الشيلي و"كورونا" .. انطلاقة خاطئة تحوّل "الجاكوار" إلى قط صغير

الشيلي و"كورونا" .. انطلاقة خاطئة تحوّل "الجاكوار" إلى قط صغير
الأحد 4 أكتوبر 2020 - 03:00

يعتبر الشيلي من بين الدول التي تشهد ارتفاعا كبيرا في معدل الإصابة بفيروس كوفيد-19، على الرغم من تطبيق الحجر الصحي الذي انطلق منذ منتصف مارس 2020.

والآن، في نهاية شتنبر، رفعت السلطات هذا الحجر الصحي للدخول في المرحلة الثانية. يعيش البلد وسط الكثير من الغموض والحصار في جميع المدن والقرى، بسبب الزحف المتواصل للفيروس.

وبذلك، يدخل الشيلي ضمن قائمة الدول الـ12 التي تسجل ارتفاعا صاروخيا من حيث عدد حالات الإصابة بهذا المرض الفتاك خلال الأسابيع الأخيرة، إذ وصل العدد الإجمالي للإصابات في هذه الأيام إلى 466.590 حالة إصابة، أما عدد الوفيات فقد تجاوز 16.000 حالة وفاة.

يرجع سبب ما يحدث إلى أن الانطلاقة كانت سيئة وخاطئة منذ البداية. خطة السلطات في البلاد لوقاية وحماية الشعب لم تبدأ أبدا في شهر يناير من هذا العام؛ بل جاءت بشكل متأخر.

ما قرروه وفعلوه هو عدم تعليق الدراسة، على الرغم من أنهم تراجعوا لاحقًا عن هذا القرار؛ والأمر بمواصلة العمل وكأن شيئًا لم يحدث وأن تظل الحياة الطبيعية شعار المواطنين. إلا أنه مع مرور الوقت تبيّن أن انتشار الفيروس كان ضخما للغاية من حيث معدل الإصابات وأن البلاد لم تستطع احتواء اكتساحه، لعدم إغلاق الحدود وعدم وجود مخطط في الوقت المناسب لإيقاف زحف فيروس “كوفيد-19”.

من بين المسائل التي ميّزت هذه الأشهر السبعة من الحجر الصحي الذي فرضه “فيروس كورونا” في الشيلي، والتي تعكس ما يحدث في البلاد، نجد الشعور الذي يلاحظ بين الناس والمواطنين: شعور متزايد بعدم الراحة والاطمئنان، وعدم الرضا حول كيفية إدارة الأشياء، بالإضافة إلى الغضب والغموض المقلق بشأن قضايا الاقتصاد والشعل التي تسببها هذه الجائحة.

من ناحية أخرى، لا نلحظ التضامن أو التعاطف أو المودة إلا داخل المحيط الأسري، خلال الحجر المنزلي. أما السلطات الحكومية الشيلية لا نرى منها سوى عدم الاكتراث وإعطاء الامتياز والأولوية للشركات والسياسيين –الذين يفعلون كل شيء بشكل سيء-، والمواطن يدفع الثمن. وكل ذلك لأن البلد يعاني من العمى المطلق، ولا يمتلك رؤية واضحة لمعالجة هذه الأزمة الصحية. بسبب تراكم الأخطاء الموجودة، وبسبب الزيادة في حالات المصابين، يبدو أننا فقدنا البوصلة للذهاب للحماية الشعب الشيلي.

على سبيل المثال، في الأشهر الأربعة الماضية، تضاعف رقم الإصابات التي سجلت في ماي 2020 إلى عشرين مرة، أما عدد الوفيات فقد تضاعف إلى خمسين مرة.

لا شك في أنها إحصائيات رهيبة ومفزعة بالنسبة لهذا البلد الصغير الواقع في أمريكا الجنوبية والذي لا يتجاوز عدد سكانه 18 مليون نسمة. والأمر الصعب هو أن الحالات ما زالت ستستمر في الارتفاع.

ويرجع هذا الانتشار السريع للفيروس بالأساس إلى الاحتفال بالعيد الوطني (Fiestas Patrias) الذي أقيم مؤخرا، بمناسبة مرور 210 سنوات على الشيلي كجمهورية، حيث نزل الناس إلى الشوارع دون أخذ الاحتياطات اللازمة ودون مراقبة. كما يرجع السبب أيضا إلى كون أن السلطات كانت تتناقض في قراراتها، تقول اليوم شيئا وغدا تقول شيئا آخر.

أمام هذه الحالة الوبائية، لا يوجد في هذه الأثناء أي بريق أمل للعودة الطبيعية إلى المدارس أو الجامعات أو العمل، على الرغم من أن الطلبة والتلاميذ يعيشون تعليمًا افتراضيًا الذي هو فقط شكل من أشكال التدريس. إننا نعلم، حقا، أنه من المستحيل أن ننقل إلى البيوت ما يكون في المدارس أو الجامعات؛ لأنه لا توجد طريقة للتصحيح أو التفاعل المباشر أو الحوار أو القيام بتجارب داخل المختبرات أو الورشات التطبيقية، إلخ.

الشيء نفسه يحدث مع العمل عن بُعد، حيث يستطيع البعض فقط القيام بهذا الخيار؛ لأنه لا يتوفر الجميع على الأجهزة الضرورية أو أجهزة الكمبيوتر داخل المنزل. وبالتالي، فمن المستحيل جعل هذا الوقت أمرًا طبيعيًا. ويستوجب علينا، كمواطنين عاديين، أن نستمر في تحمل وتقبل كل ما يقولونه لنا وأن نعتني بصحتنا باستخدام جميع وسائلنا الخاصة والطرق المنزلية الممكنة.

إنها الحقيقة المطلقة التي يعيشها الشيلي، الذي “تحول من جاكوار إلى مجرد قط صغير”، حيث أثرت على نفسية الأطفال والشباب وكبار السن والسكان بشكل عام؛ فنحن بحاجة إلى دافع قوي للمساعدة بشكل أكثر واقعية، وإلى إرادة فعلية سريعة لإعطاء إشارات سعيدة لصالح الأشخاص، على الرغم من هذه الأزمة. ونحتاج إلى القوة السحرية الدافعة التي تجعلنا نتحرك لتقديم وإعطاء أفضل ما لدينا كبلد وكمجتمع.

(*) دكتور في علوم التربية-جامعة برشلونة

‫تعليقات الزوار

4
  • دايز
    الأحد 4 أكتوبر 2020 - 05:32

    سبحان الله بحالنا بحالهوم كنتشابهو فكولشي حتى الحكومة

  • طارق
    الأحد 4 أكتوبر 2020 - 06:25

    و كأن المقال عن المغرب. الشيلي دولة متقدمة في أمريكا اللاتينية و لم تستطع السيطرة على انتشار الفيروس نظرا لعدم إغلاق المدارس و تأخر قرار الحجر الصحي، زد على ذلك القرارات الصادرة العفوية و المفاجئة و العشوائية و المتذبذبة. هذا بالضبط ما يحدث الآن في بلدنا العزيز المغرب. اللهم احفظنا من الكارثة يا رب.

  • ملاحظ
    الأحد 4 أكتوبر 2020 - 14:04

    طبيعي جدا ان تشهد دول جنوب الكرة الارضية ارتفاع
    باعتبارها تشهد الان فصل الشتاء الذي تكثر فيه امراض الجهاز التنفسي

  • بامكنا
    الأحد 4 أكتوبر 2020 - 17:41

    إلى التعليق رقم ثلاثة : راه العكس أخويا النصف الجنوبي من الكرة الأرضية راه كان عندهم فصل الشتاء فشهور لي كان عندنا فيها حنا فصل الصيف يعني في يونيو يوليوز غشت . إما عما دابا غادي بدا عنهم فصل الربيع و فيناير غادي دخل عنهم فصل الصيف.

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية