الصادق المهدي يغادر منفاه الاختياري نحو الخرطوم

الصادق المهدي يغادر منفاه الاختياري نحو الخرطوم
الأربعاء 21 نونبر 2018 - 23:47

قالت مريم المهدي، نائبة رئيس حزب الأمة السوداني المعارض، إن والدها رئيس الحزب، الصادق المهدي، سيعود من منفاه الاختياري يوم 19 دجنبر المقبل، رغم وجود مذكرة اعتقال في حقه وتهم تصل عقوبتها إلى حد الإعدام، نافية في الوقت نفسه وجود أي صفقة مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم رتبت لعودتها إلى البلاد، أو لعودة والدها المرتقبة.

وأكدت المهدي، في تصريح لصيحفة “الشرق الأوسط”، أن الأجواء الحالية في السودان غير مهيأة لإجراء انتخابات حرة، مضيفة أن المجتمع الدولي انتقل من الضغط على المعارضة إلى مرحلة الضغط على الخرطوم لإتاحة مستلزمات الحوار.

وقالت المهدي :”علينا الاعتراف الآن، حكومة ومعارضة، بأن السودان غير مهيأ للانتخابات”. ووصفت دعوات بعض المعارضين للمشاركة في الانتخابات المزمعة في 2020، تحت ذريعة تواصل الأحزاب مع جماهيرها، بأنها تجاوز للوظيفة الانتخابية في التداول السلمي للسلطة، وأن مزاعم استغلالها كمناسبة للتواصل مع الجماهير تعبير عن حالة “ضعف وعجز كبيرين”.

وأضافت السياسية نفسها :”لا أثق في أن الإعلام القومي سيتيح لي الفرصة نفسها التي يتيحها للمؤتمر الوطني. ووجود هذا الإحساس يخلق جواً تغيب فيه الشفافية، وتضيع فيه حقوق الإنسان، وتفشل فيه محاربة الفساد”.

وأوردت ابنة الصادق المهدي أن “الأوضاع الاقتصادية التي تعيشها البلاد كفيلة بتحويل الانتخابات، إذا قامت، إلى بيع وشراء؛ وليست وسيلة لاتخاذ مواقف قائمة على الخيار الحر”.

كانت الحكومة السودانية أعلنت مؤخرا أن البلاغات المقيدة بحق المهدي، وهو أيضا رئيس تحالف نداء السودان المعارض، قد يصدر حيالها عفو من رئيس الجمهورية عمر البشير أو أن يجري تجميدها.

ونقلت وسائل إعلام سودانية عن وزير الإعلام والاتصالات السوداني جمعة بشارة أرور القول :”لا يمكن أن نرحب بعودة المهدي، وفي نفس الوقت نحرك بلاغات ونلقي القبض عليه … ومريم المهدي عادت إلى البلاد دون أن تتعرض لأي مساءلة قانونية”.

‫تعليقات الزوار

2
  • محمد ابو عثمان
    الخميس 22 نونبر 2018 - 02:55

    كبقية الدول العربية في الهوى سوى الله يستر و خلاص.

  • عادل ابو العدالة
    الخميس 22 نونبر 2018 - 03:43

    عمر البشير و حسن الترابي عملوا انقلاب ضد الصادق المهدي الذي جاء بعد اكثر أنتخابات نزاهتة في السودان و لقد حاول الصادق المحدي اقاف الحرب العراقية الايرانية الا انه لم يستع بسبب أصرار الخميني على مواصلة الحرب حتى هزيمة صدام و عندما لم يستطع و في 1988و بعد 8 سنوات وافق على وقف اطلاق النار و عندما وقع عليه قال بعضمة لسانه ها انا أتجرع السم , النظام الايراني و النظام السعودي نظامان ولدا من رحم القرون الوسطى .

صوت وصورة
حزب مايسة .. المغرب الذي نريد
الجمعة 16 أبريل 2021 - 23:00 19

حزب مايسة .. المغرب الذي نريد

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والشباب
الجمعة 16 أبريل 2021 - 22:00 9

بدون تعليك: المغاربة والشباب

صوت وصورة
رمضانهم من كندا
الجمعة 16 أبريل 2021 - 21:33

رمضانهم من كندا

صوت وصورة
واش فخباركم؟ أول مغربي يكتشف أمريكا
الجمعة 16 أبريل 2021 - 21:00 12

واش فخباركم؟ أول مغربي يكتشف أمريكا

صوت وصورة
مخرجة "سيتكوم كلنا مغاربة"
الجمعة 16 أبريل 2021 - 20:27 4

مخرجة "سيتكوم كلنا مغاربة"

صوت وصورة
احتجاج أرباب المقاهي
الجمعة 16 أبريل 2021 - 19:19 5

احتجاج أرباب المقاهي