الراحل ديستان .. رئيس فرنسي كرِه الجزائر وشجع "نوويّ المغرب"

الراحل ديستان .. رئيس فرنسي كرِه الجزائر وشجع "نوويّ المغرب"
الجمعة 4 دجنبر 2020 - 04:45

ظلّت المملكة بُعيد تحقيق الاستقلال خارج اهتمامات الفرنسيين؛ فمنذ سنة 1956 وحتّى عام 1974، لم يزر أيّ رئيس فرنسي المغرب، حتّى جاء فاليري جيسكار ديستان، الذي قرّر تكسير هذا الجمود عام 1975. وكان أول رئيس فرنسي حطّ قدميه في الرّباط بعد الاستقلال، إذ لم تستقبل البلاد قبله سابقيْه الرّئيس شارل ديغول وجورج بومبيدو.

هو صديق المغرب وأوّل الرّؤساء الفرنسيين الذين دعّموا وحدته التّرابية “علانية” وظلّ يكره الجزائر وحكّامها؛ فاليري جيسكار ديستان، الرّئيس الفرنسي الذي توفّي أمس، تجمعه علاقات تاريخية بالمملكة، مدّها بالسّلاح واختار أن يدعمها “دبلوماسياً” أيضا في عزّ حرب الصّحراء مع الجزائر و”البوليساريو”.

كان هو والحسن الثّاني يقومان بزيارات صداقة وعمل بشكل دوري. وفي زيارته الرّسمية التي قادته إلى باريس في 25 نونبر 1975، تحدث العاهل المغربي الراحل، بهذه المناسبة، عن الوضع السياسي الداخلي الفرنسي، وألمح إلى أنه يجب أن يجتمع جيسكار ديستان مع م. ميتران. وكان رئيس الجمهورية قد أعلن “في العالم الحالي، العلاقات الفرنسية المغربية ذات طبيعة ونوعية نادرة”.

وأكد الملك الحسن الثاني أنه “درس مع رئيس الجمهورية”. وعبّرت الدولة الفرنسية، آنذاك (1975)، عن أنّها تخطّط لبناء محطة للطاقة النووية في المغرب. ستدرس باريس هذا المشروع بشكل إيجابي. يقول الرئيس ديستان، كما أعرب رئيسا الدولتين عن نيتهما في “تعميق العلاقات بين البلدين”.

هذا الزّخم الكبير في العلاقات بين باريس والرّباط لم يكن ليعجب القادة الجزائريين، حيث طلب السّفير الجزائري في فرنسا اجتماعاً عاجلا مع جاك شيراك وكان ذلك عام 1976، أي سنة بعد المسيرة الخضراء، وقال شيراك: “في باريس، لم نكن نريد أن تُفسر طول إقامة الملك على أنها دعم للمغرب في الصراع بين هذا البلد وجارته الجزائرية”.

وتوقّف شيراك، الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء، عند “العلاقات مع حكومة الرّئيس بومدين، التي تدهورت بشكل مطرد منذ زيارة الرّئيس جيسكار ديستان إلى الجزائر العاصمة في أبريل 1975، (لم تتحسن في الأشهر الأخيرة وتريد فرنسا منع أيّ تدهور في هذه العلاقات).

وجاءت هذه التصريحات تلبية لرغبات القادة الفرنسيين، حيث كانت باريس تسعى إلى تسوية مشكلة الصحراء بالوسائل السلمية. واعتبرت أنّ هذه الإرادة المعلنة رسميًا للبقاء على الحياد هي أفضل ما يمكن نهجه حالياً في خضمّ الصّراع”.

ولم يخف جيسكار ديستان أنه لا يؤمن بـ”الدول الصغيرة” في إشارة إلى جبهة “البّوليساريو”، وواصلت فرنسا تزويد الرباط، ولا سيما نواكشوط، بالأسلحة والمعدات، كما ساهمت في تدريب الضباط وضباط الصف المغاربة والموريتانيين.

واعتبر شيراك، في حديثه مع السّفير الجزائري في فرنسا، أنّ جيسكار “غاضب” و “أطلق العنان” ضد الجزائر، حيث قام بزيارة تاريخية في أبريل 1975 إلى هناك، وهي أول زيارة يقوم بها رئيس دولة فرنسي منذ الاستقلال. ويضيف شيراك أن “ديستان كان “متهورًا” للغاية، وذهب “بعيدًا جدًا” تجاه المغرب في قضية الصحراء”.

هذه التّصريحات السّرية نقلها محمد بجاوي، سفير الجزائر في فرنسا، في كتابه الصّادر مؤخّرا. لمدّة ساعتين، تحدث الرجلان بشكل شبه حصري عن العلاقات الجزائرية الفرنسية. برودة مع الرئيس فاليري جيسكار ديستان (VGE).

بعد ذلك، سيستقبل ديستان الحسن الثّاني في مناسبتين في غاية السرية. كما يعترف شيراك بأن قضية الصحراء يديرها جيسكار بشكل مباشر، وبأن نصيحته بتغيير “السياسة المؤيدة للمملكة” لم تؤخذ بعين الاعتبار. حكاية تلخص خلافاتهم (شيراك وديستان) حول هذه القضية.

وخلال عام 1976، زار شيراك طرابلس. وخلال توقيع بيان صحافي مع نظيره الليبي، برزت كلمة “تقرير المصير”. ولما عاد إلى باريس، كان شيراك يردّد بأنّه لم يناف المواقف المعبر عنها في الخارجية، وبحسب ما ورد قال له جيسكار ديستان: “إنك تأخذ الأمور بسهولة في هذه القضية بمخالفتك للسياسة الفرنسية الرسمية”.

وفي نونبر 1977، قال الرئيس بومدين أمام وزرائه بشأن سياسة جيسكار ومواقفه من الصّحراء : “لقد كان يرتدي الجندورة والجلابة التي يخفي فيها خنجرًا مغربيًا”.

‫تعليقات الزوار

51
  • الوجدي
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 05:07

    القولة التي قالها بو خروبة : "لقد كان يرتدي الجندورة والجلابة التي يخفي فيها خنجرًا مغربيًا. تنطبق عليه.

  • bimo
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 05:37

    كان يحب المغرب ويكره الجزائر ههههههههههه ولماذا لم يعترف بأخطاء فرنسا اتجاه الوحدة الترابية للمملكة الشريفة ، ولم ينبش في أرشيف دولته الاستعمارية ويخرج الوثائق الرسمية التي تثبت تبعية مناطق ومدن وأراضي وصحاري وسهول وهضاب وجبال وبحار وأنهار ….. عديدة كانت خاضعة وتابعة للمملكة المغربية وتقع تحت نفوذها وتتبع لسيطرتها ، لكن السلطات الاستعمارية الفرنسية حين منحت للمغرب استقلاله ، قامت باقتطاع أجزاء كبيرة منه لفائدة جارتنا الشرقية ، ظنا منها أن هذه الأخيرة أي الجزائر ستظل تابعة لها … وحتى بعد استقلالها عنها هي الأخرى ولحد الآن ، ما تزال فرنسا ( وإسبانيا أيضا ) ترفض الإفصاح عن وثائقنا الرسمية الموجودة بخزائن أرشيفها الاستعمارري …. فرنسا لا تحب أحدا ولا تكره أحدا ، فرنسا تحب مصالحها ، وتكره كل من يهدد أو يمس هذه المصالح .

  • عبداللطيف rabat
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 05:57

    السؤال المطروح: لماذا لا تقوم فرنسا بإرغام الجزائر على إرجاع الأراضي التي استولت عليها من دول الجوار ( وخصوصا المغرب) بمباركة من الاستعمار الفرنسي؟ طبيعي أن يكره الرئيس الراحل " ديستان" الجزائر،لأن فرنسا بفعلها تكون قد أرضت " بنت لفشوش"جزاءا على استعمارها لها لمدة 130 سنة على حساب دول المنطقة.

  • الله يرحمو
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 06:35

    لو كان للمغرب سلاح نووي لسمع الشعب المغربي بالجزائر و عرفها فقط في بطولات كرة القدم عبر القنوات القطرية المدفوعة … أصلا لا توجد أي دولة عربية أو شمال إفريقية غير إسرائيل تتملك هذا السلاح الرادع و الإستراتيجي و لن تمتلكه ما دامت واشنطن تدير العالم …

  • عبد الرحمان
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 07:04

    كانت زيارته للمغرب حدثا تاريخيا يكتب بمداد من ذهب
    وكان أول يوم اتشرب فيه كأس الفخر الوطني وسني حينها لا يتجاوز 12 سنة يوم سمعته يقول vive le maroc et vive la france
    تغمده الله برحمته
    وأمطر شئابيب الرحمة على مضيفه الملك الحسن الثاني

  • الرايس
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 07:33

    كان جيسكار يشجع النووي بالمغرب ..بالشفوي (ما يداوي) في حاجة نفس يعقوب ! لكن على أرض الواقع لا شيء ..وهم وغشاوة لا أكثر . بينما أعطوا لاسرائيل محطة نووية وباعوا للعراق محطة نووية فجروا الباخرة التي كانت على تحملها وبقي العراق دون شيء ..هذا في عهد جيسكار يا سادة .

  • وطني
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 07:48

    دائما نحن لا نكتب و لا نحفز و لا نشجع اي عبقري او صديق او عالم او محنك او او
    حتى يموت و يكون غائب على ما نقول
    سبحان الله هده الظاهرة اصبحت شائعة في بلادنا مؤخرا

  • هولاند
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 07:49

    ديسنان هو العقل المدبر والمفكر وصانع الحدة الأوربية.
    هو قال في ما تمر أوروبي فإليكم كرسي غظوت الاتحاد للمغرب لا لتركيا
    اكيد يحتر الف مرة موقف بطولي ان تقف مع المغرب

  • وفاة رجل
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 07:53

    انا لله وانا اليه راجعون اللهم تغمده برحمتك الواسعة

  • عابر سبيل
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 08:07

    كان رجلا نبيلا يحكم دولة عظيمة .
    رحمه الله واسكنه فسيح جناته .

  • الصحراء مغربية رغم انفهم
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 08:11

    عجبت لكاتب المقال كيف يتباها بان الفرنسيين مع المغرب ضد الجزائر و المخطط النووي الدى لم نسمع منه الا ان فرنسا اعتدت على اخوتنا في الجزائر و في الريف بالكيماوي؟.؟ فرنسا مع مصلحتها و مصلحتنا في الاتحاد مع الجزائر و وحدة المسلمين

  • Fethi
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 08:30

    رحم الله جسيكار ديستان صديق المملكة المغربية…كان مدافعا شرسا عن مصالح المملكة..و كان رحمة الله عليه هو من أرسى قواعد العلاقة المتميزة بين فرنسا و المملكة الشريفة

  • فرنسا العدوا
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 08:34

    فرنسا وحكامها وشعبها يكرهون الجزائر اشد الكره…
    كيف لا يكرهونها وهم من ضنوا ان الجزائر وثرواتها لهم…
    لكنهم تلقوا اشرس مقاومة على التاريخ 132سنة يعمرون ويبنون ويحلمون بوطن فيه كل خيرات الله ثم خرجوا منها صاغرين…مفلسين…بجيوب فارغة…قاموا بتوسيعها على حساب الاغبياء والنذلاء ثم اخدنها كاملة شبر شبر…..
    أما من طلب الحماية وسمح في ارضه مقابل البقاء في الحكم يجب عليهم أن يحبوه لانه لحد الآن لا يستطيع بناء خيمة او تصدير حبة طماطم بعلم السيد…
    شتان ما بين وبين.

  • خريبكة
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 09:11

    رغم انه يقال ان فرنسا منحازة الى المغرب اكثر من الجزائر و السبب ربما راجع الى الاستقلال السلمي "نسبيا" و العلاقة القائمة خلال الحماية. الا انه لا يجب انتظار الخير من الدول الاخرى، على المغرب ان يحل مشاكله الداخلية اولا لكي لا تجد له الدول الاخرى سبيلا.
    مشاكل المغرب الاساسية (دون التعليم و الصحة) هي:
    الهوية المغربية، فبدون تحديد تعريف دقيق لهويتنا و من نكون فلا داعي لسترجاع الصحراء المغربية او المطالبة بلغة ما لتكون لغة رسمية الخ…

  • المعتصم
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 09:13

    كان قائا محنكا وذكيا يحب المغرب وملكه بصدق.

  • سلام
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 09:27

    هدا دليل آخر على أن فرنسا
    ليست مع المغرب ولا الجزائر
    إنما مع مصالحها

  • عادل بوموجة
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 09:50

    مات وتعوق جميع رؤساء الجزائر ولم ولن يربحوا ولو شبر من الصحراء ، بومدين وجميع رؤساء وجميع الحكومات المتعاقبة على مايسمى بالجزائر عندهم عقدة معقدة تعقيد من كل ماهو مغربي نلح وتؤكد على ضرورة قطع جميع العلاقات الدبلوماسية والتجارية والفنية مع دولة الخرائر وكل من تبث على علاقة مع كيان الجزائر يجب سجنه بتهمة الخيانة العظمى

  • انسان
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 09:50

    رجل من زمن قاد فيه العالم رجال عقلاء ميزتهم الحكمة و الرزانة و ثقافتهم الواسعة.

  • الشاوي الأوراس
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 10:34

    كره خرنسا صديقة المحميات ،وسام نعلقه على صدورنا.
    وهذا بعض ما قاله بعض الزعماء عن فرنسا الإستعمارية .
    الشيخ بوعمامة : ” إذا سمعتم رنين الرصاص في قبري بعد مماتي فاعلموا انني مازلت في حرب ضد فرنسا ! ”
    – الشيخ الطيب العقبي : ” علموا أولادكم ان كره فرنسا عقيدة ! “
    – الشيخ البشير الإبراهيمي : ” فرنسا تراكم عدوا لها وترى نفسها عدوا لكم ؛ ولو سألتموها بعد الف عام لوجدتم ان هدفها واحد ؛ محو هويتكم ودينكم .. “
    – الشيخ عبد الحميد ابن باديس : ” لو قالت لي فرنسا قل لا إله إلا الله لما قلتها ! “
    – الشيخ العربي تبسي : ” من عاش فليعش عدوا لفرنسا ؛ ومن مات فليحمل معه عداوتها إلى القبر ! “
    هل مازال لديكم شك ؟

  • جيم
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 10:50

    هناك من يترحم على كافر مهما كان وكأن رحمة الله بأيديهم عندما مرى رسول الله صل الله عليه وسلم بمقبرة للكافرين قال اهل النار مساكين ولم يقل اللهم ارحمهم ربما اصبح الكثير لا يفرق بين مسلم وكافر هل وصل بكم الجهل الى هذه الدرجة اما عن حبه للمغرب فهو حب المصلحة لانهم لن يرضو على احد الا كان سميع يطيع اوامرهم بالحرف الواحد لان النزاع بين الاسلام والكفر منذا ان خلق الله ادم الى ان يرث الله الارض ادعو له واستغفرو له فان الله لا ولن يرضى على كافر يا امة الجهل تحكمون بالعاطفة مساكين

  • maghrébain
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 11:10

    18 – خريبكة
    الجمعة 04 دجنبر 2020 – 09:11
    رغم انه يقال ان فرنسا منحازة الى المغرب اكثر من الجزائر و السبب ربما راجع الى الاستقلال السلمي "نسبيا" tu est tous prés de la virité que la tunisie et le maroc ont eté libéré par la france quand l´algerie a declaré la guere á la france donc lalgerie vous a libré voisin la reconaissance doit etre du coté des premiers liberés sans guere , ce n´est pas grave les algeriens sont des geriers de nature mais chaqu´un participe selon ses donées , la guerre on la cherche mais contre israel alors voisins ecartez vous si vous ne pouvez pas participer cette fois.

  • KIM
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 11:21

    من يكرهك هو الذي لا يستفيد منك واما من يسال لماذا
    فرنسا لم تخرج الارشيف الحدود لان بكل بساطة بين ذالك الارشيف يوجد دليل على ان اراضي الجزائرية كانت تصل حتى نهر ملوية التي سلمتها فرنسا للمغرب بمعاهدة لالة مغنية..

  • متابع
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 11:23

    ديستان رئيس فرنسي كرِه الجزائر وشجع "نوويّ المغرب لان هذا الاخير يعتبر الحديقة الخلفية لماما فرنسا

  • ضد الضد
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 12:13

    أنتم تقولون هذا و انا اقول انه هو من خلق مشكل الصحراء. و هو من أمر بومدين بفعله.و ذلك انتقاما من المغرب الذي كان آنذاك ينسج علاقات قوية مع بعض الدول الإفريقية التي كانت مستعمرة من فرنسا فلم يعجب حال ديستان ظنا منه بأن المغرب مثل ذلك الابن الاكبر الذي أصبح يتحكم في أشقائه الصغار . و لما كشف المغرب الخطة توجه المرحوم الحسن الثاني إلى فرنسا و اقنع الكل إثرها غير ديستان رأيه و لكن كانت العجلة قد انطلقت من طرف الماكر بومدين.

  • دحمان
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 12:48

    كره ديستان للجزائر شرف للجزائريين وهذا ليس جديدا فهو يكرههم من يوم كان ضابطا يشرف على التعذيب في الجزائر اثناء ثورة تحرير الجزائر فهو بالنسبة للجزائريين مجرم حرب ومازال من الجنود من تعرضوا للتعذيب على يديه احياءا ومن يكرهك يعني انه لم يقدر عليك وهذا شرف لك ان كان ظالما .

  • يعقوب المنصور
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 12:53

    إلى المعلق "خريبكة"
    تطالب بضرورة تعريف الهوية المغربية. ؟؟!!!!!!
    عد يا أخي إلى الوثيقة التي صادق عليها و تجمع كل امغاربة:الدستور المغربي. وإليك تصديره للتذكير:

    " المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، متشبثة بوحدتها الوطنية والترابية، وبصيانة تلاحم مقومات هويتها الوطنية، الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية – الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية. كما أن الهوية المغربية تتميز بتبوئ الدين الإسلامي مكانة الصدارة فيها، وذلك في ظل تشبث الشعب المغربي بقيم الانفتاح والاعتدال والتسامح والحوار، والتفاهم المتبادل بين الثقافات والحضارات الإنسانية جمعاء. "

  • يعقوب المنصور
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 13:02

    إلى المعلق "خريبكة"
    تطالب بضرورة تحديد الهوية المغربية؟؟!!!!
    عد يا أخي إلى الدستور الذي أجمع عليه المغاربة، و هذا تصديره للتذكير:

    " المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، متشبثة بوحدتها الوطنية والترابية، وبصيانة تلاحم مقومات هويتها الوطنية، الموحدة بانصهار كلمكوناتها، العربية – الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية. كما أن الهوية المغربية تتميز بتبوئ الدين الإسلامي مكانة الصدارة فيها، وذلك في ظل تشبث الشعب المغربي بقيم الانفتاح والاعتدال والتسامح والحوار، والتفاهم المتبادل بين الثقافات والحضارات الإنسانية جمعاء. "

  • يعقوب المنصور
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 13:14

    إلى المعلق "دحمان"

    يكفي يا أخي من التغليط و إحترم ذكاء القراء.
    جيسكار ديستان لم يكن يوما عسكريا و لم يشارك في تعذيب الجزائريين كما تدعي.
    خريج بوليتيكنيك و كان مفتش المالية ثم برلماني ثم سياسي.
    تبكيكم و كذبكم أصبح "مفروشآ" بالمغربية.

  • عبداللطيف المغربي
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 13:58

    الى 4 عبدالحق الأمور بخواتمها..فرنسا لم يخرجها ما دونه التاريخ المزيف الذي يلقن للجزائريين منذ نعومة أظافرهم من طرف نظامهم الشمولي..فرنسا خرجت من محميتها الجزائر بسبب خطأ فادح وقاتل لزعيمها دوكول.الذي قرر اجراء الاستفتاء.ولولى هذا الاستفتاء ما برحت فرنسا محميتها أبدأبدا أبدا.ولأصبحت الجزائر محمية فرنسية خارج البحار.ويا ليته لم يخطأ دوكول.لكانت منطقتنا عكس ما عليه اليوم من جراء هذا الجار الغذار المتغطرس (لا انكر انه كانت هناك مقاومة.لكنها لم تكن كافية لاخراج فرنسا..)…اما المغرب فلم يستعمر أبدا.بل كانت هناك حماية نقضت تعهداتها.فما كان من العرش والشعب الا ان ينتفضا لجعل حد لهذه الحماية التي لم تتعد 44 سنة فقط.عد الى التارخ الموثق وكفاك من بلد المليون كذبة..ورحم الله جسكار صديق المغرب الكبير….

  • موحا
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 14:44

    فرنسا دولة استعمارية لا تريد حلا لقضية الصحراء حتى تبقا الدولتان المغرب والجزائر في عداء وصراع دائم انتقاما منهما لأنهما حاربوها من اجل الاستقلال ثم لاستغلالهما اشد استغلال في قضاء مصالحها. وفرنسا لا تقيم لهما وزنا.

  • صحراوي
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 14:48

    مجرد تساؤل
    لماذا فرنسا ورؤساؤها وسياسيوها وإعلامها يكرهون الجزائر!!!؟؟؟
    أهم سبب هو طرد الجزائريين لأسلافهم شر طردة ومحوا من خيالهم فكرة الجزائر الفرنسية.
    ومادام المقال يخص جيسكار ديستان فهذه بعض أسباب كرهه للجزائر.
    في تصريح له في المطار قال جيسكار: فرنسا التاريخية تحيي الجزائر الفتية، وقال بومدين:الجزائر المستقلة تحيي فرنسا.
    سر ذلك يكمن أيضا أنه عندما زار الجزائر رفض بومدين ركوب سيارة سيتروان الفرنسية واستبدلها بسيارة مرسيدس ألمانية.
    كما أن الجزائر استبعدت نشر الأعلام الوطنية للبلدين في الشوارع.
    كما رفضت الجزائر طلب جيسكار ديستان زيارة مدينة قسنطينة واستبدلتها بمدينة سكيكدة المجاورة لتطلعه على جرائم أسلافه.
    كما فضل الرئيس بومدين مخاطبة الرئيس جيسكار بالفرنسية وأثر استعمال العربية مما إضطر جيسكار للإستنجاد بمترجم.
    للتذكي نقول بأن دولة الجزائر الفتية كما وصفها جيسكار هي التي هزمت شارل الخامس (شارلكان) عام 1541، و كانت أول دولة اعترفت بالجمهورية الفرنسية الأولى، وأقرضتها الجزائر آنذاك مبلغ خمسة ملايين من الفرنكات الذهبية (لم تسدد حتى اليوم) وعقدت معها سبعين معاهدة واتفاقية.

  • حجاج
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 15:04

    ليكن في علمكم بأن الرئيس الفرنسي السابق بليري جيسكار دستان هو مغربي الولادة ابن مدينة الخميسات بالتحديد ولقد زارها يوم زار المغرب

  • أي دولة؟
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 15:13

    إلى عبد الحق 4. عن أي دولة تتحدث؟ الجزائر لم تكن أبدا دولة عبر التاريخ، بل جمعتها فرنسا و جعلت منها كيانا لقيطا سنة 62. لقد كانت عبارة عن قبائل متشتتة و متناحرة تابعة للإمبراطورية المغربية العريقة في معظم الفترات. تم استلمهم الأتراك لمدة ثلاثة قرون ثم فرنسا لمدة 130 سنة. و لذلك تراهم يتصرفون ك"pseudo-état voyou".

  • احمد
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 15:18

    كفاكم نفاقا في التعليقات….اكثر من 3,5مليون مهاجر جزائري. ما يقارب 2,5 مليون مغربي ولولا التأشيرة وصعوبتها لكان العدد مضروب في……..اترك لكم الجواب لهذا وجب علينا العمل ثم العمل اتركوا فرنسا لحالها وليس بمقدوركم الاستغناء عنها على الاقل في الوقت الحاضر لأن Bic الذي نكتب به تعرفون مصدره

  • صحراوي
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 15:26

    …/… تتمة
    مجرد تساؤل.
    لماذا تكره كل فرنسا الجزائر وليس جيسكار فقط!!!؟؟؟
    من بين الأسباب الأساسية هي رفض الجزائر وكل رؤساء الجزائر جميع المساومات والضغوطات للإنظمام إلى منظمة الفركوفونية، لأنها تعتبرها تبعية ثقافية لا تتوافق مع مبادئ ثورتها المجيد.
    وللتحرر ثقافيا عن فرنسا وليس سياسيا واقتصاديا فقط، نظمت الجزائر نكاية في فرنسا سنة 1969 أول مهرجان للثقافة والحضارة الإفريقية وفيه غنت مريم ماكيبا ''أنا حرة في الجزائر''، وبعد 40 سنة عاودت الكرة واستضافت المهرجان الثقافي الإفريقي ثانية سنة 2009 وحضرته الولايات المتحدة كضيفة شرف. الجزائر لا تخطب ود فرنسا ولا حبها، بل إن كُرْه فرنسا عقيدةً جزائرية إلى يوم الدّين. وهذه بعض أقوال أعلام الجزائر:
    عبد الحميد بن باديس: لو قالت لي فرنسا قل لا إله إلا الله ما قلتها

  • صحراوي
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 15:46

    …/… تتمة
    مجرد تساؤل.
    لماذا تكره كل فرنسا الجزائر وليس جيسكار فقط!!؟؟
    إن كره الجزائريين للفرنسيين لا يحتاج لمناقشة.
    الجزائر لم ولن تخطب ود فرنسا ولا حبها، بل إن كُرْه فرنسا عقيدةً جزائرية إلى يوم الدّين.
    وهذه بعض أقوال أعلام الجزائر:
    عبد الحميد بن باديس: لو قالت لي فرنسا قل لا إله إلا الله ما قلتها.
    وأضاف إنّ الأمّة الجزائرية الإسلاميّة ليست هي فرنسا، ولا يمكن أن تكون فرنسا، ولا تريد أن تصير فرنسا، ولا تستطيع أن تصير فرنسا ولو أرادت.
    الشيخ بوعمامة:إذا سمعتم رنين الرّصاص في قبري بعد مماتي فاعلموا أنّني لا زلت في حربٍ مع فرنسا.
    الشيخ الطيّب العقبي:علّموا أولادكم أنّ كُرْه فرنسا عقيدة.
    الشيخ محمد البشير الإبراهيمي:فرنسا تراكم عدوًّا لها، وترى نفسها عدوًّا لكم، ولو سألتموها بعد ألف سنة لوجدتم أنّ هدفها واحد هو: محوَ هويتِكم ودينِكم.
    فعلّموا أولادكم كره فرنسا، فوالله هي عدوّةٌ لكم، وهي مصمّمة على محوِكم ولو بقيتم ألف سنة.
    الشيخ العربي التبسي:مَن عاش فليعش عدوًّا لفرنسا، ومَن مات فليحمل معه عداوتها إلى قبره.
    هواري بومدين: بيننا وبين فرنسا أنهارٌ من الدّماء وجبالٌ من الجماجم.

  • محمد
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 16:05

    المقولة الشهيرة التي قالها المرحوم الحسن التاني،لأحد الصحفيين حينما سأله ،عند خروجه من لقاءه مع جيسكار ديستان هل جأت الى لفرنسا لتشتري السلاح،أجابه الحسن التاني جأت الى هنا،لطلب الإستشارة،أما السلاح نجده في أي مكان او نحصل علي في أي مكان.رحم الله الحسن التاني والرءيس الفرنسي جيسكار ديستان.

  • صالح
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 17:26

    الى عبد اللطيف المغربي رقم33 الذي يقول دوغول ارتبك خطاء حينما قرر الاستفتاء يا لمدوخ بفضل مجاهدينا الاشاوس نقلنا المعركة في قلب فرنسا بالعمليات الانتحارية والفداءية وإذا لم تصدق تساءل والقراء التاريخ تقلي الإمبراطورية انتم الاسبان 6قرون استعمار ومازالوا تحت لهم أنشر جزاك الله خيرا

  • kahlidouv
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 18:55

    Ceux qui disent Allah irhamou ne sont que des apostats et l'islam qui est innocent de ces gens, il ne connaissent rien à la religion de l'islam. la France contrôle toujours l'Algérie et les algériens. je ne peux oublier 1990, lorsque un groupe de journalistes français incitent ouvertement l'armée algérienne à tuer tout ceux qui voté lors des élections. ça veut dire que l'Algérie est encore sous domination de l'ancien occupant. et aujourd'hui encore il contrôle tout, et crée des tentions entre frères musulmans. histoire est la, si hespress ne publie pas c'est que le site est dirigé par des ennemis des musulmans point final, .

  • Said
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 19:44

    Pour le 42 la réalité c'est autre chose grâce à la pression de la communauté internationale et surtout les pays du Maghreb que vous avez eu vôtre indépendance qu'il a cédé le général de Gaulle mais avec un accord avec la france pour les essais nucléaires dans le Sahara algérien jusqu'à maintenant en plus de ca il faut parler de ce que vous avez maintenant le passé c'est le passé même le Maroc il a un grand passé que vous n'avez pas et rester sur terre et de ne pas raconter n'importe quoi vous êtes en faillite totale c'est ça la réalité pour les mensonges il y'a des limites vous êtes encore dans le monde du tiers monde et ce n'est pas le bla bla qui fait le monde

  • عبد الرحمان
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 20:47

    الذين ينكرون قول : الله يرحمو لا يعرفون معنى اسمه تعالى : الرحمن
    انظرو تفسير سورة الفاتحة عند قوله تعالى : الرحمان الرحيم
    فهما صفتان من الرحمة
    فصفة الرحمان يرحم بها المؤمن والكافر وصفة الرحيم يرحم بها المومنين فقط قال تعالى : وكان بالمومنين رحيما
    ولولا صفة الرحمان لما نزلت على الكافرين قطرة مطر او مدغة رزق
    انظروا تفسير القرءان للشيخ محمد علي الصابوني
    A 43 kahliduv ce son vou qui ne connessez pas la pitier du bon et grand dieu ce son vous qui ettes innocent de l'islam

  • وليد
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 21:04

    عندما زار هذا الرئيس الجزائر اراد ان يقزم الجزائر مخاطبا بو مدين : فرنسا التاريخية تحي الجزائر الفتية
    فرد عليه بومدين بإجابة لم يتوقعها : عندما مات يوغورطى الجزائري في سجون الامبراطورية الرومانية لم تكن فرنسا موجودة….مرحبا بفرنسا الفتية

  • Khalidouv
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 21:21

    A si Aberrshman 45

    Si ce que tu dis est vrai ?nous pouvons alors prier sur leurs morts dans nos mosquées . Attention la stupidité rend aveugle .

  • كما هي
    السبت 5 دجنبر 2020 - 06:23

    يكره الجزائر لأن الحركيين الجزائريين أوهمو فرنسا أن الجزائر سوف تبقى فرانسا التانية إلى الأبد ولم تكن هذه إلا حيلة من طرف حركي الجزائر للسيطرة على أراضي جيرانهم وبعد أن بلغو مبتغاهم انقلبو عليها وحاربوها بمساعدة مصر والمغرب وكل المغاربيين وعندما دعت فرنسا الجزائر لرد الأراضي لأصحابها رفض الجينيرالات الحركيين الدعوة وبقت فرنسا يُنظر إليها بعين شعوب جيران الجزائر كالقوة التي سرقت خيراتهم ووهبتها لجارتهم وأنها هي سبب فقرهم.
    الجينيرالرالات يستغلون كل خبيثة وكل طيبة لماصلحهم الشخصية.

  • محمد
    السبت 5 دجنبر 2020 - 06:30

    قيل من قديم الزمان ان ( الكُفرُ كلُّه ملَّةٌ واحدةٌ،).

  • ردًا عل وليد 46
    السبت 5 دجنبر 2020 - 07:41

    الملك يوغرطة هو ملك نوميديا، ونوميديا هي اسم يطلق على المملكة الأمازيغية التي امتدت في شمال أفريقيا، وهي تضم تونس والجزائر، وليبيا والمغرب، وهي من الممالك التي ازدهرت في العصور القديمة ودخلت في صراعات مع الحضارة الرومانية.

    الجزائر كدولة مستقلة بإدارتها و حدودها لم تكن قبل ان تجعلها فرنسا وليدة ! إذن فرنسا هي من أسست دولة الجزائر و أعطت لها حدودها المعروفة اليوم ! عليكم بشكر فرنسا ليلا و نهارًا اسي وليد!!

  • الشاوي الأوراس
    الأحد 6 دجنبر 2020 - 08:46

    إلى رقم 50.لنفرض أنك على صواب وحسب أقوالك فالجزائر كانت قديما إسمها نوميديا وفرنسا هي من صنعتها،فليكن في علمك لما كانت نوميديا قديما قائمة وعاصمتها سيرتا قسنطينة اليوم مانت وقتها في مملكة مراكش مملكة موريطانيا الطنجية وكان ملكها بوخوس والذي خان صهره يوغرطة ملك نوميديا حيث تحالف مع الرومان ضده ونصب له مكيدة وألقى عليه القبض وسلمه للرومان وبعدها خلف باغود إبن بوخوس أباه على الحكم وأصبح ملكا لموريتانيا الطنجية وتحالف كذلك مثل أباه مع الرومان ضد يوبا الثاني (جوبا)ملك موريتانيا القيصرية وعاصمتها شرشال اليوم بالحزائر ،فحسب منطقك إذا فالمغرب أيضا لم يكن له وجود يومها وهو صناعة فرنسية بإمتياز للجنرال الليوطي والذي يرجع له الفضل أيضا في تصميم علمكم ونشيدكم الوطني الذي كان عبارة عن موسيقى دون كلمات من تأليف فرنسي كذلك وهوليو مورڤن،عد لرشدك وللحقائق التاريخية.

  • عبد الحق
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 06:11

    فرنسا تكره دائما الجزائر لأنها لم و لن تنس هزيمتها شر هزيمة. فرنسا أحبت و تحب مستعمرات غرب إفريقيا كالمغرب و السنغال و كوت إفوار … فهاته الدول لم و لن تستقل و تقوم بتنفيذ سياسة فرنسا في افريقيا حرفيا.

  • Adil
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 07:33

    ومن يحب الشخص الفاشل الذي يلعب دور الفيروس؟ الغرب لا يحبون الفاشل وإن نافقوه وهم يستغلونه لكنهم يحترمون الشخص الناجح ويقدرونه فمن سوء حض المغرب جغرافيا أنه يجاور كسولا فاشلا حقودا حاسدا مريضا معتوها خبيثا وقحا وفاشلا وفيروس. جار كارثة سلط الله عليه أخبث الأوصاف. سبحان الله هي سنة حتى في القسم إذا جلس الكسول الفاشل إلى جانب المجتهد فهو يشوش عليه ليعطله وتارة يحاول تقليده وينقل منه لكنه فاشل وكسول فلا يحسن النقل وهدفه الوحيد أن يرى المجتهد يوما كسولا وفاشلا مثله لكن هيهات هيهات فالمغرب إمبراطورية لا يحكمها إلا العقلاء وليست مقاطعة فرنسية عثمانية سلط الله عليها مرضى ومعتوهين ليحكموها إلى الأبد

  • المذغري
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 07:40

    المقبور بومدين عاش حياة كلها حقد وحسد وكراهية لكل ما هو مغربي،وهو الذي عاش تحت حماية و مظلة المخزن الذي وفر له كل الدعم والقواعد الخلفية لضرب الاءستعمار الفرنسي،فكان رد الجميل هو ءانشاء البوليساريو وطرد 45الاف مدني زوالي مغربي وسلب كل ممتلكاتهم ذنبهم الوحيد انهم ينتمون إلى دولة احتضنته وحماته حتى قوي عده.

  • ={{أَبُو إِسْحَاق اَلوَسَطي}}=
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 07:41

    ستجده قال كذالك للحزائر :
    ''أكره المغرب واشجع نووي الجزائر''

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت