الصقلي: التصوف ليس موضة.. والصبر سر استمراري الفني

الصقلي: التصوف ليس موضة.. والصبر سر استمراري الفني
الخميس 19 يونيو 2014 - 22:10

بدت المطربة المغربية، كريمة الصقلي، هادئة هدوء المتصوفين وهي تجيب عن أسئلة الصحفيين والمهتمين في الندوة الصحفية التي عقدتها في قاعة الندوات بأحد الفنادق على كورنيش أكادير، قبيل إحيائها أمسية فنية ضمن الدورة الحادية عشرة لمهرجان تيميتار، والذي يمتد من 18 إلى 21 يونيو الجاري.

وعزت الصقلي، مجيبة على أسئلة الندوة التي أدارها إبراهيم المزند، المدير الفني للمهرجان، حفاظها على مسارها الغنائي المعروف بالموشحات والأغاني الصوفية والروحية طيلة 15 عاما، بأنها “لم تتبع موجات الإبهار رغم كثرتها” وفق تعبيرها.

وأوضحت المطربة المغربية أن “تكوينها الفني تطلب منها صبرا صامتا، بلا غضب، وذلك بهدف خلق تراكم صناعة اسم لها داخل المشهد الفني”، مضيفة أن “ما سهل عليها الأمر هو تكوين طويل وعميق”.

وشرحت “لكي تستمر في سياق فني هش فيه تجارة وصناعة نجوم بشكل سريع، فهذا صعب، حيث إن المطلوب شخصية مستقلة، لكون التقليد يقتل الشخصية الفنية”، متابعة بأنها “لا تسعى لخلق ضجة حول نفسها” وفق تعبيرها.

وتابعت الصقلي بالقول “لا يعنيني سؤال من سيهز الجمهور، وفي أي منصة؟ فهذا لا يعنيني، إذ ما يعنيني هو منصة أمامها جمهور صامت يصغي، وقد خرجت بخلاصة حاسمة مفادها أن من يملك صبر وطاقة يحصل على حقه”.

وردا على الأسئلة التي ركزت حول بداياتها ومسارها الذي لم تحد عنه وحققت النجاح فيه وحفلاتها، أجابت الصقلي قائلة “تستدعيني المؤسسات التي أتقاطع معها، وأفرح حين ينجح فنان مغربي بدون مجاملات”.

وبخصوص أدائها لقصائد صوفية قديمة لندرة الشعراء المعاصرين الذين يبدعون فيه، أوردت الصقلي أنه “من لم يشرب من التصوف، ومن لم يتغلغل فيه لن يؤدي قصائده”، مردفة أن “التصوف ليس موضة، فقد استعار المتصوفة مفهوم الحب الإلهي من الشعراء الذين عبروا عن حبهم الأنثوي”.

وعن مشاريعها المستقبلية، قالت إنها تعد أغاني صوفية بتعاون مع معهد العالم العربي بباريس، وهي أغان تستلهم التراث المغربي، وأضافت “عملت الزوايا المغربية على حفظ التراث الموسيقي، وحافظت على التراث الشفوي بالذكر والأمداح”.

ويُشار أنه تم اكتشاف كريمة الصقلي والاعتراف بموهبتها حين غنت في دار الأوبرا في القاهرة سنة 1999، وعندما غنت أيضا نصوص أدونيس في مقر معهد العالم العربي بباريس. وقد شاركت في مهرجان فاس للموسيقى الروحية، ودرست التجارة والمحاسبة، ثم مرت للغناء، وقد مكنتها موهبتها الصوتية من أداء أغاني أسمهان.

الصقلي أكثرت في الندوة من استخدام المعجم الصوفي، حيث تحدثت عن الغطس والشرب، وأكدت أنه في الثقافة الصوفية المغربية “المحبة أولا والمعرفة ثانيا”، واشتكت أننا “في المغرب لدينا المحبة لكن صرنا نحتاج المعرفة”. وختمت مداخلتها بالدعاء: الله أغثنا بالأمان والسلام.

‫تعليقات الزوار

9
  • الصوف و التصوف!
    الخميس 19 يونيو 2014 - 23:54

    المتصوف الحقيقي هو المرحوم المهدي المنجرة، الذي زهد في دنياكم، و دافع عن حقوق الوطن و المواطنين.
    اما أنتم، فحري بكم ان تحشروا مع القوم الذين يمتهنون " دز" الصوف، من على ظهور المغاربة (=الاغنام)المساكين، لتبقوهم عراة معرضين للتهلكة.

  • المهدي
    الجمعة 20 يونيو 2014 - 01:06

    التعليق رقم 1 : يا اخي هذه الفنانة الوقورة تستحق التقدير وسط ركام فنانات العقال الخليجي اللائي أصبحن يصنعن في المغرب لغاية التصدير كسيارات داسيا المصنعة في طنجة ، هذا الاستثناء الذي تشكله السيدة الصقلي حري بنا ان نآزره ونشجعه ، يكفي انها نأت بنفسها عن الإسفاف والميوعة وظلت وفية لمبادئها واختياراتها ، ليست كبعضهن يتخلين عن اللهجة المغربية قبل ان تحط الطائرة في مطار ابو ظبي …

  • مراقب
    الجمعة 20 يونيو 2014 - 07:38

    التصوف كالأرض يطءها البر والفاجر وهو كذلك نمودج للحياة مادامت التزكية التي يتميز بها تنير الطريق للإنسان من اجل السعي في الحياة وهو تربية واخلاق وهو ذكر لله لصلاح الانسان وهو تحلية وتخلية لإخراج الفرد المميز في المجتمع وهو كذلك تعبير تقافي عن كل هذه القيم الروحية في الانسان والكلمة الطيبة صدقة فالاستاذ المنجرة رحمة الله عليه كان مفخرة لنفسه بعلمه المستقبلي الدنيوي والتصوف علم ومفخرة للدار الآخرة لمن أراد معرفة الله والتخلي عن الشهوانية البشرية والارتماء في احضان المحبة التي لا تأتي الا بصحبة من افلح في طريق التصوف وعلم التزكية
    والفن تقافة والفنان الذي يكون متقفا وله ذوق فني علينا احترامه لانه لا يمتل نفسه بل يمثل جذور الهوية المغربية المميزة والضاربة في التاريخ الا ان الملاحظ ان من يتحدث عن التصوف يوغل في المصطلحات الصوفية حتى يظن المتلقي ان التصوف هو علم المصطلح مع ان العكس هو الأساس ان علم التصوف هو علم التربية اليومية مع الأوراد وقراءة القران والصلاة على رسول الله هذه هي المدرسة الصوفية التى تنتج معرفة الله والعلم به وخلال هذا الترياق الروحي تشرب من المحبة المحمدية وتغطس فيها

  • limpide
    الجمعة 20 يونيو 2014 - 10:45

    je suis très fière de cette artiste une vrai marocaine tbark Allah 3alik allah yahfadak elle est une bonne ambassadrice pour faire savoir au monde l'artiste et bon marocain et bon courage et bon continuation Karima

  • fahm mafahm
    الجمعة 20 يونيو 2014 - 12:44

    La culture c'est bien .MAIS:
    -Que font les mediasles chaines et les radios sinon diffuser des mediocriťes qui ne font que basculer le maroc en arriere .
    – On donne trop d'inportance aux festivals aux depends d' autres secteurs vitaux: LA SANTÉ et
    L'EDUCATION sans oublier AL KARAMA .
    merci hespress

  • Noureddine, New York City
    الجمعة 20 يونيو 2014 - 13:32

    I strongly agree with comment # 2 written by El Mahdi. Karima is an artist who is educated, very talented and who represents our country with dignity and honor wherever she performs. We should be proud of her indeed. On this occasion, I remeber the late Rajaa Bellemlih {Allah Yerhamha} and salute the wonderful [absent] Aziza Jalal.

  • لا رهبانية في الإسلام
    الجمعة 20 يونيو 2014 - 14:57

    ما وجد التوصف إلا لتكريس الشرك و التخلف في العالم الإسلامي فالله سبحانه و تعالى أرسل محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم لدعوة الناس إلى عبادة الله و حده لا شريك له و المتصوفة يدعون الناس إلى عبادة قبور شيوخ الصوفية و التبرك بأضرحتهم.

  • Ahmed
    الجمعة 20 يونيو 2014 - 19:02

    لا تخلطوا.. الطَّريقة النَّقشبنديَّة صوفيَّة ليست بعثيَّةً

    على أية حال، لابد مِن التَّمييز بين الطَّريقة الصُّوفية، وهي تؤمن بالطَّريق إلى الله، عبر الذكر ومجاهدة النَّفس وطاعة المريد للمرشد بهذا الأمر، وبين جيش رجال الطَّريقة النَّقشبندية، المبنية فكرته على الانتقام والطَّريق إلى السُّلطة.

    رشيد الخيّون

    صوت العراق

  • كمال الياس
    الخميس 3 يوليوز 2014 - 16:36

    ان دين الله واحد و التصوف زبدته وهو في الاسلام جوهره فمن اخذ به اخذ بالغاية من الدين لانه مقام الاحسان الذي هو منتهى سير المتدينين (ان رحمة الله قريب من المحسنين) ان الصوفية همهم الوحيد ذكر الله و عبادته في كل وقت وحين و العمل على اصلاح القلوب وتصفية السرائر و الاستقبال بالارواح وجهة الحق الاعلى جل شانه حتى ينشغلوا به عما سواه حتى يصلون الى مرتبة الكمال البشري فعبادتهم هي عبادة الله عز و جل و التفكر في عظمته و ليس كما يفتري و يكذب بعض المدعين اذكركم قول الله "لا تقف ما ليس لك به علم ان السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسؤولا"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 8

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 18

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 31

قانون يمنع تزويج القاصرات