‫تعليقات الزوار

26
  • Bien Dit de la Part de PJD
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:03

    Bien Dit de la Part de PJD cette fois.

  • Jaychouf
    الجمعة 20 ماي 2011 - 14:53

    Bac+4 et bien instruit, je vous assure, que je n’ai compris que dalle !

  • سير لهيه و كذب
    الجمعة 20 ماي 2011 - 14:57

    جبتي ليا النعاس

  • منا رشدي
    الجمعة 20 ماي 2011 - 14:59

    تطور الإعلام العمومي يسير على ظهر سلحفاة مع وجود متربصين كل ما اشتموا سكون المجتمع إلا وعادوا به خطوات إلى الوراء لنجد أنفسنا نكرر نفس الأسئلة . الإعلام العمومي له اخيار يريح الكسالى لا فرق بين مرئيه ومسموعه الكل سواء وثابتهم الوحيد ( العروبة ) وتطييب خاطر الفرنكوفونيين . أما إعلام التنوع الحقيقي ؛ إعلام يخاطب عقل الناس ووعيهم ؛ إعلام التقصي … هذا النوع تبعدنا عنه البحور من جهتين ، لكن إن تعلق الأمر برياح الشرقي المسكون بالتعتيم والسذاجة ؛ المشحون بالعنصرية وصور صدم الوعي زائد ثوابل الفرنكوفونية قصد التشويش على المنظمات الدولية هذا النوع من الإعلام مرحب به لكونه يخدم استراتيجيات لم تعد تخفى عن أحد .
    لنأخذ إذاعة ميدي 1 نموذجا فهي تعطينا صورة واضحة عن إعلام مضلل غير محايد ؛ قسمه العربي يعنف أغلبية المغاربة وهم من يموله من ضرائبهم ، هذه الإذاعة تقصف الأمازيغ من الصباح حتى المساء مستقوين بالقسم الفرنسي المنافق وأذكر أمثلة على ما يداع :” إذاعة ميدي 1 صوت واحد لغتان ” ؛ ” إذاعة المغرب العربي ” ؛ ” نشرة المغرب العربي ” . دون نسيان ما ابتدعه القسم العربي من برامج تخصص لمتدخلين ( عرب) أحصيت لهم ما يشير إلى عروبة المغرب أكثر من 17000 كلمة ومصطلح في أقل من أسبوع ، فما الغاية يا ترى من هذا الإنزال الكثيف من الضيوف العرب ؟ أم نحن بصدد أيديولوجية جديدة إسمها ” غلبة الإستماع ” . ما ينطبق على ميدي1 ينطبق على أخواتها ، أما الأكثرية فلهم إعلام وحيد يبتدئ من الثامنة صباحا إلى 12 ليلا تتناوب عليها اللهجات الثلاث ؛ غريب في أرضه ؛ ومع ذلك يوجد من يحاول إقبار الأمازيغية ( والعصر إن الإنسان لفي خسر ) ؛ ( تعشاو بهم قبل ما يفطرو بكم ) كمقدمة لعدم ترسيمها في الدستور !!!!
    باختصار شديد نحن وسط عاصفة التاريخ والمظلومون لابد وأن يمدهم الله بأسباب الإنتصار ، فأين المتعضون .

  • maroqui
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:07

    la langue de bois qui vaut rien dire et comme d’habitude

  • Sam
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:05

    Othman is a great man,
    Viva Nini he made all move in this country
    All the best

  • abdellah
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:09

    تفرق مع دوك النضارات مالك غير كتقفقف باراكا من الكدوب رشيد نيني فين هو إلى كان الإعلام بغي الحقيقة أُهاداك الرئيس الّي كيضرب بالمطيرقة الوقت سالا غير على العثماني؟ على سيكم الناصري لهلا ينصرو مسلاش؟ والله إلى تفضحتو أُ بان عيبكم أُ ملّينا منكم إيخ تفو على منافققين.

  • مغربي حر طليق
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:11

    اولا اعبر عن حبي للدكتور العثماني الذي تدخل في هذا الموضوع وأنا اعتبره الى جانب كثير من نواب العدالة والتنمية نجوما للسياسة سطعوا في المغرب , هم ليسوا كاولئك اليساريين الذي باعوا الوطن حتى اصبحوا اكثر ملكية من الملك نفسه ولعل الدليل هو ان الناصري هو من التقدم والاشتراكية وهذا الاخير اشاد بموقف الاتحاد الاشتراكي منه ومن مجهودات اشباه القنوات والادلة كثيرة بطبيعة الحال , يا سيدي بخصوص اعلام الدولة فالمسألة اشبه بالنكتة بل تصبح اكثر اضحاكا لما نرا وزيرا يدافع عنه على انه اعلام ديموقراطي شفاف يواكب الواقع بكل ما يحمله من معطيات ومستجدات , كل المغاربة يعلمون ان هناك أشخاص يعتبرون الاشهر على مستوى الساحة من بينهم بوشتى الشارف ونيني الى جانب باقي معتقلي السلفية و المفرج… الخ , هؤلاء الاشخاص اعلامنا النزيه لا يكلف نفسه بالكلام عنهم او الكلام عن قضيتهم , ثم الان مصادر الخبر معروفة وكثيرة جدا ونزيهة لأبعد الحدود تنشر الخبر بسرعة البرق وبالدليل المادي وبالتالي فالمقارنة صارت اسهل بين اعلام الدولة والاخر الحر واقصد بالاخير على مستوى الانترنيت , اذن على من تضحكون يا هاد الناس واش المغاربة لهاد الدرجة مكلخين , واش لهاد الدرجة وصلت بيكم الحقارة حتى تستحمروا الناس وتعاملو معاهم على انهم بهائم تساق بالعصا وبالاكل ……

  • الحوس المغربي
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:01

    يتراي للناظر في تاريخ العالم ان الارض الامازيغية مهما غزتها الالسن الاخري بقيت متشبتة بلغتها وثقافتها .بل وتعتبر موطن ما يسمي الان العلمانية باحترام الديانات والغير متدين .وقد لاحظت ان الشعب الامازيغي الشعب الاكثر تشبتا بالرموز والنقوش والاثر والحلي .اتاثر نوعا ما وانا اري اناسا يدعون انهم باحثون ولا يفقهون شيئا عنها وعلي مادا تدل .وعلي سبيل المثال تازرزيت التي يتراءي الينا ان لها شكلين مند القدم وقبل الفتح الاسلامي .فدات الشكل المثلث تسمي تزرزيت تاسملالت وهي كانت في اولها عبارة عن صليب تطور عبر الزمان والنقوش الي الشكل الحالي .والشيء الدي يوحي الينا ان كلمة اسملال asmlalيعني المسيحي والكلمة حرفت عن معناها الحقيقي اسميلال asmaiilal .لهدا فان النساء المسيحيات يتزينن بها فقط.
    في حين تعتبر تازرزيت دات الشكل السداسي وتسمي تازرزيت تاشتوكت ما هي الا تازرزيت تتزين بها النساء اليهوديات وكلمة اشتوك لما لها من دلالة انها تعني اليهودي ..
    تاخمسات تيخمساتين وهي علي صورة يد تتزين بها النساء المسلمات بما لها من دلائل الاركان الاسلامية الخمسة ..
    هنا اقول لبن عمرو ان الشعب الامازيغي له تاريخ زاخر ومازال ينقشها الي يومنا وان ما تريدون تاويله الي الاندلسيين والعرب في البلد فالامازيغ لهم فيه نصيب كبير وحصة الاسد .لكي نبقي واقعيين فالاعلام المغربي كله افتراءات وكدب لا يصدقه احد عندما يتكلم عن الارث الثقافي والتاريخي للبلد بموسيقي تصويرية عربية بالة العود .بينما المدع والعامل والصانع التقليدي يبدع وينقش وهو يغني بالامازيغية ..قال الرايس الحاج بلعيد .ajjatagh akoun najj imma lakhbar ggouten.

  • fin hadchi
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:31

    اااش كيقووول هاد المسطول….تلفاز لالة لعروسة……

  • unknown
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:19

    عرف ميدان الصحافة و الإعلام تراجع خطير بسبب هذا الرجل و هذا راجع إلى مجموعة من الرشاوي داخل وزارة الإتصال من طرف وكالات الأنباء و مسؤلين في وزارة الإتصال و هذا الرجل هو المسؤول الأول على هذه الأعمال الغير الائقة

  • wintiznit
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:23

    الناهق الرسمي مبقا عندو ميقول كدوب والله إلا بين فوجهك شوفو شحال من مرة حيد ودار نضضرات حيت تالف الناهق بن الناهق لأخر راه الله عز وجل قال سيماهم في وجوههم واش أعيباد الله القيامة نيضةفي الرباط …بوعرفة…الأساتذة دايرين الإضراب 15 يوم هذي مع الإنزال الكثيف للقوات الأمنية وفالرباط أعباد الله ومكاين لقول أش واقع أنت في الحقيقة دايرين فيك بوق وسلام ولكن الشعب راه عاق ودوك ليداعات ديالكم مكاين لمسوق لهم أصلا ….العام زين والترمواي زين وغيجي TGV حتا هو مع مواعيين موازيين

  • just a comment
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:21

    كم اغضبتني ايها الوزير امتالك يجب دفن انفسكم احياء

  • vergini
    الجمعة 20 ماي 2011 - 14:55

    يا وزير أخر الزمان أغلب المغاربة لا يعرون قنواتكم و إذاعاتكم فالجزيرة إ ستحوذت على الجمل بما حمل ، أغلب المغاربة لا يعرفون أسماء وزرائكم لأن البلد بلد راسي راسي
    لهل تعتقد أن المغاربة نسوا ما فعلت أنت و إبنك؟ و سير الله يدير شي حل بيننا و بينكم ، وزراء و رؤساء أحزاب و برلمانيين متورطين في إستغلال النفوذ و التهرب من الضريبة و المخذرات و شيكات و اللائحة طويلة

  • ba3mrani
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:25

    هذا الناهق الرسمي باسم المحكومةوبقية النوام إن كانوا ينافقون فانما ينافقون أنفسهم وهم لايدركون. لأن الشعب فاق وعاق

  • from c8
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:27

    اوحلتي مع النظارات سير الله إمسخك يالشفار

  • rakid
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:29

    ça c’est pas la langue de bois ma la masterbation de la parole.

  • samia
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:33

    je remercie les déleguées du parti ADALA WA ATTANMIYA qui parle de nos soucis,ils font bien leurs role de l’opposition.
    j’avoue que les femmes et les hommes du parti adala wa ttanmiya sont civilisés,ils sont proches du peuple marocaine,ils font leurs efforts pour nous aider,
    à chaque fois j’ai un probléme je les contacte directe,car je leur fait confiance.
    merci

  • ولد اقا الحر
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:37

    اولا اود ان اقول للسيد العثماني شكرا ملي حيتي هد الموضوع حنا في مدينة اقا تناديو الخلاص ديال 7 القنوات وما تنشوفو توحدا اللهم2م وما فيها غير تزنديق ولا حت شي راديو اللهم اداعة العيون وما فيها ميتسمع سمع الناصيري حسن ليك سير تنععس بزاف عليك المغرب تنطالبو المسؤولين تضامنو معانا راه حنا راه الناس معندهوم مساكن باش اشريو الصحون

  • mustafa ben ali
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:35

    لاماب… إلى متى ؟ من أجل صحوة ضمير لوقف النزيف
    par Nizar Lafraoui, lundi 16 mai 2011, 16:54
    هي مبادرة تلقائية، لا شرعية لها الا بما تيسر لها من التفاف وتجاوب، لاحرج على من لم يجد نفسه في طيات سطورها، لا مطمح ولا هوى وراءها إلا أن تكون اجتهادا متواضعا يرجى أن يوضع في خانته الطبيعية إما تزكية وتثمينا أو ممانعة واستبعادا، وتلك سنة الخلاف في الرأي بين الناس،
    مفتوحة لكل من كان، من الزملاء والزميلات، راغبا في اغنائها وتطويرها متى اتفقت مع نظرته لواقع المؤسسة، والا فإنه لايراد لها أن تكون محطة جدل مستديم متجدد له أول وليس له آخر، اتجاهها واضح، تغيير جذري تدرجي وتوافقي إن أمكن، قاعدي احتجاجي في حال الضرورة.
    هي ورقة منحازة بوضوح ضد نمط تدبيري وضد مواقع تكلست لتصبح مراكز قوى متمترسة دفاعا عن منطق الانتفاع من الموقع بعائداته المادية والاعتبارية، وعن المصلحة الفردية الضيقة المفصولة عن مصلحة المؤسسة ككل، منحازة من أجل مستقبلنا الجماعي، من أجل فضاء مهني متصالح مع آهليه، من أجل حالة انتماء كريمة يكون لنا أن نفتخر بها ونبذل من أجلها،
    لكل من يرى في وكالة المغرب العربي للأنباء أكثر من موضع لتحصيل رزق حلال مع كل نهاية شهر، من يقدم الكرامة على الخبز والحرية المهنية على الاستبداد البليد، والأحلام الصادقة –ولو البعيدة والطوباوية – على الاستكانة للواقع السيء والانزواء في ركن الصمت درءا لضريبة أداء الشهادة،
    لكل من سكنته نفحات من علاقة روحية وانسانية مع أسرة من أغراب قيض لهم القدر فرصة ليصبحوا بنعمة الله اخوانا وأخوات يتقاسمن وحدة الانتماء الى أفق من العطاء المهني والتبادل الفكري والودي عمرا مديدا،
    لكل من يقدر المهنة التي يمارسها حق قدرها فيراها أمانة ومسؤولية ومنبرا لدور اجتماعي ووطني لا جهدا آليا لتبرير الراتب الوضيع، والشعور الواهم بجدوى العطاء والانتاج،،،،
    لا يبدو تشخيص الوضع في وكالة المغرب العربي للأنباء من الصعوبة بمكان، ذلك أن الأمر يتعلق بحالة تحلل شامل وانهيار في الهياكل وتدهور في النشاط والانتاج وانفراط في لحمة العلاقات المهنية وجمود الأوضاع المادية للصحافيين وضمور في الشعور الجماعي بالانتماء الى المؤسسة وتبلور بنية فوقية من المسؤولين المفسدين الذين روجوا قيم الاسترزاق والانتهازية والتسلق والمحسوبية والاصطفاف على حساب المهنية والتضامن الأخوي والاستحقاق والتنافس الشريف في العطاء والابداع.
    بغض النظر عن الوضع المادي المزي الذي يعيشه صحافي وكالة المغرب العربي للأنباء قياسا الى عطائه المهني المضني وجهوده الجبارة من أجل استمرارية الخدمة الاخبارية ومصداقيتها على المستوى الوطني، والمتمثل في جمود الأجور والتعويضات المختلفة عن المهام مقارنة مع نظرائنا في الاعلام العمومي وحتى الاعلام الخاص، وتخلف نظام التقاعد الذي يجعل أجيالا ممن أفنوا حياتهم في خدمة الوكالة في حال انكشاف مادي مريع بمجرد احالتهم على التقاعد، فإن هذا الوضع ليس في الواقع الا واجهة لمعضلات بنيوية أعمق، إن تم علاجها تيسر النهوض بالوضع المادي في أجل غير بعيد. ذلك أن أي تطلع الى النهوض بهذا الوضع يمر في عقيدة كل المخاطبين الأوصياء على الشأن الاداري والمالي للمؤسسة بالانخراط في مشروع تأهيل شامل يستشرف مستقبلا مغايرا للوكالة على مستوى المنتوج والمهام وتدبير المورد البشري وأجندة الاصلاح وجدوى الهدم والبناء.
    الأمر يتعلق أساسا بهذا الجمود الهيكلي والغياب التام لمفهوم المؤسسة في تدبير الموارد البشرية وتثمين الامكانيات المرصودة. لا يمكن للوكالة أن تتجاوز موتها السريري في ظل نظام قانوني متقادم جعلها في عزلة عن محيطها الاعلامي المتطور وعمق هوتها عن منظومة التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي عرفتها البلاد خلال السنوات الأخيرة.
    إن تخلف الاطار القانوني يعرقل تطور الوكالة على ناحيتين، فهو فضلا عن العرقلة الموضوعية للنص تجاه الدفع بهوامش الحرية والمهنية ومواكبة مستجدات قطاع يعيش ثورات متلاحقة وطنيا ودوليا، قد فسح الباب مشرعا أمام مسؤولي الصدفة المقيتة من أنصار الوضع القائم المستفيدين من جمود الاطار الهيكلي، لتشديد قبضتهم على آفاق المؤسسة وأعناق صحافييها، مستثمرين كل جهودهم في معاكسة رياح التغيير الاعلامي والسياسي والمجتمعي من منطلق لا يغيب عن ذهن أحد، ذلك أن أي تغيير في اتجاه المهنية والتحديث يلقي بهذه الطائفة خارج دائرة الانتفاع من مواقع لا يستحقونها بتاتا.
    لا يكاد يجادل أحد في التراجع المهول في الانتاجية المهنية للمؤسسة، الغارقة في يومياتها السطحية والآلية: تغطيات روتينية، قصاصات صماء، قطيعة شبه تامة عن انتظارات المستهلكين، من المؤسسات والخواص على السواء، ويكفي دليلا للمقارنة تتبع نسب اعتماد الصحف والمؤسسات السمعية البصرية على قصاصات الوكالة ماضيا وحاضرا لتبين مدى أفول الموقع الريادي للوكالة في المشهد الاعلامي الوطني. لا صدى لحركة المجتمع وتحولاته وتوتراته، مع ضعف بين في المقاربات القطاعية للمادة الاعلامية، فلا مواد تحليلية في السياسة، لا تقارير استشرافية في الاقتصاد، لا مقالات تفاعلية مع نبض الساحة الثقافية، ولا توغل جهويا يقدم صورة عميقة مقربة عن حيوية الحدث المحلي. ومن نافل القول التاكيد على ان هذه الفراغات الفادحة لا تعزى الى قصور في اداء الجسم الصحافي بل الى الضعف الغالب على الادارة التحريرية التي يفترض فيها الاضطلاع بمهام الاستباق والتأطير والتحفيز والتوجيه.
    لقد تعرض الصحافي في وكالة المغرب العربي للانباء لعملية اغتيال معنوي، جردته من حسه النقدي وروح المبادرة وحيوية الاقتراح ليصبح في طاحونة اليومي المكرر والمجتر عون تنفيذ مبرمجا لأداء مهمات معلبة لا تفتح له أفقا للاحتكاك مع صوت محيطه الخبري والمعلوماتي. تحول الصحافي، حرفي الخبر ومنسق التقرير ومحرر المقال، الى موظف عمومي، لا أكثر، نازحا من موقع الاستباق والتفاعل والانجاز الى المنطقة السفلى لتنفيذ الأوامر، الصريحة أو المضمرة.
    وفي نفس الاطار الباعث على الجمود، تشكو وكالة المغرب العربي للأنباء غيابا مريعا للتأطير والمواكبة المهنيين للصحافي، الضروريين لمسار منتج متطور، ناهيك عن الفرص المحدودة للتدريب وتثمين القدرات والطابع الشكلي والاعتباطي للدورات القليلة المبرمجة خارج أي منظومة توقعية لحاجيات الوكالة وفي غياب أي آلية لتقييم مردود هذه الدورات.
    إن الوضع المأساوي للوكالة على مستوى المنتوج وتبخيس مواردها البشرية وفقدانها لما تبقى من صيت واحترام في المشهد الاعلامي الوطني يرتبط الى حد بعيد بغياب نظام حديث وشفاف للمسؤوليات، على مستوى التحرير المركزي والتعيينات الجهوية والانتدابات الدولية، وانعدام الحد الأدنى لمعايير الموضوعية والاستحقاق واغلاق أبواب التنافس الشريف والاستغراق في التدابير الاعتباطية اللحظية المقطوعة عن أي استراتيجية انتاجية تحدد جدولا للانتظارات والمؤهلات المطلوبة لتصبح هذه التعيينات، على جميع المستويات، جوائز تقديرية توزع وفقا لقانون الولاء الشخصي وتبادل الخدمات ولفرز المنضبطين” عن “المشاغبين”.
    والواقع أن انحراف بعض المسؤولين بأمانة المسؤولية تجاه مؤسسة عمومية وطنية الى التصرف في ضيعة خاصة تسودها طغمة فاقدة للمصداقية قد أفضى الى نتائج كارثية على صعيد العلاقات المهنية، حيث تحول فضاء العمل من أفق لتوطيد أواصر الأخوة والتضامن والنجاح الجماعي الى حلبة مفتوحة للحروب والتكتلات، وعلت راية قيم الانتهازية والمصلحة الفردية والمحسوبية تزكيها مناورات ومكائد مسؤولي الزمن الرديء الذين شتتوا أوصال الجسم الصحافي وبثوا فيه سموم الحقد والريبة والصراع غير الشريف. وها هي الانقسامات والتطاحنات المأساوية غير المسبوقة عنوان بارز لضريبة يدفعها صحافيو وصحافيات لاماب ثمنا لألاعيب مسؤولين لا يملكون غير موهبة صيد المستنقعات وخلط الأوراق ولبس الحق بالباطل.
    قطعا، إن القيام بتشخيص شامل ومنهجي لواقع وكالة المغرب العربي للأنباء ضرب من المستحيل بالنسبة لجهد معزول وفي حيز محدود كهذا، ولكن المراد من هذا العرض المختزل هو رسم الصورة –الأرضية التي يفترض أن تستنفر حواسنا وضمائرنا وقيمنا التي ربما نضطر جميعا من منطق ضعفنا الانساني أن نفاوض بشأنها في تفاعلنا مع مسار لا يرضينا، لكن رسالتنا المهنية الأخلاقية تحرضنا في المقابل على أن نرفع الصوت عاليا حينما نشهد خطر الغرق المحتوم محيقا بسفينة يقفز ربابنتها منها ليتركوا ركابها في مواجهة مع الموت.
    لا مجال للانكار بأن حيزا هاما من مرض لاماب ذو طبيعة بنيوية متوارثة في شكل تقاليد وهياكل، لكن الحصافة تقتضي ألا نسقط في شراك الحديث الفضفاض والمريب الذي يروجه بعض الأطراف في مسلسل تأزيم المؤسسة عن عوائق بنيوية لا يد فيها للمسؤول من أجل تبرير الوضع القائم وتكريس اليد العليا على مصائر العاملين. نحن مدعوون الى فرز ما هو بنيوي يجدر تناوله والانكباب على تأهيله في اطار مشروع اصلاحي متكامل، وبين ما هو عرضي يكرس الاختلالات البنيوية ولا يخفف منها، يستميت في الاستفادة منها ولا يسعى الى تجاوزها خدمة لجودة المنتوج ومصلحة الصحافي وشفافية العلاقات المهنية وصورة المؤسسة في محيطها. ومن هنا، فإن الصفقات المشبوهة وتقديم نوايا الولاء لمن يدفع أكثر والاسترزاق بمواقع خارجة عن العمل كانت وبالا على لاماب إذ وضعت مصيرها التدبيري على مستوى قاعة التحرير في يد تملك الكيد ولا تملك الكفاءة، تجيد صنع الشيع والأتباع ولا تعرف معنى التعبئة المهنية حول مشروع جماعي، تستولي على مجهودات الآخرين ولا تقدر على ابداع أو تطوير أو توجيه، تبطش بأصوات الحرية وتلقي باللقمة الوضعية في أفواه المبايعين،،،وبئس المصير.
    إن الرأي الذي تطرحه هذه الورقة يقوم على ضرورة تحديد المسؤولية في ما حدث من داخل الوضع البنيوي لا من خارجه، وذلك استباقا لسلوكات لصيقة ببعض الأطراف التي لا تجد غضاضة في رفع شعار “مات الملك، عاش الملك”.
    إننا مدعوون الى محاصرة هؤلاء المرتزقة ومنعهم من القفز على السفينة أو على الاقل منعهم من ركوب سفينة الانقاذ الآتية لا ريب بإذن الله، ذلك أن من كان جزءا من المشكلة لا يمكن أن يكون جزءا من الحل. نحتاج الى الوعي بالقوة الكامنة التي نملكها كجسم صحافي لا يمكن للمؤسسة أن تسير بدونه، نحتاج الى تراص وعقد جماعي مهني تضامني جديد يقبر النوايا الشريرة للطحالب التي تغلغلت فيه خلال السنوات الأخيرة ويستعيد أجواء الثقة والتآزر والعمل سويا.
    هذه الورقة تدعو الى الانخراط في مشروع نضالي انتقالي، لا يدعي القفز على البرامج النضالية للهيئة النقابية المناضلة والحركة الشبابية المحترمة وحتى المقاومات الفردية، بل يضع نفسه كمجرد إجابة مؤقتة وعاجلة عن وضع مؤقت استعجالي لا يعقل السماح باستمراره في ظل هذه الدينامية التغييرية المباركة التي تهب على مجمل قطاعات البلاد الحيوية، وهو بهذا المعنى يسعى الى اطلاق حالة تعبئة عامة ضد الاختلالات القائمة بوكالة المغرب العربي للأنباء. وعلى هذا الصعيد، تطرح المبادرة عناوين كبرى تعد مدخلا أساسيا لصنع اللحطة التغييرية المنشودة:
    1- المطالبة بترسيم مدير عام جديد لوكالة المغرب العربي للأنباء سدا لفراغ اداري استمر شهورا وسمح لبعض المسؤولين باستغلال الموقف لتكريس ممارساتهم غير المهنية، افسادا وسوء تدبير وتضليلا وبطشا.
    2- المطالبة بمحاسبة قانونية واعتبارية للمدير العام –ذي الوضعية المجمدة- بوصفه المسؤول الرئيس عن حالة الطوارئ غير المسبوقة التي عاشتها الوكالة في عهده والعبث بأوضاع الصحافيين والتنكيل بهم وانهيار مصداقية المؤسسة.
    3- المطالبة بالاقالة الفورية لمدير الاعلام بوصفه شريكا رئيسا في ممارسات الادارة العامة خلال المرحلة الأخيرة، بل ومحرضا على افساد العلاقات المهنية وتكريس الفشل في التدبير الاعلامي وقيم الولاءات الشخصية الانتفاعية على المعايير المهنية الموضوعية والافتقار للكفاءة والمؤهلات المهنية المطلوبة لأي مسؤول مدعو الى دفع الصحافيين الى الابداع وتقديم الأفضل.
    4- اعداد كتاب أسود يوثق لانتهاكات وتعسفات الادارة العامة للوكالة وادارة الاعلام خلال السنوات الأخيرة، من خلال تلقي شهادات الصحافيين والصحافيات المعنيات.
    5- رفع المطالبة باقالة المسؤولين عن الوضع الحالي للاماب وتحسين الوضع المادي للصحافيين من مدخل الرفع من بعض التعويضات المرفقة بالأجر الأساسي في انتظار اعادة النظر في النظام الأساسي، شعارا مزدوجا للحركات النضالية خلال هذه المرحلة.
    6- المطالبة بتنظيم انتخابات استثنائية لممثل الصحافيين، في ظل حالة الاستياء الشامل من أداء الممثل الحالي، وبعد تأكيد الخروقات التي شابت الاقتراع الأخير الذي أفرزه.
    7- من منطلق التضامن مع كل عضو يؤدي خدمة للمؤسسة وصحافييها، تتبنى المبادرة ملف عمال مقصف المؤسسة، وتدعو الى اجراءات فورية لتسوية وضعيتهم الاجتماعية المزرية واعادة ادماجهم، انصافا لهم وتلبية لمطالب صحافيي وصحافيات الوكالة. كما تدعو الى اعادة النظر في منظومة الخدمات الاجتماعية للعاملين بالوكالة في اتجاه الشفافية والترشيد والمحاسبة والعمل التضامني النزيه.
    8- على أساس هذه الأرضية، يتم اطلاق عريضة مفتوحة لكل من يعتبر أن مدير الاعلام أصبح مرتبطا عضويا بواقع الأزمة داخل المؤسسة، وتتضمن المطالبة باسقاطه فورا، كمقدمة لتصفية الأجواء ووقف النزيف المريع على مستوى جودة المنتوج وتوتر العلاقات المهنية. ويفتح باب الانخراط في العريضة منذ نشر الأرضية على أساس ترسيمها في لقاء موسع مع من توصل الى الاقتناع بهذا الاجتهاد المتواضع.

  • الاعلام المسير من طرف الحكومة
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:39

    السؤال في واد و الجواب في واد أخر نسائلك لمذا الاعلام المغربي يتغاضى عن احتجاجات المعطلين منذ عدة أشهر

  • مغنوج البركانى
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:41

    لا تكذب السى الوزيربهدلتوالتلفاز بالعري المسلسلات المستوردة فى النهارو البرامج فى منهصف الليل عقنا بكم.

  • مواطن
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:43

    ما هذه المهزلة وهذا االكلام الفارغ ايها الوزير را الشعب عاق بيكم اش حسابلك الشعب مكلخ را عقنا بيكم مالك خايف

  • الشباب المعطل
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:13

    ما زال يمارس بوزارة الخارجية ،فقد نظمت هذه الا خيرة مبارتين بشكل مارطوني لولوج وظائف شاغرة خلال24و30ابريل وتم الاعلان عن النتائج بشكل مارطوني الف كلم في الساعة ،لماذا ؟ الجواب واضح :لكي يستفيذوا ابنائهم واقاربهم ذوي المحسوبية والزبونية والرشوة ٠حتى لاتضيع عليهم و لهم فرصة العمرقبل ان تأتي الاصلاحات لتسد ابواب الجنة في وجهم ٠من المسؤول عن هذه المهزلة الكتابة العامة والوزير ومديرية شؤون الموظفين من المراقب لاآحد ،لاوزارة المالية ؛لا الوظيفة العمومية، لآالاستعلامات

  • محمد
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:15

    كنشكر بلال على ؤاحد الكلمة نتوما طنازا طنازا كضحكو على كاع الناس نسيتي السي الناصري الاعلام ديال اولوايز الي كيستعملوه عيلاتكو وبنبغص واش هداك وجهك ولا كفاك

  • yassir
    الجمعة 20 ماي 2011 - 15:17

    كلام هذا الوزير مقزز . سئمنا من رؤيته IL PARLE POUR NE RIEN DIRE C’EST UN VRAIE HAUT PARLEUR

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 36

تخريب سيارات بالدار البيضاء