الدور السياسي والإستراتيجي للطرق الصوفية

الدور السياسي والإستراتيجي للطرق الصوفية
الإثنين 19 يوليوز 2010 - 19:37

كثيرا ما يتردد بين الطرقيين وبين الباحثين أن الطرق الصوفية تتخذ من العمل السياسي موقفا محايدا ولا شأن لها إلا بالتربية والتزكية ويعتبر د.طه عبد الرحمان – من أتباع الشيخ حمزة البودشيشي – “التسييس” بمقتضاه العلماني – لأنه مبدأ مستمد من حركات غير دينية – آفة تضيق أفق دعوة الإحياء الإسلامي إن لم يخرج إلى نقيض مقصود الداعية الذي حاصر الدعوة بتسيسه ! والجدير بالذكر أن بعض الطرق الصوفية كالبودشيشية تعتبر إصلاح الوضع العام رهينا بإصلاح المجتمع و”وصله مع الله” بوساطة شيخ التربية “الداعية إلى الله بالحال قبل المقال”،”القطب الرباني” و”الغوث الصمداني” و”المأذون من الله ورسوله” وغير ذلك من المقاييس التي لا تتعلق إلا ب”الشيخ المربي” و”العارف بالله” ! وقد تكون حركة إسلامية ما ذات ثقافة صوفية كجماعة العدل والإحسان لكنها من منظور الطرق الصوفية حركة تسييسية تحاصر الدعوة بما اقتبسته من مبدأ التسييس من الثقافة العلمانية دون أن تتفطن له، ويروج بين مريدي الطريقة البودشيشية أن الشيخ عبد السلام ياسين انتحل “المشيخة” ويدعي “المعرفة بالله” وهو الذي “لم يذق في الطريقة شيئا” أي عندما كان مريدا للشيخ العباس البودشيشي فانقلب على ابنه حمزة بعد توليه كرسي التربية وأسس جماعته أو حركته التسييسية ! وانطلاقا من هذه النقطة بالذات تتضح وظيفة الطرق الصوفية في مواجهة القوى الإسلامية المناوئة للنظام ، هذا فضلا عن تدخل الولايات المتحدة بعد أحداث 11 شتنبر للحد من المد الإسلامي بشقيه المعتدل والمتطرف وذلك بالإستفادة من أدبيات هذه الطرق وترويجها وتشجيعها كما تبينه مبيعات الكتب الصوفية في الغرب ومنح الحرية للصوفية في إقامة طقوسهم وحضور بعض الأجانب في مواسم هذه الطرق كما هو الحال بالنسبة للسفير الأمريكي السابق بالمغرب “توماس رايلي” الذي حضر وعقليته لزيارة الشيخ حمزة في المولد النبوي عام 2006 وكذلك نظره السفير الأمريكي في مصر و كذا حضور المستشار الثقافي في السفارة الأمريكية في القاهرة لإحدى مناسبات المولد النبوي! والأنظمة العربية في الآونة الأخيرة أولت الإهتمام بعد صدور تقرير مؤسسة “راند” التابعة للبنتاغون-الذي صنف الإسلاميين إلى متشددين ومعتدلين والصوفية على رأس المعتدلين- للطرق الصوفية وعينت عددا من مريديها في مناصب الدولة ففي المغرب مثلا تم تعيين أحمد التوفيق وزيرا للأوقاف رغم عدم تخصصه في العلوم الشرعية وإنما في التاريخ والذي بدوره عين عددا من “إخوانه في الطريق” في وزارته، وفي مصر عين أحمد الطيب خلفا لطنطاوي شيخا للأزهر والذي عين أيضا عضوا للمجلس الأعلى للطرق الصوفية بالتعيين وشيخ “الطريقة الأحمدية الخلوتية” خلفا لوالده مؤسس الطريقة الخلوتية، والجدير بالإشارة، وهنا نقطة إلتقاء الأزهر مع دار الحديث الحسنية، أن الولايات المتحدة ألحت على تعديل مناهج التعليم الديني فكانت استجابة الأنظمة بتعيين مريدي الطرق الصوفية على رأس أهم مؤسسات التعليم الديني، ويذكر أنه دخلت منظمات غربية إلى الأزهر بدعوى التعاون، وفي دار الحديث الحسنية بالرباط والتي خرجت مئات من المتخصصين في الشريعة، عين الأكاديمي الأمريكي “كامبييز كانيبا سيري” مديرا للشؤون الأكاديمية والذي ترك المنصب بعد الضجة الإعلامية عائدا إلى واشطن ليشغل منصبا بوكالة الإستخبارات الأمريكية المركزية “سي أي إي” ! هذا كله في ظروف معاناة المسلمين من بطش الولايات المتحدة الأمريكية ! فتأمل !..فإذن الطرق الصوفية لها بعد استراتيجي في السياسة الدولية بتدخل الولايات المتحدة الأمريكية، هذا فضلا عن تحول التدين عند هذه الطرق إلى موالد وموائد وأوارد وخضوع للشيخ والتزام ب”إشاراته الربانية ” و “تخطيطه الإلاهي” ، ولاشك أن لهذا تأثيرا وانعكاسا على السلوك السياسي للأفراد ! فكم ستبتهج الأنظمة حين يغرر بثلة من الشباب ويقذف بهم في أتون الأوهام ليساقوا بعد ذلك إلى صناديق الإقتراع، وإن لم يساقوا فقد كفيت شر سلوك سياسي واع ..نحن نتحدث هنا عن إيديولوجيا سياسية خطيرة تتبناها الطرق وتقدمها قربانا للأنظمة والحكومات !


إن الطرق الصوفية خاصة التي استقطبت شريحة واسعة من الشباب كالطريقة القادرية البودشيشية التي ينتمي إليها وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وتحتضنها “إمارة المؤمنين” تقوم بدور التنشئة السياسية للمريدين وهي لذلك قناة من قنوات التنشئة السياسية فضلا عن التعليم والأحزاب. والزوايا عموما تدخل في حقل سياسي كقناة تواصلية للنسق السياسي المغربي، فلأن الزاوية تعبر عن ثقافة سياسية فهي تندرج ضمن مستوى “التحكيم” إلى جانب المستويين السياسيين الآخرين وهما مستوى “إمارة المؤمنين” حيث يعبر “العلماء” عن نمطه السياسي ومستوى “الدولة الحديثة” حيث الأحزاب والنقابات، والملك له القدرة على خلق التعايش بين هذه المستويات دون أن يسمح باختلاطها أو امتزاجها بينما الملك حاضر في جميعها. وحسب الدكتور محمد ضريف ” نجد الملك يتصرف أحيانا في إطار حقل الدولة الحديثة مثلا كرئيس دولة ومرة أخرى كأمير المؤمنين ومرة ثالثة كحكم “.


إن الطرق الصوفية تنتج قيما سياسية عليها تنشئ مريديها كحب الوطن والتسامح والتعاون وأيضا تزكية الحكومات والأنظمة والخضوع للشيخ والتسلط والإنعزال عن مشاكل الحياة، والممارسة الحياتية السلبية، ويشير تاريخ علاقة المتصوفة بالسلطة السياسية إلى أنهم كانوا مداهنين لها أكثر مما كانوا معارضين لها أو منددين لظلمها وطغيانها !


[email protected]


http://elmeskaouy.maktoobblog.com


face book : hafid elmeskaouy

‫تعليقات الزوار

3
  • abdou
    الإثنين 19 يوليوز 2010 - 19:43

    حسب الوثيرة التي يمشي عليها المغرب حاليا فعما قريب سيصبح دولة علمانية ديانتها الصوفية إلم يتدخل المسلمون الحقيقيون للحد من هذا التحول الذي يأخذ منحى خطير و يتسارع بشكل مخيف
    و حسب تقديري التحول التام سيكتمل في قرابة 15 أو 20 سنة على الأكثر
    أفيقو أيها القوممممممممممممممم

  • ابن بطوطة
    الإثنين 19 يوليوز 2010 - 19:39

    السلام عليكم بعد قرائتي للمقال تبين لي ان صاحبه لا علم له بتاريخ الصوفية ودورهم الطلائعي في تحريك عملية الاستقرار المجتمع بشكل عام في عالم الاسلامي والمغرب بشكل خاص ومافعلته في تربية وتعليم الناس تربية النفس ومجاهدتها على تحمل مشاق الحياة هذا في جانب السلوكي التربوي الذي يذخل في ذائرة تهذيب النفس الذي حتى عليه الاسلام اما الجانب الاخر هو جانب الذي طرحه صاحب المقال هو تذخل الصوفية في السياسة كأنه ارذا بأن السياسة هي حكر على رجال دالولة فقط اراد هذا من خلاه ان يقول السياسة لايجب ان تدخل في الدين وهذا ما يسميه البعض بالعلمانية اوالائكية وهذا ليس في ديننا نحن المسلمين لانفصل بين السياسة والدين كل المسلمين من حفقهم التحدث فيها الشيخ وعالم وموظف وحتى الطفل الصغير لذالك فالصوفية كغيرها عملت على ذالك اما ماجاء في التقرير ان الصوفية من اكثر الفئة اعندال فهذا جانب منه فيه الصدق نعم الصوفية معتدلون وهذا شئ جميل حرص الصوفية الحقيقيون نشره للمريدهم وللناس حتى لايسقطو في الغلو والتطرف الذي يهلك النسل وحرث اما جانب الثاني الذي اراد صاحب المقال مستدل بتقرير امريكي ان الصوفية هم معتدلون المتنازلزن عن الحقوق الامة غير مهتمون بها فهذا ظلم واجحاف في حقهم وكذب وزر للحقائق تاريخ الصوفية فمتى كان الصوفية لايهتمون بأمور الامة وهم من نشر وحفظ عليها دعني اذكرك ياصحب المقال ماذا فعلت الصوفية وماهو تاريخها الحقيقي وليس تاريخ مزور نقلته من اعذاء الله ورسوله واردت ان تستدل به من اجل تشويه الصوفية ودورها التحسيسي في المجتمع فنذا ان تكلبت علينا الامة وخاصة منذ سقوط الاندلس برز دور الصوفية في حث الاة وخاصة في بلدنا المغرب على جهاد ودفاع عن الاراضي الترابية المغرب فنجد مل الصوفية والزوايا والطرق ناحت منحى الجهاد وحتى الدولة نفسها قامت على اساس تصوفي فهذه الدولة السعدية كانت جذورها الصوفية هي باعث لها للإتفات حولها من طرف المغاربة والمسلمين من المغرب الى حدود نهر السينغال اوبلادالسودان

  • حميد الوالي
    الإثنين 19 يوليوز 2010 - 19:41

    المتصوفة الاشهر في الاسلام
    -عبد القدر الجيلاني.
    – الامام الغزالي.
    -الحلاج.
    -البسطامي.
    – محيي الدين ابن عربي
    كان لهم دور علمي و ادبي في التاريخ، كماحوربوا من طرف الحكام من شدة معارضتهم لنشر العلم و تطوير المعارف العقلية و النقلية، تم استعمال العنف و الحرق حتى الموت و التمثيل بجتثهم و اتهامهم بالزندقة كما جرى للحلاج و البسطامي و تبقى مؤلفاتهم الاجود على الاطلاق خاصة مؤلفات محيي الدين ابن عربي “احياء علوم الدين”.
    في العصور الحديثة تحولت الصوفيةالى مدارس التربية على الجهاد ضد المسيحين في الفترة التاريخية المعروفة بالاكتشافات الجغرافية الكبرى و التي وصلت فيها السفن البرتغالية الى الحجاز فيما احتلت المدن الساحلية المغربية، مما جعل المغاربة يلتفون حول دعوات المدارس الدينية للجهاد ضد الغزو البرتغالي للشواطئ المغربية و اثمرت جهود المتصوفة المغاربة الاوائل الى الالتفاف حول القائم بامر الله مؤسس الدولة السعدية ثم بلغ لهده الدولة في عهد ملوكها محمد الشيخ و عبد المالك و الغالب بالله و احمد المنصور الانتصار في معركة الملوك الثلاثة و وصل نفود الدولة الى مجاورة المماليك الزنجية الافريقية في مالي وغانا.
    كما تجدر الاشارة الى ان نشاطات الحركات الصوفية في المغرب عرفت فتورا كبيرا نتيجة تورطها في نزاعات حول الحكم و التمرد على الدولة و اخرى تورطت في القرصنة البحرية واخرى متهمة بنشر البدع و الفتن و بدلك يعم الفساد و الانحطاط و فضائح اخرى متعلقة بتاسيس عقود الانتساب الى ال البيت ..التي تورط فيها قضاة و عدول متصوفة مع كامل الاسف…..

    اليوم هناك اشياء لا علاقة لها بالتصوف كمجالس العود القمري و الزهو بالجلاليب المزكرشة و الاجساد الممتلئة و الموسيقى و الترنح يمينا و شمالا حتى الرقص …..
    يجب التعود على زهد الدنيا و محاربة الانانية و دفن الهوى للوصول الى القوه الهائلة للمعرفة الربانية سلوكا و تربية و عملا….

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 13

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 23

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 10

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى