الذي يخاف على الملكية يجب أن يقول لها الحقيقة

الذي يخاف على الملكية يجب أن يقول لها الحقيقة
الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:51

طيلة يوم أمس وإشاعة “التعديل الحكومي” تسري كالنار في الهشيم.. البعض يقول إن عباس أصبح في خبر كان، وآخر يردد أن الحكومة كلها ستذهب إلى بيتها، فيما آخرون يتوقعون حكومة وحدة وطنية… الناس يعبرون عن رغباتهم بعدة طرق، منها تداول أخبار غير مؤكدة أو حتى مختلقة، وهذا ما يجب أن يفتح عيون السلطة على ضرورة الحركة العاجلة من أجل “إطفاء الغضب” و”حرارة الانتظار” واستباق الأحداث. وهذه بعض المقترحات التي نرى أن من شأن الأخذ بها أن يهدئ الشارع المغربي، الذي ينتظر مبادرات جريئة وخطوات واثقة نحو التغيير الذي عبرت عنه 53 مسيرة يوم الأحد الماضي خرجت تطالب بالإصلاح:


– إقالة الوزير الأول وحكومته بأي طريقة يراها القصر مناسبة، بالإعفاء أو الاستقالة، ودعوة شخصية وطنية تحظى بشعبية ومصداقية كبيرتين، مثل عبد الرحمان اليوسفي، وتكليفه بتشكيل حكومة مصغرة من شخصيات غير حزبية مهمتها الإشراف على تعديل الدستور بالتوافق بين الملكية وكافة الأحزاب السياسية، والتهييء لانتخابات نزيهة وشفافة بمراقبة دولية في غضون سنة.


– الإفراج عن المعتقلين السياسيين، وفي مقدمتهم السياسيون الخمسة في ملف بليرج، وإعادة محاكمة معتقلي السلفية الجهادية الذين ظلم الكثيرون منهم في محاكمات لم تتوفر فيها أدنى شروط المحاكمة العادلة… وإغلاق معتقل تمارة، والشروع في تطبيق توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة، والكشف عن حقيقة اغتيال المهدي بنبركة وتفعيل خطة إصلاح القضاء.


– تشكيل لجنة تحقيق خاصة بملاحقة رموز الفساد، وفتح الملفات التي راجت حولها الكثير من الشبهات، وتقديم من قال المجلس الأعلى للحسابات إنهم متهمون في ملفات الفساد للقضاء.


– إقالة عدد من كبار المسؤولين في المؤسسات العمومية الذين وصلوا إلى مراكزهم في ظروف مشبوهة، أو الذين فشلوا في تدبير المرفق العمومي، مثل فيصل العرايشي “ملك التلفزيونات الرسمية”، التي لم يعد المغاربة يشاهدونها، والذين يشاهدونها لا يثقون فيها، فمن العيب أن تستمر تلفزات الدولة في الاشتغال على منوال تلفزات بنعلي ومبارك والقذافي وبشار الأسد، في بلاد تقول عن نفسها إنها فتحت أوراش الإصلاح مبكرا، وإنها استثناء في بحر العرب المتخلف.


– وضع خطة مستعجلة لتشغيل الشباب والنهوض بقطاعي الصحة والسكن، وإصلاح صندوق المقاصة حتى يصل الدعم إلى المواطن وليس إلى الشركات الكبرى التي تغتني من وراء السكر والمحروقات…


– إطلاق حرية الصحافة والإعلام، والتراجع عن القيود القانونية والاقتصادية والسياسية التي كبلت هذه الحريات، والسماح لجماعة العدل والإحسان بتشكيل حزب سياسي وفق القوانين والضوابط الجاري بها العمل، وإبعاد فؤاد عالي الهمة عن حزب الأصالة المعاصرة، حتى يرجع هذا الحزب إلى موقعه الطبيعي، وإبعاد منير الماجدي حتى يكف القيل والقال عن دوره في النسيج الاقتصادي، خاصة وأن هناك توجها جديدا لإدارة الثروة الملكية لا يمكن إلا أن يحظى بالتشجيع والتنويه.


إن البلاد محتاجة إلى “صدمة نفسية” حتى يتحول فيها الرأي العام عن مقارنة أوضاعه بأوضاع الدول العربية التي تشتعل فيها النيران الآن في تلابيب الحكام الدكتاتوريين… الملكية تحظى بشرعية تاريخية، لكن الشرعية، أي شرعية، ليست مكسبا نهائيا. إنها تزيد وتنقص مثل الإيمان. مرة قال محمد الساسي: “إن الذي يحب الملك عليه أن يقول له الحقيقة”، ولا توجد لحظة دقيقة أكثر من هذه لقول الحقيقة.. كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة.


* صحفي ـ مدير نشر “أخبار اليوم” المغربية

‫تعليقات الزوار

119
  • mehdi
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:55

    Well Done, add the juridic independence which is really Important

  • Marocain a l etranger
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:17

    Il faut absolument que la Constitution change est immediatement avant que ce strop tard:
    1. BASE CONSTITUTIONNELLE : Réforme voir refonte totale de la constitution dans le cadre d’une réelle monarchie constitutionnelle. Il est clair que la question de la sacralité du roi (instaurée par Hassan 2) doit être immédiatement supprimée. Parallèlement à cela, il conviendrait que la constitution se penche sur la question de la compétence, la maladie, la folie ou même la traitrise et tout autres cas concernant la personne du ROI et ses fonctions. Un exemple de contradiction flagrante : comment peut-on continuer à soutenir l’objectif démocratique et l’état de droit sur la base d’une constitution qui ne l’est pas?
    2. RECONNAISSANCE DE LA SUPREMATIE CITOYENNE : L’égalité de toutes et tous ne peut être effective que par
    – Abolition du Makhzen (institution monarchique regroupant caïd, pacha, wali…). L’on ne peut construire un état démocratique (issu de la volonté du peuple) tout en gardant des institutions puisant leur légitimité d’un roi sacré et qui se révèlent immédiatement au-dessus du peuple et des institutions issues de ce peuple, Demandez au membres du makhzen :”ils sont au services de qui?”. Je ne pense pas qu’il y en ait beaucoup, même au plus haut niveau, qui répondraient autre chose que : “au service de Sidna (le roi)”
    – Abolition des privilèges : Tous les privilèges doivent être abolis et cela doit commencer impérativement par la famille royale marocaine. S’il est normal d’octroyer un salaire au Roi, je ne vois pas au nom de quoi, le citoyen marocain donne, ne serait-ce qu’un, centime aux membres de la famille royale. On ne leur doit strictement rien du tout. Si les privilèges sont enlevés au plus haut niveau, beaucoup d’acteurs de l’hégémonie et de l’arbitraire se rendront compte qu’il est temps de travailler sérieusement car, désormais, c’est le résultat qui comptera et non l’appartenance ethnique, le clientèlisme, la corruption et autres fléaux normaux dans un système absolutiste d’une personne et négationniste de la citoyenneté pleine et entière comme suprématie légitime…

  • مغربيه حره
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:01

    نحن لا نخاف عبى الملكية لانها بدمنا ونحن شعب نحب ملكنا ان من ينادي بالتغيير بالمغرب يخدم مصالح خارجية متل الجزائر والبوليزاريو وكم مر المغرب بالمحن وكان اقوى منها نحن جربنا بلد الغير وعرفنا قيمة بلدنا والمستوى الدي نعيش فيه كمغاربه ويرجع الفضل للملك

  • طنجاوي مسن
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:39

    القول يا سيد بوعشرين بالإتيان بشخصية وطنية تحظى بقبول الجميع مثل ايسوسفي فهذا قول فيه الكثير من التجني .
    أولا من أين علمت أن اليوسفي يحظى بقبول جميع المغاربة أليس هو مهندس التوافق الذي لم ندر فحواه والذي اكتفى بالقسم على القرآن وما زال حتى أعتى ما يسمى بالاشتراكيين لا يعرفون فحوى القسم
    كما لا يعرفون مبلغ الشيك الذي قبضه بعد أداء مهمة انتقال السلطة.
    أما فيما يخص تشكيل لجنة تحقيق خاصة بملاحقة رموز الفساد، فهذه مسألة خطيرة جدا ومن الأشياء المستعصية لأن الفساد بنيوي إلى حد بعيد.
    أما فيما يخص إبعاد عالي الهمة فهو أمر مهم إلى حد بعيد مع حل حزبه الذي يعرف المغاربة الظروف والوسائل التي شكل بها
    أما فيما يخص الحقيقة كل الحقيقةفهذا أمر من المستحيل في ظل الدستور الحالي الذي يقدس الملك وأنت تعلم هذا ولذلك ستبقى الحقيقة ناقصة.
    ولذلك كان عليك أن تعنون مقالك كالآتي:
    من يقول الحقيقة كاملة يجب أن لا يخاف.

  • ابو سلمى
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:23

    شكرا للاقلام الشريفة شكرا للاعلاميين المناضلين فعلا لا المرتزقين شكرا للساسة مثل الساسي وحافيظ وبنعمرو هده هي المطالب التي يمكنها ان تجنب المغرب القلاقل وتحفظ العرش من السقوط
    المغرب الان مصاب بالسكتة القلبية ويلزم صعقات كهربائية مؤلمة لا التضميد والمسكنات

  • redouane
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:51

    vous avez tout à fait raison, le roi doit comprendre que le peuple attend une réaction de sa part non pas seulement licencié Abbass mais il faut faire de grands pas envers les citoyens qui attendent et dieu sait après l’attente que peut-il arriver.que dieu nous préserve nous nous voulons pas changer le régime monarchique mais changer la gouvernance. prmeiere chose a faire c’est abolir l’impunalité

  • شلهد على العصر
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:55

    عفوا زميلي ولكن ما كتبته في هذا المقال والله ما أراك إلا حاملا مشعل الإتحاد الإشتراكي ومناصرا لديماغوجية حاول الشعب المغربي التخلص منها وكشف اوراقه فوق الطاولة
    فكيف يعقل أن تعطي ن تغادر ويتركون الامة وملك البلاد

  • ياسين
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:59

    شباب المغرب يطالبون بالإصلاح كذلك لأننا لا نعيش في المدينة الفاضلة نحن أفضل من الكثير من الدول في مجموعة من الأشياء لكن هذا ليس ما نطمح له فنحن نطمح لمزيد من الحريات وفرص الشغل ومحاربة الفساد والرشوة و و و و وعاشت المملكة المغربية

  • Fatima
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:45

    Voilà un article contructif qui rompt avec le précédent où on vous voyait en train de gonfler les résultats de l’action du M20 février. Je partage avec vous la majorité des propositions. Mais je ne suis pas d’accord pour le retour de M. El Yousfi. Je le respecte mais il est trop vieux.

  • Mcleod
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:21

    I had a bad Idea about you because of what Rachid Nini said about you. But now, after what happing in Tunisia, and Egypt I found out that you are a real man, and Nini is Big Chmata.

  • Abdel
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:01

    Mr pere des vingts. j’aurai aimé pensé que t’etais pas un socialiste.
    bon l’usfp ne doit plus revenir au pouvoir c’est le parti qui a ete le plus sanctionné durant les dernieres elections.
    et aussi c un parti qui applique la democaratie a la kadhafi dimou elkrassi litteralement:la chaise eternelle.
    et puis que le roi consulte les partis politiques pour des modifications dans la constitution, je pense que si telle est la volonté du palais, c’est au peuple que doit revenir la balle. les partis politiques marocains ne representent pas toutes le franges de la société marocaine. vive le roi et vive la revolution du roi et du peuple.
    a bas les partis politiques.

  • tiz527
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:57

    JE SUIS TT A FAIT D ACCORD AVEC VOUS MON CHER FRERE,I FEEL THAT OUR COUNTRY WILL CHANGE SOON DO THE BEST INCHAALAH.

  • ali
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:51

    Un excellent article mais malheureusement personne ne va écouter vos suggestions. Le roi va remplacer Al Fassi par un ami proche technocrate. Pour le gouvernement, il restera tel quel. Le roi et son système ne céderont jamais le pouvoir au peuple marocain car ils croient toujours qu’on est politiquement immature.

  • سعيدة
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:37

    فعلا، للتغيير موعد محدد ودقيق لا يتحقق إن نحن استبقناهذا الموعدأو تأخرناعنه، قد تكون الرؤية واضحة لك بصفتك متتبع بعمق وعن كثب لمجريات الأمور سواء على المستوى الداخلي والإقليمي والعالمي، ولكن المواطن العادي لا تتراءى له الأمور بنفس الوضوح، اشكرك على مقالك هذا وطرحك للنقاش ماهية التغيير الذي نريد.
    فالمواطن مثلما ينتظر بصبر وضيق نفس معالم حقيقية لتغيير جذري على مستوى تدبير الشأن العام، وخصوصا فيما يتعلق بتدبير الثروة الملكية وملفات الفساد وشخوصه،ينتظر كذلك الأقلام الشريفة ويطلب منها أن لا تحبس مدادهاعنه، وتتجند لتكريس الوعي بحتمية التغييرالحقيقي لا تغيير الأشخاص وابتداع مؤسسات ولجان لن تزيد المواطن إلا عبئا مادياآخر.

  • منهال
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:39

    لا أظن االيوسفي هو رجل المرحلة للاسباب الاتية
    لابرامه للاتفاق مخجل تمثل في التناوب التوافقي الذي عقده مع المخزن من وراء ظهر الشعب
    لم تعرف فترة حكومته الا انفراجا يخص اصدقاءه واخوانه من اليسار الذين أمن لهم مقابلا مجزيا عن سنوات النضال، في حين ظل موقفه سلبيا حول باقي ملفات الانتهاكات انذاك ، خاصة موقفه الشهير من حصار الاستاذ عبد السلام ياسين
    كثير من مناضلي لاتحاد الاشتراكي لم يعودوا يقبلوا به حتي داخل الحزب فما بالك بقائد لمرحلة حرجة تحتاج لوفاق وطني كبير
    شريحة كبيرة من الاسلاميين في المغرب لا تحتفظ لنفسها باي ذكري طيبة مع هذا الرجل
    في نظري الرجل الذي يحظي بتوافق كبير سواء في صفرف اليسار او حتي في صفوف شريحة كبيرة من الاسلامين هو المناضل الحقوقي الاستاذ عبد الرحمن بن عمرو . اللهم اذا كان للمخزن رأي آخر

  • jerraih
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:39

    Pourquoi doit-on à chaque fois qu’il y a des élections dans notre pays, nous devrions être assistées par des observateurs étrangers, donc ça ne sert à rien de faire appel aux changements.

  • Moroccan
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:07

    Get up stand up get up for your rights,,, you are right man , all you said is correct but are we going to sort out the current political situation by writing articles ? no , by organizing more and more demonstration otherwise the ruling class will think that we are just talking machines ,we need to be more organised and adamant in attitude and opinions…

  • شاهد
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:41

    لابد للحاكم ان يفهم أن زمن الحكم الفردي المطلق قد ولى، على الاقل بمحيطنا العربي. فالطفل قد لا ينافس الكبار لقلة همته و ضعف بنيته لكنك تراه يسابق الأغيار بعجيب اصرار و افتخار، كأنه قد أدرك لتوه معنى الذل و الظلم و الانكسار.
    شاهدنا و نشاهد ثورة شعوب تشبه لغة و عقيدة و لحد كبير مضمونا سياسيا و اقتصاديا، حقيقة هذا الشعب التائه. ثورات أطاحت بأنظمة كان من درب الخيال عند بعضهم أن تؤول الى ما آلت اليه لجبروتها المزعوم و بطشها. و هاهو الصبي المغربي و الصبية ينافسان قَدَر الذل و الهوان بقَدَر الأشقاء بمصر و تونس و ليبيا، فيرد الجبان لا للتقليد الاعمى و فتح نار الفتنة و الفوضى. أقول لأفواه المدافع القامعة و لأصحاب العواطف الجاهلة انها غضبة ماضية، لن يستثنى من نارها طاغية، فإما ملكية برلمانية أو قل السلام على…
    نريد من كل حر صاحب حكمة أن لا يتردد كثيرا في الانضمام إلى صفوف شباب التغيير و الاسهام بالدفع نحو مغرب ديمقراطي لا يقصي لرأي و إن شد مادام يراعي ثوابت و خصوصيات مجتمعنا التي ليس من ضمنها تقديس الأشخاص لا حكاما و لا أتقياء فالحق يعلو فوق رقاب الجميع و من منعنا حق الفهم و التأويل و ألزمنا ما لا نريد فلامكانة له بيننا، إذ أن أمرنا شورى…فاتعظ يا مسكين.

  • فاعل الخير
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:37

    هدا هو المغرب الدي نحلم به
    اداطبقت هده الاصلاحات ولااظن ان يتركوا الملك اصحاب المصالح ان يصلح مادكر

  • كمال الرباطي
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:29

    اولا نشكرك على المقال الجيد
    بصراحة نريد حكومة تجمع الرموز الوطنية الصادقة :
    لحسن الداودي
    حسن ابو ايوب
    تاج الدين الحسيني
    محمد عواد
    محمد الساسي
    اخنوش محمد
    و اخرين .
    المغرب غني بالطر تكفي النية الصادقة للقطع مع الفساد و المفسدين و ذلك باعمال الية الحساب و العقاب اما خليه و سير تبقي الامور على خالها و دون تغيير.
    نريد اعمالا لا اقوالا نريد نكران الذات يا شباب كفا من الانتهازية و الشعبوية .

  • anas
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:11

    je suis totalement d’accord avec toi cher frére tawfik.et je souhaite entendre d’autres élites dans les médias ,les penseurs,les intellectuels dire la vérité et faire des propositions que les jeunes demandent sans hypocrite .

  • rachid
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:47

    c est vrai que notre pays a besoin de bcps de changement mais petit a petit l oiseau fait son nid les fideles du rayaume savent tres bien ce qu il faut faire on doit leurs laisse un peu de temps je vous empries notre MAROC LE UN ET UN SEUL

  • Missaoui
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:25

    Je suis surpris de voir qu’un journaliste dépasse largement l’étendue de sa mission pour dicter à notre bien aimé Roi qu’est ce qu’il a faire. Je Pense que de tél geste ne peuvent que servir les intérêts de nos ennemis.
    En aucun cas ne nous pouvons tolérer que sous la tutelle de la liberté de l’expression des gestes irresponsables de ce genre soient faites.
    L’enjeu est énorme, et on est en train de jouer de la stabilité d’un pays au nom de dieu.

  • hamidou
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:43

    لم تات بجديد يذكر في مقالك هذا فهي أمور متداولة بين عامة الناس حاليا.ما اعيبه في ما كتبت هو ذكرك لليوسسفي على انه رجل المرحلة هنا ايها الصحفي الفاضل ساتوجه اليك بسؤال ماذا قدم اليوسفي للشعب حين عين وزيرا أولا لحكومة قيل عنها أنها للتناوب ماهي منجزاته التي يتذكره بها المواطنون? الم تعرف المؤسسات العمومية أكبر عملية غزو من طرف المحسوبين على حزب الوردة او ليس في ولايته اصبح والعلوا من أثرياء الرباط و سار الشاعر الاشعري من ملاكي أكبر الضيعات بنواحي مكناس و حقق حلمه في تربية الخيول بعدما كان مكتفيا باتغزل بها عبر ديوانه الشعري. ثم اسمح لي بان استفسرك لمذا هذا المقال و الآن بالذات مباشرة بعد تلويح الاتحاد بالانسحاب من الحكومة. و لمذا تهاجم اشخاصا بعينهم مع ذكر اسمائهم و التحفظ في ذكر اولئك الذين سماهم مجلس الميداوي. ربما لأن منهم من ينتمون لحزب اليوسفي اليس كذلك. ان كنت صحفيا مستقلا فاحرى بك الاشارة الى جميع المفسدين بدون استثناء أما تبليط صورة البعض و تسفيه آخرين فما هو الا عمل من اعمال الجبناء و ما عهدنا منك مثل هذه الامور. المرحلة تستدعي تدخلا عاجلا بالفعل من طرف الملك لاعفاء حكومة عباس المتخاذلة, انما نود ان يعين شخصية ذاث مصداقية بعيدة عن الاحزاب المتواجدة بالساحة السياسية حاليا. نريد اسما بارزا لا ينحني امام عمالقة الفسساد السسياسي و المالي. لما لا ان يكون شابا دا تجربة و خبرة. أما محاولة اسقاط ما يجري من احداث عربيا و مقارنتا بها فتلك مقارنة مجحفة في حقنا. حيح أننا غير راضون عن الاوضاع المعيشية و الاقتصادية و السياسية لكن بالرغم من ذلك فلنا ما يميزنا عن باقي دول العالم و ليس فقط الانظمة العربية.

  • لكم
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:47

    نتمنى من الأخ بوعشرين أن يشجع الشباب لأننا نريد أفكار جديدة وأن نمحوا الوجوه القديمة التي تركتنا ندور في حلقة مفرغة منذ 1956 .

  • كتامي رقم 1
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:03

    مقالك هذا في حكم بيان صادر عن حزب الاتحاد الاشتراكي

  • beltamine
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:05

    الى مغربية حرة
    أنا لا أفهم كلما تحدت أحدهم عن التغيير الا وكانت الردود نحن نحب الملك.ولانريد التغيير.هذه الحركات تخدم مصالح أخرى…مع العلم أن ولله الحمد جل المغاربة متشبتين بملكهم لأن رمز الوحدة…
    فالمقال لم يدكر أنه يريد تغيير الملك أو شيئ من هذا القبيل ولكن يطرح نقطة مهمة هي التغيير المناسب للمغرب والشعب المغربي.قبل أن تتأجج التضاهرات وبالتالي عدم فتح المجال لأعداء المملكة من استغلال الفتنة.والتطاول على وحدة البلاد.فاليعلم الجميع والتجارب أضهرت ذلك.أن السكوت والجمود وعدم وضع خطة لتغيير جدري في البلاد.قد يؤدي الى ما لا تحمد عقباه.
    وأقول من هذا المنبر فجميع الدول وخصوصا العربية بدون استتناء ستعرف تغييرا.سترحل الأنضمة الديكتاتورية,وستصبح الملكيةالى ملكية برلمانية لست أنا من يقول هذا وانما الواقع الذي نعيشه.

  • حسن الديش
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:19

    أولا وقبل كل شيء ، من العيب والعار ان يتضمن مقالك كلمة ” قصر”، بل يجب عليك استعمال مؤسسة الملكية تطبيقا لمقتضيات الدستور.
    ثانيا جميل ان تتحدث عن تشغيل الشباب وإصلاح نظام التعليم والقضاء والصحة، اما فيما يتعلق بإقالة الحكومة بأية طريقة فالمسألة ليست بديمقراطية،أما ملف بليرج من قال لك انهم مظلومون….

  • noor
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:21

    je suis d’accord avec toi sur bcp de chose,mais il faudrait ajouter,que les marocains ont marre des fassi fihri qui empochent tout,avec leur famille,exp yassmina badou et son mari qui regroupe eau electricité et foot,sans oublier le ministre des affaires etr et son fils et sa femme aussi qui a eu a intervenir pour oter nabil ben abdellah de son poste d’ambassadeur.il ya aussi le president du loto maroc qui est entré a la place d,un autre just car il est de la famille de abbasse.vraiment on a marre de tout ce qui se passe au maroc,ces gens la touchent a la dignitée de notre roi qu’on aime et on sait qu’il veut faire du bien pour le maroc.il fadrait aussi commencer a donner une aide sociale aux gens qui n’ont pas de revenu,et enlever les bidenvilles,…on est capable si tous les voleurs soit stopper et punis
    just une derniere chose pour les resident de canada et usa,tout le monde ici veut aller au maroc l’eté pour voir leur famille et contribuer avec un peu de dollars pour notre tourisme mais pas avec la RAM qui vole tout notre argent et empeche bcp de marocains de le faire.il faut faire un grand changement des voleurs de la ram.si on avait d’autre chois surement on choisirait pas la ram .

  • مغربي
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:49

    ’’ولا توجد لحظة دقيقة أكثر من هذه لقول الحقيقة.. كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة.’’
    صدقت وأصبت ومن أحبك صادقك!

  • عادل
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:57

    num.4 bravo je suis extremement d’acord avec toi.

  • مغربية وافتخر
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:31

    ما اريد ان اقوله لصاحب المقال ان مصر وتونس يطالبون بما فيه نحن الان ولو توفر لهم دلك لما حصلت عندهم ثورات
    كما اقول لك عندما تتكلم لا تدخل الشعب والناس اجمعين في مطالبك حدد الله يرضي عليك لانه نحن لسنا بقصر ولا محجور عليهم حتى تتكلم باسم الجميع وتحدد المطالب وتطالب من الدين يحبون الملك ان يقولوا الحقيقة نحن لسنا بانتهازيي الفرص الموت لي تتجي دقة وحدة والتغيير عارف بلي راه كاين شحال هدا
    هاد المرة حدد الجهة لي تتكلم باسمها وقيل عليك الناس التانية متتخباش وراها ال نيت فعلا متتخافش وتبغي تقول الحقيقة كاملة
    متنساش بلي الوجوه الهرمة وبعض الوجوه لي اصابها طيكوك يوم 20 فبراير كانت تتنقز وتقول معاني معارفاش معناه كانوا كلهم في 53 عمالة واقليم 37 الف واحنا شعب فينا 37 مليون نحيدوا الاطفال والعجزة وو لي مقادرينش يخرجوا نخليوا اسيدي غير 10 مليون كاع هما سكان المغرب فين بقات البقية من 37 الف فينهما 9المليون و 163 الف
    حنا لغاية دابا لم نتكلم اصلح نفسك والناس لي دايرين بيك وتغير انت الاول وعاااااااااااد طالب بالتغيير
    الله يرحمك البصري والله يرحمك الحسن التاني

  • radi
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:33

    oui pour une monarchie constitutionelle et des vrais pparties politique,oui pour un pays de droit pour tout le monde arabes et amazighres,oui pour un etat de droit qui serra au service des citoiyens et ne pas le contraire,oui pour la disripution des rechesses du pays sur tout les citoyens,non la corruption,prodtitution et tourisme sexuel,non pour ces familles des bens,alaouites,alamites et d autre,non pr ansabe acharife psq nous le somme tous,non pour vendre les terres,poissons et tous les rechesses au etranges,non pour l ouverture des frantieres avec l alkhere son le retour du sahara oriontal et un excuse offeciel au peuple marocain,non a l ouverture du pays au autre son visa,en fin non pour l esclavage moderne et touts manipulations,vive le maroc libre sous une monarchie connstitutionelle et democratic.

  • rachidkhadem
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:41

    الوقت حان للتغير نريد مغرب تحترم فيه جميع الحقوق مغرب للمغاربة قانون يطبق على الكل حر ونزيه صحافة حرة مستقلة التعليم حقيقي مبني اساس متين الحق في العلاج المجاني الحق في الشغل نريد احزاب حقيقة لا احزاب ادارية نريد نريد…………

  • الدكتور الورياغلي
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:53

    أيها الكاتب: إنك تغيرت كثيرا في كتابتك وآيديلوجياتك، ودعني أقل لك إنه تغير من الحسن إلى الأحسن .
    وجميع ما قلته صحيح لا غبار عليه ومن شأنه إذا ما طبقه جلالة الملك سيمد في عمر هذه الدولة أحقابا كثيرة وهو ما نريده أيضا، فالملكية هي الصمام لأمان المغاربة واجتماعهم بعد الإسلام.
    على العموم أسأل الله باسمه الأعظم أن يهديك سواء السبيل وأن يبصرك بالحق ويرزقك اتباعه ولك مني جزيل الشكر والعرفان .

  • taha
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:23

    لقد قلت الحقيقة فعلا من كان يحب الملك فينبغي ان يصارحه لا أن ينافقه وخصوصا في مرحلة المخاض هاته كما قلت فالمغرب يحتاج الى انقاد استعجالي استعجال طبيب الولادة فإما أن يكون هدا الطبيب في الموعد فتنجح العمليةوبالتالي تستمر الحياة ويزداد حبنا لهدا الطبيب واما ان نحمله مسؤولية ما قد يقع فتتوقفف التقة.

  • طموح سعيد
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:35

    الذي يحب الملكية ينبغي ان يقول لها الحقيقة.فهذه المقولة وان قالها كاتب اراه اشتراكيا الا ان حزبه لا يقول للملك الحقيقة.وهو ذو خمسة مناصب حكومية،ونوابه يصوتون على كل فساد.اما اليوسفي مر زمانه ولم يفعل شيئا.التلفزةوالصحافة الرسميةحدث ولا حرج.ثم نعم والف نعمللافراج عن كافة المعتقلين السياسيين اسلاميين وحقوقيين وفاعلين.اعادة محاكمة ما يسمى بمعتقلي السلفية الجهادية، والضرب على رموز الفساد الذين استغلوا قانون الارهاب الامريكي والدخيل على حضارتنالقضاء مصالحهم بحجة مكافحة الارهاب وطمعا في فتات امريكا وحلفائها.ثم اقول لهم اانتم اعلم ام الملك الراحل ببلده عندما قال احسن علاج للتطرف هو الحرية…ان ما يجري بالبلدان العربية هو كشف للمؤامرات الصهيونية بقيادة امريكاوالتي عانت منها الدول العربية قبل ان ياتي سقوطحا وفضحها اليوم.
    اننا مع ملكناوقائدنا نبارك مجهوداتهوتحركاته التي تصل في الاسبوع الواحد الى الشرق والغرب والشمال والجنوب لكن رموز الفساد يتنظرون رحيله عن النطقة المدشة ملكيا لنهب التمويلات والدم الملكي لها وهذا هو حقيقة ما يجري في بلدنا والله.
    ملكنا لا يقولون له الحقيقة، لا يقولون له ان احياء الصفيح التي تركها والك الراحل الحسن الثاني لازالت كما كانت.لا يقولون له الرشوة في الادارات ارتفعت، لا يقولون له استغلال النفوذلقضاء المصالح هو هو…لا يقولون له ان المبادرة الوطنية للتنمية البشريةكانت فرصة قد لا تعوض للمفسدين وهي فرصة لاغناء الغني وافقار الفقير.لا يقولون للملك ان مليون محفظة التي اطلقتها لفائدة التلاميذ بيعت بثمن بخس.
    لايقولون للملك ان الاحكام في المحاكم تكون جاهزة ولا دخل للقاضي فيها الا النطق.
    واخيرا اقول نعم لاقالة حكومة الفاسي التي تمردت على المغاربة، واتمنى اعفاء كل الاحزاب المشاركة والتى شاركت في الحكومات السبقةمن السياسة لانها لم تقدم شيئاللمغاربة واعطاء فرصة للشباب وادخال تجربة الاسلاميين في الحكومة اعني حزب العدالة التنمية لعله ينقذ ما يمكن انقاذه.
    واخيرا معا ومعا ومعا ضد المس بمقدساتنا ديننا ووطننا وملكنا.
    فليطمئن الاعداء المغرب ان شاء الله سيكون الافضل والله الموفق.
    وشكرا لاخينا توفيق بوعشرين.

  • مجد
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:53

    عاش الملك عاش عاش عاش بحب شعبه ولكن نريد تغير الحكومة ومحسبتهاعلى الفساد الذى احدثه داخل التراب الوطنى

  • واو
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:41

    مشكلتنا هي الأنا التي تحكم كل واحد منافأنا مثلا إدا أسند إلي منصب مدير مثلا سأبدأ بنفسي سأشتري سيارة و ….ثم أوظف أقاربي أصدقائي أصدقاء أصدقائي زائد التدويرة لمن أراد العمل وإلا فلا فمابالك إدا ما أسندت إلي الوزارة (غدي نحيح)
    لمادا؟
    لأنه ليس لدينا دلك الوازع الديني أو الضمير الأخلاقي الدي يكبح أعمالنا الغير مسؤولة
    ولدلك فبحال اليوسفي بحال عباس الفاسي بحال عبد السلام ياسين بحال محمد السادس نسأل الله الصحة والسلامة

  • une simple idée
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:43

    Ton texte est un bon exercice de style journalistque à la marocaine…, mais il te manque la maturité politique et la profondeur de l’analyse, car tu es prisonier d’une idéologie simpliste et parfois dépassée… , il faut me dire comment tu comptes dissoudre le pam et punir Elhimma?, tu veux dresser les marocains les un contre les autres pour ton confort personnel car certains ne sont pas d’accord avec toi, et il n’y a que toi qui doit dicter les solutions. Que doit on faire des marocains qui ont voté le pam dont beaucoup sont de bonne foi, ils sont tous les idiots alors? il faut cesser de proposer des fausses solutions , oui pour la démocratisation, oui pour les réformes structuelles , mais non l’exclusion de certains marocains par le simple fait qu’ils représentent pour vous le diable, tu peux aussi représenter le diable pour d’autres, mais je ne trouverai pas normal que tu dois etre exclu pour autant…. la démocratie est d’abord une posture de tolérance et frachement tu sembles en manquer comme beaucoup d’autres avec qui tu partages le cercle “des poetes dictateurs, il faut plus de d’intelligence politique pour formuler des solutions , ton USFP c’est du passé

  • Free Marocain
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:17

    لا أفهم بعض الناس الذين يتحدثون على أن الملكية مقدسة عند المغاربة و أنا لا أفهم ماذا أعطت الملكية للمغاربة بشكلها الحالي للمغاربة في القرنين الماضيين غير الاستبداد و قطع الرقاب و التآمر على الشعب من أجل العرش. ماذا استفاد المغاربة من الملكية؟ الوحدة الوطنية؟ ما يوحد المغاربة هو التاريخ المشترك، الدين و المصير المشترك و ليس الملكية. و ما يجمع مغاربة الشمال أو الشرق أو الغرب كالذي يجمع باقي سكان شمال إفريقيا،أي نفس العناصر: التقافة الإسلامية لسكان شمال إفريقيا من عرب و أمازيغ و أفارقة و أندلسيين.
    الملكية المغربية لم تتطور فقراءة في تاريخ مصر أو الدولة العثمانية، نجد أن مصر في نهاية القرن 19 كانت لها دستور و برلمان أكثر تطوراً من الذي يتوفر عليه المغاربة في 2011. يكفي أن راتب ملك مصر و كذالك الخليفة العثماني كان يناقش في البرلمان.
    صحيح، أن المغرب ليس هو مصر و ليس هو دولة الخلافة، فالمخزن قتل فينا الروح. المغرب لم يعرف رأسمالية وطنية، طبقة مثقفة من المفكرين و الكتاب التي عرفها الشرق. المخزن حاول دائما قتل أي كثلة يمكنها أن تصنع التوازن سواءً من مفكرين أحرار، أو رأسمالية وطنية حداثية و ليس عميلة و صنيعة المستعمر.
    على أي، المغرب بوضعه الحالي هو أشبه بإسبانيا عام 1975 عندما أخد خوان كارلوس الحكم من الديكتاتور فرانكو، فخرج ملك إسبانيا إلى الشعب و وعد أنه سينقل إسبانيا إلى مصاف الدول الديمقراطية فكان لها ذالك في ظرفية وجيزة تحولت فيها إسبانيا من دولة شمولية دكتاتورية إلى دولة فيدرالية ديمقراطية تعددية تحترم خصوصيات الشعب الإسباني، وهاهي إسبانيا موحدة بعيدة عن الحروب الأهلية و التعصب، رغم أن هناك سلبيات كأي نظام، إلى أنها تبقى سلبيات ثانوية.

  • hassan
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:07

    Monsieur, tu parles au nom de l’USFP, alors que ce parti a échoué sur toute la ligne. M. Jettou a fait mille fois mieux que Yousfi, L’affaire ben berka n’a pas sa place dans la vie pilitique actuelle, en plus son histoire est pleine de doutes. Monsieur tu as oublié la première révolution que le roi doit faire avant tout changement, c’est de mettre sur pied un statut des partis pour combattre ces vieux et établir la démocratie au seins de ces institutions politiques, ensuite il faut que le roi enlève définitivement les Dahirs pour les cadres, pour permettre aux ministres de mieux controler leurs bureaux. et que le citoyen puisse poursuivre ces cadres.

  • مهاجر
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:29

    لقد غيرت رأيي فيك أيها البوعشريني من بعد أن أصبح الكل في المغرب موضع الشكوك و المنعوت بالتملق والفساد ولو تم سجنه لكنك بعد مقالك هذا المتحدت بكامل الصراحة و في الوضع الآني أقول لك إنك و الله لرجل من الصالحين وأعتدر إن كنت أخطأت في الحكم السريع عليك بتعليقاتي السابقة و لك تحياتي من بلاد المهجر

  • حميد
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:27

    أولا : من خرج إلى الشارع لأ يمثلون إلا 1 في الألف و هم شيع و طوائف و لا يمثلون إلا أنفسهم لا يتفقون على أي شيء و ليست لهم مطالب محددة مدعومين من طرف حركات سياسية لا تِؤمن بالدمقراطية ( العدل و الإحسان يقول أن الديمقراطية ربيبة الكفر و النهج الدي يدعو لديكتاتورية البروليتاريا.)
    ثانيا : لا نريد أن نصبح رهينة أقلية تنزل إلى الشارع و تعتصم في الساحات تفرض على 37 مليون من المغاربة آراءهاو تصبح هي من تقررو هذا أكبر استبداد و أحط ديكتاتورية.
    ثالثا :المغرب دشن ثورة هادئة مند الإضراب العام ل 14دجنبر 1990
    تمتلت في انفتاح السلطة على المعارضة و إطلاق المعتقلين السياسيين وتعديل الدستور و تعيين حكومة التناوب و الشروع في الإصلاحات الكبرى في جميع المجالات.
    رابعا : الحكومة الحالية منبثقة من برلمان 1997 والتي كانت نزيهة و شفافة بشهادة الداخل والخارج و تعيين الوزير الأول عباس الفاسي جاء احتراما للمنهجية الديمقراطية حيث أن حزب الإستقلال حصل على أكبر نسبة من المقاعد إذن يحق لزعيمه أن يكون وزيرا أولا و من لا يعجبه ذلك ما عليه إلا أن ينخرط في الأحزاب السياسية و يشارك في انتخابات 2012 و يغير بالطريقة الديمقراطية المتعارف عليها عالميا.
    خامسا: الأشخاص الذين سميتهم معتقلين سياسيين تم اعتقالهم و محاكمتهم في إطار خلية بلعيرج التي كانت تخطط لأعمال إرهابيةولا أعرف لماذا سميتهم كذالك إلا إذا كنت تعبر الإرهاب من وسائل التعبيرا عن الرأي .
    سادسا : محاربة الفسا د لا يتم بالشعارات و الخطابات بل بانخراط الجميع حكومة و أحزابا و منظمات المجتمع المدني ومواطنين فالكل يساهم في الفسادبدرجة أو بأخرى في هذا البلد و الحد منه يتطلب خطابا صريحايحمل المواطنين مسؤوليتهم في محاربة الفسادلا عبر الكلام في المقاهي ولكن بانتهاج سلوك يومي مواطناتي قويم داخل الأسرة في الشغل في الشارع في الإدارة …

  • fati
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:09

    انا مع اقالة الوزير الاول والحكومة وكل ماجاء في مقال الاخ بوعشرين اؤيده بالكامل لان هدا هو الحل من اجل تجنيب البلد مظاهرات اخرى وفوضى لاتحمد عقباها, كما انني ارى مع احترامي لوزير الاول الا انه غير محبوب تماما من طرف المغاربة, ويجب ان يكون الوزير القادم صغيرا في السن ويعرف طموحات الشباب المغاربة وامالهم ولايكون من عائلة الفاسي لاننا سئمنا من هده العائلة التي نراها في كل المناصب, ولاحول ولاقوة الا بالله.

  • lwakili
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:31

    je ne connais pas tres bien le journaliste bouachrine mais je vois que c’est démagogue qui veut dire tout à part la vérité .Youssoufi c’est du passé .Mon ami il ne faut pas mélanger les feuilles en parlant de yousdi adl iohsan salafia consitution…. les requetes du peuple sont claires et simple . justice, santé éducation en premier lieu . après ce peuple éduqué qui ne souffre de rien et n’a peur de rien peut dire son mot.Maintenant nous sommes tous avec notre roi pour qu’il recadre la scène politique de telle manière à instaurer la liberté d’expression et pousser ces vieux partis politiques à etre de vrais partis non des groupements de profiteurs. Il faut chercher les hommes qui ont un coeur qui bat pa pour le maroc et son avenir.ils existent wlad annas wllah il faut leur donner la chance de faire preuve de leurs bonnes oeuvres baraka mn tractour w al fassi w al rradi w al benkirane et je je ne sais pas quoi d’autres.Vive la Maroc vive le Roi

  • aziz
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:31

    لماذا لا نعفي الملك ?

  • Khalil
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:21

    C est le temps d’ aboutir a des changements radicales par le roi avant qu il soit trop tard nous voulons que les fassis partent et nous voulons pas que usfp revient

  • بنت المحيط
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:37

    انت تغالط نفسك ايها الكاتب او تكذب عليها من قال لك ان اليوسيفي مرغوب فيه من طرف المغاربه لقد جربه الشعب المغربي وخبروه وكشف هو وحزبه عن الوجه الحقيقي وكان من الاجدر بك ان تعطي حلول جدريه لمن يخافون على هذا الوطن وليس الملكيه لن يموت الشعب المغربي بدون ملكيهاما بالنسبه لحزبك وبفى الاحزاب المهترئه خلص دورها وانكشف ضعفها باداء هذا الدور

  • بلدي المغرب
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:11

    لمن هده المطالب
    هده المطالب لا تخدم الا مصلحتكم و نحن غير موافقين عليها البتة
    على من تضحكون
    تريدون اخراج من خربوا البلاد من قتلوا نفس بغير حق من عملوا على تدمير هده البلاد ابدلا لسنا متفقين معكم في هده المطالب
    تطالبون بتعين عبد الرحمان اليوسفي،
    مادا اعطى للبلاد غير شعارات تافهة لسنا متفقين عليها
    ايضا الصحافليس دائما صادقا احيانا يعمل لصالح بعض الجهات و يستغل وضيفته ادن يستحق العقاب ان اجرم
    قطاع الصحة و السكن اصلا قبل ان تستيقضوا من سباتكم تقوم الوزارة بتحسين وضعيهما و الدليل انه تم تسكين العديد من كانوا يسكنون بدور الصفيح و بالنسية للصحة فانه في كل حي نجد مستشفى عمومي مادا تريدون اكثر من دالك
    بالنسبة لارتفاع اسعار المواد الاستهلاكية و البطالة فهده المشكلة هي مشكلة عالمية لا ننسى اننا نمر بازمة اقتصادية كبيرة و جل الدول لم تستطع ان تتفوق عليها و لكن الحمد لله ان المغرب رغم الازمة ما زال واقفا على قدميه و لا يعاني من الجوع
    ان تكلمنا عن الفساد لا داعي ان اخبرك اننا كافراد في هدا المجمع من ساهم في انتشار هده الظاهرة النواب نحن من رشحناهم ادن نحن من نتحمل المسؤولية و لا تقل يتم التزوير لا ابدا في المنطقة اللتي اعيش فيها من ربح الشخص الاكثر شعبية و الدي يخدم فعلا المنطقة هو من فاز بالانتخابات
    اما عن الرشوة نحن من نساهم فيها لا تنسى انك قد تكون احد الراشين ادن خطأك انت و نحن لا الحكومة عندما نرى منكر لا نقف عنده و نحاول ازالته نتركه او نغمض اعيننا عنه و كاننا لم نرى شئ
    اضن انكم تعيشون في دولة غير المغرب
    للاسف انكم لا تتكلموا باسم الشعب لكن تستغلون الشعب و ضروفهم المعيشية لتصلوا الى مبتغاكم لكن لن تنجحوا

  • فاعل الخير
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:23

    رضي الله عنك وهدا هوكلام المعقول
    ولكن للمتملقين كلام اخر للحفاض علي مصالحهم

  • محمد
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:13

    أنا أوافقك فيما كتبت وما تدعوا إليه لكنني لا أوافقك في أن عبد الرحمان اليوسفي يحطى بشعبية من أين له هذه الشعبية وقد عرفنا تاريخه من قبل؟؟؟؟

  • Free Marocain
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:25

    أنا مع الكاتب، أن المغرب سيضيع فرصة العمر للمرور من مغرب القرن 19 إلى مغرب 2011 هناك من المغاربة من يعيشون في الجبال و ليس لهم ما يقتاتونه، و هناك من يطلب كرامته كمواطن في هاته الأرض.
    أنا كمغربي، أريد مغرب ديمقراطي، فيه ملك يسود ولا يحكم، رئيس الحكومة منتخب من طرف الشعب، ينتخب مرة واحدة فقط و يستقيل من حزبه بعد إنتخابه و يشكل حكومته حسب ما جاءت به الإنتخابات البرلمانية، ثم يعرض حكومته على البرلمان ليوافق عليها النواب. ليس من حق الملك حل البرلمان أو إقالة الحكومة إلى إذا كان هناك قرار من المحكمة الدستورية بذالك. نريد مغرب ديمقراطي جهوي، أن يعاد رسم الحدود الجهوية حيث لا يتجاوز عددها 5 جهات مثلا: شمال، وسط، شرق، غرب و جنوب. لكل جهة عاصمتها و أن تكون الرباط العاصمة الفدرالية للملكة.
    أن يكون لكل جهة الصلاحيات الجهوية ما عدى الخارجية و الدفاع….نريد أن يكون كل مسؤول في الدولة، مؤسسة تعليمية جامعية… منتخب و أن تخلق آليات للمراقبة و المحاسبة و أن تكون هذه الآليات مستقلة و فعالة. أقترح أن يتم إعطاءها الإمكانيات المالية الكافية و المادية للراقبة و المحاسبة، مثلا إذا ثم إكتشاف رشوة، إختلاس … أن يعطى الفريق المكتشف 20% قيمت الصفقة، ليتم سد باب شراء الدمم. فلا يمكن للفاسد شراء كل العاملين في هاته اللجان المستقلة و التي تتنافس في الكشف عن لافاسدين. أقترح أن تخلق أكثر من لجنة و أن يثم كذالك الإستعانة بالخواص للبحث عن الفاسدين و كذالك المواطنين الذين يتوفرون على أدلة لإدانة أي فاسد و أن تخصص لهم كذالك نسبة من ال20%.
    نحن لا نخترع العجلة فما قلته موجود في كل الدول الديمقراطية مثل بريطانيا و الدول الإسكندنافية. ما علينا سوى أن نخلص النية و نستفيد من تجارب الدين سبقونا لندخل سنة 2011 بأمان. أتمنى أن يكون الملك ذكيا قبل فوات الأوان ويعمل جادا كما عمل من قبله ملك إسبانيا و وفى بوعده و جعل من إسبانيا ديمقراطية.

  • ابو هجر
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:15

    دقت ساعة التغيير والعاقل من استجاب

  • Adam de Meknes
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:17

    I think this guy is telling what most of Moroccans want. I hope that there are listening ears and real intention to a credible change in Morocco, and stop calling people who are calling for a kingdom like England or Spain are traitors. We are with a Kingdom like Spain or England , and we are against violence and attacking public or private building like we saw in some rare incidents during 20 February demonstration. Thank you for what you said in your article.

  • abbes
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:27

    entierment d’accord avec vous, ceux qui ne veulent pas que le roi fait un geste , veulent vraiment la destruction de la monarchie, nous au contraire , on veut que le maroc reste une monarchie mais constitutionnelle, et pour le bien de tous et pour une longue vie a la monarchie

  • هشام المغربي
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:19

    شكرا اخي بوعشرين، انت من زمرة البقية القليلة من شرفاء هدا الوطن، كما عهدناك باق على الطريق رغم تكالب المخزن، و رغم شرائه الدمم، و رغم محاولة قطع الارزاق، و رغم المضايقات، و المتابعات القضائية الصورية…يبقوا شرفاء هدا الوطن مثل الشمس في كبد، مثل القمر في بهيته
    البدرية،..التغيير قادم رغم انف ادناب المخزن…التغيير قادم و سترفع عن هدا الشعب المظلوم و المقهور الغشاوة و ينفض عن عينيه غبار الشعارات الرنانة..سيقول الشعب…يا ملك البلاد نعم نحبك و لكن نريد حكومة شعبية و ليس حكومة جلالتك.

  • الحسيمى
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:31

    ركزت على القشور وتركت الجوهر,النقاط التى دكرتها ماهى الا اعراض لاسباب تحاشيت دكرها ,ولست ادرى ان كنت متاثرا بالفكر العامى ام انك دلك مقصود منك
    -الاساس يا بوعشرين هو تغيير الدستور لان دستورنا الحالى الموروث هو دستور ممنوح,كيف سنحقق محاسبة المفسدين وهم معينون ويستمدون قوتهم من اعلى وليس من الشعب
    -لمادا لم تدكر استقلال القضاء وفصل السلط؟
    -لمادا لم تشر الى كون ان الحكومة لا صلاحيات لها,ووزرائها معينون بل ومفروظون حتى على الاحزاب من اجل استوزارهم؟ كيف سنحاسب حكومة وهى تقول انها تطبق برنامج الملك؟على مادا سنحاسبها والملك هو من يقوم بكل مشاريع الحكومة؟

  • عبد الرحمن الوزاني
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:39

    السي توفيق قال كلاما جميلا و لكنه يبقى في المجال التلفيقي المؤطر بأفكار و أفراد تجاوزتهم الأحداث.
    أولا يجب البدء بحل كل الملفات العالقة و أولها ملف الإخوة في الشبيبة الإسلامية المغربية و عودة منفييها جميعا. و قبل الكشف عن من إغتال بن بركه يجب على النظام المغربي الإعتراف بالمسؤوليه الكاملة في قضية بن جلون و رفع الظلم على من إتهموا بها ظلما و بهتانا.
    وا سى توفيق, حافظ غلى مصداقيتك. لا تتجاهل المظلومين و حاول ان تنأى بنفسك عن أطروحات و قصص مخزنية أكل الدهر عليها و شرب و لم يعد لها صدى إلا في مخيلات مروجيها.

  • زوبعــة
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:53

    المتفائلون من المحللين والخبراء في عدد من دول العالم يقولون أن نهاية هذه الانظمة العربية بدون استثناء ستتم قبل نهاية 2011 والمتشائمون يقولون قبل مرور ستة أشهر .وهذا يعني أن هذه النهاية المأساوية لن تغيرها الاجراءات المستعجلة التي تتخذها هذه الانظمة ، لسبب واحد ومنطقي وهو ان الاصلاح الوحيد الذي ستقبل به الشعوب هو “الرحيــــل ولا شيء غير الرحيل” لان الانظمة نشأت من فساد وتغذت بالفساد وشاخت بالفساد وكل حركاتها وسكناتها فساد .الثقة منعدمة ولايمكن استرجاعها بين هذه الانظمة والشعوب رغم محاولات المتزلفين ولاعقي أحذية الانظمة المتهالكة ورغم محاولات ذر الرماد في العيون ورغم مساحيق التجميل لان لاوعي هذه الانظمة فيه شيء واحد لا شريك له “الشعب مجموعة من الجرذان ومستعملي حبوب الهلوسة و”بخوش” وأوباش ومخربين وملثمين و…”وأقوال الطغاة الذين أتى عليهم الطوفان الى حد الساعة تثبت ما أزعم .
    ان الفساد في مفاصل البلدان العربية لا يخلو منه أي مجال بل أكبر جريمة لهذه الانظمة انها استاطاعت اختراق التحصينات النفسية لبعض النخب فوضعت فيها فيروسات الفساد ولوثتها حتى أصبحت هذه النخب والشخصيات تتقبل الفساد وتبرره بل تمارسه وتنشره .ولكن ببركة الثورات التي نراها أمامنا استفاق جل هذه النخب من المثقفين والفنانين وعلماء الدين والاعلاميين وغيرهم واكتشفوا حجم الجريمة التي شاركوا فيها وهي خنق الشعوب وذبحها ومحاولة اخفاء آثار الجريمة بكل الوسائل .ولكن هيهات من يلاحظ ويدقق سير الأمور يدرك أن العناية الالهية تتصرف لان وعده لا مرد له وهو”لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم” أو بعبارة ابي القاسم الشابي اذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر .
    عندما تريد الشعوب تحرير رقبتها من هذه الانظمة المرعبة فالله يستجيب كما وعد ولا يمكن لاي مخلوق مواجهة هذا القدر عندما يستجيب لان الله لا يرضى لعباده الذل والهوان والاستسلام والاستضعاف بل عدد من أهل النار من المستضعفين والاذلاء الذين رضوا بذلك والله خلقهم أحرارا ليعيشوا أحرارا ويموتوا أحرارا ويبعثوا أحرارا .
    “وان غدا لناظره قريب” صدق الله.

  • عبداللطيف زين العابدين
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:41

    مع انطلاق الاشاعةبزغ الامل من جديدوكست الفرحة وجوه الشباب والشابات وظنوا ان ملك البلاد سيقود الثورةوالثورة ثوته وهم ولن يركبها انتهازيزن فخففوا من ضغطهم تاركين له الوقت لاطلاق اشارة استكمال التغييير لكن انتظارهم اطفا جدوة الامل التي خلقت لديهم واصبحوا اكثر ياس من السابق واكثر استعدادا لفعل اي شيءمهما كان لاخماد ما يتقد في صدورهم ويعوضهم عن خيبتهم وهم اكثر من الامس الحاحا واستعدادا للسير في طريق الحرية والعزة والكرامة وانتزاع الحق مهما كانت كثافة وحدة اشواكه لان النصر يشفي اعمق الجروح و الندوب مع الزمن تنمحي والحرية والكرامة والعزة للوطن وشبابه تدوم

  • A.H
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:33

    A toute fin utile
    Le 29 octobre 1965, Ben Barka est arrivé à Paris en provenance de Genève, avec un passeport diplomatique algérien. Il a déposé ses valises chez son ami Jo Ohanna, un juif marocain, et s’est rendu à pied à la brasserie Lipp pour y rencontrer un journaliste français,…. Dlimi ne voulait pas le tuer, mais lui faire avouer son intention de renverser le roi Hassan II, a-t-il ajouté. Ben Barka avait les chevilles entravées et les mains nouées dans le dos, et Dlimi lui a plongé la tête dans un bac rempli d’eau. A un moment donné, il a pressé trop fort sur ses jugulaires, l’étranglant ainsi à mort «

  • rachid
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:35

    سيدي لاخوف على الملكية الخوف من الناهبين لتروات المغرب الخوف من السماسرة المرتزقة الدين يتاجرون في حقوقنافي بحرنا في صحتنا في تعليمنا في قضاءنا يريدون ان ينهبوا كل ما لنا الى بنوك سويسرا لكن تقتنا كبيرة في ملكنا الدي عبر له الشعب في 20فبراير انهم يحبونه وما خروج القلة القليلة لدليل على حبهم لملكهم

  • ع وجاج
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:37

    النظام المغربي موقفه من الشبيبة و الحركة الإسلامية المغربية لم يتغير مطلقا على رغم ما أبديناه له من حسن نية وميل إلى التصالح وحل المشاكل العالقة بيننا فهو:
    ما زال يصر على أن يذلنا بالضغط والإرهاب.
    مازال يصر على أننا عدوه الأول قبل البوليزاريو.
    ما زال يتترس بواسطة صحافته المأجورة بقضية عمر بنجلون مع أنه الوحيد الذي فبركها ضدنا، ويتخذها وسيلة للحيلولة دون وحدة المطالبين بالتغيير.
    ما زال يعطي الأوامر للصحافة بتهميش أخبارنا ومواقفنا ويمنعنا من نشر أدبياتنا في وطننا طباعة وتوزيعا.
    ما زال يحرص على محونا وإلغائنا من الخارطة السياسية والعقدية من المغرب.
    مازال يضيق بالمنفيين ويتآمر عليهم مع غيره من الدول وآخر ما فعله أن علق عضو من السفارة المغربية رسالة تهدد فضيلة الشيخ مطيع بالقتل على باب بيته في شهر يناير الماضي ( 2011). إضافة إلى الدور المشبوه لهذه السفارة في موت أخينا الدكتور حسن مشفي رحمه الله تعالى.
    مازال مصرا على مصادرة حق المنفيين في الحصول على جوازات السفر وبطاقات التعريف الوطنية
    مازال مصرا على اعتقال الإسلاميين تحت مسمى اخترعه هو (السلفية الجهادية).
    مازال مصرا على قمع الحركات الاحتجاجية بالعنف الدموي واتهام المشاركين فيها بالتخريب الذي قامت به عناصره المجندة.
    مازال مصرا على مصادرة حق الشعب في اختيار مسؤوليه وعلى الاحتفاظ بكل السلطات بيده.
    ما زال مصرا على حماية الفاسدين في أجهزته وأدواته بل وتزكيتهم وإسناد أكبر المسؤوليات إليهم.
    مازال مصرا على حماية الدعارة بكل أصنافها والمتاجرة بأعراض المسلمين في سوق النخاسة الجنسية
    نتمنى أن لا يكون قد فات أوان الإصلاح الشامل. اللهم قد بلغنا اللهم فاشهد…

  • مواطن ولكن
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:45

    Enfin vous êtes sorti de l’abstrait pour écrire quelque chose de discutable . Le peuple marocain dont la monarchie s’est bien ancrée dans son sang depuis des siècles et qu’il n’est pas disposé à en faire des concessions à ce sujet à quiconque qui , de nos jours saisissent la conjoncture régionale pour arriver à des fins machiavéliques et répugnants . Je suis d’accord avec certains de vos suggestions , d’ailleurs évoqués par tout le monde , comme le renforcement des prérogatives du 1er ministre ,du parlement , la bonne gouvernance , l’emploi des diplômés ,etc .. qui demandent de la patience et du temps pour les mettre en place Je ne suis pas favorable pour le retour de Yousfi , mais pour une personne connue par son .patriotisme et son indépendance des partis comme Terrab sans pour autant porter préjudice à l’OCP, ossature de l’économie marocaine , par la désignation d’une personne manquant de crédibilité comme Benhima ou Morad chrif . Dans tous les cas SM le Roi a plusieurs fois donné signe de compréhension des doléances de son peuple en limogeant certains responsables ce qui veut dire que le courant passe entre les deux composantes principales de la nation. Je suis pour l’action politique dans la lumière pour toute partie qui se voit exclue et écartée de la scène par son attitude confuse. Je voudrais attirer l’attention de l’auteur du commentaire N° 2 pour lui insuffler que le fait d’être à l’étranger ne vous donne pas la permission de parler au nom du peuple marocain qui ne partage pas vos conseils inopportuns , car il ne suffit pas d’être insolent pour se croire civilisé et avancé dans ses idées ; nous sommes assez mûrs pour comprendre vos manigances .

  • abou
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:57

    معذرة ،لكنني لا اظنك ممن يخافون على الملكية.الاصلاحات اخي على الراس و العين وهي اتية لا محالة ولن تكون تحت ضغط المتربصين لان مطلبهم وهم لمام معروف اي تغيير النظام كما كان في تونس و شتان بيننا و تونس. اقول لك اذا ما تجرا اي فصيل للمساس بوحدتنا و بملكنا فسيجد له 30 مليون مغربي ابي بالمرصاد..نحن مع الاصلاح لكن دون لي الذراع او انتهازية الظرفية خصوصا وان التظاهر عندنا يعني التخريب و الحرق والنهب والسرقة..عاش ملكنا ونحن وراءه ولنا كامل الثقة في خطواته المستقبلية لصالح مغربنا الحبيب…نحن لسنا ليبيا ولا تونس ولا اليمن ولا مصر ولا سوريا….

  • marocain fier de l etre
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:43

    En effet les marocains ne supportent guère l’éléphant qui mangeait depuis l’indépendance tout l’herbe ( économie) et qui paissait dans les prés des pauvres gens . Cet éléphant dit royal a trébuché en installant un nouveau conseil social et économique et ce sont les fourmis qui en pâtissent. Des fourmis qui ont supporté tous les maux de cet éléphant (gouvernement) refusent désormais de vivre comme avant et que ces éléphants fassis ( fachiste je veux dire ) ne soient plus en mesure de gouverner comme avant : des éléphants qui ne cessent de manger des tonnes d’herbe par jour au détriment des gens , des éléphants qui sont toujours en groupe pour se défendre et piétiner les fourmis .

  • marocain fier de l etre
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:45

    C’est vrai que quand un éléphant avale une noix de coco, c’est qu’il a confiance en son derrière mais croyez moi cette noix va lui faire du mal un jour et tomber malade, jour d’une diarrhée politique , un jour où tous ces fourmis auront le courage de le mordre jusqu’à la mort , un jour où il ne se tiendra jamais debout pour piétiner de nouveau la vie de ces fourmis.
    L’éléphant a beaucoup abusé , propagé la corruption , semé des principes dictatures au nom des droits de l’animal ( je veux dire l’homme) .Le propriétaire de la bête éléphantesque et de cette jungle s’en foutait des plaintes des fourmis car il trouvait sa gaieté en voyant grossir son éléphant. Les pauvres fourmis cherchaient un propriétaire ( roi) qui règne et gouverne
    et c’est l’essentiel du pouvoir : un roi qui veille sur le bien être de son peuple et qui refuse de marier
    son éléphant qui donnera de nouveaux éléphanteaux , de nouveaux conseils sans valeurs comme leurs
    pareils et qui méritent ces appellations : le haut conseil . Ils sont très hauts .Ils ne sont pas au niveau
    de la vie basse des gens et de leurs ambitions.

  • marocain fier de l etre
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:49

    Les fourmis marocains galèrent pendant des années et des années pour avoir une retraite respectable mais en vain toujours la corruption les consume sous le regard des grands responsables de cette jungle pendant que des gens dorment pendant 5 ans dans le parlement et obtiennent à leur sortie une retraire plus de 6000dhs. A vous de juger ce monde opportuniste , de faire des sentences , de donner un exemple pour les futurs voleurs. C’est vrai que quand le lion vieillit , les singes dansent : Heureusement notre lion est encore jeune et va virer tous les vieux singes qui ne cessent de nous faire des grimaces de réformes et croyez moi qu’un pouvoir vieux perdra toute sa santé et finira par mourir , soit par malédiction , soit par les fourmis
    “une dent qui bouge finira par tomber ou par te faire trop mal “

  • طاطوي
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:47

    متفق معك على كل شيء الا السيد عبد الرحمان اليوسفي احترمه كثيرا لكن السيد كبر على المرحلة

  • hamid bouz
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:51

    attention de perdu ce qu on a nous sommes mieux que la tunisé ou bien liby ou bien…

  • السعيد
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:55

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ان الحكومة المشكلة من غير الاحزاب ستكون افضل بكثير مما عليه اليوم .لانها ستتعامل مع المواطنين بمصداقية وبحس وطني دون الاعتبارات الزبونية الحزبية.وما نراهم اليوم في قبة البرلمان لا يمثلون الا الاقلية….
    اما الاكثرية لم تشارك في عملية الاقتراع…
    حفظ الله مولانا بما حففظ به الدكر الحكيم واقر عينه بولي عهده المحبوب مولاي الحسن وباقي افراد الاسرة العلوية المجيدة انه سميع مجيب.

  • محب للوطن
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:55

    بحال عباس بحال عبدالرحمان الله يرزقناغير الصحا و السلامة

  • Ramos
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:59

    La democratie n’a qu’un seul sens, celui ds electons libres et credibles. ce sont les elections qui ont emmenés Abbaselfassi et son gouvernement au pouvoir, et ce sont les elections qiu changent les gouvernements ou bien la majorité du parlement: deux tiers des parlementaires- t non pas des slogons lancés à tort par des abrutis qui n’ont dans leurs cranes que des poichiches pouris

  • امازيغي مسلم
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:57

    قال لك شخصية وطنية تحظى بقبول الجميع مثل اليوسفي وليني نتا اشتركي واعر
    واش نسيتي بلي عباس الفاسي كان وزير الشغل في حكومة التناوب لي شرف عليه اليوسفي و في عهده وقعت فصيحة النجاة النقطة الاكثر سوادا في تاريخ عبيبيس

  • anas
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:53

    إن البلاد محتاجة إلى “صدمة نفسية” حتى تتحول فيهاالصحافة الى صحافة تحترم نفسها وتحترم المواطنين ، صحافة لا يمكن أن يمارسها إلا من كان سجله الذاتي نظيفا كيف والحال وأن سي بوعشرين لا يتوانا عن تغيير جلده إذا تبين له الربح الوفير …
    الحراك الذي يعرفه الجتمع حراك نظيف ومن طرف أناس عاديين جدا أناس لم يمارسوا بعد التمارين الساياسية ومطالبهم مطالب واضحة لا تتعلق بالوزارات ولا ب الشخصيات لأن من يصلح من هذا الشأن هو تتحقق الأرضية الصحيحة لذلك : – توسيع صلاحيات الوزير الأول
    -انتخابات حرة ونزيهة
    – احترام نتائج الإنتخابات
    – استقلال القضاء بالمعنى الصحيح
    – مراجعة الدستور بما يتوافق مع المتطلبات الجديدة
    – وضع قانون للصحافة يضمن بالدرجة الأولى مصلحة المتلقي
    – مراجعة سياسة الأجور
    – مراجعة سياسة الإدارة وعلاقتها بالمواطنين والتي لا زالت تتعامل مع المواطن بعقلية مخزية كالقطيع
    – تطبيق القانون على الجميع
    إلى غير ذلك من الأراء التي قد تتبلور مع النقاش الدائر
    وكل هذا في أفق 2012 موعد الإنتخابات بحيث المدة المتبقية تكفي لمراجعة الدستور ومراجعة مشاريع قوانين تتعلق بالقضاء والإنتخابات .
    ولهذا فأي محاولة للتغيير قد تمس بمدأ الحزب الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات هو الذي يتولى منصب الوزارة الأولى ويتكلف بتشكيل الحكومة التي تكون مسؤولة أمام الشعب يمكن مقاضتها عند الإقتضاء .

  • فاسي الفقري
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:19

    الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك
    لا سنا في حاجة الى ترقيع
    المغاربة مسالمون و يأملون ان تقوم كل التعيينات على الكفاءة لا على الموالاة الصادرة عن البلطجية خاصة البلطجية في دواوين الغمال و الولاة

  • فجر الحرية
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:59

    اش جاب عبد الرحمان اليوسفي للهضرة علاه هو ماشي اشتراكي مزيان كاليك حكومة وحدة وطنية آش هاد الكلاخ المغاربة خاصنا نصلحو التعليم والتربية ديال ولادنا باش نغيرروا ولادنا ومانبقاوش شعب ماعندو قيمة فهاد العالم المغرب ماعمروا هدر على شي حاجة مظلومة فهاد العالم وخاصنا نحاربو الرشوة والفساد اعباد الله فهاد البلاد ونطبقو شويا ديال الاخلاق والشريعة راه شعب ديالنا اصابه الدل شعب كيحكموه العائلات كاملين كانعرفو الملك ديالنا باغي يخدم ولكن مابقاش المشكل تن خاص آعباد الله يتفرقو السلطات وتكون المحاسبة ويحاربو الفساد والرشوة شي كيشد 100000… درهو شي ما كايشد والوت فيناهوا العدل الى مشيتي المحاكم والمستشفيات والادارات العمومية تحس بالحكرة والزبونية آش غاتحب مزال فهاد البلاد ………..كاليك عبد الرحمان اليوسفي وسيروا باراكا ماتضحكوا علينا راه قهرتونا بالكدووووووب وعلاه هسبريس تنشر هاد الرد و شكلااا

  • اشرف
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:01

    الملكية في المغرب متجدرة ، ولاتحتاج لامثالك الخوف عليها ، وتسمية اسم معيم اكل الدهر عليه و شرب لانقادها ، الشباب اليوم يطالب بتشبيب جميع الهياكل والتدبير بعقلية القرن الواحد والعشرين ولين بعقلية الستبنات و ما قبل ، التزم حدود الصحفي الذي يشخص الوضع من وجهة نظره و لا يعطي حلولا جاهزة لاصحاب الشان والقرار وكانه وحده يحتكر الحقيقة

  • ali
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:03

    أول مرة يكتب فيها بوعشرين ويصيب فكل ما تفضل به من اقتراحات جيدة إلا ذكره عبد الرحمان اليوسفي ، فأناارى أن شخصية وطنية مستقلة تقتضي ألا تكون منتمية إلى أي من الأحزاب السياسية سابقا أو حاليا ثم إن هذه الشخصية المقترحة غير مجمع عليها، وليعلم جلالة الملك ان مايقوم به الهمة والفاسي هو الإضرار بصورة الملك عند عموم الشعب المغربي الذي يحب ملكه حتى النخاع إلا أن مثل هذه الشخصيات تطرح الكثير من الأسئلةحول الملك؟

  • مغربي و افتخر
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:11

    سلمة يداك يا اخي
    احترمك لرئيك الواقعي الذي يلامس الشعب و احلام الشباب المغربي هذه هي مطالب الشعب المغربي التي عبرت عليها حركات 20 فبراير في المغرب .
    اسمع يا بنكيران
    عكس نفاقك الكبير

  • Moulay Ahmed
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:05

    Commençons par dissoudre ce parlement car illégitime, renvoyer tous ces ministres chez eux et qu’ils ne reviennent plus sur la scène politique , ils sont trop vieux et ils ont assez bouffé (n’est ce pas MM Laenser, Lyazghi, Naciri etc…,Ensuite passons à l’entourage de SM, les Himma, Mounir Majidi et la clique….puis passer aux pions indétronables des Ministères (Justice,Intérieur, Affaires étrangères etc…)
    Demander des comptes aux magistrats aux officiers de Police et aux officiers de la Gendarmerie tous corrompus jusqu’à l’os.
    Ce n’est qu’après cela qu’on obtiendra une certaine crédibilité et que les masses populaires sentiront arriver un vrai vent de changement

  • د عي الشامي
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:13

    شكر بوعشرين
    نعم نحب الملك ونعرف انه هنك خطوات كثيرة أصلاحها
    وما قلته هو عين الصواب
    كل النقط التي ذكرتها الشارع المغربي ينتظرها من جلالة الملك كل يوم وكل دقيقة
    خاصة ملف العدل و الأحسان التي نتنمى من أعماقنا دخولها للعمل لحزبي مع باقي المغاربة الشرفاء لخدمة الوطن و المواطن المغربي
    في أطار يحترم فيه القانون والمؤسسة الملكية

  • bouachrine
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:07

    j’ai un seul mot à dire sur l’article du journaliste Mr bouachrine qu’il me semble qu’il a omis de mentionner c’est qu’on a besoin d’une nouvelle vision du maroc avec comme socle la monarche guarante de la stabilité et l’identité du pays et qu’il faut rompre completement avec le système politique(je veux dire les parties politiques) dont les dirigeant ne veulent absolument pas partir tous les partis politiques confondus je propose de mettre en place de nouvels mécanismes politiques qui intègrent réellement la population en dehors des partis palitiques dont la durée de validité est périmée et pour lequels la population semble non interessée seul moyen de promouvoir le pays et la valeurs de démocraties en encourageant une véritable gouvernance économique qui lutte contre l’économie de rente et qui favorise le capital sans risque ou qui investie dans des secteurs garantie en rentabilité .

  • abdou
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:09

    Mr Youssfi n’est qu’un personnalité socialiste, qui vas defndre seulement les intérêt des socialistes, donc on ne veut pas de lui, en plus, durant son mandat, on a rien de vus de changement radicals!!!

  • Medo
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:59

    لمادا لا تقول له انت الحقيقة
    ما دور الصحافة ادن ام انك لا تخاف على الملكية

  • marocain libre
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:15

    je suis d’accords avec vous et bravo pour l’article.Il faut absolument changer la constitution,sinon c’est la tempête arrivera et ça sera trop tard

  • محمد أيوب
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:33

    “آفة الملك…بلاطه”، انه مثل لا ادري من قاله ولا متى قيل…ولكنه صحيح بدرجة كبيرة، لان بلاط الملك وحاشيته تلعب دورا كبيرا في صناعة القرار… ومتى كان المحيطون بالملك صادقون معه ويخبرونه بالحقيقة كما هي من غير لف ولا دوران تكون قراراته صائبة…واذا كان بلاطه على غير صراحة وصدق وامانة كانت القرارات خاطئة… ونحن في المغرب عندنا ملك شاب محبوب منا جميعا لانه اثبت حه لشعبه وتفانيه في خدمته منذ ان شاء الحق سبحانه ان يعتلي عرش اسلافه الشرفاء العلويون… فاين العلة اذن فيما تعرفه بلادنا من تعثرات وعراقيل؟ هل هي في بلاطه الملك، اي في المحيطين به من مستشارين واعضاء حكومة ومسؤولين كبار؟ ام هي اعضاء الحكومة وحدهم الذين ابانوا بحق عن عجز وفشل كبيرين في مسايرة ما عبر عنه ملك البلاد في اكثر من خطاب منذ خطابه بتاريخ 12/10/1999 حول المفهوم الجديد للسلطة وصو الى خطابه حول اصلاح القضاء، وما ادراك ما القضاء؟ كمواطن فانني ارى ان ما ورد في مقال السيد بوعشرين له كثير من الصواب، لكنني لا اوافقه في اقتراح السيد اليوسفي بتاتا، اولا لانه لا يحى الا باجماع من استفاد منه ايام كان وزيرا اولا؛ وثانيا لان حزبه يكاد يصبح ف خبر كان لدوره البارز فيما وصلنا اليه حاليا. وهذا الحزب، اي الاتحاد الاشتراكي، اصبح رمزا للنفاق والانتهازية والوصولية افقدته ما بقي له من مصداقية، وهاهو يأكل الغلة ويسب الملة بدعوة مجلسه الوطني للخروج من الحكومة راغبا من ذلك ركوب موجة 20 فبراير قبل ان يفته الأوان…الم يكن اليوسفي وزيرا اول؟ الم تقع في عهده كثير من الممارسات السلبية على مستوى تدبير كثير من القطاعات لكنه لم يقم بشيئ جدي لمحاربة اصحاب تلك الممارسات؟لا أخال السيد بوعشرين الا مائلا نحو دفة الاتحاديين التي اصبحت سلوكاتهم مشينة جدا على مختلف المستويات…وربما ياتي اقتراح بوعشرين لليوسفي رغبة منه في الاستفادة من دعم ما او الحصول على امتيازات ما…فاليوسفي وامثاله من عجزة مشهدنا السياسي مشكل وليسوا حلا…

  • عزيز
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:17

    بسم الله الرحمان الرحيم صراحة منى باى باى للطغاة وازلامهم ولحكمهم الفردى المستبد اليوم الحكم للشعوب

  • hamza
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:23

    je suis tout a fais daccord

  • BRAHIM
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:25

    Bonsoir
    Malgré ce que j’ai lu sur vous à travers la presse (bon et mauvais) j’invite les lecteurs à débattre les points de réforme soulevés par vos soins
    Personnellement je veux que: le Ministère de la justice qui controle les prochaines éléctions directement
    le vote soit fait uniquement par la CIN ET DES EMPRUNTES SCANNEES avec une liaison de réseaux informatiques sans fil pour collecter les votes des régions lointains
    Le gouvernement transitoire ne doit contenir aucun politique (vu le climat social et politique de notre monde actuel)
    Mettre en ouvre les rapports de la cour des comptes et engager les procédures relatives aux dysfonctionnements

  • المقيد
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:27

    تغيير الدستور يجب تضمينه ما ينص على ملكية تسود ولا تحكم.
    اليوسفي لم يعد عليه إجماع من تجربة التناوب.
    يجب إرجاع موظفي الدولة العاملين في المشاريع الملكية وغيرها ليعملوا لصالح الشعب فهم يتقاضون من أمواله. وزيد وزيد وزيد.

  • OULBAZ
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:29

    تحية حارة الى الزميل الصحفي بوعشرين في الحقيقة يكفي أنك لم تشبه المتشبقين بالنظام و المطبلين دوما و أبدا لخرجاته الطبيعية و الغير الطبيعية كأنه لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه , استغفر الله .
    في الحقيقة قلة قليلة من الصحفين من تجده بهذه المبادئ الاصيلة و التي هي فعلا من اصول ادبيات الصحافة بأعتبارها السلطة الرابعة إن لم نقل انها تقدمت في هذا العصر لتكون من أعلا السلط , الى متى سينطبل و نمجد سياسة اكل عليها الدهر و شرب و أبانت السنون للعيان و حتى العيٌان أنها لا تسوى و لا تصلح اليس فيكم رجل رشيد للصواب صواب و للخطاء خطأ تبا لمن لا يحب و طنه و لا يهمه إلا نفسه,

  • زائر
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:35

    إن الأمور التي أشار إليها الصحافي بوعشرين ما هي إلا تكرار لمطالب مسيرات 20 فبراير باستثناء بعض البصمات هنا وهناك، إلا أنني وانطلاقا من قناعتي الشخصية ومما ألفناه من تجاوب فعلي لملك البلاد مع شعبه،فإن التدابير المحكمة لجلالته قد بدت طلائعها من خلال التسريع بتأسيس المجلس الإقتصادي والاجتماعي الذي سيعطي أكله بعد حين، رغم ملاحظات قاتمة للذين ينظرون إلى الكأس النصف المملوء.
    لذا وجب علينا أن نحسن الظن ببلدنا و بمؤسستنا الملكية وأن نتفاءل بغد باسم يستجيب لحاجيات المواطنين تحت القيادة الرشيدة لملك شاب يشهد له الجميع بالتفاني في حبه لوطنه.

  • أرراوي
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:07

    ▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀
    الترتيب لملكية دستورية رمزية ، أي القطع بحقبة (لا يُسألُ عَن مَّا يَفْعَل وهُم يُسْأَلون )
    إقالة حكومة الفاسي وآل الفاسي وفتح ملفات الفساد و معاققبة المستهترين بمقدرات وثروات البلاد وعلى رأسها فضيحة النجات و تعويض المتضررين .

    إصلاح القضاء وإعادة هيبته وتطهيره من المافيات التي تتكسب من خلاله وأخص بالذكر القضات وحتى أصحاب البدل السوداء المحامون الذين يمثلون وسطاء بين المتقاضين والقضات حيث أن الجلسات والمرافعات تعقد في المقاهي بدلا من المحاكم.
    إعادة النظر في القوانين الخاصة بالشرطة القضائية والحد من قمعها وممارساتها المشينة في انتزاع الإعترافات ومايشوبهامن ترهيب وعنف وإزحاق للأرواح أثناء ذلك وكذلك التهم الجاهزة .
    إطلاق سجناء الرأي العام و تعويضهم ومحاسبة المخالفين
    رد كرامة الدعاة وخطباء المساجد( ورئيس المجلس العلمي) الدين تم توقيفهم لا لشيء إلا أنهم أحبو هذا البلد وأرادوا النصيحة لأولياء أموره.
    الحد من إهذار المال العام عبر إستقدام نجوم عالميون أو حتى المحليون بأرقام فلكية لإحياء ليالي ومهرجنات لا طائل منها.
    رد الإعتبار للمغربي وسمعته المشرفة التي أصبحت في الحضيض من خلال بعض الممارسات الشاذة لبعض المغربيات في الداخل والخارج و وإيقاف مفهوم السياحة الجنسية و فضح اللوبيات و الشخصيات القائمين وراء ذلك
    إصلاح التعليم . …، هذا غيض من فيض فيما يخص مايجب القيام به لتفادي “الصدمة نفسية” .

  • صوت الحق
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:01

    أخي توفيق بوعشرين, مداخلتك تستحق التنويه, فعلا, النقط التي أوردتها هي المدخل الأساس للإصلاح, و الحفاظ على استمرارية الملكية بشكل ينسجم مع مطالب الشعب, و في هذا المقام, أشير إلى أن بعض التعليقات تدل على تخلف أصحابها, لأنهم لا يفقهون في السياسة شيئا, لأن مطلب إقالة الحكومة يشمل كل الأطياف السياسية التي تشكل مشهدنا السياسي, بما فيها الأحزاب الاشتراكية, مما يعني أن صاحب هذه الاقتراحات لا يدافع عن حزب سياسي بعينه, أما المعلق الذي انتقد سياسة اليوسفي فهو في دار غفلون , لأن حكومة التناوب قد أبانت عن نوايا إصلاحية مهمة في تاريخ المغرب المعاصر, و ذلك بشهادة القصر و السياسيين و الرأي العام عموما, و ليكن في علم معارضي تجربة التناوب أن اليوسفي حينما خرج من الحكومة ظل مقيما في السكن الوظيفي قبل أن يغادر إلى شقته بفرنسا لأنه بكل بساطة لم ينهب المال العام ليبني الفيلات و المسابح كما تفعل أيادي الفساد التي يدافع عنها البعض, ليكن في علم الجميع أن المواطن المغربي أصبح واعيا بضرورة التغيير, و ذلك بحل هذه الحكومة التي تتقن فن التسويف و القمع , و أستغرب لمن يسمع عن الإصلاح و التغيير فيهيج بالدفاع عن الملك, إننا جميعا نتمسك بالنظام الملكي باعتباره رمزا للوحدة بين المغاربة, و لكن الأصلاح الذي نطالب به هو إصلاح سياسي و اقتصادي و اجتماعي تحت رعاية ملكية, لكن عائق الأمية يحيل دون ذلك, فماذا ننتظر من الذي يخلط بين المؤسسة الملكية و الحكومة, إذن يجدر بمن يريد التعليق على موضوع سياسي أن يرتب أوراقه جيدا حتى يفيد نفسه فبل أن يفيدنا نحن, و رياح التغيير قادمة لا محالة و لا تقوى أصوات الأمية على إيقافها. لذلك نقول شعارنا الراهن : الشعب يريد إسقاط الحكومة و وجوه الفساد و يدافع عن الملكية

  • فؤاد
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:29

    أنت تقول في مقالك ان المغاربة يحبون ملكهم لكن لماذا لا تحترم مشاعر المغاربة وتقول القصر، هذا خطاب ينم عن حقد دفين، نحن أسيدي تنحبوا ملكنا ونحترمه ونحب من تكلم عنه أن يتكلم باحترام لأنه أمير المؤمنين ومن أهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم……. أنا معك في إسداء النصيحة لملكنا المحبوب لأن الخلفاء الراشدين ومن تبعهم من أمراء المؤمنسن كانوا يتقبلون النصيحة لأن الدين نصيحة. نحن المغاربة جربنا أحزاب اليساريين واليمينيين وماجابش الله لكننا لم نعطي الفرصة إلى الإسلاميين وكان الخوف منهم لا في الداخل ولا في الخارج (أمريكا) يعطي الحق للمخزن إلى تزوير أصواتهم، فنحن بلد إسلامي والأولى أن يسير أمرنا أناس يخافون الله، أنا أقترح على سيدنا المنصور بالله أن يكون السيد بنكيران رئيس الوزراء الجديد وبالله التوفيق إن شاء الله……… أما الناس الذين ينادون بالشباب ليتقلدوا مناصب التسيير فهذا أمر مضحك لأن هؤلاء الشباب خرجوا يصيحون في الشوارع فظنوا أنهم أصبحوا متمرسين على السياسة أنتم متحمسين لا غير، اذهبوا واقرؤوا وناصلوا فإنكم لا زلتم في أول الطريق.

  • Hafid
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 23:21

    les marocains ne veulent pas voir les anciens visages qui monopolisent toute la vie du pays. On veut des gens de notre peuple et c’est nous qui devrons les choisir et tuer la politique des quotas des partis lors des élections.Bcp de partis politiques , bcp de slogans , bcp de députés , de hauts conseils sans intérêt.
    On veut voir des gens jeunes démocratiques qui surgisseront de la population, pauvre , des gens qui pourrant frapper à main fort la corruption , à traduire en justice les voleurs de ce pays.
    Je crois que ni Yousssefi ni autre pourra le faire.
    Quand le Roi veut , il peut.

  • boufouss
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:09

    je dirais à missaoui et ceux qui commentent et qui disent à bouachrine qui’il n’a pas le droit de proposer ou de critiquer,et ben vous etes que des agents de dst et les barghagha de lamakhzane,ils vous envoient pour dire que bien sur le régime,que le maroc est loin d’etre affecté les révolutions qui nous entourent ,et que les marocains acceptent qu’on les appelle (raiya)lakharfan bilarbya taarabat.je vous dis stop vos conneries,on va pas rester des esclaves pour tjrs,ça suffit!et je dis au lecteurs de hespress que nous aimons tous,qu’il y a des info qui véhiculent comme quoi des consignes sont été donneés aux agent de l’intérieur de contredire de ce que les jeunes dénoncent par les réseaux sociaux afin qu’il y aura pas des soulévements.réveillez vous svp.merci tawfik ‘

  • جمال الوزاني
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:09

    رغم أني أرسلت التعليق، بل عدة مرات، لكن نوع ما من التعاليق لا تنشر، مما جعلني أتأكد من وجود رقابة لدى هسبريس وأي رقابة ؟ فكلما انتقدت هسبريس فالتعليق لا ينشر، وكلما قلت بالحرف أن الذين يكذبون على الملك هم الذين يزرعون الورود بالليل لأن الملك سيمر في النهار يكون المقص في انتظار تعليقي، أو لربما حينما أقول أن بعض المعلقين وبعض الكتاب ملكيين أكثر من الملك وهم في الحقيقة انتهازيين وراء مصالحهم ولا يهمهم أحد لا ينشر تعليقي …
    وفي المرة القادمة سأحاول ضم تلك التعاليق في موضوع أتمنى أن ينشر لكن إن كان المقص لي بالمرصاد فأقول صراحة إنكم تجترون الماضي وأنكم لن تذهبوا بعيدا أكثر من سابقيكم

  • عالي
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:11

    اوافق علئ كلام الاخ بوعشرين’’ولا توجد لحظة دقيقة أكثر من هذه لقول الحقيقة.. كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة.’’

  • بشرى
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:49

    تحية لتوفيق بوعشرين ليس لأني أتفق معه في كل ما قاله. بل لأنه نجح في فتح نقاش غني و متنوع يحيي الأمل بأن المغرب سيستفيد من رياح التغيير التي تهب على المنطقة

  • vive le maroc
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:27

    إقتراحاتك أخي كلها حلول ترقيعية، بدون إشراك الشعب في الحكم لن نرى تغييرا حقيقيا. “
    ملكية برلمانية ” هي الحل.

  • loukili
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:25

    je suis fière de notre monarchie et surtout des progrés constatés depuis quelques années
    en effet, notre pays et ce grâce à notre roi qui fait progresser les choses.
    certes, il y a encore des réformes à mettre en place notamment dans le domaine de l(enseignement , de la santé publique , et de l’emploi, mais je suis persuadée que l’impact de la politique suivi sera positif sur ces différnets domaines.
    soyons patients et gardons confiance en notre roi , notre pays est en bonne voie ,nous n’avons pas besoin d’entraver ses efforts c’est une question de temps tout simplement et chaque pays a ses particularités notre histoire est totalment différente de celle de nos voisins.
    bonne continuation à notre pays et bon vent

  • محمد المتوكل
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:19

    اليوسفي؟ هاها… 30 مليون مغربي لا يوجد فيهم إلا اليوسفي و الفاسي، الاستقلال و الاتحاد الاشتراكي… اذهبوا العبوا جميعا في وسط الطريق السيار!

  • Ahmed
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:15

    I do agree with you 110% this what it need to be done in Morocco to save the kingdom the blood shade and get the country
    into the right path AMEEN

  • مواطن مغربي
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:13

    شكرا لك توفيق على هذا المقال ، لكن كان افضل لو اقترحت محمد بنسعيد ات ايدر مكان اليوسفي الذي فقد هذا الاجماع منذ حكومة التناوب رغم انه كان ضحية هو الاخر زشكرا من لايعرف محمد بن سعيد ايت ايدر فل يكتب اسمه في google لمعرفة تاريخه الوطني ابان الاستعمار و تاريخه السياسي النظيف و و و و

  • moli
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:03

    TOI TU VEUX UN CHANGEMENT QUI LE PRESIDE LYOUSFI,L AUTRE VEUT UN AUTRE CHANGEMENT QUI LE PRESIDE ABDSALAM YASSINE, L AUTRE VEUT JE NE SAIS QUI MAIS MOI JE VEUX QUE VOUS NOUS LAISSIEZ TRANQUILLES,IL SUFFIT LES TROUBLLES DANS LESQUELS VIVENT LES EGIPTIENS ET LES TUNSIENS ET DIEU SEUL SAIT JUSQU A QUAND, PEUT ETRE JUSQU A CE QUE L AMERIQUE VIENNE AVEC SON ARMEE POUR MAINTENIR L ORDRE

  • moli
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:05

    COMME ELLE A FAIT EN AFGAN, EN IRAK ET MAINTENANT EN LIBYE.DITES CE QUE VOUS VOULEZ,MAIS MOI ,VOYEZ VOUS,JE PREFERE VIVRE EN MISERE QUE VIVRE EN RUINE,LES CHANGEMENTS VIENDRONT ,LE ROI SM MED 6 EST CONSIENT DE TOUS CE QUI FAIT LE BIEN POUR SON PEUPLE.C EST ROI FILS D UN ROI ET PETIT FILS D UN ROI ET JE PREFERE QUE LES CHANGEMENTS SOIENT PRESIDES PAR LUI QUE PAR QUELQU UN QU ON NE SAIT MEME PAS DE QUELLE RACE IL EST.
    SOYEZ CONCIENTS

  • ahmed
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:13

    كل هذه الاصلاحات مطلوبة وأيضا مطلوب إعادة تكوين بعض الصحافيين حتى يتعلموا كيف يوصلون الأخيار للرأي العام قبل أي شخص آخر.ويتعلموا عدم الخوض جهرا إلا فيما يهم الناس.
    عباس الفاسي وزير أول لأن الانتخابات منحته ذلك ونحن صوتنا عليه فلنتحمل سوء اجتيارنا ولا نطلب من الملك إصلاح أخطائنا.

  • أبو مازن
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:33

    أخي توفيق في الحقيقة مع كل احترامي للأقلام الشريفة والصادقة بدون شك ولاريب ولكن أرى من وجهة نظري الخاصة أنه ينبغي تفريغ القلم
    الصحفي من كل ماهو ذاتي وشخصي .
    فينبغي أن يرقى تفكيرنا وتشخيصنا للمشهد السياسي المغربي إلى ما هو أبعد فالأجدر بنا أن نحلل الوضع بمقاييس علمية وموضوعية ونقدم حلولا ناجعة تلائم واقعنا السياسي وتصورات سياسية جامعة مانعة تحول بيننا وبين التفرقة والتشتتت والتصدع في الجسم السياسي المغربي فلنرسخ ثقافة التمييز مابين الصالح والطالح ومابين الصواب والخطأ فلنربي في شعبنا حرية اختيار ممثليه ومسؤوليه ولنطرد ثقافة الوصاية فلاداعي لاقتراح أسماء وشخصيات معروفة لدى الشعب المغربي لكي تكون هي رائدة التغيير والإصلاح.

  • Ali bdx
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:35

    je suis d’accord avec ce qu’il y a dans l’article sauf la proposition concernant Al Youssoufi . C’est un has-been, il faut du sang neuf dans la politique au Maroc, des jeunes dont regorge notre pays.

  • فاطمة
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:03

    الملك قاد بشغلو وكيعف الحقيقة ونقطة بنقطة كيحمل الواد.

  • البوشاري عبدالرحمان
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:45

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
    قد تتكلمون في حقل سياسي فانا غير ملم به لكوني عشت زمانها من سنين مرت وليست الا دركومية لا غير
    لدا ادا كان الحق يعلو ولا يعلى عليه فانه يتحدى كل اسلوب غوغائي يمكنه ان يدرج لعقول الناس وان كان من احختصاص اولي الامر فيه فان المهمة عليهم اما نحن المغاربة فان زادنا مجال روحي وبه نقتات ومجاله اسلام ملكي معتدل وسطي
    وان قلت ملكي فلكونكم لا تعلمون ان القران الكريم نظامه نظاما ملكيا لحكمة ارادها الله سبحانه ومن ناقشني فانه لا يقدر لكوني المهدي رقم 12 انجيت وطني من فتنة عارمة يقودها الدجال الساحر معية جيشه الجرار واستوطن في الدول العربية والاسلامية ولم يكن همه للعالم الاخر في شيىء لكونه اوصد عليهم الابواب ليكونوا من اصحاب السعير
    وحيث انه من شاء ان يقول الحق فانه لن يقدر وان قاله عن شيىء ربما انه يكون خاطئا في تصويره وتحليله ما دام انه لم يبحث عن مصداقية ملكية المغرب ومغرب الملكية من الالف الى الياء في القران الكريم الدي يدون اية كريمة يبين الله فيها سبحانه مفهوم الاية التي جعلتها عنوانا لهدا الموضوع بصفتي كعالم الزمان والعصر والاوان وغاز للفضاء الخارجي وشاد رحالي لبيت المقدس وسبق انه اشرت لهدا الدي يحدث في العالم سنة الفين وستة حيث كان انطلاق معارضتي لمشروع جماعة العدل والاحسان الدجلي في الوطن والدين كانوا جسرا مارا للفتنة من الدجال الساحر لولا لطف الله الخبير
    على الاخ بوعشرين ان يقرا الاطروحة العلمية بموقع نظرية الخط الاسلامي الثالث وموقع الحسن الثاني المظلوم ليتاكد ان الله سبحانه انزل القران على سبعة احرف وهم كلمة”الارهاب” الا ما يحدث الان في الدول من صورته طبق الاصل؟ لكون ان الناس سكارى وما هم بسكارى من سحر الدجال الدي اصاب المواقع الا وطننا الامن فاني كنت لهم بالمرصاد وحجزت لهم الحق الدي يمكن ان يجهر به عالميا،..يتبع.. والنصر لمولانا الامام اعزه الله

  • فهمان النبهان
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:05

    أتفق مع اغلب ما قاله كاتب الرد Free Moroccan و أزيد فأقول الحاكم يزول و الشعب يبقى ونبينا صلينا عليه، و الإصلاح يبدأ من الملك نفسه، يصارح شعبه بالثروة اللي خازنها عاد نتحاسبو مع اللي تحت منه،، اما إعفاء الملكية من الحساب فهذا لعمري منتهى السفه و مداراة الحقيقة، كل شي يتحاسب و كل شي تحت العدالة و القضاء ملكا كان او راعي غنم.. و بلا ما تستحمروا

  • المغربى
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:43

    لم اكمل القراءة المقال لكن اثار انتباهى كلمة قلتها يجب على الشعب اذا كان يحب الملك ان يقول له الحقيقة سؤال استفهامى?!!!! لماذا تطيح بمعنويات ملكنا هل تحسبه لا يفهم اى شىء الملك باللغة العامية قرى كثر منك اسى بوعشرين عاش الملك الله الوطن الملك

  • البوشاري عبدالرحمان
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 22:47

    تحية السلم ولمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
    لصاحب الرمز المدكور في العنوان اوجه رسالتي هده ليعلم ان الله سبحانه قد منح لجلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله مفتاحا يرتكز على المال العالمي فضلا منه وجوداوكرما لينظر فيه وان اخدتك العزة فاجعل سلما واصعد به للسماء وقل هدا لله رب العطاء
    لقد خلطتم الاوراق واصبح الداني كمثل القاصي ولدلك ازتكم رياح الخرافة وتتكالبون بها على وطنكم ومقامه العالي،ويدفعكم الدجال الساحر وزعيمه لاضرام فتيل الفتنة بطريقة او اخرى ونسيتم الاسلام ولم تراجعوا فيه ما اعطى الله للملك سليمان عليه السلام حيث قال رب هب لي ملكا لا ينبغي لاحد من بعدي انك انت الوهاب فسخرنا له الرياح تجري بامره رخاء حيث اصاب والشياطين ك بناء وغواص واخرين مقرنين في الاصفاد وقال له الله هدا عطاءنا
    تكلم عن ارضية ما يتكلم عنه المتكلمون اما جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله فان حديقته عليها حارس وهو انا الماثل امامك بهده الرسالة لكوني اعلم من الله ما لا تعلمه ولو تبين لي ان من واجب المطالب ان اصدع بشيىء لا يرضاه عني وطني واهله لانتحرت زمان امام البرلمان او في الامكنة التي تنتحرون فيها لضعفكم الروحي بينما ان المجال المادي جعلكم تتوهمونه ليل نهار ولم تضع هده الصورة الحية التي تعيشها تلك الدول الدين شاؤوا ما شاؤوا ولكن زادهم دلك نقصا وستريك الايام ما كنت جاهلا عنهم وتاتيك بالاخبار ما لم تزود،وان لم تستفد فاقرا موقع في حديقة محمد السادس للكاتب المحترم عبدالله ساورة،واحدرك ان تعود يا صاحب الرد
    والنصر لمولانا الامام

  • عايق بيكم
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:49

    ماذا عنك أنت ياسي بوعشرين يا من نصبت على ذلك المسكين وسرقت فيلته ؟ هل يعقل لنصاب فاسد مثلك أن يتحدث عن الديمقراطية والتغيير وحقوق الإنسان ؟ إنها من عجائب الزمان حقا …

  • younes
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 00:15

    اليوم يتكلم العدد عشرين ما شاء الله لقد استفادو منصيحة الشباب ومقترحات الشباب الدين هم ملكيون اكثر من الملك بمعنى ان حب هدا الشعب لملكه اكثر مما يتصوره الغير لا وساطة الانتهازيين بين الملك وشعبه الاصلاح سيستمر والرسالة وصلت ومن يبحث عن موقع فليدهب بعيد ووقانا الله شر المتطفلين

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 1

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 26

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 31

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 13

مسن يشكو تداعيات المرض