الطايع: سعيدٌ بتتويج "جيش الإنقاذ".. ونجاة اعتابو مُلْهِمتي

الطايع: سعيدٌ بتتويج "جيش الإنقاذ".. ونجاة اعتابو مُلْهِمتي
الإثنين 27 يناير 2014 - 14:40

حاز فيلم “جيش الإنقاذ” للكاتب والمخرج المغربي المجاهر بمثليته الجنسية، عبد الله الطايع، مساء أمس، على الجائزة الكبرى لمهرجان الأفلام الأولى لـ Angers بفرنسا، مقاسمة مع فيلم “نجوم” Des étoiles للمخرجة الفرسنية ذات الأصول السنغالية ديانا كَاي.

وأعرب الطايع، في تصريحات لهسبريس، عن سعادته الغامرة لفوز فيلمه الأول بالجائزة الكبرى لهذا المهجران الذي يعد أحد أهم المحافل الفنية التي تختص بالأفلام الأولى للمخرجين السينمائيين بأوروبا والعالم، بالإضافة إلى مهرجان “المخرجين الجدد” في نيويورك الأمريكية.

ويحكي فيلم الطايع، الذي شارك في مهرجانات سينمائية دولية، وتم تصويره ما بين المغرب وسويسرا، قصة شاب مغربي يحمل نفس اسم المخرج “عبد الله”، وهو شخص ذو ميولات جنسية مثلية، ويعيش العديد من المتناقضات النفسية والاجتماعية في وسط محافظ.

وقال الكاتب “الفرانكفوني” لهسبريس إنه “أكثر سعادة لأن ذات فيلمه سيُعرض في مهرجان الفيلم بطنجة في دورته الـ15، التي ستنظم في الفترة بين 6 و 15 فبراير المقبل، وأضاف بأن هذا الأمر يعتبره أحد أهم الأحداث في حياته، لكونه منذ بداية مغامرته تلك وهو يتمنى عرض فيلمه في بلاده”.

وتابع الطايع بأن “المغرب يتطور، والمغاربة صاروا مُهيئين أكثر من أي وقت مضى لاستقبال فيلم مثل فيلمه السينمائي”، مشيرا إلى أن “جمالية شريطه وموضوعه بخلاف ما يعتقده البعض ليس فضائحيا، سوى بالنسبة للذين يريدون منا الاستمرار في إغلاق أعيننا، وقلوبنا وعقولنا” وفق تعبير المتحدث.

وعاد المخرج ذاته إلى فترة الثمانينات من القرن الماضي، ليتذكر كيف استقبل المغاربة المغنية الشعبية نجاة اعتابو، وهي التي كسرت حينها “طابوها” اجتماعيا كبيرا يتعلق بالمرأة الحرة التي تهرب من منزل والديها بالخميسات إلى الدار البيضاء من أجل رسم خطوات مصيرها بيدها بشجاعة وحرية” على حد تعبيره.

واسترسل الطايع بأن الكثيرين أرادوا حينها “توسيخ” هذه المرأة ـ يقصد اعتابو ـ، لكنها هي من رحبت المعركة في نهاية المطاف، مبرزا بأنه معجب كثيرا بها، وبما فعلته في سنوات الثمانينيات “ألهمتني كثيرا فيما أفعله وأقوم به، وما أكتبه وما أصوره في فيلمي”، يقول صاحب “لارمي دو سالي”.

‫تعليقات الزوار

41
  • Hamza
    الإثنين 27 يناير 2014 - 14:52

    Toutes nos félicitations !

  • Freethinker
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:06

    congratulations to you! You have to be really strong to come out in a very conservative society like Morocco. Don't be discouraged by the negative comments sure to follow. Freedom and progress are only a question of time

  • alaoui
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:07

    المغرب في حاجة الى تقدم اقتصادي لتحسين عيش المغاربة. المشاكل الجنسية للطايع يمكن ان يحلها بنفسه دون فرض قبولها علينا. المركز السينمائي لا يجب ان يمول هدا النوع من الافلام المفسد للاخلاق. والا وجب كدلك السماح لمن يريد ممارسة الجنس على البهائم او على المحارم ان يجعلنا نقبل به. كفى منالهراء وادا ابتليتم فاستتروا.

  • karim
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:10

    سبحان الله أصبحت الرذيلة فنا يتشدق بها من لامروءة له, وأضحى الجهر بالمعصية وساما يزين به الفجار صدورهم, وأصبح أمثال اعتابو نجاة قدوة يحتذى بها في مجال التطور,وأصبح الحياء رمزا للتخلف والظلامية . وما يضحك ويبكي في نفس الوقت أن هذا الشخص يعتبر أن المرأة الحرة هي التي تهرب من بيت الأسرة: والعجب هذا. إذا لم تستحي فافعل ما شئت.

  • islam-position
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:14

    Ce que pense certains que les prix font la vedette
    Non plus
    Les prix sont octroyés sur des bases socio-idéologiques
    Il est clair que la société marocaine est claire dans ce doamine malgré certains intrus viral dans le corps marocain
    Nous rappelons à Mr Taie que s'il veut gagner de l'argent il doit faire le boulot et sortir dans la rue pour bosser en metiers propres et pas se cacher dans une petite maison à Paris et commencer à outrer une culture ayant pour base une lettre divine
    Il doit lire le coran comme même et il dit qu'il est musulman
    Dans ce cadre l'islam est clair concernat
    . قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ

    au moins à si Taie
    اذا قمت بفاحشة
    فثب الى الله إلى الله، واستر
    على نفسك، واكتم ما حصل،

    mais là tu cherche à mondialiser pour gagner de l'argent facile
    Quant à Najat Atabou au moins c'est une femme

  • ابن الشرق فرنسا
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:14

    الغرب بصفة عامة و فرنسا بصفة خاصة اذا كنت تقدح في دينك و وطنك فأهلا و سهلا بمنتوجك الثقافي و ستُبَوءُ مكانا عليا. سواء تعلق الأمر بالكتابة كسلمان رشدي او الفنون العفنة او محاربة الدين و خصوصا ''حقوق المراة و الآن حقوق قوم لوط و من سار في دربهم. و السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لانجد يهوديا واحدا يطعن في دينه بينما نحن كل من تعلم حرفا من الفن اول ما يقوم به مهاجمة أصله و معتقده فيبيع دينه و شخصيته و هو يحسب انه يحسن صنعا

  • محمد المغربي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:23

    هذا الشخص يطل على المغاربة من الحين لآخر لأنه يعرف جيدا أنه لم يقدم أي شيء جديد أقصد أي ابتكار فني أو علمى جديد ، وأنه ليس بالشخص المبتكر والدليل على ذلك أنه رغم وجوده في الديار الفرنسية منذ أكثر من 10 سنوات لم يفرض نفسه بعد كشخصية فنية مبدعة ……
    ستقولون والتتويج الذي حصل عليه ؟؟؟؟
    سأرد عليكم ، هم توجوه لعمل يخص المجتمع المغربي "كنموذج" للتغيير الذي يريدونه في الغرب للمغرب أو للمجتمع المغربي !!! فهم يريدون أن يتغر المغرب وفق معاييرهم وعندما يحصلوا على عمل يذهب في هذا الأتجاه ، يشجعونه فلا يهمهم أن يسمى الشخص الذي قام به الطايع أم الذي لا يطيع الذي يهمهم هو أن يكون هذا الشخص يطيعهم!!!!! هم!!!
    أتحدى الطايح أن ينجح في فرنسا في أي عمل يحكي على فرنسا !!!! لان المنافسة كبيرة …..وعوامل أخرى تدخل في الموضوع

  • أسف و حسرة
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:27

    قال تعالى: (لقد كان لكم في رسول الله إسوة حسنة لمن كان يرجو الله و اليوم الآخر) أما أنت فكانت لك الإسوة في نجاة عتابو !!! ؟؟
    المشكل يا أخي ليس في وجود الفاحشة من لواط و سحاق و زنى، فقد كانت موجودة في عهود قديمة حتى قبل بعثة الرسول صلى الله عليه و سلم، ولكن المشكل يا أخي هو الإستئناس بها و العمل على إظهارها و شيوعها بين المسلمين. قال الله تعالى: (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة ). عذاب الدنيا بالحد، و عذاب الآخرة عند الله.

  • مغربي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:38

    ألستم من دعاة الحرية الفردية إذن مارسها كما يحلو لك عمﻻ:إذا ابتليتم فاستتروا أما التشهير بانحرافك فهذا ﻻ يجوز في مجتمعك إن كنت تعرفه.
    وإن كنت مريضا من هذه الناحية فعليك عﻻج نفسك في صمت.أما تقنين المثلية وأخواتها فالمغرب ليس مكانها فارحل عنا.

  • abdou
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:41

    Honni….soutiens ton frère vainqueur ou vaincu !! Non mon cher ami , Ou tu veux insinuer par là.. D’où passe le fil passe la corde encore Non Mr ce n'est pas un bon exemple à suivre , moi je veux voir nos enfants sur le podium à Stockholm pour décrocher le prix Nobel , ou les diplômes des hautes écoles à travers le monde , pas d'une fille ratée fuyant la fille et leur tradition et sa ville natale pour faire n'importe quoi pour arriver , il y à que Atabou et Edith piaf , qui se sont aventurées de la sorte , je suis désolé

  • Moroccan Forever
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:53

    Congrats Abdel! you've done a great job! keep on waking up Moroccan consciousnesses in order to overcome and annihilate ignorance generated by the gratest hoax, lie and trap the humanity ever had. Cheers! By the way, I am straight! lol!

  • amagous
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:03

    Ayouz à tagmat.Felicitations et bon courage pour la suite.EN tant que marocain amazigh je suis fier de vous et je reve de vous serrer la main un jour.

  • youssef
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:03

    في احد رواياته يتحدث فيها عن نفسه صرح بصريح العبارة ان السبب في مثليته الجنسية انه تعرض في طفولته الى الاغتصاب من طرف احد الجيران وبعد ذلك الحدث اصبح شيئا فشيئا شاذا ….اسف هؤلاء العلمانيون لايحبون كلمة شاذ او منحرف او لوطي …هم يفضلون مصطلح *مثلي* .
    وهدا السيد يدعو جميع المثليين للمجاهرة بمثليتهم …..
    ادا كان هدا الشخص يعترف ان سبب مثليته هو تعرضه للاغتصاب وبالتالي تأثره نفسيا في طفولته خصوصا انه لم يجد الحماية والرعاية لماذا لايكتب فيلما عن حقوق الطفل المغتصب وحقه في العلاج النفسي.

    للاشارة ليس هنالك شيء اسمه مثلية جنسية هنالك فقط مرض نفسي او خلقي

    ***المرض النفسي المسبب للمثلية هو مثل هذا الشخص الذي تكون هورموناته واعضائه ذكورية وكل شيء طبيعي سوى الصدمة النفسية وجب علاجها بالطب النفسي.

    ***المرض الخلقي المسبب للمثلية وهذا مرض خلقي او مايسمى بالخنثى وهذا مرض يستوجب الكشف المبكر للطفل قبل البلوغ لان في هاته الحالة تستوجب عملية جراحية لتقرير مصير الطفل التحول الى انثى او ذكر حسب الهرمونات. الراقصة نور كمثال.

  • دكتور عبد الكريم المريني
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:40

    مند كنت صغير وأنا معتقد بأن نجاة عتابو تكره الرجال…كأنها تكن لهم الحقد ، وهادا جلي في اغانيها. فمن الطبيعي أنها قد تكون موضع إلهام لبعض المنحطين والكارهين للرجولة. أرفض أن أسمي الشواذ بالمتليين ؛ هم مجموعة من الأفراد اللدين لم يتأقلموا إجتماعيا في السلوكات، فترى الجمعيات الكبرى العالمية تتغدا على عقولهم. اعلموا جيدا إنه لا يوجد هناك دليل للشذوذ..لا جينيا ولا بيولوجيا، الحيوانات كتير منهم "hermphrodites" يعني أنهم انثى ويتحولون إلا دكر بخاصيات شتى حسب الفصائل. أحدروا ورقة الضحية التي يلعبونها

  • abdel
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:18

    لاحول ولا قوة إلا بالله ،كون رااجل هولول عاد كون سعيد .باز لهاد لوجه لعندك..

  • gay and proud
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:19

    felicitation
    l homosexualiter n'a pas devenue un tabou a cause de votre courage
    mon réve est de finir mes etudes et rjoindre la france qui sait peut on coinsider un jour
    et pour les homophobes votre problém est que vs ne pouvez jms accepter une chose bizzard ou étranger et lillétration aussi un facteur
    veuillez lisez votre historique commencant par ABOU NAWASS

  • مواطن
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:22

    كما علق الاخ ان كذالك اتحدى هذا الطايع ان يتوج بجائزة في مواضيع اخرى غير هذه المثلية اعطوه هذه الجائزة فقط ليشجعوه على هذا التوجه و ليس لانه فلمه يستحق ذالك

  • m-m
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:27

    assalam . un grand nombre de français s'oppose a ses malades qui veulent diffuser leur maladies et qui veulent en plus avoire le droit d'élevés des enfants et pourquoi vous ne faite pas un film qui refléte le malheure d'une petite fille élevé par un couple de 2 de ses maldes
    l'homosexualité est une maladie qui se guirie cherchons pas a la ligetiméé

  • linguiste
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:53

    انا مع التعليق 7 بالفعل الغرب يمنح الجائزة لنشر الشدود في المشرق وبعدما استعسر عليهم تمرير الشدود في بلدهم؛ الحثالة من الاذب ؛اين نضعك مقارنة مع غربيون يستعملوناقلامهم لنشر قيم كونية مثل جونثر جراس الدي يدافع على فلسطين و شعبه والطايع يستجدي الفرانكوفونية بكتابة الشدود؛جورج بوش ضد المثلية ويعتبرها تدمير للانسانية؛

  • Khaled
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:20

    هذا ما ينقصنا سوى تشجيع المثليين
    اين نحن، اين هو ديننا من هذا المنبر ارجوا من المغاربة وخاصة الطنجويبن والدمج وبات ان ينظموا وقفة احتجاجية ضد هذا المهرجان

  • شهيدة
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:22

    لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم
    لطفك رباه لطفك

  • Yassine nouasseur
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:40

    اللهم لاتحاسبنا بما فعل السفهاء منا
    Je suis près a faire l'impossible pour que ce modit film ne soit pas diffuser a tanger sa sera une honte et j'espère que nous frères TANGEAOUI magnifeseront contre la peogrammation d'un tel film nous les soutiendrons.

  • ابو اشرف
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:48

    لبنة اخرى في سور الانحلال الاخلاقي والانعيار القيمي وضربة معول لهدم ما تبقى من مبادئ وفضائل في هدا البلد .باسم الحرية الفردية والحداثة .هؤلاء الدين رضعوا من ثدي العلمانية في فرنسا يفعلون كل شيئ من اجل نيل رضى امهم بالرضاعة .هدا المسمى الطايح يعتقد انه تم تتويجه من اجل قيمة اضافية لفيلمه الساقط لكن الواقع ان التتويج كان بسبب عدد الاشخاص الدين سينجرفون للانحراف و الانحلال بسببه.لدلك فهو يبدي فرحه الشديد لان فيلمه سيعرض اخيرا في بلده بمهرجان طنجة .

  • فكيك108
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:49

    و لا تقربوا الفواحش ما ظهر منها و ما بطن " صدق الله العظيم

  • مثلي مغربي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:50

    لماذا هدا التهجم على المخرج الطايع، او حتى على المثليين نفسهم، نحن اناس مثلنا مثلكم نحس نشعر لنا قلب وروح المثليه ليست شذوذ جنسى او مرض نفسي كما تسمونه هناك فرق بين المثليين جنسياً وبين مشتهي تغيير الجنس ومغايري الهوية الجنسية، وهم الذين يريدون تغيير جنسهم، أو يشعرون أنهم ولدوا على الجنس الخطأ. وهناك فرق بين الميول الجنسية والهوية الجندرية، تحياتي لك الاستاد الطايع انت مفخره لكل المثليين المغاربه.

  • amine larbi
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:53

    normal comme d habitude on lui donne leur prix car c est le pauvre pd mal traité dans son pays d origine
    je te félicite de rien du tout t as le prix car t es parti pleurer dans les bras des anti muslim y a loutti

  • karm1
    الإثنين 27 يناير 2014 - 19:32

    bravo ostad abdelah taia tu merites mon respect je veux bien voir ton film prochainement

  • abdelkebir
    الإثنين 27 يناير 2014 - 19:36

    للحصول على جوائز هناك طريقان اما أن تجد وتكد واما أن ثسب الملة والدين وتشكك في الثوابث واليكم بعض الأمثلة الصارخة نجيب محفوض وجائزة نوبل
    عن أبناء حارتنا حيث يشهر كناية بالمرسلين . جائزة الغونكور لصاحب ليلة القدر وكثير او قليل ممن كان يؤلف الركيك والبذيء ويرشي من يسمون أنفسهم بعلماء الأزهر ليطلقوا العويل والثبور على المؤلفات المزعومة لتعد من المنوعات فيشرع محبو الممنوعات في البحث عنها ويشرع تجار الفتن في البيع بأثمان مرتفعة .
    ومن الأمثلة التي عايشناها محمد شكري كاتب البورنو تاذي اشتهر في حيلته ومماته في الوقت الذي لا نعر شيئا عن ابن رشد والفارابي ووووو

  • ابنادم
    الإثنين 27 يناير 2014 - 19:37

    فرح بماذا فرح لو لم تعلن لهم مثليتك لما اهتموا بك استيقظ من غفلتك وكفى انهم فقط يمنحونك رشوة ليضربوا هوية البلدان الاسلامية في العمق

  • allal
    الإثنين 27 يناير 2014 - 20:15

    but who are you to decide for us??comment 2

  • karim
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:50

    bravooooo et miles bienvenus a votre pays , surtout ne donne aucune importance a ses hypocrites , on sait parfaitement que la majorité deux sont des ignorants et vivent dans la misere….que peut on esperer de mieux , , d'eux ….ils haient tout ce qui a avoir avec la vie

  • Mohamed Amine,
    الإثنين 27 يناير 2014 - 23:32

    Wow, I am truly amazed by the number of pro homos commentaries on this thread. I don't give a damn if you like to shove things up your butt hole for fun or for whatever other reason, however please keep it to yourself. I have kids and I don't want my kids to be around and idolize people like you. I know people who swung back and forth for years, daddy issues, mommy issues, you name it. What should we call those, confusosexuals. You claim that you were born gay and it is not a choice, So why should you be vilified for coming out. how about bisexuals and pedophiles and swingers and nudists and bestiality lovers, I guess they don't have a choice either. Let's all come out and fight for their right!!! How about morals or common sense or fear of God. That, my friend and other homo lovers is definitely something you were born without

  • غريب
    الإثنين 27 يناير 2014 - 23:38

    والله لم نعد نفهم شيئا في هذا البلد : احتفال بعيد المولد النبوي، صلاة الاستسقاء، قناة السادسة، إذاعة القران الكريم، حج، صلوات، صيام…لكن في المقابل : مهرجان موازين، مهرجان السينما ، أفلام الفسق ، مغنون يكرمون وشيوخ يسجنون…يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض. !! ليس بوسعنا الا ان نقول : اللهم ان هذا منكر. وأقول لأخواني اصبروا واثبتوا فمهما طال الليل فلابد من طلوع الفجر، ومهما طال العمر فلابد من دخول القبر ، واذاك سنرى من سيتبجح ويضحك ، يومئذ لا يتكلمون ولا يؤذن لهم فيعتذرون

  • marouane
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 00:29

    مبروك، قريت لكتاب و غادي نتفرج في الفيلم، على أمل إلغاء الفصل 489 نكون أول دولة عربية تعترف بالمثلية الجنسية

  • abdel1972
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 02:10

    L'opposition de l'Islam à l'homosexualité est fondée sur l'argument qu'un tel comportement est contre-nature. La sodomie ne peut pas engendrer des enfants qui sont une des principales finalités naturelles des rapports sexuels. "La Mère Nature" ne nous a pas ménagé cette voie.

    L’Islam considère l'homosexualité comme étant le résultat d'un choix. Il est inconcevable de penser que Dieu a créé des personnes homosexuelles puis qu’Il a déclaré que les pratiques homosexuelles étaient un crime et en a prescrit des punitions pour cette vie et pour l’Au-delà. Accepter une telle proposition revient à accepter que Dieu est injuste. Des inclinations peuvent exister chez les êtres humains pour une variété d'actes naturels et contre-natures, allant de la fornication au viol et de la nécrophilie à la bestialité. Ces inclinations peuvent provenir des suggestions de djinns, de l'influence des médias, ou même des chuchotements humains ou des contacts directs.

  • حمود
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 04:32

    لست مع و لا ضد من يجاهرون بشذودهم الجنسي فالذي يعلن يرتاح مع نفسه و يقاسي من الاخرين و لكن يوجد الكثير ممن يكثمون شذودهم ليريح الاخرين و للعلم هناك الكثير من الشواذ متزوجين ولهم اولاد وحياة مستقرة و في نفس الوقت يمارسون الشذود حينما يجذون الفرصة سانحة فللذي خفي اعظم و الله يوجد رجال الدين و حملة الكتاب شواذ كيف يقول المثل المغربي الا جتي تحقق تحماق

  • Leila
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 05:47

    هناك سياسة مدروسة تهدف لجعل الشذوذ الجنسي مقبولا في المغرب بحجة التسامح وقبول الآخر…والله ما بقيت عارفة فين غادين… الله يصوب من عندو وصافي… تابعين فرنسا غير فالخوا الخاوي أما في شي حاجة مفيدة لا

  • najat
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:30

    سيكون عار كبير جدا لو تم عرض مثل هاته الافلام في بلد اسلامي، سيعاقبنا الله على صمتنا وعلى سماحنا بهذا الاعلان الفاضح للرذيلة، اين يريد ان يصل بنا هؤلاء العلمانيون؟؟ اصحوا يا امة الاسلام انهم يحاربون ديننا بكل قواهم ويجدون خناجر مسمومة مثل هذا المسمى الطايع يطعنون بها الاسلام ومبادئنا، خسئت يا طايع وكل من يشبهك ويشهر بخطيئته، وخسئ معك كل من يسهل عليك الامور بدعوى التقدمية، فاهلا بالرجعية اذا كانت الحضارة والحرية ستاتينا من امثال الطايع ومن يؤيدهم….

  • متابعة من بلجيكا
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:40

    السوال أين هو دور الرقابة في المغرب، كيف يسمح بعرض مثل هذه الأعمال، أما الغرب فقد تعودنا منه أن يعيد إنتاج وتصدير الفاشلين الخارجين عن الدين ،المحسوبين على الأسلام ، لكننا والحمد لله يدخل في الإسلام من الغرب أكبر علمائهم ، وعظهائهم .والله لتجارتهم مفلسة مهما حاولوا….

  • casawi
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:57

    l homosexualité est une maladie il faut la traiter ainsi et pas en faire une cause de liberté un homo est un etre anormal..prenons les animeaux en leçon ils sont plus évolués dans ce contexte! loin des commandements de la religion les rapports sexuels entre le meme genre sont contre la nature..

  • un gay comme lui
    الجمعة 31 يناير 2014 - 13:10

    moi aussi je suis un homsexual mais je ne fais pas quelque chose qui est interdit par l'islam c'est juste des sentiment différente .moi aussi je fais mes prières je sais bien qui il y a un seul unique dieu Allah qui me suivit par tout .tous ça je le connais bien et pour les gens qui insultent les gay sans savoir qu il excite des gay qui n'exercent pas l'amour comme moi .je les nommé des gay par ce que je ne peut pas les qualifié avec les mots précis en arabe 'الشاذين عاطفيا' non pas 'الشاذين جنسيا'

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 3

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة