الشعوذة في المغرب تجارة مربحة تدرّ أموالاً باهظة

الشعوذة في المغرب تجارة مربحة تدرّ أموالاً باهظة
السبت 30 يناير 2010 - 20:26

أجرى موقع إيلاف الإلكتروني تحقيقًا حول ظاهرة السحر والشعوذة في المغرب الذي تكثر فيه الأضرحة والعرافين والمشعوذين الذين يلجأ اليهم عدد كبير من فئات المجتمع كافة ما يجعلها تجارة مربحة تدر على أصحابها أموالاً باهظة وتجعل من الزبون عبدًا لاعتقاداته ولإيهامات المشعوذ بأنه تعرض لعمل سحري، وأنه من الضروري أن يبحث لنفسه عن علاج مناسب.

في عصر التقدم العلمي والمادي، زادت ظاهرة السحر والشعوذة نفوذًا، إذ باتت تجري طقوسها ليست فقط في الدول المتخلفة أوالنامية، بل حتى في أكثر شعوب العالم تطوّرًا. وللمغرب نصيب من هذه الطقوس، فشعبه من أكثر الشعوب التي ألصقت به تهمة انتشارالسحر والشعوذة بين أفراد مجتمعه، في ظل استفحال ظاهرة الأمية، التي سيظهر من خلال هذا التحقيق، أنها ليست السبب الوحيد في توسع دائرة المقبلين عليه.

ويعرف عن المجتمع المغربي أن شريحة مهمة منه، خصوصًا النساء، تعودت على التبرك بالأضرحة، واللجوء إلى العرافين والمشعوذين بحثًا عن فارس الأحلام، أو سعيًا لجعل “الزوج خاضعًا لها”، في حين تختار فئة أخرى هذا الطريق، بحثا عن تحقيق مكاسب وظيفية، أو مادية، وفي بعض الحالات، يتحول العرافون إلى “مستشارين خاصين” بالنسبة إلى سياسيين أو مسؤولين أوموظفين كبار، الذين لا يخطون أي خطوة إلا بعد العودة إليهم.

سيدي محمد.. “صاحب الأطفال”!!

تضمّ الدار البيضاء الكبرى 73 ضريحًا، إضافة إلى 38 زاوية، توجد 10 منها في عمالة مقاطعات الجهة. المحطة الأولى في رحلة “إيلاف” الاستكشافية لعالم الأضرحة والسحر والعرافات، هي ضريح “سيدي محمد”، أو ما يعرف لدى العرفين بهذا المجال بـ “مول الصبيان” (صاحب الأطفال)، في الدار البيضاء.

وتلجأ بكثرة النساء العاقرات الحالمات بالأمومة إلى هذا الضريح، اللواتي غلب الإحباط  على عقولهن، وجعلهن يطرقن كل الأبواب اعتقادا منهن أنه “يعالج عقمهن”. قبل أن تطأ قدمك بوابة الضريح، يثير انتباهك نساء، ضمنهن شاب، يجلسن القرفصاء بجوانب هذا المبنى، منهن ممتهنات نشاط النقش بالحناء، ومنهن العرافات “بضريب الكارطة” اللواتي يوزعن أوراق اللعب ويدعين أنها تكشف لهن عن كل الأجوبة، حتى تلك المتعلقة بالمستقبل.

ما إن نظرت تجاه إحدى “الشوافات” حتى عرضت علي الجلوس لتكشف لي عن حظي، وما ينتظرني في المستقبل.  لبيت طلبها، فجلست، لتبدأ في رص أوراق اللعب، وتردد “هذا قلبي. هذا ما أفكر فيه. هذا ما سيأتيني به الله”، قبل أن تطلب مني اختيار ثلاث أوراق، التي كانت بمثابة “المجهر الوهمي”، الذي سيكشف وضعي.

قالت لي “الشوافة”السعدية، هو الإسم الذي نادتها به إحدى السيدات الجالسات، بصوت مرتفع “هناك شخص يقف في طريقك، وهو يحاول، برفقة مجموعة من الأشخاص، التخلص منك”. فقاطعتها قائلا لماذا؟ فردت “هناك شيء غير واضح يتعلق بمسارك المهني”. ثم انتقلت بسرعة إلى حياتي الخاصة، لتخبرني بأنه لدي أيضًا أعداء في الوسط العائلي وأنه ينتظرني مستقبل زاهر، ويجب أن أحترس مِمَن هم أقرب الناس إلي”. هذه التحذيرات تجعلك تعتقد بأنك تعيش وسط ثلة من الأعداء.

من خلال كلام السعدية تبين أنها ليست محترفة بالشكل الكافي، ولا تتمتع بقوة الإقناع، إذ تنتقل من معلومة، كشفت عنها الأوراق كما تدعي، بسرعة، ودون توضيح، لتنهي الجلسة بالقول “أنت تسكنك للا عائشة، ويجب أن تزور وتعمل اللازم للتخلص منها”.  أغلب المترددات على العرافات بهذا الضريح من الشابات، وكذلك نساء ميسورات، ولا يخجلن من الغوص في هذا العالم الوهمي، على الرغم من أن هذه العملية تتم أمام الجميع، وبجوار عدد من المستشفيات.

قفزت مباشرة من الكرسي، الذي منحتني السعدية إياه للجلوس عليه، بعد أن منحتها مبلغ 50 درهمًا ودخلت إلى الضريح، الذي توجد عند بوابته امرأة تبيع الشمع وأشياء أخرى لم أعرف الغرض منها، إلا فيما بعد. بينما كنت أبحث عن أكثر مكان تقصده النساء، سمعت صوتًا موجهًا نحوي يقول لي “ماذا تريد، وعمَّ تبحث”؟

جلت بنظري في المكان بحثًا عن مصدر الصوت، فكانت المفاجأة أن هذا الصوت، الذي لا يتمتع به حتى أعتى الرجال، صادر من امرأة تجلس القرفصاء، وتستجدي المارة. فأجبتها، بعدما تملكني صراحة بعض الخوف بسبب صوتها، الذي لم يكن عاديا، “أبحث عن صاحبة اللدون وهي قطع من معدن الرصاص تذاب ثم تسكب في الماء لإبطال السحر، فردت مبتسمة “مسكين يظهر أنك مسحور، اذهب من هذا الاتجاه”.

غرفة إبطال السحر!!

في غرفة صغيرة جدا، لا تتعدى مساحتها المترين، تجلس امرأة متقدمة في السن، وبجوارها قنينة غاز من الحجم الكبير، إلى جانب كنبة صغيرة يجلس عليها الزبائن، الذين لا يجب أن يتعدى عددهم اثنين بسبب ضيق الغرفة. ما إن دخلت حتى طلبت مني الخروج، لأنه كانت هناك فتاتين، قامتا بهذه العملية اعتقادا منهن أنهن مسحورات.

بعد خروجهن دعتني المرأة إلى الدخول، بمجرد ما منحني شخص يعمل لديها 8 قطع من “اللدون” (رصاص)، فأخذتها مني ووضعتها في مغرفة حديدية، وبدأت في إذابتها، بعد أن وضعتها على النار.

في تلك الأثناء رفعت نظرها باتجاهي، وهي تحمل جريدة وطنية، قبل أن تبدأ في تقليب صفحاتها، للتوقف عند صورة موظف مغربي سامي، لتقول بصوت منخفض “هذا هو من يجب أن يبطل عنه السحر”. ثم ابتسمت ابتسامة خفيفة، لتطلب مني فيما بعد أن أقف، قبل أن تحرك تحتي المغرفة، وتسكبها في إناء به ماء، ليسمع ذوي انفجار خفيف.

قفزت من مكاني، فطلبت مني الهدوء، قبل أن تقول باستغراب “إنك مشحون بالسحر”، وعلى غير العادة سحبت قطع “لدون” جديدة كانت بالقرب منها، وأعادت العملية مرة ثانية، فطلبت من عليه الدور أن يدخل، بعد أن وضعت لها في إناء بلاستيكي 50 درهما. وما إن كنت أهم بالخروج، حتى كانت تستعد للدخول فتاتين، يظهر عليهن أن مستواهن التعليمي لا بأس به، من خلال طريقة تبادلهن أطراف الحديث.

شجرتا “للاعائشة” و”الباشا حمو”

في آخر الممر، كانت مجموعة من النساء يقفن في حالة انتظار، وأعينهن مسمرة نحو باب ونافذة في غرفة مكتظة بالفتيات والرجال، يتوسطهم فقهاء يتلون آيات من القرآن الكريم. قبل أن تقودنا رحلتنا إلى هذه الغرفة، عرجت على مكان مظلم تنبعث منه رائحة البخور. مجامر موضوعة بالقرب من شجرتين، ونساء يرمين شموع وأوراق حناء على جذور هاتين الشجرتين، في حين تضع أخريات نقود في علبتين حديديتين صدأتين.

لم يدم استغرابي للأمر طويلا، حتى بادرني رجل ممن يعملون بالضريح ويدعى محمد “هل تسكنك للاعائشة؟” فأجبت لا أعرف، أنا أردت فقط معرفة في ماذا تنفع هذه الطقوس.  فأكد لي محمد أن الشجرة، التي على يميني، جذورها ظاهرة تغوص في مستنقع صغير   يميل لون مائه إلى الاخضرار بسبب الحناء، هي امتداد لمرجة للاعائشة، إذ يأتي مسكونات بها، ويرمين الشموع والحناء، كأحد الطقوس لاتقاء شرها.

وتعتبر عائشة “قنديشة” من أكثر شخصيات الجن شعبية في التراث الشعبي المغربي، وتوصف بـ “عيشة مولات المرجة” أي سيدة المستنقعات، كما توصف أيضا بألقاب مختلفة منها “لالة عيشة”، أو “عيشة السودانية”، أو “عيشة الكناوية”، حسب كل منطقة.

وتتحدث الأسطورة عن امرأة حسناء تدعى “عائشة قنديشة”، وهي ابنة ملك الجان، تفتن الرجال بجمالها وتستدرجهم إلى وكرها، حيث تمارس الجنس معهم، ومن ثم تقتلهم فتتغذى على لحوم ودماء أجسادهم، إلا أنها تخاف من شيء واحد وهو اشتعال النار أمامها.

وكان عالم الاجتماع المغربي الراحل بول باسكون كتب عنها في كتابه “أساطير ومعتقدات من المغرب”، إذ حكى كيف أن أستاذا أوروبيا للفلسفة في إحدى الجامعات المغربية كان يحضر بحثًا حول “عيشة قنديشة”، التي يطلق عليها “أسطورة الرعب”، فوجد نفسه مضطرًا إلى حرق كل ما كتبه حولها، وإيقاف بحثه ثم مغادرة المغرب، بعدما تعرض لحوادث عديدة غامضة ومتلاحقة.

في الطرف الآخر تنتصب شجرة أخرى، على الشكل نفسه. وهي أيضا لها حكاية في عالم الجان، إذ أنها، حسب محمد، أحد مواطن “الباشا حمو”، الذي يوجد مقامه بالقرب من ملك الجان “شمهروش”، وهو قاضي الجان ورئيس أعلى هيئة قضائية، وضريحه عبارة عن قبة غير نظامية تقع وسط جبال الأطلسي.

جلسات إخراج الجن من الجسد!!!

حاولت اختراق الحشد الغفير من النساء المتجمهرات أمام إحدى النوافذ، ففوجئت بمجموعة منهن يجلسن القرفصاء على اليمين، و6 رجال على  اليسار، يتوسطهم فقهاء يتلون القرآن. في تلك الأثناء كانت فتاة في مقتبل العمر تمسك بكل ما أتيت من قوة بالسياج الحديدي، الذي يحيط بضريح “سيدي محمد”. كانت تبدو عليها علامات الانهيار والتعب الشديد، ودموعها تنهمر بغزارة، دون أن تنبس بكلمة، وكأنها تتألم في صمت. استمرت تلاوة القرآن، وبدأت فتيات في لف أعناقهن بشريط أحمر، ثم تعالت أصوات غريبة من داخل الغرفة، تزرع الرعب في النفوس.

وفيما كانت عائلات الفتيات والرجال ينتظرون النتيجة، وهم يرددون “الله يشفيها”، بدأت شابة من داخل الغرفة في الركض بسرعة، حتى اصطدم رأسها بالحائط، ثم عادت لتكرر العملية مرة ثانية، وثالثة، ورابعة، وهي تردد “ابتعدوا عني. ماذا فعلت لكم. اتركوني وشأني”.  في تلك الأثناء بدأت رعشة تذب في أوصال امرأة، يبدو أنها في عقدها الثالث، قبل أن تشرع في التحدث بكلام غير مفهوم. كانت في تلك الأثناء تلاوة القرآن وترديد الأمداح مستمرًّا، ليتحول المكان إلى ما يشبه “الحضرة” في مصر.

وبينما استمرت أجواء “إخراج الجن من الأجساد” في الاشتعال، أثار انتباهي فتاة محجبة، ترتدي لباسًا أسود، وتنظر باستغراب وكأن المكان غريب عليها. وقفت بجوارها، محاولاً أن أتبادل أطراف الحديث، قبل أن أكتشف أنها متجمدة من شدة الرعب مما تسمعه وتشاهده. فسألتها قائلاً، ما الذي جاء بك إلى هنا؟ فردت “أصاب بحالات إغماء متكررة، وخلالها أتحدث بكلام غير مفهوم، وعندما أكون نائمة يحدث معي الشيء نفسه، كما أنني أسمع أصوات غريبة، تحدثني بأمور قد تحدث مستقبلا، إضافة إلى آلام في أسفل الظهر”.

كل هذه الأعراض دفعت عائلتي إلى إحضاري إلى هنا، حيث فوجئت بالفقيه يخبرني بأنني مسكونة بجن كافر، ويريد الزواج مني بالقوة. ويجب أن أنتظر دوري ليجري إخراجه مني. وهذه ليست أول جلسة. فأنا أرتاح حاليا في انتظار المرحلة الثانية، حسب ما أخبروني. كانت الفتاة تتحدث بحسرة، وارتباك، إذ إنها وجدت نفسها في حيرة من أمرها، لكونها دخلت هذا العالم، رغم مستواها التعليمي الجامعي، مجبرة بعد أن استنفذت جميع الطرق الطبية.

سيدي عبد الرحمن.. “العلاج من كل شيء”

يعرف عن ضريح سيدي عبد الرحمن “صاحب المجمر”، الذي يقع في أعلى مرتفع صخري، في شكل شبه جزيرة يقطعها البحر عن اليابسة عند المد، في شاطئ عين الذئاب في الدار البيضاء، بأنه يعالج “العكس” عند النساء خصوصًا اللواتي يعانين من مشاكل شخصية أو أسرية، ويبطل مفعول السحر من خلال التبخر عنده ببخار الرصاص المذاب.

كانت الطريق إلى الضريح شاقة، بفعل الاضطراب الجوي، الذي خيم على المملكة، إذ أن الرياح كانت قوية. لم أتكلف عناء ركوب القارب التقليدي، لأن البحر كان في حالة جزر، وبينما كنت أصعد الدرجات لأستكشف خبايا هذا المكان، صادفت فتاتين، يبدو أن حالهن المادية جيدة،  ينزلن الدرج مهرولات، وابتسامات ماكرة تعلو وجههن، قبل أن تركبان سيارة رباعية الدفع، وينطلقن بسرعة البرق. جلست وسط رجال ونساء أنتظر دوري، الذي كان يخبئ لي الكثير!!!.

ما إن دخلت حتى وجدت شابا، في مقتبل العمر، مغطى بوشاح أسود، وعنقه محاط بسبحة كبيرة الحجم، والفقيه يقف أمامه ويقرأ عليه بصوت غير مسموع، وهو يمسك بدجاجة، مرددا “أعطني العهد بأن تغادر”. كرر الجملة أكثر من مرة، قبل أن يقول مبتسمًا “هذا الجن رأسه متصلب”.

ثم عاد للطقوس الغريبة التي يمارسها، التي استمرت لدقائق، قبل أن تتحرك الدجاجة قليلاً، ويعلن الفقيه نهاية الجلسة، ليفاجأ الجميع بفتاة ملقاة على الأرض، كأنها ميتة، وتقفز من مكانها وتخبر الجميع بأن “الجن لم يمنحك العهد، وتلاعب بك”. لتعاد الطقوس من نقطة البداية.

وفيما كانت هذه الجلسة تسير نحو أخذ وقت أكثر مما هو مخصص لها، عمد الفقيه إلى نزع الوشاح والسبحة من على رأس وعنق الشاب، قبل أن يخبره بأن يمرر الدجاجة فوق رأسه 3 مرات، ويردد كلمات همس بها في أذن قريبته، ثم يذبح الدجاجة ويرمي بها إلى منحدر صخري.

وبينما كان الشاب وقريبته يهمان بالخروج، توجهت الشابة نحو الفقيه سائلة إياه “هل جهزت لي المطلوب؟”، فرد قائلا “موجود. سوف يصبح كالخاتم في أصبعك”. ويبدو من خلال كلامهما أن الشابة راغبة في أن تجعل زوجها يتحرّق شوقًا إليها ويعود إليها صاغرًا مطيعًا.

وعلى الرغم من أن الفقيه لا يحدد مبلغًا معينًا مقابل ما يقوم به، إلا أنه يشترط إحضار قوالب من السكر، وذبائح،  إذ يتردد بين من يزورون هذا الضريح باستمرار، أن هناك نساء ميسورات يذبحن أكباش وعجول، عندما يعتقدن بأن أمرهن قضي.

كثيرة هي الأمراض التي يكون وراءها، حسب المعتقدات السائدة، الجن والشياطين، وكثيرة هي الوصفات العجيبة التي يقدمها المشعوذون والدجالون لزبائنهم، والتي تختلف من مشعوذ إلى آخر فمن الصحون المكتوبة إلى “لدون” المتناثر إلى الاغتسال بالماء المقروء عليه، كل ذلك يجعل من الشعوذة تجارة مربحة تذر على أصحابها أموالاً باهظة وتجعل من الزبون عبدا لاعتقاداته ولوساوسه ولإيهامات المشعوذ بأنه تعرض لعمل سحري، وأنه من الضروري أن يبحث لنفسه عن علاج مناسب.

*إيلاف

‫تعليقات الزوار

36
  • fanan is back
    السبت 30 يناير 2010 - 21:28

    من المؤسف اننا في القرن 21 ومازال الناس يؤمنون بهذه التخاريخ.هل الميت ينفع الحي لو كان ينفع كان نفع راسو
    اين الدولة التي يجب ان تحارب مثل هذه التفاهات.الله يستر وصافي

  • abdelmajid
    السبت 30 يناير 2010 - 21:04

    لاهذا الخلط ياصاحب المقال تبين انك لاتفهم في الموضوع. فالأولياء حاربوا الكفر وكبائر وصغائر الذنوب بل منهم من كان لايُريد أن يعمل تلاميذتهم حتى المكروه. فكيف تتسنى لك نفسك إلصاق لهم ذنب كبير وفي بعض الأحوال يكون هذا الذنب كفرا. لكي أصحح معلومة من معلوماتك ان عائشة كانت تحارب البرتغال ليلا حتى ظنوها جنية (لاكانديشة=الجنية بالبرتغالية)

  • mohajer
    السبت 30 يناير 2010 - 20:50

    الدولة تتحمل المسؤولية كاملة متمثلة في وزارة الاوقاف عن ما يقع وماسيقع .فعوضامن محاصرة هده الخزعبلات والقضاء عليها يلتجؤون الى تضييق على المساجد و على العلماء العاملين .قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا…ولايفلح الساحر حيث اتى.لو اجتمعت الانس و الجن على ان يضروك بشىء لن يضروك الا بشىء قد كتبه الله عليك .وعوضا عن بث برامج تلفزية هادفة توعي الناس وتظهر حقيقة هد (تخربيق) نرى المسلسلات الهابطة الهادمة لاخلاق فمن المكسيكية الى التركية المترجمة بالدارجة .فالى الله المشتكى ,مع العلم اننا نحن من يدفع الضرائب

  • محمد الوجدي
    السبت 30 يناير 2010 - 20:42

    سوف اعلق فقط بقولة كان جدي رحمه الله يرددها وهي كم من قبة تزار وصاحبها في النار و كم من قبر مهدم و صاحبه في الجنة منعم

  • مسلم
    السبت 30 يناير 2010 - 21:06

    الذهاب إلى الكاهن والعراف لا يجوز، وإن صدقهم كان أعظم إثمًا؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- من أتى عرافًا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يومًا رواه مسلم ولما ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- في مسلم أيضًا من حديث معاوية بن الحكم السلمي من النهي عن إتيان الكهان، ولِما روى أصحاب السنن والحاكم عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: من أتى كاهنًا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم

  • محمد الحبيب
    السبت 30 يناير 2010 - 21:02

    المشعودون في المغرب يعتمدون اساليب مختلفة في النصب والاحتيال على ضحاياهم والتي تتجاوز الابتزاز المادي الى القتل او الاغتصاب احيانا، فلماذا لا تحمي الدولة المواطنين من هؤلاء المشعوذين الذين يمارسون «مهنتهم» بشكل ظاهر وعلى مرأى ومسمع من الجميع، بل منهم من يملك «عيادات» خاصة في احياء راقية يستقبل فيها الزبائن من مختلف الطبقات الاجتماعية مقابل مبالغ مالية تحدد حسب المنصب الذي يشغله الزبون او الزبونة.
    فهل يمكن الحديث عن وجود تواطؤ ما، بين هؤلاء والسلطة، ولماذا لا تتم محاربة هذه الفئة التي تتسبب في تشويه سمعة المغرب والمغاربة؟ خصوصا اذا عرفنا ان القانون الجنائي المغربي لا يتضمن أي عقوبة من أي نوع ضد من يمارس أعمال السحر والشعوذة.

  • يونس
    السبت 30 يناير 2010 - 21:00

    …و في ظل تنوع أشكال عرض الأمية ببلادنا و التي ندرج الشعوذة ضمنها,أصبح مفروضا علينا أن نتساءل عن واقع التعليم ببلادنا [اعتباره السبب الرئيس في إفراز مثل هاته الظواهر.فإلى أي حد اسطاعت دولتنا (الحبيبة) أن تنهض بمستوى التعليم و تخفف من نسب الأمية التي لم تتدنى -و للأسف- بالشكل الذي يحاولون أن عيرضوه و الابتسامة العريضة تملأ وجوههم بعدما لم يعد للحشمة سبيل للتغلب عليهة و هم يمثلون مسرحياتهم التافهة علي السذج من ابناء شعبنا .
    كل من يتوافدون على المشعودين من ربوع المملكة إنما يعيشون صراعات داخلية مع ذواتهم بسبب معاناتهم المتكررة سواء داخل محيط الأسرة الضيق أو من خلال سياسات الدولة الجوفاء التي تؤثر بمفعولاتها المهلوسة على أبناء الشعب و حتى الفئات المتعلمة التي لا تجد لها من سبيل في حالات الضعف و الغنهيار ألا في التردد على المشعوذين في محاولة منها للهروب و اللجوء الى ذلك الممنوع المرغوب و لو على حساب العقيدة..

  • Never was
    السبت 30 يناير 2010 - 21:22

    في قديم الزمان كان الناس يعتقدون بأن الظواهر والكوارث الطبيعية والأمراض التي تصيب البشر مصدرها مخلوقات خفية وكان الناس يقدمون القرابين أو الهدايا لتلك المخلوقات أو الألهة لإتقاء شرورها.
    وتطورت الأمور إلى أن أصبح الناس(الكهنة أو رؤساء القبائل )يستنجدون بتلك الكائنات الميتافيزيقية لمساعدتهم في أمورهم الدنيوية (الحماية،الإنتقام،الرزق،،،إلخ )
    ومع مرور بضع مئات من السنين تطور الوعي البشري وجاءت الأديان كمرحلة انتقالية (وثورية على سلط الكهنة) والتي أستبدلت بعض المفاهيم (توحيد الألهة إلى إله واحد كمصدر للخير وبالمقابل الشيطان (خدم عاصي لسلطة الإله) كمصدر للشر ) وتم قمع الكهنة “السحرة ” كرد فعل طبيعي يمهد الطريق للسلطويين الجدد “الرسل”
    ومع مرور الزمن بقيت تلك المفاهيم موروثة أبا عن جد (عدلت شيئا فشيئا لتلائم مفاهيم الأجيال المتعاقبة) حتى عصرنا الحالي…
    هذا إختصار شديد للتاريخ البشري ومحاولتهم لتفسير الأسئلة الوجودية
    للأسف الشديد في ظل ما توصلت إليه البشرية من العلوم ما زال البعض يعتقدون أن السحاب يسير بواسطة ملاك له مناخير ولا زال يؤمن البعض بأن الحمى فيح من جهنم ولا زال البعض يعتقد بأن الأمراض النفسية
    أو الإضطرابات العصبية سببها الكائنات الخفية .
    صحيح أن بعض الحالات النفسية تشفى بالإستعانة بالسحرة أو بفقهاء ألدين “الرقية الشرعية” ويرجع سبب ذلك هو قناعة المريض وإيمانه القبلي بنجاعة العلاج التقليدي لا غير ولا علاقة له بالكائنات الخرافية

    بل حتى الطبيب النفسي ينصح في بعض الحالات اللجوء إلى الفقيه لنفس ألسبب السابق ذكره(وتدخل في الوصفات العلاجية الناجعة والذكية في نفس الوقت ) لكن تبقى حالات نادرة لأن التنويم المغناطيسي أو بعض الأدوية جد كافية للقيام بالمهمة .

    وافيقوا راكوم مازال متخلفين أوماسقتوش خبار لراسكوم
    لو كان المشعود يستعين فعلا بخدمات بالجن لأرسل هذا الأخير في مهمة سرقة الملايير من الأبناك بدل إستغلال سداجة بعض الناس

    اختم بالمثل الشعبي : لو كان الخوخ كايداوي كون دواء راسو

  • اعراب b13
    السبت 30 يناير 2010 - 21:24

    للاسف المغرب معروف بهده الاشياء وان دل هدا على شئ فانه يدل على جهل الناس اما الدلة فاجهل منهم. على المغرب ان تحدو حد السعودية في التخلص على جميع الزوايا لان ما يرتكب بها شرك بالله.

  • أمغار
    السبت 30 يناير 2010 - 20:52

    صاحب هذا التحقيق يحدثنا عن مظاهر الشعودة في المغرب وكأننا نعيش في المريخ ، كلنا يعرف خروب بلادنا ،ولكن حري بك أن تتساءل عن أسباب هذه الظاهرة ، وعن تجلياتها ، وعن رأي علماء الاجتماع والنفس والدين فيها ، وفي نظري المتواضع فالدولة هي التي تشجع هذه الظاهرة من وراء إقامة المواسم ومنح الهبات للأضرحة لأسباب إيديولجية الكل يعرفها

  • الدكتور الورياغلي
    السبت 30 يناير 2010 - 21:10

    أيها الكاتب سواء كنت مازحا في ذهابك للعرافات والضريح الذي يعبد من دون الله أو كنت جادا فقد عرضت نفسك لوعيد شديد، فقد صح عن نبيك محمد (ص) أنه قال: (من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد) وفي رواية عنه عليه الصلاة والسلام قال: (من أتلا ساحرا لم تقبل له صلاة اربعين يوما)
    لربما تقول لي إنني لم أكن أعلم بحرمة هذا العمل ولا بجزائه الوخيم، وذلك لا ينفعك لأنه لا يجوز للمسلم أن يقدم على أمر حتى يعلم حكم الله فيه.
    وبكل حال فقد بؤت بإثم عظيم فتدارك نفسك بتوبة نصوح وإلا دخلت في عداد المشركين.

  • Ahmed FAKIHI
    السبت 30 يناير 2010 - 20:54

    Belle société marocaine ; une partie complètement dingue, une deuxième qui divague, une quatrième vit dans la fumée des joints, une autre qui nage dans l’alcool, et vous pouvez continuez jusqu’à ce que vous vous estimerez heureux puisque vous êtes encore en vie. Est-ce une société, ou bien un asile de fous ?. Voilà pourquoi les gens ne peuvent se sentir bien qu’avec des fous comme eux. Si tu dis à une femme cessez vos aventures avec chamharouche et ses compagnons ; elles voudront vous déchiquetez et si vous dites à un autre arrête de boire ou se droguer il voudra vous tuer. Mais regardez ces personnes qui marchent comme des zombies et crachent et pissent partout. Des poumons brûlés et un estomac toujours en vertige hihihihi, la tête elle n’est plus là. Ne croyez pas que seuls les pauvres et analphabètes qui cherchent dans la magie des réponses à leurs problèmes ; les riches et soi-disant civilisés aussi sont des clients assidus toujours à la recherche des nouveautés. Mais bon tout est dans la loi d’attraction, certains sont doués pour attirer les mauvaises influences ; donc les problèmes dont ils souffrent, d’autres font le contraire sans qu’ils ne le sachent. C’est joli ça ; mais sans la volonté du Tout Puissant rien ne marche. Il y a un camp à choisir et un but à atteindre ; dommage que les esprits faibles ne savent pas choisir le bon camp.

  • Einstein
    السبت 30 يناير 2010 - 21:12

    هذا وجه من أوجه التخلف الذي ما زال يعشش في عقول السذج من الناس، لكن الأخطر في الأمر هو أن هناك من يتغذى على هذا الجانب، وخصوصا أولائك الذين يدعون أن لهم “بركات” وخوارق تمكنهم من رؤية أناس ماتوا منذ قرون عديدة في واضحة النهار ويتكلمون في الهاتف مع الأنبياء ويحضرون الحوار الذي يجري بين الإله ونبيه…

  • خليل
    السبت 30 يناير 2010 - 20:32

    ليس هذا بمستغرب
    التقارير التي لا يمكن عدها كثرة ولا يمكن احصائها تنوعامن حيث المصدر كلها تفيض بذلك ، فمرة تقرير مغربي ، وأخرى عربي وثالثة أوربي أو أمريكي بل رأبت تقارير صينية تتحدث عن السحر والشعوذة في الحضارات المختلفة ولما جاءوا عند الحضارة الإسلامية ذكروا المغرب مثالا ..
    لكن العجب أن يكابر المغاربة بعد كل هذا السيل الجارف من الشواهد اللتي لا ينكرها اهلها ويستغربون من يتحدث بتفشي ظاهرة السحر في المغرب
    وليست هي الظاهرة السلبية الوحيدة
    للاسف الشديد …
    قليلا من الإنصاف ياقوم

  • كريم محمد علي
    السبت 30 يناير 2010 - 20:36

    سلام وبعد:
    إلى أخينا “الدكتور الورياغلي” لقد جاء في الحديث قوله صلى الله عليه و سلم ( فصدقه بما يقول ) ,وصاحبنا كاتب المقال لم يقل أنه ذهب عند العراف أو الكاهن بقصد العلاج ولم يقل أنه يصدقه, إنما كان غرضه إطلاع القراء على المنكرات التي تتداول في تلك الأماكن.
    و أرجو منك ألا تقوم بقياس هذا الفعل على أمور أخرى كأن تقول مثلا أن الرجل شرب الخمر ليعرف ضررها لأن هذا شيء آخر.
    و وأتمنى أن يركز الإخوة المعلقون على الموضوع نظرا لأهميته لا على العبارات.

  • كريم محمد علي
    السبت 30 يناير 2010 - 20:34

    يا أخي “الدكتور الورياغلي” أنت تدافع عن قيم و تنتهك أخرى. إمثل لقول الله سبحانه ( وَلاَ تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلاَ تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاسْمُ الفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) سورة الحجرات الآية 11.
    أظنك فهمت إلى ما أرمي إليه. ألا يحضرك قوله تعلى ( وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينْ ) ؟
    المقاطعة سلاح فتاك يا أخي فلا تدنس قاموسك بكلمات تبقى محسوبة عليك أبد الدهر.

  • adel
    السبت 30 يناير 2010 - 20:38

    الموضوع جيد جدا. وهومجهودكبير
    اتمنى ان يستمر في نشرالحقيقة

  • marokkkkin
    السبت 30 يناير 2010 - 20:40

    عن عَبْدِ اللهِ بنِ عَبْاسٍ رَضي اللهُ عنهما قال: كُنْتُ خَلْفَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم يًوْماً، فقال: ” يا غُلامُ، إنِّي أُعَلِّمُكَ كلِماتٍ: احْفَظِ اللهَ يَحْفَك، احْفَظِ اللهَ تَجِدْهُ تُجاهَك، إذا سأَلْتَ فاسْأَلِ اللهَ، وإذا اسْتَعنْتَ فاسْتَعِنْ باللهِ، واعْلَمْ أنَّ الأُمَّة لَو اجْتَمَعَتْ على أَنْ يَنْفَعُـوكَ بِشَيءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إلا بِشَيْءٍ قدْ كَتَبَهُ اللهُ لَكَ، وإن اجْتَمَعُوا على أن يَضُرَّوكَ بِشيءٍ لَمْ يَضُروكَ إلا بِشَيء قد كَتَبهُ اللهُ عَلَيْكَ، رُفِعَتِ الأقْلامُ وَجَفَّتِ الصُّحُفُ”. رواه الترمذي وقال:حديث حسن صحيحٌ .

  • Logical
    السبت 30 يناير 2010 - 20:58

    salam
    la question qui m interesse c combien de wali soit disant salih existe au maroc puisque rien qu a casa il ya 73 wali.
    la deuxieme question c les dates de construction de ces marabu pendant la colonisation et pendant l ere de hassan2. car je me souvient qu une personne a rever d un certain sidi boumahdi a doukala et venu le voir sur un cheval blanc et lui disait qu il veux deplacer ca tombe a douar labichate a doukala chose tout de suite faite et on a aussi un sidi boumahdi que personne ne connais ces racines ni pourquoi il est wali saleh ou meme s il ya un quelcun enterre ou non.
    une autre quesion c que si ont a tout ces awliae salihine au maroc pourquoi notre situation et si dramatiqu. la derniere question ou sont les livres qu ont ecrit ces wali ou sont leurs decouverte ou est leur savoir on trouve de temps a autre dans l archeologie les reste des culture qui datentent de 5000ans et nous on a rien sur la mains de ces wali. ce qui veux dire limat lah irahmo o nodo khadmo 3la rosskom. 

  • ام محمد
    السبت 30 يناير 2010 - 21:14

    قدسحرالنبى صلى الله عليه وسلم،وسحره لبيدبنالاعصماليهودى،وسحره فى مشط ومشاطة،ووضعه تحت راعوفة فى داخل بئر دى أروان،فنزل إليه جبريل ومعه بعض الملائكة ،فوقف جبريل عند رأسه والاخرون عند قدميه وهونائم،فقال بعضهم إنه نائم وقال بعضهم إن العين نائمة والقلب يقضان وقال بعضهم إنه مسحور،قال بعضهم :ومن سحره؟فقالوا:لبيد بن الاعصم اليهودى،سحره فى مشط ومشاطة ووضعه تحث راعوفة أىتحث حجر فى بئردى اروان،فرقاه جبريل عليه السلام،وارتفع الملائكة فأمر رسول الله عليا بن أبى طالب أن يدهب إلى تلك البئر ويأتى بالسحر،فدهب وأتاه به،ففكه رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان به إحدى وعشرة عقدة،ونزلت المعودتان إحدى عشرة اية،فكان كلما قرأ اية انحلت عقدة،حتى انحلت العقد كلها وبرىء الرسول صلى الله عليه وسلم.(هدا الحديث من رواية الإمام البخارى فى صحيحه) .

  • السمندل
    السبت 30 يناير 2010 - 21:16

    اقسم لكم بالله العظيم ان المواسم اللتي تقام في الاضرحة وحفلات الزار والله ثم والله تقام فيها افعال يستحيي الشيطان ان يقوم بها .لانني جالست اصدقاء لي في هدالميدان .الله يهدي الجميع ويعفوا عنهم ويهديهم الى الطريق المستقيم .

  • الله اكبر
    السبت 30 يناير 2010 - 21:30

    لاتنسو ان الدولة انها تعتمد على هدا الجانب و تلجا اليه ……هل تري وتزيدون ان تقسوا على الفراعنة …الله اكبر

  • مليت
    السبت 30 يناير 2010 - 21:34

    موضوعات مملة تضاف الي موضوعات (ارتفاع العنوسة ،ارتفاع نسبة الطلاق، زواج القاصرات ،انتشار الشدوذ الجنسي،…وهلم جر ،
    نحن نعرف كل ذلك واش صحابلكم راحنا عايشين في المريخ.
    ايها الكاتب وددنا لو ناقشت الاسباب و اعطيت الحلول .اما
    تكرار هته المواضيع بنفس المنهج اصبح مملا.

  • kandich
    السبت 30 يناير 2010 - 21:20

    Il s’agirait d’une comtesse portugaise ( 17 ème siècle) qui est tombée follement amoureuse d’un richissime monsieur originaire de Safi. Elle est venue le chercher jusqu’à chez lui pour le supplier de se marier avec elle.
    A l’époque toutes les femmes étaient voilées, mais la comtesse se baladait sans aucun voile, juste une belle robe blanche. Les hommes qui la croisaient en devenaient fous ! Dans le sens ou tous les hommes de Safi ne parlaient(Toujours le tberguig) que de la comtesse,ça a donné Kandicha=comtesse; Epilogue : La comtesse à la robe blanche se maria avec l’homme de Safi et en se convertissant à l’Islam elle prit le prénom de Aicha.
    Finalement,je ne sais pas pourquoi cette histoire de coeur continue à faire peur?

  • moulay ali el filali
    السبت 30 يناير 2010 - 20:46

    اتمنى من جميع قراء هسبريس التبليغ الصادق عن كل المشعودين و تحدير الناس منهم مدلك بفضح ادعاءاتهم وكدبهم على العامةعلى هدا المنبر

  • الخديري عبدالاله
    السبت 30 يناير 2010 - 20:30

    السحر والسحرة , سحر سحر هاذا العالم بكل ثقافانه , فمهلا يا ناس , ليس ما نراه من سيدي عبد الرحمان ولالة عيشة و وناس فقراء وبؤساء وجهلة واميون لا يدرون هم من يتعاطى الشعودة . لا ننسى بجل الحضارات وحتى ارقى القوم تعاطوا لذلك وهنا اسرد فيما يلي
    الشعودة شئ رسمي في البلاط والقصر ليس الغربي فقط لنتدكر ان الملوك العلويين لا يعبرون واد ماسة زعما منهم ان ذلك يورت البلاء والشر للعائلة ةلا ننس حروب الشعودة داخل العائلة العلوية لا ادخل في التفاصيل وهاذا رابط لمقال في نفس الموضوع لولد القابلة تعرض له بتفصيل http://www.hespress.com/?browser= view&EgyxpID=12289 ولا ننسى ان الشعودة حاضرة حتى في ارقى ما وصل اليه التطور البشري كرة القدم . زد عن ذلك اليهود الذين يحتلون ارقى مراكز القرار السياسي في العالم يسيرون قراراتهم وفق الخلطات الروحانية , القصر الفرنسي , مملكة بريطانيا العظمى و جل رؤساء العرب لا يسيرون الا بمسطرة عراف القصر , لا اتحذث عمن يرمي بدجاجة لسيدي عبدالرحمان او يهز الخط فبيضة , فيه شعودة بالملاييييييييير , وهي بذلك مركب نقص ليس للفقير او الجاهل (لا ننسى ان مريدي الشوافات في المغرب من النساء العالمات المثقفات العارفات بامور الحضارة والتفتح)انما ايضا في سلم الكبار في الهرم الاجتماعي

  • فارس
    السبت 30 يناير 2010 - 21:32

    ردا على (النوار)(15)
    ماذا تقول بما فعلته الحكومة لهذا الشعب؟ وفرت كل شيء؟يا اخي إتق الله في ذلك فالذي يدخل هذا البلد يرحظ اول ما يلاحظ كارثة الفقر التي لها اول وليس لها اخر… المشعوذين في كل زاوية والشرطة والدرك الملكي لا بارك الله بهم يحمون هذه الفئات كحمايتهم للخليجيين عند تواجدهم في المغرب… لكم من المقامات في هذا البلد ما ان لو قاموا من قبورهم لاسترجعوا فلسطين بعددهم فقط… شعب بل أمة مع الاسف يربض على صدرها كابوس من الجهل عمره مئات السنين …ونحن في العراق نقول بان السلطة او الحكومة هي التي تربي شعوبها…فانظر الى حكم الملوك يا اخي(الملوك اذا دخلوا قرية جعلوا اعزة اهلها اذلة)ان الملك عندكم يعبد ويقبل يده رجل الدولة الذي تجاوز ال70 عاما يا رجل… امة غضب الله عليها فسلط عليها ملكا وفقرا والشعوذة…والله اني لارثي لحال هذا البلد الطيب وقد زرته اكثر من 14 عشرة مرة ورايت الكثير وسمعت الاكثر …كان الله في عونكم

  • daniel
    السبت 30 يناير 2010 - 20:56

    كل يوم نسمع عن أناس من الدجالين والمشعوذين، احترفوا علم الغيب واكتشاف المجهول، ولهم بطانات يعملون لحسابهم، ويؤكدون للناس أنهم رأوا بأعينهم مرضى بأشد أنواع المرض شفوا على أيديهم، والله يشهد أنهم لكاذبون.
    لا ندري إلى متى سنظل أمة من البسطاء والسذج ينطلي علينا الكذب والدجل مع اعتقادنا بأنه لا يعلم الغيب إلا الله.
    لقد حذرنا الإسلام كل التحذير من الوقوع في أحابيل السحرة والمشعوذين، وجعل السحر من أكبر الكبائر، ومن أشد الجرائم التي تعود على صاحبها بالوبال والهلاك وتلي الشرك بالله مباشرة، فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله (صلي الله عليه وسلم) قال: “اجتنبوا السبع الموبيقات، قالوا يا رسول الله وما هن؟ قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات” [رواه البخاري ومسلم].
    أيها الإخوة المؤمنون:
    في هذا العصر، عصر الحضارة الإسلامية، والحقائق العلمية، عصر النور والاكتشافات، يلجأ كثير من الناس إلى العرافين والكهان، لمعرفة ما خفي علمه عليهم، من الأمور الماضية والمستقبلة، ومعرفة الأسرار التي لا يعلم سرها إلا الله عز وجل.
    ولو كان الأمر مقصوراً على الأميين والجهال لهان الخطب، ولكن بكل أسف سقط في هذه الهاوية كثير من المتعلمين والمثقفين.. بل أكثر من ذلك يلجأ الكثير من الناس إلى هؤلاء العرافين لعلاج الأمراض المستعصية التي أفنى العلماء والأطباء أعمارهم في البحث عنها وطرق علاجها.
    وأصبح الحديث عن السحر والسحرة حديث الناس في الصحف والمجلات والمنتديات، ويعلن عنها بكل الوسائل، وتوضع لها مساحات واسعة في جميع الأجهزة.

  • خادم الملك .
    السبت 30 يناير 2010 - 21:18

    وامصيبتاه لقد إنقلب السحر على الساحرفي سنة 2006م أفلا تصدقون
    وبأي آلاء ربكم تكدبون.

  • بلقيس
    السبت 30 يناير 2010 - 21:26

    السلام عليكم ورحمة الله
    قرات المقال وما كنت لارد لكن لفت انتباهي رد الاخ فارس من العراق
    اخي بارك الله فيك ماذا تعرف عن المغرب وعن شعبه حتى تحكم عليه؟ وتقول اننا امة غضب الله عليها فسلط عليها ما سلط؟
    اخي العراقي هاته الاشياء التي نراها في بلادنا الحبيب توجد في كل البلدان من فساد وانحطاط
    والامر ليس راجعا للفقر و الامية بل لاشياء اخرى فبلدكم مثلا ليست فيه امية ولكن فيه الويلات كسائر البلدان
    اخي لقد ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس
    نحن نحب الشعب العراقي و نطلب من العلي القدير ان يزيل عنه الهم و يفرج عنه الغم ويعيد له حريته
    الى كتاب المقالات نتوسل اليكم اتونا بمواضيع مفيدة نستفيد منها فنحن نعرف ما يجري في بلادنا وليس خفيا علينا انا شخصيا احب بلدي و لا اسمح لاي احد ان يتكلم بمجرد كلمة سوء عن بلدي او عن ابناء وبنات شعبي ; تاتونا بمواضيع فصبح كل من هب ودب يتدخل في اوضاعنا الداخلية وهم يعلمون ان الدعارة و التخلف و الفساد و الانحلال الاخلاقي في بلدانهم ايضا لكنهم يتناسون ذلك و يرون بلدانهم مقدسة وفاضلة .
    بل حتى في البلدان المتقدمة يوجد الانحطاط و الفساد فلا تجعلوا المغرب شماعة تضعون عليها كل منكرات الدنيا فالحمد لله بلادنا كسائر البلدان فيها من الصالحين الكثير ومن الاتقياء الكثير ومن العفاف الكثير
    وفي الاخير ماكان الفقر أو الامية مقياسين لكل الاخطاء بل التربية و الوازع الديني كما قال الله تعالى (كل نفس بما كسبت رهينة)(ولا تزر وازرة وزر اخرى)
    المرجو من غير المغاربة ان يعلقوا باحترام ولا ينسوا مشاكل بلدهم وما يتخبطون فيه ليحطوا لعناتهم على بلدنا الغالي
    فلا بركة في من لاحب بلده ويرضى بالمهانة و الذل
    السلام عليكم

  • chalh rva
    السبت 30 يناير 2010 - 20:28

    انا بعدا شخصيا هادشي مابغاش ايدخل ليل العلقلي كايديروا دوك الماسق داك الصداع باش ايتحيروا

  • كوتر
    السبت 30 يناير 2010 - 20:44

    السلام عليكم انا اود المشاركة برايي وارجو ان تاخدو كلامي هدا ماخد جد انا من النساء اللاواتي لاتؤمن بالسحر لاني دائمااتق في الله عز وجل لكنني اقسم لكم ان السحر موجود ولقد عشت ماساته ولازلت اعيشها لكن هدا لايبرر تعاطي الناس للشعودة بل اطلب من كل من تسول له نفسه لممارسةالشعودة ان يدكر ويستغفره لان الساحر لايفلح حيت تي واطلب من الله العلي القدير ان ينجي المومنين من شر السحرة وان ينزل غضبه الشديد علي المشعودين الكفاروشكرا

  • كوتر
    السبت 30 يناير 2010 - 21:08

    انا اريد ان اد علي الاخ فارس اذي يقول ان لله نزل علينا غضبه وانتم مادانزل عليكم هدا هو خطاء العرب ماان تسمح له الفرصة حتي يبداء في اهانة اخيه ويترك العدو يفعل فيه مايريد اما بالنسبة لملكنا فنحن نحترمه ونحبه كبيرا وصغيرا وعلي اية حال هدا الموضوع مخصص للشعودة لا للحديت عن الملوك والفسادواريد ان اضيف ان بلدنا بلد الكرم واقول لك اخ فارس لي بيته من زجاج لايضرب الناس بالحجر وشكرا

  • ليلى
    السبت 30 يناير 2010 - 20:48

    مش المغرب لوحده في دول كثيرة تتاجر بالشعودة وهدا راجع للجهل و التخلف

  • safaa
    الأربعاء 9 نونبر 2011 - 16:27

    ليس المغرب وحده الذي يمارس هذه الضاهرة …. فان اوروبا تعتبر من بين البلدان الاكثر تطورا في العالم وهي تمارس الشعوذة والسحر بكل الطرق

  • اميره منصور
    الأربعاء 11 يوليوز 2012 - 18:17

    مكن ان شخص يمر بحلات الضغط والمشاكل فيلجأ للسحر وشعوده هوشحص حرام عليه لو ضر بيه ناس بس ممكن سحر يحل مشاكل بس من ان يضر وهدا تعليقي مشرح يعجب كل الناس بس اني هدا راي واهم حاجه رجوع الي الله سبحانه وتعاله

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 2

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 11

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية