"الزيادة من راس لحمق".. أمريكا في الداخلة

"الزيادة من راس لحمق".. أمريكا في الداخلة
صورة: أ.ف.ب
الإثنين 11 يناير 2021 - 23:20

بينما كانت الأمطار تواصل تهاطلها بمدن الشمال، وتتواصل معها الدعوات بأن توقف السماء “كرمها”، حيث إن المغاربة دائما يطلبون “الشتا على قد المنفعة” لكونهم يعرفون مسبقا أن البنية التحتية لا تتحمل كثيرا من “الخير”، كانت الأجواء صافية في مدينة الداخلة، على هامش تدشين أول قنصلية أمريكية في الأقاليم الجنوبية، حتى إن السفير الأمريكي صعد فوق البناية التي مازالت في طور التجهيز لكي يلوح بيديه للجماهير التي تقاطرت إلى عين المكان.

ولم يكن التواجد الأمريكي في الداخلة خلال نهاية الأسبوع، محفوفا بالزغاريد، سوى تكريس لقرار اعتراف البيض الأبيض بمغربية الصحراء، وتكريس لجدية مقترح الحكم الذاتي، وهذا ما يؤكده الأمريكيون في تحركاتهم الأخيرة، إلى درجة أن مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ديفيد شينكر، لم يتردد في الإشادة بالمقترح المغربي خلال زيارته إلى الجزائر قبل يومين من حضوره بالمغرب لافتتاح قنصلية بلاده بالداخلة.

وبينما يحاول البعض عندنا جر المواطنين إلى نقاش عديم الجدوى أمام تسارع المتغيرات الدولية حول “التطبيع”، وهل هو حرام أم حلال؟ يواصل الأمريكيون دفع العربة بما فيها نحو أفق اقتصادي وتجاري. ما يعني ضرورة استعداد المواطن المغربي لمواكبة هذه الطفرة الاقتصادية في الأقاليم الجنوبية، من خلال تسليح نفسه بوسائل جديدة للعمل، وبلغة جديدة للتواصل، لأن إنكار الواقع لن يكون إلا مقدمة للإقصاء من عجلة التنمية التي لم تعد تعترف بالحدود، بل بالجهود.

الصحراء مغربية، والحكم الذاتي هو آخر حل مطروح أمام البوليساريو، وإلا فإن الجبهة ستتحول إلى مجرد جماعة إرهابية معزولة في الصحراء. أما العلاقة مع إسرائيل، فهي مؤطرة بعدم التنازل عن القضية الفلسطينية، ولا تتجاوز إلى حد الآن حدود افتتاح مكتب للاتصال. هذا ملخص الأحداث، وأي زيادة في الحسابات ستكون رؤية حمقاء، والمغاربة يقولون “الزيادة من راس لحمق”.

هل يتصور المتشبثون بقومية بائدة أن أمريكا ستوقف ساعتها لانتظار مصير نقاش فكري مع مجموعة رافضة للتطبيع؟ هل سيتم إلغاء المصالحة الخليجية لمجرد أن دونالد ترامب غادر البيت الأبيض؟ هل يعقل أن يوجد بيننا من مازال يحلم بإزالة إسرائيل من الوجود؟ هل يعقل أن يتم إلغاء كافة صفقات الأسلحة في العالم لمجرد أن هناك من لا يجيد الحساب؟

لكل مرحلة أسلحتها، ودبلوماسيتها، والدول لا تسير بالعواطف. لذلك، فإن رفع العلم الأمريكي في الداخلة إلى جانب العلم المغربي، لا يمكن قراءته سوى كانتصار دبلوماسي للمغرب، وبداية عهد جديد من التنمية. أما التشبث بالجهل، فلن يزيد الطين إلا بلة، وقديما قال العرب “رأس المال هو عملك، وعدوك هو جهلك”، والفاهم يفهم.

الأمطار الداخلة قنصلية أمريكية مغربية الصحراء

‫تعليقات الزوار

26
  • مغربي حتى النخاع
    الإثنين 11 يناير 2021 - 23:35

    للأسف الشديد هناك بعض الأطراف تنظر لأمور حد أنفها و لا توسع فكرها الى ما هو ابعد،اقسم بالله ان بلدنا محمي من الله عز وجل لانه فيه اناس يخافون الله و يحبون وطنهم لان حب الاوطان من الايمان،ولاضير ان نتعامل مع غير المسلمين ما دام لا يضرون بشئ بل العكس فقد صدموا من يقول لا الاه الا الله .لانهم ارادو لن الشر.

  • مجيد
    الإثنين 11 يناير 2021 - 23:35

    وا راه داوها … و راه داوها . شي واحد يقولها للجيران راه واقيلا السمع ثقيل. و يذكرهم ان المغربي كيموت على جوج حوايج ولادو و بلادو . الصحراء المغربية الى ان يرث الله الأرض ومن عليها

  • كتامي
    الإثنين 11 يناير 2021 - 23:40

    ما أعجبني في قرار أمريكا على عكس كل الدول التي فتحت قنصلياتها في الصحراء المغربية هو أنها فعلت ذلك في مدينة الداخلة، وليس مدينة العيون كما فعل البقية، مما يدل على أن لهم بعد نظر وتخطيط ودراية بخصوصيات ومميزات كل مدينة.

  • بوعلام
    الإثنين 11 يناير 2021 - 23:40

    كلشي هاد الكلام في محله وًمزيان لكن اش غادي يشيط للمواطن العادي من هاته الاطنان من لهضور؟
    نحن نريد مستقبلا للمغاربةً ككل لما عانوه من سنين عجاف من الفقر و الاحتياج و خصوصا ان اموال المغرب كانت تذر بالصحراء لمدة 50 سنة عجاف
    اليوم يتطلع المغاربة قاطبة لفجر جميل و للعمل و لا للعيطة و الطعريجة

  • عبد الجليل
    الإثنين 11 يناير 2021 - 23:42

    المكرم هو الله و ليست السماء لأنها خلق من خلقه

  • حسن
    الإثنين 11 يناير 2021 - 23:42

    سي سعيد كاتب المقال انت تعبر عن رايك في التطبيع مع اليهود وليس لك الحق في فرضه اما حديثك عن القومية التي اصبحت في خبر كان فالشكر كل الشكر لقادة العرب وكذلك قرارتهم لا تعكس راي شعوبهم

  • God bless Morocco
    الإثنين 11 يناير 2021 - 23:43

    Sky surf next trip Dakhla inchaalah.

  • الوعد الحق
    الإثنين 11 يناير 2021 - 23:54

    المغرب في ارضه يدافع عنها حتى اخر رجل … والفلسطينيون لهم منا كل المؤازرة فهم اخوتنا في الدين قبل العروبة وارضهم مغتصبة ولهم الحق في الدفاع عن ارضهم ولست انت من يقرر مصيرهم.. وهم المعنيون بزوال اسرائيل من عدمه… ومحاولات اخفاء الشمس بالغربال لاتحدي فليس سرا ان اليهود انفسهم يؤمنون بان ان اسرائيل ستزول يوما وهو وعد من الله وانبيائه موسى وعيسى ومحمد وليس اجتهادا من فلان او علان.. واحيلك على سورة الاسراء الاية 104 وما بعدها … يبقى السؤال فقط كيف ومتى…

  • حسنين
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 00:04

    التبونيون لن يفهموها لان المعادلة صعبة ولا حل لها الا الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية

  • جليل
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 00:32

    العلاقات الدولية غير محرمة ولا حدود لها ،الكل يبحث عن تحسين اوضاعه وعن الريادة في محيطه ودلك بالعلم والمعرفة والعمل الجاد ثم التعاون والعمل مع من يفيده خبرة وماديا في مشواره ،غير هدا يبقى مضيعة وقت وغباء .السياسة لا دين لها ولا عقيدة بل هي تفاهمات واتفاقيات محددة وبوسائل مشروعة وواضحة ،

  • ولد حميدو
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 00:35

    الانفصاليون و اسيادهم لا يعرفون حتى اجراءات القنصلية الامريكية فهل ادارة ترامب ستعين ديبلوماسيين لمدة اسبوع فقط بل المهم هو احداث القنصلية و ادارة بايدن هي من ستتكلف بها اما عن قاعدة عسكرية امريكية بالمغرب فهناك تكتم شديد فحتى احزاب اسبانية اصبح عندها شكوك بمغادرة قاعدة قاديس لان الاتفاقية ستنتهي بعد ثلاثة اشهر و امريكا لا تفكر في تجديدها ادن احتمال كبير بانتقالها
    الى اين
    الله اعلم

  • رشيد
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 00:47

    عمل كبير قامت به الدبلوماسية المغربية بقيادة عاهل البلاد. جاهل من يعتقد أن المغرب كان لينعم بالاستقرار دون ملكيته، وجاهل من يرى أنه كان على المغرب ان ينتظر حل القضية الفلسطينية ليقرر في علاقته مع اسرئيل، وعديم البصيرة من لم يستطع تأمل كيف تتسارع الاحداث العالمية، وكيف يقف هذا البلد النامي شامخا برؤيته الحكيمة وبسياسته المتوازنة. تحية لكل مغربي ولكل مغربية يحب وطنه بصدق لا مشروط. وبارك الله في صحة عاهل البلاد وحفظه!

  • ولد حميدو
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 00:56

    انا اعبر عن رايي الخاص و لكن بعض الاشخاص الدين ضد التطبيع يقولون بان كل المغاربة ضد التطبيع فمن فوضهم فالرؤوس متفرقة و الاراء مختلفة و الادواق متنوعة فانا مثلا اريد اكل البيصارة فهل سافرض على الجميع بان ياكلها

  • zemmour
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 00:56

    شكرا أستاذ سعيد على هذا المقال الذي ناقش موضوع الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء واستئناف العلاقات مع إسرائيل بالحرفية المعهودة فيك منذ بدأت تنشر مساهماتك القيمة عبر منصة هسبريس الرائدة…باىفعل لا دول الخليج ستتراجع عن الاتفاق الأخير،ولا أحد سيمحو إسرائيل من الوجود….أحلام طوبوية لبعض العقول المتحجرة المتزمتة القومجية البائدة

  • برجوووق
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 01:35

    مقال في صميم الواقع في الصحراء المغربية.. خطة ديبلوماسية مدروسة بعناية تمخض عنه اتفاق شامل بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.. خطة ارعبت جارة السوء الجزاءر وشقيقتها اسبانيا.. خطة أعادت للمغرب هيبته و قيمته المضافة بعد أن كانت الجزاءر ومن معها يخططون ضد آمنه القومي .. كل من يعارض تطبيقها فإنه لا بغقه في الاستراتيجية الخارجية الدولية … العصر الحديث عصر المصالح: رابح رابح..كل في مجاله…أما من ما زال يتشبت بعقلية الحرب الباردة والعروبة والقومية وما إلى ذالك فإنه يغرد خارج السرب …

  • مغربي حر
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 01:50

    الحمد لله رب العالمين على إسترجاع اقاليمنا الجنوبية دون أي قترة دم مع أطماع جارة السوء.
    مثل باللغة الدارجة: إلى القيتي شي وأحد تيحفر شي حفرة الخوه قول لو زيد غرقها حيت غادي ايطيح فيها غير هو .

  • أيها المسؤول !!!
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 02:44

    دائما نرى ” إدخال الشكلي في العكلي ” … القرارات السيادية لا دور للأحزاب وللحكومة فيها وكفى من وزن الحمامص مع الكرامص… أو بلغة أخرى لنكن موضوعيين في انتقاداتنا و تحليلاتنا الصحفية وإلا فإن الصحافة ستعبر عن انحيازها وتعبيرها عن مأجوريتها وخدمتها أجندات سياسية سواء خارجية أو أجنبية غالبا ما تحاول زرع الفرقة بين المواطن و المؤسسات… فالمؤسسة المنتخبة للجميع وكفى من تعقب الأوحال في زمن الفياضانات… فالوطنية تستدعي لم الشمل و ترك البصمة في الواقع لا تعقب الزلات للبعض وتبرير الهفوات للآخرين ولعن الظلام حين لا نجد شمعة تضيء الليل الحالك… كما أن هذا لا ينفي تحمل كل ذي مسؤولية مسؤوليته أمام الله قبل خلقه… ابتداء مني ومنك أيها القارئ …. فلنتق الله فيما استرعانا جميعا… فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.

  • عصابة المرادية و الصنوبر
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 08:39

    قرار الولايات المتحدة بتكريس الشرعية في الصحراء قرار استراتيجي مرتبط بمصالح بعيدة المدى و غير مرتبط بشخص معين. فهذه الدولة ليست كجمهورية البطاطا التوسعية. و يمكن لبوقادوم ان يلجأ لجنوب افريقيا او حلفاء في المريخ و يمكن ان يقدم ما شاء من الرشاوى ان يغير ذلك شيئا بل سيزيد الشعب الجزائري فقرا.
    امريكا تعرف جيدا انها يمكن في اية لحظة ارسال عصابة المرادية الى المحكمة الجنائية الدولية بسبب جرائم العشرية السوداء. و محاولة اي الذراع تنجح فقط مع الدول التي استضعفها و تحكرها العصابة الجنرالاتية التوسعية التي تعمل تحت امرة دولة اوروبية استعمارية و العصابة تعرف ذلك كذلك لذلك هي تحاول خلق مايمكن خلقه من مشاكل للمغرب. الدول الانجلوسكسونية التي تعول عليها الجزائر براغماتية جدا و راينا كيف ابانت نيجيريا عن فهمها لعرقلة العصابة لانبوب الغاز لابتزازها لاحتكار السوق الاوروبية. العلاقات مع بريطانيا ستمكن المغرب من المزيد من الاختراق. و ما تعليقات الذباب المخابراتي الجزائري تحت اسماء خليجية الا شطحات ديك مذبوح (بعد ان ثبت فشل اعتماده اسماء مستعارة امازيغية)
    عاشت المملكة المغربية العظيمة من طنجة الى لكوير

  • gan gan
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 09:10

    الغريب في الامر أن الدولة الإقليمية ما خرجاتش عينيها فالمريكان هي حكرات على دول ضعيفة فافريقيا يا اقوى جيش بالمنطقة القافلة تسير وووو

  • عبدالرحمان
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 09:40

    كمغربي أجد في آراء البعض من المواطنين المنتقدة لبعض القرارت عاطفية أكثر. كل القرارات لها منافعها و مساوئها إيجابيتها و سلبياتها. فقط المهم أي نسبة بين دالك. في رأيي قرار التطبيع أو دعونا نقول إحياء الماء الراكد مع الدولة الإسرائيلية هو قرار صائب بنيبة كبيرة لسببين :
    إنتعاشة الدبلوماسية المغربية خاصة و الحركية السياسية التي تعرفها منطقتنا و منطقة الشرق الأوسط.
    استقطاب الدعم السياسي و الإستراتيجي لقضايانا الوطنية و خاصة أراضينا الصحراوية.
    النتائج و الحمد لله ضهرت بسرعة قوية و إنشاء الله يدهب الوباء و يحقق المراد.

  • Chokri
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 10:10

    عندما يحكمك تبون فتوقع أن يغتصبك الجميع جار غبي أخطر من عدوا ذكي

  • Sadik YEMLAH
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 11:48

    احسن من قال “رأس المال هو عملك، وعدوك هو جهلك” حقيقة هذه هي خلاصة المشكل و الحل ..

  • jamal
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 13:46

    الصحراء ثم الصحراء ثم فلسطين الله الوطن الملك

  • مغربي
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 15:50

    ما الفرق بين علاقة مع اسراءيل ومع الدول التي تعترف وتقيم علاقة مع اسراءيل .كلهم لا يدينون بالإسلام.
    الصين والهند مثلا كل الدول العربية تقيم معهم علاقة وطيدة
    والكل يرى ويعلم أن هاتين الدولتين تضطهد وتقتل وتعذب وتنفي المسلمين.

  • الافتاء بدون علم
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 20:44

    يبدو ان المغاربة لا يبحثون في علوم الدين والشريعة الاسلامية ،اذا رجعنا الى فتاوى الامام ابن باز وابن تيمية رحمهم الله ،افتوا بجواز التطبيع مع اليهود او النصارى اذا كان سيعود بالنفع على البلاد اقتصاديا واستدلوا بصلح النبي (ص) بعد صلح الحديبية مع ايهود،ولكن بشرط ان لا يصل التطبيع الى التودد اليهم و التخلق والتحلي بثقافاتهم وعاداتهم وذللك لقوله تعالى :لا تجد قوما يومنون بالله واليوم الاخر يوادون من حاد الله ورسوله) والايات كثيرة ،يجب على المسلم البحث في امور دينه وما ينفع دنياه واخرته.

  • ابو زيد
    الثلاثاء 12 يناير 2021 - 21:46

    طبعا نوافقك ان الدول لا تسير بالعواطف!!!
    اذا قرات مقالك سيثير انتباهك انك كتبت مقالك بالعواطف !!
    بعيدا عن الايديولوجية التي تتبناها في تحليل الاحداث، يمكن ان ندكرك مع احترامنا لحرية رايك..انك تعيش مع شعب اغلبيته يؤمن بما جاء في سورة الإسراء!!!
    و انت بهذا كمن يريد ان ينكر على الناس تشبهني بدينهم تحت ذريعة مبدأ بوش..معنا او ضدنا!!
    لا يزايد احد على الاخر في الوطنية، فهي لم تكن يوما مرتبطة بشعارات!!!
    نحن نحب كل حبة من رمال الصحراء المغربية، و هذا لا يتعارض مع مواقفكم و لا مواقف من لا يرونا ان مبيعات الاسلحة و لا اموال كان من كان..ستقف امام مشيئة الله!!
    اما قول المغاربة ، الله يعطينا الشتا قد النفاع، فهو حكمة!

صوت وصورة
هيسطوريا: قصة النِينِي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:30

هيسطوريا: قصة النِينِي

صوت وصورة
مبادرة مستقل لدعم الشباب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:19

مبادرة مستقل لدعم الشباب

صوت وصورة
إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:41 14

إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00 3

رمضانهم في الإمارات

صوت وصورة
ساكنون تحت الخيام بالرباط
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:59 13

ساكنون تحت الخيام بالرباط