الصويرة.. مشاهدُ من الوجه الآخر للمدينة المكسوّ بالبؤس والشقاء

الصويرة.. مشاهدُ من الوجه الآخر للمدينة المكسوّ بالبؤس والشقاء
السبت 31 غشت 2013 - 22:45

مدينة الصويرة عالَمان. خلف فخامة فنادق الخمسة نجوم، والمطاعم الفخمة ومراكز “اللوكس” للماساج والبشاشة التي تنضحُ بها وجوه السياح الأجانب عندما يحطّون الرحال بمدينة “موكادور”، يختفي واقع آخر، سِمته البؤس والشقاء. وفي مقابل وجوه السياح الباسمة ثمّة وجوه أخرى في المدينة يسكن أخاديدها العميقة التي حفرها الزمن القاسي العبوس، وينبعث الحُزن من نظراتها الغائرة.

أكثر الأماكن المعبّرة عن هذا الواقع البئيس هو مَرسى المدينة. في المدخل باعة يعرضون أنواعا مختلفة من الأسماك على الرصيف، وعلى قارعة الطريق. أقلّ ما يمكن أن يُقال عن الظروف التي تُعرض فيها الأسماك في هذا المكان أنّها غير صحيّة. في زقاق متفرّع عن الطريق المؤدّية إلى الميناء ثمّة عربات يعرض عليها الباعة الأسماك، وتتدفّق منها مياه نتنة مصحوبة بروائح كريهة.

في الجهة المقابلة، وعلى طول سور قديم، أسراب من طائر النورس، تفترس الأسماك وأحشاءها التي يرمي بها بائعو السمك على السور؛ إلى جانب أسراب طائر النورس ثلاثة شبّان يقومون بتنظيف الأسماك التي يقتنيها الزبناء مقابل دراهم معدودات. هنا تختلط الروائح الكريهة بأحشاء الأسماء التي تُرمى كيفما اتفق والمياه الآسنة. إنه الوجه الآخر لمدينة “موكادور”.

على يمين الباب الرئيسي للميناء حوْض ترسو به أفلاك للصيّد؛ جنبات الحوض تبدو متّسخة، وتظهر من تحت المياه أكياس بلاستيكية ومتلاشيات، في الحوض نفسه يسبح طفلان، رغم برودة الجوّ وبرودة المياه، غير آبهيْن للمياه غير النظيفة، الممزوجة بعوادم أفلاك الصيد؛ أحدهما كان يسبح بقميصه الرياضي، ربما خوفا من أن تمتدّ إليه يد سارق إذا تركه على رصيف الحوض.

عندما تعبا من الغطس والسباحة، نزع صاحب القميص قميصه وساعده الآخر على عصْره، ثم ارتداه وتبخّرا وسط باعة الأسماك وزوار المرسى، دون أن يغيّر السراويل القصيرة التي سبَحا بها.

كلّما تقدّم الزائر نحو عُمق المرسى يكتشف مزيدا من مظاهر البؤس الاجتماعي. الوجوه تنضح بالبؤس والفقر، والملابس التي تشبه أسمالا ومعها المنظر العامّ للمرسى يؤشر بوضوح على الهشاشة الاجتماعية للعاملين بالمرسى، ولبائعي السمك. آخر شيء يمكن أنْ يفكّر فيه الراغب في اقتناء السمك من هذا المكان هو الشروط الصحّية.

الروائح الكريهة تنبعث من كلّ مكان، وأكوام أحشاء الأسماك ورؤوسها مرمية في كل مكان؛ أما قارعة الطريق التي تُعرض الأسماك على جنباتها فقد استحالت بِركا مائية آسنة يلزمك أن تنتبه جيّدا إلى أين تضع أقدامك إذا أردت الحفاظ على حذائك من البلل، أو أن تسير على أطراف أصابع رجليْك.

وسط جماعة من الرجال توجد ثلاث نسوة ملثمات، يعرضن بدورهنّ الحوت. كلما تقدّم المساء ترتفع وتيرة انهيار الأسعار. هم لا يبيعون كل ما يعرضون من أسماك، ولا أحد يعرف الظروف التي يخزنون ما تبقّى منها لبيْعها في اليوم الموالي.

وسط الباعة رجل في منتصف الأربعينيات حسب ما يبدو من هيأته، الرجل يرتدي أسمالا، ويظهر أنه “متشرّد”. ظلّ واقفا خلف كومة من السردين إلى أن بدأ المساء يرخي ستائره على المرسى ولم يبع شيئا، وعندما قنَط انحنى على كومة الأسماك وشرع في جمعها داخل سطل للصباغة. السياح الأجانب يأتون إلى المرسى، ولا يقتنون شيئا، يكتفون فقط بتأمّل هذا “الاستثناء المغربي”.

في مكان آخر، وغير بعيد عن المرسى، مجوعة من الكهول يلعبون الورق و”الضاما” في إحدى الحدائق؛ منهم من ترك مشاغل الحياة ومتاعبها ووضع عربته اليدوية التي يكسب بها قوتَ يومه جانبا، وانضمّ إلى زملائه في اللعب. بالقرب من المجموعة متشرّد أخذ قطعة خبز من كيس بلاستيكي به أغراض، وشرع في إطعام ثلاث قطط يبدو من خلال تعامله معها أنّ بينه وبينها علاقة قديمة.

نعود إلى المرسى وقد بدأ الليل يرخي ستاره؛ ترسل مصابيح النور أضواءها في تثاقل فتترنّح على المياه، بينما يرتفع أذان المغرب من مآذن المدينة العتيقة. تظهر عجوز أجنبية متدثّرة برداء أسود وترتدي تنّورة بيضاء في حدود الركبتين وعلى ظهرها الذي شرع في الانحناء حقيبة صغيرة.

تسير الهُوينا وتتأمل المشهد الذي يبدو من خلال مشيتها أنها ألفتْه؛ تتوقف عند أحد الباعة وتسأله عن ثمن نوع من السمك، يردّ البائع بفرنسية متعثرة، ثم تنصرف العجوز، وتكرر الأمر مع سيدة، الأخيرة لم تفهم شيئا، فتطوّعت امرأة تقف بالقرب منها وأجابت نيابة عنها. يمرّ شاب يبيع السجائر بالتقسيط ويبتسم للعجوز دون أن تكترث له، غير بعيد مرّت سيدة رفقة طفلة مراهقة بالقرب من بائع سمك شابّ، “ها هو جا ها هو جاء، خودي ليك شي عشيوة”، يقول الشاب مغازلا المراهقة، ثم يضحك. رغم البؤس ورغم كل شيء ما زال الناس هنا يضحكون.

سارت العجوز إلى غاية نهاية رصيف المرسى، حيث يقف شرطيان بلباس رسميّ، وبين فينة وأخرى تستوقف أحد العاملين بالمرسى وتتجاذب معه أطراف الحديث، عند طرف الرصيف يوجد مرحاض عمومي، أو “مرافق صحيّة”، مثلما تشير إلى ذلك لوحة على باب المرسى؛ “المرافق الصحية” التي تشير إليها اللوحة عبارة عن مراحيض متعفّنة مُؤدّى عنها، تكسو الأوساخ حيطانها، ويسكن الذباب زواياها.

لمّا تعبت العجوز صعدت أدراجا وتوقفت للحظات تتأمل الميناء من الأعلى، قبل أن تنزل الأدراج وتواصل السير، ثم توقّفت إلى جانب بائع سمك، يبدو أنها تعرفه. بعد تبادل التحيّة، قال لها الشاب ممازحا بكلمات فرنسية مبعثرة، وهو يشير إلى صديقه، “il cherche une femme etrangère pour…”، قبل أن تخونه فرنسيته ثم استعان بيده ليشرح ما يريد قوله، ورفعها في الهواء هيأة طائرة، إشارة إلى الهجرة نحو الخارج.

وفيما كان المرسى يلفظ آخر زواره ابتسمت العجوز الأجنبية للشاب، فيما كان صديقه يضحك بخجل، ودخلت معهما في دردشة تحت أضواء الميناء الخافتة. يبدو أنها مُعجبة بهذه “العوالم العجيبة” التي لن تجد لها مثيلا في بلدها.

‫تعليقات الزوار

48
  • hamidr25
    السبت 31 غشت 2013 - 22:58

    "تعزيزات أمنية بالصويرة لتأمين الهيلولة اليهودية" و كل هيلولة و الصويرة بألف خير.

  • rida
    السبت 31 غشت 2013 - 23:00

    Je ne comprends pas pourquoi vous mentrez que les mauvaises choses lorsqu'il s'agit d'Essaouirra: pauverauté, ordures, etc. Alors que que vous faire le contraire pour les autres villes?!

  • youness saouiri
    السبت 31 غشت 2013 - 23:15

    يمكن اعتبار المقال قصة قصيرة.
    في كل ما قيل

  • مغربي 2000
    السبت 31 غشت 2013 - 23:15

    الأمر لا يقتصر على الصويرة فهذا حال جل المناطق في المغرب شمالا وجنوبا نسوق المغرب للعالم بأنه جنة وفي الواقع ماهو إلا جحيم يكتوي فيه الضعفاء البؤساء بنار ارتفاع الأسعار في جل القطاعات بلا رقيب ولا عتيد حقوق مهضومة والخوف من الزرواطة نسميه استثناء فعلا إنه استثناء من شعب يرضى ويخضع ولا يستطيع المطالبة بحقوقه سياسيون لايهمهم إلا ملء الرصدة البنكية ولوعلى حساب الشعب المسكين اللهم قوي بلدي واحفظها

  • said
    السبت 31 غشت 2013 - 23:18

    قصة جميلة باسلوب اجمل اتمنى ان اقرا لك قصصا وروايات اخر وفقك الله

  • Rounoufo
    السبت 31 غشت 2013 - 23:19

    Trois objectives a abattre à essaouira par les responsables : le port , le sport , et le cartier industriel .pour le monsieur qui a écrit l'article il ne connait rien sur essaouira, le vent , la misère ,le port et le calme ce sont les poumons des vrais souiris, pas les Hotels et les appartements là ou ils passent des trucs qui ne sont pas dignes pour la réputation de la ville et des mogadoriens, pas les arrivistes.

  • mohamed ahmadi
    السبت 31 غشت 2013 - 23:22

    pas de modernisme ou tu virras ce sont des danses magiques par l'etat et ces karakises associatifs et autres. alors que notre roi a des idees differentes pour le renouvellement de la patrie vue au contenu de sa letrre adressee au corp consullataire du royaume derrierement

  • بلد التناقضات
    السبت 31 غشت 2013 - 23:25

    كل هذه الكوارث (أزبال، فقر، بؤس، ظلم، محسوبية، زبونية، رشوة…!!!)، ويقال أن المغرب أجمل بلد في العالم !!!؟؟؟ كيف ذلك ؟ الله أعلم !!!

  • zarafati
    السبت 31 غشت 2013 - 23:25

    ماا دمت في المغرب لا تستغرب
    وما خفي اعظم

  • قارئ
    السبت 31 غشت 2013 - 23:27

    بغض النظر عن المحتوى ، أسلوب سلس أجبرني على القراءة حتى النهاية .

  • محمد بنرحو
    السبت 31 غشت 2013 - 23:31

    الدنيا مبنية على التناقضات والتضاد .وبالتضاد تتولد الحركة .فالله تعالى قال وخلقنا من كل فاكهة زوجان .أي كل شيء يتواجد بوجود نقيضه .فمثلا لولا الاسود ما عرفنا الابيض .ولو لم يظهر القبح ما تذوقنا الجمال .فهناك كثير من الامثلة .الليل والنهار.الصيف والشتاء .المجتهد والكسول .والسماء والارض ~. فلو ذهبنا مثلا إالى واسنطن لن نجد كل أحيائها راقية ~ لوصنعت شركة ما نوعا موحدا من الساعات لوجدناها بعد أيام تشير الى مواقيت مختلفة . كما يقول المثل الدارجي {هد الدنيا فيها شي معلي وشي مدلي } ..هكذا تظهر لي الامور .والله أعلم

  • SOUIRI
    السبت 31 غشت 2013 - 23:41

    si tu veux faire un article sur l'autre visage de cette ville il faut visiter aller aux anciens quartiers populaires de la médina et les souks pour voir plus claire au lieu de se focaliser sur le port,

  • VoitureBonOccasion
    السبت 31 غشت 2013 - 23:42

    Bonjour,
    Bravo pour cet article et merci

  • Souiri
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 00:10

    لسوء حظ مدينة الصويرة، المدينة التاريخية العريقة والمحتضنة للعديد من المناسبات الوطنية والدولية انها مدينة ذات وجهين. تتمتع بكل الشروط التي تسمح لها ان تكون مدينة الراحة والاستجمام بالمغرب. الا ان فقدان العناية والنظافة ببعض الاماكن كساحة باب دكالة المجاورة للمقبرة اليهودية ، يحرمها من ذلك.

  • صويري
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 00:15

    مدينةالصويرة مدينة سياحية بامتياز لكنها تخفي بؤسا كبيرا لأغلب الساكنة حيث يتميز وضعها بالهشاشة والفقر ويعاني شبابها من البطالة وقلة مايدار، حيث يلجأ البعض إلى المخدرات بمختلف أنواعها للهروب من الواقع. وفي المقابل هناك مافيا قليلة تتحكم في كل شيئ خاصة العقار الذي وصل مستويات وأثمنة خيالية حيث يعجز المرء عن شراء سكن لائق يحقق الكرامة التي نص عليها الدستور. وفي ظل هذه الظروف الصعبة التي تتميز بغياب التنمية المندمجة تقام المهرجانات المختلفة على مدار السنة مما يوحي للبعض أن كل شيئ على مايرام. هذا عن المدينة أما البادية فحدث ولا حرج؟؟

  • krimou
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 00:42

    c est ca le probleme au maroc il y a l injustice l inegalite des vies des familles

  • خشان
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 01:00

    نظرة سوداوية إلى الصويرة عروس الأطلسي…يبدو أن الكاتب لا يبحث في هذه المدينة إلا عن السلبيات إلى درجة أنه وصف الأشياء المتميزة التي تجذب السياح بالعوالم العجيبة إمعانا في تبخيس واحتقار هذه المدينة…لا ألومك أيها الكاتب على هذا فأنت تحمل مثل كثبر من الزوار المغاربة لهذه المدينة تلك الصورة النمطية السلبية…لكن قيمة الصويرة لا تتجلى إلا في العيون الخبيرة للسياح الأجانب وللأدباء والفنانين والمثقفين الحقيقيين وليس أشياههم….

  • SOUIRI
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 01:14

    Vraiment c est un article quand tu le lis tu ne comprends rien de l'objectif de son auteur .Tout d'abord la saleté est partout a tous les endroits et dans tous les marchés non autorisés et ce nest pas une spécificité d'Essaouira .je ne comprend pas non plus le but de l'auteur de cet article à consonnance plutot litteraire et non informative .Hespress journal connu par le niveau et la qualité de ces articles laisse parfois certains auteurs ecrire n'importe quoi .heueusement ce sont des cas assez rares …

  • Flakti
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 01:30

    "il cherche une femme etrangère pour…"، قبل أن تخونه فرنسيته ثم استعان بيده ليشرح ما يريد قوله،

    that's all what i like

  • حسن
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 02:14

    القائمون المتعاقبون على مدينة الصويرة …لم يستطيعوا أن يخفوا الوجه البئيس لهاته المدينة ..كان همهم فقط تسويق وجهها الحسن من خلال مجموعة من المهرجانات …والواجهات التي تخفي الهشاشة التي تعيشها المدينة …البنية التحتية منذ عشرات السنين والاشتغال عليها لازال لم ينته واكوام الاتربة ومخلفات الاشغال مكدسة في كل الشوارع …والاختناقات الدورية لمجاري الصرف الصحي …فولوجك للمدينة العتيقة من خلال باب دكالة لايمكن ان يتم دون ان تجود عليك المجاري بتلك الروائح الزكية….كما ان صنابير المياه تمطر عليك من حين لاخر بمياه لها لون وطعم ورائحة…بل ان المدينة لا تتوفر على حدائق عمومية باستثناء بعض المساحات المحدودة المتواجدة قرب الشاطئ بل ان بعض الحدائق داخل بعض الاحياء قد اصبحت مرتعا للازبال والمتشردين بل ان المجلس البلدي قد عمد مؤخرا الى طمس كل المناطق الخضراء المتواجدة مابين مدخل المدينة والمحطة الطرقية بان قام بتيليط الجنبات بالاسمنت والزفت فالمدينة التي لاتتوفر على ملعب لكرة القدم …ولا على مسبح …ولا على مسرح …ولا على سينما ولا على معامل …مدينة تخاصم الحياة…

  • azert
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 02:17

    زرت هده المدينة البارحة والله انها مدينة منسية بمعنى الكلمة لا ادري ما اقول لكن شهرتها اكبر منها

  • جمالها لا يراه الا الفنانون
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 02:24

    ليس في الصويرة طيور بجع بل هي طيور النورس او عوا بالصويرية نظرتك للمدينة متشائمة و سوداوية الصويرة جميلة ببساطتها اما عن الرائحة الكريهة فجميع اماكن السمك في العالم تعاني نفس المشكل ومن حسن حظ مدينة الصويرة ان بها رياح الشرقي التي تبعد تلك الروائح بسرعة للاسف نظرتك للمدينة كانت سطحية لان جمال المدينة ليس في فنادق خمس نجوم بل بالعكس في احياءها الشعبية وازقتها وبساطة سكانها والتي لا يراها الا الفنانون والمبدعون

  • redchouk
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 02:32

    أخي محمد ارى أنك ركزت على سلبيلت المدينة أكثر من إجابياتها وتحدث بالتحديد عن وضعية الميناء المتردية كان باقي الموانى نظيفة و تتوفر فيها الشروط الصحية .
    ضرب ليك شي دورة فالمرسى ديال أكادير لي قريبة ليك تشوف النظافة وعندك تغلط و تمشي لمارينا .
    مهم خصك تطور المعلومات ديالك الخاصة بالطيور حيت هداك الطير اللي شفتي سميتو النورس عوا ماشي البجع .

  • Mohamed Alaoui
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 03:46

    I have been visiting Essaouira for the past 20 years each time I visit Morocco because of some family ties in the city and all I can say is that it's a forgotton city. Not a single inudstrial project exists in the city except for the few hotels who are empty except maybe in the Summer. Some of the people who have taken responsibility over the years worked more for their own interest than for the city and the result is a city that looks more like ghost town in its architecture with a very poor population whose place should rather be in the surrounding villages not in the urban district. It is a shame that such a beautiful city with a long history and sound traditions is turning to a shabby and neglected place. The young and active king should probably realize that industrial should not stop in Safi. The government should also realize there is potential in the city and it's region to benefit the country and that potential is not only tourism.

  • مغربي
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 04:48

    لقد جانك التعبير هذه المرة فالصويرة ليست بالبشاعة التي حاولت تصويرها بها ، ناس الصويرة بسطاء بطبعهم فالهبيزم لازال يسيطر كموضة لدى شباب المنطقة وما طريقة اللباس تلك إلا تجل لذلك…ولا ننفي بؤس أحوال سكان المدينة لكن هل سكان المناطق المغربية الاجرى أحسن حالا؟
    إقرأ عن القايد أغناج ونهضته في قبائل اشتوكة
    أنشر جازاك الله خيرا

  • واحد بنادم
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 06:04

    وما خفي كان أعظم ..هذا المشهد الدراما تيكي يعم ، وعم وربما سيعم سائر أرض الوطن وفي جميع الأحوال. والله المستعان

  • محمد المغربي
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 09:24

    السلام ،
    يا أخي البؤس يعم المغرب، ولهذا فكروا مليون مرة قبل أن تنشروا بؤس الأخرين عندنا !!!! فعندما تتكلمون عن مشاكل اخواننا الأفارقة جنوب الصحراء المهاجرين في المغرب (سواء كانوا شرعيين أو غير شرعيين) ، التي أتفهمها ولكن كما يقول المثل الشعبي "ما سيقتش بيتها وبغات تسيق الحمام …" ونحن غارقون في الفقر والبؤس كل منا له أهالي في القرى ويعرف جيدا كيف يعيشون في غياب سكن لائق وخصاص في كل مقومات الحياة …والفقر الذي يعيشونه والأحياء الهامشية التي يعيش فيها آلاف المغاربة ….فالأولي الأهتمام بمشاكلنا…مثل صورة هذا المقال والتي هي جزء بسيط يحكي مشاكل الملايين من المغاربة…نعم الملايين…

  • جمال الدين
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 10:32

    فعلا ان المقال حط على الجرح الدامي لمدينة الصويرة. ان المتجول في هده المدينة الضاربة في عمق التاريخ المغربي يجد نفسه في حيرة من امره من جراء البؤس والاوساخ والروائح النتنة مما يخلفه السياح والمارين من………..من غير اكتراث من طرف المجلس البلدي لهده المدينة ربما لفقرها اوربما لسوء تسيير مسؤوليها .ان الصويريين اللدين اغضبهم هدا المقال لعواطفهم النبيلة التي هي خصال روحية في نفوسهم الطيبة .اقول لهم ان المقال كان يصب في دق ناقوس الخطر لكي يهبوا الصويريون لدود على جماليات مدينتهم قبل فوات الاوان ان هده المدينة التي قاومت كل اصناف الاحتلال لايقدر لها هدا الشكل البئيس وهي تحمل من الوهج والجمال والرقة الطيبة لساكنيها الودودين ولبحرها المتجدد لرياحها التي تنادي هل من مستيقظ يركب موج الحياة وهل من متقدم امنحه عنصر الدفع لتغيير مسار السكون ممن يريدون ان يهندسو المدينة على نمطه . ان الصويرة لايمكن ان تتزحزح ادا لم تسير من ابنائها البررة وليس من اصحاب المواسم او الهيلولات ان المدينة زاهية ويملئها غبارمجلوب ممن يتاجرون بتيخيس مكانتها التاريخية والعالمية .فلاتجديد لهده المدينة الامن ابنائها.

  • amina
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 10:52

    cette ville est magnifique, un visiteur est surtout ébloui par la beauté de sa géographie et la gentillesse de ses habitants et de leur savoir faire bien qu' il ne possèdent pas beaucoup de moyens.et non pas par les conditions de vente du poisson qui sont pareilles dans toutes les villes de Maroc
    Vous ne connaissez pas grand choses de Mogadore

  • mahdi
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 12:01

    .
    Essaouira est une ville trés belle, malheuerusement sans jardins, places de loisirs..
    les dirigeants de cette ville: alfara3, schneider etc. sont
    cherchent seulement leurs interret personnelle
    Sans plage,et l´hospitalité de ses habitants serais Essaouira malheueusement une ville inconnu

  • youcef salhi
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 12:38

    19 – Flakti-18 – SOUIRI-13 – VoitureBonOccasion-16 – krimou-7 – mohamed ahmadi-2 – rida, TT dabord Bonjour a tous j'aurai aimé que les noms portés sur cette liste s'ils peuvent me contacter sur mon facebook afin d eleur offrir qlq choses d'essaouira , promesse d'un algérien aimant le Maroc en Général et Mogador en particulier" "Salhi Youcef

  • Iعاشق الصويرة
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 12:53

    ان حقيقة ما يجرى على ارض الواقع, هو ان القليل من المغاربة يتمتعون بخيرات المغرب, في الوقت الذي لا يجد الغالبية وقتا ولو قليلا للراحة من شدة ما يجدون من اللهث وراء لقمة العيش. ان ما يجري فى المغرب ليندى له الجبين ,افي اللافية الثالثة ,وفي الوقت الذي اصبح العالم يتحدث عن الكرامة والعدالة اللاجتماعية لا يزال المغاربة يلبسون الرقع وياكلون الفضلات? ان من بينات الحكم الرشيد ان يكون لكل المواطنين نصيب في ارزاق بلادهم, والا فلا خير في بلد يعيش فيه اللاغنياء ويترك الفقراء ; وليس الحاكم عدلا ولا عادلا اذا ساهم في ذلك وزكاه. ان الشعب المغربي لابي , ولكن القائمين على امره يحسبونه غفلا , ولا زالوا يراكمون من تعسفهم حتى ياتيهم امر لا مرد له , عندها يعض الظالم على يديه ويقول ياليتني اتخذت مع هذا الشعب سبيلا . في الوقت الذي تدافع فيه الدول عن مكتسباتها , تبيع دولتنا شعبها لحما طريا , ومقدراته بابخس ثمن . والمستفيد هو فئة لا ترعى فيه الا ولا ذمة ; اذ ان بورجوازية اوربا جلبت الرقي والتقدم ,و"فئتنا" الغنية باعت البلاد والعباد فحق لها ان تنعت بالطفيلية اذ لا تخدم ا لامصالحها .

  • mostapha
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 13:17

    أهم شيء في مدينة الصويرة الامان ليس لوجود الشرطة و غيرها بل لطيبوبة أهلها

  • عبد الرحمان
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 13:27

    تحقيق شارلوك هولمز، الكاتب كان عليه الانضام الى المخابرات، يتفنن في تتبع الناس و ملاحقتهم
    على العموم مقال شيق

  • بنعدي
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 13:39

    لا شك أن مدينة الصويرة تحتوي على أماكن جميلة وسكانها بسطاء للغاية ولكن فيها أشياء يندى لها الجبين خجلا تسيئ الى هده المدينة من قبيل كثرة المخدرات وتفشي الدعارة بكل تلاونها وهدا ما يستهوي السياح الاجانب بشكل أكبر فضلا عن غياب فرص الشغل مما يزج بأبنائها في تيه مطبق لا يعرفون معه ما دا يقدمون أو يؤخرون. ان الصويرة لايمكن ان تتقدم وتتطور ادا لم تسير من ابنائها البررة وليس من مضاربي العقار و اصحاب المواسم او الهيلولات الدي عاتوا في الارض فسادا.حسبنا الله ونعم الوكيل

  • ولد المحمدية
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 14:06

    نظرة ثاقبة قبل أن تمحو العادة الدهشة ؛عندها يصبح المنظر عادي
    تصحيح للمعلومة "أحدهما كان يسبح بقميصه الرياضي، ربما خوفا من أن تمتدّ إليه يد سارق إذا تركه على رصيف الحوض" لعوامة ديال بصاح عارفين علاش كسدرو بتشرت ماشي باش متشفرش ولكن باش متوعتوش فسدرهم

  • swiri
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 14:13

    essayez de voir le bon coté de l'article, lorsque on parle de la pauvreté à swira c' est pour dire aux responsables de la ville de faire attention et de prendre soin de la basse classe de la ville c' est la où la grande masse de la population, au lieu de se focalisé sur les visiteurs étranger.
    A essaouira, c' est le clivage sociale qui parle 90% des gens travailent pour les 10%, c'est vari que c'est pas une particularité swiri mais c'est parmi les pire image au maroc.Bref le claire message a transmettre est: merci d'investir les revenu provenant des 10% en faveur des 90% au lieu d'adopter cette stratégie dont les résultats sont vécus dans les payés voisin.merci aussi pour l'initiative de l'article

  • حسناوي
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 14:13

    لوبيات الفساد هي المستحكمة في رقاب الصويريين…وخير مثال على ذلك أن مجموعة ممن تعاقبوا على تسيير المدينة ومايزالون لهم عدة قضايا فساد رائجة أمام المحاكم …لايجدوا ما يسكتوا به المحتجين سوى منح الاكشاك التي اصبحت تنتشر بعشوائية في مختلف جنبات المدينة كالفطر …ولوبيات العقار خير مثال على ذلك …فبعض أعضاء المجلس البلدي راكموا ثروات هائلة في تواطئ مفضوح مع الجهة المسؤولة عن هذا القطاع بالمدينة…..

  • مسؤول بالصويرة
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 14:46

    صراحة المقال ينقل جانب من الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للمدينة ولو كانت سطحية، المقال يسائل المقاربات التنموية المعتمدة فالبلاد السعيدة!؟ ما بين الفنادق ٥ نجوم المملوكة للأجانب من جنسيات فرنسية بالأساس والتفقير المتعمد للسكان الاصليين هناك حكايات لا تحصى، هناك تحالف اللوبي الفساد والسلطة بشكل عام… الصويرة مدينة عالمية تتوفر على جميع المؤهلات لتكون قاطرة للتنمية محليا وجهويا وحتى وطنيا… الله منتخبيها ومسوؤليها مدينة عالمية تسير بعشوائية وفي غياب تام للقانون…

  • الأشعري
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 17:00

    الكثير مما قاله كاتب المقال هراء في هراء كنت في الصويرة و في الميناء … لم أر شيئا … ثمة شيء غير معروف من كتابة المقال

  • salama
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 19:58

    عندما كنت في الصويرة سنة 1980 ،كانت المدينة خلف أسوارها وسكانها طيبون وبسطاء،يحبون ضيوفهم ويكرمونهم على قدر امكانياتهم ،لكن ذخلاء جلبوا ثقافة الطمع لاستغلال جمال المدينة لصالحهم وهمشوا سكانها الأصليين،واغتنوا على ظهورهم.

  • najat architecte
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 20:24

    la souira est fière par nos racines religieu, mais même si madame le maire chaabiya le fille du milliardaire chaabi est la haute responsable de cette zone stratégique du Maghreb, et même si le ministre atman Saad est un berbère originaire de puis l arrivé aouira, le pps ce parti qui gouverne l habitat et l urbanisme refuse encore de présenter la démission du directeur de l agence de saouira Mr Younes asri, car c est un homme incompétent et depuis l arrivé de cet homme la direction de l agence urbaine de saouira est en panne vu que cette homme sidaïque déteste les juifs marocain, vive saouira, l école des architectes voulait nommée oualla Younes a la place de asri Younes car l architecte oualla Younes qui mérité est a la tète de cet agence urbaine, pps doit démissionner de l habitat et urbanisme vu son faible représentativité a Essaouira mme chaabi est pps mais n arrive pas a changer ce directeur asri Younes

  • قادم من الصويرة
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 21:54

    من المشاكل المطروحة بكثرة في هذه المدينة هي مشكل الصرف الصحي الذي يخلف روائح تزكم لها الأنفاس بدءا من البحيرة مرورا بالتجزئة 5 ووصولا إلى بين العراصي . فأين المسؤلون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • oualla younes
    الأحد 1 شتنبر 2013 - 22:09

    essaouira prépare avrais dans ses colisses du mouvement 20 fevrier, des manifesattion contre l agence urbaine d essaouira , contre un jeune directeur qui cherche transformer cette région en zone du con polisario vu ses origines son pére un malfaiteur trés conu qui travail pour une chaine hoteliére a hassan, alors que essaouira c est lbaie cotiére de marakech , ce qu on demande a essaouir de recruter un directeur de marakech pour unifier la région et pousser la régionalisation —marakech-essaouira—- et merci hespress– hespress compte trois milions et demi de lecteurs fétons enssemble

  • visiteur
    الإثنين 2 شتنبر 2013 - 06:33

    زرت هده المدينة شهر ماي ..وكم كانت خيبتي كبيرة . لقد وجدت المدينة واهلها كما وصفها كاتب المقال. لا زيادة ولا نقصان.. ولن اعاود زيارتي اليها ..
    الاوساخ والبؤس باد في كل مكان..فوأسفاه !!!!!!

  • حسناء الصويرية
    الخميس 5 شتنبر 2013 - 14:05

    الصويرة مدينة فتية فغي حاجة للتشجيع و ليس للتحطيم، ناسها طيبون و ليس متسولين كما وصفهم صاحب المقال، المدينة و الحمد لله آمنة و ليس كما تحدث عنها الكاتب ، لا أحد يجرؤ على سرقة قميص رياضي أو حايك صويري، ليس خوفا من الشرطة و إنما لأن أهل الصويرة تربوا على الاحترام و التقدير، المقال يسئ للمدينة و كاتبه لم يزر المدينة أكثر من مرة حتى يعرف كنهها، نسي التاريخ و التراث و التعايش و التسامح، و لم ير إلا ما دكره من مظاهر اجتماعية موجودة في كل بقاع العالم، إدهب يا كاتب المقال إلا أمريكا سترة مشاهد مروعة من السول و المخدرا و العصابات و الأسلحة المنتشرة بين المراهقين، كنا نعتقد أنه بزيارتك للصويرة ستتناول ما هو جمالي فيها لتحببها للمغاربة لكن لا يهم أكتب ما شئت ما دامت لك عين واحدة ترى بها

  • القاريء
    الأحد 8 شتنبر 2013 - 17:56

    قرات المقال وكان حقا مفيدا وتطرق لحالة البؤس ومشاهد الفقر بمرسى الصويرة فاغفل اماكن اخرى عديدة بداخل المدينة جديرة بالتعليق

  • mounadf
    الخميس 12 شتنبر 2013 - 22:31

    malheureusement c'est le cas de toutes nos villes anciennes mais la beauté d'essaouirra se manifeste dans sa simplicité

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 16

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 13

احتجاج ضحايا باب دارنا