السادة 'المُفتــون' ... جنوا علينا أم تجنينا عليهم ؟

السادة 'المُفتــون' ... جنوا علينا أم تجنينا عليهم ؟
الثلاثاء 17 ماي 2011 - 19:40

حوار هاديء عقب مقال صاخب


بداية أشكر كل الذين علقوا على مقالي السابق تحت عنوان : ” أيها الناس ، صدقوا عقولكم ووجدانكم … لا تصدقوا « الفقهاء »!” المنشور على موقع هسبريس بتاريخ 12/05/2011 . أشكر الذين قبلوا برأيي مرة واحدة.وأشكر الذين لم يوافقوني،لكن لم يجرحوني، مرتين … وأشكر الذين جرحوني وأساؤوا إلي بأقوالِهم المشككة، وكلماتهم الحادة ، و عباراتهم القاسية… أشكرهم ،على الأقل،أكثر من مرتين. لأنهم فرضوا علي العودة إلى نفس الموضوع ، من أجل توضيح الرؤية أكثر.


قد يبدو أنه موضوعٌ ثانوي،ولكنه في الحقيقة موضوع رئيسي، ويستحق أن يتناوله بالدراسة والتحليل علماء وفقهاء ومتخصصون في العلوم الإنسانية ….لسبب واضح وجلي ، يتمثل في كون عصرنا ،أصبح فعلا عصر الفتاوى على مدار الساعة،وعلى كثير من القنوات وصفحات المجلات الجرائد ومواقع الأنترنيت وأمواج الإذاعات …


وهذا يعني أن قطاعا عريضا من الناس يتشكل رأيُهم،وينبني دليلُهم،وتنمو مشاعرُهم وأذواقُهم بناءً على ما يتابعونه ويشاهدونه ويقتنعون به من فتاوى.وهو ما يستدعي إعادة النظر ومناقشة كثير من هذه الفتاوى . وحبذا لو نتحاور بهدوء ودون تعصب لرأي سابق،ودون الطعن في النوايا أو التنبؤ بالخلفيات الفكرية والثقافية… إن هذا ليس من الحوار في شيء.ومع ذلك فإن أملي لن يخيب أن نتحاور فعلا بكل اتزان ،ودون تشنج ،وبعيدا عن الأحكام الجاهزة، والعبارات المسكوكة، والطعن في النوايا وما تخفيه الصدور.وأكيد أن هذا أنسبُ وأسلمُ وأكثرُ انسجاما مع مباديء ديننا الحنيف وروحه وأخلاقه العالية…


أي فقهــــــــــاء أعني ؟


واضحٌ أنني في مقالتي السابقة، وضعت كلمتي فقيه وفقهاء بين قوسين، كي يفهم القاريءُ الكريمُ أنني لا أعني كل الفقهاء، ولا أعني الجهابذة منهم ،الذين لهم مكانتهم وعلمهم ورأيهم. نضعهم فوق رؤوسنا ونفتخر بإنجازاتهم وأعمالهم الجليلة .إن قصدي فقط ثلـــة من الفقهاء الذين يسمون مجازا فقهاء وما هم بفقهاء.


وواضح أنني بدأت أولاً بتحديد مواصفاتهم وأحوالهم ،التي لا تستقيم ومفهوم الفقه،بأي معنى من معانيه،لغة أو اصطلاحا.وزيادة في الاحتياط، وبعيدا عن شخصنة الموضوع، لم أذكر أي إسم بعينه ولن أذكره الآن أيضا،لأن المراد هو نقدُ فكــرِ لا سبُّ أشخاص،وتصويبُ منهج لا ذمُّ أفراد ،وجلاءُ حقائقَ لا بثُّ ضغائن .


أُذكِّـــر بهذه الملاحظات التي وجب ، وأرجو مرة أخرى، أن تتبادر إلى ذهن كل قارئ ، كي يكون على بينة مما يود أن يقوله، أو على أي أساس يعارض، أو حتى وهو يسب ويشتم أيضا.المهم أن يكون عارفا بقصدي كما هو، لا كما يتمثله أو يريد أن يُكَــيـِّـفه.


الكتابة حين تكون عملا انقلابيا


لم تكنِ اللغة يوما محايدة ولن تكون ، ولم تكن الكتابة التي تروم التغيير يوما ما جامدة ولن تكون .الكتابة معاناة وانفعال صادق ،وبوح بما في الأعماق .ليس مطلوبا منا أن نمضغ نفس العبارات، ونتلو نفس المزامير ،ونردد كل المواويل القديمة… إن الكتابَ قد يُلخَّصُ في فصل واحد، وإن الفصلَ قد تُلخصُه عبارة،والعبارةُ قد تصبح جملة،والجملة قد يُختزل معناها في كلمة واحدة.


ليس هذا اجترارا وتكرارا لكلام منمق في قالب جميل. بل هي الحقيقة.ولذلك وُصف الرسول ص بأنه أوتي جوامع الكلم .وكثيرا ما رددنا أن خير الكلام ما قل ودل.لقد حاولتُ جاهدا تكثيف العبارات في مقالتي السابقة،كي لا أطنب أكثر من اللازم.لكن يبدو أن بعض الناس لا يقبلون إلا بما تعودت عليه آذانهم واستساغته أفهامهم.


إن فترة تاريخية سبقت مجيءَ الإسلام ،عُرفت بأحداثها وحروبها وشعرها وأمثالها، أصبحت ملخصة في كلمة الجاهلية.وبلال بن رباح اختزل مواجهته البطولية لصناديد قريش، وهي المواجهة التي كتبت حولها مئات القصائد والكتب والمقالات. بل نستطيع القول ، إنه اختزل تسبيح الكون كله بسماواته وأراضيه،بمجراته وأفلاكه ، في كلمة خالدة : أحد .. أحد .وفاجعة الحسين بن علي وآل بيت النبي ص ، عنوانها كلمة ،هي كربلاء.وقصة شعبِ بطولاتُه تحاكي الأساطير ،ونضالاتُه لا تتوقف، ودماؤه تروي الأرض العطشى … وكل حكاية هذا الشعب الفلسطيني المجاهد تختزلها كلمة نكبة…


إن الكلمة قادرة أن تختزل تاريخا طويلا ، وأن تترجم طوفانا من المشاعر والعواطف ،وأن تحدث دويا هائلا ، حين تكون صادقة صريحة ، ومتحررة من ضغط القواميس المحنطة، ومعبرة عن وجهة نظر حقيقية.ويزداد هذا الدويُّ، ويتضاعف الصخبُ ،حين تكون الكلمة مُخالفة لما هو مألوف ومعتاد .وتلك هي الحكاية ، وبداية الانقلاب في المفاهيم والدلالات والإيحاءات .ونحن ،في كتاباتنا وإبداعاتنا وثوراتنا ،مطالبون أن نعطي الكلمة حقها،وأن نتعامل معها بالصدق والحق المطلوبين.


إن هذا هو مرادي ،وأمام هول الصدمات،وأمام غرابة القضايا المطروحة،أعذروني إذا كان ردي صاخبا،وكلماتي قاسية،وعباراتي ناقدة. ومع ذلك يبقى هذا المراد شرفا بعيدا لا أستطيع، في ضعفي وقلة حيلتي، أن أدعيه. ويبقى القصدُ أيضا تهمة شاهدة على قوة انحيازي ومحاولة اختياري، لا يمكن أن أبرأ منها.إن قصدي أن نسعى كي نفكر جميعا بصوت مسموع، ونضغط أكثر على الجرح،لكي نحس بالوجع والألم ،وفي نفس الوقت نستشعر حجم ثقل المسؤولية الملقاة علينا ، وجسامة الرسالة التي ينبغي أن نتحملها بقوة. ” يا يحيى خذ الكتاب بقوة ” صدق الله العظيم .


لقد ضربتُ أمثلة محدودة ومعبرة، وأملي أن تنطلق (النار) لالتهام بقايا الزبد الجاف الذي لا يُجدي نفعا ، ولكي نقتبس جذوة من تلك (النار) لنرى كثيرا من الآراء والأفكار والمسلمات في ضوء الحقيقة الساطع،وعلى هدى وبصيرة من توجيهات هذا الدين العظيم ، التي تدعو إلى إعمال العقل،وتُعلي من قيمة العلم والعلماء ،والمعتبرين وأولي الألباب.


أنا لست مفكرا ولا مثقفا ولا عالما ولا صحفيا …. أنا فقط واحد من الناس أمسك بلحظة التوهج القوية،وأغتنم برهة الغضب الساطع، كي أشارككم بعض الأفكار. دعوكم من كلام كبير في غير محله، وحبذا لو نستفيد من بعض المواقف التحررية، ولحظات الإبداع ،وتجاوز التقديس والتعظيم في تاريخنا…كما في القصة التي نحفظها ولا نعمل بها : ”أخطأ عمر وأصابت امرأة ”…


نعم امرأة تصيب… ونملة تنصح … وغُراب يعلم الإنسان الأول


عمر الفاروق والخليفة الثاني .. وما شئنا من أوصاف،ومع ذلك يخطيء،ويقر هو بهذا الخطأ .لكن امرأة…من عموم الناس …هكذا نكرة … ومع ذلك تصيب .فهل هو قانون عام، أم هي حكاية نرددها، ونفتخر ببطلها، ثم نلغي كل إمكانية للقبول بها ،فكيف بمعاودتها أوتكرارها ؟.


إنما أصابت امرأة، لأن الله حباها بالقدرة على حسن الفهم ،والقدرة على المقارنة والتحليل ،والوصول إلى أفضل الأجوبة. بعبارة أخرى شغَّلت المادة الرمادية التي في مخها ، لتصل إلى نتيجة مخالفة لما وصل إليه خليفة المسلمين ،وهو من هو في عقله وترجيحه وسياسته.وكانت عندها الجرأة كي تدلي برأيها،دون وجل أو خوف أو تهيب.وهذا هو المهم.


ومن قبلُ ، (قالت نملة يأيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون) ،ومرة أخرى فهي نملةٌ هكذا نكرة،من عموم النمل.لكنها نصحت قومها ودلتهم على الرأي الصواب.


ومع البدايات الأولى لنزول الإنسان على وجه البسيطة، يحكي لنا القرآن هذا المشهد الخالد، (فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ ) ، وهذا غراب ،مرة أخرى ترد الكلمة نكرة،يُعلِّــمُ إبن آدم كيف يدفن أخاه ويواري سوأته.إن في هذا دلالاتِ ودروساً لمن يريد أن يشغل عقله، ويرتقي في مدارج التعلم والمعرفة السليمة.ولكل من ألقى السمع وهو شهيد.


وأحب أن أذكر بأن القرآن ليس كتاب أساطير، وأزلياتِ تروى، كي تشبع نهَم القاريء وتلهفه إلى سماع الحكايات والأعاجيب،لتغذية خياله الجامح .بل هو ، كما وصفه الله عز وجل ( كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ).فلا مجال لحكيِ لمجرد الحكي، ولا لأساطير للإلهاء. فماذا نستفيد نحن ؟


إذا كانت امرأة تصحح فكرةً قالها الخليفةُ، ونملةٌ تدل النمل على سبيل الخلاص، وغرابٌ يعلم الإنسان كيف يدفن أخاه الإنسان. أليس من العدل أن نتصور أن الله سبحانه وتعالى وهب كلَّ إنسان القدرة على التمييز والتمحيص والمقارنة والتعقل وممارسة كل الأفعال الواعية بمفرده ؟ ألم يقل ديكارت :( العقل هو أعدل الأشياء توزعا بين الناس )؟ سيقول أناس لماذا حشر ديكارت في موضوع ديني،ألم تقل نملة في القرآن ما قالت ونحن نقرأ قولها،تعبدا وتدبرا ،تأملا وخشوعا ؟ ثم ما معنى أن كل إنسان يتحمل مسؤوليته بنفسه ولوحده (وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى )؟ ألا يفترض أن يكون واعيا عاقلا قادرا على التمحيص واختيار ما يقتنع به ؟


إن الفقيه ، في نهاية المطاف ، مجرد دال على الطريق . وهذا حين يتحصن بالتقوى ضد كل زيغ،وبالمعرفة الصادقة ضد الوهم الزائف.بعيدا بالطبع عن كل أنواع السلط والسلطات … وفقط في مجال تخصصه،وليس هنا وقت ومجال تحديد هذا التخصص.أما الموقف أو القناعة التي يتبناها الإنسان، فهي بوازع من عقله ،وهي بتوافق مع نداء وجدانه. وإلا فلماذا يحاسب على اختياراته وقراراته ومواقفه بمفرده ؟؟؟


وأعود كي أسوق بعض الأمثلة عن فتاوى ، لا يمكن لأي عاقل مسؤول أن يقبلها، كي يتجلى الموضوع أكثر فأكثر.ولكي يتحمل كل إنسان مسؤولية اعتقاده ومسؤولية مواقفه الخاصة ، ومسؤولية مواقفه تجاه الآخرين وخاصة من يخالفونه الرأي. وهي مجرد أمثلة على كل حال .


1-إن المرأة ( مجرد افتراض ،لأن بعض الفتاوى لكائنات افتراضية) إذا تجرأت ،وأرضعت رجلا راشدا ، تكون قد ألغت عقلها وارتكبت خطأ فادحا. ولا أحد سيلغي عقله كي يقبل أو يسمع حجتها بأن فقيها أفتاها في ذلك.


2-والفقيه الذي أفتى حاكمَ مصر السابق ، بجواز بناء الجدار الفولاذي لحصار مليون ونصف المليون من الناس في قطاع غزة،ذنبهم الوحيد أنهم يناضلون من أجل التحرر،في وجه عدو غاشم، هذا فقيه لن يصدقه عاقل.إن النصوصَ التي استند إليها هذا الرجل، لتبرير جريمة الحرب لرئيسه ، هي أول ما يدان به في الدنيا والآخرة.


فكل إنسان عنده ذرة عقل واحدة لن يقبل بإبادة شعب بأي مبرر وبأية حجة.وإن الجريمة تتضاعف حين يكون المبرر مستندا إلى دين الله.هذا تقَوُّلٌ على الله عز وجل ،واستغلالٌ بشع للإسلام. فقولوا لي بربكم،هل يعقل أن يدرس الإنسان عقودا طويلة ويؤلف الكتب والموسوعات ويحوز الألقاب والجوائز ،فقط ليصبح أهلا كي يفتي بمحاصرة شعب أعزل؟.هل جرائم الإبادة والحصار يمكن أن يوجد لها سند في دين الله ؟ ولا نقول هذا الكلام لأن المحاصرين فلسطينيون ومسلمون عرب… بل هي جريمة بغض النظر عن دين الشعب وملة الضحايا،سواء كانوا مسيحيين أو سيخا أو بوذيين .فالظلم محرم والإبادة جريمة حرب مدانة .


3- والفقيه الذي قد يشحن شبابا أغرارا بمعسول الكلام ، كي يزين لهم القيام بعمليات انتحارية ضد الأبرياء.سواء منهم الأجانب أو أبناء الوطن.ويفتيهم أن مثل هذه العمليات القذرة والجبانة هي نوع من الجهاد والتضحية بالنفس ،وبعدها تفتح لهم أبواب الجنان،وتتلقاهم الحور العين بالأحضان … إن من يجرؤ على إباحة سفك الدم البريء… الدينُ من فعله براء،وفتواه لغو و محض هُــراء.


4- والرجل إذا حدث أن ضاجع ” جثـــةَ من كانت زوجته على قيد الحياة”- مجرد تذكير أن الإنسان=نفس+جسد– يكون قد تنازل عن إنسانيه بمحض إرادته وأتى أمرا خبيثا ،لأن الله عز وجل يقول (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ) والعقل يقول أن هذا مجال تخصص الطبيب، ولا ينبغي لغيره أن يحشر أنفه في موضوع لا يمكنه أن يفيد فيه شيئا.


للأسف، مطلوبٌ الوقوفُ .. ثم الوقوفُ عند هذه الأمثلة لتوضيح القصد من أن الإنسان مطالب أن ينحاز إلى ما يمليه عقله، ويوحي به وجدانه، لا أن يسمع قول هذا ”الفقيه” أو ذاك ”العالم”. فالأمر، في بعض المواضيع المطروحة للإفتاء والنقاش كتلك الأمثلة أعلاه، لا يحتاج عبقرية فريدة وقدرة خارقة في التفكير والتنظير. بل يحتاج تشغيل الإنسان لعقله في حدود طاقته ، كي يعرف الجواب الصحيح. لكن الغريب أن ترى بعض الناس،باسم الدين،يجادلون في هذه البديهيات ويستميتون في الدفاع عن الأفكار الغريبة،لا لشيء سوى أن من قالها يسمي نفسه فقيها، أو خبير نوازل.


أهذا هو الفقه يا سادة ؟


وإلى أي قاع سحيق سوف تنزل بنا مثل هذه النوازل ؟


العقل … ثم العقل …ثم العقل


إن دين الله عز وجل، نزله عل رسوله المصطفى ص كي يبلغه للناس كافة . فهو دين موجه إذاً للناس لسبب واحد هو قدرتهم على الفهم والتلقي الواعي والعاقل .وبعدها ، كل واحد يتخذ الموقف الذي يراه صائبا . دون إكراه أو إرغام (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ) . وهذا دليل ثان على أن العقل هو المرجح وهو أداة الاختيار. فلو كان الاقتناع تحت التهديد وبسلطان الإكراه ، لكان معنى ذلك أن العقل لا دخل له، ولا قيمة له أصلا.وأخيرا فإن المشترك بين الناس قاطبة هو نعمة العقل،لذلك فهم المخاطبون بالدين وحدهم دون بقية الكائنات الحية على وجه هذه الأرض ( الله أعلم بباقي العوالم ) .ولن يستهويهم الخطاب القرآني ببلاغته وفصاحته، كما هو الشأن بالنسبة للعرب وفطاحلة اللغة على الخصوص،وإنما يتقبلون القرآن والإسلام بقدر ما يخاطب فيهم عقلهم ووعيهم وتفكيرهم.وما سوى ذلك،فهو خارج دائرة اهتمامهم وقدرتهم على الاستيعاب.


وفي الختام،إن دعوتي وإلحاحي على ترجيح العقل في قبول أو رفض الفتاوى، وغيرها من كافة أنواع الخطاب الإنساني،هو أولا : أخذا بتعاليم الإسلام،الذي لا يفرض شيئا على الصغير ولا على الأحمق ولا على المجنون حتى يفيق.وثانيا:لأن الإنسان مكرم،وأول أسباب تكريمه هو عقله،فإن سقط العقل انتهى الإنسان.وثالثا : سيكون من الظلم، بل من الإجرام ،في حق المسلمين أن نطلب منهم إلغاء عقولهم،وتسليم القياد لمجموعة من ”الفقهاء” و” المفتين” كي يتحكموا في مصيرهم،في حين تُعلي باقي الأمم من شأن العقل وتسن النظم التربوية وتضع المناهج التعليمية،لتنمية هذه الموهبة والسمو بها وجعلها ترتاد كل الآفاق،لاكتشاف السنن ولمواصلة الخلق والإبداع ولتطوير التكنولوجيا والنهوض بالعلوم وبكل مناحي الحياة.فهل يعقل أن نبقى عالة على غيرنا ؟،وهل يعقل أن نلغي عقولنا في عصر سمته العقل ؟


لا أقول هذا تعالُماً ، ولا تعالياً ، ولا تفاخراً بل غيرة على هذه الأمة وامتثالا لتعاليم هذا الدين العظيم.وأريح قراء النوايا والملامح ،و كل من يحب أن يطعن في نيات الآخرين،على لسان الإمام الشافعي رحمه الله :


أحـب الصالحيـن ولسـت منهـم لعلـي أن أنـال بـهـم شفـاعـة


وأكـره مـن تجارتـه المعاصـي ولـو كنـا سـواء فـي البضاعـة


وليس بعد ذلك إلا التشبث بسلطان العقل ،لأنه دليلنا على الله.فاللهم زدنا بك تعلقا ، وزدنا لدينك تعقلا .آمين


[email protected]

‫تعليقات الزوار

7
  • مغربي
    الثلاثاء 17 ماي 2011 - 19:48

    عدت مرة أخرى لتلبس قناع “التقية”, عندما نذكر اسم أحد من الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أجمعين, فمن واجب الإحترام أن نقول “رضي الله عنه”.
    أنصحك بتغيير الصورة أعلاه لأنك مع كامل الإحترام تبدو مثل “شمكار” نفخ لتوه في “الميكا” أو شرب جرعة من “الدوليو”.

  • أبو فهد
    الثلاثاء 17 ماي 2011 - 19:54

    مسألة رضاع الكبير
    ثيرت في هذا الزمان قضية رضاع الكبير ، واتخذ منها بعض الذين يبحثون عن أي قول غريب أو شاذ ، ليستخدموه للشهرة ولفت الأنظار إلى أنفسهم أو مآرب أخرى ، جاهلين أو متجاهلين أن في الشريعة الإسلامية أقوالا متشابهه ، وأحكاما منسوخة وأخرى مرجوحة عند الجمهور من الصحابة والتابعين ثم من العلماء
    فموضوع رضاع الكبير يدور على أن أبا حذيفة بن عتبة بن ربيعة وكان من أصحاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم كان تبنى سالما الذي يقال له سالم مولى أبي حذيفة (من قراء القرآن الأربعة الذين ذكرهم أنس رض الله عنه )، كما تبنى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ زيد بن حارثة
    وهذا ثابت في كتب الحديث ، وقال مالك في الموطأ :
    “فلما أنزل الله في كتابه في زيد بن حارثة ما أنزل، فقال تعالى: (أدعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم } 5 من سورة الأحزاب رد كل واحد من أولئك إلى أبيه فإن لم يعلم أبوه رد إلى مواليه ، فجاءت سهلة بنت سهيل وهي امرأة أبي حذيفة وهي من بني عامر من لؤي إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقالت : يا رسول الله كنا نرى سالما ولدا وكان يدخل علي وأنا فضل ، وليس لنا إلا بيت واحد فماذا ترى في شأنه ؟؟. فقال لها رسول الله صلى الله (فيما بلغنا): ارضعيه خمس رضعات فيحرم بلبنها. وكانت تراه ابنا من الرضاعة
    كيفية إرضاع الكبير
    قال أبو عمر ابن عبد البر : “هكذا إرضاع الكبير كما ذكر، يحلب له اللبن ويسقاه . أما أن تلقمه المرأة ثديها كما تصنع بالطفل فلا، لأن ذلك لا يحل عند جماعة العلماء . وقد أجمع فقهاء الأمصار على التحريم بما يشربه الغلام الرضيع من( لبن ) المرأة وإن لم يمصه من ثديها وإنما اختلفوا في السعوط به وفي الحقنة والوجور…. (أنظر شرح حديث 12 لمالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير – التمهيد).
    أما من قال أن كلمة ” الرضاعة ” تعني المص من الثدي بالضرورة، فالحقيقة أنه كلام لا معنى له ….فليس المقصود هنا المصطلح اللغوي المجرد ولكن المصطلح الشرعي من الرضاعة ، لدخول اللبن في جسد المرضع ، . والأهم أنه قول يخالف جماعة العلماء ، كما ذكر ابن عبد البر… !!
    قال أبن عبد البر : ” هذا يدلك على أنه حديث ترك قديما، ولم يعمل به ولم يتلقه الجمهور بالقبول على عمومه بل تلقوه على أنه مخصوص والله أعلم”.
    والقول الراجح ما رجحه أعلام السنة ومشاعل الهداية في كل عصر ومصر , أن رضاع الكبير لا تثبت به محرمية مطلقاً وأن واقعة سالم – رضي الله عنه – واقعة عين خاصة به دون سواه .

  • khalid
    الثلاثاء 17 ماي 2011 - 19:52

    شكرا على كل المداخلات ، اشاطركم الرأي في مسألة إستفتاء العقل ولكن في ظل جفاء الحقل الديني و عدم الإكترات به من الجهات الرسمية و غياب آراء يستند إليها لا يمكن إلا عدم نقد هؤلاء أدلو برأيهم فعلى الفقهاء الأخرين فعل مثلهم لتنوير ارأي العام.
    بالله عليكم ،أليس السماح بإنتشار الفساد و الخمور و اللواط بداعي حقوق الإنسان او مصلحة الدولة العليا او او…. وإنتشار التبرج و العري و الزنا و القمار هو اكبر فتوى رسمية علنية رغم انف الشعب على جواز كل هذا.

  • فيلسوف
    الثلاثاء 17 ماي 2011 - 19:44

    أُ تل عليهم نبأ ربك وحسبك ذلك ! …وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ…!!!

  • محب الخير
    الثلاثاء 17 ماي 2011 - 19:50

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يااخي الكريم يبقى الشرع دائما هو الحكم في قبول مثل هذه الاراء او ردهاوكما لايخفاكم فالعقول تتفاوت في تقدير الخطا من الصواب فما تراه انت صواباقد يظهر لي انا انه خطا والعكس , لذالك وجب الرد الى الله والرسول, وما تفضلت بذكره من نماذج لبعض الفتاوى لا تعدوا ان تكون من قبيل الاستحسان العقلي والمخالف للشرع

  • youssef
    الثلاثاء 17 ماي 2011 - 19:42

    يا اخي لحسن عدنان
    ان بيننا من يرعبهم التحليل العميق و الكامل لانهم يرعبهم ان نكشف عن المستور …لان عبيدهم حراس المعبد بثقل التعليمات و كترة سماع تكرار الشيطان في التفاصيل لجعلهم عبيدا مطيعين مغسولين الدماغ و يقلدون عجرفة بدو الاعراب بلسان حاد كبسبي مبين
    اننا في ازمة فكرية عميقة بثقافة النقل بدل الفكر النقدي يضمن على الاقل الحصانة الفكرية من subliminal
    يغزو العقل الباطن بالصور وكلمات …تجعل من الانسان اولا يحتقر المراة لان القوم الرحل و غزاة يبحثون عن ارض خصبة و بنسائها لسبي و غزو مبين و لا علاقة لقوم الرحل مع القوم اللدين لهم الانتماء لتربة ارضهم ليعرفوا احترام المراة وارضها و رحمها و برموز تختلط بينهم الثلاتة لان المراة مثل الارض و رحمها
    ربما قد لا اكون متفقة معك في فكرة لكن ساناقشك بدل فرض عليك سيف معاوية بقمعك بخطاب مجهز ليس له معنى و لا يفيد بشيئ و لا يعبر عن بديل
    استمر في التعبير عن افكارك بكل الحرية و لا يهمك مكر الماكرين يحاولون بدونتنا اعرابيا لنصبح عبيد سلالة الامويين الدمويين الافتراضيين من اهل فاس فهري رغم انهم يعبرون عن عرقهم سيفراد باخلاص ..
    اسلامنا متسامح لكن الله يستر من السلفية التي قتلت ‘فرج فودة’ المصري الحر لانها تحاصر الفكرالحر و تفرض الطاعة لانبياء عصرنا بعجرفة قرشية
    الم يقل عليه السلام ‘ويح قريش اكلتها الحرب’…

  • عادل
    الثلاثاء 17 ماي 2011 - 19:46

    لدي سؤال يلح علي كلما قرأت القرآن :
    في قصة النملة لما تكلمت أكان ذلك كلامها أم كلام الله ؟
    ولما تكلمت الجن، أكان ذلك كلامها أم كلام الله ؟
    و هلم جرا
    و شكرا

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 12

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 25

قانون يمنع تزويج القاصرات

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59 28

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 4

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 7

منصة "بلادي فقلبي"