الريسوني: التشطيب على الكولونيل .. تشطيب على شعار "دولة الحق والقانون"

الريسوني:  التشطيب على الكولونيل ..  تشطيب على شعار "دولة الحق والقانون"
الأربعاء 12 فبراير 2014 - 23:18

تناقلت وسائل إعلام عديدة خبرا مغرقا في الغرابة والسوء، مفاده أن المفتشية العامة للقوات المساعدة قررت التشطيب النهائي من صفوفها ومن أسلاك الوظيفة العمومية، على الكولونيل ميسور، القائد الجهوي السابق للجهاز بالقنيطرة، لمجرد أنه – كما قيل – رفض مصافحة السيدة زينب العدوي، الوالية الجديدة لجهة الغرب الشراردة بني احسن.

ويأتي هذا التشطيب – حسب الأخبار المتداولة – من دون أي مخالفة قانونية محددة، ومن دون استماع للموظف المعتدى عليه بهذا القرار، ومن دون عرضه على أي محاكمة أو مجلس تأديبي…

وقد مضت عدة أيام ونحن ننتظر من الجهات المعنية أن تصدر تكذيبا أو تصحيحا أو توضيحا، فلم نجد إلا صمتا تاما يؤكد صحة ما نشر وما قيل، وأنه ليس هناك زيادة ولا نقصان.

وفي الوقت الذي كنا ننتظر – وما زلنا – مواقف القانونيين والحقوقيين والمنظمات الحقوقية في هذه النازلة، بادرت عدة منابر وأصوات حداثوية رديئة إلى التعبير عن فرحتها وتشفيها، وهي المدافعة دوما عن حقوق الخمر والشذوذ والإباحية الحيوانية.

وبعض المنظرين يعتبرون عدم المصافحة إهانة وإساءة، وأن القول بتحريمها فيما بين النساء والرجال غير المحارم مجرد تخلف وانحطاط وبداوة، بينما لو ذهبنا نبحث في الفقه الإسلامي بطوله وعرضه، وبجميع مذاهبه، فلن نجد إلا ذاك.

ومنذ نحو عشرين سنة أصدر العلامة المتبحر عبد الحي بن الصديق الغماري كتيبا سماه “شد الوطأة على من قال بجواز مصافحة الرجل للمرأة”، وقد أهداني رحمه الله بنفسه نسخة من الكتاب. ولكني عبرت من يومها – وما زلت أعبر – عن مخالفتي لهذا القول، بالنظر إلى ما في أدلته من ضعف وتلكلف، وقلت مرارا: إن الأحاديث المستشهد بها في هذا التحريم هي ما بين صحيح لا يدل، ودالّ لا يصح…

وحتى في أوساط الإسلاميين والفقهاء المعاصرين – وخاصة المشارقة – كثيرا ما أجدني وحدي أعارض القول بتحريم المصافحة وأفند الاستدلالات المؤيدة له. وأكثر المتدينين اليوم يتحاشون المصافحة لغير محارمهم، ولكنهم قد يُقْدمون عليها فقط اتقاء للإحراج وسوء الفهم وسوء التأويل.

فالمسألة على كل حال ليس فيها تخلف ولا إساءة ولا إهانة. بل الحقيقة هي أن الذين يمتنعون عن مصافحة المرأة من غير محارمهم، إنما يعتبرون ذلك احتراما لها وصونا لعصمتها. نعم قد نعتبر هذا احتراما مبالغا فيه واحتياطا متشددا لا معنى له، ولكنه على كل حال لا يمثل أدنى إساءة لأحد. وقد رأينا رؤساء دول وحكومات ووزراء، مسلمين وغربيين، يستقبلون نساء لا يصافحنهم، ولم يغضبوا ولم ينتقموا ولم يحسوا بأي عقدة أو مهانة، لكونهم يفهمون طبيعة القضية. بل رأينا نساء يسلمن على ملك البلاد بكل احترام وإجلال، ولكن بدون مصافحة.

فمسألة المصافحة هذه، يجب أن تظل في دائرة التصرفات الشخصية الراجعة إلى قناعة كل واحد، ويجب أن تدخل في نطاق احترام عادات الناس وأذواقهم واختياراتهم، وهي لا تعبر بحال من الأحوال لا عن قلة أدب، ولا فيها تقدم ولا تخلف، ولا حداثة ولا بداوة.

وأما لو نظرنا بمنطق الواجب المهني الوظيفي، وبمنطق القانون والدستور، وبمنطق “العدل والحريات” – ياحسرة على العدل والحريات – فسنجد أنفسنا أمام شطط فظيع في استعمال السلطة والتسلط.

ولهذا فإن من بدهيات العقل والعدل والحق والقانون: المبادرة إلى إالغاء هذا القرار المتفرعن، وأن تبادر الدولة المغربية إلى الاعتذار للموظف المعتدى عليه، وإلى إعادته إلى مكانه، وأن تبادر إلى محاسبة الذين يسئيون إلى المغرب وسمعته الدينية والسياسية، ويسيئون تحديدا إلى مقام إمارة المؤمنين.

نحن ننتظر قرارات التشطيب من أسلاك الوظيفة على آلاف من الموظفين والمسؤولين الغارقين في الخيانة والفساد والعبث إلى حد الإدمان، ومن الموظفين الأشباح، فإذا بنا أمام قرار مزاجي بالتشطيب على مبدأ “دولة الحق والقانون”.

وبعد أن كتبت التعليق المتقدم، لفت انتباهي أحد الأصدقاء إلى المقال الذي كتبه الأستاذ توفيق بوعشرين في الموضوع، ونشر بجريدته (أخبار اليوم)، فبادرت إلى قراءته. ومنه أقتطف هذه الفقرة القوية التي خُتم بها: “ليس في القانون العسكري ولا المدني المغربي ما يسمح للجنرال بعقاب الكولونيل لأنه لا يريد أن يضع يده في يد سيدة. هذا يتعارض مع جملة من المبادئ الدستورية مثل الفصل 25 الذي ينص على أن «حرية الفكر والرأي والتعبير مكفولة بكل أشكالها» ومبدأ لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص والفصل 41 من الدستور الذي ينص على أن «الملك أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين والضامن لحرية ممارسة الشؤون الدينية»، هذا علاوة على المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي تكفل حرية الاعتقاد وحرية الشؤون الدينية للفرد والجماعة، فلو ذهب الكلونيل إلى المحكمة الإدارية وطعن في قرار الجنرال فإنه سيربح القضية لا محالة…

كولونيل المخازنية خرق قواعد المجاملة والذوق في التعامل مع الجنس الناعم، والجنرال خرق الدستور والقانون ومبادئ حقوق الإنسان، والمشكلة أن الحقوقيين وقفوا يتفرجون على هذه الحادثة وكأنها تجري في بلاد «الواق واق».

‫تعليقات الزوار

62
  • مراقب
    الأربعاء 12 فبراير 2014 - 23:46

    بارك الله فيك عالمنا القدير على مقالتك , ودائما تبادر استاذنا على السبق بالصدح بالحق .فجزاك الله خيرا .

  • مغربي
    الأربعاء 12 فبراير 2014 - 23:47

    كنت اتمنى ايضا ان يشطب على المفسدين في سلك القضاء و التعليم و الصحة و غيرهم ممن نهبوا المال العام و ضربوا الاقتصاد الوطني و استولوا على قدرات البلاد و حولوها الى ثروة و بالتالي الى مشاريع خارج و داخل ارض الوطن، الا انني تفادجئت بالعكس حيث ثم التشطيب على الكولونيل النزيه الذي يحترمه دينه الاسلام كما اقرد الدستور و تم ضرب دولة الحق و القانون بل الاكثر من ذلك ان على الملك ان يتدخل في هذا الشأن لكون القائد الجهوي للقوات المساعدة يدخل في نطاق القوات المسلحة الملكية و كون الملك القائد الاعلى و رئيس اركان الحرب العامة فعليه ان ينصف هذا الكولونيل الشجاع و الا فسيكون هذا التصرف نقطة تحول خطيرة جدا
    نطالب من جلالة الملك نصره الله التحرك من اجل حماية المواطنين النزهاء و عدم تركهم فريستة للمفسدين

  • سعيد
    الخميس 13 فبراير 2014 - 00:05

    حسبي الله ونعم الوكيل.أصبح كل من يلتزم بتعاليم ديننا الحنيف وهابيا.ألم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم اني لا أصافح النساء أم هو وهابي كذلك.ماذا ستقولون أمام الله بعد مماتكم ؟؟؟{ وَقَالُوا رَبّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا }الاية.هذه البلاد ذاهبة الى الهاوية لا محالة و ذلك لمحاربتها لله والرسول من أجل ارضاء اعداء الله وجذب غضب الله.اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.

  • عبادة الأعرج
    الخميس 13 فبراير 2014 - 00:16

    أحسنت يا أستاذنا الكريم وأجدت وأفدت ، فبدل أن نحترم اختيارات الآخرين وقناعاتهم، سرنا نصادر حرياتهم ونقف ضد سلوكاتهم ، سلوكات لا ينبدها الدين ولا العرف وإنما تدخل تحت حكم المباح ، فالمصافحة وعدم المصافحة سواء في الإباحة ، ولا توجد مسطرة قانونية تحدد لنا الواجب وغير الواجب في سلوك الموظفين ، كما أنه من الضيم أن يعاقب موظف في الدولة بالفصل من الوظيفة لمجرد سلوك لا يوجد قانون يجرمه بل للموظف أدلة مقتنع بها دون أن يحال على محكمة أو مجلس تأديبي ، وما يزيد الطين بلة أن الجهات المسؤولة في سبات عميق لا تنكر ولا تصحح ما يقال من الأخبار الأمرُ الذي يزيدنا ( فقصة ) . حسبنا الله ونعم والوكيل

  • yassine
    الخميس 13 فبراير 2014 - 00:27

    تخيلوا معي لو وقع فيضان أو زلزال لا قدر الله في منطقة نفوذ هذا الكولونيل, وتلقى أوامر للتدخل لانقاذ الناس وهو القائد الميداني , فبماذا سيأمر وحداته…من طبيعة الحال سيأمر بانقاذ الرجال وعدم الاقتراب من النساء وتركهن يواجهن مصيرهن. في هذه الحالة سوف لن يشطب عليه من الوضيفة العمومية فقط, بل سيواجه حكما قضائيا قاسيا, ربما سيصل الى عقوبة الاعدام.

  • عاجل
    الخميس 13 فبراير 2014 - 00:33

    لا لن يتم ارجاعه اتعلمون لماذا؟ لان المخابرات تقوم بفحص دقيق لكل من اراد الالتحاق باحدى المؤسسات التابعة لوزارة السيادة اي وزارة القمع اي لعصا،فاذا ما تبين ان المرشح انسان متدين فانه يتم التشطيب عليه.
    هذه الوزارة تبحت عن موظفين من نوع خاص بمعنى ان موظفيها يجب ان يكون من ذلك النوع الذي لا يجب ان يفكر،عليه فقط بالانصياع وتنفيذ الاوامر،لهذا لا تتعجبوا عندما ترون قوات التدخل السريع وهي تنزل بكل ما اوتيت من قوة على رؤوس البشر لا لشيء سوى لانهم يطالبون بحق من الحقوق.
    على الحكام العرب ان يعوا شيئا واحدا و وحيدا يا اما الاسلام واعني الحكم بما انزل الله وليس اتخاذ الاسلام كاديولوجية واما الحرب الاهلية،ولكم فيما يجري في سوريا،العراق،مصر،ليبيا،تونس،الجزائر،اليمن الخ موعظة ان كنتم تعقلون.

  • Mrokio
    الخميس 13 فبراير 2014 - 00:36

    Les militaires ont des ordres a exécuter, quelque soit leur tendance ou leur conviction, tu désobéit à un ordre eh ben t'es pas digne quelque soit ton grade, et colonel encore pire, il doit donner l'exemple et obéir à ses supérieurs, tu désobéis tu vire. Normal

  • abdo
    الخميس 13 فبراير 2014 - 00:37

    je crois qu'au lieu d'ecrire derrière son ordinateur, il faut peut être être solidaire en créant un comité de soutien ou bien déposer une requête en justice pour réparer cette injustice subie par le colonel misour et le réintégrer dans ces fonctions

  • جلال المزغوب
    الخميس 13 فبراير 2014 - 02:14

    نحن البسطاء لا نجد تفسيرا لهذه الواقعة ، ولا ندرك الجهة التي عوقبت في شخص هذا الضحية ، ولا فحوى الرسالة ألتي يحملها هذا الفعل ، ما يبدوا لناهو أن هذا الشخص قد تلقى عقابا لا يتناسب مع فعله بغض النظر عن دوافع ذلك الفعل .

    الأمر لا يعدوا والله أعلم أن يكون لخدمة الأهداف الأتية:
    ١- في خضم اللغط الذي يعلوا عن مستوى حرية المرأة المتدني واتهام الإسلاميين تشبثهم بالنظرة الدونية للمرأة ،أرادوا ذر الرماد في العيون ومغازلة المرأة " بالمعنى السياسي للمغازلة" في شخص الوالية.
    لفت الإنتباه عن ما يجري من غض الطرف عنالمفسدين الحقيقيين وملفاتهم الثقيلة.
    إعادة رد الإعتبار الى العقوبات الإدارية القاسية لفرض الحد الأقصى من الإنضباط في صفوف القوات العمومية .
    لكن في النهاية يبقى الإستفراد بالقرار دون مراعات أية تأثيرات سلبية على الاخرين يبقى هو القاعدة عندنا…

  • محمد
    الخميس 13 فبراير 2014 - 02:58

    العقاب الذي ناله الكولونيل يدخل في باب التأديب و لا دخل للدين في هذا الامر. القانون العسكري يوجب على المرؤوس ان يبادر بأسداء التحية العسكرية لريسه و لكل عسكري اكبر منه رتبة. و ان بادر هذا الأخير الى مد يده للسلام وجب عليه مصافحته. بما ان الولية ريسة الكولونيل المخزني فعلى هذا الأخير ان يسلم عليها سلاما عسكريا ثم ان يصلحها ان مدت له اليد.
    اما مسطرة العقاب فهي غير المتبعة بالنسبة للموظفين المدنيين اذ لا تستلزم اللجوء الى المجلس التأديبي ولا الى المحكمة لاستصدارها و تنفيذها. كل ما يمكن فعله هو لجوء العسكري المعاقب الى المحكمة العسكرية التي تزكي او تعدل او تلغي العقاب الذي سبقً استصداره و تنفيذه.

  • marocain
    الخميس 13 فبراير 2014 - 06:13

    Merci cher Monsieur pour vos articles lumineux

    Ca change beaucoup des ecrits plus que mediocres dont regorge la presse de nos jours

  • Mouh
    الخميس 13 فبراير 2014 - 06:37

    I would happily shake the hand of any woman but I respect the colonel's desire not to do so. His boss abused his powers to dismiss him. The colonel should go to higher court and fight for his right to practice his religion as he sees right. The army is a part of society and should abide by its values by respecting human rights. Merci Raissouni. Point a la ligne.

  • Krimou El Ouajdi
    الخميس 13 فبراير 2014 - 06:38

    Dans un pays comme le notre, nous ne sommes habitués à voir qu’il n’y que le faible qui reçoit le sale coup. J'espère que les responsables reviennent sur cette décision aberrante qui prouve que nous sommes très loin de l'instauration d'un système démocratique au sens vrai du terme, et où tous les citoyens sont égaux devant la justice. Quelle contradiction certains se permettent de détourner les biens de l’état sans être punis alors qu’un autre qui cherche à respecter ses principes, et sans toucher autrui, se voit renvoyer de son service et sans penser à sa ses membres de familles.

  • عدو الاحاد
    الخميس 13 فبراير 2014 - 07:51

    منضمات وجمعيات سخرت لمحاربة جميع اشكال التدين انها الحرب بلا هوادة على دين الله وسيكون النصر فيها لله طبعا.
    ايها المسلمون لا تكبروا حتى ليضن الغير انكم ستفججرون انفسكم لاتفشوا السلام بتحية الاسلام تحاشيا لاسلام فوبيا لا تتذخلوا في السياسة فكونوا مؤمنين يقودهم اهل النفاق فالسياسة نفاق وكدب لاتلبسوا اللباس الاسلامي فانه يعبر عن الجهل والتخلف لا للنقاب والحجاب حتى لا تشاع مضاهر التدين
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  • القصر الكبير
    الخميس 13 فبراير 2014 - 07:52

    سيدي أحمد الريسوني المحترم .. بناء مكانتكم بين العلماء والباحثين مما قد يجعل كلامكم مرجعا عند الكثير منهم، أنبه إلى ما وقع في مقالكم من سهو، حيث أن الرسالة المذكورة عنوانها "شد الوطأة على من جوز مصافحة المرأة" للعلامة المحدث السيد عبد العزيز بن الصديق الغماري وليست من تأليف شقيقه السيد عبد الحي، دمتم منوَّرين ومنوِّرين. ورحم الله والديكم

  • الريفي
    الخميس 13 فبراير 2014 - 08:02

    إنا لله وإنا إليه راجعون

    إن قرار التشطيب على هذا الكولونيل إن كان صحيحا هو الإرهاب المذموم بعينه

  • عبد الكريم الخطابي
    الخميس 13 فبراير 2014 - 09:04

    لافظ فوك أيها الشيخ العالم الأصولي الفقيه
    لعلها تجد آذانا سامعة و منفذة
    ياوزير العدل أين أنت ؟
    ألا يهمك الأمر ؟
    أم أنك لاتحكم ؟
    الفاهم يفهم

    بكل تأكيد لا تحكم هناك في الكواليس من يحكم و أنت تدري و إن كنت لا تدري فالمصيبةأعظم.

  • dokkali
    الخميس 13 فبراير 2014 - 09:06

    فإنه لا حرج في هذا بل يطلب السلام على من يقترب منك فإن من حق المسلم على أخيه أن يسلم عليه إذا لقيه فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: حق المسلم على المسلم ست، قيل: ما هن يا رسول الله؟ قال: إذا لقيته فسلم عليه، وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له، وإذا عطس فحمد الله فشمته، وإذا مرض فعده، وإذا مات فاتبعه….. رواه البخاري، ومسلم

  • Abou moussaab
    الخميس 13 فبراير 2014 - 09:08

    هذا هو الظلم بعينيه أن يشطب على رجل قدم عمره في خدمة البلاد و الجهاز الذي ينتمي إليه بسبب عدم مصافحته لامرأة مسؤولة ومعينة هي أيضا بظهير شريف..فإذا خالف هذا الرجل المسؤول بروتوكولات حفل التعيين فهناك قانون ومحاكم مدنية أو عسكرية..فهناك أساليب كثيرة للعقاب كالنقل إلى مدينة أخرى أو التوقيف عن العمل لمدة معينة مع وقف الراتب الشهري كذلك أو الحبس التأديبي إلخ…أما التشطيب فهذا حكم قاسي جدا وفيه قطع للأرزاق وعدم مراعاة الحد الأدنى للمشاعر الإنسانية وحقوق الإنسان ولا حول ولا قوة إلا بالله..

  • الطاهر
    الخميس 13 فبراير 2014 - 09:08

    اين هو المجلس العلمي الاعلى * و مجلس الافتاء* و امارة المؤمنين *ووزارة الاوقاف *وحقوق الانسان و الرد والرد الاخر ….و و و و و …… حول هذه النازلة.

  • عبده/الرباط
    الخميس 13 فبراير 2014 - 09:16

    … ان الخلفية التي دفعت المسؤولين الى التشطيب على هذا العقيد ليس رفضه مصافحة امراة كما يبدو و لكن السبب الحقيقي _ و انا اعني ما اقول _ هو حسب ظنهم انه سلفي ينتمي الى القوات المساعدة و من المحتمل ان يكون قد تم استقطابه او يمكن ان يتم استقطابه من بعض الجهات المتطرفة خاصة و انه من حاملي السلاح

  • HASSANA MEKNES
    الخميس 13 فبراير 2014 - 09:17

    شكرا أستاذنا الجليل كنا ننتظر ردك على بوعشرين الذي اعتبر عدم مصافحة المرأة إهانة وتخلف.
    فهنيئا لهذا الكولونيل خرجت مرفوع الرأس وأقول لأسرتك هنيئا لكم بهذا الشرف اثبتوا فالــلــه لن يضيعكم رغم صعوبة المعيشة من ترك شيئا لــلــه عــوضــه الــلــه خــيــرا إن شــاء الــــلــــــــه.

  • عبد الله
    الخميس 13 فبراير 2014 - 09:22

    أما المصافحة
    فقد سبقتها
    أمور كثيرة
    من بينها منع لبس الحجاب
    ومنع إعفاء اللحية
    ومنع الصلاة إلا مختليا في مكان لا يرى
    وهذا يذكرنا بنكتة
    أن مخازنيا ضبط آكل رمضان بالنهار فأمسكه من عنقه ودفعه
    على مكتب رئيسه وهو يصرخ سيدي أمسكت هذا….
    وفجأة انتبه إلى كون رئيسه كان يأكل هو الآخر فبسرعة غير مجرى الكلام ليفلت بجلده: …وجدته سيدي صائما.
    تماما
    لا صيام لا مصافحة لا لحية لا ستر الشعر ولا صلاة
    في دولة الحق والقانون و الإمارة وهلم خزعبلات
    والله لو كان فعلها في اسرائيل لاحترم لقناعاته
    سيقول قائل كلا
    وهل البنوك الإسلامية لا توجد بدول غربية مسيحية
    وهل الصلاة لا تقام في الطرقات والأماكن العمومية ولا يتكلم أحد
    وهل لبس الحجاب واعفاء اللحية يمنع في هذه الدول صاحبها
    كلا
    إذن
    كلام صحيح
    ومن بعد أجيوا قولوا حنا مسلمين

  • محمود17
    الخميس 13 فبراير 2014 - 09:27

    "العجلة من الشيطان"… طرد كولونيل من عمله بهذه السرعة وفي نفس اليوم الذي لم يصافح فيه السيدة والي الجهة..
    …………………"c'est la loi de tout ou rien"…………….
    نعم إنه "قانون الكل أو لا شيء" وهو قانون يتقنه كثيراً المتخلِّفون والجاهلون في البلاد التي يراد لها أن تبقى في القرون الوسطى.. لقد جاءت الرّاحلة بُنازير بوتو إلى المغرب واستقبلها الملك الرّاحل الحسن الثاني في المطار، وقدّمها للمسؤولين المدنيين والعسكريين، فمرّت أمامهم تحيّي برأسها ولم تصافحْ أيّ واحد منهم.. فما المشكلة في الأمر ما دام هناك الكثيرون يفتون بتحريم المصافحة بين الرجال والنساء، وهي فتاوى كلها خاطئة وتُبنى على آراء واهية لاقيمة علمية لها.. لكنّ التّسرع بهذه الطريقة الجنونية وطرد كولونيل من عمله مسألة عبثية لامكان لها في القرن الواحد والعشرين.. ألم يكن من الأفضل أن يتجنّد العلماء لتبيان ضعف هذه الفتاوى عوض زجر من يقتنعون بها.. وعندما يكون الزّجر هو "الطرد من العمل" فاللهمّ إنّ هذا منكر..

  • ali
    الخميس 13 فبراير 2014 - 09:41

    من حقه أن يمد يده أو لا يمدها ، إدا كنا نعتبر دولة للحريات ، وحرية التدين الإسلامي والمطابقة لدستور ، بل وجب تطبيق محاسبة المعاقبين بالضلم تحت إدعاء مايسمى قانونهم ،وليس الدستور المغربي الذي وافق عليه الشعب داخليا وخارجيا .

  • عاشق المغرب
    الخميس 13 فبراير 2014 - 10:08

    بصراحة هذا يتعارض مع حقوق الانسان لكن قد نتفهم هذا الموقف لان الدولة تخاف من اختراق الجماعات الارهابية للمؤسسات العسكرية لان في ذلك خطر على امن المواطنين واستقرار الوطن .

    لكن اعتقد ان التشطيب نهائيا على هذا الموظف مبالغ فيه كان يجب نقله الى وظيفة مدنية وتجريده من وظيفتة العسكرية .

  • أين هو التسامح الديني؟؟؟؟؟
    الخميس 13 فبراير 2014 - 10:18

    هب لو كان هذا الكولونيل يهوديا أو نصرانيا أو بوديا و إمتنع عن مصافحة الولية هل كان سيطرد و يشطبع عليه من و ظيفته ؟

    لا و ألف لا بل سيقول منافقي العصر بأن المغرب بلد التسامح الديني و بلد يقتدى به في مجال الديني و هو أصبح قبلة لدول الجوار في إعطائهم الدروس في التسامح الديني.

    و لو تجرأ المسؤولون على التشطيب عليه لتدخلت جميع جميعيات و منظمات حقوق الإنسان الوطنية و الدولة و لتدخلت الأمم المتحدة لإرجاعه إلى منصبه و يمكن يتم ترقيته إلى رتبة جينيرال و لأحيل مسؤولي التشطيب على التقاعد أو يخضع المغرب لعقوبات إقتصادية أو حتى للتدخل العسكري من طرف الناطو أو الأمم التحدة .

  • Nordin Groningen
    الخميس 13 فبراير 2014 - 10:21

    الحقوقيون يؤمنون بالمساواة بين الرجل والمراة ، إذن لا يعقل أن يدافعوا عن هذا الضلامي الذي لازال يعيش في القرون الوسطى .

  • م, سقراط
    الخميس 13 فبراير 2014 - 10:49

    إن وجود شخص بعقلية جامدة متطرفة في الموقع الذي كان يحتله العقيد المشطوب خطر على الدولة وعلى المجتمع:
    لماذا؟
    لأن رفض مصافحة المرأة ما هو إلا جزء صغير من جبل الثلج العائم تحت الماء، مجرد قشرة من تمساح سابح في البركة ينتظر لحظة الانقضاض…
    رفض مصافحة المرأة جزء من منظومة تكفيرية تعتبر المجتمع جاهليا وتعتبر الحكام طواغيت، نعم طواغيت يمكن دخول الجنة بمجرد إطلاق النار على أكبر رأس فيهم… الإسلامبولي الذي أطلق النار على السادات أثناء العرض العسكري كان يعتقد هذا المعتقد ويمارس هذه الممارسة… والحقيقة أنه يجب محاسبة رؤسائه الذين تهاونوا في كشف الخطر والتصدي له قبل وقوع ما هو أخطر… كان هذا الشخص بموقعه والأدوات التي في يده أخطر من الإسلامبولي ومن أفقير…
    ولولا أن هذا الشخص كان مرصودا لمهمة أفشلها بغبائه لما حزن صبي القرضاوي لطرده…
    ما العمل الآن:
    1 ــ تنظيف الأماكن التي مر منها بمنظف قوي قادر على إبادة الفيروسات التي تركها وراءه..
    2 ــ البحث عن أمثاله وأشباهه في جميع الأجهزة الأمنية والعسكرية وشبه العسكرية وكل حاملي السلاح ومعالجة كل حالة بما يبعد خطرها
    3ـ مراقبته عن قرب.

  • عبد الله
    الخميس 13 فبراير 2014 - 10:52

    شكر الله لك ايها السيد الجليل اود الاشارة على سبيل تصحيح ما ورد في المقال اذ قلت لا فض فوك ( والمشكلة أن الحقوقيين وقفوا يتفرجون على هذه الحادثة وكأنها تجري في بلاد «الواق واق» ) و الامثل القول ( والمشكلة أن الحقوقيين وقفوا يتفرجون على هذه الحادثة وكأنها تجري في بلاد «الواك واك» لاننا فعلا في بلاد ( الواك واك ) يا عباد الله . ما دمت فى المغرب فلا تستغرب . فعندنا كلام الليل يمحوه الليل قبل النهار . السنا من يردد ( اطلع تاكل الكرموس انزل اشكون اللي قالها لك )

  • Abdellah
    الخميس 13 فبراير 2014 - 10:56

    بارك الله فيك عالمنا القدير على مقالتك , ودائما تبادر استاذنا على السبق بالصدح بالحق .فجزاك الله خيرا .

  • بنحمو
    الخميس 13 فبراير 2014 - 11:42

    قد تسرعت في كتابت مقالت مع كل إنتظارك.
    الجواب جاء من الجهات المسؤولة عن التشطيب, بعد قامت بالبحث في النازلة والبحث مع من رفض السلام على والي الجهة التي ينتمي إليها.
    القانون الوظيفي تشريع وضعي متفق عليه داخل المجتمع, و هو لا يرتكز لا على العنعنة و لا على القوللة, و كل من أخل بهذا القانون يتابع ويعاقب إما بالتوبيخ أو التأذيب أو التشطيبي .ولا دخل للإنتمائي المذهب أو العقائدي في تطبيق القانون أو إلغاءه.
    صحيح أنه وجب التشطيب على كل الموظفين الأشباح و المفسدين بالإدارة,كما يجب التشطيب على كل من يدعي العلم و يقوم بالإفتاء بدل هيئات الإفتاء. لكن إذا كان للسيد الريسوني أسماءهم بالدلائل الشاهدة عن ذلك فمن حقه الدفع بملفاته الشاهذه عن الفساد لرئيس الحكومة أو وزير العدل أو وزير الوظيفة العمومية.أما نرمي الناس بالغيب و القيل و القال المعروف لذى المغاربة فهذا لن يصلح من أمورنا.
    و الآن ما رأي السيد الريسوني إن ألقى بتحية الإسلام على أحدهم و لم يرد عليه بمثلها ؟
    هل سيقول أن رافض رد السلام من حقه لأنه يحمل عقيدة أخرى لا تعترف بالسلام؟

  • محمد2
    الخميس 13 فبراير 2014 - 12:38

    اضافة الى التعليق رقم 10، الحقيقة انه منذ ان الغي التجنيد الإجباري لم يعد هناك كثير ممن يعرفون الضوابط التي تفرض وجوبا على الجندي. السلام باليد على الأعلى رتبة إلزامي اذا بادر هذا الخير بمد يده. قد يبدو لمن ليس إلمام بالأمر ان الامر هين و آنه يمكن التساهل فيه. هذا غلط فادح : اذا تم التجاوز على مثل هذا التصرف فتح الباب لتصرفات اخطر بكثير كعدم احترام الرئيس و عدم الامتثال لأوامره و بالتالي الانهزام امام العدو او اما الشغب. اما اذا كان سبب عدم تطبيق قوانين الجندية راجع الى قناعات دينية فذلك انكى لانه يفتح الباب لدخول جميع انواع التعصب الى ميدان لا موقع له فيه.
    الخلاصة ان عقاب الكولونيل قانوني و هو الذي بلغ الرتبة العلية التي بلغها في الجندية يفهم ذلك جيدا.

  • بغازي نتمازيرت
    الخميس 13 فبراير 2014 - 12:40

    بارك الله في شيخنا وأستاذنا الريسوني قدوة العلماء العاملين والذين يمشون في أسواق الناس بروح الدالين على طريق الهدى والنور
    حفظك الله بما حفظ به عباده الصالحين
    أما الحقوقييون فقد انكشفت سوءاتهم واتضحت تبعيتهم وولاؤهم لغير الانسان

  • يوسف من الرباط
    الخميس 13 فبراير 2014 - 13:02

    من يريد التعري والشذوذ وإعادة النظر في الإرث، فهذا يعتبر حرية رأي وحرية فردية……….إلخ
    ومن يريد تكريم المرأة وإجلالها وصون حرمتها، يسمى تمييزا ضدها وضرب مكتسبات المغرب و……..،
    أين سيادة الحق والقانون؟ أم هي الفوضى لاغير
    أدعوا حكماء هذا البلد للتدخل وإرجاع الأمور إلى نصابها، وأن يرجع الحق إلى أهله، وأن تصان كرامة شرفاء هذا الوطن
    إن سمعة هذا المواطن الشريف، أكبر من أن يدنسها دعاة العلمانية والعري والفساد
    إنه لظلم كبير ويا للأسف يقع في بلاد المسلمين

  • MAGHRIBIA
    الخميس 13 فبراير 2014 - 13:29

    quelqu un qui possede 3 la grimates donne des lecons sur "دولة الحق والقانون"
    wa bazzzzzzzzzzzzzzz
    si le Maroc laisse ces wahabistes dans le service militiares , les femmes marocaines seront lapidees dans les bases militaires WYGOULIK CHAR3A HADA , le service militaire c esty pour servir le pays ET PAS POUR SERVIR LES AGENDAS WAHABISTES , LES REGLES SONT LES REGLES , CES WAHABISTES SONT LE CANCER DE LA RELIGION

  • Batata
    الخميس 13 فبراير 2014 - 14:11

    ان الريسوني وجل الدين علقوا علي الوضوع لا يعرفون اي شيء عن العقيدة العسكرية انما يخبطون خبط عشواء في امور تتجاوز فهمهم.فقد قال نابليون عن الجنود (ils n'ont besoin que de la moelle epiniere)يعني ان اي مجند ليس في حاجة للتفكير في الاوامر فقط يحتاج الي النخاع الشوكي للتنفيد.فهل سمعتم موخرا بالطالبة التي توفيت في جامعة سعودية بسبب منع الوقاية المدنية من نقلها الي المستشفي تحت ذريعة تحريم الاختلاط.فحاملو السلاح في كل العالم يجب ان يخضعوا لقانون الانضباط العسكري وفيه ان يصافح العسكري رئيسه ادا مد اليه يده سواء كان دكرا او انتي.اتعجب كيف سمح لكولونيل متزمت ان يكلف بمهمة خطيرة كقيادة قوات من ظمن مهامها حماية الاشخاص وانقادهم.فلو وقعت كارثة تستدعي الاغاثة في حادثة او زلزال لمنع الكولونيل رجاله من انقاد النساء لان انقادهن فيه الملامسة وهي من الكبائر وتركهن يهلكن ارحم للمؤمن من ارتكاب المعصية.فكل من لا يؤمن بالعقيدة العسكرية عليه تقديم استقالته ادا نجح اصلا في الولوج المصالح حاملة السلاح.

  • الخميس 13 فبراير 2014 - 14:22

    هاته فرصة للضغط على حكومة بن كيران لمباشرة اصلاح وزارة الداخلية و الاجهزة الامنية. هاته هي المعارضة البناءة عصر القمع و تغول الاجهزة السيادية قد ولى .اين انت يا لشكر و يا شباط تعارضون فقط من اجل المعارضة. يجب استدعاء وزير الداخلية و المفتش العام للقوات المساعدة للبرلمان للمساءلة. يجب على الضابط المتضرر الاتجاه الى القضاء و اذا امتنعت قيادة المخازنية عن تنفيذ الحكم حينها يجب تدخل الحكومة. قوة الاجهزة الامنية تكمن في التزامها بالقانون و مهنيتها و ليس بعنفها او قمعها.

  • nizar
    الخميس 13 فبراير 2014 - 14:23

    الحقيقة هي أن الذين يمتنعون عن مصافحة المرأة من غير محارمهم، إنما يعتبرون ذلك احتراما لها وصونا لعصمتها. نعم قد نعتبر هذا احتراما مبالغا فيه et oui c est du respect , la meme chose pour la pedophilie halale et le viol des petites mineures c est du respect , malakat al yamine c est du respect , frapper son epouse est un devoir religieux et c est du respect , la voix de la femme a 3wra ya salam ala li7tirame , relation sexuelle avec quatre avec une masque religieuse bravo ala le respect …………….la liste est longueeeeeeeeeeee mensieur cheikh: quel est la definition du respect dans ton petit dictionnaire ? c est exactement ce genre de mentalite [pourquoi beaucoup des marocaines sont devenues athees , cette discrimination , ce sexisme des barbus sexuellement frustres qui ne considere la femme qu un morceau de viande 7ARTONE LAKOME FA7ROTOU MATACHA2OU, NFRTOU LBACHAR MN DINE merci hespress de publier cette fois

  • الاستاذ
    الخميس 13 فبراير 2014 - 14:35

    التشطيب على الكولونيل لم يأخذ بعين الاعتبار ما وقع لملك البلاد محمد السادس في إحدى الدول الافريقية ،حين مد الملك يده للسلام على إحدى السيدات و التي اعتذرت عن ذلك بلباقة و تقبلها هو بكل روح رياضية.
    أم كان أولى بهذه الدولة الافريقية أن تعدم تلك السيدة في مقابل أن كولونيلا رفض مصافحة والية فشطب عليه. ـفأي تخلف هذا الذي وصلنا إليه.

  • نورالدين السويدي
    الخميس 13 فبراير 2014 - 14:43

    اتضان مع الكولونيل المعزول فقد سبق ان تجرعت مرارة العزل ظلما من صفوف الامن الوطني بالرغم من سجلي الحافل بالانجازات منها على سبيل المثال حجزي ما يقارب 20 كلغ من المتفجرات و600detonateur وتمكنت من تفكيك شبكات تتعاطى للتهريب الدولي للمخدرات واخرى للهجرة السرية وبالرغم من ذلك وبما ان توجهي المهني تعارض والمصالح الشخصية لر ؤسائي عملو اعلى تزوير ملفي ولم يتم استدعائي الى المجلس التاديبي ولم اوقع على قرار العزل الى غاية يومنا هدا حيث اصبت بانهيار عصبي الزمني فترة طويلة للعلاج حيث شردت عائلتي الصغيرة وعليه اتوعد المعنيين بالامر بالكشف عن جميع الخروقات وتورطهم في عدة قضايا كلمتي الى جميع المغاربة لا زال الشرفاء في صفوف الامن الغيورين على مصلحة البلاد والعباد وفي الاخير سؤالي الى الجمعيات الحقوقية هل مجرد الانتماء الى المؤسسة الامنية يفقد المرء ادميته ومواطنته وجميع حقوقه والله باقي ولاد الناس فالامن شكرا هيسبريس

  • AMANAR
    الخميس 13 فبراير 2014 - 14:56

    آخر من يحق له الحديث عن دولة الحق والقانون هم أنتم.وأنتم كنتم على الدوام ضد حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا،
    لقد اختزلتم المساس بحقوق الإنسان(والتي لا تؤمنون بها أصلا)في المغرب في إعفاء هذا الضابط.
    أين كنتم مع كل مآسي المغاربة ومشاكلهم وهضم حقوقهم الإقتصادية والسياسية والإجتماعية؟
    ثم أليس رئيس حزبكم (توأم حركتكم الدعوية)هو رئيس السلطة التنفيدية؟فلمادا لم تنتقدوه؟
    لو أن الحادث وقع في ضل حكومة عبد الرحمان اليوسفي أو عباس الفاسي لأقمتم الأرض عليهما ولن تقعدوها ولحملتموهما المسؤولية ولانبرى أتباعكم وقطيعكم وجحافلكم حاملين معاول الهدم والتفسيق والتكفير ضدهما وضد حزبيهما
    لكن بما أن بن كيران هو رئيس الحكومة فيجب تحميل المسؤولية لمجهول،في انتظار تحميلها للعلمانيين وللمعارضة مع العلم أنكم وحزبكم دعوتم المغاربة للتصويت على دستور2011،وقلتم إنه دستور ديموقراطي يمكن الأحزاب المنتخبة ممن ممارسة حقيقية للسلطة.
    حقوق الإنسان التي تؤمنون بها هي التي تشرع لدولة دينية،أما الديموقراطية والحرية والعدالة والمساوات وحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا فأنتم أول أعدائها

  • ملاحظ
    الخميس 13 فبراير 2014 - 16:53

    إلى صاحب التعليق 27
    و متى رأيت أو سمعت أن إنسانا غير مسلما على وجه البسيطة سواء أكان يهودي او مسيحي أو بودي أو ملحد قد أهان شخصا أخر أراد مصافحته و ترك له اليد معلقة في الهواء وكأن يده فيها الجدام، لا و الف لا، لن يفعلها إلا متخلفلا معتوها . طول حياتي و أنا أصافح الرجال و النساء و لا أحس بأي فرق.كان على الكولونين أن ينظبط للقوانين الداخلية لسلك القوات المساعدة فحسب

  • مغاربة اﻹمارات
    الخميس 13 فبراير 2014 - 17:13

    أنظروا يا أمة اﻹسلام في هذا المقال "في مراكش دائما حيث أعلن القاضي صباح أول أمس الثلاثاء براءة اللاعب الدولي السابق، أحمد البهجة، من تهمة الضرب المتبادل رفقة ضابط الشرطة "رشيد" مكتفيا بتهمة السكر العلني وأداء كل واحد منهما لغرامة تصل إلى 500 درهم." هذا الصعلوك حوكم بالبراءة رغم تعديه على رجل اﻷمن بل أكثر من ذلك وجب على الشرطي أداء 500 درهم غرامة لا لشيئ ولكن ﻷن هذا الصعلوك ذو نفود وجاه في المدينة.أما السيد الكولونيل فيشطب عليه ﻷنه خاف الله فيطرد من عمله بعد سنوات عديدة من خدمة الوطن.المفارقة العجيبة هو أن اللاعب البهجة ظبط سكران بغض النظر عن اعتدائه على الشرطي وبالتالي فهو بريئ .والسيد الكولونيل طبق شرع الله فهو بون وظيفة."فا عتبروا يا أولي اﻷلباب" صدق الله العظيم

  • عمر
    الخميس 13 فبراير 2014 - 17:45

    بارك الله في عمرك يا شيخنا .هكدا يكون العلماء

  • abousamih
    الخميس 13 فبراير 2014 - 17:56

    المحكمة الإدارية المغربية هي المؤسسة القضائية المختصة في مثل هذه القضايا ؛ وما على الموظف المفصول إلا التوجه اليها من أجل إنصافه مع العلم أن هذه المحكمة معروفة بتاريخها المجيد منذ زمن الفقيه القانوني والقاضي بها المرحوم السيد مكسيم أزولاي .. أما الفقهاء ومفتو الوهابية فليس هذا شأنهم ولا هو من ِاختصاصهم ؛ فليرحمونا من فضلهم ..

  • Boubou
    الخميس 13 فبراير 2014 - 18:12

    Il y a des gens qui ne connaissent rien dans les affaires militaires. L'Armée a un règlement qu'elle applique sur tous les militaires tout grade confondu. Qu'il soit général ou 2°classe. Le Colonel est dans le tort le plus complet car le militaire ne doit connaître aucune tendance politique ni religieuse à part l'Islam (Al Madhab Al Maliki). Le colonel, lui a d'autres tendances religieuses qui vont contre celles dictées par le règlement. Rissouni n'est pas intelligent. Et si c'était la Princesse Lalla Meriem ou Lalla Salma qui a tendu la main pour le saluer. Est ce qu'il aurait refusé ce geste ? Il y a des gens qui racontent vraiment des bêtises et du n'importe quoi. Le statut du Colonel l'oblige et le contraint à tendre sa main quand un supérieur souhaite le saluer. Le renvoi donc du Colonel est une démarche correcte, légale et loyale.

  • Abou Saad
    الخميس 13 فبراير 2014 - 19:16

    Entre obscurentistes on se défend. Un Wahabite
    . défend son frère Celui qui ne respecte pas les femmes est un complexé qui méprise la moitié de la société:nos mères, sœurs ;tantes , grand -mères,filles et amies

  • بوكطي
    الخميس 13 فبراير 2014 - 19:19

    الجملة التي ختم بها المقال (والمشكلة أن الحقوقيين وقفوا يتفرجون على هذه الحادثة وكأنها تجري في بلاد «الواق واق») لكون الكولونيل كما جاء في بعض التعليقات الفيسبوكية ، يشم فيه رائحة الإسلام أي الإلتزام ولو تعلق الأمر بمثل لشكر و عصيد الذين يطعنان في دين الأمة ونبيها لقام الحقوقيون ولم يقعدوا ، والله المستعان.

  • الغريب
    الخميس 13 فبراير 2014 - 19:23

    يبدو أن أول من سيفرح هم المفسدون و ناهبو المال العام فهم المستفيون من حرية نهبهم. فهم في حرية مطلقة. و الويل و الثبور لمن لا يصافح النساء و أهلا بالاختلاط. هذا أغرب من الغرابة؟ مرحا للموظفين الأشباح فانتم في منأى عن المحاسبة و المحاسبو و العقاب في يد واحدة ليست يد السارق و لكن يد من عفت يده و تعفف عن إهانة المرأة و جعلها أكثر من محترمة.استرزقوا يا أشباح فالمحاسبة فقط للأيادي العفيفة.

  • berbere
    الخميس 13 فبراير 2014 - 20:11

    راه المرأة هي من لايجب ان تسلم على الرجل .
    ومادامت مدت يدها للمصافحة فلا يجب ان يحرجها يلوي يديه فشي شرويطة ولا بلاستيكا ويتسالم معاها .او يعمل تحية عسكرية كون كاع ما يطلع ليها الزعاف

    +هو تابع للقوات يجب ان يكون متحررا من جميع الاديولوجيات خاصوا يكون بحال الروبو قالوا ليه سلام يرد وعليكم سلام .صافحتو يصافحها الخ الخ .ماتسالمش يعني عنده توجه سلفي يعني غير محايد يعني متعاطف مع تيار يعني عندو قلب يعني قد يضعف يعني لم يعد مناسبا في مكانه.

  • brahim
    الخميس 13 فبراير 2014 - 20:14

    سلام, يا اخي الكريم هذا هو التخلف في بلدنا : عندما تساند الدولة الفساد والمفسدين وتصادر الحريات الفردية بل القناعات الشخصية للمسؤولين. بل كيف يمكن لادارة او مؤسسة عمومية ان تقرر التشطيب على مسؤول كبير دون الرجوع لرئيس الحكومة لانه هو الممثل الشرعي للشعب؟ فاذا لم تحترم الدولة العميقة الحريات الشخصية فاعلم انها دولة بوليسية كما هو الحال في مصر حيث الحكام هناك لا شغل لهم سوى مطاردة الاشخاص حتى ولو لم يكونوا مصريين ومن خارج مصر كما حدث مع كل من رفع شعار رابعة لان السفارة المصرية في كل العالم لا هم لها الا تعقب الاخوان والمتعاطفين معهم, هذا هو التخلف بدءا بمصر مرورا بالجزائر حيث العسكر يسيطرون على شعب اعزل ويمنعون الصحافة من دخول البلاد, ثم المغرب حيث الدولة العميقة تستغل الملكية وتصادر الحريات من اجل ان تعيش في الفساد والتخلف.

  • البوغا ز
    الخميس 13 فبراير 2014 - 20:39

    PROFESSEUR,
    avec le grand respect, la question d'un officier supérieur dépens de l'état major.

  • Mbarch
    الخميس 13 فبراير 2014 - 21:24

    c'est une autre injustice comme des milliers d'injustice dans notre payer
    à quand la justice????????
    (Marocain résident en France)

  • أين هو التسامح الديني؟؟؟؟؟
    الخميس 13 فبراير 2014 - 22:06

    إلى صاحب تعليق رقم 43 – ملاحظ

    هل سبق لك أن قابلت أمريكيا و صافحته و حاولت تقبيل وجهه كما يفعل المغاربة عادة ؟
    جرب و سترى ماذا سيفعل بك سيسدفك إن لم يعطيك بلكمة على وجهك لأنهم لا قبل بعضهم بعض كما يفعل المغاربة.
    كفى تجيدون الانتقاد و الاحتقار للمسلمين فقط أما غير المسلمين فكل عاداتهم مقبولة بل ينظر إليها منظر إعجاب اليابانيون يأكلون بقضيبين و لا أحد يستهزئ بهم.

  • citoyenne
    الخميس 13 فبراير 2014 - 22:25

    أدخلو السجن سارق التفاحة اعفوا على سارق المال العام
    سرحو الكولونيل اعفوا عن الموظف الشبح ياله من منطق
    ’اين هي دولة الحق والقانون ياسادة

  • محمد العربي
    الخميس 13 فبراير 2014 - 22:33

    الدين وتعاليمه يحارب بالليل والنهار ومن قبل من هب ودب، أين من يدافعون عن الحريات الشخصيات لمذا أخرصت ألسنتهم في هذه القضية؟ أمن الأمر كما قال الشاعر: حلال على بلابله الدوح حرام على الطير من كل جنس. هذا من ناحية زمن ناحية أخرى فأنا أختلف مع الدكتور الريسوني في قوله بجواز مصافحة الرجل الأجنبي للمرأة محتجا بعدم وجود أدلة صحيحة على ذلك، في حين أن نوعان من السنة تؤكد عكس قول الدكتور الريسوني أعني بهما السنة القولية وكذا الفعلية، لكن على كل حال جزى الله دكتورنا الكريم خير الجزاء.

  • bbc world
    الخميس 13 فبراير 2014 - 23:12

    أقول لأولئك الذين يدعون أن هذا التصرف من طرف الكولونيل يخفي خلفية سلفية أو أنه تم استقطابه من طرف"منظومة تكفيرية" كما زعم أحدهم.أنه لو كان كلامهم صحيحا لما وصل الامر الى هذا الحد.بل كان ليكتفي الكولونيل بالسلام دون أن يعلم أحد خلفيته. استعملو عقولكم من فضلكم. عدم مصافحة النساء تدخل في إطار الحرية الخاصة. و هذا لايضرحرية أحدا لا من قريب أو بعيد وأقول لمن يدعي أن هذا تخلف بل هو يعطي مكانة للمرأة لم يقدمها لها أي نظام في العالم أم هل تريدون التحظر كالذي في فرنسا الذي يسمح بزواج المثليين وتلك لازالت البداية.فكروا بعقولكم إخوتي. أنتم لستم بحاجة لأحد يعلمكم الديموقراطية وتتركون دينكم الدي يعتمده بعض أولائك "الديموقراطيين" لحل بعض مشاكل أنظمتهم. استخدموا عقولكم

  • Amazigh Muslim
    الخميس 13 فبراير 2014 - 23:49

    j'imagine qu'Il fais parti d'une minorité qui a un parcours moins professionnel pour ce qui : "entente avec personnalitées civiles"
    Je pense qu'il faux s'excuser á la personnalitée civile et envoyé le Monsieur a une formation professionnelle.
    et tourner la page.
    l'exclure est une réaction exagérée.

    تحيات احترام و تقدير.

  • احمد
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 08:41

    بعد ان قرات بعض التعاليق لا اجد اﻻ تعليقين اساسيين هما
    1 الشكر الجزيل للعلامة الدي اثار هدا الموضوع
    2 جاء على لسان بعض اﻻخوة الكرام حرية الاعتقاد نعم لحرية الاعتقاد ﻻكن ﻻﻻ لمضايقة المسلمين ومخالفة النظام العام للدولة

  • Sáhara Marroquí siempre
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 10:33

    ليكون عبرة لمن كان هدفه التحقير من دور المرأة في المجتمع المغربي؛ ليس هناك فرق بين الجنسين! استيقظوا من سباتكم لسنا في الجاهلية ولدر الذنب يستهل لعقوبة أليس كذلك!!؟؟ بل هو كذلك!!!

  • makhzani derouich
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:00

    je crois plutot je ss sur que mr le colonel a salué mme le wali un salut militaire mais elle veut quoi ca c'est bizare dans un etat de loi et de democratie .

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 3

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 6

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 10

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار