الصين وجاذبية اليسار الجديد

الصين وجاذبية اليسار الجديد
الأربعاء 22 أبريل 2009 - 19:16

بين الاشتراكية غير الموفقة و رأسمالية الأصدقاء


تناول ”زو دابي” الميكروفون ثم قال إن زعماء الصين يسيرون في الطريق الخطأ، وإن البلد غدا رأسمالياً أكثر من البلدان الرأسمالية، مضيفاً أن الأمور ستتحسن فقط حين تعيد الدولة فرض سيطرتها على أصول الشركات، ثم صفق الجمهور متفقاً، وكان يضم نحو 220 شخصاً قدِموا للاستماع إلى ما سيقوله ”زو” وكُتاب وأكاديميون آخرون حول ”الصين غير السعيدة”.


ويرى عدد متزايد من الصينيين، أن حل المشاكل التي تعاني منها البلاد اليوم مثل الهوة بين الأغنياء والفقراء من حيث الدخل واستغلال النظام القضائي من قبل مسؤولي الدولة وممثلي الشركات، يكمن في الماضي: تعليمات ماو تسي تونج. فعلى الرغم من أن الزعيم ”ماو” مازال محل تبجيل وتقدير باعتباره الشخصية بعيدة النظر، التي أسست البلاد وحولتها إلى قوة عالمية، فإن الحزب ”الشيوعي” قطع مع الكثير من قيم هذا الزعيم ومبادئه من خلال إصلاحات السوق خلال العقود الثلاثة الماضية.


لم يكن الجميع مؤيداً لهذا التحول بالطبع، وازداد الشوق والحنين إلى أيام الماضي وسط الأزمة المالية العالمية؛ ولكن أكثر المنتقدين نفوذاً وتأثيراً، والمعروفون باسم ”اليسار الجديد”، ليسوا مثل المنشقين أو المنفيين السياسيين الذين كانوا في الصين قبل ثلاثة عقود، لأنهم لا يدعون إلى الإطاحة بالنظام الشيوعي، وإنما تقوم توصياتهم وانتقاداتهم على الإيمان بأن سلطة الدولة تستطيع إصلاح وتقويم المظالم ومظاهر اللامساواة، التي نتجت عن الأسواق الحرة والخصخصة والعولمة.


ورغم أن ”اليسار الجديد” ينشر أفكاره وتقاريره في الدوريات وعلى الإنترنت منذ عقد التسعينيات، فإن الأزمة المالية العالمية سلطت الضوء على شخصياته القيادية أكثر من أي وقت مضى. كما أن صعود هذه الشخصيات يأتي في وقت يواجه فيه الحزب الشيوعي، الذي يتمتع بسلطة مطلقة في البلاد منذ ،1949 استياء متزايداً بسبب ارتفاع البطالة، وتسبب حليب الأطفال الملوث في مرض أكثر من 300000 طفل صغيراً، وضعف جودة الإنشاءات التي أدت إلى انهيار الآلاف من المباني المدرسية خلال الزلزال، الذي ضرب سيشوان العام الماضي، واستشراء الفساد بين موظفي القطاع العام على كل المستويات.

وفي بلد حيث الدولة سريعة عادة في إسكات الانتقادات، أظهر المسؤولون الشيوعيون بعض التسامح إزاء ”اليسار الجديد”، الذي يعد جزءا من ظاهرة أكبر تتسم بجرأة عدد متزايد من الصينيين على مساءلة المسؤولين والتحدث علانية حول قصور حكومتهم وإخفاقاتها. فبشكل متزايد، يسعى مواطنون عاديون، في ما أطلق عليه بعض المعلقين ”حركة مواطنة”، إلى إيجاد طريقة ما للمشاركة في الحكم من أجل تحسينه والنهوض به، وذلك من خلال تثقيف أنفسهم بخصوص صنع السياسات، والتأثير على التشريع، وزيادة الشفافية والمحاسبة.


ويمكن الوقوف على هذا العشق الجديد للسياسة في الندوات العامة من قبيل تلك التي تحدَّث فيها ”زو” هذا الشهر؛ كما هو واضح في شعبية كتب مثل ”الصين غير السعيدة” ؟ وهو عبارة عن مجموعة مقالات ترفض السياسة الحكومية المتمثلة في زيادة التعاون الدولي لمساعدة العالم على الخروج من الأزمة المالية، وتجادل بضرورة أن تستعمل الصين قوتها لدعم موقفها والدفاع عن مصالحها. وتقوم جاذبية ”اليسار الجديد” في الصين على عمل أكاديميين مرموقين ، مثل ”زو”، 58 عاماً، من الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، والأستاذين بجامعة” تشينخوا”، سوي جيان، 47 عاما؛ ووانج هوي، 50 عاما؛ والذين اكتسبوا جميعهم شهرة وشعبية في أوساط الشباب والمزارعين وعمال المصانع الذين يتم تسريحهم. وفي هذا الإطار يرى ”وانج، أستاذ العلوم السياسية الذي يعد متزعم ”اليساريين الجدد”، أن الصين عالقة بين متضادين هما ”الاشتراكية غير الموفقة” و”رأسمالية الأصدقاء”، إذ يقول: ”إن الهدف الرئيسي لليسار الجديد في الصين هو خلق فهم للتداعيات الكاملة للسياسات التي تتبناها بكين حالياً. وأعتقد أنه إذا رأى الناس ما يحدث في الصين فعلا، فإنهم سيصبحون على الأرجح أقل تحمساً للإصلاحات”.


وإلى ذلك، ينتقد ”زو” ما يسميهم بارونات السرقة، الذين استغلوا خصخصة شركات الدولة، مجادلا بأنهم نهبوا خزائن الدولة، لأنهم لم يكونوا مضطرين لتسديد مستحقات البنوك التي تديرها الحكومة، ولم يقوموا بتعويض العمال بشكل كاف ولائق. وقال ”زو” في مقابلة معه بعد الكلمة التي ألقاها: ”انظروا إلى نظام الرعاية الصحية، وسوق العقارات، وإصلاح التعليم، كلها مجالات انحرفت عن هدفها المتمثل في خدمة الجمهور الصيني العادي بسبب التأثير القوي لمجموعات تدافع عن مصالح خاصة، وتجادل بضرورة الإصلاح”.


ومن جانبه، قال ”وانج زياودونج”، 55 عاماً، وهو واحد من المؤلفين الخمسة الذين ساهموا في كتاب ”الصين غير السعيدة”، وألقى كلمة في الحدث إلى جانب ”زو”، إنه يشعر بالإحباط بسبب سياسات القيادة الحالية مضيفاً: ”اليوم، تعاني النخبة في الصين من الكسل والخمول، فلا تفعل شيئاً حيث أخفقت في الإتيان بأي جديد حتى بعد إنفاق كل المال من دافعي الضرائب”، مضيفاً ”أما الإنجازات الحالية التي حققتها الصين، فهي نتيجة لجهود العمال الصناعيين والعمال الريفيين أكثر من أي شيء آخر”.


أما ”فان جيناجانج”، مدير مكتبة ”يوتوبيا”، حيث يجتمع مفكرو ”اليسار الجديد” الصينيون، فيقول إنه خلال 30 عاماً من الإصلاحات الاقتصادية على النموذج الرأسمالي، التي بدأها” دينج زياوبينج”، ”تشبثنا بهدف واحد: حاضر أميركا هو مستقبل الصين…”. ولكن اليوم، ومع سقوط الولايات المتحدة في الأزمة، يتابع ”فان”، ”بدأ الشعب الصيني التفكير في هذه الظاهرة وما إن كانت الأزمة المالية ليست اقتصادية أو مالية فقط، وإنما شيء ناتج أيضاً عن مشكلة ذات علاقة بطريقة التنمية”.

‫تعليقات الزوار

1
  • حفيد ابن بطوطة من الصين
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 19:20

    Oui mon frere moi ausi je suis ici à GUANGZHOU
    Je pense que tu es à Yiwu ils disent que c’est village c’est mieux que notre capitale 1000 fois

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 17

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 10

مطالب بفتح محطة ولاد زيان