السّجِين بنكيران والزنزانة 2011

السّجِين بنكيران والزنزانة 2011
الأربعاء 13 أبريل 2016 - 14:38

قبل نحو أسبوع بمدينة سلا كان أتباع عبدالإله بنكيران رئيس الحكومة وزعيم الحزب “الإسلامي” العدالة والتنمية، ومعهم المغاربة، مع موعد آخر ومع خرجة إعلامية أخرى لا تشبه مثيلاتها شكلا وإنْ كانت مضموناً تصب في خانة نفس مثيلاتها السابقات، وهي خانة التزلف والخداع والمكر والتدليس، للدفاع عن مغانم الحكم وأبهة المنصب.

بنكيران الذي كان يتحدث في لقاء نظمه حزبه حاضّاً إياهم على الابتعاد عن ما سماه نهج أسلوب “ابتزاز الدولة”، أردف قائلا بعدما أشار إلى أنه كلام قد يكون قاسيا عليهم: “أنا مرةً قلت لسيدنا شوف آسيدنا وخا تديني للسجن أنا ديما معاك” !!

ولأن ظاهر هذه الرغبة الجامحة لرئيس حكومة في الدخول إلى السجن تفيد بما لا يدع مجالا للشك مجرد واحدة من طرقِ التمسح والتملق الكثيرة التي ما عادت تخلو من خطابات بنكيران المتعددة، إلا أن فضول المتتبع تجعلنا نتساءل عما إذا كانت هناك أسباب أو لنقل سياقات معينة ومحددة جعلت الأمين العام لحزب العدالة والتنمية يتفوه بما ذهب إليه؛ ومن باب الفضول أيضا نرصد السياقات التالية الأقرب إلى الافتراضات:

– ربما كان هناك حديث مع الملك بصفته رئيس الدولة عبارة عن تأنيب لرئيس حكومته، حول قضية ما رأى فيها رئيس الدولة فشلا أو تقصيرا من طرف رئيس الحكومة قد يجر على البلاد والعباد مشاكل هُما في غنى عنها، تماما كما أيقظ الملك ذات صباح بمكالمة هاتفية رئيس الحكومة من نومه باكرا، وأمره بالذهاب إلى مدينة طنجة لحل أزمة فواتير الماء والكهرباء التي كادت أو بدأت في إشعال احتجاجات الشارع. بحيث أن إقرار بنكيران نفسه بأن الملك اتصل به بتلك الطريقة “النادرة” يعني أن أعلى سلطة في البلاد استشعرت خطرا داهما، هو في الأول والأخير من تدبير السلطة التنفيذية، قد يحل بالدولة والنظام جراء غضب شعبي نقلت مواقع التواصل الاجتماعي ومنابر إعلامية عدة بدايات تشكّله. فتبع التأنيبَ تهديدٌ معين قد يكون في الغالب التلويح بـ”سحب الثقة الملكية” منه كرئيس حكومة، فرد بنكيران بقوله ذاك الموغل في الخضوع والخنوع !

– استحضار بنكيران تجربة مِصر المريرة للإخوان المسلمين، وإدخال قياداتهم البارزة يتقدمهم الرئيس المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي السجن، بعد فترة قصيرة فقط على حكمهم؛ إذ أن الانتماء إلى نفس الإيديولوجية الدينية لجماعة الإخوان المسلمين ولـ”جماعة” عبدالإله بنكيران التي تجسدها دعويا وواقعيا “حركة التوحيد والإصلاح”، هو انتماء ثابت ولا ريب فيه وإن ظل “إسلاميو التوحيد والإصلاح” يتقدمهم زعيمهم بنكيران ينفون أية صلة لهم بـ”الإخوان” منذ بداية مآلاتهم المأساوية في أرض الكنانة، وما تبعها من اعتبارهم “جماعة إرهابية” من لدن أنظمة سياسية عربية مؤيدة للنظام المصري الحالي الذي أسس له ويقوده جنرال عسري، هذا وحده سبب كافٍ ليظل بنكيران يعيش على ما يشبه وضعية “المتهم” الذي يريد التبرير لمن يهمهم الأمر على براءته في كل المناسبات. وقد يكون السيد بنكيران في هذا الإطار قد تلقى إشارات أو إيحاءات من الملك تفيد بـ”اتهامه” بـ”الأخونة” أو حتى لمجرد أن خُيل له ذلك، فانبرى المسكين يعقد مقارنة بينه وبين المسكين مرسي القابع في السجن رغم أن لا وجود لأوجه المقارنة. ولأجل أن يبدي حسن النية أكثر والتبرئة من هذا الانتماء المفترض قال للملك إنه معه دوما وليس ضده حتى وإن أدخله السجن، وكأن لسان حاله يردد أنه بعكس مرسي الذي يرفض الاعتراف بالنظام الذي أطاح به فإنه (بنكيران) سيظل مع الملك يؤيده وإن من زنزانته بداخل السجن.

– وهناك سبب أو سياق آخر له علاقة بالذي سلف ويتعلق باحتمال مرض السيد بنكيران (نطلب الله أن يستره) بما يسمى مرض “الوسواس القهري”، وهو المرض النفسي الذي عرّفه المختصون بأنه “نوع من الاكتئاب أو انعدام السعادة أو الراحة لدى الإنسان، مما يدفعه للبحث عن أي شيء غريب يمكن أن يفعله لا شعوريا، للترويح عن نفسه والإحساس بنوع من تفريغ الطاقة حتى بشيء غير معقول”! (عن موسوعة ويكيبيديا). ولن نتعب كثيرا إذا ما رجعنا لخطب بنكيران وتجمعاته لنجد أمثلة كثيرة من تلك الأشياء “غير المعقولة” التي قالها بنكيران؛ فمِن ترديده “لازِمة” أنه وحزبه “أنقذوا” المغرب من “الضياع” على غرار ما شهدته وتشهده بلدان في محيطنا العربي من أحداث حوّلت “ربيعها” إلى نارٍ تأتي على الإنسان والعمران. إلى قوله ذات خطبة بأنه يشعر أن حياته في خطر ومعتبرا ذلك “استشهادا وجهادا” في سبيل الله والملك والوطن. ثم حديثه في مناسبة أو دون مناسبة عن أنه مع الملكية إلى درجة بات معها ملكيا أكثر من الملك، كما يقال. إلى حديثه الأخير عن طلبه للملك بإيداعه السجن ليظهر له تعلقه بالعرش العلوي، كلها أمور “غير معقولة” لاسيما إذا كان رجلُ دولة هو قائلُها ومُرددها، ما يعني أن الرجل في حالة لا يُحسد عليها يبدو فيها كأنه لا يشعر بالراحة والسعادة إلا عند لجوئه إلى الغريب من مثل هذا القول أو الأقوال. وفي هذه الحالة ليس عيبا أن يعرض نفسه على طبيب مختص !

وبعيدا عن الافتراضات فإن ما هو ثابت ومؤكد هو أن السيد بنكيران الذي حملته إلى الحكم احتجاجات الربيع العربي ودستور 2011 المتقدم جدا، من حيث ضمانات ممارسة السلطات التنفيذية وصلاحياتها، وخاصة منها تلك التي منحها لرئيس الحكومة، قد فرط كثيرا -وتحت ضغط وساوس لا توجد إلا في مخيلته حول “بيعته” من عدمها للملك والملكية- في سلطاته الممنوحة له دستوريا، وليس قوله حرفيا “جئت فقط لأساعد الملك” إلا قولا فصلا يبرز إلى أي مدى هو قادر هذا الرجل على الجنوح إلى أساليب الخنوع والانبطاح بدل الأساليب الدستورية والقانونية المقدسة، التي احتراما لها لن يُدخل يوما ملكُ البلاد بنكيران السجن حتى ولو شاء اللهم إذا فعل فاعلة وقتها القانون سيكون سيد الجميع، وأما إذا كان هناك مِن سجن فهو هذا الذي وضع فيه بنكيران دستور 2011 وتركه في زنزانة دون حرية تطبيق إلى أجل غير مسمى !!

اللهم نجّنا وأهلَنا بمن فيهم بنكيران من السجن..آمين.

[email protected]

https://www.facebook.com/nourelyazid

‫تعليقات الزوار

15
  • الإبحار !!!
    الأربعاء 13 أبريل 2016 - 16:09

    لو أني أعرف أن البحر عميق جدا ماأبحرت !!!

  • مغربي
    الأربعاء 13 أبريل 2016 - 17:56

    أظن أن الكاتب أصاب في تحليل الموضوع بحيث لابد من وجود داعي أو سبب ليقول بنكيران أنه حتى ولو أدخله الملك السجن فإنه سيبقى معه ومؤيدا له..وبعيدا عن التملق الذي يؤكده بنكيران يوميا فإن القضية فيها إن وأظن أن الملك ربما وبخ بنكيران في إحدى القضايا المهمة فما كان من بنكيران إلا أن يقول ذلك.

  • amahrouch
    الأربعاء 13 أبريل 2016 - 19:56

    Benkirane devrait normalement plier bagages et attendre tranquillement son départ dans quelque mois pour s assurer une retraite dorée loin de tout risque.Mais l islamisme politique possède les àmes et incite au jusqu au boutisme meme si ça conduit dans le mur.Si notre chef De gouvernement n était pas aveuglé par son extremisme,il aurait compris que son idéologie agonise et que bientôt elle rendra l àme.Il aurait compris qu Erdogan,son idole vit ses derniers jours,que les déclarations d Obama à Atlantica sont un prélude à une attaque sans précedent à l islamisme et à sa source etc.Mais notre bonhomme anesthésié par sa doctrine a perdu la faculté de ses organes des sens et ne reçoit aucune impression du monde extérieur.C est donc un homme dangereux prêt à se suicider, nous avec.Il est urgent de l écarter

  • الجوهري
    الأربعاء 13 أبريل 2016 - 20:38

    لقد استعملت مصطلح باب الفضول مرتين ولما قرأت ما كتبت تبين لي أنه باب الحقد والكراهية وباختصار شديد بنكيران أحسن رجل دولة عرفته المملكة فلأول مرة نرى نحن المغاربة مسؤول في هذا المستوى لا يسرق وأتحداك أن تذكر لنا إسم مسؤول واحد وليس إثنين لم يمرر الصفقات لأبنائه وزوجته وعشيقاته لهذا السبب نحترمه ونحتقر كل من يهاجمه بسبب كلام تافه كما أذكرك أننا سنصوت عليه وبكثافة ومع السلامة

  • FOUAD
    الأربعاء 13 أبريل 2016 - 22:20

    و الله العظيم انا من الذين يصدمون من بعض كلام بنكيران لكن عندما ا رى العنف اللفظي يواجه به! اقول بان الناصح يحتاج الى ناصح!
    Benkirane est un As malgré ces défauts

    Mon salam

  • afriwan
    الأربعاء 13 أبريل 2016 - 22:41

    أصبحت جماعة الإخوان المسلمين في أمريكا "منظمة مشبوهة" بحسب الأوساط السياسية الأمريكية بعد أن صادقت اللجنة القضائية في مجلس النواب في فبراير الماضي على مشروع قرار يدعو الخارجية الأمريكية إلى اعتبار هذه الجماعة "منظمة إرهابية" تدعم الإرهاب وتموله وتعتمد في استراتيجيتها على الجهاد الأكبر الهادف إلى تدمير الحضارة الغربية والقضاء عليها من الداخل.

    جاء تبني قرار اللجنة القضائية في مجلس النواب الأمريكي بناء على مقترح تقدم به السيناتور الأمريكي تيد كروز في الثالث من نونبر 2015 من أجل الدعوة إلى حماية الأمن القومي الأمريكي بشكل أفضلمن جماعة الاخوان المسلمين التي صنفت في قائمة المنظمات الإرهابية من طرفروسيا، وكازاخستان، وسوريا، ومصر، والسعودية، والإمارات العربية، وفق ما جاء في بعض حيثيات القرار.

  • kebbour ice
    الخميس 14 أبريل 2016 - 03:29

    السياسة ثقافة شمولية يتعرف السياسي على مشاكل بلاده وبنظرياته يعطي البديل الذي يحول المستحيل الى واقع معاش وخلق الثروة ابتداءا من العنصر البشري وهذا وجب على السياسي ان يكون ملما باللغة التي تمكنه من التبليغ الفكري و العملي الكلمة وعد شرف على السياسي ان يتحلى بالاخلاق لانه وسيلة ثقافة متنوعة لكن ياللاسف ماكاينش معا من رحم الله الحسن الثاني الذي حط من صحافية ارادت استفزازه بان المغرب كذيل في المغرب العربي فاجاب نعم ان المغرب طاووس واجمل مافيه ديله واطال الله عمر محمد السادس حين قال الصحراء في مغربها و المغرب في صحرائه هذه ثقافة سياسية عالية مجتمعية مناضلة فاين نحن اليوم من خطاب بعض سياسيينا وخطاباتهم المملة لامبادئ لاثقافة لاالتزام لاافكار لا لا لا مصيبة كحلة الله افك الطرح ماكاينش مع من

  • كموسى
    الخميس 14 أبريل 2016 - 10:04

    أيها السادة المعلقون كونوا واقيين في تعليقاتكم بنكيران له ايجابياته وله مساوئه ولكن بعض المعلقين يحاولونه زورا وبهتانا نسبه إلى جماعة الإخوان في مصر أو الداعشيين في بقاع العالم فما علاقة بنكيران بجماعة الإخوان في مصر فقد ارتكبوا خطأكبيرا أدوا ثمنه غاليا وهو تولي السلطة فقدكان تاريخهم طويلا منذ مؤسس الحركة حسن البنا ولم يشكلوا خطرا على أمريكا ولاغيرها فماهذا الهراء الذي نسمعه الآن؟

  • brahim
    الخميس 14 أبريل 2016 - 12:12

    ما العيب ان يجامل رئيس حكومة ملك البلاد؟ ام انك تعتقد ان بنكيران مجرد لص محترف يريد الحفاظ على منصبه ليستمر في النهب؟ ماهو ذليلك ان بنكيران يسرق المال العام كما فعل وزراء سابقون؟ هل تعتقد ان هناك افضل من بنكيران في الاحزاب الاخرى ام انك تفهم السياسة على انها تناوب على افراغ صناديق الدولة؟ هل تعرف من هو البام ام انك تتجاهل ان الشعب خرج يوما ضدكم جميعا فلولا الالطاف الالهية لما بقي احد حيا في هذه البلاد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • عاجل
    الخميس 14 أبريل 2016 - 15:30

    تتحدث عن الدستور والقانون والعدالة وووووووووو
    اتعلم ان الدولة اعتقلت اكثر من 5000 شخص مباشرة بعد احداث الدارالبيضاء متهمة اياهم بالارهاب،اين كان العدل والدستور والقانون؟! وتعيب على بنكران خوفه مما قي يحصل/يقع له في المستقبل.
    تفجير هنا وتفجير هناك كما يحدث الان في اوروبا،ويتم اعتقال ليس فقط بنكيران بل حتى ام بنكيران.
    اتجهل كيف تعمل المخابرات،الحاكم الفعلي في كل بلدان العالم؟؟؟

  • متتبع
    الخميس 14 أبريل 2016 - 23:38

    إلى صاحب التعليق رقم 9..
    متى كانت المجاملة يا هذا ان يعبر مسؤول سياسي عن رغبته في الدخول غلى السجن لإرضاء رئيس البلاد..هذه إما بلادة وغباء أو انبطاح وتبحليس، او تحايل ونصب…لقد تعرت عورتكم وقريبا سترمون في مزبلة التاريخ

  • benabdellah
    الجمعة 15 أبريل 2016 - 13:31

    u commentaire 8
    Je pense qu'il est temps à c que le peuple connaisse la verité de ces islamistes qui sont au pouvoir du pays , il faut arreter de mentir , de nier que c pas des freres musulmans, c les disciples d'Erdogan , le grand maitre qu'ils idolatrent com etant l'etre supreme/les egyptiens ont connu le meme sort , ils ont cru en ces barbus qui usent de la religion pour s'accaparer du pouvoir ciblant surtout les pauvres analphabetes à travers des associations caritatives ainsi instrumentaliser leurs voix à des fins electoralistes pour ensuite les réduire à des moins que rien , le peuple égyptien s'en est rendu compte de leur supercherie de leur trahison et ils les ont chassé et regardez le resultat le pâys souffre tjs de leur passage au pouvoir/cette dangereuse confrererie est de la meme école que daech,c des terroristes guidés par les pays de l'est pour detruire les pays arabes et donc il faut s'en debarrasser,c une vraie menace ,ils sont entrain d'islamiser peu à peu le pays

  • مواطن عيا من الشفوي.
    الجمعة 15 أبريل 2016 - 15:01

    بالعربية تاعرابت اعطي للملك التيساع وانتا وقت ما هضرتي ( اتصل بيا الملك، قالي الملك، قلت للملك) ما عمري سمعت شي وزير أول سابقا انزل الخطاب ديالو لهاد المستوى باراكا ما تخبع وراء اسم صاحب الجلالة نصره الله.
    عطاك دستور 2011 صلاحيات كتر منو أ مادرتي والو باراكا خلاص عييتينا بالشفوي. كن ما المشاريع اللي كايقلب عليها سيدنا أ واقف عليها أ شحال إقدو ما يحضي علاش حاطكم تما باش تبقاو تكولو أمين.

  • brahim
    الجمعة 15 أبريل 2016 - 20:16

    سلام, الى متتبع رقم9, يا اخي لم تقل شيئا لانك تناقش القشور مثلك مثل صاحب المقال (المجاملة ووو) اجبني من سرق صناديق الدولة؟ من طلب الشعب برؤوسهم في مظاهرات عشرين فبراير؟ لا تناقشوا بنكيران في سكناته وحركاته فهذا قمة التخلف ولكن تحسبون انفسكم واعرين وفاهمين ومتقدمين تزززز؟ لكن ناقشوا الافعال وماهي العراقيل التي يواجهها هذا هو دور المعارضة الحقيقي من اجل مصلحة البلاد وليس وضع العصا في الرويضة . نعم نحن نتفق ان هناك اشخاص من العدالة والتنمية مازال خصهوم التربية ولكن انا افضل بنكيران كرئيس للحكومة لانه لا يسرق والسلام.

  • معلق
    الجمعة 15 أبريل 2016 - 22:05

    باختصار يقول المثل الدارجي يتمسكن باش يتمكن.ولكل طريقته في ذلك.وهذه هي السياسة.يقول الفلاسفة عنها بانها تورث الذل.لانها ببساطة مراتب ودرجات .والاسفل يخضع للاعلى في جميع بقاع الارض.

صوت وصورة
واش فخباركم؟ أول مغربي يكتشف أمريكا
الجمعة 16 أبريل 2021 - 21:00

واش فخباركم؟ أول مغربي يكتشف أمريكا

صوت وصورة
سال الطبيب: الشقيقة في رمضان
الجمعة 16 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: الشقيقة في رمضان

صوت وصورة
وقفة لمساندة الراضي والريسوني
الجمعة 16 أبريل 2021 - 18:55

وقفة لمساندة الراضي والريسوني

صوت وصورة
هؤلاء هم الأكثر كسبًا وسعادة
الجمعة 16 أبريل 2021 - 17:00

هؤلاء هم الأكثر كسبًا وسعادة

صوت وصورة
مطاردات واعتقالات
الجمعة 16 أبريل 2021 - 00:50

مطاردات واعتقالات

صوت وصورة
مع زهير بهاوي
الخميس 15 أبريل 2021 - 21:30

مع زهير بهاوي