الصبَّار يستعينُ بسياسيِّين وحقوقِيّين من أجل إلغاء الإعدام في المغرب

الصبَّار يستعينُ بسياسيِّين وحقوقِيّين من أجل إلغاء الإعدام في المغرب
السبت 21 يونيو 2014 - 07:27

إزاء حالة الجمُود التِي لا تزالُ معها عقوبة الإعدام معطلةً على مستوى التطبيق بالمغرب، وثابتةً في منظومته الجنائيَّة، جمعَ الأمينُ العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، محمد الصبار، ثلَّة من الفاعلِين السياسيين والحقوقيين، مساء الجمعة، لحشدِ الأصوات المنادية بالإلغاء وتمكينها من ممارسة تأثير في المجتمع المغربي.

الصبار الذي كان يتحدثُ في لقاءٍ دراسي، بمقر الـCNDH، في الرباط، قال إنَّ إلغاء عقوبة الإعدام ليس شأنًا حقوقيًّا صرفًا وإنما يتمُّ المجتمع بأكمله، ذاهبًا إلى أنَّ الظرفيَّة الحاليَّة فرصة سانحة للمضي قدما في المناداة بالإلغاء، على اعتبار أنَّ المغرب من الدول التي عطلتْ العقوبة على مستوى الواقع، منذ 1993، ولم تبق عليها سوى في المنظومة الجنائية، فيما تتعالى أصوات أنسنة العقاب أكثر فأكثر بالعالم.

الصبار أوضح أنَّ مستند المجلس الوطني لحقوق الإنسان في المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام، هي توصيات الإنصاف والمصالحة التي نبهت إلى توظيف العقوبة في فترةٍ من الفترات من أجل النيل من المعارضين وتصفيتهم، كما أنَّه لم يعد من الممكن الإبقاء على الإعدام في القانون المغربي، بعدما أكدَ دستور 2011 قدسيَّة الحق في الحياة. وهو ما يستدعِي الحشد إلى حين إيجاد القوة العددية الكافية في البرلمان لإقرار تشريعٍ يتراجع عن العقوبة.

من جانبه قال ممثلُ شبكات المحاميات والمحامِين ضدَّ عقوبة الإعدام، علي عمار، إنَّ المجتمع المدني في المغرب راكمَ الكثير من الجهُود في المناداة بإلغاء عقوبة الإعدام باعتبارها عقوبة شنيعة تجيز القتل باسم القانون، وهو ما لم يعد يقبله السياق الراهن، وسط تعالي أصوات الائتلافات المنادية بإلغاء العقوبة.

عمَّار شنَّ هجومًا عنيفًا على “قوى محافظة” قال إنها تقاومُ مساعي تحقيق الكرامة بلغة التخويف، مضيفًا أنَّ أصحاب “عمامة الأصوليَّة والخصوصيَّة” يرفضُون النصوص الوضعيَّة وإنْ كانت معتمدة في جوانب العقاب الأخرى داخل المنظومة الجنائيَّة، حتى وإنْ قطعت الإنسانيَّة مسارًا مهمًّا.

في غضون ذلك، استغربَ ممثلُ الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام، عبد الإله بنعبد السلام، كيفَ أنَّ هناك قبولًا اليوم بالنصوص التشريعيَّة التي لا قطع معها ليد السارق ولا جلد لمن يمارس علاقاتٍ جنسية خارج إطار الزواج، وثمة في المقابل، تشبثًا بعقوبة الإعدام، كمَا لوْ أنه يجسدُ الشريعة لوحده. بنعبد السلام زاد أنَّ الحكومة همشت مطلب إلغاء الإعدام ولم توليه أهمية في الميثاق الوطني للعدالة، ولا التعديلات التي أجريت على مستوى القانون الجنائي، “لا يعقلُ أنْ تعاكس الحكومة المسار الطويل للنضال من أجل إلغاء العقوبة”، يقول الحقوقي.

البرلمانيَّة عن حزب الاتحاد الاشتراكي، حسناء أبو زيد، رأتْ في معرض تسييرها النقاش، الذِي دار حول العقوبة، إنَّ مقتضيات العدالة الانتقاليَّة والتوصيات التي رفعها الراحل بنزكري، تقتضي إلغاء العقوبة، معتبرةً الإبقاء عليها في القانون بمثابة تعطيلٍ لمشروع المصالحة الذِي لمْ يبلغْ متمه منذ 2004، بالرغم من وجود تمثلٍ لدى فئاتٍ من المجتمع لا يسيرُ بالضرورة في منحى تأييد الإلغاء.

‫تعليقات الزوار

48
  • Krimou El Ouajdi
    السبت 21 يونيو 2014 - 07:49

    Je préfère que vous parliez plutôt de son application au lieu de son abolition. Le Maroc en a besoin en ce moment. C'est le seul moyen pour pallier à beaucoup de problèmes. Si toutefois, vous persistez dans votre demande à ce moment là le dernier mot revient au peuple à travers un référendum. Nous ne devons chercher à faire plaisir à des institutions ou organisations internationales. Chaque pays a ses spécificités.

  • BADR
    السبت 21 يونيو 2014 - 07:53

    الإعدام للردع هناك فى المدن و القرى من يفعل أفعال لا يمكن أن يفعلها الا من هو فاقد للإنسانية و كلنا نسمع عنها و هى كثيرة نستحيى حتى على كتابتها هنا فالإعدام لا زال فى كثير من الدول المتقدمة كأمريكا و ألصين و و و و ان علم البعض بازالة الإعدام فسيزيدون فى ارتكاب الفواحش لأن السجن لا يخوفهم أما الإعدام فهو يرهبهم و هده الجمعية التى تريد الغائه عليها أن تستفيي المغاربة فيه

  • Samir
    السبت 21 يونيو 2014 - 08:17

    باراكا من الهدرة الخاوية . صافي قادينا امورنا كلها في الشغل والتطبيب والصحة ووووو بقالينا الاعدام. قال عز وجل:.من قتل ا نفسا بغير حق كما قتل الناس جميعا. هادو لتيغتصبو اطفال ويقتلوهم شنو يستاهلوا. هادو لتدمر حياة اسر شنوا ييتاهلو .هادوك لتيدمروا عقول الشباب باامخدرات شنو يستاهلو…..شوفو البلدان لي تتحرم الانسان فيها الاعدام. شوف البلدان لي فيها الاعدام كيغاش الجريمة منخفضة فيها عد اجيو طبلوا وغيطو علينا

  • monssef
    السبت 21 يونيو 2014 - 08:19

    انا لست مع الغاء الاعدام فكل من قتل عن سبق اصرار يجب ان يعدم
    المجرم لم يكن رحيما بضحيته اذن هو كذلك لا يستحق الرحمة

  • مغربي حر
    السبت 21 يونيو 2014 - 08:29

    لا لإلغاء الاعدام تكافئون القاتل بالحياة وبعدها العفو ماهو ذنب المقتول ارواح الناس صارت رخيصة لهذه الدرجة وماهي مصلحتكم بإلغاء الإعدام رب العالمين ذكر القصاص فيرالقرآن من قتل يقتل وهذا اقل عقاب يستحقه القاتل اذا لغينا الإعدام بالمغرب رحمة الله على ارواح الكثير من المواطنين هذه عقوبة راذعة لكل من يتلذذ بارواح الناس

  • tawfiq
    السبت 21 يونيو 2014 - 08:30

    راه لي دار الذنب يتساهل العقوبة واش المغتصبون للأطفال و القتلة الذين يمثلون بالجثث ألا يستحقون الإعدام كل ما في الامر هو المحاكمة العادلة يجب أن يتمتعوا بمحاكمة عادلة . إن الولايات المتحدة الأمريكية أكبر ديمقراطية في العالم تطبق عقوبة الإعدام هل نحن أعدل من usa .كل شخص أغتصبت أخته أو طفلته أو هو نفسه بما فيهم دعاة إلغاء عقوبة الإعدام أو اي شخص من عائلته سيطالب بإعدام الجاني بما فيهم .

  • شتواكي
    السبت 21 يونيو 2014 - 08:32

    الذي اتمناه للذين يدافعون من اجل الغائ عقوبة الاعدام ومن اجل الحصول علي جائزة من احدي المنظمات التي تريد تخريب المجتمعات, الذي اتمناه ان يدبح احد المجرمين افرا د عائلات هؤلائ. نريد ان ينظف المجتمع
    وعلي الذين يريدون النضال ان يبحثوا.
    علي.ميادين

  • بن محمد
    السبت 21 يونيو 2014 - 08:51

    سؤال الى السيد الصبار
    محكم من قاموا بالاعتداء واغتصاب أطفالنا….
    نفترض انه أحد ابنائكم سيدي الفاضل
    إعدام مازال في كبريات الدول منها الولايات المتحدة الأمريكية

  • mustapha
    السبت 21 يونيو 2014 - 09:08

    non messieurs c'est le peuple marocain qui doit décider si la peine de mort soit élimine ou non ce ne sont pas la minorité des socialistes qui vont décider pour nous
    on doit demander l'avis de tout les marocains pour ça
    merci de publier

  • مناضل بالعدالة و التنمية
    السبت 21 يونيو 2014 - 09:20

    يجب الغاء الاعدام ببلادنا لان الحق و العدل غير موجود في القضاء و هناك تجاوزات..فالله تعالى يقول.."و لا تقتلوا النفس الا بالحق" و بما ان الحق غير موجود فيجب الغاء عقوبة الاعدام.و شكرا للنشر

  • بوكصا
    السبت 21 يونيو 2014 - 09:40

    السلام عليكم
    الاعدام هو حل لهذه المشاكل اخواني كما نرى اصبح عدد الاغتصاب و القتل بعدد كبير جذا هذا راجع الى القانون الذي ليس في المستوى مهم في نضري المدافع عن هذه الاشياء هو اصلا مجرم

  • نبيل
    السبت 21 يونيو 2014 - 10:04

    عقوبة اﻻعدام لها دور ردعي. إذا نفذت في مجرم واحد فانها تنقذ حياة اﻵﻻف من الناس ﻷنها ترهب كل من تسول له نفسه ان يعتدي على اﻵخرين. يجب تطبيق هذه العقوبة على مرتكبي جرائم القتل العمد، اغتصاب اﻷطفال، الكريساج، و اﻹرهاب. مجتمعنا لازال همجيا و دمنا سخون ولي تناقشتي معاه كيجبد سيف، فهل تريدون ان يصبح اﻹعدام حكرا على المجرمين؟

  • راي مواطن
    السبت 21 يونيو 2014 - 10:11

    الغاء عقوبة الاعدام بالنسبة للمجرمين ارتكاب المزيد من الجرائم لان الاكل والراحة والنظافة متوفرة في السجن ..

    من الاجدر ان تنفذ حالة الاعدام في حق المجرم التي ثبتت ادانته بالجريمة مع سبق الاصرار في ساحة عامة امام جموع المواطنين وليس الدفاع عليه من اجل الغاء عقوبة الاعدام …

  • le marocain
    السبت 21 يونيو 2014 - 10:14

    Oui Mr.Vous défendez un criminel ayant tué une personne sans raison.La constitution de 2011 défend ou donne droit à une vie.Mais celle de la victime n'est pas une vie,où vous prenez la défense des assassins?Un personne a droit de vivre.Oui, mais défendre un assassin,c'est ILLEGAL.
    Que dira un membre de votre famille si un intrus tueun des vôtres? Et vous, est ce que vous acceptez cette logique?
    Un criminel est un individu que laSocité doit condamner selon lagravité de son acte.
    Je vous demande de revoir vos leçons en ce qui concerne le droit.
    On ne va pas s'aligner sur l'Europe qui a légalisé les mariages "homo" le droit des lesbiennes à sa marier entre elles,.Celà n'est pas prescrit par notre religion Musulmane.Je vous recommande de lire le Coran.Sauf si vous êtes contre la religion Musulmane.
    Oui une personne a droit de vivre.Aussi celle assassinnée a le même droit plus que le criminel

  • مع الإعدام.
    السبت 21 يونيو 2014 - 10:30

    مشيتو بعيد ياهادالناس ديال عقوق الإنسان. أ تمنى أن يتعرض أحد من هذه الشردمة المجتمعة أو أحد أبناءهم إلى اعتدء أو اغتصاب أو قتل حتى نرى ردود أفعالهم ونرى هل سيلتمسون العذر للجناة ويطالبوا بمعاملتهم برفق وباحترام حقوقهم!!! إنكم لا تمثلوننا.أنا شخصيا مع الإبقاء على عقوبةالإعدام في المغرب. سيرو قولو لهادوك لكيخلصوكم را المغاربة مبغاوش!!

  • rachid-fes-montpellier
    السبت 21 يونيو 2014 - 10:39

    لا أسي الصبار نحن مع إبقاء وتفعيل عقوبة الإعدام ، الله يهدكم إسمعوا صوت الشعب شوية ، الديموقراطية هي سماع صوت الشعب كدالك اسي الصبار ؟!!!

  • الخنساءبنت المغرب
    السبت 21 يونيو 2014 - 10:50

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السؤال للأخ الصبار هل عقوبة الإعدام ملغية في أكبر ديموقراطية في العالم…. الولايات المتحدة الأمريكية.
    فكيف لك تطالب بإلغائها في المغرب الذي لا ترقى احكامها القضائية الى آمال معظم المغاربة.
    من خولك لتطالب بذلك هل استفتيت الشعب!?
    اننا لسنا قاصرين… المطلوب الرجوع الى الشارع عند اي مطالب.
    المجرم المغتصب والقاتل وووووو الا يستحق أهل القتيل الثأر لقاتل ذويهم… من أي قوانين تستمد شرعيتك.ففي كل النواميس حد القاتل القتل
    ونحن بالمغرب شريعتنا الاسلام وحد القاتل العمد فيه القتل.
    اللهم اذا كنتم تقصدون إلغاء وخلع كل أحكام الدينية وتعويضها بأحكام وضعية جائرة فهذا اللذي لا نقبل به.
    والسلام ختام.

  • بوبصلة
    السبت 21 يونيو 2014 - 10:52

    يا السيد الصبار إجتمع بالضحايا بذل السياسيين والحقوقيين، فهؤلاء لا إحساس لهم في النوازل من هذا النوع بقدر ما يسعون للإعتلاء وتلميع مظهرهم.
    إن تنازل مكلوم أو الذي بيده الحق، فهو الصواب أما أن يفتي من لا شأن له من أجل مصلحة سيقابل بالرفض
    ولكم واسع النظر

  • ;mohamed
    السبت 21 يونيو 2014 - 10:52

    سؤالي موجه للاستاذ الصبار: متى يصدر حكم بلاعدام في حق شخص ما ؟ هناك العديد من الافعال الاجرامية الخطيرة التي تمس الشخص في اغلى ما لديه في هذة الدنيا ومنها ا لمال وازهاق روح عمدا وفي الشارع العام :ولنفرض ان هذا الشخص هو من فروعك او اصولك وان القاتل هو شمكار .احمق.معتوه او شخص SDF لا يرجى منه خير . فهل تقبل ايها العبقري ان يحكم هذا الجاني بالسجن المحدد او يخلى سبيله لانه فاقد لاهليتة ؟ان كنت تنظر للامور هكدا فانت بحق من كوكب اخر او انك لست بمغربي لا تدرك ولا تعي ما تقول ايها الفيلسوف لانك حينما تنادي بإلغاء عقوبة الإعدام فانك تخالف شرع الله في القصاص كما انه لا توجد بالمغرب ارضية صلبة يرتكز عليها لتطبيق ما تتبجح به .لابد من ان تسود جميع مكونات هذا البلد ا لعناصر التالية التعليم ا لوعي المساواة احترام الحريات العدالة……(وبالعربية اسي الصبار فين هو البشر الي غادي تطلبلو انت بإلغاء عقوبة الإعدام راه مازال عندنا ليستحقو اكتر من الاعدام ) الخلاصة انكم تريدون انتم دعاة إلغاء عقوبة الإعدام تقليد الغرب المتقدم في كل شيء بينما انتم واقفين على ركائزة جوفاء خا وية

  • mustafa saidia
    السبت 21 يونيو 2014 - 11:01

    السيد صبار أتمنى لك الصبرفي الانتقاد فأنت لم تحقق أدنى حق في حقوق الصحافة وإبداء الرأي و و و ثم تقفز الى إلغاء الاعدام سأطرح عليك سؤالا بسيطا يجيب عنه حتى تلاميذ التعليم الاولي سؤال لو أتى مجرم أو ارهابي وقتل وعذب واغتصب ابنتك أو ولدك أو أمك فبماذا ستحكم عليه ؟ فلكم واسع النظر

  • عبد الرحيم يشاوي
    السبت 21 يونيو 2014 - 11:01

    أولا لا توجد أي علاقة مباشرة بين إقرار حكم الإعدام و الشريعة الإسلامية، بعض الولايات في أمريكا تطبق حكم الأعدام و لا علاقة لأصحاب "عمامة الأصوليَّة والخصوصيَّة" بذالك.
    ثانيا بعكس ما جاء في المقال :" أنَّ الظرفيَّة الحاليَّة فرصة سانحة للمضي قدما في المناداة بالإلغاء(الإعدام)" أن واقع تصاعد اغتصاب الأطفال يستوجب سن قانون يعاقب مغتصبي الأطفال بإعدامهم و تطبيق هذا الحكم فور إقراره قضائيا.
    ثالثا لا يوجد أي إنسان حر في العالم يقبل بسلب حق الحياة لإنسان ٱخر لكن السؤال الذي أطرحه ماذا تبقى من ماهية الإنسان لدى مغتصبي الأطفال.
    رابعا يمكن تحديد للمشرع أن يحدد الحالات التي يمكن فيها الحكم بالإعدام بحيث يستحيل توظيف العقوبة في فترةٍ من الفترات من أجل النيل من المعارضين وتصفيتهم….
    خامسا لماذا لا تطرح المسألة للاستفتاء بعد نقاش يساهم فيه كل من يرغب بذالك و ليس فقط ("النخبة") و السياسيين.

  • الإعدام قضاء الله
    السبت 21 يونيو 2014 - 11:20

    أمر جلل وخطب عضال كإلغاء القضاء بلإعدام ،هو ملك للشعب يجب إستشارته ،وإجراء إستفتاء شعبي بشأنه،وهو ليست وصفة صحن من صحون المطبخ يعد في أقبية الدولة، المعتدى عليهم مواطنون وهم الضحية لا يريدون وصي يعفو بأسماهم عن جلاديهم، لولا الموت لإدعى كل طاغي الألوهية، نحن مسلمون لا نريد أن يحذف أويضاف إلى النص القرآني من كلام رب العباد،وكما حدث رسوله الكريم (شاورهم في الأمر،وكذلك قال؛ ما إجتمعت أمتي على ضلال وأمرهم شورى بينهم) فحتى لا تتحقق الزعامة والشهرة للإنتهازيين، تجب إستشارة الشعب، وهو وحده له القول الفصل،وإلا ستكثر تصفية حسابات الدم وإغتصاب الاطفال والمحصنات،بالإغتيالات ذاخل السجون وخارجها. لقد تفسخنا وتهرقنا تفششنا وتخنثنا في ثغرات الديموقراطية المزيفة،الآن لم يعد للمعارضين وجود نلغي حكم الإعدام، ولما يعودون سيعود الحكم بالإعدام؟؟؟؟ منطق غريب٠

  • Said
    السبت 21 يونيو 2014 - 11:24

    الإجرام الحقيقي سيبدأ فورا بعد إلغاء الإعدام، إذا أردتم إلغاء الإعدام يجب من رفع العقوبات، كرفع مثلا من عقوبة الجريمة التي تستحق الإعدام إلى 60 حبسا سنة نافذة …

  • مغربي حر
    السبت 21 يونيو 2014 - 11:33

    انا ضد إلغاء عقوبة الاعدام لانها عقوبةرادعة القاتل بستحق الموت من قتل يقتل

  • troyen
    السبت 21 يونيو 2014 - 11:33

    بسم الله الرحمان الرحيم
    أود في البداية أن أطرح أسئلة على كل هؤلاء الذين ينادون بإلغاء عقوبة الإعدام : 1 – لو كان لأحدكم طفل وقام شخص باغتصابه، ألن تثور ثائرة هذا الحقوقي وينادي بإعدام الجاني؟ هذا حتى لو لم يقم الجاني بقتل الطفل.
    2- لو تعرض أحد أفراد عائلتكم للقتل في الشارع العام كما يحدث الآن بسبب هذا التسيب الأمني، ألن تطالبوا بالقصاص ؟
    3 – أليس الحق في الحياة هو حق للضحايا الذين يتعرضون لجرائم القتل أولا ؟
    4 – أليس من قتل نفسا بغير حق كأنما قتل الناس جميعا ؟
    5 – أليس من أرعب الناس وأرهبهم ومس حقهم في الأمن يستحق القتل ؟
    المشكلة لا تكمن في تطبيق حكم الإعدام، وإنما أرى الخلل في حق محاكمات نزيهة وعــــــــــــــــــادلة بما يضمن حقوق كل متهم في الدفاع عن براءته منذ اعتقاله واستنطاقه حتى النطق بالحكم عليه. فأولى أن ندافع عن حقوقنا في قضاء نزيه وعادل.
    أما من ثبت في حقه أنه سلب حق الحياة ظلما من مواطن آخر مهما كان، فقد حكم على نفسه قبل أن يحكم عليه القضاء.
    وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ . صدق الله العظيم

  • عبد ربه
    السبت 21 يونيو 2014 - 11:39

    باختصار اقول لهؤلاء العباقرة في حقوق الانسان هل يمكنهم المطالبة بالغاء
    عقوبة الاعدام جهرا في حالة تعرض زوجاتهم او اولادهم اوهم انفسهم للاغتصاب ثم للقتل البشع.بالطبع سيكون الجواب بلا.اما اذا تجرا احدهم ورد
    بنعم فمكانه ليس بيننا بل مع القردة في ادغال افريقيا لانه لا يستحق ان يعيش
    مع البشر الذي كرمه الله .

  • مرهف
    السبت 21 يونيو 2014 - 11:55

    اصوات نشاز تطالب بإلغاء الاعدام ماهو هدفهم تفشي الجريمة بالوطن اذا المجرم قاتل وكل التحقيقات سليمة او اعترف بجريمته ماذا ننتظر لاعدامه الاعدام تم الاعدام لكل قاتل ممهما كانت مكانته

  • مواطن غيور
    السبت 21 يونيو 2014 - 12:06

    الذي اتمناه للذين يدافعون من اجل الغائ عقوبة الاعدام ومن اجل الحصول علي جائزة من احدي المنظمات التي تريد تخريب المجتمعات وخصوصا الإسلامية منها, الذي اتمناه ان يدبح احد المجرمين افرا د عائلته، أقول لهؤلاء أن مواضع مهمة تستحق النضال أما هذا الموضوع فان النضال فيه لا زال لم ينضج في المغرب بالعكس يجب تشديد الأحكام على بعض المجرمين وتطبيق أحكام الإعدام لليتراجع الاجرام ويصلح المجتمع

  • dija mounir
    السبت 21 يونيو 2014 - 12:31

    quand j'ai lu ce texte sur l'abolition de la peine capitale(de mort) je n'en croyait pas mes yeux! ces gens là qui cherchent à abolir cette loi,qui était déjà "mise en veille" par l'état,sous la pression des nations unies, et des droits de l'homme. sous prétexte que ça va nuire à l' image du maroc, est par conséquent, on sera vite timbré de dictateurs, de fascistes,d'obscurantists…ist..ist….!.moi je voudrais poser une seule question à cet organisme MAROCAIN!:les USA n'ont ils pas la peine de mort? la CHINE pareil! vous allez dire que la chine est un pays dictateur! et L'AUSTRALIE, aussi dictateur? non messieurs, ils aiment leurs pays, parce qu'ils savent que s'ils ne le font pas,le taux de criminalité augmentera . donc soyez nationalistes, et éxigez la pratique de cette loi,pour dissuader tout les malades mentaux, les pédophiles,les criminels, d'agir. moi en tant que maman, je ne tolére pas les peines de 1an à 2ans de prison à un pédophilie, ou violeur.

  • مهند
    السبت 21 يونيو 2014 - 12:41

    منذ ان تولى جلالة الملك محمد السادس الحكم لم تنفذ عقوبة اعدام واحدة خلصونا من القتلة المجرمين مروعي الوطن لابستحقون العيش حتى بالسجون عايشين ياكلون ويشربون ويستمتعون بالحياه في غيرهم من الشرفاء محتاجين يعيشو وهم خارج اسوار السجن القتل ثم القتل ثم القتل للقاتل

  • الغاء عقوبة الاعدام
    السبت 21 يونيو 2014 - 12:44

    مهما كانت مواقفكم من الغاء عقوبة الاعدام فانها ستلغى في يوم من الايام مثل ماوقع في كثير من الدول . لان الغاءها دليل على رقي المجتمع وتحضره ولان الغاءها ضمان لحقوق الانسان وارساء لاسس اليمقراطية والتقدم . وحيث ان الزمن لايرجع الى الوراء فحتما ستزال عقوبة الاعدام من منضومتنا الجنائية ومن ثقافتنا وعقليتنا عندما تنضج فينا قيم الحضارة الكونية ونتحرر من موروتنا التقافي المتحجر . الغاء الاعدام ليس رحمة للمجرمين ولكن ابقاءه هو الرحمة لهم اي عقوبة ارحم من الموت لمجرم لايعرف معنى للرحمة .العقوبة التي يستحق هي بقاءه في الحياة وحرمانه من الحرية والتواصل مع الناس

  • سعد
    السبت 21 يونيو 2014 - 13:19

    السلام عليكم قال الله جل جلاله في كتابه (ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب لعلكم تفلحون) لكننا لم نرد هذه الحياة وابتغينا حياة اخرى ، وانا اتوجه بهذا السؤال لهؤلاء : هل دافعتم على الظلومين اجتماعيا واقتصاديا ؟على اليتامى والارامل ؟على ساكني الاطلس والارياف ؟على الطبقة التي تداس بالاقدام في هذا البلد؟ ولم يبقى الا اصحاب السوابق وقطاع الطرق؟ كيف سنحاكم لصا سطا على منزل وقتل اصحابه؟

  • achqraoui
    السبت 21 يونيو 2014 - 13:23

    الصبار شخصية نحترمها ولايملك الحق في الغائ عقوبة الاعدام…بل الغاؤه يجب ان يتم باستفتاء شعبي …علما ان هناك جرائم لا يجب ان لا يلغي فيها الاعدام كخيانة الوطن…وجرائم الحق العام التي فيها زهق للروح عمدا…كما ان الغائ الاعدام فيه تعطيل لاحدي الحكام الشرعية الثابتةبالقران والسنة واجماع علمائ الامة وفقهائها…زيادة على ذلك ان الضحية واهلها تهضم بالغائها حقوقهم …الايستحق سفاح تارودانت الاعدام…وسفاح يعقوب المنصور بالرباط الا عدم…والجزار الذي فرم جثتي المحامي وزوجته(طحنهم كفة)الاعدام…لا ادري ماالذي يدفع بعض الناس للدفاع عن المجرمين بدل الدفاع عن الضحايا كما تطبيق ليس هو الهدف في حد ذاته وإنما الغرض هو تطبيق العدالة…اما ماديا فالمجتمع غير مستعد للانفاق في السجن على من يبث الرعب والخوف بين ابنائه…كما ان الاعدام فيه رحمة علي المجرم نفسه…

  • Aziz
    السبت 21 يونيو 2014 - 14:25

    Supposons que la peine de mort est abolie au maroc et. supposons q'un criminel tue trente personne, donc la logique est qu'il soit donc condamné à perpétuité, alors l'état marocain doit entretenir cette personne jusq'sa mort, donc avec quel argent svp, l'argent du contribuable bien sur. Eh ben il n ' y a aucun marocain qui voudrait travailler pour payer ça. La prison, elle est faite pour discipliner celui qui peut encore l'être, mais celui qui a coupé les ponts avec l'humanisme doit-être exécuté.

  • ahmed
    السبت 21 يونيو 2014 - 14:37

    انا غير متفق معك السي الصبار لان هناك بعض الوحوش الادمية وخصوصا مغتصبي الاطفال فلا قدر لله وتم الغاء الاعدام سوف تكتر جريمة الاغتصاب ولا يعلم نفسية المغتصب الا رب العزة انا مع الغاء الاعدام الا في حالة اغتصاب الاطفال وكدلك كبار السن لاننا بدنا نشاهد هدا الفعل مؤخرا ادن خليو الاعدام راه كايين شي ناس يستاهلوه.

  • محماد
    السبت 21 يونيو 2014 - 14:48

    من يحكم المغرب؟

    علينا أولا وقبل كل شيء أن نحدد؛ من يحكم المغرب؛ هل دولة ذات سيادة أو المنظمات العالمية غير الحكومية!؟! وإلا لماذا لا تنفذ عقوبة الإعدام في بلدنا؟ لماذا لا تخاف الولايات المتحدة الأمريكية من هذه المنظمات وتنفذ أحكام الإعدام بمجرد صدورها؟
    هؤلاء الذين يطالبون بإلغاء عقوبة الإعدام إنما هم مستلَبون يتبعون كل نعقة ناعق؛ ولو جئت لأحدهم بمجرم مقيد اليدين وقلت له هذا هو من اغتصب ابنك؛ لخنقه من "بلحوحته" واستمر ممسكا بعنقه حتى يتأكد بأنه قد مات فعلا. وهذه ليس عقوبة؛ وإنما هي انتقام وحشي وإجرامي؛ بينا العقوبة جُعلت إنصافا للمجتمع، وخصوصا لردع من تسول له نفسه الاعتداء على الآخرين؛ وإنما كثرت الجرائم عندنا لأن العقوبات لا تنفذ، والسجون أصبحت أفضل للمجرم من بيت أبيه وأمه؛ وذلك بسب ضغوطات هذه الجمعيات.
    هناك جرائم لا عقوبة لها إلا الإعدام؛ مثل الاغتصاب بالنسبة للراشدين، أما الأطفال فمجرد التحرش الجنسي بهم يستحق الإعدام فورا؛ أي بتعجيل النفاذ. وعلى الدولة أن تتحمل مسئولياتها في حماية المجتمع ولا تصغي لهذه الجمعيات.

  • محمد الدياي
    السبت 21 يونيو 2014 - 14:55

    الاولوية في المغرب ليس لالغاء عقوبة الاعدام ، الاولوية ل:
    ترسيخ الديموقراطية
    محاربة الفساد بكل انواعه
    محاربةالاستبداد والتحكم
    محاربة الرشوة واستغلاال النفود
    اصلاح القضاء
    اصلاح الادارة
    الوصول بالمغرب الى التوفر على حكومة منتخبة تحكم فعليا
    القضاء على الفقر
    القضاء على البطالة
    التوفر على بنية تحتية تضمن للمواطن كرامته
    التوفر على المرافق العمومية في مجال الصحة والتربية والجامعية
    التوفر على اطرمغربية تستطيع ان تضمن كرامة المواطن في الادارة وفي الشارع وحتى داخل جدران السجن
    عندها فقط يمكن ان نتحدث عن طلب الغاء عقوبة الاعدام

  • adel
    السبت 21 يونيو 2014 - 15:02

    و الله العظيم اتمنى لهؤلا اللذين ينادون بالغاء الاعدام ان ياتي عليهم يوم تغتصب فيه زوجته او ابنته او يقتل فيه ابنه او احد المقربين وحينئذ يسال هل هو مع او ضد عقوبة الاعدام .فماذا سيكون موقفه انذاك.

  • mohajir
    السبت 21 يونيو 2014 - 15:07

    إلغاء الإعدام في المغرب ليس للنقااش وانما سيتم عبر الاستفتاء الشعبي وهذا حق دستوري.

  • Benyahya aziz
    السبت 21 يونيو 2014 - 16:13

    Des associations cinq étoiles demandent l'abolition de la peine de mort dans notre pays . Bien sûr ils sont loin de la réalité et pratiquent le "copier coller et la voie de son maître rien que pour faire plaisir "à leurs bienfaiteurs étranger sans aucune conviction . D'ailleurs de quel droit ce monsieur désigné à la tête d'une institution makhzén urne demande d'´abolir cette mesure dissuasive et applicable dans circonstances trésor limitée. Est ce que ce monsieur a réglé tous les autres dossiers de droit de l'homme pour se concentrer sur cette affaire qui ne le concerne pas

  • jala
    السبت 21 يونيو 2014 - 16:28

    لا يعقل ان مجرم يقوم بقتل 15 طفلا ويغتصبهم بوحشية تم نقول بان له الحق في الحياة واين حق هؤلاء الابرياء وابائهم ام ن هؤلاء ليس لهم حق قال تعالى "ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب" الحقوقيون يقتاتون من معاناة الفقراء اوكون ولادهم لي ماتو كون هما لي طبقوه بيدهوم

  • azza
    السبت 21 يونيو 2014 - 16:44

    السلام عليكم
    أنا ضد الغاء عقوبة الاعدام التي تصدر في حق كل مجرم لم يكن رحيما بالضحية، فهناك جرائم شنيعة ترتكب يجب ان يطبق فيها حكم الاعدام لا ان يوقف الى اجل غير مسمى، وفي حين آخر انا ضد العفو الذي يصدر في حق مجرمين لا يستحقون العفو

  • عبد الله القنيطرة
    السبت 21 يونيو 2014 - 19:04

    نحن ننتظر صدور امر بالتعجيل بتنفيد عقوبة الاعدام في حق المجرمين القتلة المغتصبين للاطفال .واليوم انتم تطالبون بالغاء عقوبة الاعدام في حق هؤلاء المجرمين .لو اغتصبت امك او اختك اوطفلك او زوجتك لاقدر الله لما ناضلت وطالبت بالغاء هده العقوبة يقول المثال المغربي // ما تيحس بالمزود غير الي مكفي عليه //

  • omar
    السبت 21 يونيو 2014 - 20:54

    في الصين وماادراك ماهي حوكم مسؤول كبير ونفد فيه الاعدام برصاصة.. وارسلت الفاتورة الى اسرته لتسدد ثمن الرصاصة.. اليس هذا ما يخشاه العقوقيون ان يحصل معهم يوم يقدر لهم ان يحاسبوا ؟؟

  • DROITS DES VICTIMES
    السبت 21 يونيو 2014 - 22:58

    les criminels n'ont plus peur des prisons, pour eux elles sont devenues comme des cités universitaires ou hôtel car j'en ai questionné plusieurs et c'était ça la réponse, à mon avis tous les récidivants doivent être tués car ils ne sont que des virus mortels pour toute la société en plus l'état paie très cher leur séjour aux prisons au dépend du budjet du peuple

  • عاقل
    السبت 21 يونيو 2014 - 23:43

    يا جماعة الحقوقيون كل من قتل نفس بغير حق يعدم شنقا أو يرمى بالرصاص وإلا تعم الفوضى ويصبح الإجرام والقتل شيء عاد ما دام الحكم فيه غير الإعدام. وإن إلغاء عقوبة الإعدام خطيرة جدا تجلب السيبة وتشجع الإجرام.

  • شعبي
    الأحد 22 يونيو 2014 - 03:17

    أنا مع الحل الوسط :بالنسبة لجرائم الدم كالقتل ينبغي أن تبقى عقوبة الاعدام ،وأما بالنسبة للجرائم "السياسية"فيجب إلغاؤها لأنها توظف بهدف تصفية حسابات,وبما أن لدينا مجلس خاص بالعلماء أظن أنه من المفروض أن يفتي في هذا الأمر وأن يحسم فيه فهذا دوره .
    وإذا تم في المقال الاستشهاد بمقتضيات الدستور فنفس الدستور يتضمن كذلك أن "من ثوابت هذا البلد الدين الاسلامي "فلا يجب تغييب رأي الدين في هذا الأمر.
    وأما بخصوص أمين عام المجلس كما جاء في عنوان المقال يستعين "بحقوقيين وسياسيين" من أجل إلغاء عقوبة الاعدام أولا هؤلاء يمثلون أنفسهم ،ثانيا الصبار يتصرف باسم المجلس الوطني هذا الأخير من واجباته الاجتهاد من أجل سيادة القانون في هذا البلد ،وأسمى قانون هو الدستور فلا يجب أن تؤل مقتضياته حسب مقاصد أشخاص، جاء في المقال"بعدما أكدَ دستور 2011 قدسيَّة الحق في الحياة" أليس المقتول له الحق كذلك في الحياة وحياته مقدسة؟وأين ممثل المجلس العلميالموجود من بين أعضاء المجلس الوطني لح إنسان،ألا يجب أ يرجع في هذا الأمر إلى الجهة التي يمثلها لكي تقول حكم الشرع في ذلك مع نشره بهدف تنوير الرأي العام.

  • المحب لوطنه
    الأحد 22 يونيو 2014 - 16:20

    إذا كان السيد الصبار يرتكز على مفهوم "قدسية الحق في الحياة" دفاعا عن القاتل فما قوله في القتيل و أبناء القتيل و أرملة القتيل و أبوي القتيل و إخوان القتيل و مجتمع القتيل؟! أ لا يهمه سوى إرضاء رغبة منظمة دولية تحمل قبعة الحقوق عندما تريد و تنزعها حينما تشتهي، و هي منظمة لم تهتم برغبتها حتى أول دولة في العالم.

    و يقول السيد علي عمار أن "الإعدام عقوبة مشينة تجيز القتل باسم القانون". و هل تريد منا أن نقول "القتل فضيلة يجيزها القانون؟".

    و من جهته يقول السيد عبدالإله بن عبدالسلام "لا يعقل أن تعاكس الحكومة المسار الطويل النضالي من أجل إلغاء العقوبة". أقول لهذا السيد أنه حتى لو اصطفت هذه الحكومة أو غيرها إلى جانبكم فالشعب يرفض مسعاكم الذي لن يؤدي إلا إلى المزيد من انتشار الجريمة و زعزعة الثقة بين الشعب و الدولة.

    أما السيدة حسناء أبو زيد فهي ترى أن "الإبقاء على العقوبة هو تعطيل لمشروع المصالحة". عن أية مصالحة تتكلمين؟ أنت لا زلت على إيقاع الماضي و نحن نتكلم عن المستقبل.

    يبدو أن الهوة بيننا و بينكم عميقة. و إذا أردتم فاحتكموا إلى الشعب عن طريق الإستفتاء لتتأكدوا من قوة رده.

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 13

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 23

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 10

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى