الدستور ديمقراطي بمضمونه أولا قبل الاستفتاء

الدستور ديمقراطي بمضمونه أولا قبل الاستفتاء
الجمعة 27 ماي 2011 - 13:31

تتهيأ السلطة للإعلان عن مشروع الوثيقة الدستورية التي يتم إعدادها للشهر القادم، وهي الوثيقة التي ستعكس بشكل حاسم مدى توفر إرادة حقيقية للإصلاح لدى المسؤولين، ومدى وعيهم برهانات المرحلة الحالية ومخاطرها، كما قد تعكس مدى إصرار اللوبيات المخزنية على جعل مصالحها أعلى من تطلعات المجتمع، وأسمى من حقوق الناس وحرياتهم. وإذا كانت كل القوى الحية تصبو بحماس إلى أن تجد ذاتها في هذه الوثيقة المنتظرة، والتي عليها أن تنقل المغرب من زمن المخزن التقليدي إلى عهد الديمقراطية العصرية ودولة القانون، فإن سلوك السلطة في الآونة الأخيرة، بما أظهره من عنف وحشي في قمع التظاهرات، والذي يهدف بوضوح إلى كسر معنويات الشباب و ثنيهم عن التظاهر السلمي وعن التعبير عن آرائهم، قد يكون مؤشرا سلبيا لما يتمّ إعداده في كواليس السياسة المغربية، كما قد يكون مقدمة لتهيئة الأجواء الملائمة لطرح دستور يراد تمريره كالعادة باستفتاء يعرف الجميع نتائجه مسبقا، بالنظر إلى الطرق والأساليب التي يتمّ بها.


لقد اعتمدت السلطة على مدى عقود تقنية تزكية الدساتير بالإستفتاء، بعد تحديد التوافقات مع الأحزاب الحليفة في إطار سقف تحدده السلطة، وهو ما جعل الحياة السياسية فاقدة لديناميتها بسبب إفراغها من أي محتوى جدّي، حيث أدّت هذه العملية إلى إضعاف الأحزاب بعزلها عن قواعدها، و إلى اختزال العملية السياسية بين قطبين هما القصر والأحزاب التي لم تعد تمثل فعليا الشعب. ومن مساوئ هذا الأسلوب وآثاره السلبية على الحياة السياسية أنه جعل الإصلاح رهينا بتقديرات السلطة التي تفضل تقنية الجرعات، وتعتبر المجتمع قاصرا ينبغي الإحتفاظ به تحت وصاية السلطة.


فإذا كان الإستفتاء الشعبي في أصله تقنية ديمقراطية أبدعها العالم المتقدم لإضفاء شرعية ديمقراطية على النصوص الدستورية، فإنها في بلاد الديمقراطية الشكلية تتحول عملية الإستفتاء بدورها إلى مسرحية عبثية لتكريس دستور لا يتوفر على الحدّ الأدنى للدستور الديمقراطي المطلوب، ويتمّ ذلك على الشكل التالي :


ـ القيام بدعاية واسعة تحث الجمهور على التصويت بـ”نعم” ، موحية بشتى الأساليب، واعتمادا على الأعيان المحليين وعلى خدام السلطة من السياسيين والزعماء الموالين للسلطة، إلى أن “نعم” تقال للملك وليس للدستور. وبذلك يتمّ تغييب مضمون الوثيقة المراد الإستفتاء حولها، واستحضار ثقافة الولاء والطاعة والرضى وشعارات الوحدة بين “العرش والشعب”، والتي يتمّ فيها تجنب التعريف بالدستور ما له وما عليه.


ـ اعتماد نسبة الأمية المرتفعة كخزان للأصوات التي تضمن منذ البداية الأغلبية لصالح مخطط السلطة، وهي أغلبية تنضاف إليها نسبة من أتباع الأحزاب الدائرة في فلك السلطة والعائلات المستفيدة واللوبيات الإدارية.


ـ اعتماد أساليب سلطوية سافرة في تنظيم الإستفتاء في البوادي وأعالي الجبال، حيث يتم اعتماد تمثيلية كاريكاتورية للسكان عبر الشيوخ والمقدمين الذين يحضرون وحدهم إلى مكاتب التصويت ليصوتوا نيابة عن سكان القرى والمداشر الذين يقال لهم “لا تزعجوا أنفسكم بالإنتقال إلى مكان التصويت وانصرفوا إلى أشغالكم فنحن سنقوم بالواجب نيابة عنكم”، فـ”نعم للملك” ليست بحاجة إلى اختبار نوايا الناس فيها، فالكلّ مع الملك، وثمة تفويض مطلق للسلطات المحلية بتمثيل السكان في هذا الباب.


نتيجة هذا السلوك تكون معلومة وهي ضمان نسبة تصويت عليا لصالح الدستور المقترح، وباستثناء سنة 1962 التي عرفت مقاطعة كبيرة من السكان في عدد من البوادي نتيجة تأطير الإتحاد الوطني للقوات الشعبية، فإن الإستفتاءات المتعاقبة قد عرفت في مجملها سلوكات من النوع المشار إليه.


ينتج عما ذكرنا نتيجة منطقية مؤداها أن الدستور الديمقراطي في بلادنا لا يكتسب شرعيته من الإستفتاء عليه، بل من مضمونه الذي ينبغي أن يتوفر على مقومات الدستور الضامن للعدل والمساواة وللحقوق والحريات كافة، وللتداول على السلطة ولمحاسبة الحاكمين ولفصل السلط ولإنهاء استعمال الدين لتوطيد الإستبداد والقهر. فالمعيار الذي سيُعتمد في تقييم الدستور القادم هو المطالب المعلنة في الشارع، والتي هي الحدّ الأدنى الذي إن تمّ النزول عنه وقعنا في استمرار الإستبداد ودوام الفساد .

‫تعليقات الزوار

48
  • awzal
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:49

    مايهمني في الدستور هو التنصيص وإقرار اللغة الأمازيغية لغة رسمية ، وفي حال العكس فإني أعتبر نفسي في حل من أي التزام وعقد بما فيه عقد البيعة وسأرفض الإمثثال لأي قانون أو دستور أو أي دين أو مؤسسة رسمية .

  • youba
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:55

    bravo dada ahmed l’image et l’analyse photocopie en couleur ..mais halima est là.s’achange pas avec son maquillage mal fait ces vetements salle sans chaussures les pieds nu c’est ça nous dirigeants t’inquite pas dada ahmed la constitution prochaine va étres pire que la précedente .c’est le méme troupeaux et les méme bergers .mais le resultats a la fin ………………………….

  • CASA16
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:57

    تحليل ولا اروع، تحية للاستاذ عصيد!

  • مناضل
    الجمعة 27 ماي 2011 - 15:05

    المطالب المعلنة في الشارع،هي للأقلية.وبهذا تريد تغليب هذه الأقلية على أغلبية أصوات الصناديق.وهذه ليس بديموقراطية ولا يقبلها العقل.واذا كنت تشك في العملية الانتخابية فهناك اغلبية تشك هي الأخرى بأصوات الشارع.من وراءها ومن مموليها وما هدفها؟

  • aboudrar
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:59

    تعبير بليغ عن الواقع السياسي الراهن وتحليل رائع.آه لو لم تكن علمانيا متطرفا.نطلب لك الهداية من الله.

  • BASSOU
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:47

    الناس الاولون يقولون حتى يزداد عاعد نسموه سعيد اسي عصيد باركا من تنفير الناس راه التغير بالمشاركة من الداخل كيفاش واحد غير مسجل ويرفض المشاركة ويحتج على النتبجة ،انافي اعتقادي المهم في هده المرحلة هو حث الناس على المشاركة.

  • aymen vrai Marocain
    الجمعة 27 ماي 2011 - 15:03

    شكرا على المقال
    مسرحية الدستور مسرحية تافهة لذلك،لن يكتفي المغاربة الأحرار بمقاطعتها بل بإسقاطها
    ملاحظة: توقعوا تعليقات سب و شتم و هذا شيء طالما التعليمات منحت لهم بالتعليقات الشاتمة . و شننتصر و سننتصر بإذن الله سننتصر

  • مراد
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:45

    السلام عليكم ممكن تقولي ليا شكون هد السيد هدا راه تنعيا منسمع سميتو أو والو لكان ممكن توقلو ليا أش تيخدم فهد الدولة السعيدة

  • لحسن أوحديدو ن املشيل
    الجمعة 27 ماي 2011 - 15:07

    شكرا وألف شكر لك يا عصيد أوجهه لك يا ابن سوس العالمة من أعالي جبال الريف ولا شك أن المخزن الذي يسمي نفسه دولة ما هو الا عصابة استولت على أرض المغرب بدعم من الأستعمار الفرنسي ولا ريب فب أنه سيسعى بكل ماأوتي من القوة والحيل لكسر رغبة المغاربة في الحرية والانعتاق .دمت حنظلا لا ولن يتذوق منك أعداء المغرب ال المرارة.

  • سعد01
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:47

    ما الذي يجمع سي عصيد بعبد العزيز؟؟ لو هو يفاوض بتلك الطريقة في مغربيته، ماذا سيقول من خرج من عباءته؟؟.ادخلوا في السلك كافة…

  • المــــــــــلالـــــــــــــي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:51

    لقد اتارني موضوعك لأنه اثار موضوع الدستور القادم الدي بدأت بعض الأصوات تاخد مواقف مسبقة قبل عرضه على الإستفتاء وكأن الموضة المغربية المعارضة دلالة على الفهم و القدرة على التحليل فابالله عليكم من كان يحلم بكل هدا النقاش الدي صاحب هدا التعديل الإصلاحي الشامل حتى ولو نضرنا الى دول التي عرفت ما يسمى في القنوات ثورة وللتاريخ فهدا المصطلح يجب ان يناقش ، اما قولك بسلوك الدولة في القرى و المداشر لتمرير التصويت على الدستور اولا دلك هو قانون اللعبة الديمقراطية تانيا ان دالك نابع من كون المغاربة لهم تقة عمياء في ملكهم يصتعصي على الأنتروبلوجين فك طلاسم هده العلاقة للأن كل مغربي يحس بان ملكه لا يتعامل بمنطق الإقصاء او المصالح الضيقة ودلك هو الإستثناء المغربي وعلى كل من سولت له نفسه يجب عليه ان يضع هدا المعطى امامه لأن من يسمون انفسهم دعات الإصلاح واول من يتبادرون اليه هو نظام الحكم ودلك خطأ ، لأنه كنا نتمنى الإصلاح بشكل يشارك فيه الشعب باكمله والدي يجب ان يبدا على المستوى المحلي مروربالجهوي وصولا الى المركزي ، على المستوى المحلى الفساد المستشرفي الجماعات والتي اعطاها المشرع مسؤوليات جمة لتنمية الرشوة الوضعية المزرية للمستشفيات ،وضعية المدارس ،وضعية ما يسمى بالمجتمع المدني تاسيسه و دوره ودعمه ،المستوى التقافي وطرق محاسبة الممثل المحلي ،وضعية المحاكم ،اما على المستوى الجيهوي فكيف تساهم الجهة في التنمية وخلق التروة ؟ وما هي امكانيات الجهة ؟ وكيف يتم محاسبة مسؤولي الجهة . هده بعض الأفكار التى كان يتمناها الشعب ليرى الشباب يجري ورائها فربما كنا قادرين ان نرى الزغاريد داخل هده المضاهرات للأن الكل سينخرط في هدا المشروع اما ان نبقى رهيني مناقشات لاتغني مثل ملكية دستورية ملكية برلمانية ملكية ديمقراطية مع او ضد الفصل 19 دلك هو العبث دهبنا نناقش النظام الملكي و المفسدون جنب اقدامنا يعثون في الأرض فسادا .

  • منا رشدي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:49

    لنفترض جدلا أن اللجنة المخول لها تنزيل خطاب جلالة الملك في الدستور لم تستجب لمطالب ( الديمقراطيين ) وأغفلت الإصلاحات الجوهرية وقدمت دستورا مبهما تحت ذريعة ” النص الدستوري لا يتضمن إلا المبادئ العامة ” وتم التصويت بنعم لدستور لا تتدوق حلاوته إلا خاصة خاصة القوم ، أما بقية المواطنين فستخدعهم كالعادة رائحة كعكة الحلوانيين طباخي الدستور حتى يسيل لعابهم عليها دون أن يكتب لهم تدوقها إلى درجة فقدان حاسة التذوق التي فقدت فعلا عند كثير من المغاربة . قلت لنفترض أنه تم التصويت بنعم لكن عن مضض ، وبعدها أدركنا جيل جديد من الثورات ؛ في زمن متقارب جدا ؛ داخل دول شمال أفريقيا بما فيها الجزائر وموريتانيا ، ماذا سيكون عليه الأمر في المغرب ؟ وهل سيقبل أحد بأنصاف الحلول ؟ الجواب واضح وعلى لجنة المنوني أن تضع كل الإحتمالات لأن القادم من الأسابيع كسبعين ألف سنة مما تعدون !!

  • amazigh
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:53

    انا امازيغي أومن بالديمقراطية و التي يعبر فيها كل أفراد الشعب المتقف و الأمي منه بحرية ،فلايجب على المتقف أن يستهزء بالامي ويفرض عليه أفكاره المتأثرة بالإديولوجيات والقوميات والعقائديات و ووووو التعصب ، فإما أن تؤمن بالدمقراطية بما لها أو عليها أو لاتؤمن بها كيفما تكون التبريات

  • noureddine
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:33

    Je crois que c’est ce qui va se passer car la répression du dimanche dernier est un prélude clair

  • Aicha
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:53

    TRES BELLE ANALYSE!-a part ton pere NOEL dont tu as ecrit avant-!MERCI
    الأساليب، واعتمادا على الأعيان المحليين وعلى خدام السلطة من السياسيين والزعماء الموالين للسلطة، إلى أن “نعم” تقال للملك وليس للدستور. وبذلك يتمّ تغييب مضمون الوثيقة المراد الإستفتاء حولها، واستحضار ثقافة الولاء والطاعة والرضى وشعارات الوحدة بين “العرش والشعب”، والتي يتمّ فيها تجنب التعريف بالدستور ما له وما عليه.
    ـ اعتماد نسبة الأمية المرتفعة كخزان للأصوات التي تضمن منذ البداية الأغلبية لصالح مخطط السلطة، وهي أغلبية تنضاف إليها نسبة من أتباع الأحزاب الدائرة في فلك السلطة والعائلات المستفيدة واللوبيات الإدارية.
    ـ اعتماد أساليب سلطوية سافرة في تنظيم الإستفتاء في البوادي وأعالي الجبال، حيث يتم اعتماد تمثيلية كاريكاتورية للسكان عبر الشيوخ والمقدمين الذين يحضرون وحدهم إلى مكاتب التصويت ليصوتوا نيابة عن سكان القرى والمداشر الذين يقال لهم “لا تزعجوا أنفسكم بالإنتقال إلى مكان التصويت وانصرفوا إلى أشغالكم فنحن سنقوم بالواجب نيابة عنكم”، فـ”نعم للملك” ليست بحاجة إلى اختبار نوايا الناس فيها، فالكلّ مع الملك، وثمة تفويض مطلق للسلطات المحلية بتمثيل السكان في هذا الباب.

  • mustapha
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:57

    تعبير بليغ عن الواقع السياسي الراهن وتحليل رائع
    شكرا وألف شكر لك يا عصيد أوجهه لك يا ابن سوس العالمة تحياتي ا ييوس نتمازيرت من المانيا
    لا شك أن المخزن الذي يسمي نفسه دولة ما هو الا عصابة استولت على أرض المغرب بدعم من الأستعمار الفرنسي ولا ريب فب أنه سيسعى بكل ماأوتي من القوة والحيل لكسر رغبة المغاربة في الحرية والانعتاق .دمت حنظلا لا ولن يتذوق منك أعداء المغرب ال المرارة.

  • Le sage
    الجمعة 27 ماي 2011 - 15:01

    Merci professeur Assed pour cet article. Les Marocains sont fiers d’avoir un homme aussi intellegent et honnete, ccomme vous..

  • أنامور
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:51

    أزول إيزغان
    لله إينجّيك من الكيد الكئيدين

  • amrakchi.
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:09

    المغاربة دائما يقولون نعم في مثل هذه المناسبات لاكن المشكل يأتي بعد ذالك٠ إن لم يخرج لالوجود دستور ديموقراطي يأكذ على هوية المغرب الأمازيغية وترسيم لغتنا الأصل الأمازيغية فالدستور لن يكون سوى ورق مهمل يشعل ثورة الأمازيغ ضد يتربص بهم تحت ستار الوحدة وأمة الجنة من المحيط إلى الخليج٠

  • said alhoceima
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:07

    ان لم تكن الامازيغية لغة رسمية في الد ستور المقبل اقسم باالله سنجر المغرب الى نضام الفوضوية لا دستور و لا قا نون لا اي شيء و سيتحول هدا البلد الى جحيم .. الفتنة ناءمة و ارجوا منكم ان لا تقيظها لجنة المنوني بعدم ترسيم الامازيغية كلغة رسمية لا ننا لن نسكت مرة ثانية و سنضرب بقوة

  • achlhi
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:45

    اذا كانالشعب غير قادر على التصويت نظرا اميته فأي دمقراطية تتحدت ، الشعب ليس مؤهلا بعد

  • مواطن حر
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:17

    كل ما أصبحنا نؤمن به ويعشش في رؤوس النخبة الواعية منا هو أن التغيير غير ممكن على يد المخزن والأحزاب السياسية المغربية التي للأسف تفتقر لاسترجاع الثقة من قبل المواطن المغربي الذي لم يجد في المنتخب الجواب الشافي لمشاكله في كل تجربة انتخابية من التجارب السابقة التي بدأت شيئا فشيئا تتطور نحو الشفافية من حيت اختفاء التزوير في المحاضر إلى أشكال أخرى من التزوير ألا وهي ظاهرة الترحال من الأحزاب بعد الانتخابات وما شابه ذلك. عموما لم تعد هناك مصداقية للمنتخب بعدما أصبحت الانتخابات تجارة يراد منها الربح عن طريق ضمان تقاعد أو حصانة وحماية مصالح أو بيع الصوت بثمن خيالي لمرشحي بعض برلمانيي مجلس المستشارين. المشكلة أن هناك وعي ورغم ذلك لا زالت المسرحية تتكرر ولكن من هو مؤهل لمحاربة ظواهر ارتشاء لا يمكن ضبطها دون إرادة حسنة من الجهات المختصة وفي إطار القانون بحجج ثابتة. وهنا نذكر بأن السلطة باتت متفرجة بعدما تم الحد من صلاحيتها لفائدة القضاء الذي يفتقر للكفاءات العالية لإثبات الرشوة أو التزوير إن كان هناك تزوير.إذا ومن باب النزاهة والشفافية و الديمقراطية في الرأي وفي حق الشك المباح على اعتبار أنه ينبغي أن لا نظلم أحدا لمجرد الشك وهنا قد نخالف شرع الله بالإساءة للأبرياء الذين لا ذنب لهم.وهدفي من هذا التدخل ليس الدفاع عن أشخاص أو عن المخزن، بل الدفاع عن ضرورة إثبات عكس ما دهب إليه خطاب الملك محمد السادس الذي ترجم بكل حق تطلعات جل المغاربة في مقاربة ديمقراطية بعيدة عن الغوغائية، وأظن كمواطن حر وواعي بالظرفية الحالية للمغرب وما تستدعيه من تريث في استباق الأحداث حول وثيقة الدستور وما سيفرزه الاستفتاء من نتائج. أنا مع الديمقراطية ومع حق الأمي أيضا في اختيار نعم أم لا للدستور، وإذا كان لا يفهم فعلى من يدعي أن واعي بمخطط المخزن توعية وشرح وثيقة الدستور لذلك الأمي ومنحه حق تقرير مصيره، ونقبل بروح رياضية بالنتائج.

  • محمد
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:25

    كفاكم عدمية.أتساءل من انتخبكم لتتكلموا باسمه.المغرب دولة معتدلة وسيبقى.أنا امازيغي لكن ضد اطروحاتكم فبدل البحث عن اللغات العلمية تمكن من تقدم ه>ا البلد ستجعلوننا نسير عكس التيار.عاش ملكنا نصره الله.اننا لانثق الا في جلالة الملك .لا للتطرف في بلد عاش عبر التاريخ منفتحا على كل الثقافات

  • سيف مشهور على الاغبياء
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:11

    ـ اعتماد نسبة الأمية المرتفعة كخزان للأصوات التي تضمن منذ البداية الأغلبية لصالح مخطط السلطة، وهي أغلبية تنضاف إليها نسبة من أتباع الأحزاب الدائرة في فلك السلطة والعائلات المستفيدة واللوبيات الإدارية.
    ياعباد الله اهذا قول شخص ديموقراطي
    ولإنهاء استعمال الدين لتوطيد الإستبداد والقهر. فالمعيار الذي سيُعتمد في تقييم الدستور القادم هو المطالب المعلنة في الشارع
    او هادوك المغاربة لي في بيوتهم نلقي بهم في البحر
    لله في خلقه شؤون

  • مغربي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:19

    تريد دستورا منبثقا عن الشعب و في نفس الوقت تتهم هذا الشعب بالأمية و الجهل و عدم قدرته على ادراك مصلحته.
    زعما انتا هو الفهاماطور اللي كاين في المغرب.

  • amgherbi
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:23

    مع اني اشاطر الاستاد عصيد دفاعه عن الثقافة واللغة الامازيغية الا انني لا اتفق معه في تحليله هدا و ارئ انه سابق لاوانه وكما يقول المثل المغربي الدارج : حتى يزيد ونسميوه سعيد.

  • ملاحظ
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:33

    اولا احشم شويا الا عندك مزال علاش تحشم؛هذا ماشي آسلوب باش تجاوب.
    سي عصيد راه استاذنا الجليل و كنعتزوا بيه وماتنتظرش انزل لمستواك لانك اصلا
    لاتطرح افكارا.غادي نقول ليك وللامثال ديالك كلمة وحدة نتمنى انك تفهمها بعيدا عن الا ديولوجيات والسياسة:
    لو كنت حليت عينيك فهاد الدنيا ولقيتي بباك واماك كيحاولوآفهموا اش كا تقال فالاداعات والتلفزة المغربية بالعربية والفرنسية والاسبانية وماكايفهموامساكن حتى كلمة رغم انهمآذاعات وتلفزات مغربية كيتصرف عليهم من مال كل المغاربة لوحليتي عينيك على هاد الواقع الاليم ووالديك كاي ترجاوك ترجم ليهم اش واقع في بلادهم بلامانهظر على البرامج الثقافية و الصحية و و و…والله ماباقي تزيد كلمة.
    نقطة اخرى هادوك لي كاي قولواَ اللغة الامازيغية غادا تفرقنا راهما بالظبط لي كانوا
    تيقولوها في الثلاثينات وشوفهم دابا ياك همالي شادين لبلاد أو لا..ولكن ”ويكرون ويمكرالله والله خير الماكـــرين”صدق الله العظيـــــم.

  • Akswat
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:29

    لا لدسترة العربية لا كلغة وطنية أو كلغة رسمية:
    – كلغة رسمية: لأنها تنطوي على عدة لهجات مختلفة ومحاولة توحيدها أو تنميطها في مختبر التنميط (ما فعله الإيراني سيبويه) يبعدها عن واقعها الشعبي المعيش في السعودية (ونحن في المغرب الأمازيغي الحر وفي دولة ديمقراطية)، ولأن العربية المنمطة غير مؤهلة لكي تكون صلة وصل بين مختلف فئات الشعب المغربي لأن لا أحد يعيش بها إطلاقا ولأن المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان لا تنص على وجوب ترسيم أية لغة من اللغات كيفما علا شأنها وحجم الناطقين بها.
    – وكلغة وطنية: لأن العربية بمختلف لهجاتها، ليست لغة وطنية لأنها لا تنتمي لا وجدانيا ولا تواصليا للمغرب (لأنها لهجة قريش الذين عادوا النبي العربي) ولأنها لغة المستعمر العربي الإسلامي الذي دمر كل الحضارات التي مر منها دون تمييز. ،… هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، فإن المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وفي مقدمتها إعلان مكسيكو لسنة 1982، لا توجب دسترة جميع اللغات واللهجات كلغات وكلهجات وطنية، خصوصا عندما تكون دخيلة وذات أهداف استعمارية مقيتة.
    واطلك… التيساع!!!

  • أم نهيلة
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:41

    الرد على بعض المعلقين (20،21,23)… .انكم لاتعلقون على المواضع الدي يكتب فيها الأستاد المرموق أحمد عصيد بل تعلقون على الأستاد عصيد.. وهذا غريب !!!! و يوضح لنا جميعا انكم من جيوب مقاومة الإصلاح . الأستاذ عصيد يتكلم بلغة عربية ممتازة و المواضع التي يتطرق اليها في كتابته كلها راقية وبمنطق سليم ..وهذا بشهادة الجميع. والسلام

  • إليس نتمازيغت
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:13

    الله يزيدنا من أمثالك من الأمازيغيين الله ينور عليك ويحفضك من العين و من كلام الحساد و المنافقين و الله ينورك تحية لك أستادنا عصيد

  • yassine
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:37

    a mr n’ 27 pourquoi tu parle de fitna tu ne crois pas en le dialogue nous somme tous Marocains berebere , arabe juif et nous somme fier de notre Maroc et de la stabilite de toujours dieu merci stp change de langage nous somme au 21 eme siecle et ce n’est pas la violence qui regle les problemes ce sont les idees et la clairvoiyance qui sont en vogue

  • كلكان
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:39

    ليس ترسيم الامازيغية هو وحده من سيجعل الناس يصوتون على الدستور,ولكن كل الحقوق الاخرى التي يطالب بها المتضاهرون يجب ان تكون مدسترة في هذا الدستور الجديد,يعني الملكية البرلمانية الحقيقية وكامل السلط والوزارات
    بيد الحكومة والبرلمان المنتخب من طرف الشعب,اي ان الشعب هو الذي سيختار من سيحكمه ومن سيمثله على الصعيدين الخارجي والداخلي. فسل السلط وقضاء نزيه ومستقل,الى غيرها من الحقوق المعروفة…
    اخشى ان يكون المخزن يفكر في دسترة الامازيغية فقط دون الاشياء الاخرى التي طالب بها الناس,محاولة منه لخلق نوع من التفرقة اثناء التصويت,لا تصوتوا الا عندما تكون كل او جل المطالبات متوفرة فيه.

  • أبو عبير
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:15

    أولا أريد أن أقول لصاحب التعليق رقم 1 أوزال أن دعاة الأمازيغية والعلمانية وإلغاء الملكية هم دعاة فتنة وتخريب لأن الكل يتفق على أن التوابث هي الإسلام وإمارة المؤمنين اللغة العربية ووحدة التراب الوطني… ثانيا أريد أن أقول للسيد عصيد أن هدا ليس وقت التنضير جلالة الملك رفع سقف المطالب ورمى بالكرة في يد الشعب وفتح باب النقاش على التعديلات مع جميع الأحزاب وهيئات المجتمع يجب أن لا نضيع هاته الفرصة والوقت في الحديث عن ما حدث في الماضي ويجب على جميع فئات الشعب المغربي المشاركة في التصويت بالقبول أو الإيجاب لتفويت الفرصة على المخزن وأدنابه للاستفادة من القطيعة وتمرير دستور لربما قد لا يكون عند تطلعات الشعب المغربي لنصل إلى ملكية دستورية مبنية على مؤسسات مسؤولة ومستقلةتحت إمارة المؤمنين التي تجنبنا الدخول في المأزق الدي دخل فيه إخواننا اليمنيين والليبيين نرجو من الله أن يخلصهم من الطواغيت ويحقن دمائهم ودماء المسلمين في كل مكان….

  • maroc-libre
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:39

    الديموقراطية؟ . نحكي لكم الواقعة وقعت لي البارح ملي امشيت نسجل امراتي ف اللوائح الانتخابية . مشيت مع 17h للمقاطعة سولت مخازني ععلى مكتب التسجيل . فوجهني للصعو للاعلى . طلعت لقيت البيبان كلهم مسدودين . قال لي لمخازني دق . بديت كندق فالبيبان . فتح لي الباب المسؤول عن التسجيل فقال لي بصوت عال ” شنو هاد صداع” قلت له بغيت نسجل امراتي فاللوائح . رد علي ” هادي 20 يوم اوحنا كنسجلو فين كنت “
    كيبنلي حنا غيركنحلم

  • جلا ل السامي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:41

    ان الشعب فقد الثقة في هولاء المعمرين الجدد.ان الدستور الجديد سيصوت عليه بنعم.وسيحمي المفسدين من جديد.

  • ادريس ق المغربي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:31

    هم في الغالب مختلفون حتى خارج الحدود وآرائهم شتى ولكن ان تعلق الامر بالامازغية اتحدوا وتناسوا خلافاتهم…ادا كان للمغرب استثناء فاليكن انصاف الامازغية ضمنه..ليجد كل مغربي مبتعاه…ويصبح الاستفتاءالمقبل عرساوطنياتكريماللحاضروالمستقبل.

  • personne
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:37

    الى صاحب التعليق رقم 8
    كاتب، شاعر، باحث أمازيغي، وناشط حقوقي “علماني”،و يعمل حاليا باحثا بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

  • Amazigh
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:35

    هاته التوابت التي دكرتها أؤكد لك أن الأغلبية غير متفق عليها
    لكنه ساكت على مضض

  • heraql
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:21

    c la vérité dada ahmed ayslk rbi tachwarit

  • U Tizi n Imnayen
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:55

    Toute constitution sans Tamazight lanque officielle ne nous concerne pas nous Imazighen.

  • ابو امال
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:43

    لا افهم كيف يفكر البعض من المغاربة عندما يفرقون بينهم .يعني من هو الامازيغي ومن هو العربي او اليهودي او المسيحي.حقا اشعر بالدوار في راسي .شخصيا لااعرف جدي رقم5 او20 .ما اعرفه هو ان الجد رقم10 متلا اتى من منطقة الصويرة واستقر بمنطقة سيدي قاسم.لدلك اقول للقراء الكرام ان كل من يتكلم الامازغية فهو امازيغي والعكس صحيح.فكم من شلح بحت عن جدوره فعتر عليهم بمنطقة الغرب وهكدا.اننابشر نعمر الارض .اننا جميعا بيض وسود مسلمين ومسيح هويتنا كوكب الارض فكفى من الاخطاء القاتلة.

  • abdo
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:59

    تحليل سياسي دقيق و في المستوى

  • تاشفيين
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:27

    اللغة العربية لا توجد الا في الدفاتير المدرسية و القنوات التلفزية و الراديو و حتى في المعامل والجامعات العلمية لا نجد اللغة العربية ؛ اللغة التى يتكلمها المغاربة هي الدارجة و اللغة الامازيغيةطبعا.
    حتى في دول الخليج العرب يدرسون اولادهم باللغات الاجنبية ويتهافتون على المدارس الاجنبية لتعليم اولادهم .
    اللغة التى اصحابها لا ينتجون و لا يصنعون و لا يستعملونها حتى في حياتهم اليومية تعتبر لغة ميتة.
    الغة العربية بقية كما كانت عليه مند قروون ولا احد يجرؤ على تطويرها حتى تتماشى و العلوم الحديثة لانها لغة مقدسة اليس كدالك؟؟
    فلمادا يصر بعض القومجيون فرض هده اللغة الميتة على الامازيغ.
    وشكرا

  • الوردي محمد
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:43

    انا لا يا يهمني من الاصلاح المرتقب في الدستور
    سوى حماية الدين من الراديكاليين واللا ئكيين والاصوليين. بل وتقوية شوكته ضد كل من يريد العبث بمشاعر المغاربة .
    لا حاجة لنا بتغيير على حساب ديننا. وديننا هو اصل عزتنا

  • marocain
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:05

    لنحسم في مسائل بديهية فهؤلاء الذين يطالبون بدسترة الأمازيغية هم احفاد اولئك الذين قاتلوا و ضحوا بأرواحهم في سبيل هذا الوطن و التاريخ شاهد بمعنى لا نستطسع أن نتهمهم بالتفرقة و كما تعلمن أحبتي فالعروبة لم تجمع شتات أكثر من 20 دولة بل و لم توحدنا أبدا فب هذا البلد و لا يخفى عليكم أن هناك من يريدها جمهورية عربية صحراوية في جنوب المملكة . و تهمة العنصرية مردود عليها لأنهم لا يطالبون بتعويض اللغة العربية أو التخلص منها . و بالنسبة للمتحدثين عن اللهجة و اللغة أنصحهم بطالعة كتب اللسانيات و سيعرفون أنهم يجدفون في الفراغ رغم ثقتي أنهم لا يفتحون كتابا . أما للذين يتحدثون عن التحصيل العلمي باللغات الحية فأنهي الى واسع علمهم أن اللغات المنتجة فكريا و علميا لا تعدو أن تكون ثلاث أو أربع لغات هي الانجليزية و الالمانية و الاسبانية و الفرنسية فهل نتخلص من باقي اللغات الأخرى ؟. و لنذهب للدين الاسلامي أيضا الذي لم يفرض على الشعوب الاسلامية أبدا أن تتخلى عن لغاتها بل إن النبي صلعم قد أرسل شلمان الفارسي لبلاد الفرس ليعلم قومه تعاليم الاسلام بلغتهم ، و هل يقل عنا الافغان و الترك و الاكراد اسلاما.؟ ألم يجعلنا شعوبا و قبائل و على اختلاف ألسنتنا أم أنكم تودون تحدي الارادة الالهية ؟ أما اذا تحدثنا عن الواقع اللساني و البشري بالمغرب فترسيم الامازيغية هو تحصيل حاصل فقط و هو تصالح جميل مع الذات سيجعل من المغرب استثناء حقيقيا .

  • بنت الوطن
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:01

    44 – الدستور ديمقراطي والسياسة الصهيونية المن
    بوبكر
    يا ولد عم الباش اتظن ان الاستاد عصيد يريد فتنة على تربة وطنه انك تقلب الادوار تتهم الاخر بما فيك انت اصلا
    لا نريد غزاتا من المشرق سواء اعربيين ام صهيونيين
    فلم يعد وطني يقبل استوطانه بالغرباء …و ربما انت منهم ادا لم يكن عندك انتماء لتربة وطني بصدق
    لست متفقة مع كل ما يقوله استاد عصيد لكنني اثق فيه لانه ابن الوطن بجدور عميقة فيه و ليس بجدور ميتة …
    ان اقرب الى الصهاينة هم ابناء عمومتك من الاعراب و منهم بعرق يهودي اعرابي يتحدث عن نفسه …

  • ز ا ر ة
    الجمعة 27 ماي 2011 - 14:03

    ..الحق يحتاج دائماالى شخصين واحد يقول الحق والثاني بفهمه ويقبله..الاستاد العظيم السيد عصيدفي ورطة عدم وجودهذاالمستمع المطلوب الانساني الحضاري..ولكن حفظكم الله لكم كل تشجغات المغاربةالنزيهين النضيفين مغاربة المنطق والاعتراف بالحق….على الاقل لك كامل الاجر اذا علمتنا معنى الانسانية معنى الحوارالمنطق التحلبل معنى نبد العنف والتهمبش والاقصاء والعنصريةالمقيتة علمنا وعلمهم حفظ الله غلى الاقل اللغة العربية باسلوبكم الرائع ومختصر الدين الحقيقي لا دين الارتزاق واستعباد مخلوقات الله في ارضه و و و……

  • aksel
    الجمعة 27 ماي 2011 - 13:35

    مايهمني في الدستور هو التنصيص وإقرار اللغة الأمازيغية لغة رسمية ، وفي حال العكس فإني أعتبر نفسي في حل من أي التزام وعقد بما فيه عقد البيعة وسأرفض الإمثثال لأي قانون أو دستور أو أي دين أو مؤسسة رسمية .

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 21

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 10

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 13

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 31

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير