‫تعليقات الزوار

143
  • منى من صفرو
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:37

    إذا ابتليتم فاستثيروا ، الله أعفوا عليك أو لدي.

  • وجدي
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:41

    فيلم لو تحدث عن الواقع المعيشي وعن الغلاء وعن هموم المواطن المغربي الى تغدا يتفكر واش يتعشا لكان احسن
    ولكن ولينا نشوفو اغلبية المواضع تتحدث عن المثلية الجنسية او علاقات العاطفية بين الجنسين وعن امور تافهة في هذه الحياة
    وفي الاخير يقولك النضج الفكري واش الي يفكر في المعيشة اليومية الي تازمات واغلبية الشباب كتفكر تهاجر وفي مراكب الموت و تعاسة الاباء مع ابناءهم وهموم الشعب وانتشار الرشوة والمحسوبية والزبونية
    كون مثلي ولا كون راجل ولا كون الي تكون ميهمناش بقدر ميهمنا اشنو الرسالة الي باغي توصل والي تتحدث عن الواقع ..الزمان صعاب
    اما ان تتحدث عن مثليتك فعذرا فوالله لو بقيت صباح مساء تشرح فلن يتقبلك المجتمع المغربي حيث المغاربة الي فيهم يكفيهم
    مجرد راي شخصي

  • كلمة حق
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:45

    يتحدث عن الواقع .أي واقع هذا؟لحدود 1990 كان لايتجرأ شخص الوقوف مع فتاة لا تربطه بها صلة الزواج خاصة في القرى والأحياء الشعبية.وبدات الشنا بدعم من اسيادها في التنظير لظاهرة الأمهات العازبات التي كانت جد محدودة وكانت تستعمل نفس خطابك هذا عن الواقع وما الى ذلك.وها انت تاتينا بفاحشة اعظم من فاحشة الشنا لتجعلها أمر واقع كذلك.انا لن أسبك ولن اسخر منك ولكن تمنيت لو تجاوزت مكابرة نفسك للاعتراف بمرضك سواء آكان اعتدي عليك في صغرك أو لأي علة أخرى .واطلقت مبادرات للتحسيس بين الشباب لعدم الوقوع في نفس مرضك .

  • oum basouma
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:47

    اشنو هاد الانحلال الاخلاقي لي وصلنا ليه في مغرب على اقل ادا ابتليتم فاستتروا اشنو فائدة تجيد و تقولها لينا .اللهم لا تاخدنا بما صنعه سفهاء منا.

  • REALISTE
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:49

    homosexualite est contre la nature; on ne la trouve meme pas chez les animaux ; le noyau de la societe son unite fondamentale necessite l existance des deux sexes;
    autre chose Mr; ce n est plus la realite de la societe marocaine comme tu pretends mon pauvre anormal;
    الله يعفو عليكم من هدا الشدود

  • سنفور غضبان
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:49

    إلى صاحب التعليق رقم 1. متفق معك و اشكر لك غيرتك على الدين والوطن فقط الكلام الذي إستدللت به ليس لي شاعر وإنما من مشكاة النبوة ف عن أبي مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى : إذا لم تستح فاصنع ما شئت ) رواه البخاري . وشكرا اخي

  • كاره الضلام
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:51

    monsieur Taye3
    etre ou ne pas etre gay n est qu detail de la vie priveé d un homme,vous avez longuement fait votre outing sexuel et il est temps de faire votre outing litteraire,ce qui interesse les lecteurs c est votre talent et non pas vos penchants sexuels, on a lu Shakespeare, Mann et beaucoup d autres sans trouver le moindre indice de leur homosexualité, vous etes gay mais vous etes aussi ecrivain,vous avez revelé maintes fois vos secrets intimes mais vous n avez pas encore montré votre vocation litteraire,ne laissez pas l homo cacher l artiste,on vit certes dans une societé homophobe mais on sait aussi que des gays occidentaux ont laissé leur societes ouvertes et tolerantes pour venir vivre dans la notre ,pourquoi des paul bowles et des jean jenet sont venus vivre parmi nous?et pourquoi ils n evoquaient leurs homosexualité que par des passages brefs et subtils?,ne laissez pas le gay en vous cacher l artiste, le gay est mortel,l artiste est eternel

  • hassan riad
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:55

    merci pour ton courage monsieur, heureusement que tu ne fais pas comme beaucoup au maroc qui mette leur tete dans le sable comme l'autruche..les homosexueles sont des humains et qui travaillent beaucoup pour leur pays dans tous les domaines..malheureusement certaines choses n'ont pas changer dans ce pays..

  • black panther
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:57

    والله لم تكذب فاطمة وشاي عندما قالت
    هم مرضى وهم شواذ يمارسون شذودهم عبر الافلام
    الهربة لمن استطاع يا اخوان لمغرب ضاع

  • Obervateur
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:57

    Arrêtez SVP d'utiliser ce mot " المثيلية "
    Ne pas banaliser l'appellation donnée à cette relation anormale entre deux personnes du même sexe.
    Cela s'appelle en Arabe " الشذوذ الجنسي".
    Allah Yhdikom et Ychfikom

  • tunedbrain
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:58

    Moroccans know what homosexuality is. I think that they do not need your your definition, because this can create problem in this Muslim society that encounters more and more intrusions from non innovative people. These people try to convince Moroccans that they hold new ideas for them, but unfortunately it is just west-ideas cloning. "ana mithli jinsi" is first of all a bad expression in our culture and this is another normalisation trial with west concepts, without thinking about their quality. I believe that defending children that were raped is a 1st class human act, and as a Moroccan I totally agree, but taking them as a justification of existance of homosexuals between us is not accepted. because they are children and not tools. Also that signifies that Homosexuality may be a Psychological disease which develops since childhood if no medical treatment is considered.
    Finally I would say to Moroccan brains to be more innovative. Probably they forgot what authenticity is ??

  • أغروض
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:59

    المثلية هي تواجد روح أُنثوية في جسم ذكوري أو العكس وهي موجودة في كل زمان و مكان ماضيا، حاضرا و مستقبلاً و الإشكال في الدول المحافظة ليس أن تكون مثليا و لكن أن تجهر بها لأن العقول غير مستعدة لحد الآن لأسباب متعددة و منها الثوابت الروحانية !

  • عزام
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:05

    الصحفي ذكي مع الأسف لم يذكر إسمه في الفيديو..استطاع أن يثبت للطايع أن فيلمه لا يهم سواه وليس في المغرب أي إحصاء حقيقي يثبت أن هناك في المغرب 8 قي المئة..هذا هو خطأ الطايع الأول حيث أخذ يتهرب ويراوغ إلى درجة أنه "تلف" وحار ما يقول أمام الصحفي الذي طالب الطايع بأن يدلي بحجته أن في المغرب هناك 8 قي 100 شاذون جنسيا!!كذلك الطايع ناقض نفسه أنه ليس خارج الإسلام وأنه مسلم يحاول فقط تحطيم طابو الشذوذ لكن سابقا ياما تعاطى مع الإسلا م بالتجريح والإساءة وأذكره فقط لما صرح مرارا وتكرارا أن الإسلام لا يمنع الشذوذ..باختصار إن قرأتي الطايع هنا من خلال تعليقي أقول له عوض أن تحكي لنا عن شذوذك فالأفضل معالجة ما يهم المجتمع المغربي من تخلف وغياب الديموقراطية الحقة والغلاء والوزراء الذين يتلاعبون بالمال العام ..وإن لم تستطع ملامسة هذه المواضيع فتحدث عن مواضيع أدبية رفيعة إنسانية..الله يهديك الى الطريق المستقيم لقد جعلتنا نتقيأ من موضوعك اللاأخلاقي والذي حرمته الأديان السماوية. أحد أساتذي في كلية الآداب بالرباط وهوفرنسي كان شاذا جنسيا لكن أبدا ما تحدث عن ذلك احتراما لطلبته وللمجتمع المغربي..عزام

  • mos
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:12

    إنك بعيد عن الواقع المغربي بلآلآف السنوات الضوئية .إدا كنت مريض بهدا المرض و تضن في أعماقك أن المجتمع مريض به أيضا.فإنك مجنون .. أتضن أيها المريض أن فلمك شاهده المغاربة في كل من :أبريكشة .أنمزي .أنوڭال .أولاد ڭناو .أولاد ميمون .أمرصيد .أولاد سبيطة .آيت سدرات الجبل السفلى …..وما خفي أعضم هدا هو المغرب الحقيقي.

  • ام محمد
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:16

    لا اله الا انت سبحانك اللهم اهديهم واعفو عنهم

  • hornet
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:20

    Je ne comprends toujours pas pourquoi vous continuez à partager ce genre de vidéos !!! Qu'est ce que vous voulez au juste ? vous cherchez à créer une communauté homo-sexuelle ?!
    لاحول ولا قوه الا بالله
    vous contribuez inconsciemment à la création d'une société de plus en plus permissive…
    ou à mon avis franchement il y a un vrai homo chez Hespress qui prend du plaisir à partager avec nous son délire…
    Merci de publier !

  • Hassan
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:24

    سير الله إشافيك !
    وبعد ذلك، ماذا ستردد من كلام الغرب؟
    على ان المراة المتزوجة التي تمارس مع رجل اخر غير لائق وعندما تمارس مع رجال كثيرون هي في قمة الاخلاص لان الذي تعيش معه هو الذي تحب اي زوجها.
    اليس هذا ما وصلوا اليه في الغرب من تفاهات؟
    وسيروا الله يشافيكم !

  • youssef
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:31

    tu parles de la loi humaine et tu (oubli) la loi dial Allah.
    au fait, tu ne l'oubli pas, tu essaye de SURLIGNER et montrer de facon injuste, que le Maroc est contre les Homos.
    et bien oui, On es contre, et alors?
    ce qui est bizarre chez ces types, ils parlent de leurs droits d'etres homos, et d'etres reconnus comme homos. Mais ils oublient le droit de 99.99% des gens qui sont CONTRE.

    si tu reclame ton droit de liberte, nous aussi on reclame notre droit de penser de VOUS ce que l'on veut.

  • Belgique
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:32

    Bravo Mr Taia, pour ta franchise et ton envie de changer la position actuelle des choses et de mettre la lumière sur la société marocaine d'aujourd'hui et d'hier. Ce n'est pas le 1e film arabe ou marocain qui traite ce sujet mais c'est un bon début monsieur Taia. Encore Merci

  • محسن
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:36

    تحية كبيرة للمخرج الطايع، أترقب مشاهدة هذا الفيلم بفارغ الصبر.تحية حب لكل مثليي ومثليات المغرب.

  • اخوكم
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:37

    الى الاخ صاحب التعليق الاول الملقب ب المستحي
    من قال : إذا لم تستح فاصنع ما شئت هو الرسول صلى الله عليه وسلم و ليس الشاعر و جاء الحديث على هذا النحو: عن أبي مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى : إذا لم تستح فاصنع ما شئت ) رواه البخاري .

  • سعيد السوسي
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:47

    لايهم ان يكون مثلي او مثله
    و بصحيح العبارة يجب ان تنطق
    بالدارجة المغربية حتى لايتم
    التطبيع مع مثل هؤلاء الز. …
    ليس هذا هو المشكل
    المشكل في الدعم الذي يقدم
    لمثل هؤلاء ليقدموا للمجتمع افلام
    تقلل عليهم الحياء

  • hicham
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:48

    Aie ! dommage je ne pas peux pas hurler. ce monsieur a dépassé la ligne rouge. est-il conscient de ce qu'il dit? certes les marocains seront unanimes de rejeter cette sorte de betise voire sottise.

  • ahmed
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:49

    اكبر دليل على ان الرسالات السماوية بشرية المصدر هي المثلية الجنسية التي تنتقدون .كيف يعقل ان اله خلق دكر في جسد انتى باعضاء دكرية احيانا والعكس ويعاقبهم بادخالهم لجهنم خالدين فيها فقط لانهم اتبعو سنة الله في خلقه لا تاخدكم العواطف فكرو قليلا المتلية ليست مرض هناك دكذ وانتى وهناك جنس مزدوج بل حتى هناك من الحيوانات خاصة الاسماك من يتحول جنسيا هذه سنة الله في خلقه وليست مرض.شخصيا انا احب النساء .لكن لا يعنيني في شيء ان يكون الشخص مثليا ام لا شغلو هذاك.

  • ANis de Nice
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:55

    ا ن كنت مريض اعرض نفسك على الطبيب اخصائي و احتفظ بتقافتك لنفسك و ان كنت ترى ضرورة طرح ما تعاني منه فعلليك باقاربك لا على المجتمع برمتة

    و السلام

    انيس نيس

  • alhamzaoui
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 00:07

    منين جاب هذا هاذ 9 في المئة ياك ما حسب راسو 90000 مرة اوا الله اشافيه مسكين

  • Oum Majd
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 00:08

    Dommage qu'un jeune, intellectuel marocain gaspille son talon dans des futilités qui n'intéressent qu'une minorité malade. On aurait pu apprécier ton travail, malheureusement nous n'y ressentons aucun intérêt. Les jeunes marocains vivent d'autres problèmes beaucoup plus importants. Bon conseil : Penche toi dessus plutôt que salir leurs têtes. Qu'Allah protège nos enfants de ton espèce, et aide ta famille avec la honte que tu leur fais.

  • Khlil
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 00:10

    Au moins vous êtes franc et sincère monsieur taie.certes l homosexualité me répugnes au plus haut point, mais je respectes la franchise de ce monsieur.par contres ce je hais c'est l'hypocrisie et faux-semblants et les faux-visages, trés répandus dans le monde musulman et surtout au MAroc.chose bizarre dans ce beau pays ,tout le monde parle religion mais personne ne vit la religion vraiment ,sincèrement ,humainement.peuple agressive et hypocrites.

  • توقيف
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 00:12

    الحمد لله الذي عفانا مما ابتلى به غيرنا وفضلنا على كثير ممن خلقنا تفضيلا.

  • زباد
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 00:18

    ميل الرجل للرجال انحراف عن الفطرة وشذوذ ممقوت، وعلى من يشعر من نفسه بهذا الانحراف أن يجاهد نفسه ويردها إلى الفطرة السوية لقد فطر الله الإنسان على أن يميل الذكر للأنثى والأنثى للذكر، ومن خرج عن هذا الأصل كان خارجاً عن الفطرة، وقد دلت النصوص الصحيحة على ذلك، قال الله تعالى: فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا {الروم:30}، وقال صلى الله عليه وسلم: كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه. متفق عليه.

    وفي الحديث القدسي: وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم…. رواه مسلم.

  • TRABOBLIK
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 01:03

    Je n'ai pas regardé la vidéo et je n'ai aucune envie de le faire. Ici on Occident, on a essayé de nous vendre l'homosexualité comme pur amour entre deux êtres, l'idée est bien belle sauf que, à y voir de plus près, il n'y a rien de bien noble dans ce genre de relations. Il ne faut surtout pas perdre de vue qu'il est aussi question de SODOMIE, un homme qui sodomise un autre homme sous prétexte d'amour: essayer juste d'imaginer la scène et vous allez vous rendre compte, que la chose est contre-nature. Le lobby LGBT a réussi à bien marqueter la chose sous couvert d'amour grâce aux médias dans lesquels il est majoritaire (parfaite illustration de la manière avec laquelle une minorité bien placée parvient à formater l'opinion publique et imposer ses points de vue). Personnellement mon ouverture d'esprit s'arrête là, je ne peux pas tolérer l'intolérable. ALLAH IDINA FEDO OTESTERNA FIDOUNYA WAL AKHIRA AMINE.

  • abdo mzabi
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 01:10

    on sait que quelques grands artistes et ecrivains ont été homosexuels mais ils ont caché cette tare mais récemment quelques apprentis en littérature croient que l'on peut aller vers l'avant en utilisant le derrière. Que c'est facile de devenir célèbre

  • أين القانون..أين الإسلام؟!!!
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 01:28

    ماذا وقع حتى أصبحنا في هذا البلد كأننا نعيش في غابة؟؟ أليس الإسلام دين الدولة؟ ما بال هذا ال"قانون" لا يطبق إلا على من يدافع عن الإسلام و أحكامه في وجه من يحاربه؟

    أصبح كل من هبَّ و دبَّ يجاهر بحرب ثوابت المسلمين بلا رقيب و لا عتيد، بالأفلام و التصريحات و المقالات و البرامج التلفزيونية…. بل و حتى المناهج الدراسية التي يدرسها أبناء المغاربة وصلتها المعتقدات المسيحية و اليهودية !
    إلى متى يستمر هذا ؟ أظن أن السيد بنكيران عليه التصدي لهذا الهجوم أو الإعلان عنه للعموم ليبرئ ذمته لأن الأمر فعلا ربما تجاوزه.

    كل ما أطلبه هو أن تتصوروا الحالة التي أصبح عليها المغرب.

  • مسلك ليام
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 01:44

    هاد شي لكان نشوفوه فوسائل الاعلام والله حتى يضر الخاطر .راحنا وصلنا لواحد الدرجة ديال الانحلال الخلقي مكايناش حتى فالدول الاوروبية.
    اللله يهدينا

  • bachir
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 02:10

    ان التفكير والكلام في هذه المواضيع , كالشدود الجنسي وحرية ممارسة الجنس بدو قيود …يمكن تشبيهها بالغائط نحمله داخل جسمنا لكن عندما نضعه يلوت الجو والبيئة كذلك هذه الضواهر فهي موجودة لكن لا يجب ان تخرج للعلن فقد تلوت الجو بالفتنة

  • صحراوي لمتوني
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 02:17

    حجم الدعم المالي المقدم لصاحب الفيلم الذي لن يشاهده الا من يعيش معه نفس المرض النفسي، جد ضخم بالنسبة لعمل سنيمائي مغربي…
    وعليه فان هناك نيات مبيتة المساس بمقومات هذا البلد ودينه، وقيمه الاجتماعية…
    ومثل هذه الأعمال السينمائية مردودة، ولا نريدها…
    فلو كان الفيلم يتطرق لملاحم الدين، أو الحياة المعيشية للمغاربة، لما لقي دعما ب 800 مليون أورو…
    المرجو القيام ببحث حول الجهات الممولة لهذا الفيلم…خصوصا وان مخرج الفيلم قد هاجر خارج المغرب بواسطة شخص اجنبي( سويسري).

  • Verite
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 02:38

    الشذوذ الجنسي Apparemment, ce monsieur atteint de semble équilibré et très intelligent: il communique mieux que beaucoup de personnes non atteintes de cette maladie incurable. Dommage qu’il se sert de son talent et de son intelligence pour une cause malsaine et non intéressante pour notre pays. On espère que dans le futur, il puisse réaliser des films soulevant des problemes dont soufre, malheureusement, beaucoup de personnes dans notre pays tel que: e
    الشذوذ الفكري

  • مثلي وأفتخر
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 03:01

    جيش الإنقاذ
    شكرا لك أيها المبدع على هذه الإلتفاثة لكل المثليين العرب
    لقد أثبت التاريخ عبر كل الأزمنة على أن المثليين هم بناة المجتمع،والرائدين في شتى المجالات
    الصناعية والتكنولوجية والفنية،وآخر الإحصائيات والتي ذكرت في قناة mbc السعودية في برنامج
    كلام نواعم،تشير إلى أن هناك أكثر من 50 مليون من المثليين ذكور وإناث في الوطن العربي،وبإذن الله تعالى سينصرنا على كل من يتمنى الشر لنا،ونقول لكل الذين يكرهوننا أن نجاحنا وتألقنا في شتى الميادين هو بسبب حقدكم وغلكم علينا،فكلما زاد كرهكم كلما زاد نجاحنا،ولو كان الله تعالى يكرهنا
    لما ساعدنا في النجاح في الحياة
    المصطفى من بلد الحرية فرنسا

  • Le Marocain
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 04:40

    A3ibad Allah, même la Russie, qui sont très développé (la géante Russie avec son histoire et ses emblèmes)
    et qui ne sont pas Musulmans, n'acceptent pas ce phénomène et c'est considéré comme une maladie

    Au Maroc, nous on est plus ouverts et plus lights

  • homos
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 04:45

    Je pense que le peuple marocain a franchi une étape très importante vers la liberté d expression et l exemple de cet homme refléte parfaitement ça.
    La parole est libéré chere homos exprimés vous a voix haute sans honte.

  • العربي
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 05:42

    ماهي المثلية الجنسية؟ باختصار لا تتعدى أن يضع الانسان فرجه في مكان النجاسة القذرة، فهل هناك أبشع من هذا ، وسلوك كهذا كان من الحكمة ان يتناول من باب البحث عن طرق علاجه ، باستجلاب السبل المنهجية في علم النفس الحديث لإعادة الشاذ الى الفطرة السليمة ، لا الترويج له و تبريره، أسأل الله له الهداية ، و مع ذلك لا يمكن غض الطرف عن هاته الظاهرة و انها استفحلت بشكل ملحوظ فهل نبقى متفرجين عاجزين عن الخوض فيها و البحث عن سبل علاجها ، و إلا فأولادنا على شفا حفرة من النار إن لم نبادر عن طريق الندوات الفكرية و عن طريق الوعظ في المساجد وبواسطة الاعلام المرئي و المكتوب و عن طريق المناهج الدراسية ، انها ظاهرة اصبحت سلاحا في يد أعداء الفضيلة و الطهارة يستعملونها ورقة لضرب أمتنا في الصميم وعندما يتعلق الامر بمكارم الاخلاق فلا حياء في الدين

  • ssimlmo
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 06:38

    أنت لاتمثل إلا نفسك، و المغاربة كانوا ولايزالون مسلمين، والحياء شعبة من شعب الإيمان، فاستحيي ياأخي من الله.

  • خطورة الموقف ؟؟؟
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 06:54

    غالبية هؤلاء المثليين تعرضوا لأنواع الاغتصاب في طفولتهم والإحصائيات الأمريكية الحديثة تشير إلى ذلك
    المجتمع المغربي كل يوم يمر بهذه الممارسات الشاذة كم من طفل أهين في عرضه والقانون لم يفعل بالشكل الإيجابي
    الأطفال يشمل أيضاً الفتيات صغيرات السن يغتصبن ويقدمن قربانا للمجرم المغتصب
    مما يخلق مجتمعا شاذا أخلاقيا
    نسبة الطلاق مرده إلى هذه النقطة الخطيرة
    والدولة الشاذة لا تحرك ساكنا ؟؟؟؟؟
    ريفي من بروكسل

  • أين الكاتب
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 07:25

    انا علماني احترم كل اخواتي المغاربة و المواطنين بكل اختلافاتهم. وليس عندي مشكلة لا مع ملحد و لاشيعي او هندوسي او متلي.
    انت كاتب و متلي طيب, ركزت علي اتجاهاتك الجنسية في اغلب كتاباتك و اليوم في فيلم, سؤالي هو أين الكاتب؟
    لاتجعل المتلي بداخلك يقتل الكاتب بداخلك , الان يجب ان تتحرر من هوسك وميولاتك الجنسية و تكتب ككاتب ادبي روائي .
    ولان معظم كتاب العالم رغم انهم متليون لم يعطو للموضوع اكتر من حجمه في كتبهم ومسرحياتهم. فمن يضل للابد هو ابداع الادبي وليس الداتية.

  • *-م-ابراهيم
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 07:36

    la perversion sexuelle existe sous toutes ses formes au maroc;on peut citer les plus répandues l'homosexualité-et la pédophilie. Il existe d'autres pervrsions moins connues: la gérotophilie la bestialité et la clinophilie. العلاقة الجنسية الشاذة بين المدمنين عن المخدرات او الكحول قد تنتهي بالرغبة في الانتقام الشديد بما فيها القتل.القتيل قد يكون فاعلا او مفعولا به.(actif ou passif-)–القانون المغربي والاسلامي يرفض ويعاقب الانحراف الجنسي.

  • المهدى فكار
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 07:37

    عولمة الشدود الجنسى مبرمجة من طرف من يحكومون العالم و هم المنورين الجدد the illiminatis و دالك للتقليص من النمو الديموغرافى الدى يخيف الاقتصاديين العالميين فموارد الارض محدودة و لا تتحمل مزيد من السكان . المنورين الجدد أو الإليميناتى الدين يحكمون العالم من وراء الستار هم من صنعوا افلام البونوغرافية لنشر الانحراف الجنسى و الشدود يقول بعظ الاطباء و الدكاترة النفسانيين ان كل من ادمن على متابعة الافلام البورنوغرافية لمدة طويلة يصاب بانحراف جنسى يؤدى اولا الى العجز الجنسى بعدها شدود جنسى بخلاف الغربيين الدين يكدبون و يريدون ان يضيفوا شرعية و تشجيع الشدود الجنسى . و يقولون لنا انها مشكلة هرمونات او مشكل التركيبة الشخصية الشدود الجنسى محرم فى كل الديانات السماوية . قبل ظهور افلام البورنوغرافية لم يكن هناك شدود جنسى او بنسبة واحد فى الاف من السكان .و لايوجد شدود جنسى بين الحيوانات . مرة اخرى ندكركم ان الشدود الجنسى هو من انتاج العولمة و le nouvel ordre mondiale.

  • احمد
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 08:22

    نسمع بدولة الحق و القانون فمتى يطبق ام ان المثلية مقدسة ومس العقيدة الاسلامية مباحة اه يازمن اصبح كل شيء مقلوب اصبح السافه عالما والتقي رجعي متخلف حسبي الله و نعم الوكيل

  • نور الدين المغربي
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 08:30

    السلام عليكم .. كل هذا الانحلال الخلقي راجع إلى الجهل و الابتعاد عن الدين . نسأل الله الهداية للجميع .

  • مغربي غاضب
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 09:11

    il existe 10% d'homosexuelles dans le monde ? déja tu n'es pas sure de l'info et moi non plus, mais supposant que c'est vraie, les homosexuelle ne sont pas distribués dans le monde de la meme concentration. donc les 10% dont tu parle vivent avec toi en europe alors foutez nous la paix!!!

  • فاعل
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 09:17

    هذه ثقافة جديدة على بنية المجتمع المغربي الموسوم بقيم نبيلة . لا شك ان المثاقفة و الانفتاح على الغرب لهما نصيب في ذيوع هذا النوع من الامراض الاجتماعية .ان هذا الشخص الذي يستشهد بذاته بانه مثلي ليس انسانا سويا نموذجيا .كما ان الوسط الذي وجد فيه هذه الظاهر يلزمه وحده .عالج نفسك بالاطلاع على فلسفات تعلم الاخلاق و الحياة في محيط اجتماعي عاد

  • يوسف حسن
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 09:18

    أغلب التعليقات تبين بجلاء أن الجهل يعشعش في عقول الكثيرين. هذه عقلية القرون الوسطى. أن نعتبر المثلية الجنسية مرض أو ابتلاء في القرن 21 معناه أن وعينا لم يتخلص بعد من تفكير القرون الوسطى. المثلية الجنسية موجودة لدى جميع الكائنات التي تتكاثر جنسيا ومنذ بداية الحياة. المثليون الجنسيون لم يختاروا أن يكونوا كذلك، وأكثرهم عانى من هذا الوضع، وربما حاول تغييره لكن هكذا خلق، فهل نزيد من معاناتهم بتجريم المثلية الجنسية. ياله من مجتمع متخلف. لكن الزمن لا يرحم، وقد يكون لأحد المعلقين في المستقبل إبن أو بنت في هذا الوضع، وآنذاك أدعوه أن يقطع رأسه(ها). خلاصة القول أن المنظومة الاخلاقية الاسلامية تجرد الانسان من أي حس إنساني وتجعله وحشا من وحوش ما قبل التاريخ.

  • Mohamed
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 09:28

    شجاع وليس بمنافق انه تكلم عن الحقيقة كلش موجود في المغرب مند الخمسينات الان فقط هناك شجاعة ليتكلم الانسان عن الواقع

  • bidaoui
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 09:44

    un grand bravo pour vous monsieur, j'ai beaucoup aimé votre commentaire ,en fait on doit etre fier d'avoir des gens comme vous qui postent sur hespress merci

  • امرء القيس
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:02

    السلام عليكم أخي المعلق 42 "مثلي و …"

    بما أنك دكرت إسم الله جلا جلاله، فقد استحيت أن أرد عليك بكلام لا يعجبك. و لكن لو تأمن بالقرأن فاعلم أن الشذوذ محرم تحريماً قطعياً، و دكر الله عز و جل قوم لوط للعبرة. فلا دعي للقول بأن في العالم العربي 50 مليون شاذ هراء في هراء هذا يعني أن على الأقل 30% من الرجال شواذ (بدون أطفال)، حشى و كلا.

    الشذوذ مرض سيء و مقرف عفاك الله منه، و الله العظيم الأسبوع الفارط شاهدت برنامج على الشواذ في البرازيل، و الله يقتلون من طرف بعض المواطنين مثل القطط.

    امرء القيس العامري من بلد الحرية ألمانيا

  • Oussama
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:02

    إلى أين يا أيها المجتمع ؟ صراحة مجتمعنا يسير على نحو يفتقد للوعي و المنطق ، و سبب هذا الإبتعاد عن الله عز و جل و عدم معرفة بحق الدين الإسلامي .
    شخصيا أصبحت أفضل المكوث في المنزل على أن أخرج و أرى مثل هذا المخلوق المضر بالمجتمع وما شابهه (عاهرات…..)
    الله يهديك الى الطريق المستقيم

  • مسعود السيد
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:03

    رجاءا لا تسقط شيئا على شيء لا علاقة له به .الفرق بين الأمرين كبير جدا جدا .فالأمهات العازبات ضحايا أخطاء يمكن لأي واحد أو واحدة منا السقوط فيه عن جهل أو طيش أو طمع الى آخره. وما يلدنه أبرياء لا يختلفون في برائتهم عنا في شيء.وكلهم ضحايا يعانون ونادمون ويتأسفون حيت لاينفع ندم أو تأسف .أما السيدة الشنا فأنه لشرف عظيم للمغرب وهده السيد رحمة وخير وهبة على كل ضحية من ضحيا المجتمع تمكنت من اللجوء اليها لتحضنها وتنتشلها من مشاكل و مصائب أخرى .أما المثلية الجنسية فيمكن القول أنها اختيارية خصوصا حين يكبر الإنسان ويعرف الفرق بين الخطأ والصواب.ويكون بإمكانه لجم شهواته ونفسه وضبطها .

  • khadija
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:12

    sa sexualite ou la sexualite des citoyens est un choix p[ersonnel , la meme chose pour la religion , pourquoi le marocain se mele a ce que les gens font dans leur chambre a couche, et la foie des etres humains ? , personne n a le droit d imposer ou dicter ces idees , sa religion , son style de vie , son style de vetements a autres citoyens , lmgharba hadyine ghir ibad allah et jouent les petits moralisateurs , , ils jugent , takfirent et distribuent les billets du paradis et l enfer selon leur mentalite ignorantes , il suffit de lire commentaires ici pour avoir une idee qu au Maroc on a besoin d une evolution des mentalites et pas une evolution , bnadem howa lmochkil
    on trouve un salafiste qui condamne la sexualite des autres et en meme temps c est acceptable meme un devoir religieux pour lui de violer une enfant de 8 ans avec une masque religieuse bazzzzzzzzzzz

  • magribia
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:14

    homo signifie trouble de comportement.mon avis tu doit consulter en urgence un psychiatre
    fait vite

  • lerespect
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:28

    l'homosexualité est une réalité concernant des personnes,c'est une affaire privée à respecter ,:
    des prostituées régulières discrètes font les 5 prières,le ramadan,vont au haj et omra,c'est leur affaire,
    c'est à ALLAH seul de les juger et pas aux autres qui se prennent pour des gens dits propres ,un musulman est un etre humain avec des situations diverses,il faut apprendre à vivre ensemble sans préjugés!

  • لست مثلي
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:28

    من يتشدقون علينا بالاسلام و ينادون اين المسلمين و اغلب المغاربة مسلمين اذكركم ان الرسول نفسه عندما اعلن دعوته الاسلامية كانت دعوته شاذة و تعرض لنفس الهجوم الذي يتعرض له الطايع او ابن رشد او عصيد او لشكر او اي شخص مغربي تجرأ و خالف القاعدة العامة , و اذكركم ان الرسول كان ينظر اليه من اهله نفس النظرة التي تنظرون بها الى الطايع الآن بل الاكثر من ذلك كان اهله و عشيرته يسبونه و يريدون قتله مما اضطره الى طلب اللجوء لدى اليهود في المدينة كما طلب الطايع اللجوء في الغرب .
    و شئتم ام ابيتم فالعالم يتطور و العلم ايضا و المستقبل يعد بانهيار خرافاتكم و تقدم الحريات الفردية .

    اتذكر الضجة الاعلامية و الشعبية التي حدثت عندما بدأت اولى الايناث المسلمات تذهبن الى المدرسة كان يتم سبهن و سب عائلاتهن و قامت القيامة و اعترض الجميع و ها هي المرأة اليوم تهب الى المدرسة مثلها مثل الذكر بل و تتفوق عليه .

  • الكسول
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:38

    ادا كان رب البيت بالطبل معروف
    فعادة اهل البيت كلهم الرقص
    وافهم الفاهم

  • saad
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:51

    إذا ابتليتم فاستتروا من السترة و ليس استثيروا

  • مغربي حر
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:59

    لن تجد اذان صاغية في المغرب لان المثلية لا تهم الا فئة قليلة جدا بل ستجد المساندة بدرجة عالية في اوروبا عند الغربيين اما نحن فندعوا لك بالعفو.

  • عادل
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 11:01

    لقد وصل الامر الى حد اصبح الدنية يتكلمون باسم دولة لها دينها وثقافتها ويشوهون سمعتنا قبحكم الله وقبح من ينشر مثل هذه الافكار المتسخة والغريب في الامر ان الزامل يتكلم على احصائيات فما اعرفه عن الاحصائيات هو قيام باحثين باخد عينة من الناس وبما اننا نتكلم عن 40 مليون نسمة فهذا يعني عينة تتكون من 4000 شخص على الاقل وكلما كانت العينة اكبر كان الاحصاء اقرب الى الواقع سؤالي هل فعلا قمتم بهذا العمل لانني متاكد اان تجراتم على سؤال المغاربة في الشارع هل انت مثلي(زامل) سيكون الرد مباشرة دون اي تردد يحسب ليك سنانك ويندمك على النهار لتولدتي فيه ليس بالكلام وانما ستاكل ما لم ياكله الحمار من عصا فيلم ساقط وممثلين ساقطين عقاب الله واضح في الارض قبل الاخرة فان تكلمنا بما انزل الله اصبحنا ضمن قائمة المتطرفين للعلم لست اخونيا ولا علمانيا ولا ماركسيا انا مواطن مغربي مسلم بالفطرة ولكن مثل هؤلاء يدفعون الكثير الى تغيير مساراتهم وقناعاتهم

  • Anir
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 11:19

    Malheureusement, dans cette planète chacun a sa propre définition de ladite liberté, chacun la définit selon ses affinités, une question qui me préoccupe,somme-nous dans un pays musulman? il faut qu'on soit e conscient de notre appartenance à un système juridique auquel on es censé respecter ,la déclaration de son orientation sexuelle soit qu'il s'agit d'un homo ou une lesbienne,est un virus occidental, le développement ne se crée pas par l'imitation des autres cultures, si on cherche la fameuse liberté, on s'oriente vers des choses qui bénéficieront au peuple,les homosexuelles et lesbiennes font partie de ce que l'on appelle la minorité invisible, j'aimerais bien signaler que la déclaration de cette catégorie, n'est pas une mince affaire, vu la religion et la culture marocaine, et si on parle de son intégration au niveau du monde du travail, là encore c'est pire…

  • TRABOBLIK
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 11:54

    C'est beaucoup plus facile de percer en tant qu'écrivain en se revendiquant homosexuel. Cela est d'autant plus facile si le PSEUDO-ÉCRIVAIN en question vient d'un pays aux valeurs conservatrices. Il est donc plus aisé pour ces gens de trouver une tribune pour exprimer leurs points de vue aussi minoritaires qu'ils soient. Il n'est donc pas étonnant de voir que ce monsieur soit sponsorisé par un certain Frédéric Mitterrand??? La vraie littérature et le vrai cinéma touche à l'universel, elle trouve son lectorat et ses spectateurs dans les 4 COINS DU MONDE quelque soit votre origine, votre religion, votre ethnie ou votre orientation sexuelle. S'enfermer dans des cases et avoir un imaginaire qui tourne autour de son DERRIERE, est bien réducteur de ce que c'est que la littérature et l'art en général. CE MONSIEUR ESSAIE DE NOUS FOURGUER UNE MARCHANDISE DONT ON VEUT PAS! Alors après les lettres, il essaie l'image, on sait jamais! Vu que la porte refuse de s'ouvrir, il essaie la BACKDOOR!

  • HOMOSAPIENN
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 12:08

    Certains commentateurs sont intolérants contre les autres qui sont différents, qu'ils soient femmes, juifs, chrétiens, noirs, homosexuels ou lesbiennes. Si un jour, ils découvrent un de leurs enfants, leurs frères et soeurs, est homo ou lesbienne, quelle sera leur réaction? Vont ils se suicider ou assassiner leur bien-??aimé

  • TRABOBLIK
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 12:16

    "J’ai pris le pli de payer pour des garçons […] Évidemment, j’ai lu ce qu’on a pu écrire sur le commerce des garçons d’ici .[…] Je sais ce qu’il y a de vrai. La misère ambiante, le maquereautage généralisé, les montagnes de dollars que ça rapporte quand les gosses n’en retirent que des miettes, la drogue qui fait des ravages, les maladies, les détails sordides de tout ce trafic. Mais cela ne m’empêche pas d’y retourner. Tous ces rituels de foire aux éphèbes, de marché aux esclaves m’excitent énormément […] On ne pourrait juger qu’un tel spectacle abominable d’un point de vue moral, mais il me plaît au-delà du raisonnable […] La profusion de jeunes garçons très attrayants et immédiatement disponibles me met dans un état de désir que je n’ai plus besoin de réfréner ou d’occulter. L’argent et le sexe, je suis au cœur de mon système, celui qui fonctionne enfin car je sais qu’on ne me refusera pas".
    Frédéric Mitterand "Mauvaise vie", publié en 2005. Voilà le modèle de DDAYE7.

  • متتبع
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 12:19

    vous êtes la dernière personne qui pourra parler de la morale, vous faites des trucs que même les animaux s'abstiennent de faire, vous êtes une honte pour l'humanité, pas seulement pour ce pays et pour votre famille, si vous en avez une.

  • naima
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 12:30

    Nous sommes au Maroc,un Etat musulman, non plus en France qui a reconnu légalement l'homosexualité.Il faut noter bel et bien que les marocains ne peuvent plus accepter ce genre de personnes.Or,les réalisateurs marocains doivent refléter la vraie situation du Maroc et non plus faire apparaitre une minorité tout à fait malade

  • houa
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 12:35

    أم أن المعايير النفسية والمقاييس الخلقية تتبدل رأسا على عقب بمجرد امتلاك المرء ولو مفحص قطاة في الجنة، فإن قلتم إنها إرادة الله وتدبيره ومشيئته قلنا فهي كذلك في حياتنا هذه، فلو لم يرد الله وجود المثليين لما خلق فيهم ميل وهفوة وشبق إلى أبناء جنسهم، وكما هو معلوم لديكم معشر المسلمين فإنه لايقع في الكون شيء إلا بإرادته ومشيئته، والإرادة الشرعية كما الكونية تستدعي الرغبة وهاته تنادي على المحبة التي تبعث على الرضا، فإن كنتم ولابد معترضين يا سادة فأولى أن يوجه اعتراضكم هذا إلى الله الذي خلق ذلك الميل وأراده على هذا النحو، فلماذ يصر الاسلام على تحريقهم والقائهم من الشواهق ثم يجعل المثلية من فواكه الجنة وهدايا الله إلى سكانها.

  • abdeljebbar
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 12:43

    سيدنا لوط عليه السلام كان دائما يدعو قومه لينتهوا عن الفاحشة فلما اصروا دعى الله ليهلكهم لانه لم يكن يملك القوة ليفتك بهم بنفسه فكان دعاؤه مستجابا فدمرهم الله عز و جل . ومن هنا نستنتج انه علينا دعوة هؤلاء الناس ومحاولة الوقوف على الأسباب اللتي تولد هته الظاهرة التي تهدم المجتمع وتولد لنا ضحايا اغلبهم ابرياء اما امثال هؤلاء المصرون على الفاحشة بلا ادنى حياء و يجهرون بها قصد نشرها و إستقطاب أكبر عدد من المؤيدين فعلينا ان نضع حدا لهم وان نكون اكثر حسما معهم . قال تعالى : إن الذين فتنوا المومنين والمومنات فلهم عذاب جهنم و لهم عذاب الحريق .

  • متسائل
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 12:49

    السؤال الذي يغيب، ويغيب عنه الجواب الدقيق والواضح والمقنع، هو كالتالي : هل هناك نص قرآني واضح وصريح وقاطع يحرم المثلية الجنسية في ما بين الذكور، وأيضا في ما بين البنات؟
    في نفس السياق : ماذا عن ظاهرة الغلمان في التاريخ الإسلامي؟
    في نفس السياق : ما هي حدود أن تكون مثليا أو غير مثلي. ألا يكون في كثير من الحالات بعض الميل أو الانجذاب الضمني أو الصريح بين ذكر وآخر، أو بين فتاة وأخرى (حتى و إن لم تكن علاقة جنسة ؟).
    المرجو لمن يملك جوابا دقيقا أن يتفضل بتنويرنا. وشكرا.

  • كاره الضلام
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 12:52

    etre gay c est deja etre different, j entends par la la difference mentale et spirituelle,si on prends la question de la femme par ex vous dever la voir differemment de nous autres heteros, c est cette vision nouvelle ,unique et originale de l univers et de la vie que vous devez exprimer et non pas votre condition de gay, c est le fruit de votre difference physiologique libidinale qu on cherche, cette maniere de voir d un gay,l artiste ne doit parler que le langage de l art et s eloigner du sociologue ,du militant de droit, du psy etc
    Michel-ange dotait ses modeles feminins d une musculature virile et des allures de guerriers,Caravage peignait des garcons aux visages imberbes aux traits effemines,De vinci representait l un des apotres se penchant nonchalement sur le torse du christ,c est ca la subtilité de l art et c est ce qui pourrait servir la cause gay plus que les discours droitistes ou autres
    c est par son art que Bouchaib el bidawi a charmé ls marocains

  • حسن١١٨
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 14:13

    نحمد الله ونشكره على أن عافانا مما إبتلى به غيرنا،ونسأله تعالى أن يشفي مجتمعنا وينظفنا من خمجنا آمين ،تكون مشكورة لو تمكنني هسبريس وتنشر توضيحي هذا عن مصطلح (مثلي) بالعامية لكي تعم الفائدة ،فمصطلح مثلي مرادفه بالدارجة المغربية( زامل،و حساس،وعطاي،)وهو تعريف ذكر يميل للذكور ويحس بالشهوة بقربهم وقلما إشتهى لأنثى أو لا يحس بأية شهوة لها بتاتا ،وقد حرفوا معنى اللواط وأطلقوا علي أنفسهم ( مثلي)، و(كيف ـ كيف)،ورغم ذلك فهم يثيرون الإشمأزاز والتقزز بمجرد تخيل وضعهم في ممارسة حبهم ،إننا لا نكرههم ولا نهينهم ونرجوا لهم الشفاء والهداية،ونرجوا بعدهم بعدا بعيــــــــــــــــــدا.

  • life is life
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 14:15

    من قال أن المثليين قلة في المغرب وليس لهم حقوق،أفيقو أيها المغاربة المثليون يعيشون كالأسياد وليس هناك من يتجرأ على إهانتهم،المثليون الحقيقيون يملؤون الفيلات ويحييون السهرات والليالي الملاح التي تقام بملايين الدولارات،يملؤون الفنادق الفاخرة ذات الخمسة نجوم والمنتجعات الراقية ومن يكذب فليذهب إلى منتجع مازاكان يرى كيف يعامل المثليون هناك،يحسب لهم مليون حساب،وزيادة على هذا يقدم المنتجع خدمة gayfriendly للمثليين،إذهبو إلى أرقى الملاهي الليلية في مراكش مثل pacha،theatro،555،وشاهدو كيف يرقص المثليين مع بعضهم البعض و
    يتبادلون القبل بكل حرية دون حسيب أورقيب.

  • On a compris
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 14:16

    Tout a fait d accord avec le commentaire n8
    Perso j ai aucun prob avec un homo ou juif ou noir ou tte personne différente à ce que je suis tant qu il y a un certain respect à la loi!
    Par contre évoquer son identité sexuel je je trouve pas que c si important , par ex moi je suis architecte ou employé… Dois je vs. renseigner sur vocation sexuel en quoi ça vs regarde que je sois bisexuel homosexuel ou autre ?! Je n ai pas a partager cela , c une liberté très personnel voire très intime !
    Mais je comprend Mr taii ton travail il faut sensibiliser comme tu as dis y a des viol et des abus sexuel auprès des mineur surtt… C une cause !
    mais ça n empêche de passer aussi à autre chose que tu Tombe pas sur le pur cliché d un homosexuel , fais preuve que tu peux aussi donner autre chose
    ??!

  • bidaoui
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 14:20

    mon commentaire est destiné au numeros 10 et non pas a abdellah tai3

  • ahmed
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 14:35

    En resume c'est comme toute maladie mentale doit etre acceptee avec ses consequences negatives sur la societe. Exemple , des maladies mentales qui poussent les personnes à tuer sont aussi justifiées scientifiquement. Est-ce qu’on va laisser ces personnes libres a faire tous ce qu’ils veulent

  • مثلي وأفتخر
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 14:39

    إلى الأخ الكريم houa صاحب التعليق رقم 69 :
    أشكرك جزيل الشكر على التحليل المنطقي للمثلية،فلقد ذكرت المفيد وحللت الأمورعن طريق المنطق والعقل،فكيف للإنسان أن يحارب المثليين وقد وعد الله تعالى المؤمنين بهم في جنة الخلد وأنهم سيستمتعون بأجمل الغلمان،فهنا سيقع الإنسان في المحظور لأنه بمحاربته للمثليين فكأنه يحارب الله،وهذا واضح في الآية : (يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين).
    والمثلية كانت قبل مجيء الإسلام واشتهر بها كبار المثقفين والشعراء والفلاسفة والملوك،كأبي نواس وأفلاطون والإسكندر الأكبر،وهناك العديد من الدراسات المشهورة لكبار الفقهاء تؤكد على أن قصور الخلفاء كانت مليئة بالغلمان المثليين من مختلف الجنسيات،وحتى الآن مازال مجاهدو الحركات الإرهابية في أفغانستان يستمتعون بغلمان قاصرين دون سن الثامنة عشرة،ومن يكذب فليبحث في الإنترنت.

  • محمد محمد
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 14:46

    سبحان الله . كلما ابتعد الانسان عن دينه كلما اصبح يعيش كالانعام او اضل . كما قال سبحانه بل هم كالانعام بل هم اضل .

  • adam
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 14:58

    إن كانت المثلية مرضا أما كان سيكون لها علاج يعالج فيها المثليون في الدول العلمية المتقدمة؟ سؤال يطرحه العقل الناقد الباحث عن الحقيقة…أنا مثلي أعيش إستقرار نفسي و عاطفي و لا يهم ما يدور في العقل البسيط الذي لم يربى على الفكير في الإنسان قبل كل شيء

  • TRABOBLIK
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 14:58

    En réponse au commentaire numéro 75.
    Allah nous a conté l'histoire du peuple de Lût et nous a parlé de leurs méfaits à plusieurs endroits dans le Coran : Et lorsque vint Notre ordre, Nous renversâmes la cité de fond en comble, et fîmes pleuvoir sur elle en masse, des pierres d'argile succédant les unes aux autres. Sourate 11 – Verset 82

    Voilà donc le châtiment qu'Allah leur réserva à cause de leurs péchés, et notamment celui de la sodomie à travers la relation homosexuelle.
    Accomplissez-vous l'acte charnel avec les mâles de ce
    monde ? Et délaissez-vous les épouses que votre Seigneur a créées pour vous ? Mais vous n'êtes que des gens transgresseurs. Sourate 26 – Versets 165-166. Le Saint Coran est on ne plus plus explicite sur la question de l'homosexualité.
    Jâbir Ibn ‘Abd Allah dit : Le Prophète a dit : Ce que je crains le plus pour ma Communauté, c'est la pratique du peuple de Lût. Sahih Ibn Mâjah.
    Allahoma ich'had anni qad balaght! Ida lamtastahyi fasna7 macha'et. A7ODO BILAH.

  • محمد
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 15:27

    لا يوجد شيء اسمه المثلية الجنسية بل هناك شدود لان الله سبحانه و تعالى خلق الزوجين الدكر و الانثى في كل شيء الانسان، النبات و الحيوان واي خروج عن هدا فهو شدود ما يعني معاكسة الطبيعة و الخروج عن المنطق و المعقول.

  • مغربي حقيقي
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 15:38

    القانون المغربي يجرم الشدود الجنسي، و هدا شخص يعترف بأنه شاد جنسيا، أليس هناك محام يقوم برفع دعوة قضائية من أجل القبض على هدا المنحرف؟
    أم أن هناك من يحميه من فوق و يشجعه؟

  • ahmed
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 15:45

    ا فضل ان تحكمني حكومة عسكرية قاسية على ديموقراطية تسمح لمثل هذه الزبالة بالظهور في المجتمع

  • Abdelmoula
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 15:46

    Quand vous parlez de la réalité de la société marocaine en évoquant le cas de l’homosexualité avec une allusion à généraliser ce phénomène, vous essayez d'atteindre deux objectifs; d'abord banaliser la chose et la rendre acceptable, secundo vous en parlez comme si l’homosexualité touchait une partie importante de la société, ce qui n'est pas le cas
    C'est une peine perdue que de vouloir persister dans ce sens, car vos semblables existent dans toutes les sociétés et constituent une disparate et infinitésimale couche des sociétés; d'autre part ce phénomène ne peut et ne doit en aucun cas être toléré (au nom de soit disant droits des individus à disposer d'eux mêmes) car c'est inacceptable du point de vue de la morale et de la religion.
    Alors si vous souffrez de quelconques problèmes d’exclusion c'est du en fait à vos penchants personnels et non à votre bienfaitrice la société.

  • fatima
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 16:35

    هذا الشخص له الحرية فيالتعبير عن ارائه وهومسوول عنها امام الله و لهان يفعل ما يريد, لمن حريته تقف عنده لا نريد معرفة افكاره وقناعاته ,لكن الموسف ان تقوم الجرائد بنشر افكاره وهذا هو الخطير في الامر لانها تدعم رايه و قناعاته نحن لا يهمنا ان تكشفوا لا الفساد المتفشي في المجتمع ولكن المهم هو تصحيح هذا الفساد باعطاء راي الشرع فيه,دائما نقرا و نسمع عن المثليين و دائما تغيب المقاربة الدينية للموضوع
    يكفي نشرمثل هذه المواضيع يا هسبريس

  • Tanjawi
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 17:05

    والله يحفظنا منكم

    هادشي بدا كخلع والله

    je sais pas comment je peux exprimer

  • امرء القيس
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 17:07

    و الله بعض التعاليق تبكي و تضحك تارةً أخرى، منهم من يستدل بالأية الكريمة "و يطوف عليهم ولدان مخلدون" لأول مرة أسمع بأن هؤلاء الولدان استغفر الله العظيم شاذين، و منهم من يبرء مرضه بضرب المثل بالحيوان، ألا تعرفون بان الحيوان يضاجع اخته و أمه لما لم تفعلوا مثلهم.

    ذات مرة قرأت كتاب نسيت إسمه و إسم كاتبه؛ يقول الكاتب لولا ذكر أفعال قوم لوط في القرأن الكريم، لما علمت بان الرجل قد يضاجع الرجل" فهلالا الكاتب و كبر و استنكر هذا الفعل الوضيع.

  • zakaria1
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 17:13

    bravo abdelah taia pour ton courage surtout j ai pas vu le film encore mais je serai le premier a le voir felicitation

  • Yassine yl
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 17:21

    ربنا لا تأخذنا بما فعل السفهاء منا

  • AMAL
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 17:39

    Ce Mr veut qu'on le suive, il veut être un modèle à suivre et ceci est très dangereux, c'est comme celui qui a une maladie qui le chagrine et pour se soulager il veut rendre tout le monde malade.

  • ابو زيد
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 17:40

    اذا كنت تعرف ان لك رب خلق ويرزقك ويحفظك ويرعاك من كل السوء ويحبك ويعفوا عنك اذا كنت تعرف لماذا تعاند وتكابر واذا كنت لا تعرف عليك ان تعرف ربك واذا عرفت اعلم انه لا يحب مثليتك وشدودك فهل يكفيك ان الله لا يحب مثليتك

  • عبد الله الناصح
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 17:46

    يقول الله عز وجل( إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون).و يقول النبي صلى الله عليه وسلم:كيف أنتم إذا وقعت فيكم خمس؟وأعوذ بالله أن تكون فيكم أو تدركوها:1-ما ظهرت الفاحشة في قوم قط يعمل بها فيهم علانية؛ إلا ظهر فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم،2-وما منع قوم الزكاة؛ إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا،3-وما بخس قوم المكيال والميزان؛ إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان،4-ولا حكم أمراؤهم بغير ما أنزل الله؛ إلا سلط الله عليهم عدوهم فاستنقذوا بعض ما في أيديهم،5-وما عطلوا كتاب الله وسنة نبيه؛ إلا جعل الله بأسهم بينهم. ألا يكفي هذا:فلإيدز منتشر بكثرة والناس يتناحرون بينهم والبأس مسلط عليهم والأمة في ذيل القافلة والشباب لايهتم إلا بسفاسف الأمور وخبزنا وما نستعمله من أدوات نستورده من الخارج. تجارتنا في مؤخرة التجارات ألم يبقى لنا إلا ترويج الإتجار في المؤخرات أيها المتأخرون.إستتروا واستحيو من خالقكم على الأقل. فكل من ساعد على الفاحشة أو روج لها فهوآثم وشيطان لأنه يقوم بعمله وله عذاب أليم.

  • Mourad
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 17:49

    Merci pour ton courage… Nous avons besoin de personnes comme toi dans notre société marocaine tellement hypocrite.

  • ali
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 17:59

    كن على بال اوروبا لن تقبلك .كيف ماكنت

  • yassino
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 18:23

    هذه هي المشكلة هم يبررون ضعفهم وعدم قدرتهم على إنتاج ما يفيد بمعالجة الواقع المغربي
    يا إخوان إذا كان الفن هكذا فلنعش فيه بدل المجتمع

  • yahya
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 18:27

    تحية لقراء جريدة هسبريس , و خصوصا لكل المهتمين بقضية المثلية الجنسية سواء بالايجاب او بالسلب , انا مثلي جنسي لا أعاني من مشاكل في هرموناتي , التستسترون عادي و الحمد لله , لم اتعرض لتحرش في صغري او ما شابه , لكن الوم لوالدي لأنه لم يكن في حياتي كان دائما غير حنون , لأنه عاش في وضع قاس كدلك مع والده . لدى كان يعتقد ان مهمته فقط المصروف في مراهقتي لم اختر ميولي الجنسي بل هو الدي اختارني , حاولت محاربته لكني فشلت لأن رغبتي للجنس اللطيف شبه منعدمة , كيف لله ان يعاقبني على شيئ ليس لي فيه دخل , و كيف للمجتمع ان يطلب باعدامي و نصف هدا المجتمع ومنه اغلب من علق بايات دينية من القران الكريم مارس الزنى و لو لمرة في حياته مع انه من الكبائر , لمادا تحاسبون الناس على شيئ ليس لهم دخل فيه , انا لست هنا لكي احنن قلوبكم لأني صحيح اعيش حياتي ولا يهمني الاخر لاني احترفت لباس الأقنعة , من سيحاسبني هو من خلقني ولو الهداية هي العلاج اطلب من الله الهداية و حسن الخاتمة , انا فقط اريد ان اوضح ان شئتم ام ابيتم ان المثلية ليست اختيار . و ستجد مثلي في اسرتك و جيرانك و اصدقاءك وزملائك .

  • abdo
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 18:32

    اذا بتلتم فاستترو.لماذا قمت بهذا وقضحت نفسك .والدي لاحق لك فيه ان تتكلم عن المغاربة وهذا يمكنه ان يسبب لك خطرعاى نفسك وانت في دولة مسلمة وابنائها كتيرون ممن يغرون عليها .توب الى الله من مصبتك. فحتى غير المسلمين عبروا عن رئيهم ورفضوا فكرة الشادين والشادات. من لاءحسن اتتكلم مع مثلك. وحتى هم يعشون قي ضيق مع انفسهم وفي اخر المطاف ينتحرون.

  • البوشيكري يوسف
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 18:33

    لنا الله أيها المغاربة جميعا شعبا وملكا حسبنا الله ونعم الوكيل من كيد الكائدين أما هدا الأنسان المسكين ما هو الا عجلة تدور بمحرك صنع خارج الوطن اللهم سلم سلم.

  • عمر
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 18:34

    نا مهاجر مغربي بالديار الايطالية اريد ان اصرح بشهادة شخصية اقسم بالله بان اولاءك الراغبين في اسقاط هيبة المغاربة الاقحاح الذين كانوا يضرب لهم الف حساب سواء كدولة او كشعب ـقد وصلوا الى اهدافهم سواء باستخدام التركبة البشرية مثل استخدام هؤلاء الكركيز لتلويث شرف الشعب ـوكذلك مساهمة الاعلام في نشر هذه الثفاهات بحياد وبدون رأي كأنها تؤيده فيما جاء به واستيراد افلام لا تصل لثقافتنا الدينية بصلة ولا لهويتنا الامازيغية التي كانت عزتنا عبر التاريخ٠٠٠الى غير ذلك من فيروسات اعلامية كانت او اقتصادية كتشجيع السياحة الجنسية وتشجيع الاستثارات في مجبات لا أخلاقية يراد بها تدمير شهامة الشعب٠٠الله المستعان لقد تكالب علينا الفساق وعبدة المال والفجور حتى اصبح كل شيء عاد وجاري به العمل٠٠٠لا حول ولا قوة الا بالله٠٠٠

  • H.Nabil
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 18:38

    Bonjour mes freres marocains, ce monsieur (Allah Yehdih) est apparement quelqu'un d'intelligent. Il a une maniere de parler qui est civilisee est bien posee. Mais le fond de ses idees ne convients pas a la morale universel. On comprend bien la soufrance des homosexuelles, mais on acceptent pas qu'ils nous imposent dans notre societes des regles qui s'opposent a nos principes. C'est vrai qu'ils sont maltraites et il faut les conseiller et les aider au lieu de les insulter. Dans tout les cas Allah yehdik we yehdina kamline.

  • concerned
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 18:44

    this is life,and it's made of ALL that.

  • أكحل العينين
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 18:49

    " الفشــــــوش " هو السبب الرئيسي لمتل هده الخبائت

  • TRABOBLIK
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 18:57

    Pour ceux qui réclament l'application de la loi marocaine en matière d'homosexualité, il faut savoir que c'est justement ce que cherche cette personne, passer pour une victime. Il ne faut surtout pas tomber dans ce piège. Le gouvernement marocain risque d'avoir tout le LOBBY LGBT sur le dos et le pays risque d'être taxé de rétrograde. Ce Lobby est très puissant en Occident, aussi puissant que le lobby sioniste. En ce moment il est occupé à dénigrer la Russie: RUSSIA BASHING. Tout compte fait, je n'ai que ce proverbe en tête: L'IGNORANCE EST LE PLUS GRAND DES MÉPRIS. Ne lui donnons pas plus d'importance qu'il ne mérite. pas.

  • مروان
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 19:17

    ربنا لا تؤخدنا بما فعل السفاء منا
    اللهم اقبضنا إليك غير مفتونين غير ضالين ولا مضلين غير خزايا ولا نادمين .

  • mohmmed
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 19:21

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالقوم الذين أرسل الله عليهم حاصباً هم قوم لوط عليه السلام، والحاصب هو الحصباء أي صغار الحجارة، وكذلك قلب الله بهم قراهم سدوم وما حولها، وقد جمع الله عليهم أنواعاً من العذاب لم يجمعها لأمة غيرهم وهي طمس أعينهم حتى انمحت من أماكنها، ورفع جبريل عليه السلام أرضهم حتى سمعت الملائكة نباح كلابهم وأصوات حيواناتهم ثم قلب بهم الأرض وأتبعهم حاصباً، وذلك بسبب كفرهم بلوط عليه السلام وفعلهم لفاحشة اللواط قال الله تعالى في سورة القمر (33-39) كذبت قوم لوط بالنذر*إنا أرسلنا عليهم حاصباً إلا آل لوط نجيناهم بسحر*نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر* ولقد أنذرهم بطشتنا فتماروا بالنذر* ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر* فذوقوا عذابي ونذر والله أعلم

  • marocain
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 19:28

    اللي فيه الفز كايقفز, المهم فهادشي كامل انكم يا معشر المثليين خاصكم تعرضو قاضيتكم فبرنامج عندي دواك……… لعل و عسى يلقاولكم شي حل.

  • marocain
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 19:32

    j ai rien compris dans tous les festival de cinema quelque soi marrakech ou tetouan ou tanger les films marocain on parle que sur la prostitution et le sexe dans ce paye on a pas des ecrivains on as pas une histoire on a pas une culture on parle que sur le sexe c vre le sexe et devenu commercial choha walah

  • Morabite
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 19:32

    Ces personnes sont malades, on ne devrait pas donner la parole à ces gens. Ils tentent de banaliser ce qui ne peut pas l'être. Sous couvert de la modernité, ils tentent de nous imposer des choses qui sont contre notre religion et notre culture. A-t-on épuisé tous les sujets? Il ne reste plus que l'homosexualité à traiter dans le cinéma? Certains poussent liberté jusqu'à manquer de respect à notre religion et notre culture. Ce qui nous unit en tant que peuple, c'est notre patrie et nos principes et l'un ne marche pas sans l'autre. Et si on commence à démonter nos principes, c'est qu'on a décidé de ne plus faire partie de notre peuple.

  • majd
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 19:54

    اخواني كلنا ارتكبنا المعاصي و كلنا سواسية , لماذا تحتقرون المثليين و تناسيتم انفسكم و معاصيكم , ان فعلا نسبة 8 في المئة مثليون , ف 60 في المئة زانيون , من منكم لم يمارس العلاقة الجنسية الكاملة قبل الزواج , اظن ان اغلبكم فعل . وان تستشهدون بالدين فالزنا من الكبائر ومن أعظم الخطايا.
    و عقوبة الزنا في الإسلام ﴿الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ﴾
    فكلنا سواسية لنصلح انفسنا قبل ان نحاول اصلاح الاخرين وشكرا لجريدة المغرب الأولى هسبريس

  • أبو حاتم
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 20:08

    ماذا يقول الحليمي في هذه النسبة 9% من المثليين في المغرب؟ وهل سيدرج السؤال" هل أنت مثلي؟" في الإحصاء العام للسكن والسكنى شتنبر المقبل؟ 9% يعني ضمن ركاب حافلة مثلا نجد 5 مثليين أو في إدارة بها 100 موظف نجد 9 مثليين؟ هذا العجب العجاب. سؤال أخير: من سيذهب لقاعة السينما لمشاهدة هذا الفيلم؟

  • دعو الخلق للخالق
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 20:16

    ردا على الأخ الكريم صاحب التعليق 100:
    أحييك على شجاعتك في طرح الموضوع،فأنا شاب مثلي أيضا،الله هو الذي أرادنا أن نكون مثليين،وسيجازينا خير جزاء على صبرنا وكفاحنا،لقد كنت دائما أدعو الله تعالى في صلاتي إن كنت عاصيا فلا توفقني في عملي،الله سبحانه لا يظلم،لأنه قال :
    (وعسى أن تكرهو شيئا وهو خير لكم)،فلقد أعطتني المثلية حافزا لكي أجد وأثابر وأصل لأعلى المراتب،والحمد لله أصبحت مهندس دولة في وزارة المالية بتوفيق من الله وفضله،وزرت جل دول العالم،ولست أنا الوحيد فلي أصدقاء مثليون نجحو أيضا في شتى المجالات منهم فنانين وصحفيين وإعلاميين وسياسيين ناجحين.
    أقول لجميع من وصفونا بالقذارة،أنا إنسان أحب الله،أصلي،أصوم،أزكي،لا أتهرب من الضرائب،لا أرتشي،لا أشرب الخمر،لا أتاجر في المخدرات لأسمم إخوتي في الإسلام،لا أسرق،أسست جمعية لمساعدة المعوزين والفئات الهشة،أشتغل في بلدي كإطار كفئ لأخدم بلدي ولم أتخلى عنه للعمل في الخارج رغم المغريات،فهل جزائنا هو الإقصاء أيها المسلمين؟

  • hmaida
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 20:17

    حشومة على الشعب المغربى بهدلتونا فى العالم لمادا لا تقرؤن وتشرفوا بلادنا العزيزة التى تقدر بسكانهاحوالى45مليونمن البشر

    المخدرات والفساد لى ماعندوا مايفعل على اقل يقراء كتاب

  • Marocain en france
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 20:24

    Avant tout je voudrai demander à quelques gents de ne pas justifier par le quran al karim l'éxistance des homo au paradis comme a fait quelques ignorants, il faut comprendre avant d'ecrire, et le (Monsieur) qui disait que les messages divines sont humains, ne pense pas que t'es arriver au top de l'inteligent c'est tout à fait le contraire. propos de cet inconu que compte sur es fesses pour être connu aidé par des journalistes ou des sites qui aisent à prpager l'homosexualité il ne m'erite même pas qu'on le répond.
    Ne confondez pas l'homo dans l'intelectualité, les idées, les pensés.. avec l'homosexualité ça n'a rien à voir. ;est pas une raison de l'encourager maintenant. parceque le mal existait toujours mais c'est pas une raison pour le légaliser.
    Croyez moi avec toute l'ouverture morale et d'idées qu'on a, sans religion ne somme rien, bous devenons plus proche des l'animal que de l'humain

  • بطوط المشاكس
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 20:30

    ربنا لا تؤاخدنا بما فعل السفهاء منا

  • marocain
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 20:40

    Les vrais Marocains n'ont pas besoin de ce genre de films. Effectivement cette categorie de personne existe au Maroc et partout dans le monde, cette maladie ou fleau existait avant l'Islam, mais il y a des limites. Nous avons besoin de respect nous les Marocains, on est pas en europe. Mon message a ce producteur de ce genre de films. Ce film ne srea vu que par une couche de société bien connue et bien déterminée

  • hakim
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 20:45

    لا شك أن هذا شذوذ وانحراف عن الفطرة التي فطر الله الخلق عليها، فإن الرجل ينبغي أن يعتز برجولته، وأن يأنف من مشابهة المرأة. والمرأة كذلك ينبغي أن تعتز بأنوثتها، وأن تأنف من محاكاة الرجال ومشابهتهم.
    وهذا الانحراف الخلقي له أسباب كثيرة: منها سوء التربية، ومنها ضعف الإيمان، ومنها أمراض وعقد نفسية يشعر معها الإنسان بالنقص، فيحاول لفت الأنظار إليه ولو بهذا السلوك الشائن.
    ومنها ما هو خارج عن اختيار الإنسان، وهذا يرجع إلى طبيعة تكوينه الخلقي، وهذا إن صبر واحتسب وجاهد نفسه على لزوم سلوك بني جنسه وعدم التشبه بالجنس الآخر فلا إثم عليه، كأن يكون صوت الرجل ناعماً كصوت الإناث، أو أن يكون شديد الرقة والنعومة ونحو ذلك، وإنما المحرم الممنوع هو تعمد ذلك وتطلبه.
    وهذا الانحراف يبلغ ذروته( ومداه إذا ترتبعليه الوقوع في محرم حديث : لعن الله المتشبّهين من الرجال بالنساء والمشتبّهات من النساء بالرجال » الحديث . … والمتشبّه من النساء بالرجال والرجال بالنساء » .

  • amazirya
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:03

    تناوال موضوع حساس كالمثلية سعي لنيل الشهرة و المال كربح سريع ليس الا

  • hamid
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:14

    اين هي حكومةالعدلة والتنمية التي يتشدق بها بن كيران بالدفاع على اخلاق و محاربة الفاسد وهو يمنح الدعم لمتل هده الافلام منامال دافعي الضرائب اهده هي الحكومة التي تتشدق بالمرجعية الاسلامية

  • Abubaker
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:18

    Définition
    Acte consistant à mettre son sexe dans un trou de saleté.

    Que le Seigneur en préserve notre Maroc !

  • moaad
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:21

    لقد أكدت الشريعة الإسلامية على تحريم تشبه الرجال بالنساء وتحريم التخنث. أما بعد فقد قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى ) وقال الله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً ) وقال تعالى عن الإنسان(أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى * ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى*فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى) وقال الله تعالى (وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى*وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى*وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى*إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى) ففي هذه الآيات الكريمة ونظائرها نص صريح واضح على مباينة الذكور للإناث وأن الإناث غير الذكور وهذا أمر لا يختلف فيه اثنان وفي الآيات الأخيرة أن التقابل بين الذكر والأنثى واضح كوضوح التقابل بين الليل والنهار وهذا أمر معلوم ذكره . . . . . . . قال رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم قال حجاج : فقال : لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء .

  • غيور على وطنه ودينه
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:23

    " ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والأخرة والله يعلم وأنتم لاتعلمون"

  • Sociologue
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:29

    A chaque société sa propre allure et sa vitesse de développement et son évolution . Il faut respecter le paradigme collectif marocain et à chaque chose son temps si non vous allez souffrir d avantage dans une illusion a vouloir changer la mentalité collective marocain

  • Saymou
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:45

    Je ne comprends pas la démarche de ce film, je ne comprends cette façon de s'imposer et d'imposer la débauche à autrui. Chacun est libre de faire ce qu'il a envie de sa vie ….Si tous les genres sortent pour revendiquer leurs tendances et leurs choix nous allons sombrer dans le ridicule, donc arrêtons de nous mentir : ce qui est connus depuis la nuit du temps chez la majorité des humains le bon sens et l'aspiration l'admet de suite, et ce qui est condamnable le restera jusqu'à la fin des temps. Chercher à dénaturer ce qui est naturel et imposer l’inacceptable au nom de la liberté devient lassant démodé et agaçant.

  • elmahdi
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:52

    ماذا وقع حتى أصبحنا في هذا البلد كأننا نعيش في غابة؟؟ أليس الإسلام دين الدولة؟ ما بال هذا ال"قانون" لا يطبق إلا على من يدافع عن الإسلام و أحكامه في وجه من يحاربه؟

    أصبح كل من هبَّ و دبَّ يجاهر بحرب ثوابت المسلمين بلا رقيب و لا عتيد، بالأفلام و التصريحات و المقالات و البرامج التلفزيونية…. بل و حتى المناهج الدراسية التي يدرسها أبناء المغاربة وصلتها المعتقدات المسيحية و اليهودية !
    إلى متى يستمر هذا ؟ أظن أن السيد بنكيران عليه التصدي لهذا الهجوم أو الإعلان عنه للعموم ليبرئ ذمته لأن الأمر فعلا ربما تجاوزه.

    كل ما أطلبه هو أن تتصوروا الحالة التي أصبح عليها المغرب.

  • نجاة
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 22:30

    السلام عليكم
    انا لم ارى الفيديو ولا يمكن ان اجزم انه يمكنني الاستماع الى تفاهات انسان مريض.هدا رجل مريض يتجلى هدا من مظهره وسحنته التي تجعلني اتقا لمجرد ان اتصور ان هدا الشخص منحرف جنسيا.
    لا استطيع ان اتصور كيف يقنع نفسه انه يمارس حرية ن نوع شاد خاص.شبه دخيل على امة محافظة او حتى منسجمة مع حضارة غربية سلطت علينا او فرضت علينا بفضل العولمة او التمدن.شيء مقزز ان يقنع نفسه انه بسسب الاعتداء عليه اصبح(…)لا والف لا هده ادعايات وتقليد لاناس شجعوك على الرديلة وجعلوك تتوهم انك مثلي.انت انسان ينتقم من نفسه ليس الا .وانت مريض عليك ان تتطبب كي تشفى وتعود الى رشدك.لان ما تفعله ليس من الطبيعة انما هو تمرد على الناموس الدي يسير به الكون.

  • زكرياء
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 22:51

    عجبا كيف أصبحنا بلدا يفتخر بشواذه ، وتقدمه وسائل الإعلام على أنه حالة طبيعية …وكيف أصبح القبح والسفالة والعفن موضة ،وأتعجب من شباب سقطت سراويلهم عن مؤخراتهم كيف يبنون أسرة وكيف يكونون رجالا…؟؟؟ تعتمد عليهم البلاد في الحرث والبناء والصناعة والتعليم والدفاع عنها في الحدود ،وكيف تنظر الفتيات والنساء عموما لهذا الشريك الغريب ؟؟

  • un autre gar
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 23:20

    هنيءا للسيد الطايع للشجاعة والثقة والثقافة التي هي تنبع من روح التسامح والتعايش مع جميع المواطنين مع إحترام الأقليات والمستضعفين من المعوقين جسديا وذهنيا وإحترام حقوق المرأة ….لأن من لا يؤمن بثقافة الإختلاف لا يستحق أن يكون مواطنا صالحا ليعيش في عصر العولمة بعدما ثبت عدم مسايرة الفكر الديني التقليدي في تطبيقاته الغير المستوخاة من الثوابت والتي إنقسمت إلى 99 شعبة كلها في النار إلا واحدة , كما إنقسم الأغلبية من يتشدقون هنا بالأحاديث المنقولة من العنعنعة ليطفؤوا سنة الله في كونه وهو من خلق المثليين كما هم , أقول لهم عندما تحقدون على المثليين فإنكم تبتعدون عن حب الله وتقتربون إلى الشيطان ….لكنني لست هنا لأدافع عن اللواط وهو محرم في الكتب السماوية , لأن اللواط هو بنفس المرتبة كمن يتزوج الكهل بالبنت عند سن التاسعة ولا حول ولا قوة إلا بالله , بينما أجد أن المجتمع المغربي قد بدأ يعي عن المثلية العاطفية السوية والتي هي بعيدة عن الشذوذ الجنسي …في إيطارها المقزم التي يحب ممارستها من يسبونها هنا وهم يتباهوم بكونهم كانوا موجبين أي من يفعلون بالمفعول بهم , قبح الله سعيهم

  • صريح
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 23:25

    انا لااتفق معك بأن نسبة المثليين 8 في المائة فأنت تضخم العدد لصالحك,المثلي حالة خلقية موجودة بنسبة قليلة قبل وجود الانترنيت لكن عندما جاء الانترنيت انتشرت العدوى لان المثليين حاولوا ان ينشروا الفاحشة وهي اللواط والعياد بالله اعلموا ان المغاربة يكرهون اللوطيون وليس ما يسمى بالخنثة الدي لايعمل الفاحشة وهذا هو الفرق. اما من اراد ان يكون كالحيوان وكقوم لوط فلا مكان له في المغرب كما في روسيا

  • Belgique 2
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 23:40

    J'ai lu ce que je pouvais lire des commentaires sur cette page, beaucoup de jeunes jouent les psychiatres, sociologue ou expert dans de religion et de morale. seulement, ils oublient tous qu'ils ont à leur disposition internet (google comme bête exemple) et qu'ils peuvent facilement chercher, se documenter et voir l'un peu le principe de base de la science. je me demande toujours et je pense que je vais le faire toute ma vie, pourquoi la différence des gens fait peur à l'autre, ont-ils peur de se réveiller homos un matin aussi? ou c'est un désir caché que ces personnes empêchent d'assumer?
    Merci TAIA pour le débat

  • simo
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 23:45

    اللهم ان هذا المنكر,الله اخليك.

  • hanane hanane
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 04:45

    انه زمن كثرت فيه المنكرات و طغى فيه الانحلال و الانحطاط الاخلاقي,
    فعن اي واقع يتحدث هذا الاخ ,بل باي وجه حق يقحم المجتمع المغربي المسلم في شذوذه,
    لقد طفح الكيل من هذه الاشكال التي لا تفكر و لو للحظة ان ما يدعون اليه مخالف للطبيعة البشرية حتى اذا استثنينا راي الدين,
    بالامس متخلفون يدعون للافطار العلني اخرون ينعتون الاسلام و السيرة بالارهاب,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,واليوم يطل علينا الاخ ليعلمنا الحقوق و الواجبات,
    وامغرباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه

  • mohajir
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 11:25

    تحياتي صراحتا شي يثلج الصدرحين نجد هذا الكم من المعلقين وبلأخص موضوع يقل بالحياء كل ما أريد قوله هو إني أتفق مع صاحب التعليق رقم 4 كلمة حق.وشكرا لعزلمغاربة.

  • HASSANE
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 11:45

    je propose a tout les marocaine une grande manifestation contre ce type de sale film qui ils aucune relation avec notre culture
    e la hawla wa la kowat illa billah tbahdilla hadi lilarariba

  • صريح
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 15:00

    صاحبي معالجة موضوع و اشارة عدة مواضيع من حقك و لاكن الله يخليك متعتبرش راسك كمتلي خاص دولة تعطيك حق بالعكس راجع دينك شوية ركم بعدت على طريق الله بزاف ياقوم لوط متوسخوش ولادن أفكارهم الى كنت خايفين على لبلاد

  • زائر
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 16:09

    مامعنى المثلي التقليد الاعمى في كل شيء حتى في المسميات المثلي هو شخص قلب الفطرة انظر الى قوم لوط قلبوا الفطرة فقلب الله عليهم الارض

  • لطيفة الرباطية
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 20:07

    والله اذا بقيتي تحلم حياتك كلها ان الشعب المغربي يتقبل او يتحذثون عن المثلية بدون طابوه وكيفما الغرب في بعض الأحيان لان ولو انهم كفار هناك العديد منهم يعتبر المثلية طابو كبير تجربة ديالك ماعندها ما تشرح وماكايناش لاش تبقا ملصق لينا فيها اذا كنت كاتب وموهوب اكتب وأبدع ولكن لايهمنا ان كنت مثلي او غير حياتك هاذيك وكل واحد يعيشها كيفما يحلو له غذا كل واحد يتحاسب عل ما قدم وما اخر لكن المغاربة واعي بوجود الظاهرة وكثرتها ومتسبباتها ويتقززون منها ولو كانت درجة وعيهم وعلمانياتهم عاليا لان كل شذوذ هو غير مقبول ولا يمكن ان نرجع منه شيء جميل ونبيل لهاذا فالمرجو ان لا تنصاع الى أوليائك الذين يشجعونك على مثل هاذه الأفلام والكتابات لانه لوبي الشذوذ الجنسي هو لوبي لا يستهان. به قوي ماديا يدعم كل ما يقوم بنشر وتبسيط هاذا الشذوذ والقذارة ونشر أفكار كم القذرة سؤال اذا لم تعلن مثليتك هل كنت لتصل الى هاذه الشهرة انت استخدمت شذوذك الجنسي لتجني استعطاف ودعم اللوبي الشاذين جنسيا وبما ان قصة الشاذ المنتمي الى بلد إسلامي المضطهد يثير إعجاب اللوبي والعالم العلماني لكن لا تطمح ان تحضى بعطف مغرب له تقاليد

  • مسلم
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:40

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لن اقول سوى :ﻻ حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
    واقول لصاحب هدا المقال "مثلي":ان لم تستحي ففعل ما شئت.لكن ﻻ تنسى ان يوم العرض على الله لأت.
    وبالنسبة لصاحب التعليق 61: انك ﻻ تعرف شىء عن الرسول الكريم.والدليل انك لم تصلي عيه ولو مرة في تعليقك.الم تعلم ؟انه ادا دكرت الرسول صلى الله عليه وسلم.وجب عليك ان تقول "صلى الله عليه وسلم".
    واقول لصاحب التعليق 81.بما تفتخر؟ اسال الله ان يهديك ويشفيك.لانك ﻻ تعلم انك تحارب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
    جد مالم بان يقول المسلمين على الله وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم الكدب ، فمادا تركتم للكفار والملحدين؟
    فنصيحتي لكم ان تستغفروا الله وان تتوبوا له قبل فوات الاوان.
    فالشدود حرام في كل الاديان، والله سبانه اتصف بالكمال والقدرة، فكيف تقولوا وتزعموا بوجود خلق غير كامل او ان يخلق الله دكر باعضاء انثوية.او العكس.
    فهده افكار دخيلة ومستهدفة.ﻻ يعتقد بها سوى ناقصي العقيدة.
    فكل هدا بسببه عدم معرفة الدين الإسلامي وفهمه.

  • ليس بايدينا
    الجمعة 14 مارس 2014 - 07:30

    احب اعرفكم معلومه المثليه شئ ليس مختار لكننا نشأنا هكذا وليس بأيدينا ان نغير شئ وهذا شئ علما وهو حدوث اضطراب بين هرمونات الغده الكظريه والهرمونات الجنسيه وهذا تفسيرها العلمي فارجو منكم ان لا تلومونا لأنكم لو عانيتم من هذا لما فعلتم ذلك وشكرا

  • ابراهيم
    الخميس 10 أبريل 2014 - 22:46

    هذا مرض فكري وليس نضج فكري اتق الله في نفسك اولا واذا كنت تمثل 8 ف 100 يجب عليك ان تخجل من نفسك ومن اسرتك البسيطة المتواضعة كما صرحت وان تخجل من المجتمع الذي تتعايش فيه ويعطيك هذه الحرية اسي مثلي

  • كمال
    الجمعة 11 أبريل 2014 - 05:15

    انا شاب مثلي ولست راضيا على ميولي ولكن حدثت لي ضروف خارج عن ارادتي حولتني الى شخص مثلي
    و اقول ان معظم المثليين الذين يدافعون عنقضيتهم و كأنها قضية مقدسة فانا عايشتهم معظمهم لديهم شعور بالنقص من المثلية و يشعرون انهم ناقصين وغير مكتملين ويعيشون ععالمهم الخاص المنفصل كما عشته انا و تركته بلا رجعة

    ولكن المطلوب من المجتمعات ان تحتوي المثليين و تساعدهم على التعافي وليس استحقارهم لان الامر فوق ارادتهم وكذلك على المثليين ان لا يتقبلو نفسهم المثلية لانها خارج الفطرة البشرية
    التوقيع
    مثلي قطع شوط في التعافي منذ 3 سنوات

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 3

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 13

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 22

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 11

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 14

كفاح بائعة خضر