الزعِيم: هكذا عشقت المُوسِيقَى وجاورتُ مسَار الشّاب خَالد

الزعِيم: هكذا عشقت المُوسِيقَى وجاورتُ مسَار الشّاب خَالد
الجمعة 24 يناير 2014 - 14:05

عبد الواحد الزعيم فنّان مغربيّ يعشق الموسيقَى ويجول ربوع العالم بغية إسماعها حيّة للجميع.. يشتهر ذات الفنّان بكونه المغربيّ الوحيد الذي ينتمي إلى فرقة “ملك الرّاي” الشابّ خالد.. لكنّ اسمه اقترن حقيقة بعدد من العمالقة الذين غنّوا للجمهور أمامه بعدما أبدوا الإعجاب بعزفه المتميّز.

“أنا من مواليد مدينة الدّار البيضاء.. أمّا الفنّ فهو في دمِي.. لقد ورثته من خالي الذي كان فنانا كبيرا.. في صغري كنت أذهب للنادي لأجده يتدرب بمعيّة أصدقائه.. ومنذ ذلك الحين بدأت خطواتي الأولى في المجال” يقول الزعيم ضمن لقائه مع هسبريس.

ويزيد عبد الواحد: “بداياتي كانت في الـ17 من العمر.. حينها كنت أعزف على عدة آلات وأردت أن أصير مثل خالي الذي كان عازفا على العود بعدما لاحظت تعامله مع الآلة بحنيّة.. حين طلبت منه تعليمي نهرني وقال إنّي ملزم بالذهاب إلى المدرسة.. وأمام إصراري دعاني إلى تعلّم علميّ للموسيقَى.. كنت أنذاك أسجل في ذاكرتي كل ما أسمعه من موسيقَى، وعندما أذهب للنادي أحمل العود وأشرع في العزف.. يدي أضحت تتحرك بسهولة بين الأوتار، وعند مشاهدة خالي للأمر قرر مساعدتي في التعلّم”.

الزعيم يزاوج حاليا بين العزف والتلحين، إلى جوار التوزيع، كما أنّه يراكم تجربة تجعله يقدّم استشارات فنيّة على مستوى مجموع المهن الموسيقيَّة.. كما يؤطّر عددا من التجارب الغنائيَة الشبابية الراغبة في شق طريقها ضمن المجال الغنائيّ، إلى جوار مواظبته في الحضور ضمن تنقلات فرق العزف الاحترافيَّة.

“أول اشتغال موسيقيّ لي كان وسط محلّ بمدينة مرّاكش، واستقدامي إليه جاء من صديق لخالي.. رغما عن رفض عائلتي حينها، بالنظر لصغر سنّي.. لقد أعجبت بي الفرقة الموسيقيّة التي عزفت معها.. وحين عودتي للدار البيضاء اشتغلت بمحل الرُّونْشْ، وسط شارع الأمير مولاي عبد الله، وقد كان يقدّم لزبائنه أغان كلاسيكيّة لكل من الهرمين محمّد عبد الوهاب والستّ أمّ كلثوم” يقول الزعيم.

ولا زال نفس الفنان المغربي يتذكّر كيف استمع “البَّاطْرُونْ لْكْبِيرْ”، وهو المالك للمحل المذكور، لعزفه المفلح في نيل الإعجاب.. “البّاطرُون” طالبه بالانتقال إلى محلّ آخر يملكه بالبيضاء، وهناك وجد الزعيم نفسه وجها لوجه مع كبار المطربين الذين يقدّمون أغانيهم بمعيّة الفرقة الموسيقيّة التي انتمَى إليها عبد الواحد.. ويتعلق الأمر بأسماء من عيار عبد الوهاب الدكالي وعبد الهادي بلخياط، إلى جوار آخرين من مغاربة وأجانب.

سمير سرور وعبد المطلب وشفيق جلال وكريم محمود وطلال مداح ونعيمة سميح وجورج وصوف وأحمد عدويّة وهاني شاكر.. هي أسماء من بين أخرَى جاورها الزعيم عزفا خلال مسيرة الفن التي ما زال مستمرا ضمنها.. وعن مستقرها بالديار الفرنسية يقول عبد الواحد لهسبريس: “جاءت فرصة للعمل بالتايلاند، أرسلت أخي هناك في المرة الأولى بسبب بعد المسافة، وبعدها التحقت به للاشتغال مدّة 6 أشهر.. عند العودة مررنا بفرنسا قبل قصد المغرب، حينها جلست بمقهَى في الشَّانزِيلِيزِي الباريسيّ ورمقني صديق موسيقيّ، سبق أن اشتغلنا معا ضمن فرقة محمد رشدي، وطلب مني الحضور لحفل موسيقي يقيمه هاني شَاكر، وبحكم سابق اشتغال مع الفنان المصري قبلت التحرك نحو استعداداته كي أسلّم عليه، إلاّ أنّ عزفي أمام الجميع على القيثار، بطلب من صديقي، جعل الجميع يطالبني بالبقاء.. وها أنا ما أزال بفرنسا إلى الآن”.

“لم تعجبني فرنسا لأني تركت ورائي جوا مشمسا وبحرا مليئا بالمصطافين كي أستقر وسط بلد ممطر تسكنه البرودة، لكن إقناعي من طرفي أخي جعلني أبقى لأشتغل مدّة مع أحمد عدوية وجورج وسوف، و غيرهم من النجوم.. وكان الشاب خالد يأتي للمحل الذي أعمل به.. لم أكن أعرفه شخصيا بل سبق لي أن سمعت به فقط، لقد كان ينوّه بعزفي بعض المقطوعات وكنت أبادله التحيّة، إلى أن جاء اليوم الذي طلب الحديث معي وقت راحتي، لقد كان يخالني مصريا، وحين علم أني مغربي عانقني بقوّة وسألني عن إمكانية مشاركته في تسجيل أغان، أجبت بالترحيب” يصرّح الزعيم.

ويزيد ذات الفنان في حديثه لهسبريس: “في مرة أخرى شاهدني خالد وأنا أعزف على البيانو، أبدى استغرابه لكونه كان يجهل إتقاني لهذه الآلة، وبعدها اقترح عليه صديق مشترك أن يتنقل للتسجيل في الأستوديو الخاص بي والذي أقيمه بمنزلي، لقد قبل ذلك، وحين رأى العود ببيتي طلب مني إستعماله لإدخال تحسينات في أغنية له.. لقد أعجب بعزفي.. حينه اطلب من مَايكل، صديقنا المشترك، إن كان بإمكان الاشتغال ضمن فرقته الخاصّة، وقد قبلت ذلك.. منذ سنة الـ2000 ونحن نشتغل سويا، جلنا العالم بأسره، وأشكر الشاب خالد على فنّه وما قدّمه، فهو إنسان طيب”.

الزعيم لا يدع مناسبة في حياته اليوميَّة إلا وفاخر بانتمائه للمغرب.. ويقول عن ذلك: “رغم هجرتي عنه منذ مدة إلاّ أن بلدي يبقى في قلبي.. أزور الوطن كلما أتيحت لي الفرصة، فأنا مجنون به، لكنّ إحيائي لحفلات في عدّة دول، خاصّة أثناء الصيف، يعيق تنقلي بمعية أبنائي خلال زياراتهم المعتادة للمغرب”.

ويرى ذات الفنان المغربي بأنّ تعاطي الجيل الجديد مع الموسيقَى به “أمور تفرح”.. ويضيف في نفس السياق: “من خلال تتبعي وجدت شبابا أكفاء درسوا الموسيقي، و ذلك شيء مفرح.. الموسيقى العصرية مختلفة عن الكلاسيكية، وينبغي أن نعي بأنّ لكل منهما معجبين.. إذا أنتج المطرب عملا جيد سيلاقي النجاح.. فالإبداع الموسيقى موجود أيضا ضمن العصر الحاليـ والشباب الصاعد يتوفر على مؤهلات موسيقية رائعة.. لقد سبق أن التقيت الكثير من المبدعين الموسيقيّين الشباب سواء المتأصلين من المغرب أو الجزائر أو تونس أوغيرهم، وأنا أشجّع اجتهاداتهم”.

عبد الواحد يعلن نفسه محبا للموسيقى بالفطرة.. “أعشق الموسيقي منذ ولادتي إلى اليوم، وهذا بحكم نشأتي في أسرة موسيقيّة.. لقد أعطيت للموسيقى روحي وذاتي من أجل تحقيق أشياء بسيطة، لذلك أنا راض عن مسيرتي و ما حققته ضمنها، تماما كما أسبغ الرضى على الأعمال التي أقوم بها، فلدي ابتكاراتي و أشيائي الخاصة في هذا المجال”.

لحظات عدّة بصمت ذاكرة الزعيم على طول مساره الفنيّ الممتدّ لعقود.. ومنهَا يحكي لهسبريس عن مشاركته بمهرجان لبنانيّ، ضمن فرقة الشاب خالد، ويقول: “صعدت للمنصة من أجل تأدية وصلة على العود، وعندما بدأت التقاسيم وجدتني، دون وعي، أعزف أغنية بحبك يا لبنان المعروفة هناك، فأخذ الجمهور يغني مع عزفي.. وأمام عدم إمكانية قطعي ذلك قبل الوصول لنهاية الأغنية كاملة، بقي نجم الحفل ينتظر، كما تمّ كسر التوقيت الخاص ببرنامج التنظيم.. إنّها واقعة لم تُمح من بالي إلى الآن ولن أنساها ما حييت”.

عبد الواحد الزعيم يشتغل حاليا على قطعة موسيقيّة اختار لها من الأسماء “أرضي فلسطين”.. وهو إبداع من تلحينه وإبداعه الفني الموسيقيّ.. “”جاءني فلسطينيون و مغاربة شاركوا فيها، وانتظر من يدعمنا في هذا المشروع كي ترى الوجود.. من أجل فلسطين”.

‫تعليقات الزوار

10
  • Khalid
    الجمعة 24 يناير 2014 - 14:36

    Je connais personnellement M. Zaim, c'est un vrai artiste
    j’espère que les structures agissant dans le domaine de l'art valorise cette artiste

  • YOUNES
    الجمعة 24 يناير 2014 - 15:22

    شكرا لك فلقد اعطيت لفرقة و موسيقى الشاب خالد رونقا خاصا

  • casawi
    الجمعة 24 يناير 2014 - 15:55

    كم أحب هذا الفنان.يستحق التنويه متواضع وخجول جدّا. الشاب خالد يحبه كثيرا
    إنه ٱبن الدار البيضاء جوطية درب غلف

  • Najib
    الجمعة 24 يناير 2014 - 16:12

    Ca fait une dizaine d'année que j'assiste au concert de khaled au Maroc et j'avoue que zaim est un grand instrimentiste et rougi y'a wahran et le grand témoin

  • طالب معاشو فنرفيج
    الجمعة 24 يناير 2014 - 16:34

    تشرفت بمجالسة هذا الرجل والحديث معه أثناء حفل اقامته فرقة خالد بمدينة كوبنهاكن الدانماركية. تبين اننا ترعرعنا في نفس المنطقة في مدينة الدار البيضاء. رجل متواضع، يتقن فنه وخلوق. على عكس باقي افراد اعضاء الفرقة بما فيهم خالد.

  • محمد الفقير
    الجمعة 24 يناير 2014 - 17:18

    احيانا نحس الدفء في ظﻻل كظلك الذي دفئ فيه طرب الفنان خالد. شكرا انك امتعت جيلا باكمله.

  • جزائرى
    الجمعة 24 يناير 2014 - 19:18

    الفن المغربى اكبر من مجاورة خالد انت فنان كبير

  • مغربي متغرب
    الجمعة 24 يناير 2014 - 20:35

    شكرًا لك اخي الزعيم الفنان الخلوق هدا الرجال حصل لي شرف وتكلمت معه في احد احتفالت الشاب خالد ببريس رجل متواضع أنا كمغربي مفتخر بيك وشكرا لك

  • Hassan
    السبت 25 يناير 2014 - 08:45

    لقد التقيته بلاس فيغاس ووبظبط بفندق mgmوكان أأول ما قاله لي / أش كدير هنا في مدينة الشيطان /فقلت له أنا أعمل هنا مند ١٥سنوات فرد علي / أحظي رأسك في هده المدينة من هناك أدركت انه رجل خلوق ومبدع اثمنى له كل التوفيق ارسل له سلامي من لاس فيغاس والى الملتقى مرة أخرى في نفس المدينة الحبيبة فنحن مسلمون والحمد لله رغم كل الإغراءات في مدينة الشياطين تحية لفنان القدير الزعيم والسلام

  • A-Maghreb
    السبت 25 يناير 2014 - 14:30

    Mr Zaim is not the only Moroccan Musician in Khaled's band. there's also Mr Djaffar Benstti, Trumpet player who's one of the oldest numbers in the kings band

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50

صبر وكفاح المرأة القروية