الشاهدي: لوحاتي التشكيلية تلامس طيف المرأة بألوان الليل

الشاهدي: لوحاتي التشكيلية تلامس طيف المرأة بألوان الليل
الخميس 23 يونيو 2016 - 06:00

تحتل المرأة الحيز الأكبر في أعمال الفنان التشكيلي المغربي عبد الإله الشاهدي، فهي دائمة الحضور بشكل مباشر موضوعا وشكلا، تارة في حلم أسطوري، وتارة في واقع حقيقي..

لوحات تستفزك نهارا بقوة نسجها وبروز ألوانها واندماج موضوعها بشكلها، وتجرك ليلا للحيرة وسط حلم هارب بألوان مضيئة .

الشاهدي واحد من الفنانين الذين اختاروا التحدي في وجه النمطية التشكيلية السائدة، وانحازوا إلى الإبداع والسفر في المقدرات الفنية للإنسان، وهو عضو في الأكاديمية العالمية للفنون. ورئيس جمعية الفنانين التشكيلين بالمحمدية؛ اشتغل أستاذا للفنون التشكيلية سابقا، وحالياً هو متفرغ للفن، وله العديد من المشاركات الفنية الوطنية والدولية.

في إطار حلمه الفني الدائم شارك الفنان الشاهدي في معرض ساوباولو العالمي بالبرازيل، الذي يستقبل كل سنة عشرات الفنانين من القارات الخمس، ينتقون بشروط بالغة الدقة موضوعا وإنجازا، كمغربي عربي مسلم وحيد في صنف التشكيل؛ وتعتبر لوحاته من الأعمال التي لاقت الكثير من الاهتمام من طرف المهتمين بالتشكيل العربي، ما أهله إلى الانضمام إلى لائحة الفنانين المشاركين في ملتقى لندن التشكيلي الذي سيقام شهر غشت من هذا العام من قبل المجموعة العربية the Arabs Group، مع منافسة قوية من طرفه على جائزة ولقب “أفضل فنان تشكيلي عربي”، حسب الاختصاص.

– كيف جاءت مشاركتكم في المعرض العالمي بساوباولو بالبرازيل؟

في البداية أشكر هسبريس على الاهتمام. وجوابا على سؤالكم لا بد من تأكيد أن الفنان سفير دائم للفن والثقافة في العالم، وأنا في محاولة مستمرة للتعريف بالفن المغربي وبالمستوى الثقافي فيه عبر العالم، وفي هذا الإطار تدخل مشاركتي في معرض ساوباولو، إذ تواصلت مع المنظمين وأرسلت لهم ثلاث لوحات تشكيلية، تم قبولها من طرف لجنة تحكيم مكونة من عدد من الفنانين البرازيليين الكبار، وعدد من المقتنين، وكذا كتاب ونقاد وأساتذة للفنون الجميلة بالبرازيل، كان على رأسهم مدير المتحف البرازيلي.

وقد شاركت العديد من البلدان في هذا المعرض، وبالنسبة للمغرب فقد تم ترشيح عشرين عملا، وكانت لوحاتي هي الوحيدة التي وقع عليها الاختيار..والأمر نفسه بالنسبة لعدد من الدول العربية، كالجزائر وتونس ومصر، التي اختاروا منها فنانة مصورة.. كذا كانت هناك مشاركات من اليابان وكندا وأمريكا الجنوبية، لكن إفريقيا كانت ممثلة بثلاثة فنانين: مصرية ومغربي وجزائري، في صنف النحت والصورة والتشكيل.. والمنظمون غالبا ما يبحثون عن فنانين لهم ما يميزهم. وقد شارك في المعرض 119 فنانا من جميع بقاع العالم.

– ما لذي يميز لوحات الشاهدي عن غيرها؟

بالنسبة لأعمالي فهي تتميز بكونها منجزة بمواد تسمح لها بأن ترى بالنهار وكذلك في الظلام، إذ أستعمل فيها أصباغا معدة للظهور ليلا.. وهذه الأصباغ غالبا ما تستعمل بشكل عام في الديكور، ولكني اخترت أن أرسم بها لوحاتي التشكيلية. وبما أن غالبية هذه الألوان غير موجودة في الأسواق، فقد اضطررت للبحث مع أحد المختصين في الصباغة وتحضير الألوان، وهو حاصل على الدكتوراه في الكيمياء، واستعنا ببعض الأصباغ من الصحراء المغربية وبعض المناطق النائية، واستطعنا التوصل إلى عدد من الألوان التي أستعملها في لوحاتي، وهذا ما يسهل علي إنجازها بشكل يضفي عليها ميزة أن تكون مشعة ليلا، وباعثة للنور، ما يضفي عليها نكهة إضافية.

– لماذا اختيار المرأة كموضوع دائم لأعمالك؟

الفن وسيلتي الوحيدة للتعبير بموضوعية ورمزية كذلك عن كل ما يخالج نفسي، والمرأة بالنسبة لي هي العمود الفقري للحياة، لذا جعلتها حاضرة كعمود فقري في كل مواضيع لوحاتي، التي غالبا ما تتطرق إلى معاناتها المرأة في المجتمع العربي.. وأنا من الرافضين للعادات والتقاليد التي تهمش المرأة، أو التي تضعها في مكان أدنى من مكانها الحقيقي.. ولوحاتي هي نوع من التكريم لها.

– هل هناك إقبال على لوحاتك بهذه الألوان؟

الحمد لله. هناك تجاوب وإقبال على لوحاتي، لكن المشكل الدائم هو ذلك التواصل الضعيف للإعلام مع فئة من الفنانين التشكيلين، وخصوصا المرئية منها؛ فبعض القنوات غالبا ما تهتم فقط بالأسماء الرنانة والبارزة، في مقابل أنها تهمش الفنان المغربي الآتي من الشعب.

– كيف ترى الحراك التشكيلي في المغرب؟ هل من تجديد؟

أكيد أن هناك جديدا وتجديدا دائمين، وأن هناك أبحاثا وفنانين يجتهدون؛ ولكن للأسف ليس هناك اهتمام كبير بهم وبجديدهم؛ بل هناك اهتمام فقط بالفنانين المعروفين.

– هناك فنانون يعرفون كيف يسوقون أعمالهم ويتواصلون مع الصحافة أكثر..

رغم كل ما نقوم به من دعاية ودعوات لوسائل الإعلام إلا أننا نجابه بالتعامل نفسه من طرف بعضها، التي تجري وراء الفنانين المعروفين فقط. لكن مع ذلك لا يمكن التعميم، فعدد مهم من المنابر الصحافية كانت حاضرة في معرضي الأخير .

– ماذا عن مشاركتك في ملتقى لندن لاختيار أحسن تشكيلي عربي؟

بالفعل. أنا أشارك إلى جانب عدد مهم من الفنانين العرب في ملتقى لندن، وسوف يختارون أحسن فنان عربي في العالم..وهذه المسابقة كانت في السابق تقام لاختيار أحسن مبدع عربي، لكن هذه السنة هناك مسابقة خاصة بالفنان التشكيلي. وقد تم اختيار لوحتي الموسومة بـ”حلم امرأة” للمشاركة في المسابقة العالمية.

– وكيف سيتم اختيار أحسن فنان تشكيلي عربي في العالم؟

في البداية لا بد من إرسال الأعمال المشاركة من أجل تقييمها، وبالتالي ترشيحها للدخول إلى المسابقة. وهناك ثلاث جوائز، بالإضافة إلى الجائزة الكبرى، يتبارى عليها 20 فنانا. والتصويت على الأعمال سيكون عبر صفحة الفنان في “فيسبوك”..ورقم مشاركتي كمغربي هو 9002.

تقييم الأعمال سيعتمد بنسبة 30 في المائة على تصويت الجمهور، و70 في المائة على فنانين عالميين من إنجلترا وأمريكا وأوروبا.

– كلمة أخيرة؟

شكرا لهسبريس على الاهتمام بالفن التشكيلي وبالتشكيلين، في وقت نحن في أمس الحاجة إلى النهوض بالفن المغربي ومساندته للبروز عالميا.

‫تعليقات الزوار

3
  • oujdi
    الخميس 23 يونيو 2016 - 14:24

    wawwwwww tres joli tableau incoyable!!! j'arrete pas de l'admirer

  • مسلم
    الخميس 23 يونيو 2016 - 15:52

    جميل جدا! الفن الراقي و إستعمال رائع للألوان

  • برشق
    الجمعة 24 يونيو 2016 - 01:56

    عمل رائع نتتبع أعماله وله طريقة خاصة

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 15

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 9

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 14

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 4

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري