر والفؤاد { كان عنه مسؤولا} أي سيسأل العبد عنها يوم القيامة، وتسأل عنه. )
    -والغريب انهم ينساقون وراء الاهواء وينسون توجيهات رب العالمين التي انيط بهم تذكير الناس بها..ولكن هيهات وهم احوج الناس الى التنبيه

  • الحل هو إستفتاء شعبي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:11

    نحن مواطنون متشبثون بالهوية العربية الأمازيغية الإسلامية للمغرب ومعتزون بعلمنا المغربي رمز وحدتنا، نعتبر أنفسنا في حل من الفقرة المتعلقة بدسترة الأمازيغية في الدستور واعتماد رسوم تيفناغ وندين بأقسى أنواع العبارات استعمال الأمازيغية لحسابات سياسوية ضيقة والمزايدة عليها طمعا في ولاء الحركة الأمازيغية. كما نرفض رفضا مطلقا هذه القرارات الإدارية العبثية التي تفرض أمازيغية المختبر على كل المغاربة في التعليم والإدارات برسوم لم تقتحم يوما مجال العلم والمعرفة
    إننا ندين بشدة الطريقة الغير ديموقراطية التي تمت من خلالها دسترة الأمازيغية. فلقد تم تغييب الشعب بشكل كامل عن هذا الملف الحساس الذي يمس الوحدة الوطنية، الذي تم إقحامه وتمييعه في رزمة من التعديلات الدستورية.
    إننا نطالب الدولة باستفتاء شعبي حقيقي وديموقراطي حول دسترة الأمازيغية وتيفناغ. وأن يتم فتح المجال لكل الأصوات في التعبير عن نفسها في الإعلام.كما أن الدولة والقصر مطالبان بالنأي عن أنفسهما عن النقاش وأن يتعهدا بعدم الضغط على المواطنين
    إننا ندين العمل التخريبي للحركة الأمازيغية ودورها في تفتيت المواطنين وتقسيمهم إلى أعراق متناحرة

  • AMANAR
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:20

    يقول سيدناالفقيه إذن لا بأس بل من المستحسن الإنقلاب على دستورالمملكة الذي رسم الأمازيغية،طبعا كيف لا يطالب بذلك والحكومة التي يرأسها حزبه انقلبت فعلا على الدستورعن طريق عدم تنزيل النصوص التنظيمية للأمازيغية.أوليس هذا انقلابا على الدستور؟
    لقد ثبث لكل من بقيت لديه درةمن الشك أنكم لستم ولن تكونوا ابدا ديموقراطيين بل توظفون الآليات الديموقراطية للوصول للسلطة وستنقلبون عليها في أول فرصة سانحة،فكما انقلب صاحبكم مرسي على الدستور المصري بإصداره إعلانا دستوريا يوم22نونبر 2012 يحصن قراراته تمهيدا لأخونة البلاد وبسط السيطرة المطلقة عليها،ها أنتم تمهدون بخرجاتكم(مقال عبد الله أوباري ومقالكم هذا)لتسويغ الإنقلاب على بنود دستورية لا تخدم مخططكم لأخونة المغرب.
    الأمازيغ اليوم يا سيدي الفقيه(بستتناء المستعربين المستلبين من طرف بدو المشرق) يعلمون علم اليقين أن ترسيم الأمازيغية وكتابتها بحرفها الأصلي الأصيل بدل الكتابة بالحرف الأرامي هو بمتابة قطع حبل الصرة الذي تنسجونه بين المغرب دي الهوية الأمازيغية العربية الإفريقية المتوسطية والمشرق دي الهوية الوهابية الخليجية البدوية الرجعية المتخلفة.
    شكرا هسبريس

  • amazighiAzrou
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:28

    لماذا لا نعيد النظر في دين الدولة كذلك. ونتبع قرأن بن مسعود عوض قرأن عثمان.
    لأن عثمان قتل بدهمة أنه كافر و دفن في مقبرة اليهود.
    وبن مسعود من كتاب الوحي جلده عثمان لنزع قرانه و إحراقه.
    إبن أيت مكيلد. لا للعرقية. و تيفيناغ أولى من الأرامية

  • أمازيغ
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:33

    الحرف العربي في حقيقته لا يصلح إلا لمتحف المخلفات التاريخية ، أتحدى صاحب المقالة أن تكون له أدنى دراية بالكتابة بتفيناغ ، إن الكتابة بتفيناغ قد تم تطويرها بشكل تصلح لأن تكتب بها أي لغة و بشكل مبسط ويسهل تعليم اللغة بشكل أفضل ، أما الحرف العربي فهو من الأبجديات الأكثر تعقيدا ، و من أكثر الأشياء التي تعرقل و تصعب تعليم اللغة العربية ، الآن بدأ الناس يكتشفون أن تلك الحروف كانت من أسباب تخلف العرب ، و هنا أؤكد لكم و أدعوكم إلى تعميق البحث بموضوعية و حيادية ، فإنكم ستكتشفون أن الحرف العربي لا يصلح لكتابة اللغة العربية نفسها ، و في رأيي لو كانت الأمور في المغرب تعالج بموضوعية و بعيدا عن التعصب و الدوافع القومية الرخيصة لكانت الدعوة إلى كتابة الأمازيغية بتفيناغ و العربية بتفيناغ أيضا ، و لكن كتب علينا أن نكون ضحية لثقافة الجمود و التخلف المتجدد فافعلوا و قولوا ما شئتم .

  • AMDIAZ
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:40

    تيفناغ أخر مسمار في نعش الأمازيغية و قالب إستغلالي/بن كيراني واعر…..ولكن الشلوح ما تعيقوا بالقوالب تاي اسالي الماتش.

    تيفيناغ كتابة مخترعة في ستينات القرن العشرين كرمز خصوصية و اصالة الأمازيغية و استقلالها عن العربية و الفرنسية. قد يكون للحرف أصل تاريخي يعود إلى العصر الحجري أو الفينيقي اكتشفه علماء الحفريات في كهوف اطلسية…البعض يقول أن الحرف صمد في أعماق الصحراء.

    قد أفهم الفكرة لو لازلنا نعيش في الستينات حيث كانت كل قبيلة تطمح أن تصير دولة بلغتها و حضارتها المجيدة و الغارقة في القدم, لكن نحن نعيش عصر العولمة و اللغات الالكترونية و تغير العالم من كونه أدبيا رومانسيا يحن إلى الماضي إلى كونه عمليا براكماتيا ينظر إلى المستقبل.

    الأمازيغية مهددة بالانقراض و تيفيناغ قبر سيخنقها لا محالة….كتبها بال ABC باش اقراها الكل و افهمها حتى الزوار و اكتبها almikancian و trician و nejar و bou'thanout ..

    تفيناغ راه بحال شي برقعة دارها شي خوانجي على مراة زينة بالدرع و مابقى فيها مايتشاف…..فضيحة….

    أما الحرف العربي البالي فهو حرف الثرات العتيق و الصناعة التقليدية و لذلك خارج الموضوع.

  • Tutlayt Tamaziɣt
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:45

    Tutlayt Tamaziɣt = اللغة الأمازيغية

    Tamurt n Imaziɣen = أرض الأمازيغ

    ِAd nari tutlayt Tamaziɣt nneɣ s usekkil Alatin

    سنكتب لغتنا الأمازيغية بالحرف اللاتيني

  • المختار السوسي
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 00:10

    ماشي هكاك يا الفقيه .

    كول نيت يجب تعريب الامازيغ كاملين .حفاظا على الوحدة .

    و زيدون كاينين حروف في الامازيغية ما كاينينش في العربية بحال g و الزاي المفحمة و الزاي المرققة .

    يا "فقيه" العدالة و التنمية اننا سنكتبها بتيفيناغ .ان شاء الله

    عوض ان تناقش الحرف الامازيغي سير شوف صاحبنا بنزيدان و كوارثه في البرلمان و الزيادات و السياسات العمومية الفاشلة .

    اما لمن يريد التاكد اكتب فقط في google images "نقوش حرف تيفيناغ" وستجد ما يسرك .

    علاه الفراعنة و الحضارة البابلية خلاو الكتب و المجلدات ؟؟؟؟ اين هي مخطوطات المدينة و مكة و العباسيين ’؟؟؟؟

    اين هي كتب الفراعنة يا اذكياء ؟؟؟؟؟؟

  • homme libre
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 00:17

    ربما سياتي يوم تنادون باعادة النظر في ترسيم الامازيغية, وان الحفاظ على هده اللحمة يتطلب وجود لغة واحدة على غرار الاله الواحد والدين الواحد والمدهب الواحد….
    لدي اقتراح سينفع اللغتين معا وهو كتابتهما بالحرف اللاتيني, وهكدا يكون لدينا حرف واحد وكتابة واحدة واحدة يا امة التوحيد على البلادة.
    انصحك وأمثالك بعدم حشر انوفكم في أمور لا تهمكم. الامازيغية شأن أمازيغي صرف ولا دخل لمن يعتبرون أنفسهم عرب فيه. فمتى كان الذئب وصيا على الحمل الوديع.
    انشري من فضلك يا هسبريس.

  • سعيد أمزيغي قح=عربي قح
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 00:20

    بسم الله الرحمان الرحيم

    و شهد أحد الشاهدين من أهلها و نؤيده في شهادته.
    نعم أخي، لقد تمخض"أدرار"=الجبل(وهو كذلك في لغة اليمن "الذاري") فولد "أغرضا" أو أغردا" حسب اللهجات الأمازيغية (و" أغردا" هو نفسه أجردا =الجرد=الفأر).و هذا ما يخيف الإركاميين فحاولوا مسخ الأمازيغية بلغة المختبر ظانين-مساكين- أنهم قادرين على نفي عروبتها، و لكن هيهات هيهات..

    نعم لقد قلناها مِرارا و تكرارا بأن اللسان الأمازيغي هو لسان عربي قديم، و هذا ما أكدته الأبحاث اللسانية، و المعجم الأمازيغي عربي مائة في المائة بنحوه و صرفه و جرسه، و هل بعد هذا الحديث يدهنون؟؟

    إن أي مقارنة لغوية للأمازيغية مع العربية العدنانية أو اللغات السامية أو حتى اللهجات اليمنية و العمانية يثبت ما نقوله و يقوله الباحثون النزيهون، الأمازيغية لغة عروبية و كفى.
    و هذا مادفع بعضهم بالقول بمحو الألفاظ البينة العروبة و المتواجدة بكثرة في اللهجات الأطلسية "الجنوبية و الوسطية و الشرقية" و "تريفيت" و"التوارگية" مما نتج عنه لغة مختبر هجينة معجونة ضعيفة في معجمها ممسوخة في بنيتها لن يفهم كنهها إلا الباحثون اللسانيون فما بالك بالمغربي البسيط.

    -يتبع..

  • لا يمكن فرض تيفناغ علينا
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 00:58

    لا يمكن لأي أحد أن يفرض على أبنائنا لغة أمازيغية لازالت لتوها خرجت من الوجود إلى العدم وصنعت سنة 2001 بالمعهد الملكي للأمازيغية

    إننا نطالب الدولة باستفتاء شعبي حقيقي وديموقراطي حول دسترة الأمازيغية وتيفناغ. وأن يتم فتح المجال لكل الأصوات في التعبير عن نفسها في الإعلام.كما أن الدولة والقصر مطالبان بالنأي عن أنفسهما عن النقاش وأن يتعهدا بعدم الضغط على المواطنين و ليس كما حدث في دستور
    2011

    أنا عاشق للهجات الامازيغية تشلحيت تريفيت تمازيغت و مستعد نتعلمهم الى تكتبو بالحرف العربي ولا الاتيني لكن أكره لغة الايركام التي صنعت سنة 2002 في المعهد الملكي للثقافة الامازيغية و التي قتلت هذه اللهجات بل غلبت تشلحيت على تمازيغت وتريفيت والزيانية و القبايلية ووووووو

    هل أمازيغ اليوم أكثر حكمة وغيرة من عبد الكريم الخطابي و المختار السوسي و طارق بن زياد ووووووو أم أن الذي يحرك أمازيغ اليوم هو الهوس الهوياتي و ليس الرغبة في تحقيق تقدم المغرب و خدمة العلوم لا أدري لمذا لم تظهر لكم هذه اللغة المصنوعة في المعهد الملكي للثقافة الامازيغية وهذه المطالب العرقية الا الا

  • عبدالله
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 01:18

    والله اضحكتني وانت تقول اين هي الكتب في عهد العباسيين واذكرك بكتاب ابن قتيبة في الادب واسمه عيون الاخبار ثم كتاب الجاحظ البخلاء
    والبيان والتبين. واعطم واكبر هذه الكتب بل قل اهمها كتاب الكتاب الاعظم في الحساب
    ومازال يدرس في اغلب جامعات اوروبا الى اليوم. واسمه باليونانية. EMEGAL MATHEMATIKE
    واهميته تكمن في ان العرب شرحو فيه علم الحساب وطورو الصفر.
    ووووو … راجع عهد جعفر المنصور ويوف تعرف عجب العجاب. والله اشفق عليك.
    ولك مني الف تحية

  • سعيد أمزيغي قح=عربي قح
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 01:20

    – يتبع..

    نعم، إن الأصلح للكتابة الأمازيغية هو الحرف العربي ما دامت الأمازيغية هي نفسها لسان عروبي كباقي لهجات اليمن و عمان القديمة.

    أما "تيفيناق" و هذه هي العبارة الصحيحة و جذرها "فنق"، فهي لم تعرف تدوينا رسميا عبر التاريخ، بل كانت مجرد شواهد على القبور و الكهوف، و كانت تستعملها المرأة "التوارگية" في الرسائل السرية الحربية و المراسيم الدينية.

    و نظرة خاطفة في الخط الثمودي نجد تشابها بل حد التطابق مع ال"تيفيناق" في أغلب الحروف.

    لا شك إذن أن هذه المعطيات الخطية و اللسانية، تؤكد لنا الصلة الوثيقة بين الأمازيغية بمختلف لهجاتها و أخواتها اللهجات العروبية القديمة و الحديثة.

    فنحن مثلا حين نعلم بان الأمازيغي يقول مثلا: "احرص احرصْ لّ ينطّْ" نجد أنه ينطق فصاحة و لغة فطرية لا لغة مصطنعة.
    "احرص احرص لّ ينط" أي "انظر أنظر إنه ينط" أي يقفز.
    و لفظة "احرص" تلتقي مع اللغة الصفوية القديمة بنفس الكلمة أي "احرص" و معناها "اطلع" و هي ذاتها لفظة "أنظر".

    نعم، إخوتي لقد سقت لكم هذا المثال حتى نؤكد لكم عروبة اللهجات الأمازيغية لفظا و كتابة؛ و به و جب الإخبار من المنبر الحر.

    -و للحديث بقية..".

  • الكبوس ⵃⴰⴼⵉⴷ ⴰⵎⵏⴰⵢ
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 01:24

    ⴰⵖⵢⵓⵍ ⴰⵢⴷ ⵉⴳⴰ ⵡⴰⴷⵖ ⵢⵓⵔⴰⵏ ⴰⴷⵔⵉⵙ ⴰⴷ ⴰⴷ ⴰⵙ ⵉⴼⴽ ⵔⴱⴱⵉ ⵍⵄⵎⴰ. ⴰⵄⴷⵉⵡⵏ ⴳⴳⵓⴷⵉⵏ ⵉⵔⵉⵏ ⴰⴷ ⴰⵃ ⵏⵖⵉⵏ. ⵉⵏⵉ ⴱⴰⵄ ⴰ ⵍⵄⵔⴱⵓⵛ.
    The Tifinagh alphabet ("Lybico-berber") has been used by Berber speaking people in North Africa and the Canary Islands at least from the third century B.C. up to the third century A.D. The only dated inscription is from 139 B.C. Its use disappeared, or had already disappeared, when the Arabs came. Of the two main variations, only the eastern one has been (partially) deciphered.

    Among the Tuaregs, especially the Tuareg women, the use continued up to our time. There are many regional variations.

    The name Tifinagh of the alphabet is said to mean "Phoenician".

    A standardized version, sometimes called neo-tifinagh, is in use in primary schools in Morocco since Sept 2003.

  • maghribi
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 01:50

    ما هو التيفيناغ؟

    ألا تدرون أن التيفيناغ مأخود من الحروف اليمنية العربية القديمة ؟!!!

    "allez sur google et cherchez: "south arabic alphabet
    "ou bien "alphabet sud arabic
    أو زوروا اليمن و مدنه القديمة
    ستذهلون بما ستكتشفون

  • BAYRAM
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 07:24

    اللغة لايمكن لهاأبداأن تصنع في مختبر وبهذه السرعة الوجيزة
    اللغة تتعاقب عليها الأجيال بعُلامائها ومُثقفيها وذوي الاختصاص
    يسهرون على تنقيحها وملائمتها للعصر وكل لغة إلا ولها أكاديمية تسهر على مواكبتها للعصر والتطور والتقدم.
    ومن طبيعةاللغة:السلاسة والطلاقة والسهولة المطلقة للمتلقي
    فكيف لهذا المتلقي أن يستوعب كلمات دون أن تكون الحروف متراصة فيما بينها داخل الكلمة لتكون كل كلمة مستقلة بذاتها حتى ولو اختفى ذلك الفضاءالفاصل فيما بينها
    ومما زاد الطين بلة، كل لغات العالم تتكون من فاعلين إثنين لاثالت لهما وهما الحرف والحركة
    "فحرف" تيفنار وكأنك به خُنتا مُشكل
    اما بالنسبة للكاتب أوالمثقف: إذا لم يكن الحرف امتداد للذهن واليد فكيف له أن يبدع فيه؟
    والمعضلة الكبرى وهي أنه لا وجود نهائيا لأي سند ثقافي أو علمي أو حتى تراثي يتكأ عليه المرؤ أو المجتمع كلما اقتضت الضرورة
    للعلم، مكتبة الإسكندرية الرقمية، لوحدها، تحتوي على أكثر من مليوني كتاب باللغة العربية دون الوثائق وعدد هائل منها بالمجان لمن يريد التحميل
    أمام كل هذه المعطيات المنعدمة في هذه المحاولة اليائسة، بالله عليكم، كيف يمكن لنا أن نتكلم عن لغة؟

  • mohammadine
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 08:38

    اتذكر المرحوم م.عابد الجابري حين سؤل في احد برامج التلفزيون– على قلتها مع الاسف– ; ما موقفك يا استاذ من موضوع الامازيغية ? فاجاب المرحوم بعد صمت مفكر نبيه : فهل هم اطفال الجبال الان هو الامزيغية ,? فهرب الصحافي الى موضوع اخر!!!
    جميل ان يدافع الانسان عن هويته ولكن خوفي ان نستيقظ يوما وان نجذ انفسنا نطارد السراب كما وقع لنا مع التعريب
    انه الارتزاق باللغة والهوية كما استرزق البعض بالتعريب ويسترزق البعض الاخر بالدين.
    مخطئ من يظن ان اللذين دافعوا عن التعريب كانت لهم لوعة العروبة
    تمغاربيت هي المستقبل ولا احذ في استطاعته تحريف مسار نهر التاريخ …واذا لم يصدق احد فليحلم حتى يستيقذ!!!

  • Antidote
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 08:57

    عند كل الحضارات الوشم و تزيين الزرابي و الحلي مجرد رموز أحيانا بدلالات عقدية جلب الحظ ، الرزق..
    لا تزالون في مرحلة إيجاد رسوم تعبر عن الأصوات.اخترتم بعض ما عُثر عليه من خربشات بدائية و أضفتم له العدييييد من الرموز المبتدعة من حنيشات و وزيغات و طويرات.. في جهل مقصود باللسانيات ..كأن تجد ثلاثة رموز تعبر عن صوت واحد يُنطق مرة مفخما و مرة مرققا و مرة عميقا.هذا عطب فونولوجي لأن ما يحدد نطق الصوت هو موقعه في الكلمة: مثلا
    Le R. de création n'est pas le R de irruption n’est pas le R de rotation…mais s’écrit R dans tous les cas .
    و كذلك حروف الهاء و الراء و الغين و اللام..يتحدد نطقها طبيعيا من خلال موقعها دون الحاجة لإضافة حروف جديدة
    مرة قرأت على جدي و هو شلح من عين اللوح نصا بالتفناغ فلم يتمالك نفسه من الضحك لأنني لم أنطق كلمة صحيحة فكيف أن التفناغ يستوعب كل الأصوات..لقد بقيت هذه اللهجات بدون ضوابط قرونا حتى أصبح عدد أصواتها يفوق بكثييييير ما يمكن استيعابه بالرموز فما بالك بالأبجدية..
    Vous êtes arrivé à inventer un alphabet phonétique mais pas un alphabet linguistique « système d’écriture »

  • dokkali
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:17

    أسئلة لم يجبني عنها أحد أطرحها على كل من يهمه الأمر و خاصةً على بودهان و على عصيد الباحث بدون دكتورة، الأستاذ بدون طلبة، الذي لم نراه أبداً يُدلي بِسند تاريخي أو غيره

    هل التيفناق حرف أصيل أمازيغي؟ وإذا كان كذلك، كيف كان يُكتب به قبل أن تضيفوا أكثر من 20 رمز؟

    حسب علمي إلى اليوم لا نتوفر ولو على نص واحد بحرف تيفيناغ، نثريا أو شعريا كان، أو جملة واحدة مقروءة، أو كلمة ( اسم – فعل..)٠

    هل التيفناق حرف أصيل أمازيغي؟ وإذا كان كذلك، كيف كان يُكتب بِ8 رموز فقط؟ ألم تضيفوا إلى 8 رموز، التي هي من إفتراء وكذب الأب "دوفوكو" المسيحي الذي دخل المغرب متنكرا بيهودي في كتابه دراسات طوارقية أكثر من 20 رمز؟

    كيف تحولت مهمة الإركام، من مؤسسة استشارية إلى هيئة تنفيذية تفرض لغةً ما (الإركامية التي لا يكلم بها أحد) على المغاربة؟ إذا أضفنا أن الأركام لايمثلون كل المغاربة ولا حتى الأمازيغ فهذه مصيبة٠

    لماذا الرمز الذي يتوسط عالم تمزقا على شكل "بوبريس" أو "تاتا/حرباء"؟ السبب هو أن هذه الرموز ليست إلا طلاسيم للشعوذة والسحر وليست حروفا، وهذا ما كان يطلقونه عليها الطوارق، كتابة الشيطان٠

  • Z A R A
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:24

    ——اعلموا يرحمكم الله ان هوية المغرب الحبيب هي هوية ارضه الطيبة
    -ومن هذا فان حرف الهوية هو حرف تيفيناع الواعر المضاهي للحرف العربي وكذلك الحرف اللاتيني فيه جميع الاصوات—-هناك كلمات امازيغية
    لايمكن كتا بتها لابالعربية ولاالفرنسية—-اشار الهذا الكا تب السيد با سكال
    مشكورا على دعمه بوضوح للاما زيغية وبعض التباسات في العربية الجميلة طبعا —واعطى مثا ل(بنت سعاد مدرسة)الذي له عدة معا ني –ولكن لمن??
    –هي لغة علمية ومختصرة للتكنولوجيا خاصة بامتيا ز—-
    بسيطة على الشنوية(الصين في القمة)يمكن تعلمها في يومين بدون معلم—
    –الرفض لدي الاخرين هوبالطبع نفسا ني –مقبول قرون من—
    —من جهة الانفصا ل : الاصليون لايمكن ان ينفصلوا عن وطنهم
    —اما الظهير الاستعماري : هويتعلق بالعرف وتدبير امور الجهات
    بخصوصيتها–
    —–هوما رجعت اليه الدولة الان***الجهات الموسعة-***
    —لاتوجة وتيقة مكتوبة بتفناغ : الامر يرجع الى طمس كل ما يتعلق
    بالامازيغ وتزوير تا ريخه لهدف تطويعه–وووو-وما زلتم في الدرب
    سا ئرون—ووو-
    تمرين
    اكتبوا كلمة: از = دبا نة او المرارة اوالمرار –لاتستطيعوا

  • مغربية
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:36

    اللغة العربية أحرجت العرب في خمسة مواضع وهي

    أولا: اذا كان الرجل لا يزال عل قيد الحياة فيقال عنه انه حي

    أما إذا كانت لا تزال على قيد الحياة فيقال عنها: إنها (حية)

    ثانيا :إذا أصاب الرجل في قوله أو فعله فيقال عنه: إنه ..مصيب

    أما إذا أصابت في قولها أو فعلها فيقال عنها: إنها (مصيبة)

    ثالثا: إذا تولى الرجل منصب القضاء فيقال عنه أنه قاضي

    أما إذا تولت منصب القضاء فيقال عنها أنها ( قاضية)

    والقاضية هي المصيبة العظيمة التي تنزل بالمرء فتقضي عليه يالطيف يارب!!

    رابعا:إذا أصبح الرجل عضوا في أحد المجالس النيابية فيقال عنه أنه نائب

    وإذا تقلدت المرأه نفس المنصب يقال عنها(نائبه)
    وكما تعلمون فان النائبة هي أخت المصيبة

    خامسا :إذا كان للرجل هواية يتسلى بها ولا يحترفها فيقال عنه أنه هاوي

    أما إذا كانت للمرأة هواية تتسلى بها ولا تحترفها فيقال عنها أنها (هاوية)

    والهاوية هي إحدي أسماء جهنم والعياذ بالله،
    ———-
    يا ل اللغة الفصيحة التي شبعت في المراة سبا !!

    ع الاقل ف الامازيغية:
    اسم المراة هو: تمغارت، و هي مشتقة من امغار: يعني كبير القوم،

  • hessou
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:44

    ton pseudo raisonnement baigne dans la bassesse et la veulerie. sache sieur que tamazight compte sur ses fils conscients et déterminés à aller de l'avant. que peuvent de pareils aboiements?

  • agrawli
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:50

    على اعتبار أن الهوية تحدد بالأرض، و على اعتبار أن سكان شمال افريقيا أمازيغ بالهوية_ فيهم من تعرب لسانا و فيهم من حافظ على لغته_ اضافة الى تميز حرف تيفناغ و حصوله على شهادة ISO للجودة سنة 2004، زد عن ذالك موافقة الخصوصيات المورفولوجية و الفنولوجية للعربية المغربية مع هندسة و شكل حروف تيفناغ. من كل هذا نستنتج أن حرف تيفناغ يجب تبنيه في المغرب لكتابة العربية المغربية و المغاربية التي تختلف كليا عن عربية المشرق. أما العربية الكلاسيكية فلا أحد يتحدث بها في الشارع و البيوت …. لغة ميتة لا مستقبل لها.

  • اصيوان
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 10:03

    لقد حسم امرالحرف الخاص بكتابة الأمازيغية وبمقتضى القانون.ان المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بصفته الأستشارية قبل به المغاربة واقرار الملك نتيجة ما توصل اليه بشان حرف ثيفيناغ باعتبار الملك ممثلا اعلى للشعب المغربي اضفى الصفة القطعية على الأختيار دون نسيان كون الملك سبق وعرض الأمر على الأحزاب السياسية ولم يبدي تحفظا غير اعداء الأمازيغ والأمازيغية اعني بذلك حزب العربوجيين (الأستقلال) والمحمديين(العدالة والتنمية) والمغاربة يعلمون سر هذا التحفظ الذي هوابقاء من ذكر على اداة استغلال الشعب بفرض لغة يعلمون انه لن يتمكن منها ايا ما كانت الجهود المبذولة وبالتالي الأبقاء عليه اميا يسهل تمرير طالسم تلك اللغة بما يبقي لهم علو مركزهم الأجتماعي ويبقون اسيادا لشعب من العبيد.ان الأمازيغية على ارضها بين اهلها لا تحتاج لفتوى دينية اذ وجودها اقدم من وجود محمد وخدام افكاره ولا يعتقدن احد ممن يخال نفسه قادرا على تمرير افكاره المسمومة بلعبه ورقة كونه امازيغيا قد يفلح في ذلك.ان اميتك في الأمازيغية سيطول امدها ما لم تعي انها ليست لهجتك فهي لغة وهذه لا تكتسب من غير التعلم.ان شمال افريقيا على فوهة بركان فحذاري.

  • ⴰⵣⵔⵓ AZRO
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 10:59

    أدعوك للاطلاع على المقال " يمكن للعرب أن يستفيدوا من مزايا الكتابة بخط تيفيناغ " للكاتب محمد حيلوط .

    دسترة اللغة الأمازيغية والحرف الأمازيغي تيفيناغ محسوم وطنيا ودوليا والتاريخ لا يرحم ولا يرجع للوراء.
    معركتنا اليوم هو تنزيل الأمازيغية على أرض الواقع كما يحصل للعربية .
    الأمازيغية الى جانب العربية حق وواجب . وأي اقصاء للأمازيغية يجب أن يقابله اقصاء للعربية والبادئ أضلم .

  • berbere
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:06

    على هذا القبال يجب علينا ان ننقش اجسادهم بالعربي حتى نقوي اللحمة والشحمة لي فوق العظم .
    اما الكتابة راه قرن وزمارة باش ينقشوا بالعربي ماشفنا لالحمة ولا شحمة مجرد عظام واشباح تتمشى(ماعندهم اي انتماء ولا توجه) لا احد يفهم ما تقول ولا حتى تعرف بوجودها اللهم في مناسبات وازمات وصراعات السياسية عاد يستغلوها.

    لو كانت الحروف تنفع وتقرب وتجمع اللحمة كون جمعاتها هادي قرون رغم ان الكل ينقش بنفس الحروف 14 قرن ويكتب بها ويتفنن بالخط العربي فلا احد قريب من احد. هي حتى لم تجمع العرب ببعضهم عاد الغير.

    +لما هو مجبر على العربي وليس الحرف اللاتيني فهو احسن وعنده امتدادات .ويساعد الاولاد على ربح وقت ليتعلموا لغات اجنبية اخرى(فرنسي انجليزي اسباني) والانفتاح على علوم جديدة وحديثة.
    ولما مجبر على اختيار بين هذا وداك مرة مكمش في جلالب الفقهاء ومرة جار جلايل الغرب في حين يستطيع ان لايكون مع احد وحرا لنفسه .لمادا لايكون حتى هو مستقل اللسان والحرف ونتاع راسو وما محسوب على حد ولا حد يحاسبه ويتحكم في توجهاته وما يريد.
    +لي في القلوب والدم هو لي يجمع ماشي نقش الحروف حتى بتفناغ ولا افرقاش.

  • فهمتيني ولا لا
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:17

    اسيدي غير عطيونا بالتيساع ما تكتبوا بالحرف ديالنا ما نكتبوا بالحرف ديالكم , كلها يلبس الي واتيه الامازيغية عندها قشابتها ديالها خلاوها ليها جدودها منذ قرون ساحقة و ما محتاشات تسلف قشابة مصيقة عليها .

    اصلا العربية لابسة قشابة ماشي ديالها ديال الاراميين و العربية عمرها ما كانت مكسية و عمر ما كان عندها الخط ديالها موالفة غير كتسلف مرة من الحبشيين مرة من الاراميين و فاقد الشيئ لا يعطيه .

    العربية مكسية بديال الناس و المكسي بديال الناس عريان فهوتيني و لا لا ؟

  • salah dahbi
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:34

    ما هذا الكلام البعيد كل البعد عن الموضوعية ، لماذا تريدون تعريب كل شيئ؟ الامازيغ أحرار في تبني حرفهم تيفناغ كما العرب أحرار في استعمال الحرف العربي، لماذا لا أقول أنا أيضا أن الحرف الأمازيغي يقوي الحرف العربي أو الحرف اللاتيني يقوي الحرف العربي من أجل السعي لاحلال حرف مكان حرف لأهاف ايديولوجية مقيتة محضة ؟ هذا لن يستقيم أبدا لأن لكل لغة حرفها الأصلي والا فاننا سنمارس هنا سياسة التزوير والتحريف. لماذا كل هذا التطاول على اللغة الأمازيغية من طرف " شيوخ " يدفع بهم دفعا مع اقتراب صدور القانون التنظيمي للغة الأمازيغية؟

  • tiznitix
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:38

    Personnellement je trouve que l alphabet tifinagh convient bcp plus que l alphabet arabe et latin; en effet c est un alphabet simple a apprendre contrairement a c que la plupart croient, de plus il offre des avantages que l on trouve pas dans les autres alphabets par exemple en latin pour ecrire (chin) on doit combiner le "c"et "h" alors qu en tifinagh c simple ca se fait en un seul lettre, en arabe on a tjrs besoin de "chakl" pour que le sens sois complet ce sui
    n est pas le cas avec tifinagh

  • yugrta
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:38

    لقد تعلمنا اللغة العربية في بعض الاحيان ب .فلق. رغم انها ليست لغتنا الام وهناك من غادر المدرسة بسبب هذه اللغة.لكن لو تعلم لغته الامازيغية بحروفها الخاصة فلن يصبح عرضة للبطالة طول حياته في مجتمع طغت عليه الانانية والمصلحة الخاصة والتعصب.التعريب المتعمد اتى علىالاخضر واليابس الان قد وصل الى الروح والوجدان.الامازيغية امازيغية لها خصوصياتها والعربية عربية المشرق لها حروفها وشكلها على الواحد احترام الاخر .لقد فرضت اللغة العربية بعد الاستقلال كان فيهالامازيغ اميين يحاربون في الجبالوالاخرن في باريز للدراسة.

  • mohamed amarin
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:47

    الحفاظ على اللحمة الجامعة وتقوية المشترك الإنساني قدر الإمكان وخصوصا ممن جمعهم الدين والتاريخ والجغرافيا والمصير الواحد. هدا الكلام غير منطقي لان الدين لا يوحدنا كمغاربة و المغرب مجال تعايش الديانات مند فجر التاريخ و هدا لا يروق الاسلاميين الوهابيين دوي النظرة الاحادية الغارقة في التحجر،
    اما القول بان حرف كتابة الامازيغية يجب ان يخضع لاستفتاء شعبي فهدا يوحي ان كل شئ في هده البلاد السعيدة يتم الاستفتاء عليه و هل استفتينا في العربية و الحرف العربي و انما فرض علينا بالقوة و انا شخصيا افضل الكتابة بالحرف اللاتني كحرف كوني قدم للانسانية الكثير عكس الحرف العربي الدي يشبه مجموعة من الافاعي مطلوقة في مكان ما و الدي لم ينتج سوى التخلف و التطرف ،
    و بخصوص المدرسة و تعليم التلاميد فهناك اقتراح لفتح مسارين في التعليم العمومي و هما: التعليم العصري الدي يعتمد الفرنسية لغة تدريس و تدرس فيه الامازيغية و تعليم قرآني ديني يعتمد العربية لغة تدريس و الاختيار للمغاربة العرب المسلمين كما تدعون اختيار مسار تعليم ابنائهم و نتمني ان يفعل هدا الاقتراح
    انا شخصيا لن ادرس ابنائي لا العربية لا الاسلام الوهابي

  • هواجس
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:53

    نحن لسنا ضد التعديلات الدستورية ولا ضد حرف تيفيناغ ولا الحرف العربي او اللاتيني ، هذه الامور من اختصاص المختصين ، مشكلتنا فقط ، مع الفقهاء الذين يحشرون انوفهم في امور لا يفقهون فيها شيئا ، كل الدول التي ابتلت بمصائب هؤلاء الا وتعاني الامرين ، اما التخلف والفقر المدقع واما الاقتتال …اهتم بفرائض الوضوةء ومبطلات الصلاة افضل من ان تخوض في مواضيع ليس من اختصاصك ، نحن نعرف ان ب 200 درهم ستنقلب رأسا على عقب وهذه عقيدة الفقهاء منذ زمان وليست جديدة …

  • YIDIR
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 12:47

    الحرف الآري عطب من أعطاب اللغة العربية، والأمازيغ لا يريدون أن تصاب به لغتهم، وكفى من تصدير الأعطاب العربية الأصيلة من شتى المجالات إلى الغير. استمتعوا أيها العرب بأعطابكم ودعوا الآخرين عنكم.

  • اثري
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 13:29

    لقد تجاوزنا الحرف ودسترتها واعتراف بها وتدريسها الخ
    انصحك وانصح امثلك بالابتعاد عن تمازيغت كل من يريد الشهرة والنجومية يبحث عنها فوق ضهر تمازيغت

  • imaziɣen
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 14:15

    Tutlayt Tamaziɣt = اللغة الأمازيغية

    Tamurt n Imaziɣen = أرض الأمازيغ

    Ad nari tutlayt Tamaziɣt nneɣ s usekkil Alatin

    سنكتب لغتنا الأمازيغية بالحرف اللاتيني

  • sam
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 14:30

    اظن ان الكاتب احادي التصور فالحرف العربي لا و لن يصلح لكتابة الامازيغية لان هذا الحرف يستعمل لكتابة لغة اخرى في نفس المكان الذي تنتشر فيه الامازيغية و اظن ان حروف تيفيناغ سهلة و في المتناول فانا شخصيا حفظتها في ظرف وجيز اقل من نصف ساعة و الان بكل صراحة اصبحت اقرا كل ما كتب بتيفيناغ

  • ثلاث لهجات مختلفة
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 15:38

    تبقي دائماالأمازيغية
    أنها كتابة بحروف الطوارق والأفارقة الماليين
    لمجموعة من اللهجات المختلفة
    تحت غطاء اللغة الأمازيغية

    هده اللجات المكتوبة مؤخرا بحروف الطوارق
    لعديد من اللهجات المختلفة

    ثلاث لهجات مختلفة

    وهدا الحرف ليس مغربي
    لم يستعمل أبدا في المغرب عبرالتاريخ

    ولا يوجد دليل يثبث وجوده هدا الحرف
    بل أنه مستورد من مالي

    وهده الكتابة لم تستعمل في تاريخ المغرب أبدا كأرض
    ولا يوجد أي دليل ييثبث وجودها
    ولا توجد أي وثيقة كدليل

    إدن هي كتابة مخترعة مؤخرا وجديدة على الشعب المغربي كافة

    ولا تكدبوا علينا أن الأمازغ القدامى استعملوا هده الكتابة في المغرب
    فهده مغالطة وكدب،
    إنها ليست لغة بل لهجات متنوعة مكتوبة
    وكل لهجة لا تحتوي علي مفردات
    تفوق خمسين كلمة
    ملفوفة بإسم اللغة الأمازيغية

    المرابطون والموحدون حكموا المغرب قرون
    وهم أمازغ دون جدال
    من منعهم من استعمال هده الكتابة قديما
    الجواب هده اللغة لم تكون موجودة
    الأمازغ استعملوا العربية برضاهم
    مند تأسيس أول دولة على يد الأدارسة في المغرب
    قبل14 قرنا

    اختراع لغة جديدة سيخلق المشاكل فقط
    مشروع خاسر
    العربية لغتنا
    الباقي لهجات محلية جهوية

  • متتبع ومصلح
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 15:45

    ينبغي فتح النقاش ايضا حول الحرف العربي الارمي
    والعربية ككل لانها تطرح مشاكل كبيرة للتلميذ المغربي حسب الخبراء
    لذل ادعو الى كتابة العربية ايضا بتيفناغ
    واتحداك ان تجيب عن سؤالي هل تعرف شيئا عن تيفناغ ام تتكلم فقط كما يتكلم العديد من المتطفلين
    ولا تقل لي ايضا بان الحرف العربي مقدس فمن يقول بان العربية او حرفها مقدس ينم عن جهل فظيع بتعاليم الدين

  • اشتم رائحة الذئاب
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 15:56

    ايها الفقيه..هل تعلم متى سنصدق انك و تيارك تتمنون الخير للامازيغية..عندما نرى يوما ذئبا يحرس الغنم انذاك فقط قد يجوز ان يقال انكم تسعون الى ما فيه خير الامازيغية..
    ان الذ اعداء الامازيغية و اكثر من يتمنون انقراضها هم من الناطقين بها..انها ظاهرة الاستلاب حفظنا الله من شرورها و افاتها..

    لست مخطئا ابدا عندما اخترت منذ ان كتبت اول تعليق لي قبل عامين على هذا المنبر اخترت ان اكتب باسم "كاره المستلبين".حقا و فعلا ان المستلبين يثيرون الاشمئزاز

    انشروا يا هسبرس كفاكم قمعا لتعليقاتي حرام عليكم

    يا بشر انشروا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا ثم لا للقمع دعونا نعبر يا بشر دعونا نعبر دعونا نعبر دعونا نعبر دعونا نعبر دعونا نعبر … اين حرية التعبير المزعومة لماذا يتم منع و اقبار تعليقاتي للمرة الثامنة ابعث بهاذا التعليق..
    احترموا حقنا في التعبير يا بشر في اي زمن تعيشون يا بشر

    كاره المستلبين

  • hmmou nun
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 16:10

    egalement on veut enseigner nos enfants en arabe.pourquoi on est obligé d'enseigner en arabe alors que nous sommes berberes. pourquoi vous arabisez nos enfants par force sans faire le vote, moi j'aimerai ensigner la science a nos enfants en leur langue mere et non en arabe

  • almohandis
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 16:12

    الذي لم افهمه الى الآن لماذا لم تنشط حركة الشعوبية في بلاد و أوساط الأمازيغ ؟ بينما الشعوب الاسلامية الاخرى قاومت العرب و استقلت عنه بثقافة مباينة بل حتى الاسلام لم تعتنقه كما فعل الفرس و الكرد فالتشيع بكل فرقه بعيد كل البعد عن الاسلام وبعضها ديانات مستقلة كالأسماعلية و الدرزية و حتى الاثني عشرية الدين الرسمي لإيران كذلك فعل الكرد بديانتهم اليزيدية! فالذي يقرا أدب وتراث الشعوبية في عهد الأموية و مابعدها يجد انه كانت هناك مقاومة للعرب كجنس و الاسلام كدين! الظاهر ان أجدادنا الأمازيغ استحسنوا الاسلام و خدموه و جعلوا اللغة العربية لغة الادارة و الدين و العلم الخ. وكذلك هم استقلوا سياسيا عن الخلافة الأموية و العباسية و أسسوا دولا وتعربوا طواعية والله اعلم

  • MMM
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 16:19

    أجدادي علموني العربية
    وأنا سأتعلم العربية

    ولا أعرف لغة آخرى غير العربية

    هده الحروف لا أعرفها ولن أسمع عنها
    حروف مخترعة ونقولة من كتابة طوارق مالي

    هل الطوارق شعب متقدم حتى ننقل كتابتهم؟

    أفضل تعليم اللغات الحية
    المعروفة والمعترف بها

    كتابة عدة لهجات مختلفة قديمة
    بحروف ورموز أقدم من قديمة
    هل هده لغة؟

  • amazighi123
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 17:39

    انا اتفق مع الاستاد المفاضل كتابة الحرف العربي هو الافضل والاسهل حتى للغير ان يفهمو الامازغية المتشدقين بتفناغ ليس هدفهم ان نفهم ويفهم غيرنا يريدون الرجوع بنا الى العصر الحجري والجاهلية

  • مغربي اولا
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 18:04

    اعتقد ان المغاربة ليسوا في حاجة الى لغتين للتعبير عن تجاربهم الدنيوية ان ما يعيشه المغاربة بكل اطيافهم متشابه الى حد التطابق فما يشكل ثقافة المغربي لا يختلف كثيرا من مكان في شمال المغرب الى اخر جنوبه وهذا بالطبع نتيجة مثاقفة وتعايش سادا في هذا البلد منذ اربعة عشرة قرنا بل ان كل تنوع او اختلاف انما هو اثراء للشخصية المغربية وربما كان ولازال سبب تميزها الا ما كان طبعا من بعض الاستتناءات التي وجدت للا سف و هي شادة لانها كانت دوما اما دخيلة او غريبة عاش المجتمع المغربي اذن تنوعا خلاقا ساهمت فيه كل مكونات المجتمع فكانت روافد لنهر كبير اسمه الوطن كما جرى هذا تحت مسيات او عناوين كبرى اولها الاسلام وتانيها لغة القران هذه التي قيل عنها انها لم تعد قادرة على استيعاب ما استجد من علم وافد فلم لا يكون هذا هوالمدخل لاجتهادات اللسانيين لادماج الامازغية لتطعيم العربية كما عرف عن القران بتضمنه لكلمات اعجمية لسد العجز الحاصل وبهذا سيكبر نهر الوطن بدل ان تكبر روافده فقط وستتميز لغة المغاربة لانها حينداك ستكون حصلت على سبق كبير باستزادة كلمات جديدة دات دمغة محلية

  • الراهم
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 18:14

    انا أسلماد اللغةالامازيغية وكدا العربية من خلال تجربتي اكتشفت ان تعليم حروف tifinaghللطفل واستيعابه يكون بشكل ملفت اد يستوعبه بسهولة ويسر بخلاف الحروف الارامية التي نكتب بها العربية الدي يصعب على بعض المتعلمين استيعابها
    بل الغريب ان التلاميد الدين لا ينطقون بالامازيغية-لانهم عربوا رغما عنهم-كثيرا ما يتجاوبون مع الحرف الامازيغي يكتبون ويقرؤون به مما يثلج صدري وهم واعون بهويتهم الامازيغية وبتاريخهم القديم قبل الغزو العربي
    في تراثنا الدي يتنكر لاصوله اما ان يكون ابن حرام او مستلب
    اما انت يا صاحب الطربوش فلا تزايد علينا في الاسلام فكلنا اسلمنا لاننا وجدنا عليه اباءنا فلا احد منا تلقاه من الرسول ولا من الله ادن كلنا ورثناه
    فلا حق لك ان تقف ضدنا وهويتنا ولغتنا وتاريخنا وان تبرات منها فانها تتبرا منك مليون مرة بدل مرة
    انصحك بان توسع من اطلاعك ولكن ليس من بئرالعربان لتكتشف حقائق غابت عنك

  • afrziz du lili
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 19:46

    أبجدية تفيناغ ليست أبجدية غريبة أو أجنبية بل هي جزء من الموروث الحضاري للمغرب و لشمال إفريقيا عامة و يستحق أن يكون رمزا هوياتيا لهذه البلاد و للمغرب أن يفتخر أنه كان السباق إلى الاعتراف بهذه الأبجدية و التعريف بها و الاهتمام بها و تقديمها للعالم، و يبقى للمغرب التهييء لكتابة اللغات الوطنية( الأمازيغية و العربية و الدارجة )كلها بحروف تفيناغ بشكل رسمي لأنها أصلح من الحرف الآرامي و من غيره ليس للأمازيغية فقط بل لهذه اللغات جميعا، و هذا بالتأكيد سيساهم في إصلاح مستوى التعليم في المغرب و الرقي به إلى مستويات أفضل، فقد جربت كتابة اللغة العربية بحروف تفيناغ ، و أتمنى أن يجربها أي مغربي ، فاكتشفت أن الكثير من المشاكل التي تعيق تعلم هذه اللغة ترتبط بالحرف ، إنني أعرف أناس من مستويات تعليمية محترمة لا زالوا يرتكبون أخطاء كتابية في اللغة العربية ، أما أولئك الذين انقطعوا عن التعليم من المستويات الوسطى ( إعدادي ، تأهيلي ) فالكثير منهم قلما يستطيع كتابة جملة مفيدة سليمة من الأخطاء الإملائية ،المطلوب في المغرب ليس كتابة الأمازيغية بالحرف الآرامي بل كتابة الأمازيغية و الدارجة و العربية بحروف تفيناغ

  • SAMIR MOHAMED
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 19:46

    لمادا تريدون ان تفرقوا بين الامازيغ و العرب اما ان نتكلم الجميع الامازغية او نتكلم العربية

  • afrziz du lili
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 20:08

    كم أنتم كُبراء ايها الأمازيغ.لو أسندت مهمّة تطوير هذا الحرف الآرامي للأمازيغ في الإركام لجعلوه أسهل حرف في العالم من حيث الإستعاب و الإنتشار…الحرف مرتبط باللغة السريانية قبل أن يتبناه العرب في كتابة لغتهم ، و لهذه الأبجدية عدة عيوب لا نجدها في الأبجديات الأخرى ، و لعل أبرز هذه العيوب ما يتعلق بوجود نوعين من الصوائت حيث منها صوائت خفيفة و قصيرة تعبر عنها الحركات و غيابها يشكل عائقا لمتعلمي اللغة العربية المبتدئين لقراءة النص قراءة سليمة و هذا يستدعي بالضرورة أن تكون النصوص مشكولة ، و النوع الثاني من الصوائت هي صوائت طويلة تعبر عنها حروف المد . و إن كان البعض قد يرى هذا عاديا و ضروريا نظرا لوجود فرق في اللغة العربية بين هذين النوعين من الصوائت فإنها تعتبر في الواقع مشكلة كبرى لأن عدد كبير من الصوائت لا ترسم ، كما قد يجعل بعض العبارات و الجمل يمكن أن تقرأ قراءتين مختلفتين مثل ( بنت سعاد مدرسة ) يمكن أن نفهم منها " ابنة سعاد معلمة " أو " شيدت سعاد مؤسسة تعليمية " و لكن الكتابة هي نفسها تماما مع اختلاف منطوق الحالتين ، في حين إذا كتبنا اللغة العربية بأبجدية تفيناغ سنتفادى هذا المشكل

  • taghat
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 20:34

    وأتعجب في هذا المستوى ممن يسلكون سبيل ترهيب الناس وقمعهم ويرفضون مجرد مناقشة مسألة حرف تيفيناغ وكأنه انتقل بدوره إلى مستوى الثوابت والمقدسات ولا يرغبون في إعادة النظر في هذا القرار الفوقي وهم أول من يعلم كيف تتخذ معظم تلك القرارات، فأين خطاب الديموقراطية والإرادة الشعبية والنزعة التحديثية؟ وأتعجب مرتين لمن يزعمون أن أمازغيتهم لكل المغاربة ويمعنون في استبعاد توسيع الاستشارة وإعادة النظر في الحرف والمعيارية، والحال أن من يمتلك حس الاستيعاب للآخرين يبحث عن المشترك ولو على المستوى الرمزي كالحرف مثلا بحيث يمكن للمغربي غير الناطق بالأمازيغية أن يقرأ بعض الكلمات ويفهم بعض المضامين لوجود المشترك الكثير بين اللغتين، وأما إذا كتبت بتيفناغ فإننا نمعن في الغربة والتمايز وربما الإقصاء أيضا.

    الشبهة الثالثة أن هذا الحرف غريب ومجهول لدى قطاع عريض من الأمازيغ قبل غيرهم، فما تغني "خربشات" على الصخور في الكهوف، أو رموز في الزرابي ووشم النساء أو بعض الكتب المدرسية وبعض المطبوعات القليلة جدا والتي أخرجها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وبعض المجهودات الفردية والجمعوية، ومن زار معرض الدار البيضاء مؤخرا ووقف عند رواق "الإركام" سيقف على حجم جحر الضب الذي وضع القوم أنفسهم فيه، فحتى ذلك التراث المكتوب في الأمازيغية زمن الموحدين وغيره تم إقصاؤه واستبعاده وربما فقط لأنه مكتوب بالحرف العربي، وهذا التلميذ الأمازيغي الشغوف بالإنترت بم يرجع إن هو بحث بهذا الحرف سواء استعمل غوغل أو غيره أو تصفح الفايسوك أو غيره، وهذا على فرض حل الإشكالات التقنية المرتبطة بالخط نفسه والتي يزعم المتحمسون أنهم تجاوزوها.

    ثم هذا الطفل المغربي المسكين نفرض عليه بسبب اختيار حرف تيفيناغ أن يتعلم ثلاث أبجديات في المرحلة الابتدائية أي تعلم ما يقرب مائة حرف غير متجانسة في مرحلة واحدة، مما يثقل كاهله ويشتت جهوده ويجعله في آخر المطاف لا يتقن أيا منها.

    وهناك شبهة أخرى يتحدث بها بعض الأمازيغ وربما تروق من لا يريد بالأمازيغية خيرا، وهي نجاح مؤامرة محبوكة بين اعتماد حرف تيفيناغ المجهول والإصرار على صناعة المعيارية وحديث عن نوع من إغراء نخبة أمازيغية تنخرط في المشروع وتتحقق لها بعض المنافع والمصالح والتعويضات السخية، ولا يضر بعد ذلك أن تدخل الأمازيغية في دهاليز "البناء" والتنميط، والذي قد لا يثمر إلا بعد "قرون" فهو سير في نفق إعجام اللغة الأمازيغية، ودفن لها كما يقول بعضهم "في خنادق التاريخ القديم ودهاليزه".

    وأما اعتماد الخط العربي لكتابة الأمازيغية فحسناته عديدة وكثيرة والمتحمسون له يريدون كما قال بعضهم" للغة الأمازيغية أن تنفتح على أهم خزان تراثي مكتوب باللغة الأمازيغية بالحرف العربي ، ويتمثل في العديد من المؤلفات-التي لازال أكثرها مخطوطا- التي تركها الأمازيغ، علماء و فقهاء ومؤرخين و سياسيين، في مختلف العلوم و أصناف المعرفة ، والتي تزخر بها المدارس العتيقة و الخزانات الخاصة بمختلف ربوع المغرب" وقال آخرون بأن "الأمازيغ اختاروا حرفهم العربي لكتابة لغتهم من قديم، فلماذا التراجع عن خيارهم؟ وهل هناك مبررات معقولة.وما هي الاعتبارات التي تعطي لنخبة ضيقة و محدودة حق الاختيار باسم جميع المغاربة؟"

    فأقرب طريق نحو تقوية الأمازيغية و تعميمها على كافة المغاربة بسهولة وتلقائية هو اعتماد الحرف العربي، فالكتابة به تعزز و تنمي الوحدة الوطنية و الأصالة التاريخية ، و تسهل توسيع الخريطة الجغرافية و الديموغرافية لاستعمال اللغة الأمازيغية. وهذا إن كان القوم صادقين في حبهم لهذه اللغة ويرغبون حقا في خدمتها وتناسوا قليلا المصالح العاجلة والإيديولوجيات البائدة، فالحرف العربي ألفه الناس واعتادوه لقرون واستأنسوا به بغض النظر عن أصله وتسميته، وقد استطاع ببراعة أن يستوعب اللغة الفارسية والأفغانية والأوردية وغيرها،

    وأما عن اللغة المعيارية فيكفي أن أشير إلى أن الدفوعات التي قدمت في بدايات النضال الأمازيغي هو التحجج بمسألة التواصل ورفع المظالم عن المواطن الأمازيغي، فهل هذه اللغة المعيارية التي ستلقن في المدارس ستمكن المتخرجين من التواصل بترفيت أو تشلحيت أو تمزيغت أو تفكيكيت أو نحوها من اللهجات المحلية، أم أن أصحابها سيحدث لهم ربما كحال أستاذ لبناني أو عراقي تلقى تكوينه بالعربية الفصحى ثم فرض عليه التواصل مع جبالة ودكالة والحوز وغيرهم، وإذا كانت الأمور ستحل بالتعليم ألم يكن التعليم كما كان سيحل الإشكال أيضا؟ فالظاهر أننا نسير في أفق صناعة لغة جديدة ستبقى نخبوية محدودة جدا لا يكاد يفهمها غير صانعيها ومن يستفيدون من ترويجها ؟ و ماذا سوف نصنع إذا أوجد الجزائريون لغتهم النمطية و كذلك إذا فعل الليبيون و الطوارق ؟

    وأعتقد من الحلول الممكنة و تقتضيه المقاربة العلمية الواقعية وحتى الأخلاقية، الاعتراف باللغات الأمازيغية جميعا كلما كانت الفروق معقولة بحيث لايحدث التواصل والتقاهم أو يكون فيه عسر شديد ، و تأخذ تلك اللغات مكانتها في الإدارة و وسائل الإعلام و الحياة العامة . وذلك لنميز حقيقة بين الحق الثقافي و بين التجييش العرقي و اللغوي والذي لن يستفيد منه في النهاية إلا أولئك الذين يريدون للمغرب كما الدول المغاربية الأخرى أن يغرق فيما من شأن أن يعوق بناءه و تنميته ومستقبله. وتصحيح الغلط ما زال مطلوبا و ممكنا ، و الخطب فيه سيكون يسيرا. و المصلحة الوطنية و مصلحة اللغة الأمازيغية تستدعيان هذا التصحيح، ومهما يكن من كلفة للتصحيح فثمنها أقل بكثير من الاستمرار في الطريق الخطأ، وإن ارتبتم فبيننا وبينكم الشعب، والشورى عندنا في الدين لا تأتي إلا بخير، والاستفتاء النزيه شكل من أشكالها لمن اختار الديموقراطية منهجا وسلوكا.

  • وهيبة المغربية
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 20:46

    ⵜⵉⴼⵉⵍⴰⵖ ⵜⵔⵅⴰ ⴰⵙ ⵜⵉⵙⵏ ⴻⵎⵟⵡⵟⵏ
    ⵓⵍⴰ ⵖⵡⴻⴹ ⵎⵇⵓⵔⵏ , ⴰⵛⵇⵓ ⵜⵔⵅⴰ
    ⵜⵉⴼⵉⵍⴰⵖ ⵜⴳⴰ ⴰⵢⵓⵔⵏ ⵢⵎⴰⵣⵖⵏ

    ليعم السي بولوز ذلـــك

    رغم إصرار " البيجيدي " بـالعكس..!

    وهيبة المغربية

  • sea-05
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 21:58

    nous les amzighs on dois faire de notre mieux
    a apprendre a ecrire la langue tamazighrt avec l alphabet tifinagh et pas laisser a ce genre de persone de nous faire exterminer et a faire a nos enfants un lavage de cerveau au de nom de l islam.
    d après leurs discours ca se voit la haine qu ils emportent contre notre langue et notre identite.

  • Rbatia senhajia
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:14

    المرجو من الأمازيغ قراءة مقال بعنوان حرف تيفيناغ وجذوره التاريخية
    ل الطاهر باكري
    google ^^

  • خالد
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:26

    باسم الله والصلاة والسلام على مولانا رسول الله.
    1- لو افترضنا جدلا أن يرجع العرب من حيث أتوا ، كم من سكان المغرب الحبيب
    يمكنه أن يثبت أنه أمازيغي أبا عن جد من جهة أبيه ومن جهة أمه؟
    2- كل من أبدى رأيه لم يكتب ب " تيفناغ" . أتساءل لماذا؟
    3- ما العيب من اختيار حروف اللغة العربية لغة القران الكريم التي شرفها الله .
    4- فأنتم مستعمرون ومستلبون أنبتتكم فرنسا فأنا أمازيغي ولم أوكلكم عني
    كما يوكلكم غيري من أبناء مازغ.

  • larabi
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:51

    le sionisme et la barbarisation deux faces a la même pièce le racisme contre ceux qui parlent la langue du saint coran

  • larbi
    السبت 22 فبراير 2014 - 02:49

    سبحان الله العظيم كل شعوب العالم تفكر وتتكلم بطريقة سليمة إلى إخواننا العرب
    لم أرى يوما إنسان من أي جنس من البشريقول لأخر أنت من بلاد أخرى غير التى يسكن بها وجدك فلان بن فلان ووووووووو……..
    وٱحشموا شوية راه عيب عليكم هادشي عرفتي أشنوا كان تيحرق هتلير في الأفرنة
    بحاكم كون محرقهوش وبقاو حتى لدابة وهلي أشغيطرة فالعالم ونسيت القدافي تاهو
    وأباما ردو .بوعمامة.وشيكسبيرردو.الشيخ الزبير.
    كن واحد عارف رأس منين كل واحد بالغ ولا وصايا لأحد على الأخر.وعيقوا أعباد الله. إقراو تاريخ المغرب شوية وشفوا الثورات لدازت في المغرب .راه المغاربة ماتيبغيوش الوصايا عليهم من أحد غانعطكم عقبة بن نافع راه تاجمعوا
    عليه وقتلوه هو وقواده.

  • احمد
    السبت 22 فبراير 2014 - 05:15

    لقد تتبعت الجدل حول اي حرف يصلح لكتابة الامازيغية,فوجدت اجابة للذين يقولون اننا سننسلخ عن الأمة الاسلامية اذا ما استعملنا حرفا اخر غير الحرف العربي أقول لهؤلاء ان دولة اندونيسيا التي تعتبر من اكبر الدول الاسلامية كثافة سكانية يستعملون الحرف اللاتيني دون ا ن ينسلخو عن الجسد الاسلامي بل منهم من يتقن قراءة القران احسن بكثير من العرب شانهم شان الماليزيين الذين يستعملون الحرف اللاتيني وقد اتجهواالى هذا االحرف لأنهم وجدوا صعوبة كبيرة في استعمال الحرف العربي بحيث لا يلبي صوتيات لغة المالايو ذات ساكنة تقدر ب 360مليون نسمة ناهيك عن دولة بنغلاديش التي تستعمل حرف خاص بها وهم من الشعوب المحافظة على دينها وهم يتجاوزون 150مليون نسمة شانهم شان الهنود والصينيين إذن الغناء على وثر الانسلاخ من الهوية الاسلامية غير مطروح فنحن الأمازيغ سنبقى حماة هذا الدين الذي هو دين للعالمين اي كان اللون او اللسان فمن خلال ما سبق ذكره يبقى الحرف الأنسب لكتابة الامازيغية هو حرف تيفناغ العريق الذي يخدم الصوتيات الامازيغية كلها والذي تم تطويره جيدا من طرف الايركام والسلام تانميرت

  • brawlinx
    السبت 22 فبراير 2014 - 11:19

    لم اكن اريد ان ارد عليك لان مقالاتك لا تستحق الرد بسبب استغلالك للدين في مقال البركة لتخدير الناس وايهامهم ان الغلاء الذي سببه حزبكم هو فقدان البركة عوض الاعتراف بان موجة الغلاء وتجميد الاجور من طرف حزبكم هو السبب فسردت لنا خرافات الشيطان الذي ياكل معنا فهل يعقل ان يترك موائد الكفار الغنية ويتسول البيصارة لدينا مع العلم ان المسلمين يطردونه بقول بسم الله.المهم ساجيب على ترهاتك في هذا المقال: عدم فهمك للامازيغية المعيارية طبيعي لان العامة لا يفهمون الفصحى تماما في جميع اللغات.ثانيا الابحاث الاركيويلوجية تؤكد ان تيفيناغ حرف قديم استخدمه الامازيغ منذ الاف السنين نقص استخدامه منذ ان جاء الغزاة العرب وفرضوا لغتهم باسم الدين وجعلوا العربية ركنا سادسا للاسلام وجعلوها لغة رسمية في الجنة بل هناك من يقول منهم بان الله عربي.فالطوارق الذين لم يتعرضوا لذلك الغزو مازالوا يستخدمون تيفيناغ اذن المشكل في قصورك وعدم اطلاعك.اتهامنا بالنفخ في هويتنا سنقابله بالمثل لماذا تنفخون انتم ايضا في هويتكم العربية الغير اصيلة في هذا البد على الاقل هويتنا اصلية فانتم تلمحون الى عمالتنا للخارج وهذه اسطوانة مشروخة.

  • حرف تيفيناغ
    السبت 22 فبراير 2014 - 11:55

    "تيفيناغ" هي مجموعة من الرسوم ابتكرها الأمازيغ القدماء للتعبير والتواصل، ضمنوها مجموعة من الصوائت والصوامت لإعطاء اللفظ السليم للكلمة، وبذلك فهي تعكس وبكيفية تواطئية دقيقة جل الأصوات الأمازيغية. وتؤكد مجموعة من الدراسات والأبحاث اللسانية والأركيولوجية والتاريخية أن اللغة الأمازيغية من أقدم اللغات التي عرفها التاريخ، حيث تؤكد العلامات الطوبونيمية أنها ذات تاريخ بعيد وطويل ومغرق في القدم يفوق 50 قرنا.
    يعتبر الباحثون في مجال تطوير الكتابة أن بروز ظاهرة الرسوم والنقوش سواء على الصخور، أو على المواد الأخرى كالفخار والعاج والعظام والمعادن إرهاصات لظهور الكتابة لدى الشعوب السابقة في هذا المجال. وقياسا على ذلك نجد الأمازيغ القدماء نحتوا ورسموا نقوشا ورسوما صخرية، كوسيلة للتعبير عن أفكارهم وكأدوات يقصدون بها تقديم نوع من أنواع الكتابة يتعاملون بها، ولما كانت الكتابة عند أي شعب من الشعوب عبارة عن مادة منطوقة باللسان مسموعة بالأذن، فمن الطبيعي أن الأمازيغ القدماء كانت لهم نفس الغاية من وراء بعض الرسوم والنقوش الصخرية التي سجلوا فيها أفكارهم واعتبروها ضربا من ضروب الكتابة رغم ما فيها من تعقيد، حيث يعزى هذا التعقيد إلى مراحل تطور الأبجديات، حيث تعرف الكتابة في بداية ظهورها بالكتابة التصويرية التي تتطور إلى الكتابة الرمزية، ثم إلى الكتابة المقطعية، وبعد ذلك إلى الكتابة الصوتية، وأخيرا إلى الكتابة الأبجدية
    يساير انتشار الكتابة الأمازيغية التوزيع الجغرافي لمواقع النقوش الصخرية في بلاد الأمازيغ، ففي المغرب تتوزع انطلاقا من "فكيك" "شرقا" إلى "أوسرد" بالصحراء المغربية جنوبا مرورا بمواقع الأطلس الكبير ومنطقة درعة والأطلس الصغير ومنطقة الساقية الحمراء ووادي الذهب، وأكبر تجمع لهذه الكتابات الأمازيغية يوجد بموقع تيزولين وفم الشنا بمنطقة "درعة". ويرى الباحثون أن أقدم الكتابات بالمغرب هي كتاب "غريب ن ئيكيس" التي تعود إلى القرن السابع قبل الميلاد على أقل تقدير.
    وقد تمكنت الباحثة والأركيولوجية الجزائرية "مليكة حشيد" من العثور على لوحات كتب عليها بالتيفيناغ ومن بينها لوحة حاملة لحروف تيفيناغ مرافقة لعربات حصان، وهذا النوع من العربات ظهر في العصر ما بين ألف سنة قبل الميلاد أو خمسمائة سنة قبل الميلاد، وهو ما جعل البعض يرجح أن تكون تيفيناغ هي أقدم الكتابات الصوتية التي عرفها الإنسان.
    هناك من يسمي الحروف الأمازيغية أي "تيفيناغ" "بالتيفيناق" حيث كان يعتقد إلى وقت قريب أنها كتابة فينيقية ظهرت في القرن الثاني قبل الميلاد بفضل "ماسينيسا" ولكن مصطلح "تيفيناغ" يعني بالأمازيغية "اختراعنا" أو "ابتكارنا".
    وقد بذل العديد من الباحثين والمؤرخين والأركيولوجيين وعلماء اللسانيات جهودا عديدة في محاولة فهم وكشف أسرار هذه الكتابة التي ظهرت على شكل صوامت معدودة، ومن الأرجح أن استعمالها كان يقتصر في بداية الأمر على الكهنة ورجال الدين، فتطورت عبر العصور حتى وصلتنا في صيغتها الحالية الحديثة، وهذا النمط من الكتابة لم يعرف نظام الحركات التي هي عبارة عن حروف تقوم مقام الحركات كالفتح والضم والكسر إلا بعد مرور زمن طويل على اكتشافها.
    وعموما فإذا كان "حرف تيفيناغ" قليل الاستعمال بسبب تقادم العهد به وتهميش الحضارات المتعاقبة له، علاوة على إبادة الغزاة الأجانب (الرومان والبيزانطيين) لمعظم آثاره، فإنه استطاع بفعل تشبث أصحابه الشرعيين به كرمز هوياتي أن يقاوم من أجل البقاء، وخصوصا عند أمازيغ الطوارق والجزائر والمغرب.

  • إلى التدخل 82
    السبت 22 فبراير 2014 - 12:54

    إلى التدخل 82
    حرف التفناح؟
    كلمة التفناح هي مشتقة من التفنقيت
    وتعني الفنيقية
    هده الرموز نقلها الفنيقيون إلى شمال إفريقيا

    وفي ليبيا قديما استعملها الطوارق لكتابة لهجة التمشوق
    الطوارقية
    وأضافو لها بعض رموز الشعودة الإفريقية

    مثل حرف ز الدي الدي وجد في المقابر والمغارات فقط
    رمز الشعودة الإفريقية.

    اين الكتب و المخطوطات بخط تيفيناغ اللتي تؤرخ لتواجد أسلافكم فوق ارض المغرب مند آلاف السنين او لا توجد ولو جملة واحدة عدى بعض المنحوت لا يعرف حتى اكبر علماء الاثار هل هي فينيقية او وند الية او بيزنطية او لبعض الغزات الدين قدموا الى المغرب مند فجر التاريخ

    لا يوجد أي دليل يثبث وجود حروف التفناح أنها أمازيغية

    ما يكتب في غوغل من طرف أمازغيين هو غيرصحيح
    أين هو الدليل؟؟؟؟؟؟؟

    مايكثب في غوغل ليس دائما صحيحا

  • homme libre
    السبت 22 فبراير 2014 - 13:02

    الى المعلق 45 maghrib
    ان كان ما تقوله صحيح, فهدا أمر جيد جدا لان ذلك ا يعني أحد الاحتمالين التاليين:
    1 – أن الامازيغ أتوا من اليمن الى شمال افريقيا واستقروا بها واحتفضوا بلغتهم, بينما الباقون في اليمن تعرضوا للتعريب وأصبحوا عرب بقدرة قادر.
    2 – أن الامازيغ هاجروا من شمال افريقيا واستقروا باليمن, ثم تعربوا وأصبحوا عرب.
    في كلتا الحالتين اليمنيون أصلهم أمازيغ مع ترجيح كفة الاحتمال الثاني على اعتبار أن أصل البشرية افريقيا بالاضافة الى توغل الثقافة الامازيغية في القدم في شمال افريقيا.
    ان كان ما تقوله صحيحا, فهده حجة عليك لا لك كما تحاول أن تثبت.

  • danyal
    السبت 22 فبراير 2014 - 13:59

    السلام عليكم انا ليس لي رأي لا با الرفض ولا با القبول لاني لست من اهل الاختصاص ولا اعرف الامازيغيات المغربيات لا نطق ولا كتابة لكن انا يا اخي لا اتفق معك في ما يخص قولك ان حرف تيفيناغ انه مجهول يا اخي ابي رحمه الله في سنوات التمانينات كنت طفل وابي في التسعينات من عمره يكتب الرسائل الى افراد من عائلته في الرباط والدار البيضاء يبعث لهم رسائل با السوسية مكتوبة با حرف تيفيناغ؟ كيف يعقل ان يكون الحرف مجهول والرجل في التسعين من عمره يبعث الرسائل الى ابناء اخوته في الرباط والدار البيضاء وهم نفسهم يفهمون المعنى والمقصود ويردون عليه با نفس الطريقة ! ادا هناك شيئء غير واضح في كلامك؟

  • AHMAD
    السبت 22 فبراير 2014 - 14:22

    أتركهم يا أستاذ بولوز في جحر الضب الذي دخلوه ، فقد كان هذا من لطف الله بهذه الأمة ، أن غلاة الأمازيغية والذين نعرف جيدا أنهم شيوعيون سابقون وملاحذة أغلبهم ، اتركهم في حروفهم الشينوية التي لو مر عليها مئات الأعوام فلن يتعلمها أحد ….وهذا ما نريده ، نحن كلنا أمازيغ وعرب ومسلمون لكن اعتزازنا الأول هو بدين الإسلام الذي أكرمنا الله به ، ثم بعروبتنا التي نزل بها القرآن العظيم ، أما أمازيغيتنا فما هي إلا ترهات أراد هؤلاء الشيوعيون النفخ فيها …ولكن الله سلم….لاتكتبوا لغتكم بالعربية فهذا شرف لاتستحقونه ، واكتبوها بتلك الحروف المسمارية وبعد آلاف السنين سيتكلم عنكم التاريخ…….

  • Sahih
    الأحد 23 فبراير 2014 - 23:37

    ما هو التيفيناغ؟

    ألا تدرون أن التيفيناغ مأخود من الحروف اليمنية العربية القديمة ؟!!!

    "allez sur google et cherchez: "south arabic alphabet
    "ou bien "alphabet sud arabic
    أو زوروا اليمن و مدنه القديمة
    ستذهلون بما ستكتشفون

    التفناح هي حروف من اليمن القديمة

  • amazighi nit
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 17:40

    maghribi – 45

    شكرا للأخ فإنك من حيث لاتدري قد أقمت الحجةعلى:
    1ـ أن الفرعون شيشنق الأمازيغي قد شمل ملكه حتى اليمن، فالقرن 9 ق.م، و هذا تأكيد لما سبق أن ذكرته.
    2ـ أن اللهجة الظفارية هي لهجة من الهجات الأمازيغ الذين وصلوا لليمن و استقروا هناك إلى اليوم و تفاعلت لهجتهم تفاعلا كبيرا مع اللهجات المحلية.
    3ـ وهذا هو الأهم أن العرب لما أ رادو تدوين القرآن العظيم إتجهوا نحوالحروف الأرامية التي كانت متداولة في شبه الجزيرة بكثرة مع لغتها وابتعدوا عن الحروف الدخيلة.

  • إدريس الجراري
    الخميس 27 فبراير 2014 - 12:02

    في المغرب ليس هناك شعب إسمه الامازيغ هناك شعب إسمه المغاربة وليس هناك دولة وسط دولة ويجب على الدولة التعاطي بحزم وبتبصر وحدر مع هده المعظلة التي ستفضي إلى التمزق والتشتت لم يعرف التريخ شعبا إسمه الامازيغ وإنما البربر و كتب التاريخ كلها القديمة وحتي نهاية القرن التاسع عشر تشير إلى سكان شمال إفريقيا من طرف البربروالدين نزحوا إليه قادمين من الشام والدين قدموا من الجزيرة العربية في عصور قديمة و كلمة بربر تعني همج او متوحشين حسب الفينيقين والرومان وتعني العجم من طرف العرب المسلمين والعجم هم من ينطقون بغير العربية وبربر يعني نطق بكلام غير مفهوم كان البربر حسب كتب التاريخ القديم يسكنون الكهوف المغاورويقتاتون على التمار والصيد و ولما غزاهم الفنيقيون تعلمو بعض اساليب العيش المتمدن وكدالك الرومان الدين حكموا شمال إفريقيا حتي تخوم بلاد السودان وكل الأبطال الدين ينسبون للبربر هم فينيقيون او رومان مثل يوغرطة ومسينسا و جوبا الأول والتاني وكانو يلقبون بقادة البربر نسبة للبلاد التي حكموها وكان الرومان يعينون قادة كانو ينفصلون عنهم أحيانا وعرف المغرب توالي حضارات متعدد. يتبع

  • إدريس الجراري
    الخميس 27 فبراير 2014 - 12:31

    مثل الوندال والفنيفيين والقرطاجين والرومان تم العرب المسلمون وقد دخل العرب للمغرب ناشرين للدعوة المحمدية دين العالمين الإسلام فعلموا البربر الدين والزراعة والصناعة والتجارة وحاربو الوتنية وعبادة الكهنة والنار وحطموا الأصنام ولم يكن البربر يعرفون لاالشعر ولا الفنون بل كانو قوم بدائين فاحبوا الإسلام واحبو الأداب الإسلامية وفنونها وأحبو الشغر وتوالت الهجرات العربية والإسلامية إلى عهد الأندلس والدي اتركتيرا في التقافة المغربية وبدخول المولى إدريس أسست اول دولة بالمغرب هدا ما جائت به كتب التاريخ ومن يقول العكس أقول لهم هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين اتحدى من يأتيني بمؤلف بربري في اي مجال قبل القرن التاسع عشر وكفى من المغالطات وإتباع البرامج الصهيونية المغرب وطن المغاربة والمغاربة مسلمين عرب وبربر تصاهروا وتعايشوا قرونا وكلهم إخوة يجمعهم الدين والوطن وليس في العالم شعب خلص ليس فيه مزيج من القوميات أوالقبائل أوحتي الأصول بإعتبار أن الإنسان كان دائما متنقلاوغير مستقر في مكان ما، والبربر كما جاء في التريخ القديم وفي كبير من مصدرجاءوا من بلاد كنعان وهي بلاد إبراهيم ويعقوب وهي بلاد الفنيق، يتبع

  • إدريس الجراري
    الخميس 27 فبراير 2014 - 15:17

    وهي فلسطين اليوم وهم شعب هرب بدينه مطهدا من جبروت النظام القائم في دالك الزمان وهربت معهم أقلية من بني إسرائيل بإعتبارإن إسرائيل هو يعقوب بل هناك بعض المصادر التي تقول أن يعرب نفاهم إلي المغرب قبل الهجرة التانية في عهد الحروب البونيقية حالف الرومان الملك النوميدي ماسينيسا ، الكنعانيون هي منطقة تاريخية سامية اللغة في الشرق الأدنى القديم تشمل اليوم فلسطين ولبنان والأجزاء الغربية من الأردن وسورية. و كانت المنطقة مهمة سياسيا في العصر البرونزي المتأخر خلال حقبة العمارنة كون المنطقة كانت محل نزاع الإمبراطورية المصرية والآشوريين. ذاكر الكنعانيون كجماعة إثنية كثيرا في الانجيل العبري. تم استبدال الاسم "كنعان" بـ"سورية" عقب سيطرة الإمبراطورية الرومانية على المنطقة-يرى بعض المؤرخون أن الفينيقيين هو الاسم الذي اطلقه الإغريق على الكنعانيين حيث تعني كلمة (phoinikie) عند الإغريق: ذو اللون الأحمر الأرجواني, والهكسوس هو الاسم المصري الذي اطلقوه على الكنعانيين وبالمغرب منطقة تدعى لكسوس منطقة العرائش لا داع لسرد كل التاريخ فالتاريخ مدون والحمد لله، الضهير البربري والخطة الصهيونية لتمزيق المغرب، يتبع

  • إدريس الجراري
    الخميس 27 فبراير 2014 - 17:00

    لن تنجح والتيارات السياسوية التي تمتطي مثل هده القضايا بإستغلال حقوق الإنسان والربيع العربي وغيره لن تنجح في بلد اكتر من نصفه أمي والدولة تتحمل المسؤلية كاملة في أهمال وحدة البلد وكدا مناهج التعليم وما طرئ عليها من تغيرات ستخلق اجيالا بدون هوية او متطرفين أدعوا كل الدارسين وخاصة الشباب أن يتحرو التاريخ وأن ينظروا للحضارة وتسلسلها عبر الحقب وأن ينظروللأمازيغية و ما أوهموهم به كحضارة من خلال الزمن القديم وما هي آثار هده الحضارة قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ….

  • أمازيغي جرماني اللحم و النخاع
    الأحد 27 يوليوز 2014 - 16:06

    التيفيناغ هو قرأن الأمازيغ و التيفيناغ هو نفسه الأبجدية الجرمانية القديمة حيث الجرمان القدامى استعملوا ابجدية قديمة هي نفسها تماما أبجدية الأمازيغ سواء من حيث شكل الشكل أو تأدية صوت الشكل حتى ان العلماء أطلقوا على هذه الابجدية الجرمانية القديمة اسم ( الابجدية التيفيناغية الجرمانية ) اذن الأمازيغ هم أبناء عم الجرمان تطابق بنسبة 99 بالمئة بين لغة الوندال و لغة الأمازيغ و نفس الابجدية التي استعملوها ( تيفيناغ جرماني ) و تيفيناغ أمازيغي و من أراد تفاصيل حول أبجدية الجرمان القديمة المسماة بالتيفيناغ الجرماني ما عليه الا بكتب العالم barry fell

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 5

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 15

قانون يمنع تزويج القاصرات

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59 18

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 4

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 7

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 5

ورشة صناعة آلة القانون