الزاهيدي: فكر "البيجيدي" ينافي التعددية .. والحركة تتحكم في الحزب

الزاهيدي: فكر "البيجيدي" ينافي التعددية .. والحركة تتحكم في الحزب
الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:00

كشفت اعتماد الزاهيدي، عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، عن تفاصيل قرار تقديم استقالتها من الحزب وخلافاتها مع أعضائه، معلنة أن الأسباب لها علاقة بالخط العام للحزب الذي تغير، ولا علاقة لها بالاستفادة الشخصية.

وضمن حوار مصور مع هسبريس، قالت الزاهيدي إن “حزب العدالة والتنمية عاش إشكالات تنظيمية لم تتدخل معها القيادة لإعادة الأمور إلى نصابها”، مشددة على “ضرورة الفصل النهائي بين السياسي والدعوي داخل الحزب الذي يجمعه مع ذراعه الدعوي حركة التوحيد والإصلاح التي عليها الابتعاد عن العمل السياسي وعن الأحزاب إذا أرادت ممارسة الدعوة”.

ونبهت القيادية المستقيلة إلى أن منظومة حزب العدالة والتنمية وطريقة تفكيره لم تعودا صالحتين له أو للمغرب، وهو ملزم بفتح طريقة تفكيره وعينيه على المجتمع، مستغربة كون “التنظيم الذي كان يناهض سياسة الحزب الوحيد أصبح يقوم بها اليوم في الساحة السياسية”.

البرلمانية السابقة عن “البيجيدي” أضافت أن ما وصفتها بـ”الطريقة غير المسؤولة في تدبير الأمور”، دفعت بها إلى الاستقالة من الحزب الذي قضت فيه 20 سنة، مشيرة إلى أن “الاستقالة ليست رد فعل لحظيا، ولكنها نتيجة طبيعية بعد تقييم عام قمت به منذ سنوات لمسار الحزب”.

وفي هذا الصدد، أكدت الزاهيدي أن خطاب الحزب خلال السنوات الماضية يتنافى مع التعددية التي عرفها المغرب منذ الاستقلال، لكونه “يقدم نفسه بأنه القوة السياسية الوحيدة في الساحة السياسية وأنه الوحيد الذي يمارس العمل السياسي”، معتبرة أن “هناك نوعا من الهيمنة على المشهد السياسي، وكونه الوحيد الذي يمكن أن يدبر شؤون البلاد”.

وأكدت نائبة رئيس مدينة تمارة أن بين الخطاب والتدبير فشل العدالة والتنمية في تقديم النموذج، لأنه لم يستطع تقديم ما كان يعد به في خطابه، مؤكدة أن ثقة المغاربة في الحزب لم تكن في محلها، وخصوصا في عدد من المدن التي أعادها الحزب إلى العصر الحجري، ومنها تمارة؛ “إذ كيف يعقل أن نجد اليوم في مدينة قنطرة فوق نوافذ المواطنين لا توجد إلا في دول تتم السخرية منها”.

العضو في مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة باسم “المصباح” شددت على أن من بين نقط خلافها مع حزب العدالة والتنمية، علاقته بحركة التوحيد والإصلاح التي تضمن له الأصوات في الانتخابات وتقدم له الحماية، معلنة استغلال الحزب للجمعية الدعوية وجعل شبكتها تحت إمرته للاستقطاب، في الوقت الذي يتطلب فيه الأمر مسافة من الدين بين جميع الفرقاء السياسيين.

وأوضحت الزاهيدي في هذا الصدد أن حزب “المصباح” يستغل الدين في العمل السياسي، بناء على ما يعتبره شراكة مع حركة دعوية، موردة أن “دغدغة عواطف المغاربة باستعمال الدين أمر مرفوض، خصوصا أن للمغرب إمارة المؤمنين التي من مهامها حماية الدين، في حين إن السياسة هي نوع من التدبير”.

‫تعليقات الزوار

28
  • حقيقة
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:16

    احتراماتي بعد ان رجعت إلى رشدك على غرار ماء العينين التي اعلنت صراحة علمانيتها عندما أخذت صورها بباريس بتيشورت. نعم اختي وجب فصل الدين عن الدولة للإشارة ليست لي أي فكرة بعد عن الحزب الذي سأصوت له لكني لست كن المقاطعين واستفدت من الدرس الأمريكي فالكل يصوت

  • مواطنة
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:20

    انا اتساءل فقط لماذا فقط عندما تقترب الانتخابات تبدا الطيور تهاجر من هنا وهناك ؟ هذا يعني شيءا واحدا ان هؤلاء الأشخاص نفعيون وبراغماتيون فقط وليسوا اصحاب مبدأ.والا فإن مشاكل كل حزب تحل داخليا.وبالحوار .

  • المعلم
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:22

    هذا يحصل في جميع التكتلات الجمعو ية و الحزبية شيء عادي ،شخص يغير جلده السياسي لانه يرى انه مهدد بالسقو ط فقط ،لاغير ذلك .هذه الناءيبة ربما استشعرت انها لن يتم ترشيحها في انتخابات 2021، و قررت المغادرة لكن بشو شرة كبيرة .

  • جليل
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:24

    بكل تجرد وبعيدا عن كل انتماء الاجدر بك وانت ترحلين عن هيأة سياسية اما بالانعزال السياسي او إلى تنظيم اخر وهدا من حقك ألا تكثري من العلل لانك انت تغادرين واخرون يلتحقون ونحن البعيدون عن الانتماء السياسي ندخل في دوامة .الاختلاف حقيقة بشرية وكثرة الاعدار لتبرير الأشياء في بعض الاحيان تدعو للتساؤل .

  • مراقب
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:32

    الدين جاء ليؤسس القيم قال تعالى ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ
    ولم ياتي ليؤسس احزاب تتاجر بالدين لمصالح دنيوية رخيصة فانية اما السياسة فهي خالية من الاخلاق ومجرد مصالح ومكاسب ومناصب على الاقل في بلادنا

  • محمد أيوب
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:32

    رأيي:
    ورد في المقال ما يلي:"وأكدت نائبة رئيس مدينة تمارة أن بين الخطاب والتدبير فشل العدالة والتنمية في تقديم النموذج، لأنه لم يستطع تقديم ما كان يعد به في خطابه،مؤكدة أن ثقة المغاربة في الحزب لم تكن في محلها،وخصوصا في عدد من المدن التي أعادها الحزب إلى العصر الحجري…".. تختلف مع ما ورد على لسان المعنية بالأمر..وأعتقد أن من يقرأ قانون تنظيم الجماعات الترابية ومن يمارس في الواقع سيتأكد بأن جل الجماعات تبقى رهينة امكانياتنا المالية الذاتية،وهذه قليلة جدا خاصة بالنسبة للجماعات القروية وحتى بعض الجماعات الحضرية التي تضطر بتخصيص نسبة عالية جدا من هذه الامكانيات لتغطية نفقات التسيير خاصة:أجور ورواتب الموظفين واقتناء الأدوات المكتبية والوقوف وقطع الغيار وأداء أقساط القروض وتعويضات الرئيس ونوابه والمسلمات في منظمات الاحتياط الاجتماعي وجمعيات المجتمع المدني بمختلف انشطتها..ناهيك عن ممارسة السلطة لرقابة إدارية تتماهى مع تعليمات وأوامر ام الوزارات حسب انتماء الرؤساء ومدى نوعية علاقتهم لممثلي الدولة: الولاة والعمال..لست أريد أي حزب،فأنا من المقاطعين وسأظل على موقفي في القادم من الاستحقاقات…

  • حلا
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:36

    الأخت انخرطت في حزب كانت مقتنعة بتوجهه.ثم اكتشفت ان حقيقته تنافي تماما ما كان في تصوراتها و دفعها للانتساب إليه فجأة بعد أن قضت فيه هذه السنوات الطويلة 20 عاما؟تأخرت كثيرا لتكتشفي الحقيقة وهذا هو المضحك……

  • عقبة بن نافع الفهري
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:39

    بسم الله الرحمان الرحيم وهل هناك حزب في المغرب او في البلاد العربية جمعاء يمكن للانسان العربي ان ينتمي اليه بالمواصفات التي تبحثين عنها كفانا من القيل والقال ياختي اذا كنت قد غيرتي رايك واخترتي حزبا اخر فهذه حريتك الشخصية والسياسية لاننا والحمد لله نعيش في المغرب وهذا ممكن بالمقارنة مع دول عربية اخرى لاكن يكفي هذا كثرة الفلسفة لن تزيد في مستواك العلمي والسياسي وانما التجارب والعمل السياسي فمذا حققتي انت خلال تواجدك كسياسية للمغاربة ؟ اتمنى لك مستقبلا ناجحا ولاكن فقط للمعلومة نحن مغاربة اليوم لسنا سذجا نراقب ونرى النتائج وبعدها نقرر من الافضل انتي او غيرك والسلام عليكم

  • عثمان
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:40

    الرفيقة الزاهيدي تحية لقرار الاستقالة التي على ماأظن تدخل ضمن قناعتك حول انحطاط مستوى العمل السياسي للعدالة والتنمية وليس بسبب تدبيرك لمدينة تمارة.
    والله راسي دارني وأفهم أنك من 20 سنة وانت في عدالة والتنمية لي اكتشفتي لان الحزب يستغل الدين الاسلامي ؟؟ والعجب.
    لم افهم طبيعه هدا الاستغلال من اي ناحية هل خدمة الاسلام او الاسلام يخدم الحزب؟
    سؤال ؟ هل سترحلين الى الاحرار كما يقال ؟

  • شهدان
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:43

    عشرون سنة لاباس لان أغلبية السياسيون المغاربة لايستمرون كثيرا في حسب واحد الا اذا وجدوا فيه مايصبون اليه من مصلحتهم الخاصة وعندما يغيب هذا فتراهم ينتقلون من حزب الي اخر ويغيرون ويتغيرون كل حسب لونه اما المبدأ فهو لم يكن أصلا ،ربما هذا ينطبق علي هذه السيدة فعندما راءت المصلحة في التغيير فهي لها

  • متتبع
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:52

    حزب العدالة والتنمية كان تجربة أولية ومدروسة في المغرب بعد الربيع العربي لاعطاء فرصة لحزب "اسلامي" لاظهار مدى قدرتهم على التسيير وتنفيذ الوعود…لكن خلال سنتين تبين للكل انه خدع المغاربة بالشعارات فقط. انتشرالفساد فيما بينهم وفي الوطن الى مستويات غيرمسبوقة, ارتفعت مديونية الدولة لتحطم ارقام قياسية,تراجعت الاستثمارات الخارجية, كثر تبديرالمال العام وتهريب الثروة للخارج,ارتفعت البطالة والهجرة وانتشرالفقر,فضائح سياسية واخلاقية بين مكونات الحزب,انتشرت المظاهرات في كل مكان…منذ 2018 اصبح حزب الاحرارالمقرب من القصر هوالوسيلة التي وضعت سلفا للتخلص من حزب الاخوانيين في الانتخابات المقبلة.

  • jad
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:54

    العدالة والتنمية تيار ديني فكري سياسي يمثل شريحة كبيرة من المجتمع المحافظ ونتائج التي حصل عليها في الإنتخابات هي نتيجة لسنوات من عمل ووتآطير من خلال جمعيات وعمل الخيري ودعوي مستغل منابر المساجد وخطباء والمعارضة للحكومات السابقة خصوصا مدونة الاسرة العدالة إستفادت من خزان تدين و سخط على سياسات الحكومات السابقة لا دخل للاشخاص في نجاح العدالة بستثناء عبد إلاه بن كيران الذي لعب دور في تقوية الحزب أما الزاهيدي لو ترشحت مستقلة لن تحصل حتى على أصوات العائلة

  • الاستثناء
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:59

    كثرة الاحزاب تميع المشهد السياسي.فالدول التي تبنى(ضم التاء) على المءوسسات.لايتجاوز عدد احزابها حزبين او ثلاثة على اكثر تقدير. اما عندنا بزاف.لا نستطيع احصاءها.وكلها ليست لها اية مرجعية ايديولوجيا تحدد اهدافها. كل حزب يغني على ليلاه لا يهم.المهم هو الوصول الى الكراسي و الامتيازات.

  • عبدالله
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 13:22

    التناقض بين ما يؤمن به الشخص من داخله وبين ما يفرض عليه من ممارسة من اجل مصلحته صعب جدا !
    )للصبر حدود)

  • مسمرير تنغير
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:07

    جميع السياسين المغاربة وفي جميع الاحزاب النغربية الكل كيترشح باش يدير المستقبل ديالو ويحمي المشاريع لي عندو وبزاف ملي كتكون الانتخابات قريبة وكتبدا الاتهامات والسب والشتم

  • Azzouz
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:07

    الخلاف الوحيد الذي يظهر داخل الحزب هو حول ما يستفيد العضو ومن لم يستفد بعد ، لان من يختلف عليه ان يعبر عن رايه عندما تمس الاجراءات مصالح عموم المواطنين او حقوقهم وليس فقط من اجل مصالح الاشخاص . للاسف لم يظهر اي صوت من الداخل يعبر عن رفضه لتمرير الغاء المقاصة او فرض التعاقد في التعليم او التضييق على الحق في الاضراب او تقليص الاجور او يطالب الحزب بالدفاع عن الشعارات التي رفعها قبل الوصول الى الحكومة.

  • عامر
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:15

    لا يجب تبخيس الاحزاب. هي من تؤطر المواطن وتوصل صوته إلى مصدر القرار

  • متفائل
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:36

    نعم، لا أتفق مع عزل الدين عن السياسة.لأنه لو كان لنا رجال دين بالمعنى الصحيح للكلمة (يخافون الله و يراقبونه في كل حركاتهم و سكناتهم) لرأينا نهضة الوطن الشاملة. ولأحس كل مواطن بالعدل الإجتماعي.ولغاب الفساد بكل صنوفه … أما وأن يلجأ للحزب الإسلامي كل من يبحث عن التزكية ، ويحاسب الإسلاميون عن كل عضو من أعضاء الحزب. فهذا لا يستقيم…

  • ناصح
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:53

    نصيحة و حل مني لكل الإخوان المسلمين:
    لمن يريد الدعوة إلى الله، فعليه الدعوة بدون الدخول أو الكلام في السياسة.
    و من دخل السياسة فسيتغير هو و لن يغير شيء.

    إذن عليكم الرجوع إلى الدعوة إلى الله، لا إلى الحزب أو الأشخاص.

  • محمد أيوب
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:56

    الاخ رقم14:
    يقول الاخ ما يلي:"…لاعطاء فرصة لحزب"اسلامي"لاظهار مدى قدرتهم على التسيير وتنفيذ الوعود…لكن خلال سنتين تبين للكل انه خدع المغاربة بالشعارات فقط".بداية حزب المصباح ليس حزبا إسلاميا بل هو دكان سياسي يدعي بأن مرجعيته تستند إلى الاسلام، وهو في هذه لا يختلف عن الباقين بمن فيهم من يقول بأن مرجعيته تعود الى الشيوعية كالدكان صاحب رمز"الكتاب"… ثانيا جل الدكاكين،ومن دون استثناء،لا يمكنها أن تحكم،بل يقتصر تواجدها في الحكومات المختلفة على تنفيذ الأوامر والتعليمات…قالها عرابهم بنكيران ويؤكدها ما يصرح به كل خالد الجامعي ونجيب أقصبي وغيرهما..وأنا،كمواطن عادي جدا،لا ألوم هؤلاء الذين يتواجدون في الحكومات،فالقرار ليس بيدهم،كل لومي ينصب على عدم قدرتهم على تقديم استقالاتهم،وهذا بدوره مفهوم لانهم لا يستطيعون الفكاك من الريع السياسي والاقتصادي الذي تدره المناصب والكراسي..ثم..لاحظوا أن الانتقاد يتوجه لدكان المصباح أكثر من غيره رغم أنه يتشارك في الحكومة مع أربعة دكاكين أخرى..صحيح انه وظف الدين واستغله للتمكين لنفسه ولحوارييه لنيل أصوات المغفلين والانتهازيين لكن هذا ليس ذنبه بل ذنب أولائك..

  • el khattabi
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 15:36

    aprèes vingt ns au sein du pjd.en fin elle se rend compte que ……..

  • حسن
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 15:37

    الا بغيتي نتيق كلامك ماترشحيش للانتخابات القادمة باسم حزب اخر والا فالامر واضح وضوح الشمس.

  • علي
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 16:02

    من نهار دخلت للحزب وانت عارفة علاقتو بالتوحيد والاصلاح، فما الجديد؟ قولي انه مصلحتك ما بقاتش مع الحزب ماشي الحزب اللي تغير وما عرفت اشنو

  • سليم
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 16:26

    من يريد تقييم حزب أو نقابة أو اي كيان يقيمه في سنة أو سنتين وليس بعد عشرين سنة وعلى بعد بضع أمتار من الانتخابات.

  • maghribi
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 17:54

    أقوى دولة في العالم بها حزبين فقط؛
    كثرة الأحزاب تعني التبدير ……

  • أم بهية
    السبت 28 نونبر 2020 - 16:39

    العضو في مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة باسم "المصباح" شددت على أن من بين نقط خلافها مع حزب العدالة والتنمية، علاقته بحركة التوحيد والإصلاح التي تضمن له الأصوات في الانتخابات وتقدم له الحماية، معلنة استغلال الحزب للجمعية الدعوية وجعل شبكتها تحت إمرته للاستقطاب، في الوقت الذي يتطلب فيه الأمر مسافة من الدين بين جميع الفرقاء السياسيين.
    هادي باغيا الخدمة في الحزب وفي الحركة.
    كا يحساب ليها جماعة كولن.
    وا سيري الله يعطينا وجهك. أين كنت جميع هذه السنين؟؟

  • Said
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:18

    بدون إطالة كلكم وكل احزابكم فاشلة ليس هناك حزب يستحق التمويه فالاحزاب ماتت مع الاشخاص لكلاو لعصى وداقوا السجون اما انتم كليتو الغلة وتسبو الملة.

  • الباعمراني،
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:27

    لا يجب ان يستغل الدين لأغراض سياسوية خبيثة، لهذا وجب ابعاد الدين عن الشأن السياسي،،
    تجار الدين يسترزقون بالمقدس الديني، ويستغلونه لمصالحهم الشخصية الدنيءة، مثل مافعل بن كيران وإخوانه في الحزب الديني،،

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05

تخريب سيارات بالدار البيضاء