الدولة العميقة وأوراش الإصلاح

الدولة العميقة  وأوراش الإصلاح
الأربعاء 28 غشت 2013 - 15:46

الدولة العميقة هي مجموعة من التحالفات النافذة والمناهضة للديمقراطية داخل النظام السياسي وتتكون من عناصر رفيعة المستوى داخل النخب السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الإعلامية و النقابية و العسكرية والأمن والقضاء.

و تتضمن الأجندة السياسية للدولة العميقة الولاء للقبيلة و العرق ومصالح الدولة. فالدولة العميقة ليست تحالفًا بل إنها مجموع عدة مجموعات تعمل ضد بعضها البعض خلف الكواليس كل منها يسعى لتنفيذ الأجندة الخاصة به، و خدمة مصالحها الخاصة بعيدا عن المصلحة العامة للبلد، أو يمكن لها أن تتلاقى أو تتعارض مع مصلحة الدولة، و في حالة التعارض تدافع عن مصالحها بقوة و بشراسة، و يكتسي الدفاع طابعا ديمقراطيا، أي من داخل المؤسسات و للدفاع عن مصالح فئة معينة مما يجعل الفاعل السياسي مضطرا للتعامل معها من أجل تنزيل برنامجه.

و أكبر نموذج للدولة العميقة تجسد فى الحالة التركية نتيجة الصراع الذى دام طويلا فى العقود الثلاثة الماضية بين العسكر الذين كانوا حماة الدستور وبين نظام الدولة المدنية لدرجة أنهم أقالوا حكومة نجم الدين أربكان ثم جاء رجب طيب أردوغان ثم تم تقليم أظافر العسكر وتحولوا إلى قوة تحمى البلد ولا تحمى النظام القديم.

فى مصر الوضع مختلف كثيرا وله خصوصية فمنذ 7 آلاف عام كان الحاكم الإله هو نفسه قائد الجيش فكان الحاكم دائما إلاه أو نصف إله وهو نفسه على رأس الجيش فهناك إذن تجسيد عقائدى وتاريخى لهذا المفهوم. وتقوم الدولة العميقة فى مصر على تضافر بين أهل السلطة وأهل الثروة وأهل الأمن. ومن الملاحظ أن الدول الخمس التى شهدت الربيع العربى كان بها هذا التحالف بين هذه القوى الثلاثة ، . ففي هذه الدول تكون الوصاية العسكرية و يتم تغييب سيادة الشعب، الأمر الذي انتهى بإقامة أنظمة تتحكم فيها الطبقة البيروقراطية العسكرية و المدنية. ولهذا شهدت جميعا قيام ثورات وهذه الضفيرة الثلاثية بين السلطة والثروة والأمن تجعلهم حريصون على بقاء النظام ففى بقاءه ضمان لبقاءهم فهناك وحدة فى المصير بينهم.

الدولة العميقة في المغرب حسب السيد رئيس الحكومة هي التماسيح و العفاريت مع عدم رغبته في الإفصاح عن المؤسسات التي ينتمي إليها هؤلاء التماسيح ، وقد رد السيد رئئيس الحكومة عبد الإله بنكيران عمن يُطالبه بكشف هوية التماسيح والعفاريت بأنه لا أحد في المغرب بمقدوره فعل ذلك وخاطب البرلماني الذي طالبه بذلك ” هو يعرف أني لا أنا ولا هو، لا نستطيع البوح بمن هم”. مما يجعل التساؤل مشروعا حول مانع كشف هؤلاء التماسيح.و في هذا السياق ذهب رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب في الملتقى التاسع لشبيبة العدالة و التنمية إلى أن هناك “جهات تسعى للإيقاع بين الملك وبنكيران”، من جهة، و”حزب المصباح” والمؤسسة الملكية، من جهة ثانية. و مع التسليم بوجاهة هذا الطرح، ألا يمكن في المقابل أن نعتبر أن هذا التبرير حق يراد به باطل ـ أو بتعبير اخر تلك المكنسة الجاهزة التي تبرر العجز الحكومي في مباشرة الملفات الحقيقية و الحرجة التي تواجه المغرب و من شأنها المساس باستقراره.

إن تحليل خطاب السيد رئيس الحكومة في العديد من المناسبات نستشف منه أن هناك رغبة واضحة للملك لإصلاح الوضع السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي بالبلد، و أن هناك سند و دعم مستمر للملك لمؤسسة رئاسة الحكومة، مما يجعل التساؤل مشروعا حول طبيعة هذه القوة الخارقة التي تتغلب على الرغبتين الملكية و الحكومية قي تنزيل مقتضيات الإصلاح وخصوصا في الملفات ذات الأولوية ( الإصلاح الإداري ، إصلاح القضاء ، الصندوق المغربي للتقاعد ، صندوق المقاصة ومعضلة المعضلات التعليم بمختلف مستوياته، علما أن دستور 2011 حافظ للملك على قوة التأثير في الشأن السياسي و عزز موقع رئاسة الحكومة. فما السبب و راء العجز الحكومي؟ اسمحوا لي أن أطرح مجموعة من التساؤلات لا تحمل في طياتها أجوبة و لكن نحاول من خلالها أن نفهم عقبات الإصلاح ، أو ندفع الفاعل السياسي ليجيب عليها بصراحة.

أية أشباح أو تماسيح ستمنع الوزارة المنتدبة لدى رئاسة الحكومة المكلفة بالوظيفة العمومية و تحديث الإدارة من وضع و تنزيل برنامج حقيقي من شأنه ان يساهم في تحديث الإدارة من خلال برنامج مهيكل و مسطر لتبسيط المساطر و الإجراءات الإدارية و مراجعة النظام الأساسي العام للوظيفة و التشريع لنظامين للوظيفة العمومية يراعيان خصوصيات كل من موظفي الجماعات الترابية و المستشفيات العمومية و تخليق الحياة الإدارية ـ أية أشباح تمنع هذه الوزراة من وضع استراتجية لعقلنة تدبير الموارد البشرية من خلال مسطرة إعادة الانتشار، أية عفاريت تمنع هذه الوزارة من إصلاح منظومة الأجور في الوظيفة العمومية بناء على المردودية و الاستحقاق و سلم الأجور المتحرك، أية عفاريت تجعل هذه الوزارة تعيد نفس الملفات إلى الواجهة منذ عشرات السنين و تختلف عناوينها الكبري باختلاف شخص الوزير، علما أن فيها من الأطر الكفأة القادرة على مباشرة هذه الإصلاحات دون اللجوء غير المبرر لمكاتب الدراسات .

أية أشباح تمنع رئاسة الحكومة في إطار الحوار مع المركزيات النقابية من إصلاح أنظمة التقاعد ، فقد أظهرت مختلف الدراسات الإكتوارية المتعلقة بتشخيص الوضعية الراهنة لهذه الأنظمة أن هذه الأخيرة تواجه بدورها إكراهات ترتبط أساس باختلال توازناتها المالية من المنتظر أن تزداد تفاقما إذا لم يتم اتخاذ إجراءات مستعجلة لإصلاح شمولي والقيام بإصلاحات على مستوى المقاييس التي تتحكم في سيرها، علما أن هذا المسلسل بدأ مع المناظرة الوطنية لإصلاح أنظمة التقاعد في دجنبر 2003، و على أساس مختلف التوصيات الصادرة عن هذه المناظرة أحدثت الحكومة في يوليو 2004 لجنة وطنية برئاسة السيد الوزير الأول ( رئيس الحكومة حاليا) مكلفة بإصلاح أنظمة التقاعد وتضم في عضويتها الوزراء المعنيين (الاقتصاد والمالية والتشغيل والتكوين المهني و الوظيفة العمومية و تحديث الإدارة) ورؤساء المنظمات المهنية للمشغلين والمركزيات النقابية، بالإضافة إلى مديري الأجهزة المسيرة لصناديق التقاعد، من هذا العفريت المارد الذي منع من مباشرة إصلاح أنظمة التقاعد منذ عشر سنوات.

أية تماسيح تمنع الحكومة من أن تشرع في تطبيق إصلاح صندوق المقاصة مباشرة ، والذي بات يبتلع زهاء 50 مليار درهم من ميزانية الدولة سنويا، حيث سيخلخل إحدى قلاع الريع التي ظلت محمية إلى وقت قريب، مع توجيه الكعكة المالية لصندوق المقاصة نحو مستحقيها بناء على معايير واضحة و شفافة.

إن هذه التساؤلات تسري على جميع الملفات و الأوراش الكبرى للإصلاح السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي بالمغرب، وعملية الإصلاح ممكنة بطبيعة الحال شريطة و جود أحزاب سياسية قوية في الحكومة و المعارضة سيدة نفسها و تملك سلطة اتخاذ قرارها،كما أن هذه الإصلاحات ممكن مباشرتها من طرف الحكومة شريطة انكباب النقاش حول القضايا الحقيقية مما من شأنه أن يخدم المصلحة العامة، و يجنب المغرب اللاستقرار السياسي.

‫تعليقات الزوار

8
  • yassine
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 17:47

    سمتنا الإستيراد حتى في المصطلحات ف"الدولة العميقة" توجد عند المصريين ولها سياقها, حبذا لو قطعنا مع هذه الأشكال انطلاقا منكم أنتم الشباب.

  • شيئ غريب و رهيب
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 18:36

    أول مرة أقرأ على هذه الصفحة تعريف دقيق لدولة العميقة
    أما بالنسبة من هم هؤولاء في المغرب ؟ هذا هو الغموض لأنها علاقة تشابك بين جهات نافذة داخل الدولة من جميع المؤسسات سياسية و الأمنية و العسكرية و نخبة من المثقفين و رجال الأعمال مغاربة و أجانب و رجال الدبلوماسية و القاسم المشترك بين هؤلاء ليس حب الوطن و إنما حب المال و السلطة و النفوذ و تبادل المصالح عطيني نعطيك حميني نحمك و وقوف مع الأقوى حتى لو كان إبليس و هؤلاء دائما تواجد عبر مر تاريخ
    في المقابل هناك جنود في الخفاء يعملون بدون كلل أو ملل وهبوا أنفسهم لخدمة هذا الوطن يعملون ليل نهار لضمان إستمرارية الأمة و المحافظة على قداسة الأرض و سلامة الوطن اللهم أكثر من أمثال هؤلاء و أرزقهم الصبر و الثبات

  • إبراهيم
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 19:12

    ليس هناك لا تماسيح ولا عفاريت كلما هناك هو تبرير مسبق لفشل الحكومة في التعاطي مع الملفات الكبرى وخلق البوليميك للفت الانظار عن ضعف الاداء الحكومي
    طبيعي ان تكون هناك جهات تتضرر من السياسة الحكومية في أي دولة كانت حتى مع أعرقها في الديمقراطية فالحكومة يجب ان تتوفر على القوةاللازمة التي تمنحها إياها السلطات والقوانين لتجاوز هذه الجبهات المعارضة وهذا هو دورها وهو ما أتى بها الى السلطة وإلا عليها تسليم المفاتيح والانسحاب
    بل اني ارى هذه الحكومة محظوظة جدا فإلى حدود الساعة لم تتخد الا لإجراءات التي تضرب القوة الشرائية للشريحة العريضة من المواطنين من حيث إرتفاع كلفة الحياة ورغم ذلك ظل فإن المواطنين لم ينفجروا في وجه هذه الحكومة

  • إنسان([email protected])
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 19:25

    لما كان التجمع البشري بسيط تمتزج فيه القوة العاملة و المفكرة و الاقتصادية و الإرادِيَة و الخيرية. …
    أما عندما ينمو تعداد التجمع والتجمعات فإنها تطفو تعاطفات و تعاونات واختلافات ..مما يفرز هيكلة مجتمعية أكثر تخصصا:
    فمن يدبرون الشؤون الاقتصادية… التجار.
    ومن الفئة المثقفة المربية………..المفكرون.
    ومن لهم قوة الدفاع والردعية ….العسكر.
    ومن يفسرون الأوامر، النواهي الكونية… الأخلاقيون أو الدينيون. يؤطرون نفسيا و روحيا الفرد في المجتمع بما يكون له و لغيره رحمة .

    إلا أنه و بعد هؤلاء يفطن آخرون أن يسخروا الجميع لخدمتهم فيستفيدوا من الكلية المجتمع دون أن يشاركوا في أتعابه و ذلك يتأتى من خلال السيطرة على إراداتهم "المجتمعية" و هؤلاء يسمون …… السياسيون.

    و بذلك تتضح الهيكلة الأزلية للدولة فأصبح بها أشخاص يُسيطرون على إرادات أفراد المجتمع من خلال صناعة الأخبار و صناعة الأزمة. وأقول "صناعة" أي إحداث حدث.
    نعم ! الأمر والأسماء قد تتغير بكلمات مثل "السلطة" التكتلات" الأحزاب". "اللوبيات" المافيات "الشركات المتعددة الجنسيات"…. و يأتي كل قوم نعت لكن الهيكلة واحدة.

  • Manque de pouvoir
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 22:49

    le gouvernement marocain n a ps l autorité largement suffisante pour réformer le champ économique , social et politique .
    le makhzn au sens large de terme ne permettra jamais à benkiran qu il soit le leader politique numéro 1. jamais mais vraiment ils ont l.intention de réformer mais jusqu' à maintenant ss utile .

  • أزمة من !
    الخميس 29 غشت 2013 - 13:04

    أجد الجواب عن تساؤلتكم الأستاذ الكريم فيما تطرقت إليه في الخلاصة. ففي غياب قوية سواء في الأغلبية أو المعارضة قادرة على النقاش البناء. و الفعال من الصعب حدوث تغيير.
    في غياب أحزاب قادرة على التنزيل الديمقراطي للدستور لا مجال الإصلاح
    في وجود أحزاب مهما الأول هو إرضاء المخزن لا مجال للإصلاح
    لا نريدها ثورة ولكن ان اقتضى الحال لم لا !!!!!؟؟؟؟؟
    ..ثورة على أحزاب خانعة
    ثورة على مؤسسات لم تجدد نفسها لم لا
    ثورة على الحكرة لم لا !!!!

  • الفرابي او حي بن يقظان
    الخميس 29 غشت 2013 - 13:19

    الدولة العميقة في امريكا الشمالية هي التي قتلت كيندي ،الدولة العميقة هي التى تقاوم الفدراليات في فرنسا ،الدولة العميقة هي التى أفشلت الاتحاد البلجيكي وعطلت العمل الحكومي لأكثر من سنة ،الدولة العميقة هي التى أعادت انتخاب بوتين في روسيا ،الدولة العميقة هي التى تحمي الحزب الشيوعي في الصين ،الدولة العميقة هي التى نحت منديلا في جنوب أفريقيا ،الدولة العميقة هي التى دفعت بتوني بلير في انكلترا إلى حرب العراق التانية وتقسيم أيرلندا الدولة العميقة هي قميص عثمان وشماعة الفاشلين والجهلة المثاليين والتوربين في كل ان ومكان ،انتم تريدون دولة لكم وحدكم وفقط وفق منظوركم ومنطقكم الداتي وإلا فدلك الشر او الشيطان في صورة انسان ،دولة وحدكم انتم فيها الفاعلين والا دلك استبداد وطغيان ،دولة ميتة ،حيت المؤسسات جور وظلم ضد الطبيعة العذراء ونظامها بعد الانسان ،انتم تبحتون في مدينة افلاطون والفرابي عن بيئة وحياة طرزان او حي بن يقظان وليس دولة الحداثة وعنف المؤسسات والقانون ضد قانون الغاب والحيوان ،ولن تحصدوا في اخر المطاف الا السيبة والفوضى اي مجتمع اللا دولة والفتن مسعى مرسي والإخوان ،

  • zdzdz
    الخميس 29 غشت 2013 - 18:16

    التفسير الوحيد حسب حامي الدين هو تواجد هذه التماسيح داخل المؤسسة الملكية و التي حسب العدل و الإحسان تتحكم في كل شؤون البلاد، و ما الحكومات إلا واجهة ديكور، و كل حكومة لا تريد أن تخدم مصالح هذه التماسيح، سوف تتلقى ضربات من كل الجهات، و هذا ما نلاحظه الآن.

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية