"الربط القاري" يحرم 50 عائلة من أراضٍ في طنجة

"الربط القاري" يحرم 50 عائلة من أراضٍ في طنجة
صور: هسبريس
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:16

تتواصل معاناة حوالي 50 عائلة بمنطقة طنجة البالية، نظرا للحرمان من استغلال أراضيهم التي يقولون إن مشكلتها مستمرة منذ 30 سنة، بسبب كونها تقع ضمن مناطق “مشروع الربط القاري”.

ويلخص سفيان بورخيص، أحد ملاك هذه الأرض، المشكلة لجريدة هسبريس قائلا: “اقتنينا هذه الأرض التي مساحتها 5300 متر مربع، في هذه المنطقة المسماة (عير عروج)، من شخص توارثتها عائلته منذ 200 عام، وكل أوراقنا القانونية سليمة ولا غبار عليها، لكننا غير قادرين على استغلال أرضنا بأية طريقة، نظرا للوضعية المجمدة التي توجد عليها”.

ويفسر الوضعية المعقدة التي توجد عليها الأرض المشكلة من 45 بقعة أرضية موضحا: “كلما حاولنا أن نبدأ في استغلال بقعنا هذه يقال لنا إن ذلك غير ممكن قانونيا، لكون الأرض جزءا من مشروع الربط القاري بين المغرب وإسبانيا، وهو الجواب الذي نتلقاه دائما خلف كل الأبواب التي قصدناها، رغم أن المشروع حسب علمنا تم إلغاؤه”.

“نظمنا عددا من الوقفات الاحتجاجية، وأرسلنا عشرات الشكايات، لكن دون جدوى؛ آخرها وقفة احتجاجية قبل أيام انتهت بالدعوة إلى الحوار من طرف قائد المنطقة، وها نحن لا زلنا نراوح مكاننا. السكان لا مشكلة لديهم في أن يتم نزع الملكية من طرف الدولة، لكن شرط أن يتم تعويضنا وفقا للخطاب الملكي السامي في هذا الباب”، يوضح سفيان.

من جانبه، قال مصدر من الوكالة الحضرية لطنجة، فضل عدم الكشف عن هويته، إنه بخصوص إدراج المنطقة المعنية بتنطيق الربط القاري في مشاريع تصميم التهيئة الأخيرة، “فقد تم وفق تصور الدولة المغربية، وتأكيدها خلال السنوات الأخيرة على ضرورة الحفاظ عليها ضمن ذات التنطيق، لعزمها الدائم وفق مفاوضاتها مع الشركاء الأجانب على تحقيق هذا المشروع، عبر نفق تحت مياه البحر الأبيض المتوسط”.

وأضاف المتحدث: “اجتهدت الوكالة الحضرية في إيجاد بديل يرضي كل الأطراف، لكن تبقى الكلمة العليا للدولة، التي أكدت عبر الشركة المغربية المكلفة بوجوب خضوعها لهذا التنطيق STLF الذي طبق منذ سنوات”.

فؤاد الزفري، نائب رئيس مقاطعة مغوغة المفوض في ملف التعمير، أكد أن مشروع الربط القاري “يبقى مشروع دولة، وبه عدد من الأطراف الدولية المتدخلة”، موردا أن المقاطعة، التي توجد الأرض ضمن نطاقها الترابي، “سجلت ملاحظتها بخصوص تصميم التهيئة، لافتة النظر إلى وجود مجموعة من أذون البناء بالمنطقة، وداعية، في حالة لم يعد مشروع الربط قائما، إلى تحويلها إلى منطقة ZR، أي منطقة إعادة الهيكلة”.

إسبانيا المغرب طنجة مشروع الربط القاري

‫تعليقات الزوار

11
  • محمد
    الإثنين 25 يناير 2021 - 10:37

    الربط القاري زعما نهار تلاقى القارة الأفريقية مع القارة الاوروبية تما فين غاديلحموهوم؟؟؟

  • بن جبير
    الإثنين 25 يناير 2021 - 10:54

    ولم لا تقوم الدولة بشراء هذه الأراضي وتنتهي هذ المشكل وينتفع الجميع ..وخيرنا ميديه غرنا……..

  • مول جافيل
    الإثنين 25 يناير 2021 - 11:12

    كل الدول الإفريقية ستستفيد من المشروع إذن منطقيا كلها عليها أن تساهم في تمويل المشروع وإن بحصص متفاوتة بما في ذلك تعويض المتضررين.

  • هشام
    الإثنين 25 يناير 2021 - 11:37

    أنتضرو لعلى ألواح تكطونية تتحرك و تربط بين القارات
    وتسلمكم دولة اراضيكم . مخزن حط فيها صبعو غير نساوها . إلا إدا لجأتم الى ملك محمد سادس أطيب خلق الله في مغرب سيرضيكم وسيفرحكم

  • افقير
    الإثنين 25 يناير 2021 - 11:57

    كان على الدولة ان تعوضهم باراض اخرى بنفس المواصفات او مريضنا ماعندو باس

  • الى صاخب تعليق "مول جافيل"
    الإثنين 25 يناير 2021 - 13:49

    اللي بغا يدوز فيه غادي يخلص،
    غير هو خاصهوم يديرو
    ثمن خاص بالمغاربة يكون منخافظ على باقي المستعملبن اللي من جنسيات اخرى

  • الحل . . . واضح !
    الإثنين 25 يناير 2021 - 13:56

    يجب تعويض اصحاب العقار من طرف الدولة او الجهة او الجماعة ويجب ان تكون وثيرة التعويض من اجل المصلحة العامة هي السبيل الوحيد من اجل حل كثير من العقارات محل النزاع عبر التراب الوطني مثلا هناك بعض العقارات مبنية وسط الطريق مايعيق حركة المرور او يحدها او او يبطءها او يجعلها بؤرة لوقوع حواذث سير مميتة نحن في غنئ عنها فالمصلة العامة فوق كل تصور بل فوق الجميع .

  • باحث
    الإثنين 25 يناير 2021 - 15:42

    يظهر أن المشرفين على هذا المشروع لم يطلعوا على المقالات و التقارير التي حررها الباحثون الإسبان الذين قاموا بالأبحاث الضرورية للمشروع علما بأن الجانب المغربي اكتفى بالصعود للبواخر الإسبانية فقط كما جاء في مواقع البحث بالإنترنت. فالمنطقة بين طنجة وطريفة يقطعها انكساران كبيران حديثان متجهان شرق غرب أي يقطعان الطبقات التي سيحفر فيها النفق. زيادة على ذلك، هناك جيب من الرواسب الغليظة غير المتماسكة عمقه يصل إلى 600 م قد يكون بسبب زلزال عظيم يعلم الله وحده متى سيعود. وهذا كله بسبب النشاط التكتوني بين القارتين. فمن المنطقي أن يكون الحل الحالي هو الزيادة في وتيرة البواخر . للإشارة فالنفق بين فرنسا و بريطانيا يوجد ضمن طبقات مستقرة منتمية للحاشية الأطلنطية, وحتى مشروع تدبير واد مرتيل يتجاهل دراسات الباحثين الإيطاليين والمغاربة حول ارتفاع سطح البحر الأبيض المتوسط خلال سنوات.

  • يعقوب المنصور
    الإثنين 25 يناير 2021 - 17:43

    ما هذا الشطط و الظلم.
    30 سنة و عقارات هؤلاء المواطنين موقفة في إنتظار مشروع.
    الملكية العقارية حق مقدس من طرف الدستور و كل القوانين الشرعية و الوضعية و الدولية و حتى الكونية.
    و ما على الدولة إلا أن تنهج مسطرة نزع المكية عبر إعلان المنفعة العامة، ثم تعويض ذوي الحقوق بالثمن المناسب لقيمة عقاراتهم.
    و فوق كل هذا ، للمنزوعة أراضيهم الحق في الطعن في قيمة التعويض إن كان غير مناسبا.
    ولا يحق للدولة حيازة العقار قبل نهج مسطرة نزع الملكية و تعويض المعنيين أو إيداع التعويضات بصندو الإيداع و التدبير في حال رفضهم التعوض المقترح.
    هذا ما ينص عليه قانون نزع الملكية و الإحتلال المؤقت لأجل المنفعة العامة.

    أوصي هؤلاأ بتقديم دعاوى لذا المحكمة الإدارية و لاشك أنها ستنصفهم.

  • غيور على وطن
    الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:32

    اتمنى ان يبقى مشروع دوله وليس مشروع أباطره العقار

  • Said russia
    الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:09

    حسب المرصد الأمريكي لمراقبة الزلازل ويقاسمهم الدراسة المعهد الاوروبي للدراسات الفلكية فإنه بإذن الخالق القادر على كل شيء ستلتحم أفريقيا بأوروبا في بداية شهر مارس لسنة 2101 أتمنى لكم طول العمر حتى ترو عذا الإنجاز الرباني وإلى ذالك التاريخ يمكنكم استغلال ارضكم

صوت وصورة
حجاج .. نقاش في السياسة
الأحد 28 فبراير 2021 - 22:20

حجاج .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
براءة دنيا بطمة
الأحد 28 فبراير 2021 - 21:55

براءة دنيا بطمة

صوت وصورة
سجال مكبرات الصوت بالمساجد
الأحد 28 فبراير 2021 - 19:15

سجال مكبرات الصوت بالمساجد

صوت وصورة
رحلة "حرّاكة" مغاربة
الأحد 28 فبراير 2021 - 14:47

رحلة "حرّاكة" مغاربة

صوت وصورة
قصة موسيقي مكفوف
الأحد 28 فبراير 2021 - 13:42

قصة موسيقي مكفوف

صوت وصورة
بدون عنوان: "الكيف" داء ودواء
الأحد 28 فبراير 2021 - 12:38

بدون عنوان: "الكيف" داء ودواء