الداودي ... إمام مع وقف التنفيذ

الداودي ... إمام مع وقف التنفيذ
الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:27

قرر جاك دو فريس، وزير الدولة بوزارة الدفاع، إعادة النظر في أمر تعيين علي الداودي إماما في الجيش الهولندي. وكان البرلمان الهولندي ناقش الخميس، في جلسة مستعجلة، قضية الإمام على خلفية آرائه التي عبر عنها في مقالاته الكثيرة، ورأت المعارضة أنه شخص لا يصلح للوظيفة وليست له مصداقية، لكونه أدان مرارا مهمة هولندا في أفغانستان واستبعد إمكانية التقارب بين الإسلام والمسيحية.

ضحية

أصدر الداودي في العام 1998 كتابا تحت عنوان: الشباب المغاربة مجرمون أم ضحايا؟ أثار الكتاب انتباه وسائل الإعلام فأولته اهتماما كبيرا، ليس لمضمونه فحسب، بل لكون الكاتب قدم نفسه في الكتاب كـ ‘مجرم سابق‘. وبهذه الصفة قدم إلى الرأي العام. أتذكر أنني قلت له ذات يوم: لا تقدم نفسك كمجرم سابق، حتى لا تستهلك فتُنسى. لا أدري هل اقتنع بكلامي، ولكن الاتصال بيننا استمر .. إلى اليوم.

تعرفت إليه أول مرة حينما تقدمت لوظيفة بإحدى المؤسسات في مدينة بريدا. كان هو ضمن لجنة الاختبار. بعد المقابلة ببضع سويعات اتصل بي في البيت ليبشرني: لقد قبلناك في الوظيفة، لكن انتظر التأكيد من إدارة المؤسسة. طبيعة العمل الجديد كانت في الواقع تصب في ما دعا إليه الداودي في كتابه، أي الاهتمام بالشباب المغربي قبل أن يتدحرجوا إلى عالم الجريمة. يسمى المشروع: اغتنم الفرصة! وفيه عملت لمدة سبع سنوات. وكان السؤال المتردد باستمرار: هل هم مجرمون فعلا أم ضحايا؟

مواجهة

شق الداودي طريقه وسط أمواج كانت في كثير من الأحيان عاتية. وبعد كل كبوة، يعود بسرعة أكثر ثباتا وأوضح رؤيا. أعترف أن نظرتي عنه كانت في البداية ضبابية. لم أكن أعي ما يريد. هل يتعمد المواجهة المفتوحة مع المجتمع كي يثبت نفسه؟ أم أنه يمارس حقه في التعبير ‘الحر‘ عن آرائه ولو كره الكارهون.

جمعه برنامج تلفزيوني مع آيان هيرسي علي عام 2002 في نقاس حول المسلمين. ولم يلبث أن انسحب الداودي من حلبة النقاش ‘منهزما‘. سيقول لاحقا إن انسحابه ذاك كان ‘خطأ فادحا‘. لأنه أعطى الفرصة لأيان هيرسي علي أن تثبت أقدامها في ساحة الجدل العام حول المغاربة والمسلمين في هولندا.

كانت هيرسي علي بدورها تخطو خطواتها الأولى. ويعتقد الداودي أن انسحابه من مواجهتها في البرنامج التلفزيوني، فتح لهيرسي علي أبواب الشهرة. فإلى حدود ذلك اليوم، كانت مجرد موظفة في مركز الأبحاث التابع لحزب العمل، ولم تكن وسائل الإعلام تلتفت إلى ما تقول إلا في ما ندر. وكلنا يعرف مسار هيرسي علي بعد ذلك.

بحث دائب

واصل الداودي طريقه ككاتب إلى جانب عمله كراع روحي في سجن بريدا المشهور بـ “الكوبل”. في هذا السجن كان يقضي اثنان من النازيين عقوبتهما. كانت مهمته تتلخص في ترشيد ووعظ السجناء من أصل مسلم. لم يكن إماما بالمفهوم المعروف، بمعنى يؤم الناس للصلاة. كان ‘مساعدا اجتماعيا‘أكثر منه رجل دين. فهو شاب ترعرع في المجتمع الهولندي، ويعرف ما يعترض الشباب مثله من مشاكل تدفع بالعض منهم إلى عالم الخطيئة والإجرام. استضافني يوما في السجن وأطلعني على طبيعة أنشطته. كان هو نفسه يبحث عن السكينة في الإسلام . عن أجوبة لأسئلة تحيره هو. وفي نفس الوقت كان يريد إسماع صوته.

وأذكر أنه طلب مني ذات يوم أن أوفر له مكانا ‘آمنا‘ يجمع فيه بض الشباب لمناقشة أبو جهجه. كان نجم أبو جهجه صاعدا في بلجيكا تلك الايام ويريد أن يجرب حظه في هولندا كذلك بهدف تأسيس فرع لحركته (الرابطة العربية الأوربية). لا أدري إن كان الداودي أعجب بالزعيم الجديد، ولكنني وفرت مكانا له في مركز الشباب الذي كنت أعمل فيه، بعيدا عن أعين الصحافة. كان النقاش حادا مع أبو جهجه لاسيما أن من كان يناقشهم شبابا من أصل أمازيغي. لم يتدخل الداودي كثيرا في مجرى النقاش، ولكنه قال لي بعد ذلك: من الأفضل أن ننظر إلى ما يبشر به أبو جهجه “نظرة ناقدة”.

على الحافة

أعرف الداودي منذ سنوات شخصا لا يتورع عن التعبير عن آرائه. أرى أن بعض ما كتبه كان في حاجة إلى تبصر وتمهل أكثر. وحينما نتناقش حول بعض الأفكار، لا يتردد في الاعتراف بأنه ربما يسرع في أحكامه. كسائر الشباب القادم من جبال الريف في المغرب، يغضب الداودي سريعا.

تغضبه آراء بعض السياسيين، حتى داخل الحزب الذي كان ينشط فيه؛ حزب العمل. غضبه السريع يجعل كتاباته حادة أحيانا. آراؤه المستندة على الإسلام تختلف كثيرا عن آراء المتطرفين، وإن كان يعتبر الداعية الأمريكي المسلم مالكوم إكس مثله الأعلى. كان دوما على الحافة: حافة المواجهة المفتوحة واليد الممدودة.

حينما قرأت خبر تعيينه إماما في الجيش، تخيلت مسار هذا الشاب الذي أصبح رجلا متوازنا، وخمنت أنه ولج مسارا مهنيا جديدا. فهو، كهولندي، يفهم المجتمع أكثر من غيره. وكمغربي يتفهم الإرث الثقافي للشباب المغاربة. وكمسلم وجد في الرجوع إلى الدين مخرجا له من خطر الانجرار إلى عالم الجريمة، خير من ينصح الراغبين من الشباب المسلم في الالتحاق بمؤسسة الجيش. لكن زلات القلم أرجعته إلى نقطة الصفر .. نقطة المواجهة.

ولد علي الداودي في قرية أمازيغية في شمال المغرب. جاء مع أفراد عائلته إلى هولندا في السابعة من عمره. كبر في حي شعبي (هاخس بيمدن ـ بريدا) وسط أطفال مغاربة تتوزع أنشطتهم بين الشقاوة والنشل. من بين أصدقاء طفولته من كان ينشط في إعادة توزيع المخدرات.

يقول في كتابه: وجدت أن معظم أصدقائي يقبعون في السجون. فقررت أن أذهب إلى المدرسة. قتل أحد أصدقائه بالرصاص، فكان ذلك بدية التغيير الفعلي لمسار حياته. التحق بالمدرسة العليا في أمستردام فتخرج مدرسا. عمل مدرسا لمادة الديانة والإسلام في مدينة دوردريخت، والتحق راعيا روحيا في سجن بريدا حتى وقت قصير.

تزوج من هولندية يهودية الديانة قبل أن تعتنق الإسلام ويصبح اسمها ربيعة بدل ريبيكا. شارك في نقاشات عدة مع الشباب قبل وبعد فيلم فتنة لمخرجه خيرت فيلدرز.

من إصداراته:

– الشباب المغاربة: مجرمون أم ضحايا (1998)

– الهولنديون الجدد (2001)

– عدة مقالات رأي

إذاعة هولندا العالمية

‫تعليقات الزوار

2
  • fouad
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:29

    ان يكون الداودي ضد التدخل العسكري الهولندي في افغانستان فهذا حقه،اما ان يكون موقفه سببا لرفضه كمرشد روحي للجنود فهذا ما لا يستساغ ديموقراطيا والا كان على الحكومة الهولندية ان تطرد كل مناهض لحربها في افغانستان من عمله،وهم كثيرون وبل وحتى في البرلمان احزابا تناهض هذا التدخل.

  • أبــــوشـــامــــة
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:31

    إن كثيرا من الشباب المغربي ألأمازغي الريفي لا يحب العمل وهذا حتي في المغرب عندما تصل العروي الناظــور بني بوعياش والنواحي تجد صحراوى في كل مكان يعملون وأهل البلد التهريب والبطالة ـ ولعل الداودي هو جزء من هذه المنطقة يبحث عن عمل بدون تعب كباقي شباب المغاربة والأتراك سب بلدك وأنت سياسي الإمام له شروط ويوجد في هولاندا عدد كبير من الأئمة من توركيا والمغرب والسورنام عجزوا عن إصلاح الكبار فما بالك بالصغار مخدرات ـ إجرام ـ بطالة ـ شذوذ ـ أظن أخي الداودي معرفتي بك عن طريق الشيخ السوري أبو صهيب ـ يدعـــوكم إلى الفشـــل والكراهية لآخرين طول لحيتك قصر سروالك فأنت إمــــام الإمــــــامة بعيدة عنكم وشكرا لهسبرس

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 5

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 9

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 7

مع نوال المتوكل