العثور على جثة شابة يهز أوطاط الحاج ببولمان

العثور على جثة شابة يهز أوطاط الحاج ببولمان
الخميس 26 نونبر 2020 - 17:24

اهتزت ساكنة أوطاط الحاج بإقليم بولمان على وقع جريمة قتل راحت ضحيتها، ليلة الأربعاء، شابة (ع.أ) في نهاية عقدها الرابع، إثر تعرضها لاعتداء بالسلاح الأبيض.

وعثر على الضحية، وفق ما أوردته مصادر هسبريس، جثة هامدة غير بعيد عن مدرسة الإمام مالك الكائنة جوار حي الزيتون وسط أوطاط الحاج، وهي مضرجة في دمائها، مبرزة أن عليها آثار اعتداء وطعن بأداة حادة.

ورجحت مصادر الجريدة أن تكون الضحية، التي كانت تعمل بنادي المدرس بأوطاط الحاج التابع لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم، تعرضت لاعتداء جنسي قبل الإجهاز عليها، إذ عثر على الجثة مجردة من الملابس، وفي مكان منزو ومظلم.

نادي المدرس بأوطاط الحاج أصدر بلاغا، توصلت به هسبريس، وصف فيه الاعتداء على العاملة به بـ”الهمجي”، مشيرا إلى أن الضحية “تعرضت للضرب والجرح والاغتصاب الذي أدى إلى وفاتها”، ومحملا كامل المسؤولية عما قال إنه انعدام الأمن بأوطاط الحاج للسلطات المحلية والدرك الملكي.

هذا وتسابق مصالح الدرك الملكي لأوطاط الحاج الزمن لفك لغز هذه الجريمة، إذ تمكنت، الخميس، من توقيف أحد المشتبه فيهم، فيما نُقلت جثة الهالكة نحو مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الغساني بفاس، قصد إحالتها على التشريح الطبي، تنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة.

‫تعليقات الزوار

19
  • محمد الدريوش/أمستردام
    الخميس 26 نونبر 2020 - 17:35

    لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. حسبنا الله ونعم الوكيل.

  • مواطن يعتز بوطنيته
    الخميس 26 نونبر 2020 - 17:37

    البكاء وراء الميت خسارة ….اين هو الامن ؟؟؟؟ هذا هو السؤال الذين يمكن طرحه ..عادة عند الدرك او الشرطة عندما تشتكي عن عدم الامن يلفقون لك تهمة اهانة موظف ..او عندما تدلي باعتداء او ما شابه ذلك يقولون لك سير حتى يسيل الدم ….رحم الله الفقيدة و اسكنها فسيح جناته و يجب على السلطات الامنية ان تتحمل مسؤوليتها فيما يجري ..

  • كريم
    الخميس 26 نونبر 2020 - 17:37

    ارجعوا الاعدام الله ارحم ليكم الواليدين. الخصي اولا ثم الاعدام للمجرمين

  • مدينة الفنيدق في ديمة الله
    الخميس 26 نونبر 2020 - 17:42

    لاحول ولاقوة الا بي الله حسبنا الله ونعم الوكيل

  • Trois fois rien,,, ,,,
    الخميس 26 نونبر 2020 - 17:49

    رحمها الله المسكينة ضحية انعدام الأمن ،حينما يقبضون على المجرمين طبعا سيحاكمون محاكمة عادلة
    وسيتمتعون بعطلة مطولة في سجن خمس نجوم
    وسيكون هناك أكل وشرب وتطبيب وترفيه وكل هدا
    على حساب دافعي الضرائب.

  • mansour
    الخميس 26 نونبر 2020 - 17:50

    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم في الحقيقة يعجز اللسان عن وصف هاذه الجريمة البشعة للأسف الشديد كثيراً ما نسمع عن إزهاق أرواح وببرودة دم وعندما تبحث في المشكل تجده تافه جداً

  • ابن المغرب الشرقي
    الخميس 26 نونبر 2020 - 17:51

    ذهبت ذات يوم لاأشتكي من الظلم الذي يمارسه علي احد الأشخاص فقال لي دركي سير راك درتي لنا الإزعاج سير حتى يقع بينك وبينه خصام ودير شكاية استعجالية.؟؟؟؟؟؟؟?؟؟؟وفهم تسطا

  • رضوان
    الخميس 26 نونبر 2020 - 17:56

    مادام ليس هناك إعدام فسوف ننتظر المزيد من الاعتداء والقتل ولا حول و لا قوة الا بالله………

  • lahoucine
    الخميس 26 نونبر 2020 - 18:00

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.ربما اللدين يدافعون عن عقوبة الإعدام ليسوا من المغرب.

  • slima
    الخميس 26 نونبر 2020 - 19:07

    إذا كانت قد تعرضت للإغتصاب فأين تحليل الحمض النووي انطلاقا من مني المجرم المفترض؟!!!

  • .......
    الخميس 26 نونبر 2020 - 19:23

    قتل نفس أنثى التي حرم الله قتلها واغتصابها كذلك تسعة تعليقات فقط وحجاب مؤسسة فرنسية أكثر من 100 تعليق ومئات اللايكات كأن الحجاب إن لم ترتديه التلميذة في المؤسسة الفرنسية أخطر من قتل الذكر للأنثى واغتصابه لها

  • إلى slima
    الخميس 26 نونبر 2020 - 19:30

    إلى slima هون على نفسك.الدرك وجد الضحية للتو وبسرعة البرق تريد منهم أن يقوموا بالحمض النووي في نفس لحظة عثورهم عليها.انتظر حتى يوصلوها إلى المستشفى أم أنك تريد ان تبين أن الذكور لا يغتصبون وأن ذلك مجرد افتراء أم أنها ليست اختك أو بنتك لذا تسأل بسرعة عن الحمض النووي كي تبرىء المجرم من جريمته.الضحية الله يرحمها ويصبر اهلها السلوان ونتمنى من القضاء القصاص من المجرم المفترض الذي تريد أن تدافع عنه عند سؤالك عن الحمض

  • Simou
    الخميس 26 نونبر 2020 - 20:01

    لا امن في اوطاط الحاج ولا امان..
    لا درك ولاحتى من يبلغ على سبات الدرك او تواطئهم مع المجرمين..
    ترى مروجوا المخدرات والمبحوث عنهم.. وأصحاب السيوف..يتسكعون ليل نهار في الشوارع..ولا من يحرك ساكن..
    انهم معروفون عند الدرك لكن…أين صاحب القرار.. أين.. أين..

  • omar
    الخميس 26 نونبر 2020 - 21:57

    مادا.ترید.من.الدرك.عددهم.سته….والساكنه.میات.الالاف…

  • Skuffet
    الخميس 26 نونبر 2020 - 21:59

    سارعت لفك اللغز و القت القبض على احد المتشبهين.. دائما فك اللغز شنو غايفيد المغتصب المغدورة شنو غايبين عافاكم ماشي صعيب عندكم يولي الامن مستتب… ماشي صعيب عليكم الى بغيتو .. رجاء كيفما كاينين عمليات استباقية ضد الجماعات الإرهابية تقدرو تخليو الامن مستتب و الناس في امان .. الله يرحم المغدورة و يدخلها فسيح جناته

  • هنادي
    الخميس 26 نونبر 2020 - 23:13

    المدينة يجب أن يكون فيها الأمن لانه لا أمان مع هذه الشاكلة ستة دركيين لا يفي بالغرض يجب استتباب الأمن الشباب مالاقيين خدمة خدمو عباد الله وطوقو البلاد بالمخزن باش بنادم يشد الارض مدينة صغيرة بحال اوطاط نايضة فيها بحال هاد الجرائم لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

  • م. ربيع
    الخميس 26 نونبر 2020 - 23:29

    رحم الله الضحية، وأسكنها فسيح جنانه. إن تفاقم ظاهرة اﻹجرام والاعتداء بأوطاط الحاج أصبح مقلقا ومخيفا، ضف إليها تفشي مظاهر أخرى تخل بالنظام العام بالمدينة من قبيل "استغلال الملك العمومي وركن السيارات فوق اﻷرصفة الخاصة بالراجلين …) كل هذا وارتباطا بعنوان التعليق يجعلنا نطالب الجهات المسؤولة بالتسريع بإحداث مفوضية اﻷمن الوطني وكذا تطعيم مركز الدرك الملكي بالمدينة بعناصر أخرى تهم تخصصات مختلفة وذلك للحد من اﻹجرام والفوضى.

  • ya hasratah
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 00:13

    جريمة قتل في مدينتي الصغيرة التي ترعرت فيها رحمة الله على الفقيدة ويا حسرتاه على مثل هذه الأخبار اتقوا الله و اهتدوا إلى الدين الحنيف.

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30

تحديات الطفل عبد السلام