"العدالة والتنمية" يُراهن على شرعية "الإنجازات" بعد شرعية "الصناديق"

"العدالة والتنمية" يُراهن على شرعية "الإنجازات" بعد شرعية "الصناديق"
الخميس 12 يوليوز 2012 - 12:19

“العدالة والتنمية” أمام رهان الانتقال من شرعية صناديق الاقتراع إلى شرعية انجازات التدبير العمومي

يدخل حزب العدالة والتنمية بعد آخر دورة لمؤتمره في يوليوز من سنة 2008 ٬ يومي 14 و 15 من الشهر ذاته محطة جديدة في حياته التنظيمية بعقد مؤتمره السابع ٬ الذي وإن كان من حيث دورية انعقاده مؤتمرا عاديا٬ فإنه يأتي في سياق سياسي استثنائي يتميز بتحولات عديدة.

أولى عناوين هذا الاستثناء انتقال الحزب من المعارضة الى قيادة الأغلبية الحالية عقب فوزه في الانتخابات التشريعية ل 25 نونبر الماضي٬ وهو الموقع الذي يفرض جدول أعمال سينصب بالخصوص على مناقشة التوجه السياسي العام للحزب للفترة الممتدة الى 2016 ٬ إلى جانب انتخاب القيادات والمسؤولين وتجديد النخب.

ولئن كانت قضية انتخاب الهياكل وتجديد النخب مضبوطة بآليات ينص عليها القانون الداخلي٬ فإن التحدي الأكبر يبقى مرتبطا بتقييم أداء الحزب وتحديد علاقته بالحكومة إذ من الممكن أن يشهد المؤتمر أجواء ساخنة خصوصا في ظل التصريحات التي اطلقها مؤخرا قياديون من العدالة والتنمية والتي تسببت في حرج لوزراء العدالة والتنمية وكادت أن تؤدي الى حدوث اضطراب في صفوف الأغلبية.

وفي قراءته لهذا المستجد في حياة الحزب الذي استأنس بخطاب المعارضة ٬ قال الباحث المتخصص في الحركات الاسلامية٬ محمد ضريف٬ إن المؤتمر المقبل سيتخذ موقفا وسطا يؤالف بين تيار يرى ضرورة الفصل بين الحزب والحكومة خوفا من انعكاس أداء الحزب الذي لم يرض لحد الآن الجماهير الشعبية٬ وتيار ثان يتمسك بضرورة دعم الحكومة ما دامت تستمد شرعيتها من صناديق الاقتراع.

إن هذا الموقف يبقى برأي الأستاذ ضريف غير جديد بالنسبة للمشهد السياسي المغربي٬ مستحضرا في هذا السياق تجربة حزب العدالة والتنمية الذي اختار المساندة النقدية فالمعارضة النصوحة لحكومة عبد الرحمان اليوسفي سنة 1998 ٬ثم تجربة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي انضم لحكومة ادريس جطو سنة 2002 مع اشتراط معارضتها إذا لزم الامر ذلك.

غير أن سليمان العمراني نائب رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر السابع خفف من حدة هذا الاشكال٬ موضحا أن مرحلة تقييم أداء الحكومة لن تؤثر على أشغال المؤتمر بالنظر إلى أن تقييم أدائها لم يحن وقته وهو غير ذي جدوى بالنظر لقصر تجربتها٬ مؤكدا ان التقييم سينصب على أداء الحزب منذ المؤتمر الأخير الى حدود اليوم.

انتقاد الأداء الحكومي من قبل قيادي العدالة والتنمية يفسره العمراني بكون الحزب يجب أن يبقى وفيا لمرجعياته وقوانينه الداخلية التي تؤكد على أن الحزب ملزم بتصريف مواقفه عبر القنوات الداخلية بدل التماهي مع الحكومة٬ مضيفا في الوقت ذاته أن مشروع الأطروحة السياسية التي سيعتمدها المؤتمر ستكون هي الضابط والملزم للجميع. وقال في الوقت ذاته إن الحزب معني بمراجعة الخطاب ليكون منسجما مع المرحلة التي يعيشها.

ويؤكد مشروع الاطروحة السياسية أن الحزب يعتبر نفسه جزءا لا يتجزأ من الأغلبية٬ بل إنه يشكل قاطرتها بحكم قيادته للحكومة٬ وهو ملزم سياسيا وأخلاقيا بمساندتها. لكن في المقابل٬ يؤكد أنه ملزم بمواصلة النضال انطلاقا من مرجعياته ووفاء لبرنامجه السياسي وتعاقده مع المواطنين٬ مما يعني العلاقة الجدلية بين مهام النضال ومهام البناء الديمقراطي.

إلى جانب المبررات التي ساقها العمراني والتي جاءت في مشروع الاطروحة٬ يرى الباحث الجامعي طارق أتلاتي رئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث الاستراتيجية أن ما يراه البعض بخصوص التصريحات المتناثرة من قبل بعض قياديي العدالة والتنمية والمنتقدة لبعض القرارات ٬بانه عدم انضباط حزبي ٬ ليس سوى استراتيجية حزبية ترمي إلى إرضاء القواعد الحزبية.

وبمعزل عن هذا النقاش٬ فإن انعقاد المؤتمر المقبل للحزب في سياق الربيع المغربي والعربي٬ وتنامي المطالب والاحتجاجات على بعض القرارات الحكومية ٬ يطرح على الحزب ٬ حسب محمد ضريف٬ رفع التحدي المرتبط بكيفية الانتقال من شرعية صناديق الاقتراع إلى الشرعية التي تكسبها له الانجازات التي يجب ان يحققها خلال تجربة تدبير الشأن العام . ويمكن النظر الى السياق العام الذي ينعقد فيه المؤتمر٬ وفق طارق أتلاتي٬ ببعدين: الاول إيجابي ويتعلق بالوصول الى رئاسة الحكومة والثاني ينظر اليه من خلال مدى الاستجابة للمطالب الشعبية والتي تمثل أحد الاكراهات التي يعاني منها الحزب خصوصا في ظل التطورات التي حصلت بعد الربيع المغربي.

وإذا كان المؤتمر ينعقد عقب التطورات التي حصلت بعد الثورات العربية٬ والتي أدت الى صعود الحركات الاسلامية في العديد من الدول العربية كمصر وتونس والمغرب٬ فإن انعقاده يتزامن -حسب ضريف- أيضا مع موجة الاحتجاجات التي تعرفها مصر وتونس والمغرب والتي زعزت الثقة التي كانت تحظى بها الأحزاب الاسلامية في هذه الدول ومع فشل الحركات الاسلامية في تونس والجزائر الى الوصول الى الحكم وهو ما قد يؤدي الى تراجع حالة الاطمئنان الى قوة التيارات الإسلامية عموما.

وسينكب المؤتمر المقبل على مناقشة مشروع التعديلات التي همت القانون الاساسي للحزب والتي انصبت على مجموعة البنود لجعل الحزب يواكب التحولات التي يعرفها المغرب ولتكريس الديمقراطية الداخلية التي يعتبرها ضريف بأنها “ديمقراطية مراقبة لأن الكلمة بيد الامين العام”.

وعن القيمة المضافة للمؤتمر السابع لحزب العدالة والتنمية٬ اتفق كل من ضريف وأتلاتي والعمراني على أن من إيجابيات المؤتمر انتظام انعقاده لتجديد الشرعية وإفراز النخب الامر الذي اعتبر ضريف أنه “يشكل درسا للاحزاب السياسية المغربية”.

ينعقد المؤتمر إذا برهانيين الاول سياسي من خلال رسم معالم تصور سياسي جديد يتلاءم مع الوضع الجديد للحزب والثاني انتخابي يتعلق بتجديد النخب بما فيهم منصب الامين الذي تشير كل المعطيات على أن الفرصة ستمنح لعبد الإله ابن نكيران لقيادة الحزب لولاية ثانية٬ وإن كان الامر في نظر بعض المحللين غير محسوم على اعتبار أن المرشح يخضع لمسطرة محاسبة ولاحتمال حدوث مفاجآت تزكيها المقولة الشهيرة “المؤتمر سيد نفسه”.

‫تعليقات الزوار

19
  • aissam bmg
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 12:42

    c trop de promesse et peut de contribution dans la realité

  • هشام سكتانة
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 12:57

    اخواني أعضاء حزب العدالة والتنمية.تحلوا بالحكمة فالكل يراقب حركاتكم وسكناتكم.كونوا أطرافا لجسد واحد.وبرأيي المتواضع ركزوا في مؤتمركم على تحديد الأسطر الغليظة لتوجه الحكومة لأنه بهدا تضربون عصفورين بحجر واحد:1-تحقيق الانجازات الوطنية في عهد حكومتكم
    2-اشعاع حزبكم وطنيا ودوليا.
    فلا تشمتوا بنا الأعداء.والسلام

  • عبد الله
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 12:59

    هل سمعتم ما يحصل في بورما, ام انكم لا تكترتون, اين اسلاميتكم يا حزب العدالة, ام ان برنامجكم الحكومي ليس عابرا للقارات…
    اعلنوا عن موقفكم تنديدا للمجازر التي تحصد ارواح الابرياء في بورما,
    يا امة محمد,

    'ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم'

  • نعيمة اكادير
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 13:10

    مغالطات؟
    1من لهم الحق في الانتخابات السابقة حوالي23مليون و1.2مليون صوت 'للعدالة "لاتمثل الا 5.2% فلا نغتر كثيرا
    2أغلبية صامتة وجدت نفسها تطارد الوهم الذي بيع بأبخس الآثمان بعدها جزاء سينمار بالزيادة في المحروقات لآن المقهورين حيط قصير
    3بدل الجرأة وروح المبادرة الخلاقة نختبأ وراء المظلة الملكية والعفاريت…
    4الا يعلم مسبقا'الزعيم' ورفاقه حجم وقدر 'التماسيح' من داخل تخالفه قبل الغير؟
    5هل استرد ولو جزء بسيط من الآموال المنهوبة وهل هنالك منردع؟؟
    6أين نحن من التملص الضريبي والريع(المنتوج المخزني)
    7التهريج والاستهتار ان زادا على حدهما انقلبا الى ضدهما….

    الم يحن الوقت لثلة قليلة نحترم نزاهتها وجدت نفسها منضوية تحة 'راية' الحزب ان تقول كلمتها
    ننصح الآتقياء ل اشباه الرجال بالنظر في من يقود السفينة قبل ان يحصد الآخضر واليابس.نركب نفس المركب ولنا الحق في الغيرة غلى سلامته

  • خيبر يا يهود...؟؟
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 13:18

    عن أي إنجازات تتحدث يا هذا؟ الزيادة في ثمن المحروقات والغلاء في الأسعار والتنكر للعهود التي قطعوها على أنفسهم ولم ينفذوها؟ البطالة وانخفاض معدل التنمية والفساد والريع؟
    وآخرها ما كشفت عنه أرقام رسمية جديدة صادرة عن المصالح الإدارية الإسرائيلية حيث سجلت تطورا لافتا في العلاقات التجارية بين المغرب وإسرائيل،في ظل حكومة حزب العدالة والتنمية. حيث بلغت التعاملات التجارية بين المغرب وإسرائيل في شهر ماي الماضي لوحده، أزيد من 627 مليون سنتيم، محققة ارتفاعا مقارنة بالشهر ذاته من السنة الماضية، حيث لم يكن حجم هذه التعاملات التجارية يتعدى 358 مليار سنتيم.
    وخصت المعطيات الرقمية الرسمية الأشهر الأولى لحكومة عبد الإله بنكيران بالدراسة، مبرزة أن الصادرات والواردات بين المغرب وإسرائيل فاقت، في ظرف الخمسة أشهر الأولى من سنة 2012 الجارية، من شهر يناير إلى ماي، مليارين و508 ملايين سنتيم، مسجلة ارتفاعا ملحوظا بقيمة مليار سنتيم مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2011 الماضية، حيث بلغت التبادلات التجارية بين البلدين مليارا و522 مليون سنتيم.

    وتتحدثون عن الإنجازات؟ إذا كانت هذه هي الإنجازات.. فأكرم وأنعم؟؟

  • صنطيحة السياسة
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 13:19

    * سليمان العمراني نائب رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر السابع يقول أن تقييم أداء الحكومة الجديدة لم يحن وقته …

    * السي عبد الإلاه بنكيران كيقول في البرلمان " فلتدهب شعبيتي للجحيم "

    هاد الناس اما ضامنين الشعب يصوت ليهم 100% ، اولا غادي يعملوا سياسة ديال " اضرب وهرب "

  • سهام
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 13:24

    الله معك يا سيد بنكيران . انشاء الله ساصوت عليك في الانتخابات المقبلة

  • yassine hz
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 13:25

    مكاين لا عدالة لا تنمية تحت وصاية المخزن كون غير بقيتو فالمعارضة لكان اسلم و اشرف لان التغيير لاتكفي فيه النية والعزيمة بل لابد من المخاطرة و قلب الطاولة في وجه الخونة ومن باعو دينهم بدنياهم.

  • توتانخامون
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 13:50

    هذا الحزب وحكومته فاشلان,لم أتسرع الحكم ولكن عندما أرى بنكيران الذي كان يوزع الوعود بمحاربة الفساد "يضرب الطم" أمام الامتيازات الخيالية التي كانت لمزوار ولغيره أشعر بالاستغراب من هذا الحزب الاسلامي..محاربة الفساد واضحة لا تحتاج الى تعقيد هناك فاسدون نهبوا المال العام يعرفهم كل الناس لم يقدموا للمحاكمة.ثم أين دفتر تحملات دوزيم..ألم ترى دوزيمك أيها الخلفي كيف تحرض على الشرفاء من أمثال النهاري.و أين عدلك يا رميد لماذا لا تحاربون الفساد بكل وضوح..أين التحقيق في الموظفين الاشباح بالله عليكم يا من يدعون أنهم اسلاميون لماذا تنحنون للمخزن ورجال المخزن ولا تنبسون أمام "الشفارة" من رجال المخزن أم أسود علينا ونعامات أمامهم..والله لو كان هؤلاء البيجيدي صادقين لما خافوا في الله لومة لائم.أين أنتم من مرسي في شهر تحدى حكم العسكر.قد يقول قائل لماذا لم تنتقدوا الحكومات السابقة أقول لك السابقون هم أشد شرا والبيجيدي كذلك ونحن نبحث عن الحسن وليس عن أحسن السيئين لأننا بسببكم لم نستفد من الربيع العربي…وأخيرا أطلب من اللجنة الالكترونية للبيجيدي أن يكفوا عن التنقيط السلبي راه عقنا بيكم يا المخزن الملتحي

  • حسن بلعروك
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 14:03

    وعن القيمة المضافة للمؤتمر السابع لحزب العدالة والتنمية٬ اتفق كل من ضريف وأتلاتي والعمراني على أن من إيجابيات المؤتمر انتظام انعقاده لتجديد الشرعية وإفراز النخب الامر الذي اعتبر ضريف أنه "يشكل درسا للاحزاب السياسية المغربية".

  • ضاد
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 14:13

    كما كان حال الحكومات السابقة و أحزابها جاء الدور على حزب بنكيران الذي سيكون مصيره كارثي ومستقبله من الان في سلة الازبال

  • مهتم
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 15:25

    اول حزب في المغرب يفوز عن جدارة و استحقاق
    اول حزب بدات تتكالب عليه المعارضة من كل جانب حتى قبل تكوين الحكومة.
    ما أفسد في 50 سنة لا يتم إصلاحه في 6 أشهر.
    غير ان و الحمد لله حسينا بان هاذ الوزراء اولاد الشعب و خلوا سي بنكيران يخدم هو و الحكومة ديالوا وبغينا المعرضة تكون حتى هيا قوية وتكون معارضة بناءة ، ماشي يكدبوا علينا و ينفخوا في الجمر و هو طافي باش نقولوا راه المعرضة زوينة . البلاد بغات ل يعري على درعوا . سي بنكيران الله ينقي طرقك من الشوك ويغلبك على عديانك

  • citoyen
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 15:39

    avez vous un programme, une stratégie pour récupérer la voie publique, et arrêter ces vendeurs et ces cafés de bloquer la circulation ainsi le mouvement des piétons, ou vos yeux sont loin de observer ces choses la, ou puisque vous êtes alaise dans vos villas et loin de ce problème que vous avez créez vos et ceux qui ont venu avant vous, ca na vous regarde pas, et ca ne cause aucun problème, et même si vous dites que ca aide a "ramasser" un peu d argent pour le trésor je vous dis monsieur ceux qui ramassent cette argent sont les gens qui vont la récupérer et ils la ramassent dans leurs poches

  • الغفلة
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 15:40

    لا نُحس بتعبئة أومشاركة شعبية لا نفسية ولامادية في النهوض بالبلد، وتلك هي مسؤولية الحكومة، حيث تختفي لأيام ثم تطلع لنا بإنجازات لاسبيل لتواصلنا معها، وتترك الشعب كله لاهٍ في تذبذبه بين الغزيوي والنهاري لمدة أسبوعين، بينما نرى أن 30يابانيا شيّدوا فندقا من 15 طبق في 48 ساعة، ماهذه الفوضى أين هو التنظيم والتواصل والتحسيس…سيدخل رمضان وسيقلب المغاربة نهارهم بليلهم وسيتهافتون على الأكل السكري والدسم والمقاهي والشجار والكسل، إن لم تستطع حكومة إسلامية من إستغلال شهر رمضان لتحسيس المواطن لتنقية جسده بالتقليل الحقيقي من الأكل، وجهاد المواطن في عمله ودراسته وجميع مسؤولياته، فلا معنى لرمضان ولا معنى لحكومة إسلاماوية

  • chanter la victoire
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 16:49

    ربما سيشهد السادة المدعوون للمؤتمر، وسيتمتعون بالمشهد ويديوا مايعاودوا، ستنفجر قنبلة من داخل الحزب.

  • ماقل ودل
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 17:25

    كثرة الضيوف في مؤتمر،
    يقول المثل الشعبي :
    "شويا ديال النحل خير من كفة ديال الذبان"
    "peu d'abeilles mieux qu'une coffée de mouches"
    حلل وناقش

  • الكوارث في الأفق
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 20:19

    آش من إنجازات الله إهديكوم؟
    انا شخصيا تبدو لي الحكومة الحالية من بين الأضعف والأسوء في تاريخ المغرب وعما قريب ستنزل على الكادحين بالمزيد من الضربات والزيادات في الأسعار والإنتقاص من الأجور(وهو شيء لم تسبقها إليه حكومة أخرى من قبل)

    سؤالي لهسبريس العزيزة:مند عدة أيام تتحتون عن مؤتمر العدالة والتنمية ومن قبل تحدتتم عن مؤتمر حزب الإستقلا ,لكنكم بالمقابل لم تكتبوا وتنشروا حرفا عن مؤتمر النهج الديموقراطي ومنع لافتاته واعتقال مناضليه,فهل الحديث الموضوعي وبتجرد عن هدا الحزب ممنوع أومخيف إلى هده الدرجة

  • Pour un Maroc meilleur
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 20:26

    La majorité des marocains sont loin de réaliser l'impact d'un probable echec du nouveau gouvernement.Que ceux qui y mettent des leurs pour entraver les efforts fournis de l'actuel gouvernement sachent qu'ils mettent en danger tout espoir en l'avenir de la vie politique marocaine.L'USFP en a payé le prix en voyant sa popularité s'estomper.Pour ceux qui ne voient que le bout de leur nez admettent qu'aucun autre espoir en d'autres expériences d'alternance politique ne serait permis car le Maroc s'est vu passé des deux extrêmes pôles avec un constat grave.
    On a donc intérêt à croire en ce nouveau gouvernement non pas pour les couleurs qu'il annonce mais pour passer le cap du désespoir.
    Je prie toutes les forces à atténuer leur hargne afin qu'un simple marocain puisse trouver la quiétude sinon je crois que la colère enfouie puisse resurgir et venir à bout du vert et du sec.
    SVP laissez l'expérience s'acheminer vers ses conclusions et après passez à la critique et les comptes rendus

  • doukali83
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 00:27

    Qu'ALLAH protège le PJD et son président Benkirane les aides pour sauver le Maroc

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 3

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 13

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 22

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 11

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 14

كفاح بائعة خضر