العدالة والتنمية بين "التمخزن" و"التأخون"

العدالة والتنمية بين "التمخزن" و"التأخون"
الأحد 24 نونبر 2013 - 16:43

ينقسم خصوم العدالة والتنمية في وصف الحزب لصنفين، صنف يضم قوى علمانية وإسلامية يعتبر العدالة والتنمية حزبا “مخزنيا” صنعه المخزن لمواجهة القوى “الحداثية التقدمية”، أو لقطع الطريق على الحركات الإسلامية “الحقيقية”، وصنف ثاني يضم قوى علمانية ومصلحية يعتبره حزبا “ظلاميا” عضوا في ما يسمى “التنظيم العالمي للإخوان المسلمين”.

وسنقتصر على نماذج لبعض الأقوال والكتابات لكلى الصنفين؛ فالنسبة للصنف الأول فقد كتب أحدهم في موقع الحوار المتمدن –لسان اليسار العربي- يقول “حزب العدالة والتنمية حزب مخزني 100% وقاعدته تتكون من البرجوازية الصغرى والمتوسطة أي أن تطلعاته وطموحاته برجوازية محضة، وهو يؤيّد الملكية التنفيذية ويعارض فكرة الملكية البرلمانية ويحارب حركة 20 فبراير منذ البداية وإلى يومنا هذا، وقبل بالدخول في اللعبة السياسية المخزنية والقيام بدور المعارضة”، وكتب آخر في نفس الموقع “حزب العدالة والتنمية صنيعة مخزنية، منذ ظهور ما كان يسمى بالشبيبة الإسلامية، التي تحولت فيما بعد إلى حزب العدالة والتنمية؛ لأنه في نشأته وفي تطوره لم يكن يخدم إلا مصالح المؤسسة المخزنية والطبقة الحاكمة”.

وفي نفس السياق كتب “محمد بودهان” في مقال بهسبريس يقول ” فإذا بهذا الحزب سيثبت، من خلال ممارسته “للسلطة”، أنه المذلل لكل العقبات التي كانت تقف في طريق المخزن منذ خروج حركة 20 فبراير إلى الشارع، وأنه الداعم للتسلط المخزني”.

كما اعتبر “الزعيم” الجديد لحزب الاتحاد الاشتراكي العدالة والتنمية بأنه صنيعة الإدارة، وبأن المخزن لجأ إلى تكوينه لمحاربة تجربة التناوب التوافقي، وهو مأكده “رفيقه” الجديد “زعيم” حزب الاستقلال بقوله أن الحزب صنيعة إدريس البصري.

وعلى نفس المنوال سار قياديو الحزب “السلطوي” حيث كتبت “خديجة الرويسي” في موقع هسبريس تقول “والسيد الهيلالي يريد بإرساله رسائل الود و المحبة لصديقه بنهاشم أن يقدم برهان الوفاء و الإخلاص للأصدقاء القدامى لوزير الداخلية الأسبق إدريس البصري، الذين رعوا تنظيم الإخوان المسلمين بالمغرب و استنبتوه في التربة المغربية و قدموا له مساعدات جمة أمنية و تنظيمية و سياسية، و ما يزالون بطرق مختلفة، ليقوم بدور التصدي لليسار و الديمقراطيين و الحداثيين في المغرب باستعمال العنف المادي و الرمزي على السواء”.

هذا دون الحديث عن مئات المقالات والندوات و”الحلقات” التي تجعل ديدنها اتهام العدالة والتنمية “بالتمخزن”.

أما الصنف الثاني فأمره “عجيب” ذلك أنه يضم طيفا واسعا من الصنف الأول مضاف إليه قوى الفساد والتحكم، فنفس القيادية في الحزب “السلطوي” تتهم العدالة والتنمية –وفي نفس المقال- بالظلامية والانتماء للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين حيث كتبت تقول ” عبر الهيلالي ممثل حركة التوحيد و الإصلاح التي تعتبر فرع المغرب للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين عن أسفه لإقالة صديقه بنهاشم من على رأس المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة …و لا يسعني إلا أن أستغرب كيف أن الهيلالي و أصدقاءه لم يتباحثوا في شأن الطعن في قرار الإقالة أمام القضاء مع علمهم أن أحد إخوتهم المنتمي للتنظيم نفسه هو من على رأس وزارة العدل”، وكتب زميلها في الحزب الذي يشغل موقع “أستاذ جامعي” في مقال بموقع “هسبريس” يقول “في الماضي كما في الحاضر تبرز الدلائل على أن ليس حزب العدالة و التنمية بالمغرب هو من فقط ينتم إلى هدا التنظيم بل هو المحور الأساسي في استراتجيته المبنية على تشكيل دولة الخلافة الاسلامية التي اصطدمت بسقوط الدولة العثمانية. بل الأدهى من ذلك، و في قلب العاصفة التي يعيشها التنظيم في عدة دول، أصبح حزب العدالة و التنمية هو الذراع الذي يسوق للشرعية للتنظيم على المستوى العالم.. وفي ظل التحولات التي يعيشها تنظيم الإخوان المسلمين في العالم، خاصة في مصر، تونس، سوريا و ليبيا. لابد من التأكيد على أن المغرب أصبح الرهان الاخير للتنظيم” -منقول دون تصحيح-.

فهل حزب العدالة والتنمية حزب مخزني؟ أم أنه حزب “إخواني”؟ فإذا كان مخزنيا فكيف يكون “إخوانيا”؟ وإذا كان مخزنيا لماذا تهاجمه القوى والأحزاب المصلحية والإدارية؟ ولماذا تمت مواجهته وحتى التفكير في حله سنة 2003 واعتقال قياداته والتلاعب في نتائج الانتخابات ضده؟ وإذا كان إخوانيا فلماذا تهاجمه بعض القوى الإسلامية؟

إن حزب العدالة والتنمية بكل اختصار هو حزب مغربي مدني ذو مرجعية إسلامية، مستقل وديمقراطي.

*الكاتب الإقليمي لشبيبة العدالة والتنمية- سطات

‫تعليقات الزوار

6
  • fes
    الأحد 24 نونبر 2013 - 21:13

    الاحزاب المغربية كلها مخزنية بدون استثناء وكلها تسعئ الئ تقبيل الايادي وهدفها الوحيد هي المناصب وبتالي الكسب الغير المشروع

  • جمال
    الأحد 24 نونبر 2013 - 22:04

    ان المتمعن في القوى المعارضة للعدالة و التنمية سيرى العجب العجاب فهم اصبحوا يبحثون عن اي سبب لتهمونبه هذا الحزب و لكن المشكل العويص و هو ان مثل هذا الفكر لا يبني لا احزابا و لا وعيا عند هذه الشريحة و يضيع على المغرب تكوين احزابا قوية تستمد قوتها منها و ليست من تتبع عورات الاحزاب الاخرى

  • إدريس العروسي
    الأحد 24 نونبر 2013 - 22:27

    السيد فاضلي يبدو أنه فقد حاسة التمييز بين الألوان، وفقد الذاكرة العميقة لحزبه، ولم يتذكر الأحداث الموثقة الخاصة بخدمة رؤسائه الحزبيين لإدريس البصري (السطاتي)، وللضابط الخلطي، وللخطيب، ولم يتذكر اعترافات الرميد بتقديمه التقارير عن الحركة الإسلامية والشبيبة الإسلامية إلى البصري ولم يجد حرجا في نشر بعض منها في صحيفته التي كان يصدرها والأخ الفاضلي مازال صغير السن لا يتابع الأحداث ولا يرصدها، أما اعترافات رئيسه بنكيران المنشورة في الصحف فحدث ولا حرج…
    لا أطيل على السيد فاضلي فباستطاعته حاليا وقد بلغ سن الرشد أن يتدارك ما فاته من تاريخ الحزب الذي يخدمه

  • aynour
    الأحد 24 نونبر 2013 - 23:05

    صدقت فقد أخطأوا في التوصيف هو حزب عقاري صار مريدوه من الموظفون الصغار ساكنوا الاحياء الراقية الوليدة غير الفيلات الله يبارك ؟؟؟؟؟؟؟

  • ali tetouan
    الإثنين 25 نونبر 2013 - 20:52

    سأجيبك عن تساؤلك باختصار :
    .
    .
    حــــــــــــزبــــــــــــــــــــك مـــــــــــــــــنـــافـــــــــــــــــق : جمعت فيه كل التّناقضات .

  • FEDILBRAHIM
    الثلاثاء 26 نونبر 2013 - 16:12

    ربما الاجابة عن من هو عبد الكريم الخطيب كفيل بالاجانة عن مخزنية الحرب و اعتماد المرجعية الدينية تدخله في خانة الكنائس التي باعت الوهم للناس في شكل صكوك الغفران من المزيريا و انياب و مخالب الفساد المرادف اصطلاحا للمخزن فحيث وجد مخزن يوجد فساد كحقيقة تاريخية و حيث و جد افيون فثمة ادمان و امراض الوهم المزمنة .فهاهم مشترو الصكوك لم تنفعهم في شيء لان فاقد الشيء لايعطيه.
    فاين تتجلى المدنية اذا قلت ان مرجعيتكم اسلامية و اين تتجلى مغربيتكم في توجيه بارابولاتكم صوب مصر مرسي و بالاحرى مرسي مصر و كذلك صوب حزب اردوكان …
    هل نحكم بالفشل على مرجعيكم في تدبيركم او الاحرى تقديمكم كبارشوك للجهات التي تحكم حقيقة و ليس وهما ام لاياتيها باطل وانما تجدون الدرائع في عدم التطبيق السليم لتكرروا استبدادكم دواليك دون حد.

صوت وصورة
قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا
السبت 12 يونيو 2021 - 04:49

قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا

صوت وصورة
ضحايا الاعتداءات الجنسية
الجمعة 11 يونيو 2021 - 23:50

ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
أولويات البيئة بمعامل لافارج
الجمعة 11 يونيو 2021 - 21:42

أولويات البيئة بمعامل لافارج

صوت وصورة
بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي
الجمعة 11 يونيو 2021 - 19:42

بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي

صوت وصورة
وزيرة الخارجية الليبية في المغرب
الجمعة 11 يونيو 2021 - 17:46

وزيرة الخارجية الليبية في المغرب

صوت وصورة
تنسيق النيابة العامة والأمن الوطني
الجمعة 11 يونيو 2021 - 16:59

تنسيق النيابة العامة والأمن الوطني