الشرقاوي: لابد من آلية للوقاية من التعذيب حفظا لكرامة المغاربة

الشرقاوي: لابد من آلية للوقاية من التعذيب حفظا لكرامة المغاربة
الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 08:38

طالب هشام الشرقاوي، الخبير الدولي في مكافحة الإفلات من العقاب بإنشاء آلية وطنية للوقاية من التعذيب كضمانة مؤسساتية لصيانة كرامة المواطنين المغاربة. مناسبة هذا المطلب، حسب الباحث المختص، هي مصادقة المغرب على اتفاقية مناهضة التعذيب و غيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللانسانية أو المهينة وكذا على البروتوكول الملحق مما يترتب عليه التزامات وجب على الدولة المغربية تنفيذها.

عضو الشبكة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا حول الحكامة الأمنية، قال، في لقاء جمعه بهسبريس، بأن الوقت قد حان لتنزيل هذه الآلية التي تهدف إلى وضع نظام وقائي من خلال القيام بزيارات لمراكز الاعتقال والاحتجاز بشكل منتظم من طرف هيئات دولية ووطنية وتقديم تقارير حول ظروف الاعتقال وشهادات المعتقلين المحرومين من الحرية، وذلك من اجل دفع الدولة باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع جميع أشكال التعذيب.

الشرقاوي لخص صلاحيات الآلية الوطنية في الحصول على المعلومات المتعلقة بعدد الأشخاص المسلوبة حريتهم و كذا عدد أماكن الاحتجاز ومواقعها بالإضافة إلى الولوج لكل المعلومات التي تخص المعاملات وظروف احتجاز هؤلاء الأشخاص وكذا زيارة جميع أماكن الاحتجاز وجميع المرافق التابعة لها مع إمكانية إجراء مقابلات خاصة تهم أي شخص من اختيار فريق الزيارة و ضمان حرية اختيار أماكن الاحتجاز المراد زيارتها .

وأضاف الباحث الجامعي بان الهدف الحقوقي والإنساني من إحداث آلية وطنية للوقاية من التعذيب بمراكز الاحتجاز كمطلب مجتمعي، هو الوعي بضرورة احترام المعايير الدولية لحقوق الانسان من طرف المكلفين بتنفيذ القوانين و اتخاذها مرجعية أساسية لمراقبة مدى امتثال السلطات المعنية بالمبادئ القانونية و القيم الأخلاقية لمجموعة من الحقوق التي تتمتع بها الفئات المحرومة من الحرية.

وفي الختام اعتبر الباحث الجامعي بان الدولة المغربية قامت بعدة اصلاحات في التعامل مع جرائم التعذيب من خلال إصدار قانون يجرم التعذيب، و التنصيص في الدستور على الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب وجرائم الابادة، وكذا سمو المواثيق الدولية على القوانين الوطنية.

يشار إلى أن الاتفاقية المصادق عليها اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 10 دجنبر 1984 أما البروتوكول الملحق لهذه الاتفاقية فقد اعتمد في دجنبر 2002 في سياق عمل مؤتمر فينا لحقوق الإنسان سنة 1993.

‫تعليقات الزوار

11
  • B-M. el-Alia-Mohammedia
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 09:08

    Un pouvoir qui torture c'est un pouvoir qui a peur, un ouvoir qui tremble devant ceux qui ont compris son système de tricherie, de pillage, et son allégence aux français

  • الأبحاث " الخاوية"
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 10:08

    حكامتكم المهنية مقززة ومدمية!! البارحة وقع حادث مروع رجل أمن من درجة ضابط أصيب بجروح خطيرة بسيف طويل. ضربه به مجرم كان يختطف. امرأة عنوة وأمام الملأ وحين تدخل رجل الأمن لإنقادها انهال عليه بالسيف !! المواطنون لا يكرهون لمثل هاذا الأشخاص العذاب الأليم وفي ساحة أمام الجميع حتى يكون عبرة للآخرين ولغيره ولمن أراد السيبة في بلادنا!

  • said raies
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 12:34

    Celui qui agresse ta femme,ta soeur,ta mere,celui qui massacre en flagrant deli des innocents pour avoir un telephone merite la peine de mort,merite qu on le traite suivant le crime qui il a commis,a votre avis qui s occupera des victimes de ces criminels?i

  • Samir,casa
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 12:45

    أقترح،ألية تقنية و سياسية،و هي تأسيس فصيل على شاكلة حزب الله اللبناني،كرادع و قوة توازن السلطة ،يتشكل وفقا لقانون مؤقت يتمتع بقوة معنوية ،أساسها رفع السلاح لمواجهة السلطة حين تتجاوز حدود الشرعية!تتكون هذه اللجنة من علماء ،‏‎ ‎

  • mustapha
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 14:00

    لا يعقل ان يعامل من اعتدى على العباد وضلمهم وسلب رزقهم ان يكرم داخل اماكن الاحتجاز اهذا هو انصاف الضحايا هدا والله حرام. من يدعي هذه الافكار اكيد انه لم يظلم ولم يتعرض الى اعتداء.

  • بيكا
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 14:01

    والله العضيم الا ضسرتو المجرمين بهاد الاجرائات فبسببها انعدم الامن تماما من الشارع المغربى و كترت جرائم الاغتصاب و القتل و السرقة بالعنف و الضرب و الجرح الدي ينتج عنه عاهة مستديمةو اصبحت الاحياء الهامشية و الفقبرة تحت رحمة و سطوة المجرمين الدي يدافع عنهم اصحاب حقوق الانسان و مناهضة التعديب و اصبح منضر المجرمين و هم يتجولون بالسيوف و السواطير امام الملا و يرهبون الامنين اصبح امرا مؤلوفا وعاديا باسم حقوق الانسان فمادا لو كان هدا الدي يدافع عن مناهضة التعديب او ابنه او امه ضحية ضربة سيف او شاقور بترت يده او شوهت خلقته من طرف مجرم هل نكرمه و نعتقله في فندق خمس نجوم حتى يعو د مرة اخرى و يعاود بطشه على العباد لقد اصبحنا نرى الكل يدافع عن المجرمين و قطاع الطرق ولا نرى اية جمعية تدافع عن الضحايا و عن الحق في الشعور بالامن فكم من ماساة اجتماعية و تشريد اسرة كان سببها انسان تافه حاقد على البشرية ولدلك و بصفتي مواطن عادي و باسم العديد من المواطنين اطالب باعطاء اختصاصات واسعة و سلطة مطلقة لرجال الامن لمكافحة الجريمة واستتباب الامن و ردع المجرمين فعندما يرقى المجرم الى انسان نطبق عليه حقوق انسان

  • haka
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 14:46

    علماء الاجرام يفرقون ما بين المجرمين فالمجرم الدموي الدي لا يتوانى في الحاق الادى الحاد بالضحية يجب ان يتعامل معه المجتمع بكل قسوة و ان تطبق فيه عقوبات صارمة و رادعة و ان يشرب من نفس كاس الضحية و ان يبعد الى اقصى البلاد و لا يعيش مع بقية الناس فلا يمكن لهؤلاء المدافعين عن حقوق المجرمين ان يكونو ارحم من الله بعباده
    الأية رقم 33 من سورة المائدة وعدد حروفها 140
    بسم الله الرحمن الرحيم
    { إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }
    صدق الله العظيم
    اما في الولايات المتحدة التي تعتبر اعرق الديموقراطيات ويتشدق بها هؤلاء المدافعين حقوق المجرمين فاننا نشاهد يوميا كيف تتعامل الشرطة مع المجرمين فبمجرد ان يضهر المجرم سلاحا او يقوم بحركات عنيفة اتجاه الشرطة او المواطنين يطلق عليه النار فورا فحق البرياء اولا بالحماية من حق المجرمين كما انها تطبق الاعدام

  • CASAOUIYA
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 16:36

    نرفض و بشدة هده الافكار تدافعون عن حقوق المجرمين بالله عليكم كيف يعقل هدا ….ومن يدافع عن حقوق الابرياء و المغتصبين وووو… ستدفعون الى الفتنة اتركونا من هده الدراسات التي ظخمت و كثرت من الجرمين لانه في النهاية جمعية حقوق الانسان ستدافع عنهم.
    نحن مع تطبيق العقوبات في حق من سولت له نفسه بالحاق الضرر باخوه المسلم طبقوا شرع الله و سترون النتيجة.
    عوض ان يملؤن السجون و ياكلون و يرتاحون فبلادنا تحتاج كدالك من يخدمها نحتاج طرقات . زراعات وبناء وتجهيز …

    احبك وطني

  • يوسف المراكشي
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 17:38

    أنا ضد مكافحة التعذيب فبالنسبة لبعض المجرمين , يستحقون أبشع طرق التعذيب ليذوقوا قليلا مما يشعر به ضحاياهم.

  • موظف سجن
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 21:23

    الكلام المراد توجيهه الى كاتب هدا المقال و من موظف بالسجون هو ادا ما تم الاعتداء على امك اواختك او ابنتك بالاعتصاب والتشويه مدى الحياة كيف ستعامل المعتدي وبالاحرى اقتحموا العمل في ميدان السجون حتى تطلع انت وغيرك من المتبجحين بحقوق الانسان مدى معاناة موظفي السجون والحقوق التي يتمتع بها السجناء دون ات نغفل معاناة المواطن العادي امام المستشفيات والمرافق الادارية فهؤلاء اولى بالصدقة

  • moha
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 21:55

    tout est clair, les diregeants de ces associations ne defendent pas vraiment les criminels,plutot c' est leurs besoins ,leurs binifice et autres choses dans leurs tetes ….depuis la creation de la nature, le criminel doit rendre les comptes.

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50

صبر وكفاح المرأة القروية