العدالة والتنمية يتجه نحو "أطروحة سياسية جديدة" في مؤتمره السابع

العدالة والتنمية يتجه نحو "أطروحة سياسية جديدة" في مؤتمره السابع
السبت 14 يوليوز 2012 - 08:00

يشكل المؤتمر الوطني السابع لحزب العدالة والتنمية٬ الذي سينعقد اليوم السبت وغدا الأحد٬ محطة تنظيمية وسياسية بامتياز سيتم خلالها إقرار أطروحة سياسية جديدة تستجيب للرهانات المقبلة.

وتستند أطروحة المؤتمر الوطني السابع على عدة مرجعيات متكاملة تحدد التزامات الحزب المذهبية والسياسية وتصور الحزب للإصلاح المجتمعي٬ والبرنامج الانتخابي الذي يشكل قاعدة لالتزام الحزب تجاه ناخبيه الذين وضعوا فيه الثقة٬ وميثاق الأغلبية الحكومية.

ويعتبر مشروع الأطروحة السياسية٬ الذي سيعرض على المؤتمر للمصادقة عليه٬ بمثابة الجواب الحزبي والجماعي والمرحلي على أسئلة الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي٬ اعتبارا لكونه يقدم التوجهات والعناوين الكبرى التي ستكون ناظمة للعمل السياسي.

ويؤكد مشروع الأطروحة أن الحزب يعتبر نفسه جزءا لا يتجزأ من الأغلبية٬ بل إنه يشكل قاطرتها بحكم قيادته للحكومة٬ وهو ملزم سياسيا وأخلاقيا بمساندتها. لكن في المقابل٬ فإنه ” ملزم بمواصلة النضال انطلاقا من مرجعياته ووفاء لبرنامجه السياسي وتعاقده مع المواطنين٬ مما يعني العلاقة الجدلية بين مهام النضال ومهام البناء الديمقراطي”.

إن الموقع الجديد للحزب٬ ومقتضيات قيادته للعمل الحكومي٬ وإقباله المرتقب على التقدم في تدبير الشأن العام المحلي٬ إضافة إلى التحديات التي سيفرزها خيار الجهوية المتقدمة٬ كل هذا يقتضي من التنظيم الحزبي٬ حسب المشروع٬ إيجاد الصيغ والنظم والآليات التنظيمية الكفيلة بتفعيل وتطوير وظيفة الإنتاج السياسي٬ بما هو تطوير وإبداع للمفاهيم والمقاربات والسياسات العمومية القادرة على مجابهة تكاليف تدبير الشأن العام الوطني والمجالي.

ومما جاء في مشروع الأطروحة أنه “بالنظر إلى مجموعة من التحولات التي طرأت على بلادنا ومحيطنا٬ وكون كثير من الأسئلة والتحديات قد تغيرت كلا أو جزءا٬ كما أن كثيرا من الأجوبة والعناوين التي كانت استجابة للمرحلة السابقة قد استنفذت أغراضها إما كليا أو جزئيا٬ والحاجة إلى إغنائها بمضامين ومعطيات أخرى فرضها الموقع الجديد للحزب٬ وتغير العلاقة بين أطراف التدافع السياسي على الساحة الوطنية والدولية٬ فقد صار من اللازم إنتاج أطروحة جديدة تأخذ كل ذلك بعين الاعتبار”.

إن الحزب وهو يعيد بناء أطروحته يظل “وفيا لمنهجه العام القائم على المشاركة السياسية الفاعلة٬ والإصرار على نهج الإصلاح من خلال المؤسسات٬ المبني على الثقة الكبيرة في المستقبل٬ كما يؤكد على الجاهزية المتواصلة والصمود على خط الإصلاح إسهاما في إقامة مجتمع مغربي أصيل ومنفتح ومتحضر ينعم بالأمن والديمقراطية والتنمية والعدالة”.

وتأتي هذه الأطروحة في سياق ” الربيع المغربي الذي يؤكد على الإصلاح في ظل الاستقرار٬ الأمر الذي زكاه خطاب 9 مارس التاريخي والتفاعل السريع مع مطالب الشارع المغربي٬ فلقد جاء الخطاب كي يطلق مسلسلا إصلاحيا جديدا عموده الفقري مراجعة دستورية شاملة أسست لملكية ديمقراطية اجتماعية برلمانية متناسبة مع البيئة المغربية “.

وأبرز المشروع أن المغرب تمكن خلال السنة الماضية من أن يحقق خطوات كبرى في اتجاه انجاز ربيعه الخاص٬ حيث كان للمغرب من التبصر والقدرة على قراءة التحولات والتعامل معها بقدر من الحكمة ” جعلت المملكة تخرج من استحقاقات الربيع العربي بتعزيز المسار الديمقراطي والتوفيق المتبصر بين معادلة الإصلاح والاستقرار “.

وفي ضوء كل تلك المتغيرات وفي ظل قراءة واعية بالفرص التي تتيحها والإكراهات والصعوبات التي تنتج عنها٬ أكد المشروع على ضرورة تطوير مقاربة الحزب للوضع السياسي وأطروحته٬ حيث يرى أن مضمون النضال الديمقراطي يأخذ بعدا آخر بالنظر إلى موقع الحزب وما يتيحه من إمكانات٬ وبالنظر إلى الإطار الدستوري المتقدم والاستحقاقات المرتبطة به أي الانتقال من أطروحة النضال الديمقراطي إلى أطروحة البناء الديمقراطي.

ويشدد الحزب أنه بقدر ما يوفر الاستقرار شروطا لإصلاح مستدام فإن تواصل الدينامية الإصلاحية والتنزيل الفعلي والديمقراطي لمقتضيات الدستور ولمس آثاره على مستوى المؤسسات والسياسات وعلى مستوى “القطع النهائي مع التحكم نهجا للحكم والريع نهجا في الاقتصاد”٬ هو الضمانة لاستدامة هذا الاستقرار وتعزيزه بصفة نهائية لا رجعة فيها.

وتشير الوثيقة إلى أن أطروحة البناء الديمقراطي لا تأخذ مضمونها الحقيقي فقط من خلال الديمقراطية السياسية٬ ديمقراطية المؤسسات والانتخابات٬ بل لا بد أن تقود إلى التنمية الاقتصادية والسعي لتحقيق العدالة فيما بين الفئات والمجالات٬ ومن ثم تعين السعي إلى المزاوجة بين تحقيق الانتقال الديمقراطي وتعزيز البناء الديمقراطي وبين تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

‫تعليقات الزوار

13
  • abdelhakim
    السبت 14 يوليوز 2012 - 10:33

    " …وتأتي هذه الأطروحة في سياق " الربيع المغربي الذي يؤكد على الإصلاح في ظل الاستقرار..٬ مستحيل القيام باصلاح شامل في المغرب بوجود اباطرة الفساد الدين مازالوا ياكلون خيرات البلاد والعباد و لم تستطيع الحكومة مواجهتهم لحد الان…على الحكومة ان تتخد اساليب جزرية قانونية صارمة مستعجلة ضد كل المفسدين في المغرب بعض النظر عن مراتبهم ومناصبهم العليا في البلاد. وانداك سترى الشعب المغربي نازلا الى الشوارع لمساندتها … وعلى الحكومة ان تتدكر انها مسؤولة امام الله وامام التاريخ . وادا لم تبدا الحكومة الحالية بهدا الخطوة كارضية ومنطلق للاصلاح الشامل المرتقب فستبقى دار لقمان على حالها… وسوف تضيع فرصة الاصلاح الحقيقي الدي كان من المفروض ان ينطلق مع رياح الربيع العربي…على حزب العدالة والتنمية في مؤتمرة السابع ان يرسم خطة اصلاح شامل في المغرب. وان يبدا في تطبيق الخطة الاصلاحية…

  • amenoo
    السبت 14 يوليوز 2012 - 10:56

    نتمنى من هدا المؤتمر اعطاء اندار اولي لبنكيران
    لانه اصبح يتمخزن
    شخصيا اكبر خطا ارتكبه العدالة والتنمية
    هو تصويتهم لبن كيران ليصبح امين عام للحزب
    هناك اناس اكفئ منه واكثرهم حيادا
    بنكيران صراحة لايستحق التواجد في هدا الحزب
    لان رئاسة الحكومة فظحته واكدت بانه مخزني اكثر من المخزن

  • marocain
    السبت 14 يوليوز 2012 - 12:20

    حزب العدالة والتنمية خان وعوده للمواطنين وبدأ ينحو نحو حزب إداري عادي سيتآكل مع مرور الوقت ويرمى في مزبلة التاريخ كما حصل للأحزاب التقدمية السابقة لأنه اختار طريق الولاء بدل الإرادة الشعبية وبالتالي مع مرور الوقت سيفقد تقة الشعب وتقة مناصريه لأن أغلبهم انتهازيين التحقوا بالحزب بعد لامعان مصباحه وليسوا من أبناء الحركة وهذه هي القنبلة الموقوتة التي ستفجر هذا الحزب الذي بدأ كل مرة يغير من ثيابه ليظهر في ثوب جديد يساير الستبداد والفساد.

  • achraf
    السبت 14 يوليوز 2012 - 12:41

    حزب العدالة والتنمية فاشل، لن نثق في برنامجه، والدليل واضح٠

  • عبدالله
    السبت 14 يوليوز 2012 - 13:28

    اطروحة الانبطاح والالفاف حول مطالب الشعب المقهور المغفل المظلوم مرتين

  • مواطن
    السبت 14 يوليوز 2012 - 14:07

    لم تاتو بالجديد…غ لبلابلا…
    ما دار والو و ما يدير والو****و بن كيران يمشي فحالو

  • jabar
    السبت 14 يوليوز 2012 - 14:14

    العدالة والتنمية هي الحل ورمز لفك شفرة الفساد والمفسدين في عهد هده الحكومة كل مفسد سيكون مقره السجن انا اتواجد في البادية وكل أهلها راضوون عن أداء الحكومة والنصر للحكومة نحن معها

  • سعيد المغربي
    السبت 14 يوليوز 2012 - 14:22

    جديد هذه الورقة انها ستحمل نفسا تبريريا بعد السقوط التام في بركة المخزن…أطروحة النضال الديموقراطي استنفذت أغراضها، بعدما تحققت الديموقراطية بتقديم الحزب كبش فداء لدوام الاستبداد والفساد…ننتظر السقوط الأكبر بعدما رفضتم دعوات العقلاء والغيارى..ربطم مصيركم بمصير المخزن

  • هتلر
    السبت 14 يوليوز 2012 - 14:34

    ما كاين لا أطروحة ولا والو الناس ا ديال حزب العدالة ما جاوش من السويد أحنا المغاربة نعرف بعطيتنا زمن الا شهار والتزواق انتهى واش كاين شمعقول والا غير المصلحات الخاوية

  • doukali83
    السبت 14 يوليوز 2012 - 15:15

    Mais le premier au Maghreb Arabe

  • ادريس
    السبت 14 يوليوز 2012 - 16:50

    لقد اتى حزب العدالة والتنمية باطروحة جديدة وهي الزيادة في ثمن المحروقات بدعوى استفادة الاغنياء من صندوق المقاصة.
    فكم نسبة (%)الاغنياء من الساكنة المغربية.
    لا تنسوا الزيادة في غاز البوتان لان الاغنياء ايضا يسخرونه؟
    لا تنسوا الزيادة في الدقيق لان الاغنياء ايضا يسخرونه؟
    لا تنسوا الزيادة في السكر لان الاغنياء ايضا يسخرونه؟
    لا تنسوا الزيادة في جميع الواد التي يشملها الدعم من طرف صندوق المقاصة لان الاغنياء ايضا يسخرونها؟

  • الدكــــألي الصغير
    السبت 14 يوليوز 2012 - 17:57

    كلام…والإسلام قول وفعل.
    خاب أملنا في حكومة بنكيران…فرغم الكشف عن الفساد، فإن المواطن المغربي، لم يلمس فعلا لتغييره والتصدي له بكل حزم.
    لا تغيير لا على المستوى الأعلامي، ولا على مستوى المشهد السياسي المغربي، ولا على مستوى التعليم، ولا على مستوى الاقتصاد…مازال الإعلام المغربي على حاله يغرد في واد يفضي إلى جهنم وإلى إفساد قيم هذا البلد…لازال اللوبي المالي الفاسد متحكما في عصب الإقتصاد الوطني…لم تقدم حكومة الاسلاميين "المحافظة" على أي إجراء اقتصادي، يوقف الاستعمار الاقتصادي، بل هرولت بدورها إلى تشجيع الاستثمار الأجنبي، والخاص بدل العمل على تأميم القطاعات الاقتصادية المنتجة…
    وعلى المستوى الثقافي، ففي عهد بنكيران تم التوقيع على اتفاقية لإدامت فرونكفونية المغاربة مقابل 30 ألف أورو، هذا فضلا عن الأزمة اللغوية التي قد تتطور مع صيحات العرقيين المتطرفين، كما أن الحداثيين اليوم صار لهم اعتبار في الفعل الثقافي، ليشكلوا قوة إفشال مشروع الإسلاميين المتعثر أصلا.
    اليوم فقط يتحرك المجتمع المغربي بأخياره ووطنيين والغيورين على أبنائه نصرة للشيخ النهاري، ورفضا لمزيد من الفساد…(يتبع)

  • مواطن غبي
    الأحد 15 يوليوز 2012 - 12:25

    انتهى حزب العدالة والتنمية.
    هزمه المخزن.
    – لا أنتظر منه شيئا.
    – أين هي دفاتر التحملات؟
    – أين ما يعرف باقتصاد الريع؟
    – أين التعيينات؟
    – كيف حال الكرافاتات؟؟؟؟
    – كيف حال الاختلاف – الائتلاف – الحكومي؟
    – أين البحار والسمك – أقصد السردين؟؟؟
    – كيف حال الزيادات؟

    وللإشارة فلست لا عدليا ولا سلفيا ولا درقاويا، ولا عدميا… أنا مواطن مسلم كسائر المغاربة الأحرار…..

    قال لي عقلي لا تصوت، فلا أصوت، ولن أصوت ما حييت. إلا أن أرى الإصلاح يمشي على رجليه….

    – حزب العدالة والتنمية قال كثيرا ولم يف.
    – حزب العدالة والتنمية يقول كثيرا ولن يوفي.
    – حزب العدالة والتنمية كسائر الأحزاب.
    – رجال العدالة والتنمية فيهم من النزاهة الخير الكثير، ولكنهم عاجزون…..
    – وحتى لو سلموا الأغلبية، سيكونون عاجزين، لأن الدستور وضع كيلا يهزم….

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 2

جولة ببحيرة الكاطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 3

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم