الضحاك يستحضر حب "الماريشال ليوطي" للمغرب واحترامه للأضرحة

الضحاك يستحضر حب "الماريشال ليوطي" للمغرب واحترامه للأضرحة
الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:00

قال إدريس الضحاك، الأمين العام السابق للحكومة، إن الماريشال ليوطي كان يكنّ احتراما كبيرا للأضرحة في المغرب، وكان يعشق زيارة الأماكن الروحية في المملكة، لافتا إلى أنه نُقلت عنه مقولة فحواها: “غبيّ من يزور الأضرحة ولا تتملكه الرهبة”.

وروى الضحاك، في محاضرة ألقاها بمناسبة الدرس الافتتاحي للمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، مساء الاثنين، أن الماريشال ليوطي مَرض ذات مرة، ولم ينفع معه علاج الأطباء؛ فنصحه أحد مساعديه بأن يُقرأ عليه اللطيف، فأُوتي بفقهاء من القرويين وقرؤوا عليه اللطيف طيلة ليلة كاملة، فتحسن حاله.

وتقديرا من ليوطي للعمل الذي قام به الفقهاء الذين قرؤوا عليه اللطيف، يردف الضحاك، سألهم: “كيف أشكركم؟”، فاقترح عليه أحدهم أن يكون الشكر بزيارة مولاي إدريس، فكان جوابه أنه هو من منع على غير المسلمين زيارة المساجد، فوجد الفقهاء مخرجا في أن يجعل ليوطي رجْلا داخل الضريح ورجْلا خارجه كأنه لم يدخل.

وذكر الضحاك أن الماريشال ليوطي “كان يحب المغرب وعشقه وانسجم معه”، مبرزا أن حرص على أن يكون بيته مؤثثا وفق تصميم مغربي، وضمّنه كثيرا من التراث المغربي، وقبل أن يتوفى نادى على صديق فنان قرب منه وطلب منه أن يهيئ له مقبرة على الشكل المغربي، وكُتبت عبارة “الكاثوليكي الذي أحب الإسلام من خلال حبه للمغرب” على قبره، ولم تُزل إلا في ستينيات القرن الماضي، حينما نُقل رفاته إلى فرنسا.

الضحاك دعا المغاربة إلى الاعتزاز بتراثهم ويضعوه ضمن أولوياتهم، جعله رافعة للتنمية، مشيرا إلى أن مجهودات جبارة بُذلت على هذا الصعيد منذ استقلال المغرب، على الرغم من قلة الإمكانيات؛ لكنه استدرك بأن ثمة حاجة ملحة إلى مضاعفة الجهود لصيانة التراث الوطني.

وأضاف: “يحز في النفس حين نرى بلدانا تقوم بتثمين التراث، أو ما يسمى بالاقتصاد التراثي، أي مساهمة التراث في خلق الرأسمال عن طريق تثمينه، وكيف استطاعت هذه البلدان القريبة منا، مثل إسبانيا، من خلال السياحة الثقافية أن تحقق مكاسب جمة، على الرغم من أن المغرب غني جدا بتراثه، فهو عبارة عن حضارة فوق حضارة، وكلما عمقنا البحث وجدنا حضارات أخرى”.

واستدل المحاضر بمجموعة من الإحصائيات التي تؤكد المكانة المهمة للاقتصاد التراثي في التنمية والنمو الاقتصادي، لافتا إلى أن إسبانيا تمكنت من تحصيل مداخيل جمة من المتاحف والمآثر التاريخية، حيث بلغ عدد زوار قصر الحمراء لوحده ما يزيد على مليونين وسبعين ألف زائر، خلال سنة 2018 فقط.

وأضاف الضحاك أن مسجد قرطبة بإسبانيا استقطب أزيد من مليون ونصف مليون وزائر في سنة 2019، وبلغ عدد زوار معلمة الخيرالدا خلال الشهور الثمانية الأولى من سنة 2019 مليونًا ونصف مليون زائر، بينما استقبلت المتاحف الاسبانية ستين مليون زائر، دفعوا ما بين خمسة وتسعة أورو لكل واحد.

وأشار الأمين العام السابق للحكومة إلى أن عشرين في المائة فقط من زوار المتاحف الإسبانية أجانب، والباقي إسبان؛ “ما يعني ارتفاع درجة الوعي لديهم بأهمية تراثهم”، داعيا المغاربة إلى “أن يعتزوا بتراثهم ويعتبروه من أولويات والعمل على تطويره؛ لأن له من الذكاء والروح الفنية الشيء الكثير”.

وانتقد الضحاك الأصوات التي ترى في التراث مسألة ثانوية وتقلل من أهميته، قائلا: “المحافظة على التراث ليس من الكماليات، ومن المفروض في المغرب، ونحن من بنى جزءا من الأندلس، أن نضع هدفا لكي نثمن هذا التراث، ونسير رويدا رويدا نحو تحقيقه”.

‫تعليقات الزوار

19
  • كريم
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:26

    الملكية المغربية او ما يسمى بالسلطان هو من اتى بفرنسا إلى بلاده لتحميه من شعبه اما ليوطي فهو مؤسس الدولة المغربية الحديثة بعدما كان اسمها مراكش اصبح المغرب وغير عاصمتها من فاس إلى الرباط و صنع لها علما ..ولم يكن للمغرب نشيد وطني إلا سنة 1971 استحدثه الحسن الثاني ..ويفتخر المغرب بتاريخ المليء بالعار والشنار ؟

  • الحسين
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:28

    هل مسجد قرطبة من تراث أسبانيا حتى يفتخروا بها؟.بل كل أماكن التي ذكره الكاتب هي من حضارة الإسلام.والمسلمين الذين سكنوزالاندلس تسعةقرون وجاءوا هؤلاء الاسبان وقتلو المسلمين واحرقوهم أحياء.. وفي نفس الوقت
    يفتخرون بما بقى من تراث المسلمين كأنه ملك لهم؟

  • الشريف ليوطي
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:31

    اليوطي لم يحترم الاضرحة وانما استغلها كما استغل الزوايا والاعيان لخدمة الاستعمار الفرنسي بطريقه ديبلوسية لان النظرية الكولونيالية تقول لا تمس بعادات ولا مقدسات السكان اصحاب الارض les indigènes حتى لا تدخل معهم في صراع وتنال ثقتهم ورضاهم.

  • اللهم ارفع عنا البلاء والوباء
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:32

    الفرنسيون السياسيون منهم لم يحترمو النبي صلى الله عليه وسلم برسومهم الكاريكاتورية فكيف و أنّا لهم ان يحترمو الأضرحة أصلا ، فإن كان قالها اليوطي فهو يدغدغ العواطف ليس إلاّ . فمن أحق بالاحترام البي ام الاضرحة . يظهر ان اليوطي يسخر يطبق مقولة إذا رأيت قوما يعبدو .!!..فاتهم بالحشيش .

  • المغرب مهد الحضارات
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:33

    فعلا ان اية امة بدون تاريخ فهي تبقى كجسد بدون روح…فحضارتنا وتاربخنا يكنن على واجهات ثراثنا المعماري الدي يجب علينا ان نحافظ عليه

  • عماد اسفي
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:39

    الجنرال ليوطي رمز لفترة حالكة من الاستعمار الفرنسي الغاشم ، و تمجيده بهذه الطريقة فيه نكران لجهود من ضحوا بأرواحهم دفاعا عند هذى الوطن و استفزاز لسلالة المقامة و جيش التحرير.

  • Hollandi
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:44

    اليوطي ياشيخ هو من خطط لوثيقة الحماية، 2 مليار دولار شهريا من الفسفاط تذهب إلى فرنسا اليوم، ماذا عساك ان تقول ل80٪ من الأحياء ولاكنهم في عداد الموتى بسبب الفقر.كانك تقول دع الموتى يدفنون امواتكم.

  • O.m.
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:45

    المغرب يحبه أهله و لا نحتاج لمن يضرب لنا الأمثال بمن كان سبب في مشاكل المغرب و إغتيال محمد الخامس رحمه الله. هدا الصعلوك لم يجد شيء آخر يضرب به الأمثال. المغرب لا تقوم له قيامة إلا بعزيمة شعبه وحده بعيدا عن فرنسا

  • سعيد الفاكتور
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:46

    لا حول ولا قوة الا بالله بعض المعلقين يقولون ان ليوطي فعل وترك وقتل، نعم هذا صحيح ولكنهم لم يفهموا ان الضحاك انما يستعرض الاشياء الايجابية في الماريشال فقط وهذا لا يعني انه ينفي ما قام به ليوطي من قتل وتدمير…. فهم السؤال هو نصف الجواب .

  • حسن ببرين
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:54

    سواء أردنا أم كرهنا فاليوطي يعتبر من أهم الرجال الذين صنعوا تاريخ المغرب و تركوا بصمتهم فيه .يقول البعض أنه قتل… المخزن كان دائما في صراع مع بلاد السيبة و فرنسا في عهد ليوطب خاضت حروب التهدئة لتطويع القبائل حتى تدخل ضمن دولة المغرب الموحدة . ليوطي هو من هيكل الأوقاف و أصلح نظامها الاقتصادي ووجهه إلى بناء المساجد و إصلاح المأتر العمرانية التاريخية. كما أنه بنى الدار البيضاء الجديدة و الرباط عبد الطرق بنى المستشفيات..من 1912 الى 1925 غير المغرب من بلد قروسطي تنخره السيبة إلظى بلد يسير على سكة الحضارة. اقتصاديا و إدارياووو قولو اللي بغيتو على فرنسا و ليوطي الحقيقة التاريخية تابثة. و الاستعمار طبعا أخد من خيرات البلد لكن الحال تغير و مفهوم الدولة لم يتأسس إلا بفضل ليوطي الذي نتأسف أن فرنسا نقلت جثمانه و هو من أوصى أن يدفن في المغرب لأنه يعتبر المغرب هو انجازه العظيم …للنقاش في هاد الموضوع عملت فيديو في قناتي من خلال المصادر التاريخية على شخصية ليوطي …واخا ماغيعجبش الاغلبية و لكن الحقيقة هي هادي.

  • متتبع متتبع
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 23:58

    كيف تريدون أن يعتز المغاربة بثراتهم وانتم تفرقونه شمالا وجنوبا وشرقا وغربا كل الإرث المغربي وجدتم له مصدر العالم كله يتحدث عن المطبخ المغربي إلا المغاربة وعن المعمار المغربي إلا المغاربة وعن الموسيقى المغربية إلا المغاربة يفرقون ارثهم بين العربي والأندلس والافريقي والغربي حتى الإنسان المغربي هو الوحيد الذي يساءل دائماً من أين جاء رغم أن ترامب أبوه جاء في القرن العشرين من ألمانيا مازال بيته هناك لكن لم يقل ابدا انه ألماني لك الله يا وطني

  • يحيى
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 00:00

    البوطي هو الذي جعل الجزائر بهذه المساحة. توسع على حساب المغرب مالي النيجر وتونس.

  • الى ...1
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 00:17

    ..كريم.
    الاستعمار الفرنسي دخل الى البلاد المغاربية من الجزائر التي لم تستطع قبائلها الاعرابية الضغيفة الدفاع عنها.
    ولقد تولى مقاومة الاحتلال في منطقة القبائل المجاهدة للا فاطمة نوسومر المغربية الاصل لانها تنتمي الى اسرة إدريسية.
    كما قاد الجهاد في الغرب الامير عبد القادر الإدريسي المغربي الاصل وبايع السلطان المولى عبد الرحمان الذي حارب معه الجيش الفرنسي الى ان انهزم في معركة ايسلي سنة 1844 م .
    من الجزائر دخلت فرنسا الى تونس سنة 1881 . ومنها دخلت المغرب سنة 1912 .
    معاهدة الحماية حافظت على سيادة السلطان الذي كان اليوطي يعمل تحت اشرافه لان القوانين لا تكون نافذة الا بتوقيع السلطان. ولهذا بقيت سيادة دولة المخزن مستمرة .

  • المارشال اليوطي ...
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 00:59

    … كان استعماريا متنورا حافظ على مقومات دولة المخزن وقام بوضع اسس اصلاحها وليس هدمها.
    يرجع إليه الفضل في الحفاظ على الماثر المعمارية التاريخية في المدن المغربية باسوارها وابوابها .
    ولقد حرص على منع المساس بها بإصدار قانون صونها في الجريدة الرسمية.
    كانت الجريدة الرسمية تصدر بالعنوان التالي:
    " الامبراطورية الشريفة "
    "الحماية الفرنسية في المغرب".
    مما يدل على ان السلطان هو رئيس الدولة
    والمقيم العام الفرنسي يمارس مهامه الإصلاحية تحت إشرافه.

  • حداوي مغربي مغربي
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 01:37

    إلى الأستاذ المحترم اقول:أن ليوطي هو من ضم "بشار: إلى الجزائر و سماه Colombechar اسم مكون من كلمتين:بشار//و//Colombe…من المعلوم أن كلمة "بشار"تعني(شيء يشير إلى علامة خير آت،،،اما Colombe فهي "اليمامة "و ترمز إلى السلام

  • Ali
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 09:49

    ليوطي معمر فرنسي وخادم للامبريالية، كان يستعمل القسوة أحيانا والتدجين والمكر والخداع أحيانا أخرى خدمة لأطماع فرنسا في المغرب…ما ورد في المقال لا يخرج عن هذه الطرق…المؤسف هو أننا لا زلنا كمغاربة ندفع ثمن خداعه ودهائه من خيرات بلادنا ومن خلال انبهارنا واستلابنا واعتقادنا أن فرنسا تساعد المغرب وتقف إلى جنبه في صراعات ونزاعات كنا في غنى عنها لولا فرنسا.

  • الدكتور عبدالرزاق
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 10:07

    قرأت كثيرا من كتب التاريخ
    لم أجد واحدا منها يمجد ليوطي بمثل هذا الكلام الذي قرأته أعلاه
    حتى الكتب الفرنسية منها

    ولقد قرأت عن ليوطي حتى عندما كان ضابطا بالعراق

    وفي المكتبة الوطنية الفرنسية مخطوطتان لمصحفين قديمين
    سرقهما ليدخلهما متحف بيته…
    ايوا ها اللي … حتى المصاحف تسرق لتصبح تحفا وديكورا للمنزل

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50

صبر وكفاح المرأة القروية