الشاعر سرحان يكتب: "الفوسفاط الشريف" .. تسميد العقول وتخصيب النبوغ

الشاعر سرحان يكتب: "الفوسفاط الشريف" .. تسميد العقول وتخصيب النبوغ
صورة: هسبريس
الجمعة 5 مارس 2021 - 06:30

كيف يصير “الفوسفاط شريفا”؟.. يطرح الشاعر سعد سرحان هذا السؤال قبل أن يتطوع للإجابة عنه، في مقالة تنشرها جريدة هسبريس.

ويرصد سرحان في هذا المقال كيف يمكن للفوسفاط أن ينتقل من تسميد الأراضي الفلاحية وإخصاب تربتها إلى تسميد العقول وتخصيب النبوغ المغربي، ويعطي نماذج مغربية مشرفة في هذا السياق تستحق الإشادة والاحتفاء.

وهذا نص مقال سرحان كما وصل إلى جريدة هسبريس:

في ستينيات القرن الماضي، والآلةُ الحاسبة لم تعرف بعدُ الطريق إلى المغرب، لم يعدم المغاربة من نُبغائهم من ينوب عنهم في الحساب الدقيق وإعلان النتيجة السارة؛ ذلك أن العشرة دراهم، وهي عَهْدئذ ورقة نقدية بطولٍ وعرض، جاءت نصيبَ الواحد منهم يوميًا من مداخيل الفوسفاط وحده.. تلك الورقة التي كانت، بمرور العقود واحتساب باقي الثروات، ستتضاعف حتى يُغني مدخولها عن العمل. فلو كان المغاربة يتوصلون بسمكتهم اليومية من بحر الفوسفاط، لكانت أقعدتهم لا عن الصيد فقط، بل عن كل سعيٍ. ولنا أن نتخيل شعبًا لا يسعى.

لم يكن الفوسفاط يُذكر في طفولتي إلا مسبوقًا بلقبه الشريف، فكان ذلك يُضفي عليه عندي هالةً كتلك التي يُضفيها الطربوش الأحمر على أحد جيراننا.

أما حينما أصبحتُ في سن السينما، فقد صار الفوسفاط عندي مرهوب الجانب، إذْ أين طربوش جارنا من قبعة الشريف في أفلام رعاة البقر.

صحيح أن الألقاب في المغرب تُطلق على عواهنها، فنجد على سبيل التذكير: الماريشال قيبو، والحاج مازار، والقايدة طامو، والجنرال فاخر، والشريف بين الويدان… مثلما هو صحيح أيضًا أن حامل لقب ما قد يسعى، في حياة موازية، بما يُناقضه تمامًا. سوى أن الفوسفاط ليس شخصًا طارئًا فلا محالة زائل، وإنما هو بحرٌ غابر أورث البلاد غير قليل من الجُزر النفيسة.

ففي واحدة من تلك الجزر، ظهرت، منذ سبعينيات القرن الماضي، بعض حوريات البر. كن أجسادًا بلا عظام تقريبًا. وكنا، بشغفٍ، ننتظر ظهورهن على الشاشة، فلا يفعلن قبل أن يرِن اسم البلد في مسامع العالم. وإذ تتقدم الواحدة منهن إلى المِضمار، فلكي تكونَنَا جميعًا، نحن الذين لم نكن نملك لها سوى النبضِ مضبوطًا على حركاتها.

أفكر في كريمة ومريم ونعيمة وسواهن ممن يرتبطن في الأذهان لا بالجمباز فقط، وإنما بالفوسفاط أيضًا. كيف لا، وهن بنات اليوسفية، المدينة التي ما مررتُ بها ذِكرًا إلا ألقيتُ تحيةً خضراء شاسعة على الوساطين مبارك وعبد القادر، الفلاحيْن الرائعيْن اللذيْن منذ عقود وهما يُخصبان أراضي اللغة بفوسفاط المخيلة.

أما كبرى تلك الجزر، ويقال لها خريبكة، فلم تشتهر ببنات في الأولمبياد، بل بأولاد في الأولمبيك، منذ قرن وهم يسعوْن في الملاعب باحتضان من الفوسفاط. ولما كان هؤلاء يَجِلون عن الحصر، فسأخص بعضًا من أبنائها بالذكر، كالكاتب المعطي قبال والشاعر أحمد العناني على سبيل التحية، والراحليْن الكبيريْن محمد البسطاوي ونور الدين الصايل على سبيل الترحم. وحتى إذا كان هذا الأخير ابن طنجة، فلن تنسى له خريبكة أبدًا أن أسس بها مهرجان السينما الإفريقية؛ فجعل منها، بذلك، المدينة الصغيرة التي تحتضن قارة بأسرها، عقودًا قبل تعيين الفوسفاط سفيرًا معتمدًا في حقولها.

لقد كان ذكيا ونبيلًا من المغرب أن ذهب إلى جذور إفريقيا بالفوسفاط، فإخصاب تُربتها بترابه، إنما هو نوع من المصاهرة الرمزية، سوف يثمر غلالًا من الود، بعد أن يُضفي الكثير من الخضرة على أرض العلاقات الأفقية بين البلد وقارته الأم.

ولمناسبة الخضرة، أقف عند جزيرة أخرى من جزر الفوسفاط. فبعد أن كانت سؤالًا صعبًا في الجغرافيا، أصبحت بنجرير تُذكر، في سياق لامعٍ جدا، مباشرة بعد باريس.

والفضل في ذلك يعود إلى مدينتها الخضراء، وتحديدًا، إلى موقعين بها تَم إنشاؤهما لاحتضان عقول المغاربة، هذه المرة، لا أجسادهم كما في اليوسفية وخريبكة، وتسميد العقول أيضًا، لا الحقول الإفريقية فقط، في سعي مشكور نحو إفريقيا خضراء قلبًا وقالبًا. هذان الموقعان هما ثانوية التميز، ليديكس، وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات.

أما ثانوية التميز، فقد أحدثت سنة 2015، على مساحة 18 هكتارًا مؤثثة بكل ما تحتاج إليه الدراسة والبحث والتفتح والترفيه. وهي تنقسم إلى قسمين: الثانوي التأهيلي والأقسام التحضيرية. وتأشيرة الدخول، إلى هذا كما إلى ذاك، هي نفسها: النبوغ.

تَتِم عملية الترشيح لولوج السلك الثانوي التأهيلي من ثانوية التميز عبر بوابتها الإلكترونية. كما أن المؤسسة، وبتنسيق مع الوزارة الوصية، قد تعتمد نتائج التلاميذ الذين لم يترشحوا، فتخص المنحدرين منهم من أسر محدودة الدخل بمنحٍ دراسية قد تصل إلى مِائة بالمائة لتغطية مصاريف الدراسة والإيواء والإطعام. معايير الانتقاء وطنيا، وفي الحالتين، هي التفوق الدراسي والتنوع الجغرافي والسوسيو-اقتصادي.

أما أقسامها التحضيرية، فتستأثر بزبدة الباكالوريا الوطنية لشعبتي الرياضيات والفيزياء، لِما توفره لطلبتها من رفاه علمي وتربوي، ولتَطَلبِها الذي يجعل بعض مسؤوليها يذرعون ربوع المغرب، كل عام، تنقيبًا عن الأكثر لمعانًا من معادن التلاميذ النفيسة. وتلاميذ من هذا العيار لا بد أن يَحْظَوْا، طبعًا، بأساتذة من عيار يناسبه. وهو ما تحرص عليه المؤسسة غاية الحرص في أثناء الانتقاء.

وبهذا الحِرص وذاك التطَلب، وخلال سنوات قليلة، أصبحت ليديكس مرادفًا للتفوق. فعدد تلامذتها الذين يلِجون كبريات المدارس والمعاهد الفرنسية يضع بنجرير في المرتبة الثانية بعد باريس.

وإنه لأمر جلل يستحق التصفيق بالشغاف لا باليدين، أن نشهد كيف أصبح يدخل البوليتكنيك والمدرسة العليا وسواهما من الصروح الأكاديمية اللامعة فتيانٌ قدموا من القُرى المنسية والفِجاج العقيمة حفاةً إلا من عقولهم، فأثبتوا للعالم والناس كم هو نافعٌ ذلك المغرب غير النافع.

ولو شئنا أن نُترجم هذا الإنجاز العقلي إلى لغة الجسد، لجاء مباراة نهائية مثيرة بين شباب بنجرير وباري سان جيرمان.

وجديرٌ بالتنويه، أيضًا، أن الطلبة المغاربة الذين يلِجون المدارس الفرنسية، سواء من ليديكس أو غيره من مراكز الأقسام التحضيرية بالمغرب، يستفيدون من مِنح دراسية لمدة ثلاث سنوات، يقدمها المكتب الشريف للفوسفاط، تذليلًا للعقبة الكأداء التي طالما أوقفت العديد من المتفوقين عند سفح المستقبل.

كما هو جديرٌ بالتصفيق المستمر أن طالبًا مغربيا نجح، قبل سنوات فقط، في الولوج إلى البوليتنيك من السنة الأولى للأقسام التحضيرية، وهو أمر ما كان له أن يحدث لولا أنه حدث فعلًا، وإذا قُيض له أن يتكرر مرة أخرى، فليس قبل مرور مذنب هالي مرات عديدة. ومثل هذا الإنجاز العقلي لا يقبل الترجمة إلى لغة الجسد، إذ كيف نتصور غلامًا في العاشرة من العمر يسجل هدفًا خرافيا في نهائي عصبة الأبطال؟

وقبل أن أغادر ثانوية التميز ببنجرير، أشير إلى أن المغرب طاعنٌ في النبوغ. ففي سنة 1948، تخرج من بوليتكنيك باريس أول مغربي، وهو رجل الدولة المعروف السيد محمد الدويري.

لم يكن التفوق وحده ما سمح للفتى بذلك، فأقرانٌ له في مجاهيل البلاد، زمانئذ، كانوا لا يقلون عنه ذكاءً، ومع ذلك فقد تخرجوا، من الأقسام التحضيرية للحياة، فقط رعاةً وفلاحين وموظفين صغارًا وحرفيين ومُياومين… ولهذا تحديدًا، يُشكر لرعاة التميز أن عبّدوا أمام أحفاد أولئك طرقًا سيارة نحو أعالي الحياة، التي أين من شِباكها تلك السمكة، سمكة الفوسفاط التي أسالت لعاب الأجداد.

أما جامعة محمد السادس متعددة التخصصات، فقد تم تدشينها سنة 2017 في قلب المدينة الخضراء أيضًا. وهي مؤسسة مكرسة للبحث والتجريب والابتكار. لها شراكة مع ألمع الصروح العلمية في فرنسا وأمريكا وكندا. وسعيًا منها إلى تطوير العديد من المدارس والمعاهد الوطنية، أنشأت في بعض المدن المغربية مختبراتٍ حيةً وفضاءاتٍ تجريبيةً تُمكن المجتمع العلمي من اختبار الحلول المبتكرة في المجالات المستقبلية على أرض الواقع.

الفلاحةُ والبيئة، الموارد المائية والأمن الغذائي، التصنيع المستدام، الحَكامة، التكنولوجيا الحيوية، الطاقات المتجددة، فيزياء التربة، الهندسة البيوطبية… إنما هي فقط بعض العناوين الكبرى للتخصصات الدقيقة والجوهرية التي انبرت لها جامعة محمد السادس ببنجرير. ولأجل ذلك، هيأت لها بِنيات تحتية لا تقِل في شيء عن مثيلاتها في الجامعات الدولية المرموقة.

ويكفي أن نذكر من ذلك أن مركز الطاقة الخضراء بها تم إنجازه على مساحة 8 هكتارات، وأن بها أكبر مركز بيانات في إفريقيا، يَشْغَل ألفيْ متر مربع من القاعات المجهزة بأحدث التجهيزات المعلوماتية، وهو بِطاقةٍ حسابية تسمح له بإنجاز ثلاثة ملايين مليار عملية في الثانية الواحدة، وبسِعة تخزينية تصل إلى 8 آلاف تيرابايب.

مؤسسة أكاديمية، بهذه التخصصات الدقيقة والبِنيات المتطورة، لا يمكن ولوجها من دون تأشيرة؛ فتأشيرتها هي التفوق الدراسي طبعًا. ولأن هذا ليس حكرًا على طبقة اجتماعية دون أخرى، فإن أبناء الميسورين يدفعون بالعملة السهلة، تمامًا كما كانوا سيفعلون بالعملة الصعبة لو أنهم اختاروا طلب العلم ولو في الصين. أما غيرهم، فقد أحدث لهم المكتب الشريف للفوسفاط مِنَحًا دراسية تسمح لهم بمواصلة أحلام اليقظة.

وإذا كانت ليديكس تحقق نتائج مدهشة بأطر مغربية وتلاميذ مغاربة، فإن جامعة محمد السادس اقتضى تعدد تخصصاتها وحداثة بعضها الانفتاحَ على أطر لامعة من مختلف الجنسيات، مثلما اقتضت رؤيتها وتوجهها نحو القارة الأم استقطابَ العقول الإفريقية الفذة لاستكمال الدراسة بها. وإنه لمن الحكمة حقا أن يدرس أبناؤنا مع أبناء جيراننا في العمارة الإفريقية، فمن شأن ذلك أن يعمق العلاقات بين الأسر، ويفتح الأبواب على بعضها، فيصير لمائدة هذا البيت نصيبٌ من مطبخ ذاك.

ومثلما جرى الحديث في ستينيات القرن الماضي عن حصة كل مغربي من الثروة الوطنية الأولى، جرى الحديث في الثمانينيات منه عن نسبة الأورانيوم في الفوسفاط، فشط خيال بعضهم بعيدًا، فرأوْا المغرب على عتبة نادي الدول النووية، فإذا هو مرهوب الجانب كأي شريف يحمل قنبلة لا مسدسًا فقط.

أما عندي، فحَسْبُ الفوسفاط شرفًا أن يُسمد الحقولَ، فيضاعف الإنتاج ويجعل الأخضر يكتسح القاحل، وأن يسمد العقولَ، فإذا هي أكثر إشعاعًا من الأورانيوم. فإذا كان النصف المليء من الكأس يروي عطشي، فلماذا أهتم للنصف الفارغ؟

وأما بعد،

فإنني أتألم حقا، وأنا أسمع عن مصنع يحترق هناك، وعن معمل يغرق هنالك، وعن حافلات وطنية الصنع تُخرب، وعن طرقاتٍ سيارة تُقطع، وعن خرافاتٍ تسعى، وعن فظائع تُرتكب بالجُملة… وأحسب ذلك كله من الأعراض الجانبية للتفقير والتجهيل؛ لكنني لا أستطيع إخفاء سعادتي الغامرة، ولا أن أمنع جوارحي من التصفيق لمغرب يترصع بالموانئ والمطارات والأسواق الممتازة، ومختبرات الأدوية ووفرة الغذاء والطرق السيارة، وسوى ذلك من معالم الحضارة وآثار النعمة… فهذه الثمار العملاقة ما كان لها أن تَيْنَع لولا أنساغ الثروة والتعليم.

لذلك، أتمنى فقط أن يكون الفوسفاط قاطرةً لغيره من الثروات، فتُنشئ، هي الأخرى، جامعاتٍ ومعاهد بمواصفات دولية، وتصرف مِنَحًا لصغارِ كمال الودغيري ومنصف السلاوي ومريم شديد ورشيد اليزمي وأسماء بوجيبار وحسناء الشناوي ورشيد عمروس وعبد الجبار المنيرة، وسواهم ممن سيشكلون صورتنا أمام العالم في المقبل من السنوات.

الدراسة والبحث الشريف الفوسفاط المغرب

‫تعليقات الزوار

23
  • الشايب
    الجمعة 5 مارس 2021 - 07:04

    الفوفسفاط المغربي
    تسميد العقول وتخصيب النبوغ
    وملىء الجيوب وأين الثروة

  • محمد.م
    الجمعة 5 مارس 2021 - 07:04

    مقال رائع و إسقاط أروع و خاصة (شباب بن جرير ضد باريس سان جيرمان

  • جزيرة خريبكة
    الجمعة 5 مارس 2021 - 07:33

    اسمح لي. إن اصحح لك هذه الجزيرة كما سميتها اشتهرت بناتها أيضا اسماء خالد اول امرأة تجري عملية جراحية بالتنويم دون تخدير لأنها دكتورة في التخدير واسأل عن انجاز الدكتورة صدقيوالدكتورة وامينة دومان في الرياضيات والجوائز الدولية التي حصلواعليها

  • عابد
    الجمعة 5 مارس 2021 - 07:41

    كأن صاحب المقال يعيش بأكبر مدن العالم واشنطن أو طوكيو أو لندن ، أﻻ تستحيون أدعوك أن تزور قمم جبال اﻷطلس كي تطلع على نتائج فسفاطك من فقر مدقع وتهميش وقرى بدون طرقات ولا مدارس ولا مستشفيات ووو . الكل يعلم الطبقة المستفيدة من الفسفاط فﻻ داعي للتضليل بانشاداتك الغير منطقية وأنت تعلم أن أكثر من 60 بالمائة مغاربة فقراء ، للذكر لم تذكر بمقالك مستوى التعليم والصحة والبطالة واﻷمية وووو مع امتلاك اامغرب خيرات كثيرة كالثروة السمكية ، الفلاحة ، الذهب ، الفضة وفسفاطكم الملعون وووو . اللهم لا تؤاخدنا بما فعل السفهاء منا

  • نورالدين المعتدل
    الجمعة 5 مارس 2021 - 07:46

    تسميد العقول وتخصيب النبوغ

    قرأت المقال ،وعقلي كله متشبث كل التشبث بالعنوان وبحلاوة الدقة التي انتقل بها الشاعر من فكرة تسميد الحقول وتخصيب التربة إلى تسميد العقول وتخصيب النبوغ.اقول هذا ليس مجاملة لهذا الشاعر المحترم الذي لم أعرفه من قبل ولا أعرفه حتى الآن ،إلا من خلال مقاله هذا ،وبهذا ودون أن أخوض في مضمون مقاله والله أنه عبقري بتصويره هذا ،حصة عشرة دراهم لكل مواطن مغربي وهو قاعد من عائدات الفوسفاط في السبعينات، لا تجنبه نفعا بقدر ما هي عملية تكريس الكسل والفشل وتعقيم العقول، لكن أن تستثمر فيما ذهبت إليه فهي بصيرة وتبصر وقد أبالغ أن قلت حكمة ،ومن هنا ينطبق المثل الصيني الذي يقول *عوض ان تمدني بسمكة لاطفىء جوع يوم ،علمني كيف اصطادها لاعبش طول حياتي* ونتمنى ان تسلك الموارد الأخرى نفس السياق، ومرة أخرى تحية صادقة وتنويهية للشاعر النابغة واستسمح ان أقول الكاتب ،لأن المقال لا يتضمن شعرا .

  • ريفي في البرازيل
    الجمعة 5 مارس 2021 - 08:18

    ثرثرة فارغة و كلام لا قيمة له…

    الشفوي كما يسميه المغاربة،
    طبعا لأنهم يريدون التطبيقي و العملي و الملموس كما يفعل الأتراك و غيرهم،
    الشعب يريد العمل و التطوير و التقدم و الرقي و الإزدهار…….

    أما أغنية الحمد لله المغرب كلشي غني راها قديمة مشات مع التلفزيون ديال لانطير!!!!!!

    نحن في زمن العولمة و الديجيتال
    و الدولة ما تزال في القرون الوسطى
    العقول المتخلفة و الجماجم المتحجرة لن تتغير بإقتنائها لآلات متطورة.

  • صحراوي
    الجمعة 5 مارس 2021 - 08:26

    مجرد تساؤل.
    في أي واد يهيم سعد سرحان !!!؟؟؟
    قال الحق والحق قول ربي:
    ” أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ” (الشعراء 225).
    لا أدري في أي واد الشاعر سعد سرحان هائم و يهيم بعيد عن المغاربة.
    عندما أقرأ تعاليق المغاربة عن عائدات الفوسفات أراها في جيوب الفاسدين ولم تتوجه لتسميد العقول وتخصيب النبوغ المغربي كما يدعي سعد سرحان بدليل ما قاله هو نفسه:
    جاء في المقال ما نصه:
    “فإنني أتألم حقا، وأنا أسمع عن مصنع يحترق هناك، وعن معمل يغرق هنالك، وعن حافلات وطنية الصنع تُخرب، وعن طرقاتٍ سيارة تُقطع، وعن خرافاتٍ تسعى، وعن فظائع تُرتكب بالجُملة… وأحسب ذلك كله من الأعراض الجانبية للتفقير والتجهيل”.انتهى الإقتباس
    عدم موضوعية البعض أو جهلهم بالحقائق أو تملقا وتزلفا تركوا مهنهم كمحللين وخبراء وامتهنوا حرفة الحلاقة لوضع لمسات مكياج عليها لتزينها، ونسوا أن الناس بواقع معايشتهم للحقيقة يعلمون ما تحت المكياج.

  • عشرة فعقل
    الجمعة 5 مارس 2021 - 09:01

    اين انتم يا اصحاب الفسفاط وزوج بحور ولا تتحدتون عن الغاز والبترول الدي يضاعف دخله مائة مرة

  • ثورة الجياع
    الجمعة 5 مارس 2021 - 09:30

    الدولة الوحيدة اللي فيها فوسفاط شريف هههههههههه
    باين الأب ديال هاد الفوسفاط كانت سميتو؛ مولاي عبد القادر الفوسفاطي من آل فوسفاط بن كنعان بن نوح

  • أديب الفاسي
    الجمعة 5 مارس 2021 - 09:42

    كم هو نافعٌ ذلك المغرب غير النافع…..
    شاعري المفوه المفضل استاذ سعد سرحان حفظك الله وأثمر خطاك كنت رائعا كعادتك ايجابي العطاء سخي المعطيات
    حقيقة أن الشاعر يبدع حينما يتثر المقال وتحية صادقة لكل الاسماء التي جاءت في المقال الشاعري وعلى رأسهم صديقنا الكبير عبد القادر وساط ورحت اللهم نابغة السينما المغربية البسطاوي وفيلسوف الفن السابع نورالدين الصايل

  • الدجايجي عبد الحق
    الجمعة 5 مارس 2021 - 09:45

    هنيءا لنا بالشعراء مثلك يا سرحان وشكرا لهيسبريس التي قدمت هذا النوع من النصوص الشيقة في هذا الصباح .ولزال ما يقال و سأتابع!

  • سين
    الجمعة 5 مارس 2021 - 10:25

    تحدثت عن ايجابية المعدن والتي تمثل هامشا صغيرا مقارنة ببحر من الثروات لا يكاد يعرف عنها المواطن شيء.انه بحر الظلمات .تحياتي

  • زياد بن ابيه
    الجمعة 5 مارس 2021 - 10:50

    ادخال كلمة ” الشريف ” الى شركة الفوسفاط المغربي اتت بعد نشر احد الشخصيات الوطنية المغربية لتقرير يفيد بانه اذا ما تم توزيع مداخيل الفوسفاط على كل العائلات مغربية ستتوصل شهريا بمبلغ مالي يقدر ب 20.000 فرنكا ولن نعرف الفقر ابدا

  • أستاذة وطنية
    الجمعة 5 مارس 2021 - 11:19

    إلى صاحب التعليق رقم 4 في كل الدول العظمى منها نجد طبقات مهمشة تعيش في أحياء فقيرة على سبيل المثال الهند صاحية المعاهد العليا في العالم ونجد فيها هذه الأحياء المهمشة ف الشاعر والكاتب اثرى عقولنا بعهدين كبيرين يسمدان العقول يثريها ويغنيها من يقول ان هذه العقول النيرة هي صاحبة التغيير مستقبلا في منطقتك ومناطق أخرى تشهد نفس التهميش فلنتفاءل ولا ننظر إلى الحياة دائما بعين سوداوية وعين ازدراء

  • من القرويين الى بنكرير
    الجمعة 5 مارس 2021 - 11:48

    ولما لا اللهم فلوس الفوسفاط في تخصيب العقول او في هز البطون وملئ الجيوب فمن القرويين الاندلسية الى جامعة الاخوين الفاسية وبالمكتب الشريف للفوسفاط الان لديكس الرحمانية كما نتمنى جامعة اغراس اغراس من الصيد البحري تكون الثانية لهارفارد الامريكية واخرى في الشمال الثانية ل كامبريدج البريطانية اتمنى ومن كل قلبي ان تخصب كل عقول المغاربة وجيوبهم باموال والخيرات هذا البلد / لك الشكر استاذ

  • التمسماني
    الجمعة 5 مارس 2021 - 12:04

    مقال رائع و تلاعب ذكي بالكلمات و الصور. لا ننسى تمويل المكتب الشريف للفوسفاط لعشرات الجمعيات عبر التراب الوطني. أما بالنسبة لثانوية التميز و جامعة محمد السادس فهما مفخرة للمغرب و تضم أحسن الأساتذة الباحثين و الطلبة في مختلف المجالات و التخصصات و من مختلف الأوساط الإجتماعية.
    الأغبياء و التفهاء و الفاشلون تعرفهم من تعاليقهم.

  • بنعباس
    الجمعة 5 مارس 2021 - 12:11

    اسس الاستعمار “المكتب الشريف للفوسفاط ” سنة 1920، لقد ربطه ” بالشريف” نسبة الى النظام حتى لا تطمع فيه كبريات الشركات العالمية انذاك ليظل وحده المستغل لخيرات البلاد دون تدخل….

  • مغربي
    الجمعة 5 مارس 2021 - 13:48

    حينما يكون الرياضياتي أديبًا، تستمتع بهكذا مقالات قمة في التصوير و التوصيفين العلمي و الأدبي. تحياتي للكاتب.

  • أمازيغي باعمراني
    الجمعة 5 مارس 2021 - 14:02

    الى الذين يسألون نسبه الشريف من أين جاء ألا تعلمون أن القطاع يسيطر عليه العائلة الحاكمة وأي شيء يخرج منها يسمى شريفا كالظهير الشريف ……

  • التمسماني إلى الباعمراني
    الجمعة 5 مارس 2021 - 14:56

    فرنسا كانت تسمي كل المؤسسات العمومية المغربية بالشركة الشريفة أو المكتب الشريف نسبة للأمبراطورية المغربية الشريفة. فكان هناك على سبيل المثال الشركة الشريفة للبترول و الشركة الشريفة للفوسفاط و المكتب الشريف للدخان و الكيف.
    أصبح كل من هب ودب يناقش قضايا و مواضيع أكبر منه و لا يعرف عنها شيئا.

  • أديب
    الجمعة 5 مارس 2021 - 15:00

    المقال على المستوى الفني والجمالي رائع من شاعر وكاتب مبدع لكن مع الاسف تعامل معه جل المعلقين بعقلية يشوبها التشويش ونفسية مهزوزة شكرا لهسبريس على استضافة مقالات سعد سرحان

  • أمازيغي باعمراني
    الجمعة 5 مارس 2021 - 16:03

    ” التمسماني ” ماذ تعلم عتن المكتب ؟ فرنسا والمستعمرون االفرنسيون كانوا يسمون أي شركة باسم الشريفة نسبة إلى الملك وعائلته الذين يطلقون على أنفسهم الشرفاء؟! كي يتجنبوا مهاجمتها من طرف المغاربة وكذلك الفرنسيون كانوا يبنون زوايا بها أضرحة بأراضيهم ويلقبونه بالشريف الفلاني ليتجنبوا انتقام المغغاربة وهم يعرفون أن الشعب يحترم أو يخاف من شيء به ” الشريف “.
    لا تعلق إن كنت لا تعلم وإن كنت تعلم فللا تغالط الناس .

  • abdeljalil.vendeur
    السبت 6 مارس 2021 - 23:15

    بسم الله الرحمن الرحيم ،كل الشكر والتنويه،، لشاعرنا العظيم كنت فعلا متحمسا جدا وأنا اتصفح مقالك الرائع جدا جدا..اقف هنا (ما شاء الله عليك

صوت وصورة
كيفية أداء صلاة العيد
الأربعاء 12 ماي 2021 - 20:34

كيفية أداء صلاة العيد

صوت وصورة
سال الطبيب: صحة الجلد
الأربعاء 12 ماي 2021 - 19:30

سال الطبيب: صحة الجلد

صوت وصورة
نفق تحت أرضي بتمارة
الأربعاء 12 ماي 2021 - 18:32

نفق تحت أرضي بتمارة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: مطعم الوزاني
الأربعاء 12 ماي 2021 - 18:00 5

أساطير أكل الشوارع: مطعم الوزاني

صوت وصورة
منابع الإيمان: أسرار المعوذتين
الأربعاء 12 ماي 2021 - 14:30

منابع الإيمان: أسرار المعوذتين

صوت وصورة
حياتي فالزنقة من آسفي
الأربعاء 12 ماي 2021 - 13:30 1

حياتي فالزنقة من آسفي