'العدل والإحسان' وإشكال الوعي التاريخي 1/2

'العدل والإحسان' وإشكال الوعي التاريخي 1/2
السبت 21 ماي 2011 - 19:09

لماذا تركز”العدل والإحسان” على مسألة “الخلافة” في أدبياتها،مُنطلِقة من الحديث الذي يرويه الإمام أحمد في مسنده عن حذيفة بن اليمان – رضي الله عنه- قال:قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: “تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون مُلْكا عاضا، فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون مُلْكا جبرية، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة” ثم سكت[1] ،،ألا يعني ذلك التركيز تهرُّبا من تشخيص “الحالة المغربية”،وعزما على استنساخ أسلوب”عتيق” مضى وانقضى في إدارة الحكم وتنظيمه وجعلِه منتهى الاجتهاد السياسي،ورهنا للتغيير وصلاح الحكم بمزاج الحاكم الفرد،وجهلا بآليات اشتغال “الدولة الوطنية القطرية”،وتماهيا مع الخطاب التبسيطي والتسطيحي لحزب “التحرير الإسلامي” الذي يقيم جل تصوراته على مقولة” الخلافة هي الحل”،وخللا في سلم أولويات التغيير المعاصر، دعونا أولا نستنطق نصوص “العدل والإحسان” حول دواعي تركيزها على مسألة “الخلافة” .أحسب أن تلك النصوص تنتظم الدواعي التالية:


1.متطلبات التصحيح والتغيير وإعادة البناء


إن المقام هنا هو مقام الحديث عن مجال حضاري إسلامي عام له خصائص تميزه عن المجالات الحضارية التي عرفها العالم، وليس مقام الحديث عن المجال الحضاري المغربي الخاص-الذي سيأتي الحديث عنه في إبانه- ، ولذلك فالكلام عن “الخلافة” يكتسي أهميته من اندراجه في خانة الكلام عن المرحلة التأسيسية للمجال الأول،ومن خطورة الأحداث التي ارتبطت في تاريخ المسلمين بالفتنة الكبرى وما تلاها من انقلاب نزع عن “الخلافة” صفة “الرشد” التي أُضْفِيت عليها خلال حكم الصحابة الأربعة الكبار- رضي الله عنهم- :أبي بكر وعمر وعثمان وعلي،ويسمي الأستاذ عبد السلام ياسين تلك الفتنة “انكسارا تاريخيا” ،وينادي بضرورة فهمه “لمن يحمل مشروع العمل لإعادة البناء على الأساس الأول؛ فهم طبيعة هذا الانكسار، ومغزاه بالنسبة لتسلسل الأحداث وتدهورها، فهم الذهنية التقليدية التي تدين بالولاء غير المشروط للسلطان، كيف نشأت، وكيف توارثها الخلف عن السلف، وكيف صنعت أجيالا يسوقها الحاكم المستبد سوق الأغنام،فهم كيف تحجَّرت الذهنية الشيعية على عقيدة إفراد علي كرم الله وجهه وبنيه بالإمامة، وراثة تقابل توارث الملوك العاضين شؤون الأمة “[2]،وبدون هذا الفهم لن يتم تجاوز إشكال الوعي التاريخي “وسيبقى فهمنا لحاضر الأمة ومستقبلها مُضَبَّبا بل مُشوَّشا غاية التشويش إن لم نُدرك أبعاد تلك الأحداث وآثارها على مسار تاريخنا وتَجلجُلِها في الضمائر عن وعي في تلك العهود وبحكم تكوين المخزون الجماعي الذي توارثته الأجيال”[3].،وإن النظرة التقديسية لأحداث التاريخ سَتُعيق كل سعي لإعادة البناء والتغيير،وسنجد حتى في حقل الدعاة الإسلاميين من” يعانون من الذهنية المُتحجِّرة الواقفة على تقديس التاريخ الإسلامي لا تقبل بوجه أن تنظر فيه للعبرة، هذه الذهنية لوقوفها وتَبلُّدِها ورفضها لفهم الماضي أعجز عن تصور مستقبل إسلامي إلا على صورة الإسلام المنشطر المشتت”[4] ،وبالتَّبَع سيكون مشروعهم ” محدود الأفق يغتاله الشعور بالمضض والألم لما وقع في ذلك العهد العنيف”[5]،ويدخل النظر التقديسي للتاريخ في باب التقليد البليد لأن” من يُقلد لا يستطيع أن ينـتقد “[6].


2.متطلبات توضيح الأسماء ورفع اللبس ومواجهة التزييف


ونقطة الانطلاق في هذا المضمار هو إقامة فروق واضحة وحدود فاصلة بين “الخلافة” و”المُلك”.


أولا :على أساس التعريف والتأصيل


فحديث “الخلافة”الذي صدَّرنا به هذه المقالة فهم منه بعض فقهاء السياسة الشرعية أن الأمر يتعلق بإضفاء طابع الشرعية على “المُلك العاض والجبري” لذلك لم يروا بأسا في إطلاق اسم “المُلك” على”الخلافة” أو العكس،بينما رأى آخرون أن الأمر يتعلق بتحذير من كوارث سياسية ستقع في تاريخ المسلمين،وهذا الفهم هو الذي تؤيده وقائع التاريخ وسياق النص الحديثي الذي يميز بين الاسمين،واعتبر الأستاذ عبد السلام ياسين القول بانتفاء التمييز كِذبة انطلت على الأجيال؛فقد” اعتاد الناس أن يسمعوا عن الخلافة الأموية والعباسية وهلم جرا، وعاشوا على سراب الأسماء دون فحص ناقد للمسميات،سماها رسول الله صلى الله عليه وسلم مُلْكا عاضا ومُلْكا جبريا وسماها “المؤرخون” الرسميون خلافة”[7]،ويبرز الفرق بين “الملك العاض” و”الملك الجبري”؛فالملك العاض هو” الذي يعض على الأمة بالوراثة وبيعة الإكراه”[8] ،والملك الجبري هو “القهر الجبري أي الدكتاتوري بلسان العصر”[9]، ويعتبره أفظع من العاض”لأن الجبر إن كان يلوح بشعارات الدين كما كان يفعل الملك العاض فقد أفرغ أجهزة الحكم والإعلام والتعليم وأفرغ قوانين الحكم من كل معاني الإسلام”[10] ،ونظر ابن خلدون إلى التمييز من زاوية “فلسفة المصلحة” و”مقتضى النظر” فقال:” إن المُلك الطبيعيَّ هو حمل الكافة على مقتضى الغرض والشهوة، والسياسي هو حمل الكافة على مقتضى النظر العقلي في جلب المصالح الدنيوية ودفع المضار، والخلافة هي حمل الكافة على مقتضى النظر الشرعي في مصالحهم الأخروية والدنيوية الراجعة إليها، إذ أحوال الدنيا ترجع كلها عند الشارع إلى اعتبارها بمصالح الآخرة، فهي في الحقيقة خلافة عن صاحب الشرع في حراسة الدين وسياسة الدنيا به”[11] لكنه في معمعان التحليل للوقائع لم يكن يقيم تمييزا واضحا بين “الخلفاء” و”الملوك” كما هو الشأن عند إبدائه لموقفه من “خروج” الحسين رضوان الله عليه.


ثانيا: على أساس التكييف والتنزيل


لقد كان التمييز بين”الخلافة” و”المُلك” حاضرا بوضوح في عقول الصحابة رضي الله عنهم،فسلمان الفارسي عندما سأله عمر:أمَلِك أنا أم خليفه؟ أجابه قائلا:” إن أنت جَبَـيْت من أرض المسلمين درهما أو أقلَّ أو أكثر، ثم وضعته في غير حقه، فأنت ملك غير خليفة”،وقال له صحابي آخر:” يا أمير المؤمنين! إنَّ بينهما فرقا. قال: ما هو؟ قال: الخليفة لا يأخذ إلا حقا، ولا يضعه إلا في حق. وأنت بحمد الله كذلك. والمَلِك يعْسِف الناس فيأخذ من هذا ويعطي هذا”[12]، ودخل سعد بن مالك على معاوية بن أبي سفيان فحياه قائلا: “السلام عليك أيها المَلِك، فغضِب معاوية فقال: ألا قلت السلام عليك يا أمير المؤمنين؟ قال سعد: ذاك إن كنا أمَّرناك، إنما أنت مُنتَز”.[1] وبذلك يظهر أن اسم”الخلافة” يتنزل على معاني احترام حقوق الإنسان،واحترام المال العام،والتصدي للحكم باختيار حر من الناس،وعلى أضداد هذه المعاني يتنزل مفهوما “الملك العاض والجبري” من نهب للمال العام والتلاعب به واحتكار للثروة ،وانتهاك لحقوق الإنسان،واستبداد ومصادرة لحق الناس في اختيار من يحكمهم،وإلى معاني التمييز بين “الخلافة” و”الملك” نظر حديث الدكتور محمد عابد الجابري- رحمه الله- عن “حقائق حول الخلافة في الإسلام” فذكر منها ” والحقيقة الخامسة أن لقب “الخليفة” كان مرتبطاً بـالبيعة بعد الشورى، أي مرهوناً باختيار كبار القوم (أهل الحل والعقد)، وهذا لم يكن ينطبق إلا على الأربعة الأُوَل”[13]، وحديثه أيضا عما أصاب “العقل السياسي العربي” ابتداء من الدولة الأموية مرورا بالعصر العباسي وصولا إلى واقعنا السياسي المعاصر من أزمات جعلت ذلك العقل مُنحبسا في ثُلاثية: أيديولوجيا الجبر الأموي ، وأيديولوجيا التكفير الخارجي،وميثولوجيا الإمامة الشيعية[14]،وهذا تحليل دقيق لم يَرْق إليه تحليل عبد الله العروي الذي اعتراه اضطراب واضح وهو يتكلم عن “الخلافة” فاعتبرها نوعا من”الطوبى” لأنه لم يهتد إلى العلة الحقيقية التي تُميزها عن “المُلك”،ففي سياق رده على المستشرق “هاملتون جيب” الذي ربط العلة بالجهاد بمعناه الحربي،أفاد العروي بأن العلة هي تطبيق الشرع ومقاصده،أي أن الدولة في “الخلافة” تكون في خدمة الدين،وفي”الملك” يكون الدين في خدمة الدولة[15]،وهذا التعليل إن كان في جانب منه صحيحا فإنه تغافل عن العلة الحقيقية والرئيسية والمرتبطة بقضية “الشرعية” وهي حرية الناس في أن يختاروا من يحكمهم،وكأنه استكثر على المسلمين أن يكون عندهم وعي بتلك القضية في ذلك الوقت المبكر،وتفعيلا للتمييز كان الأجدى بالعروي وبغيره من مؤرخين معاصرين آخرين أن يُلْصِقوا نُعوتهم القَدْحية والتَّهَكُّمية ب”المُلْك” لا ب”الخلافة”.


إن عدم إقامة التمييز الذي تكلمنا عنه من شأنه أن يُشوِّش على الفقه السياسي الذي تتطلبه المرحلة الراهنة لمواكبة التطورات الثورية المتلاحقة في عالمنا العربي والإسلامي،لأننا ” بإعزازنا للمُلْك العاض الماضي نُعِز المُلْك الجبري الحاضر”[16]،وهو إعزاز يَتبدَّى في مقولات من قبيل:إن المَلَكِيات هي قَدَرنا في الأردن والمغرب والسعودية والبحرين…،وسنجد”من ينشد ضالته عند النموذج التليد على عهد هارون الرشيد،لا ينتبه لحظة أن هذا المَلِك العظيم حقا في ميزان الدنيا، ليس في ميزان الإسلام وعلى لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا مَلِكا عاضا يَجْرحه عَضُّه ويُسقِطه عن مرتبة الاعتبار الشرعي”[17]،وسنجد أيضا من يهيم” على وجه الآمال الحالمة بأمجاد العباسيين وشوكة آل عثمان، رحم الله الجميع، فيقبع في سجن الأمية التاريخية”[18]،ومن أبناء الحركة الإسلامية من ” يفكرون ويوصون ويجتهدون في حدود نمط الحكم الأموي، والمجد العباسي، والشوكة العثمانية، والفقه الفروعي، والعقيدة الجدلية عند علماء الكلام، والدفاع بلا تمييز عن تاريخ المسلمين يحسبونه تاريخ الإسلام”[19]،ويحسِبون هذا الضرب من التفكير تعديلا لكفتي ميزان الأصالة والمعاصرة،والحقيقة أنها أصالة غامضة بمقتضاها “يتمسك بعض الإسلاميين بمقطوع منقوض، يتمسكون بنموذج المجتمع المنحل والنظام الحُكْمي المذموم شرعا، فلا هم تمكنوا من النقد الضروري المُتبصِّر للذات، ولا هم استطاعوا عرض مشروعهم المستقبلي على النّمَوْذج النبوي القرآني متجاوزين إغراء البريق الحضاري المجيد الذي اقترن بالمُلك العاض ثم الجبري”[20]، ولقد كان من الملوك أفاضل لكنهم كانوا” يَعْبرُون المجال ويـبقى النظام بعدهم مستمرا لا فكاك منه”[21].


إن وضع معايير دقيقة لتحقيب تاريخنا الإسلامي على أساس التمييز بين فترات”الرشد” و”السفه” في الحكم سيسهم أولا: في وضوح الرؤية التاريخية والسياسية،ويساعد ثانيا على الانخلاع من ربقة التقليد البليد،وثالثا:يمد أي حركة في الواقع المعاصر بعناصر الجدوى والفاعلية؛وحديث”الخلافة” الذي صدرنا به هذه المقالة يمكن أن يتخذ منطلقا لتحقيب لا يستغني عن عمليتي تطوير وتحيين،ويستغني عن التحقيب الأوروبي- مثلا- الذي يقسم تاريخ العالم العام إلى :العصر القديم والعصر الوسيط والعصر الحديث،وهو تقسيم وفي “للمركزية الأوروبية” ولا يراعي الخصوصية العربية والإسلامية،فالمراحل التي نبه عليها الحديث خمسة:النبوة والخلافة الأولى على منهاج النبوة والملك العاض والملك الجبري والخلافة الثانية على منهاج النبوة،وهذا التحقيب جاء مطابقا للواقع التاريخي الذي عاشه المسلمون،ولا فائدة من تغطية شمس هذه الحقيقة بغربال الإنكار،


– فالنبوة أخرجت الناس من ظلمات الشك والشرك والخرافة والحيرة والتردد والجهل والعنف والعصبيات إلى نور التوحيد والعلم والإيمان وتحرير الناس من كل أشكال الاستعباد وتعبيدهم لرب العالمين فقط،ولأن الأنبياء لم يبعثوا ليبنوا دولا تحكمها عائلاتهم، ولا ليراكموا الثروات،فإن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- توفي ولم يستخلف ولم يورث حكما لأحد،ولم يورث درهما ولا دينارا،وإنما ورث العلم ،وعهد بمسؤوليات القيام على شؤونه إلى العلماء”العضويين”(الربانيين) بمقتضى الحديث الصحيح”العلماء ورثة الأنبياء”.


– ثم عمل الخلفاء الراشدون ما وسعهم الجهد على اقتفاء تراث النبوة بفهم بشري وقلب منطو على حب الله وحب الناس وخدمتهم،وماتوا كلهم ولم يستخلف أحد منهم،وما صدر عن بعضهم هو مجرد ترشيح لا يتم إلا “بالبيعة العامة” من الناس.


– ثم وقع بعد الانقلاب على الخلافة الراشدة على يد أول ملوك بني أمية،وابتدأ”الملك العاض” الذي اعتبر”أعظم بدعة في التاريخ الإسلامي”،واستمر إلى آخر ملوك “بني عثمان”.


– ومع أولى الاختراقات الاستعمارية بدأت ملامح”ملك جبري”و”جمهوريات قهرية” تتشكل وتتخلق،وأدى تجمُّل بعض النخب بالنضال التحريري من أجل الاستقلال إلى ظهور “الحزب الوحيد” في جل الدويلات القطرية،فصادر حريات الناس في اختيار من يحكمهم،ومَنَّ عليهم بالغذاء والدواء والهواء،واستوت في ذلك “الملكيات” و”الجمهوريات”.


إن هذا التحقيب ليس قبليا ولا سلاليا،ولا قارا سكونيا ،وإنما هو تحقيب يدور حول معني”الرشد” الديني والسياسي وجودا وعدما،ولم يبعد الأمين العام للحركة السلفية العلمية في الكويت الدكتور حاكم المطيري عن هذا المعنى عندما اعتمد شكل “الخطاب السياسي الشرعي” كمعيار لتحقيب التاريخ الإسلامي الذي عرف – حسب المطيري- ثلاثة أنواع من الخطاب السياسي الشرعي،وكل نوع ساد في مرحلة من مراحل ذلك التاريخ،


أولا:يسمي الخطاب السياسي الشرعي الذي ساد في عهد النبوة والخلافة الراشدة “خطابا سياسيا شرعيا منزلا” ،وأهم مبادئ هذا الخطاب هي:”1. ضرورة الدولة للدين وأنه لا دين بلا دولة،2.ضرورة إقامة السلطة وأنه لا دولة بلا إمام،3.ضرورة عقد البيعة فلا إمامة بلا عقد،4.إنه لا عقد بيعة إلا برضا الأمة واختيارها،5.لا رضا بلا شورى بين المسلمين في أمر الإمامة،6.إنه لا شورى بلا حرية،7.إن الحاكمية والطاعة المطلقة لله ورسوله،8.تحقيق مبدأي العدل والمساواة،9.حماية الحقوق والحريات الإنسانية الفردية والجماعية وصيانتها”[22].


ثانيا:بتولي الأمويين الحكم ظهر ما سماه الدكتور المطيري”الخطاب السياسي الشرعي المؤول”،وأصبح الذين يصدرون عن هذا الخطاب يحتجون لتوريث الحكم ومصادرة حق الأمة في اختيار من يحكمها بنصوص ووقائع من”الخطاب السياسي الشرعي المنزل” بالتعسف في تأويلها كقياس البيعة ليزيد على عهد أبي بكر لعمر،وأفاد الدكتور المطيري أن الصحابة الفقهاء”رفضوا هذا الخطاب السياسي الجديد القائم على التأويل…وأدركوا خطورة هذا الخطاب،وتمسكوا بمباديء الخطاب السياسي الراشدي،وهو أن الأمر للأمة تختار من ترتضيه لقيادتها،وأن الأمر شورى بين المسلمين،وأن ما جاء به بنو أمية إنما هو سنة هرقل وقيصر،لا سنة رسول الله وأبي بكر وعمر”[23] ونبه على أهم معالم الخطاب المؤول فذكر منها :”1.مصادرة حق الأمة في اختيار الإمام وتحول الحكم من شورى إلى وراثة،2.مصادرة حق الأمة في المشاركة والشورى،3.غياب دور الأمة في الرقابة على بيت المال،4.تراجع دور الأمة في مواجهة الظلم والانحراف”[24]


ثالثا:انتهت مرحلة الخطاب السياسي الشرعي المؤول بنهاية”الخلافة العثمانية” ،وهذا الخطاب”إذا كان قد حافظ على بعض مباديء الخطاب المنزل كإقامة الملة بتحكيم الشريعة وصيانتها،وحماية الأمة بإقامة الجهاد والذوذ عنها،والمحافظة على وظيفة الخلافة ،حتى وإن كانت صورية لكونها رمزا لوحدة الأمة ،فإن الخطاب في المرحلة الثالثة قد تجاوز ذلك كله ،وبدأ التراجع حتى عن هذه المبادئ تدريجيا،حتى بلغ الانحراف ذروته في أواخر العصر العثماني باستجلاب القوانين الوضعية من أوربا ،ثم بوقوع الأمة الإسلامية كلها تحت الاستعمار الغربي،حيث تمخض ذلك عن ولادة الخطاب السياسي الشرعي المبدل “[25].


3- فقه جذور الاستبداد



يتبع


الهوامش


***


[1] – أي توليت الحكم من غير رضا الناس ،تاريخ اليعقوبي، 2/ 217.


[1] مسند الإمام أحمد 6/384،وأورده الألباني في “السلسلة الصحيحة/5”.


[2] عبد السلام ياسين،نظرات في الفقة والتاريخ،ص 26


[3] نفسه


[4] نفسه ص 29


[5] نفسه ص 31


[6] عبد السلام ياسين،الخلافة والملك،ص 57


[7] نظرات في الفقه والتاريخ ص 10


[8] المنهاج النبوي/12


[9] نفسه


[10] نفسه،ص 13


[11] المقدمة


[12] طبقات ابن سعد


[13] “الاتحاد”الإماراتية 28/9/2009


[14] الجابري ،العقل السياسي العربي،ص 310


[15] عبد الله العروي،مفهوم الدولة،ص 100 وما بعدها


[16] النظرات ص 11


[17] نفسه


[18] نفسه ص 12


[19] نفسه ص 43


[20] العدل ص 40


[21] ياسين،الخلافة والملك،ص 59


[22] د.حاكم المطيري،الحرية أو الطوفان ص 363


[23] نفسه ص102


[24] نفسه ص 364


[25] نفسه ص 269

‫تعليقات الزوار

147
  • ben omar
    السبت 21 ماي 2011 - 21:15

    بارك الله في علمك و سعة نظرك .

  • مغربي
    السبت 21 ماي 2011 - 21:17

    أولا لا بد من الإشارة الى أنه لا يوجد في القرآن الكريم أو في السنة النبوية الشريفة نظام معين للحكم.
    و في ذلك حكمة بالغة من الله عز وجل الذي ترك للإنسان حرية اختيار نظام الحكم الذي يناسبه, نظرا لإختلاف طبيعة و ظروف كل أمة عن الأخرى.
    أما في ما يخص مسألة “الشورى” التي أوصانا بها الله سبحانه و تعالى, فهي “ملزمة” لجميع الحكام سواء كانوا ملوكا أو رؤساء منتخبين لمدة محددة أو غير محددة.
    فنجد في القرآن الكريم قصة “ملكة سبأ” التي عملت بمبدأ “الشورى” بعد أن ألقي اليها كتاب سيدنا سليمان عليه السلام, و “استشارت” قادة جيشها و مستشاريها في مسألة الحرب, والقصة معروفة…..
    و لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة, الذي كان يستشير أصحابه الكرام في مسائل الحرب و السلم قائلا : “أشيروا علي أيها الناس”.
    كما أن القرآن الكريم نص على مبدأ “الشورى” في أكثر من موضع.
    .
    أما فيما يتعلق بالتحول الذي عرفه نظام الحكم في الأمة الإسلامية من نظام الخلافة الراشدة الذي كان متبعا في عهد الخلفاء الراشدين الى نظام الحكم الوراثي في عهد معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه, و الذي يعتبره البعض “انقلابا على الشرعية” خاصة من طرف الشيعة, فله ما يبرره. و لعل أبرز ما يفسر هذا التحول هو التغيرات التي طرأت على الدولة الإسلامية :
    ـ اتساع رقعة الدولة الإسلامية.
    ـ ظهور طوائف لها أطماع سياسية و من أبرزها “الخوارج”.
    ـ التغيرات الديمغرافية حيث أصبحت نسبة العجم كبيرة بعد فتح بلاد الفرس و الروم و غيرها.
    ـ بداية ظهور تيارات انفصالية.
    و غيرها الكثير من الأمور التي كانت تهدد “وحدة الدولة الإسلامية و استقرارها”, الشيء الذي دفع خلفاء الدولة الأموية الى استعمال رجال أقوياء, كان لهم دور كبير في الحفاظ على وحدة الأمة الإسلامية التي كادت تمزقها الفتن التي أشعلها الخوارج و “الزنادقة” الذين سعوا الى تخريب الإسلام من الداخل, و في الفتوحات الإسلامية التي قادتها هذه الدولة الإسلامية القوية.

  • Ahmed Sweden
    السبت 21 ماي 2011 - 23:55

    يكتب الكاتب عن المراحل التي نبه عليها حديث الخلافة وهي خمسة 1-النبوة -2الخلافة الأولى على منهاج النبوة -3الملك العاض- 4الملك الجبري- 5والخلافة الثانية على منهاج النبوة. تحليل الكاتب موفق وله إجتهاد موضوعي ووسطي خصوصاوأنه أشار إلى “جمهوريات قهرية” رغم أنه لم يشر بالتحليل إلى حكم جبري يتجلى في حكم الجمهورية الإسلامية إيران أو الزعامة الجبرية لذى بعض الجماعات الإسلامية التي تكرس الحكم الفردي لزعمائها كحزب الله. لكن هناك فكرتين تحتاجان إلى مزيد من تسليط الضوء.أولا ثقافة التصوف في تكريس الحكم الجبري عبر ترسيخ أفكار ميثولوجيا القائد النوراني وأخلاق الطاعة. ثانياالكاتب رغم تحليله الرصين وثقافته السياسية فاتته الإشارة إلى مزاياالملكية في المغرب التي هي أقرب لمصالح شعبهابالمقارنة مع جرائم حزب البعث. فالحكم في المغرب (رغم عيوبه)يراعي التعدد السياسي ويفسح المجال للحريات ويعمل من أجل التنمية للأمة. وعليه فشؤون الحكم في ظل الملكية الدستورية في المغرب يتطور الآن وتدريجيا نحو”تحديد” طريقة “ممارسة السلطة” وإسناد مهام السلطة التنفيذية لحكومة مسؤولة “أمام البرلمان” و تحديد سلطات “الوزير الأول”. فالبرلمان يصبح وحده مصدر السلطة وهي سلطة الشعب. فحتى إذاإنقلبت الخلافة إلى ملك حسب زقزاق,فالملكية المغربية بعصرنة وظيفتها وإتساع حوارها مع مكونات الشعب والمجتمع المدني يجعلها تخرج من مفهوم الحكم الجبري القديم الذي يجعل الملك كأنه ظل الله في الأرض. يبقى سؤال مهم جدا: هل الملكية الدستورية أو البرلمانية ( وهي وراثية في العالم كله من بريطانيا..والدنمارك.. إلى السويد) إن حافظت على جوهر الحكم الديموقراطي[التعدد-الحريات-برلمان للشريع-حكومة مسؤولة أمام البرلمان-مجتمع مدني مسؤول] يمكن إدراجها في قائمة الحكم الجبري? فكرة أخرى هي:الإنكسار التاريخي يجب أيضاأن يشير إلى أسباب بروز جماعات إسلامية تفرغت للدعوة ثم لجأت للسياسة والمعارضة يطبعها خطاب راديكالي. وأخيرا أقول بأن فلسفة د. زقزاق هي التأكيد على مباديء الخطاب السياسي الذي يرى أن الأمة تختار من ترتضيه لقيادتها.هذا التوجه لايتعارض مع أن الشعب المغربي هوالذي يختار وقد إختار الإصلاحات والملكية الدستورية التي تتطور حسب حاجة الشعب والعصر مع الإحتفاظ بلإسلام كوعاء لوحدة الأمة.

  • عبد الله
    السبت 21 ماي 2011 - 23:57

    اقول للاخوة الذين يتقززون كلما سمعوا كلمة الخلافة و الحكم بما انزل الله
    اولا :.. لماذا تسقطون قناعاتكم على الاخرين ؟؟ من قال لكم ان الخلافة اسلوب عتيق ؟؟ هل لان اسلوب الخلافة لا يروق لكم ،فإنه لن يروق لباقي الشعب المغربي ؟؟ هل لان باقي التيارات التي توافق احلامكم و نزواتكم تعتبرونها بذلك ليبيرالية و حداثية؟؟ رايكم يا اخوتي يخصكم انتم و من يناصرونكم ..فأنزعوا عن اعينكم النظارات السوداء لان هناك من يريد الخلافة و يعتبرها امرا حتميا يسود من خلالها السلم و السلام.
    ثانيا : حزب التحرير الاسلامي .. لم تعط له الفرصة اصلا في الوجود .. و خلال ايامه القليلة التي عاشها لم يسمح له بالتنفس بكلتا رئتيه .. بل و كان معارضوه يؤولون كل تحركات لاطره و لم ترحموه حتى في مماته.
    اعطوا الفرصة للاخرين و جربوهم اولا و بعد ذلك عبروا و استخلصوا النتائج و انتقدوا و صوغوا عبارات اللذع و اللذغ

  • sami
    السبت 21 ماي 2011 - 23:59

    vive le roi

  • محمد
    السبت 21 ماي 2011 - 20:37

    عمر الخلافة 29 سنةانتهت زمن الفتنة الكبرى واعلنت عن فشلهايوم تصفية معاوية لعلي.ومن 661م الى الان لم يعرف العالم الاسلامي ما يسمى الشورى في اختيار الحكام.وحتى جماعة الاحلام والمتصوفة الزائفةالتي يتحكم فيها شيخ واحد مند تاسيسها الى الان اي من 1973.حيت يستمد سلطته حسب زعمه من الحق الالاهي .فهده الجماعة تؤله عبد السلام ياسين .ان عهد الخلفاء الرشدين لم يعرف الشورى الا خلال تولية ابي بكر في السقيفة.اما عمر فتم تعيينه من قبل ابي بكر-واني قد وليت عليكم عمر فاسمعوا له واطيعوا-………………..نحن لسنا في حاجة الى فكر وهلوسة هده الجماعة.

  • الايكوبي
    السبت 21 ماي 2011 - 20:43

    ان الاشكالية التي يصعب ضبطها و التحكم منها تكمن اساسا في مدى القدرة على ربط نظام الخلافة، كمنهج متميز للدولة للدولة الاسلامية، بفلسفة الاستخلاف التي تزرع الروح الاسلامية في منهج و اليات التدبير العام، من خلال الاحساس بالمراقبة الذاتية و المسؤولية الدينية قبل الخوف من المحاسبة القبلية او البعدية مما توفره المؤسسات الديمقراطية الحديثة و تجعل العلاقة بين مختلف السلطات مبنية على الاحترام و التكامل، كما تضمن قيام علاقة انسانية راقية بين الانسان و باقي الموجودات و بين الحاكم و المحكوم، فيتعامل الجميع مع من تحت امرته و تصرفه في حدود ما وضعه و حدده الشرع تحت مبدا: “الوجود للانسان و الانسان عبد الله” او بتعبير الحديث: ” الدنيا خلقت لكم و انتم خلقتم للاخرة”. فلا ملكية لاحد و الملك كله لله، انما هي امانات و ودائع تحت تصرف المستخلفين يتعين التعامل معها وفق مراد الله و منهجه، فحتى حياة الانسان ليست في ملكه و لا تخضع لارادته و حريته فالله وهبها له و ينزعها منه متى شاء و كيف يشاء، فكيف يصح اذن ان يتصرف فيها و في غيرها وفق هواه و بمقتضى عقله كيفما اتفق؟! فحق التصرف الذي تتيحه علاقة الانسان باخيه الانسان ليس حقا مطلقا يكفي لضبطه سن قوانين و تنظيمات بشرية بل هو حق مؤقت نسبي ينضبط بالتصور الاسلامي للحياة و علاقة التعبد الرابطة بين الواجد و سائر الموجودات. هنا تاتي صعوبة و خطورة الحديث عن الخلافة كنظام اسلامي دون القدرة على مراكمة التفاصيل في مختلف شؤون الحياة و مجالاتها و ليس على المستوى السياسة و علومها فحسب! مما قد يسبب حرجا للعدل و الاحسان مادامت عديمة البضاعة ـ تقريبا ـ في كل المجالات، كالفن و الاقتصاد و السياسة و العلوم الانسانية و غيرها و عديمة المساعي في مجال ربط تلك المجالات بنظرية الاستخلاف. و ليس كافيا على الاطلاق الحديث عن الاخلاق الاسلامية في العلاقات الاجتماعية البسيطة و حتى تنزيلها على مستوى الافراد…..
    يتبع

  • فاطمة
    السبت 21 ماي 2011 - 21:29

    و قد اعتمد المخزن في تحقيق هذه الغاية على جملة من الإجراءات منها:
    أ – إبراز قيام شرعية النظام المخزني على البيعة الدينية. وقد تابع المغاربة كيف حرص نظام الحكم على أن تكون هذه البيعة مكتوبة إبان تولي الملك محمد السادس الحكم خلفا لوالده. كما رأينا كيف يتم اللجوء مرارا إلى تأكيد هذه البيعة كلما أحس المخزن بتهديد لشرعيته الدينية وكان آخرها حين اصطدم ببعض المتشيعين في المغرب بهامش معركته الدبلوماسية مع إيران. فقد عممت وزارة الأوقاف لأسبوعين خطبة للجمعة تتمحور حول البيعة باعتبارها الإطار الشرعي لعلاقة المخزن بالرعية. كما يحرص هذا الأخير على تجديد هذه البيعة سنويا من خلال جملة من الطقوس أبرزها حفل الولاء الذي يقام كل سنة حيث يقدم كل المسئولين والأعيان في المغرب الولاء للملك في طقوس مخزنية راسخة.
    ب – احتكار القرار والاجتهاد في المجال الديني:
    اعتبر المخزن نفسه دائما المرجع الأساس في كل ما يرتبط بالشأن الديني في المغرب وصنف كل من ينافسه في هذا الأمر في دائرة العدو لشرعيته. وقد اتخذ هذا الاحتكار بعدا كبيرا بعد الأحداث الإرهابية التي وقعت في الدار البيضاء سنة 2003 حيث اعتبر أنه صار من الضروري احتكار الشأن الديني بشكل مطلق سواء على مستوى الاجتهاد أو التأويل أو الفتوى والتأطير وشجعه على ذلك حتى بعض التيارات اللادينية. وهذا ما تجسد بشكل عملي في كثير من تصرفات السلطات كان أبرزها الجدل الذي قام بشأن فتوى أحد الفقهاء المغاربة بجواز زواج بنت التاسعة أو فتوى الدكتور القرضاوي حول قروض السكن.و بطبيعة الحال يسعى المخزن من خلال قراره هذا إلى منع صفة الشرعية الدينية عن الاجتهادات والتصورات التي لا تتوافق مع مصالحه واختياراته.

  • nabil
    السبت 21 ماي 2011 - 21:37

    لم تقتصر مواجهة المخزن
    لجماعة”العدل والإحسان” على المغرب وحده بل تجاوزته إلى خارج نطاق حدوده. وقد أوردت وسائل الإعلام المحلية والأجنبية خبر هذه الحرب خارج الحدود في مناسبات عديدة كان أبرزها اعتقال السلطات الإيطالية في السنة الماضية لثلة من المنتسبين لمدرسة “العدل والإحسان” بتهم واهية تراجعت عنها بعد ذلك. فالمخزن مرعوب بشكل كبير كن امتداد خطاب “العدل والإحسان” خارج المغرب وانتشاره في العالم ككل واستقطابه لمتعاطفين من كل الجنسيات وفي معظم البلدان وتبني الكثير من المنظمات والجمعيات للتصورات الفكرية والتربوية لهذه المدرسة التجديدية.لأجل ذلك تركز مواجهته للجماعة في الخارج على مستويين:
    – استغلال الفرص للتحريض ضد “العدل والإحسان” و دفع الحكومات الأجنبية للتضييق على أنشطة المتعاطفين معها
    وهو ما أظهرته بوضوح الاعتقالات التي تمت بإيطاليا. يضاف إلى ذلك الأنباء التي أوردتها بعض الصحف ومنها ما ذٌكِر مؤخرا عن انشغال أجهزة المخابرات الإسبانية بمتابعة ورصد أنشطة المتعاطفين مع مدرسة “العدل والإحسان” بإسبانيا. وإذا كان أثر هذا التحريض ضعيفا بسبب مناخ الديمقراطية واحترام القانون السائد في أوروبا خاصة فإن المخزن لم ييأس ولازال يصر على التحريض عله يحضا بانتصار هنا أو هناك
    – إعادة تنظيم وتفعيل الحضور المخزني الرسمي وسط الجالية المغربية بالخارج دينيا وسياسيا
    وفي هذا الصدد تم وضع سياسات وتفعيل مؤسسات مثل وزارة الهجرة وتأسيس أخرى مثل المجلس الأعلى للمغاربة المقيمين بالخارج بهدف استيعاب جمعيات ومنظمات المهاجرين وربطها بالمؤسسات المخزنية الرسمية وتسخيرها لخدمة مصالح النظام وتحييدها عن إمكانية التنسيق أو الاندماج مع الجمعيات المنتسبة لمدرسة “العدل والإحسان”. كما يندرج في هذا السياق أيضا رعاية أنشطة الهدف منها تسويق شعارات المخزن وسط الجالية وتجديد روابط ولاءها للمخزن. ومن هذه الأنشطة ما يرتبط بالشأن الديني سواء على مستوى التأطير أو التمثيلية داخل مؤسسات بلدان المهجر.

  • khalid
    السبت 21 ماي 2011 - 23:17

    يكاد الحديث عن الحرب المخزنية على جماعة “العدل والإحسان” يصبح حديثا يوميا يصبح ويمسي عليه المغاربة. فمنذ مايو 2006 تصاعدت حدة هذه الحرب حتى يكاد لا يمر يوم دون أن نسمع خبرا عن اعتقال أجهزة القمع المخزني لمجموعة من أعضاء “العدل والإحسان” هنا أو مداهمة بيت لعضو هناك. ثم اتخذت الحرب منحى تصاعديا خطيرا بالحدث الذي شهدته مدينة فاس يوم الاثنين 28/06/2010 حيث قامت أجهزة المخابرات باختطاف سبعة من خيرة أبناء الجماعة بالمدينة وسط جو من الإرهاب يذكر بفعل الصهاينة في فلسطين. وقد أماط هذا الحدث اللثام عن معركة أخرى تخوضها أجهزة المخزن على الجماعة بعيدا عن الأضواء وبسرية تامة لا يرصدها الباحث العادي بله المواطن البسيط. هذه الواجهة الحربية تركز أساسا على محاولة اختراق صف الجماعة من خلال استقطاب أعضاء من التنظيم نفسه أو زرع مندسين داخله. وللحقيقة والتاريخ فإن هذه المحاولات ليست وليدة الأمس بل باشرها المخزن منذ اللحظات الأولى لتأسيس الجماعة.
    وإذا كانت المواجهة الأمنية والاستخباراتية أبرز تجليات وأدوات الحرب المخزنية على جماعة “العدل والإحسان” فإن المتابع يتساءل هل هي الوحيدة؟ هل حرب المخزن المغربي على الجماعة محصور في الجانب القمعي المادي وحده أم أنها حرب إستراتيجية تشمل مجالات متنوعة ومستويات مختلفة لا يشكل البعد الأمني إلا الجزء الظاهر منها فقط؟
    لم يعد يماري أحد في أن الحرب على جماعة “العدل والإحسان” هي أساسا حرب على المشروع الدعوي والنهضوي المجتمعي الذي تحمله وتبشر به كبديل لواقع الفساد والاستبداد الذي يرزح تحت نيره المغرب منذ سنوات طويلة. ولا أدل على ذلك من أن هذه الحرب بدأت منذ انبثاق دعوة “العدل والإحسان” على يد الأستاذ المرشد “عبد السلام ياسين” في أوائل السبعينات من القرن الماضي ثم استمرت هذه الحرب بلا هوادة بكل الطرق إلى أن تصاعد أوارها واشتد لهيبها بعد مايو 2006. ولم تقتصر هذه الحرب على مجال دون آخر غايتها تطويق دعوة الجماعة ومنعها من الانتشار. وبشكل عام يمكن حصر مجالات مواجهة المخزن لهذه الدعوة في الواجهات التالية:

  • jalal
    السبت 21 ماي 2011 - 21:31

    vive le roi

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 21:19

    بسم الله الرحمان الرحيم
    حاول طمس وتشكيكنا للخلافة الإسلامية . إن القارئ لتاريخ المسلمين يجد رجال المسلمين حملوا أعباء إبلاغ دين الله عز وجل إلى العالمين بقوة ورجولة. وقد شاركهم في ذلك الأطفال، الذين قاموا بأدوار كبيرة وكثيرة في سبيل تحقيق ذلك الأمر. حتى ليصدق قول القائل فينا الآن:
    أطفالنا بالأمس كانوا رجالا
    فلماذا أصبح رجال اليوم أطفالا؟!
    عندما نتحدث عن الخلافة زمن الراشدين, فإنما نتحدث عن دولة ناشئة كانت تقاتل على جبهتين وانتصرت على أكبر دولتين, وإذا تحدثنا عنها زمن الأمويين فإنما نتحدث عن دولة كانت تقاتل على أربع جبهات على امتداد المشرق حتى الصين وإلى مدى المغرب حتى الأطلسي. وإذا تحدثنا عن زمن الخلفاء العباسيين, فإنما نتحدث عن دولة مترامية الأطراف ملكت الأرض من أطرافها, واستقرت لها الأمور فلا دولة على وجه الأرض غيرها, إنها دولة العلم والعلماء والفقه والفقهاء, آتت العلوم والمعارف ثمارها وانتشرت المكتبات وأصبحت واحة علم وساحة معرفة, ناهيك عن المفكرين السياسيين والقادة العظام المبدعين.
    وإذا تحدثنا عن الخلافة في استانبول, فإنما نتحدث عن قوة لا تضاهى بذت جميع القوى, واخترقت أوربا ونشرت الإسلام في ربوعها.
    وأما المماليك فقد طهروا الأرض من رجس الصليبيين وأجهزوا على فلول التتار, فكانوا رجال حرب وقادة معارك.
    وهكذا ثلاثة عشر قرناً والخلافة قائمة شامخة وبيضة الإسلام في حمى, والنساء في مأمن, والرعاية متوفرة, والكفرة الأعداء يحيكون المؤامرات ويحضرون للغارات فيرتد كيدهم إلى نحورهم, ويبقى النصر حليف جند الله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ }محمد7,
    {إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ }آل عمران160.
    ونختم كلمتنا : {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور55

  • jawad
    السبت 21 ماي 2011 - 21:33

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وسلم
    أما بعد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الدين النصيحة، الدين النصيحة، الدين النصيحة، قيل: لمن يا رسول الله، قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم) .
    باسم الله نفتتح الموقع الجديد، والذي نأمل أن يكون طريق هداية وتبصير لإخواننا من العدل والإحسان ونصيحة لهم للرجوع عما هم فيه من منهج، والتمسك بكتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم كما أمرنا بذلك. ويعلم الله أننا ما أردنا أبدا شتيمة بأحد أو الطعن فيه، ونسأل الله الإخلاص في القول والعمل. كما وعدناكم إخواني وأخواتي، نفتتح بحمد الله الموقع الجديد بعد انقطاع دام فترة طويلة، وقد تلقينا في هذه الفترة أكثر من مائة رسالة، وتنوعت هذه الرسائل بين رسائل تأييد وتشجيع ورسائل معارضة ورسائل استفسار وبعض الأحيان سباب ولعن. لكن الحمد لله على كل حال. موقع الخرافة الجديد هو تطوير للموقع القديم الذي كان يجتاج لكثير من التحسينات والإضافات، لكن لقلة الخبرة والإمكانيات اكتفينا بما يسر الله لنا نشره، وكان فيه الخير والحمد لله.
    وقد أضفنا للموقع الجديد أقساما أخرى مثل :
    – صفحة لهم البشرى : وفيه ننقل كثيرا من “الرؤى والمبشرات” المزعومة المنشورة في موقع عبد السلام ياسين، ونترك للزوار الكرام التعليق…
    – قسم قل هذه سبيلي : وسيفتح قريبا بعد اكتمال مواده إن شاء الله.
    – قسم المرئيات : حيث وضعنا فيها مقاطع مرئية للأدلة التي ننشرها حتى نوثقها أكثر ولا نتهم بالتزوير.
    – قسم الحوار : حيث نفتح موضوعا كل فترة للنقاش بين رواد الموقع، وسيكون التسجيل ضروريا حتى يمكن المشاركة.
    – قسم الوسائط المتعددة : وستكون كنافذة للزوار لكتابة تعليقاتهم على ما ينشر من صوتيات ومرئيات.
    – دفتر الزوار لكتابة اقتراحاتكم ورأيكم حول الموقع.
    هذا بالإضافة إلى الجديد في الصفحات القديمة والمزيد سيأتي مع الأيام إن شاء الله.
    ونحن نرحب بكل انتقاد وملاحظات واقتراحات، وسنعمل بها لمصلحة الموقع وزواره إن شاء الله. والتقصير والخطأ من صفات البشر، فلا تؤاخذونا إن نسينا أو أغفلنا شيئا، والله الموفق إلى سواء السبيل.
    ومن له وثائق أو مواد سمعية أو بصرية أو مكتوبة فلا يتردد في مراسلتنا وسنزوده بكيفية إرسالها عبر بريده إن شاء الله.
    ونسأل الله أن يهدي عبد السلام ياسين وأتباعه للرجوع عما هم فيه واتباع الحق.

  • farid
    السبت 21 ماي 2011 - 22:27

    بلاغ من مجلس الإرشاد : النبي صلى الله عليه وسلم أعطى الإذن لياسين، ويأمر المريدين بطاعة الشيخ
    http://www.khorafa.org/khoraf

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 22:31

    و الذين لا يعرفون سيرة معاوية يستغربون إذا قلت لهم بأنه كان من الزاهدين و الصفوة الصالحين ، روى الإمام أحمد بسنده إلى علي بن أبي حملة عن أبيه قال : رأيت معاوية على المنبر بدمشق يخطب الناس و عليه ثوب مرقوع . كتاب الزهد (ص 172) .
    و أخرج ابن كثير عن يونس بن ميسر الزاهد – و هو أحد شيوخ الإمام الأوزاعي – قال : رأيت معاوية في سوق دمشق و هو مردف وراءه وصيفاً و عليه قميص مرقوع الجيب و يسير في أسواق دمشق . البداية و النهاية (8/134) .
    و قد أوردت هذه الأمثلة ليعلم الناس أن الصورة الحقيقية لمعاوية تخالف الصورة المكذوبة التي كان أعداؤه و أعداء الإسلام يصورونه بها ، فمن شاء بعد هذا أن يسمي معاوية خليفة ، أو أمير المؤمنين ، فإن سليمان بن مهران – الأعمش – و هو من الأئمة الأعلام الحفاظ كان يسمى بالمصحف لصدقه ، كاد يفضل معاوية على عمر بن عبد العزيز حتى في عدله .
    و من لم يملأ – أمير المؤمنين – معاوية عينه ، و أراد أن يضن عليه بهذا اللقب ، فإن معاوية مضى إلى الله عز وجل بعدله و حلمه و جهاده و صالح عمله ، وكان و هو في دنيانا لا يبالي أن يلقب بالخليفة أو الملك . انظر حاشية محب الدين الخطيب على العواصم من القواصم (ص 217) .
    و ذكر ابن العربي في كتابه العواصم أنه دخل بغداد و أقام فيها زمن العباسيين و المعروف أن بين بني العباس و بني أمية ما لا يخفى على الناس ، فوجد مكتوباً على أبواب مساجدها خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي ثم معاوية خال المؤمنين رضي الله عنهم أجمعين . العواصم من القواصم (ص 229-230) .
    و سئل الإمام أحمد : ما تقول رحمك الله فيمن قال : لا أقول إن معاوية كاتب الوحي ، ولا أقول إنه خال المؤمنين فإنه أخذها بالسيف غصباً ؟
    قال أبو عبد الله : هذا قول سوء رديء ، يجانبون هؤلاء القوم ، ولا يجالسون ، و نبين أمرهم للناس . انظر : السنة للخلال (2/434) بسند صحيح .
    و قبل أن أختم ، أورد رأياً طريفاً للمؤرخ العلامة ابن خلدون في اعتبار معاوية من الخلفاء الراشدين فقد قال : إن دولة معاوية و أخباره كان ينبغي أن تلحق بدول الخلفاء الراشدين و أخبارهم ، فهو تاليهم في الفضل والعدالة والصحبة . أنظر هذا القول في العواصم من القواصم ( ص 213) .
    و ما ضر المسك معاوية عطره ، أن مات من شمه الزبال والجعل .. رغم أنف من أبى ..
    و جزاكم الله خيراً

  • عبد السلام ياسين
    السبت 21 ماي 2011 - 22:33

    أخطأ الجني الذي أوحى لعبد السلام ياسين أن الخلافة ستكون في 2006

  • rachid
    السبت 21 ماي 2011 - 23:21

    c’est bien expliqué,,,j’ai appris beaucoup de choses.bravo professeur

  • عبد ربه
    السبت 21 ماي 2011 - 23:19

    قوم اذا قالوا احسنوا**ولكن حسن القول خالفه الفعل
    كلام يبقى نظريا – لاقيمةله في الواقع – مالم تمارس الديمقراطية – الخلافة -داخل الجماعة ولم يتم تجديد الزعامات .
    قولوا لياسين: دعنا نجدد او ارحل ارحل
    والسياسة الادارة والتوجيه والارشاد …امور تحكمها اليمقراطية والمناوبة
    فلا خلود لصنم تحت اي ذريعة سواء كانت طوباوية او مادية ..
    *قدموا الدليل على حسن التصور وعلى الاصلاح بالممارسة في الواقع وقدموا نموذج- الخلافة – من تنظيمكم ..حتى تكون له االجاذبية الواقعية والتلقائية..
    هرمنا ونحن نسمع :ياسين مرشد العدل والاحسان …افلا يحسن الارشاد غيره..وربما يورث الارشاد لبنته نادية …
    ماالفرق بينكم وبين اي حزب او اي تنظيم سياسي؟ لاارى فرقا بينكم وبين حزب علي يعتة ولا فرق بينكم وبين حزب اليازغي .
    التنظير سهل..
    وكم من امراة تحسن الرقص ولكن رجلاها لاتطيقان حملها ..

  • الله بيننا
    السبت 21 ماي 2011 - 19:11

    في زمن العتمة يتحول الأحمق غلى حكيم،ويتحولنقيق الضفادع إلى موسيقى ’فسحقا للفراغ الذي يبتلع الذات والحنجرة
    أعلن منذ البدايةأن قضية الخلافة أكبر وأعظم من أن تختزل في جماعة تريد أن تحكم بلاد بالأحلام والخرافات وشطحات الشيخ وأبنته الشيخة اللذان مازالا الحمق يعشش في أعماق عقولهم المعتوهة التي استحبت غباء من يحيط بهم من المرضى والمعتوهين والفاشلين والانتهازيين والحاقدين ,اشباه الفقهاء ,اتباع ثقافة الكهوف المظلمة
    هل يمكن أن نراهن على الليل لنرى تدبير النهار

  • said
    السبت 21 ماي 2011 - 19:19

    On est au 21 e siecle et non a l’epoque des compagnon du prophetes. Les realités ont beaucoup changé. A l’epoque des democratie et des droits de l’homme le khaalifa a l’obligation d’ecouter et laisser s’exprimer chacun selon ses convictions religieuses et politique. Dans ce cas comment un khlifa saura tolerer,au nom des droits humains et de la democratie, le marxiste, l’athe, les mouvements feministe, les homosesuels…

  • عمر
    السبت 21 ماي 2011 - 19:23

    الى صاحب التعليق رقم 2 اظنك اخي لم تطلع على كتابات هذا العبقري من خلال حكمك عليه بالدجل.. فلو فتحت افتراضا حوارا معه لوجدت فيه الحكمة التي ورثها عن سيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلم من الله تفرد به …انصحك اخي بعدم الاجهاز بلا جهاز فالحكم على الشيئ فرع عن تصوره

  • x
    السبت 21 ماي 2011 - 20:49

    viva il re mohamed 6
    il re ha lavorato bene
    bravo il re mohamed 6
    continuare

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 22:37

    سبق لي في تعاليق سابقة أن تقدمت بنقد للأحاديث المبشرة بقيام خلافة ثانية على أنقاض الملك، وهي التي تعتبر بمثابة حجر الزاوية والأرضية الإيديولوجية التي تفسر كثير من مواقف وأفكار جماعة العدل والإحسان على المستوى السياسي.
    ولقد قمت بذلك من منطلق منهجي نقدي تاريخي،أظهر تهافت الاستناد إلى هذه الأحاديث باعتبارها كانت مجهولة على الأرجح لدى الصحابة والجيل الأول من المسلمين،وهو ما يضفي حول صحة نسبتها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم غيوما كثيفة من الشك،وهذا رغما عن أسانيدها التي قد يصححها بعض الرواة. والواقع أن هذا الشك ينطبق على كل الأحاديث السياسية، على غرار تلك الذي استشهد بها أحد المعلقين (أبو فهد) في مدح معاوية، إذ أن هناك بالمقابل أحاديث تذمه روجها أعدائه كحديث “لاأشبع الله بطنه”أو الحديث الذي ينسب فيه إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) الأمر بقتله متى رآه المسلمون يعتلي منبر الإمامة!
    فالأحاديث التي تذم أشخاصا بعينهم وفرقا بعينها والتي تمدح أخرى،كحديث “المرجئة والقدرية مجوس الأمة” مثلا، تفرض على كل مسلم يحترم عقله طرح السؤال التالي : لماذا تتوقف هذه الأحاديث عند الفرق التي اشتهرت قبل وإبان عصر تدوين الحديث؟ لماذا لا نجد أحاديثا حول الفرق، وما أكثرها،التي ظهرت بعد عصر التدوين؟ لماذا لانجد أحاديث منسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم حول تيارات معاصرة كالماركسية أوالقومية أو الليبرالية العلمانية؟ لماذا تتوقف الأحاديث عند حدود الشيعة والمرجئة والقدرية والخوارج، وهي فرق سابقة لعصر البخاري ومسلم والنسائي وغيرهم ؟
    أعود إلى أحاديث الخلافة، وقبل أن أتهم زورا بالتهجم على السنة الصحيحة،أقول أن التحفظ على هذه الأحاديث باعتماد منهج النقد التاريخي، لا يضر السنة في شيء، إذ أن مبرر الوضع راجح في الحديث السياسي حيث يدفع التحزب الأعمى ـ الذي يصل إلى حد قتل المسلم لأخيه المسلم ـ إلى التواطؤ على الكذب الممهد لصناعة الأسانيد، بينما نجد هذا المبرر منعدما في غيره من الأحاديث.

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 19:15

    وحديث الخلافة المستشهد به في مقالة د.زقاقي، ما هو في الحقيقة إلا نسخة مطورة لآخر ورد في مسند أحمد ورواه الألباني في السنة الصحيحة يقول: “الخلافة ثلاثون عاما، ثم يكون الملك بعد ذلك”، وتعليقنا عليه ـ كما سلف ـ أقول أن التاريخ يؤكد أن عليا بن أبي طالب كان يجهله بكل تأكيد!!! وإلا لما خاض بعد أن رأى الخلافة قد استوفت الثلاثين، حربا أهلية طاحنة ضد معاوية أسفرت عن مقتل عشرات الألوف من الموحدين! والعجيب أن لا أحد من أتباع علي أومعاوية كان يحفظ هذا الحديث، فلم يحتج به أحد! أليس من الغريب أن لا يحتج به أحد؟ ولهذا فمنطق التاريخ يقول أن هذا الحديث إنما صنع لاحقا من أجل تبرير أمرواقع: قيام الملك!
    مثل هذا التعليل يمكن أن نرد به أيضا حديث “الأئمة من قريش” الذي جهله الأنصار بكل غرابة!فنازعوا المهاجرين أمر الخلافة بقولهم:”منا أمير ومنكم أمير”!
    وبنفس المنطق يمكن أن نتساءل:هل يعقل أن عليا بن أبي طالب وهو من هو في العلم كان يجهل حديث”عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي”؟ فكيف نفسر رفضه لبيعة عمر بن عوف له على شرط اتباع سنة أبي بكر وعمر وإصراره على الاكتفاء بسنة النبي صلى الله عليه وسلم واجتهاده الخاص؟ وكيف خفي مصطلح الخلفاء الراشدين عن ذهن الصحابة الأوائل، لو كانوا يتداولون هذا الحديث، لما حاروا في تسمية عمر بعد أن نودي بخليفة خليفة الرسول فاستثقلها عمر فأبدعوا له لقب أمير المؤمنين؟ وأين اختفى مصطلح الخليفة الراشد بعد ذلك إلى درجة أن كلا من عثمان وعلي لم يعرف عنهم سوى لقب أمير المؤمنين؟ ألا يدل كل ذلك على أن هذا المصطلح”الخليفة الراشد” لم ينحث إلا لاحقا في عصر التدوين لما أصبحت المقارنة بين ذلك العصر الأول الذهبي وعصورالإستبداد التي تلته ممكنة؟

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 19:17

    وحديث الخلافة المستشهد به في مقالة د.زقاقي، ما هو في الحقيقة إلا نسخة مطورة لآخر ورد في مسند أحمد ورواه الألباني في السنة الصحيحة يقول: “الخلافة ثلاثون عاما، ثم يكون الملك بعد ذلك”، وتعليقنا عليه ـ كما سلف ـ أقول أن التاريخ يؤكد أن عليا بن أبي طالب كان يجهله بكل تأكيد!!! وإلا لما خاض بعد أن رأى الخلافة قد استوفت الثلاثين، حربا أهلية طاحنة ضد معاوية أسفرت عن مقتل عشرات الألوف من الموحدين! والعجيب أن لا أحد من أتباع علي أومعاوية كان يحفظ هذا الحديث، فلم يحتج به أحد! أليس من الغريب أن لا يحتج به أحد؟ ولهذا فمنطق التاريخ يقول أن هذا الحديث إنما صنع لاحقا من أجل تبرير أمرواقع: قيام الملك!
    مثل هذا التعليل يمكن أن نرد به أيضا حديث “الأئمة من قريش” الذي جهله الأنصار بكل غرابة!فنازعوا المهاجرين أمر الخلافة بقولهم:”منا أمير ومنكم أمير”!
    وبنفس المنطق يمكن أن نتساءل:هل يعقل أن عليا بن أبي طالب وهو من هو في العلم كان يجهل حديث”عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي”؟ فكيف نفسر رفضه لبيعة عمر بن عوف له على شرط اتباع سنة أبي بكر وعمر وإصراره على الاكتفاء بسنة النبي صلى الله عليه وسلم واجتهاده الخاص؟ وكيف خفي مصطلح الخلفاء الراشدين عن ذهن الصحابة الأوائل، لو كانوا يتداولون هذا الحديث، لما حاروا في تسمية عمر بعد أن نودي بخليفة خليفة الرسول فاستثقلها عمر فأبدعوا له لقب أمير المؤمنين؟ وأين اختفى مصطلح الخليفة الراشد بعد ذلك إلى درجة أن كلا من عثمان وعلي لم يعرف عنهم سوى لقب أمير المؤمنين؟ ألا يدل كل ذلك على أن هذا المصطلح”الخليفة الراشد” لم ينحث إلا لاحقا في عصر التدوين لما أصبحت المقارنة بين ذلك العصر الأول الذهبي وعصورالإستبداد التي تلته ممكنة؟

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 23:23

    أما حديث أحمد والطبراني (صححه الألباني)” تكون فيكم النبوة ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إن شاء أن يرفعها،فتكون خلافة على منهج النبوة٠٠ثم تكون ملكا عاضا٠٠ثم تكون ملكا جبريا٠٠ثم تكون خلافة على منهج النبوة”،الذي تعتمده الجماعة، فما هو إلا نسخة منقحة ومطورة
    للحديث السابق “الخلافة من بعدي ثلاثون عاما ثم يكون الملك”، ويبدو أنه تشكل في أواخر العهد الأموي وجاء ليبشر بخلافة بني العباس التي لمت حولها أول الأمر أهل البيت من الطالبيين قبل أن تنقلب عليهم في مرحلة ثانية، وهي المقصودة بالخلافة الثانية في الحديث! أما المقصود بالملك العضوض فهو ملك معاوية الذي نال السلطة بفضل مناصرة أشياعه من القبائل المناوئة للخليفة الرابع علي،وأما الملك الجبري فهو الملك الذي أصبح متوارثا بعده مفروضا على رقاب المسلمين بفضل سيوف طغاة أمثال الحجاج بن يوسف الثقفي، وليس الملك الجبري الحكومات العسكرية التي انتشرت بين ظهرانينا في العصر الحديث كما يعتقد بعض أبناء العدل والإحسان وكثير من أبناء الحركة الإسلامية اليوم.
    والأحاديث السياسية التي روجها العباسيون في أواخر العهد الأموي، ثم إبان حكمهم، معروفة وتعد بالعشرات، وعلى دربهم سار الشيعة، أنصار بني عمومتهم الطالبيين، الذين أسسوا مذهبا كاملا على الكذب والوضع! وكمثال على ما روجه العباسيون أذكر حديثا رواه الإمام أحمد: “يخرج رجل من أهل بيتي عند انقطاع من الزمان وظهور من الفتن، يقال له السفاح، فيكون إعطاءه المال حثيا” وهو كما يظهر حديث صنع من طرف حاملي لواء الثورة العباسية التي كانت تبشر بخلافة ثانية على منهج النبوة، فالسفاح هذا لم يكن سوى أول خلفاء بني العباس، ويذكرنا الحديث بالأخبار الكثيرة الواردة في المهدي.
    ويمكن أن نذكر حديثا آخر ورد في مسند الإمام أحمد أيضا:” ليكونن في هذه الأمة رجل يقال له الوليد،لهو أشد على هذه الأمة من فرعون لقومه”. فمن يكون الوليد هذا؟إنه الخليفة الثالث عشر بعد الرسول صلى الله عليه وسلم!أي الخليفة “الغير مشمول بالعطف النبوي” المبشر بالسقوط في حديث آخريصب في طاحونة الثورة العباسية

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 21:39

    فمن يكون الوليد هذا؟إنه الخليفة الثالث عشر بعد الرسول صلى الله عليه وسلم!أي الخليفة “الغير مشمول بالعطف النبوي” المبشر بالسقوط في حديث آخريصب في طاحونة الثورة العباسية: “لايزال هذا الأمر عزيزا ينصرون على من ناوأهم عليه إثناعشرخليفة كلهم من قريش” وهو ليس في صالح الأمويين كما يبدو من ظاهره، لأنه لا ينبغي أن يقرأ إلا بزيادة له رواها أبو داوود تقول :”فلما رجع،أي النبي صلى الله عليه وسلم،أتته قريش فقالوا ثم يكون ماذا؟ قال ثم يكون الهرج”. فالهرج هو المطلوب، والثورة على الوليد التي ترتبت عنها فوضى عارمة مهدت لقيام خلافة بني العباس على أنقاض الخلافة الأموية هي الغاية!
    لا يفتني بالمناسبة أن أشير إلى أن حديث “الإثنا عشر خليفة” وظفته الشيعة الإثناعشرية من أجل تشكيل مذهبها الإثناعشري بعد ما توفي إمامها الحادي عشر الحسن العسكري دون أن يعقب،فلم يجدوا ـ خوفا من انقطاع أمر الإمامة الذي يستحيل في اعتقادهم ـ بدا من القول بأنه قد ولد له ابن في السر وأنه المهدي،وأنه الإمام الثاني عشر وهو الآن غائب في سرداب، وله عودة ليملأ الأرض عدلا كما ملئت جوليس الغرض من هذا التحليل التاريخي النقدي لأحاديث الخلافة إضفاء الشرعية على الإستبداد، فالله سبحانه أرسل رسله برسالة تتضمن جوهرين، أحدهما عقدي وهو التوحيد:”ياقوم اعبدوا الله مالكم من إله غيره”،والآخر اجتماعي ويتمثل في الإصلاح في الأرض بإقامة العدل:”لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط”. والعدل على المستوى السياسي لا يتحقق بالغصب والجور، وإنما بالشورى وبسط الحريات. لكن هذا لا يمنع أن نشير إلى الخلط الذي لاحظناه لدى الكاتب بين الملك والإستبداد،وإلى الربط المكانيكي الخاطئ لديه بين الوراثة في الحكم والمروق عن منهج الإسلام في الحكم، وهو ما لا نجد له دليلا من القرآن أوالسنة أوالتاريخ ، اللذين يؤكدون جميعهم على أن العلاقة بين الملك والإستبداد وإن كانت ممكنة فهي ليست حتمية.

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 19:27

    فمن يكون الوليد هذا؟إنه الخليفة الثالث عشر بعد الرسول صلى الله عليه وسلم!أي الخليفة “الغير مشمول بالعطف النبوي” المبشر بالسقوط في حديث آخريصب في طاحونة الثورة العباسية: “لايزال هذا الأمر عزيزا ينصرون على من ناوأهم عليه إثناعشرخليفة كلهم من قريش” وهو ليس في صالح الأمويين كما يبدو من ظاهره، لأنه لا ينبغي أن يقرأ إلا بزيادة له رواها أبو داوود تقول :”فلما رجع،أي النبي صلى الله عليه وسلم،أتته قريش فقالوا ثم يكون ماذا؟ قال ثم يكون الهرج”. فالهرج هو المطلوب، والثورة على الوليد التي ترتبت عنها فوضى عارمة مهدت لقيام خلافة بني العباس على أنقاض الخلافة الأموية هي الغاية!
    لا يفتني بالمناسبة أن أشير إلى أن حديث “الإثنا عشر خليفة” وظفته الشيعة الإثناعشرية من أجل تشكيل مذهبها الإثناعشري بعد ما توفي إمامها الحادي عشر الحسن العسكري دون أن يعقب،فلم يجدوا ـ خوفا من انقطاع أمر الإمامة الذي يستحيل في اعتقادهم ـ بدا من القول بأنه قد ولد له ابن في السر وأنه المهدي،وأنه الإمام الثاني عشر وهو الآن غائب في سرداب، وله عودة ليملأ الأرض عدلا كما ملئت جوليس الغرض من هذا التحليل التاريخي النقدي لأحاديث الخلافة إضفاء الشرعية على الإستبداد، فالله سبحانه أرسل رسله برسالة تتضمن جوهرين، أحدهما عقدي وهو التوحيد:”ياقوم اعبدوا الله مالكم من إله غيره”،والآخر اجتماعي ويتمثل في الإصلاح في الأرض بإقامة العدل:”لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط”. والعدل على المستوى السياسي لا يتحقق بالغصب والجور، وإنما بالشورى وبسط الحريات. لكن هذا لا يمنع أن نشير إلى الخلط الذي لاحظناه لدى الكاتب بين الملك والإستبداد،وإلى الربط المكانيكي الخاطئ لديه بين الوراثة في الحكم والمروق عن منهج الإسلام في الحكم، وهو ما لا نجد له دليلا من القرآن أوالسنة أوالتاريخ ، اللذين يؤكدون جميعهم على أن العلاقة بين الملك والإستبداد وإن كانت ممكنة فهي ليست حتمية.

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 21:11

    . فالقرآن الكريم تحدث عن أنبياء كانوا ملوكا،فحققوا العدل والصلاح بالجمع بين الشريعة والملك:”ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالعدل”، وعن أنبياء توارثوا كلا من الملك والنبوة، فداوود الذي قتل جالوت “فآتاه الله الملك” ورثه سليمان الذي دعا ربه”ربي هب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي”فاستجاب له. بل إن القرآن الكريم يروي لنا قصة نبي من بني إسرائيل يزكي شرعية ملك طالوت:”وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا”..
    أما السيرة النبوية والتاريخ فتؤكدان تنويه الرسول صلى الله عليه وسلم بالنجاشي كملك عادل،حتى أنه صلى الله عليه وسلم قام فصلى عليه صلاة الغائب لما بلغه نبأ وفاته.
    وتخبرها المصادر التاريخية المختلفة أن النبي (ص) كان يقر الملوك والأمراء كزعماء سياسيين على ممالكهم وإماراتهم متى استجابوا لدعوة الإسلام، وفي هذا الباب يمكن أن نستشهد برسائله التي جمعها حميد الله في”مجموعة الوثائق السياسية للعهد النبوي والخلافة الراشدة”، فقد أرسل(ص) إلى ملك غسان مثلا الرسالة التالية:”من محمد رسول الله إلى الحارث بن أبي شمر، سلام على من تبع الهدى وآمن بالله،فإني أدعوك أن تؤمن بالله وحده لا شريك له يبقي لك الملك”.
    وإلى المنذر بن ساوى ملك البحرين:”…وإنك مهما تصلح فلن نعزلك عن عملك”.
    وإلى هودة بن علي الحنفي أمير اليمامة:”..واعلم أن ديني سيبلغ منتهى الخف والحافر،فأسلم تسلم أجعل لك ما تحت يديك”.
    وإلى ملكي عمان جيفر وعبد:”وإنكما إن أقررتما بالإسلام وليتكما وإن أبيتما أن تقرا بالإسلام فإن ملككما زائل عنكما وخيلي تحل بساحتكما،وتظهر نبوتي على ملككما”.
    وهكذا فقد كان من الممالك الصغيرة التي اعترف بها الرسول(ص) وتعايشت معها دولة النبوة في المدينة مملكة صنعاء التي أسلم ملكها بادان الفارسي ولما توفي على عهد رسول الله (ص)خلفه ابنه شهر على ملكه فأقره (ص) على ذلك.وكذلك كان الأمر بالنسبة لمملكة البحرين وعمان..

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 22:39

    يؤكد كل هذا أن النبي (ص) وإن كان يبسط كلا من سلطتيه الروحية والسياسية على “دولة النبوة” بالمدينة ـ وكانت دولة دعوة في جوهرهاـ فإنه كان يكتفي فقط ببسط سلطته الروحية على الممالك المسلمة خارج المدينة،وكانت دول مصالح مرسلة في جوهرها . أما “عماله” على تلك الممالك التي كانت تتمتع بالاستقلالية التامة في المجال السياسي، فلم تكن الولاية وظيفتهم، فالولاة إنما كانوا ينصبون على رأس الأمصار المفتوحة عنوة، وينتقيهم النبي (ص) عادة من ذوى السبق إلى الإسلام من أهل البلد، أما العمال فلا تتعدى وظيفتهم جمع الزكاة والدفع بها إلى النبي(ص). وأصل “العامل” تظهره بوضوح الآية الكريمة:”إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها..” ولعل هذا ما يفسر امتناع كثير من تلك الممالك والقبائل التي ظلت على الإسلام عن دفع الزكاة إلى المدينة بعد وفاة الرسول (ص)،باعتبار أن ذلك إنما كان تقليدا خاصا كان يجمعهم بالنبي(ص) ولا يتعداه إلى غيره، وهو ما ينبغي أن نميز بينه على كل حال، وبين ما تفشى في قبائل أخرى من ردة.
    وبعد وفاة النبي (ص) حدث لبس تاريخي خطير، ذلك أن الخليفة الأول أبوبكر الصديق سيضطر بسبب ردة قبائل، وامتناع أخرى عن دفع الزكاة إلى المدينة ، إلى إعادة فتح الجزيرة العربية .وقد أدت هذه الحروب إلى القضاء النهائي على كل الممالك والإمارات السياسية التي كانت تتمتع بكامل الشرعية في ظل النبوة وبموازاة معها. فكانت النتيجة أن انمحى نموذج الممالك المسلمة التي تعايشت معها دولة النبوة في المدينة من الذاكرة التاريخية للمسلمين، تاركة المجال واسعا لهيمنة نموذج الخلافة كأسلوب شرعي وحيد..

  • أبو فهد
    الأحد 22 ماي 2011 - 00:01

    أقول لصاحب 18
    أحمد الله على أن هدانا للإسلام ، شرح صدورنا للإيمان ، وجعل قلوبنا مملوءة حبا وتقديرا وإجلالا وتعظيماً لصحابة نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – قال تعالى { والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤف رحيم } .
    روى الشيخان عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – :” لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ” .
    قال أبو زرعة :” إذا رأيت الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فاعلم أنه زنديق “
    وقال الإمام أحمد :” إذا رأيت الرجل يذكر أحداً من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بسوء فاتهمه على الإسلام “
    قال الطحاوي : ” ونحب أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم ولا نفرط في حب أحد منهم ولا نتبرأ من أحدهم ، ونبغض من يبغضهم وبغير الحق يذكرهم ، ولا نذكرهم إلا بخير ،وحبهم دين وإيمان وإحسان ، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان “
    ولا شك ولا ريب أن معاوية من أكابر الصحابة نسبا وقرباً من النبي – صلى الله عليه وسلم – ، وعلماً وحلماً ، فاجتمع لمعاوية شرف الصحبة وشرف النسب ، وشرف مصاهرته للنبي – صلى الله عليه وسلم – وشرف العلم والحلم والإمارة ، ثم الخلافة ، وبواحدة مما ذكرنا تتأكد المحبة لأجلها فكيف إذا اجتمعت ؟ وهذا كاف لمن في قلبه أدنى إصغاء للحق ، وإذعان للصدق .
    قال ابن كثير رحمه الله :” كان أبوه من سادات قريش ، وتفرد بالسؤدد بعد يوم بدر ، ثم لما أسلم بعد ذلك حسن إسلامه ، وكان له مواقف شريفة ، وآثار محمودة في يوم اليرموك وما قبله وما بعده ، وصحب معاوية رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ، وكتب الوحي بين يديه مع الكتاب ، وروى عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أحاديث كثيرة في الصحيحين وغيرها من السنن والمسانيد ، وروى عنه جماعة من الصحابة والتابعين ” ( 8/55 ) .
    ي صحيح البخاري :” قيل لابن عباس : هل لك في أمير المؤمنين معاوية فإنه ما أوتر إلا بواحدة ، قال إنه فقيه ” .
    وكان ابن عباس – رضي الله عنه – من فضلاء الصحابة ، ومن آل بيت النبي – صلى الله عليه وسلم – ويلقب : ( البحر ) ، لسعة علمه ، ويلقب ( بحبر الأمة ) و ( بترجمان القرآن ) ، وقد دعا له النبي – صلى الله عليه وسلم – بالعلم والحكمة والتأويل فاستجيب له، فإذا شهد مثله لمعاوية بأنه مجتهد فقيه ، فلا ريب أنها شهادة لا تضاهيها شهادة .

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 22:35

    مقولةٌ تُنسبُ إلى الحسنِ البصري
    مقولةٌ نُسبت إلى الحسنِ البصري في حقِّ معاويةَ رضي اللهُ عنه ، وطار بها الحاقدون المبغضون لمعاويةَ رضي اللهُ عنه ، وأصبحوا يرددونها كلما ورد ذكرُ معاويةَ رضي الله عنه ، ويتناقلونها على أنها مما ينبغي التسليم بها ، ونصها :
    قال أبو مخنف : عن الصقعب بن زهير ، عن الحسن ، قال : أربعُ خصالٍ كن في معاويةَ ، لو لم تكن فيه إلا واحدةٌ لكانت موبقةً : انتزاؤهُ على هذه الأمةِ بالسيفِ حتى أخذ الأمرَ من غيرِ مشورةٍ وفيهم بقايا الصحابة وذوو الفضيلةِ ، واستخلافهُ بعده ابنهُ – يزيد – سكيراً خميراً يلبسُ الحريرَ ويضرب بالطنابيرِ – أي العود وهو من آلات اللهو – ، وادعاؤه زياداً ، وقد قال رسولُ اللهِ – صلى الله عليه وسلم – : ” الولدُ للفراشِ وللعاهرِ الحجر ” ، وقتلهُ حُجراً – وهو أحدُ الصحابةِ العباد – وأصحاب حجر ، فيا ويلاً له من حُجرٍ ويا ويلاً له من حُجرٍ وأصحاب حُجرٍ ” .
    أخرجها ابنُ الأثيرِ في ” الكامل ” (3/487) بغير سندٍ ، والطبري في ” تاريخِ الأمم والملوكِ ” (3/232) .
    وفي سندها أبو مخنف لوط بنِ يحيى الأزدي ، قال عنه الحافظُ الذهبي في ” الميزانِ ” (3/419) : ” إخباري تالفٌ لا يوثق بهِ ” ، فالخبرُ لا يصلحُ للاحتجاجِ به ، إلى جانب أنه شيعي محترقٌ كما ذكر ابنُ عدي .
    وقد ردَّ العسقلاني في ” بل ضللت ” ( ص 399 – 401 ) على كلِّ ما نُقل عن الحسنِ البصري فقال : ” لو فرضنا صحة هذا الكلام عن الحسن ، لما كان فيه أي مطعن في معاوية ، فالادعاء بأن معاوية أخذ الامر من غير مشورة فباطل ، لأن الحسن تنازل له عن الخلافة وقد بايعه جميع الناس ولم نعلم أن أحداً من الصحابة امتنع عن مبايعته .
    وأما استخلافه يزيد فقد تم بمبايعة الناس ومنهم عبد الله بن عمر ، ولم يتخلّف إلا الحسين بن علي وعبد الله بن الزبير ، وليس تخلّف من تخلف عن البيعة بناقض لها ولا يمثل أي مطعن في معاوية .
    أما أن يزيد خميراً يلبس الحرير الخ ، فقد كذّبه ابن عليّ محمد بن الحنفية الذي أقام عند يزيد فوجده بخلاف ما يدعون .
    أما ادعاؤه زياداً بخلاف حديث النبي صلى اللهُ عليه وسلم عندما قال لعبد بن زمعة : ” هو لك الولد للفراش وللعاهر الحجر ” باعتبار أنه قضى بكونه للفراش وبإثبات النسب فباطل لأن النبي صلى اللهُ عليه وسلم لم يثبت النسب، لأن عبداً ادعى سببين : أحدهما : الأخوة ، والثاني : ولادة الفراش ، فلو قال النبي صلى اللهُ عليه وسلم هو أخوك ، الولد للفراش لكان إثباتاً للحكم وذكراً للعلة ، بيد أن النبي صلى اللهُ عليه وسلم عدل عن الأخوة ولم يتعرض لها وأعرض عن النسب ، ولم يصرح به ، وإنما هو في الصحيح في لفظ ( هو أخوك ) ، وفي آخر ( هو لك ) معناه فأنت أعلم به بخلاف زياد فإن الحارث بن كلدة الذي ولد زياد على فراشه لم يدّعيه لنفسه ولا كان ينسب إليه فكل من ادعاه فهو له إلا أن يعارضه من هو أولى به منه فلم يكن على معاوية في ذلك مغمز بل فعل فيه الحق على مذهب الإمام مالك ، ومن رأى أن النسب لا يلحق بالوارث الواحد أنكر ذلك مثل الحسن على فرض صحة نسبة هذا الادعاء له فكيف إذا ظهر كذب هذه النسبة إليه ، وعلى كل فالمسألة اجتهادية بين أهل السنة ، وأما قتل حجر فقد ذكرت الأسباب التي دعت معاوية لذلك بما يغني عن الإعادة هنا .
    ومما سبق يتضح لدينا أن هذه المآخذ الأربعة على معاوية لا تمثل في حقيقتها أي مطعن به والحمد لله رب العالمين ” .ا.هـ.

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 20:09

    اتهام معاوية بسن لعن علي – رضي الله عنهما – على المنابر !!
    وهي أكذوبة شيعية سرت بين بعض المؤرخين – دون إسناد – تزعم أن معاوية – رضي الله عنه – أمر بسب علي – رضي الله عنه – على المنابر طوال عهده! ثم توارث ذلك بنو أمية إلى عهد عمر بن عبدالعزيز الذي أوقف هذا السب.
    ثم سرت إلى بعض من يروي الغث والسمين، فصدقها من قال اللهم عنهم ):وفيكم سماعون لهم
    فممن نقلوا هذه الأكذوبة الشيعية في مصنفاتهم :
    -الطبري في تاريخه[26] من طريق أبي مخنف “الشيعي الساقط” عند ذكر قصة التحكيم المكذوبة: قال “.. وكان –أي علياً- إذا صلى الغداة يقنت فيقول: اللهم العن معاوية وعمراً وأبا الأعور السلمي وحبيباً وعبدالرحمن بن خالد والضحاك بن قيس والوليد. فبلغ ذلك معاوية، فكان إذا قنت لعن علياً وابن عباس والأشتر وحسناً وحسيناً” ! وهذه الراوية باطلة؛ لأنها من رواية الشيعي المحترق أبي مخنف لوط بن يحيى[27] ولذا قال ابن كثير بعد ذكرها في “البداية والنهاية”[28] : “ولا يصح هذا”.
    ومعلومٌ قول الطبري في مقدمة تاريخه : ” فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارئه ، أو يستشنعه سامعه ، من أجل أنه لم يعرف له وجهًا في الصحة ، ولامعنى في الحقيقة ، فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قِبلنا ، وإنما أتي من قِبل بعض ناقليه إلينا ، وأنّا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدي إلينا ” .
    وأيضًا : يلزم من يحتج بهذه الحكاية الباطلة على ذم معاوية – رضي الله عنه – أن يقول مثل ذلك في علي – رضي الله عنه – لأنه هو البادئ باللعن والسب! والله يقول )ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل(، فإن اعتذر لعلي فليعتذر لمعاوية.
    وأما أهل السنة –ولله الحمد- فيشهدون ببطلان هذه القصة، ويترضون عن الجميع .
    وعن الطبري تداول هذه الحكاية بعض المؤرخين الذين صرحوا في مقدمات كتبهم اعتمادهم عليه؛ كالمسعودي[29]، وابن الأثير[30].
    م تفنن من بعدهم من مؤرخي الشيعة وغيرهم من الفرق الضالة أعداء الصحابة؛ كالمعتزلة والخوارج في حبك هذه الأكذوبة والزيادة عليها، وأنها استمرت يُعمل بها عشرات السنين على منابر المسلمين!! دون أن ينكرها أحد ! إلى أن جاء عمر بن عبدالعزيز فأبطلها.
    انظر على سبيل المثال: “مروج الذهب” للمسعودي (3/41-42)، و”شرح نهج البلاغة” للشيعي المعتزلي ابن أبي الحديد (1/778-790)، (5/752، 754، 759). و”الكامل” للمبرد (نقلاً عن شرح نهج البلاغة 1/778، ولم أجده في المطبوع من الكامل)، و”الرد على الإمامية” للجاحظ (نقلاً عن شرح نهج البلاغة 1/778 وما بعدها) و”الأحداث” للمدائني، و”العقد الفريد” لابن عبد ربه (انظر النصائح الكافية لابن عقيل، ص 96-98) ، وغيرهم .

  • إلياس
    السبت 21 ماي 2011 - 20:21

    إذا استثنينا بعض المعلقين المنصفين لما عرضه الكاتب ألاحظ على آخرين غياب الموضوعية والتحامل بدليل أنهم لم يناقشوا الكاتب فيما بسطه من طروحات وراحوا في شرود عن الموضوع يكيلون التهم لجماعة العدل والإحسان والشيخ ياسين تارة بفساد العقيدة ةذلك ديدن التطفيريين والوهابيين الذين يبوؤون بجريرة تكفير الناس بغير علم،وناس يدعون أن العدل والإحسان لا بدائل لها فيما ميادين الفن والثقافة والاجتماع وأكاد أجزم أن هؤلاء لم يطلعوا على كتب يس وكتاب الجماعة أو لم يريدوا أن يعترفوا بطاقات العدل والإحسان الفنية كرشيد غلام وهشام كريم والعربي أبو حزم الذي كان حكما في مهرجان الشارقة ، والمشاركة اللافتة لفناني العدل والإحسان في وقفات واحتجاجات 20فبراير ، أما المشاركات الأخرى للجماعة فالمخزن هو من يمنع الناس من الاطلاع عليها عبر حظر جميع أنشظة الجماعة ولو كانت جلسات لحفظ القرآن الكريم في وقت يفسح المجال لمهرجان الفساد والإفساد موازين حيث تهدر أموال الأمة مقابل تفقير الأطر وتعطيل الشباب…
    بعض الخرافيين بكسر الخاء هنا الذين يدعون أنهم هم الفرقة الناجية ويناقشون بفكر تسطيحي وبضاعة مزجاة من العلم مواضيع الرؤى والكرامات وقضايا القدوة والتربية منكرين لكثير مما هو من صميم السنة كالرؤية الصالحة التي تسر ولا تغر والاقتداء بالعلماء الربانيين الذين هم مصابيح للهدى بغذن من الله وتوفيقه.
    أما هؤلاء الذين حولوا بعضا من الدين إلى مجرد خرافة وأقاموا لهم موقعا في المجال الافتراضي ليرددوا ما تلوكه ألسنة المخابرات والحاقدين على العدل والإحسان فنقول لهم أن زبد افتراءاتكم وتشددكم سيذهب جفاء وتذروه الرياح…وفي الوقت الذي تبقون أنتم أسرى الظاهرة الكلامية ،العدل والإحسان تخوض غمار التغيير والصدع بكلمة الحق ضد الظالمين الذين يدعوا لهم البعض هنا بطول الحياة وأغلال الاستغلال والقهر يرسف فيها ،هداكم الله إلى نور القرآن وحكمة السنة.

  • علي
    السبت 21 ماي 2011 - 20:23

    قصة الرؤى والأحلام قصة باتت بالية وفاشلة في رمي الجماعة بالخرافية لأن العدل والإحسان لم تتوقف في القول بأن الرؤيا الصالحة تسر ولا تغر ولا تستمد منها الأحكام ، وأن المخابرات والمخزن هم من افتروا على الجماعة رؤى القومة والثورة والخلافة لتبرير قمع جماعة العدل والإحسان ومنع الأبواب المفتوحة للتواصل مع الشعب وإطلاعه على مواقف الجماعة تماما كما يحصل اليوم لما يختلق المخزن أحداثا لإيقاف مسلسل الإصلاحات والتغيير ومحاكمة الصحفيين .

  • علي
    السبت 21 ماي 2011 - 20:31

    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار فاضرب إذن عرض الحائط كل قول جاء به تجار الدين.
    فمن يدعو إلى النار هو أولى بها صليا
    وأحيلك إلى مسلم في صحيحه حين أمر معاوية سعدا أن يسب عليا
    أماحديث لاتسبوا أصحابي فالخطاب كان موجها لخالد بن الوليد حين سب عبد الرحمان بن عوف
    فاتضح أن الصحابة العدول كانوا يسبون بعضهم بعضا
    مالكم كيف تحكمون

  • الدكتور محمد رفيع
    السبت 21 ماي 2011 - 22:07

    حي الله الدكتور الزقاقي على هذا المقال العلمي المنهجي والدقة في تحليل قضايا الموضوع,
    فالحديث عن التحقيب النبوي لتاريخ الأمة وتتبع مواقع الخبر النبوي في التاريخ مقدمة لازمة للحديث عن تحليل واستيعاب تناقضات الحاضر، وللكلام عن مشاريع مستقبلية، والذي ينبغي فهمه في الموضوع وهي مسألة علمية دقيقة التمييز بين الجانب القدري والجانب الشرعي في أحاديث الفتن وأشراط الساعة كما يسميها أهل الحديث،فما أخبر به النبي عليه الصلاة والسلام من أخبار مستقبلية نازلة قدرا مقدورا في مواعدها وجب التسليم والإيمان بصدق وتحقق ذلك، لكن مقتضى الشرع التكليف بمقاومة المقدور المكروه، ومن الذين فصلوا القول في هذا الموضوع الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل، وكذلك الإمام القرافي في كتابه نفائس الأصول في شرح المحصول,
    فهو تمييز بين قصد الله الكوني الجاري على جميع خلق الله باطراد وبين قصد الله الشرعي من خلال أمره ونهيه، والجمل الخبرية- كما في حديث الخلافة- من صيغ الأمر كما تقرر عند الأصوليين.
    والخلاصة أن ما ذكره الدكتور قضية جديرة بالدرس والتحليل العلمي لا بالتعليقات السخيفة التي تدين صاحبها قبل غيره.

  • دكالي مغربي
    السبت 21 ماي 2011 - 22:05

    الى أصحاب التعاليق السابقة راكم تتخرفوا ناقشوا المستجدات العالمية والثوراة الصناعية الحربية والنووية و غيرها أبينو حنت يديكم راكم تتبانو ليا تالفين داكشي ماواكلش دابا حركوا العلم في دماغاتكم افيقوا من النعاس ماتبقاوش شعب مستهلك طلاب تيسعى من الغرب و الشرق أو ماتبقاوش تابعين الخرافة راهم تيضحكو علينا لقضاء أغراضهم أونتعاونو مع ملكنا راه طموح و شكرا لكم

  • moroccan
    السبت 21 ماي 2011 - 22:29

    حن لسنا في حاجة لدرسك عن الخلافة االاسلامية لانك تطرقت فقط للاشياء التي ترضي بها جماعتك المنبوذة وسيدك عبد الفتنة عفوا عبد السلام.الم يقال عن الخليفة عثمان بن عفان انه كان يخدم اهله واقاربه على حساب المسلمين الضعفاء/ ثم لم تذكر لنا اسباب مقتل الخلفاء عمر وعثمان وعلي.كما انك اخطات في حق الملكان العادلان النبي داود والنبي سليمان.فلن تفلحوا يا جماعة ياسين في تغيير حبنا لامير المؤنين وملك البلاد محمد السادس نصره الله.

  • الايكوبي
    السبت 21 ماي 2011 - 22:11

    قبل الخوض في اشكالية تنزيل المنزل عبر نظام الخلافة كبوابة حتمية لاداء امانة الاستخلاف في كل المجالات و تفاصيل الحياة ارى ضرورة استيضاح بعض النقاط:
    1ـ التحقيب الذي جاء في الحديث النبوي لا يهم سوى الجزء من العالم ذي الاغلبية المسلمة و المفروض ان يكون خاضعا للحكم الاسلامي. فالتحقيب هنا ليس دوليا او كونيا. لان التحقيب الاسلامي الكوني مرتبط ببداية الكون بل بنشوء الوجود و بقيام الساعة على شرار الخلق كاخر مرحلة تتميز بطفوح كفة الفساد بمختلف انواعه و مجالاته.
    2 ـ دولة الخلافة ـ كما هو الشان بالنموذج التاريخي السابق ـ ستنطلق من مركز اولي لتمتد الى مختلف الاطراف عبر نشر الاسلام ـ او تجديده و تصحيحه ـ مما يطرح السؤال حول الرقعة الارضية التي ستكون منطلق هذه الدولة و مدى قدرتها على التعامل بشكل صحيح مع مختلف الاوضاع الاجتماعية و السياسية و الثقافية و الدينية و الاقتصادية التي ستصادفها في طريقها و هي تحمل رسالة الاسلام من جديد.
    3 ـ كيف سيقوم نظام الخلافة على انقاض الحكم الجبري؟ باية ادوات و باية اليات؟ ما طبيعة المرحلة الانتقالية بينهما؟ علما ان الخلافة الاولى عقبت العهد النبوي مباشرة فكان التمهيد لها و التاسيس من السهولة بمكان اذ ثم ذلك في حياة الرسول ص نفسه و بشكل مباشر حين ولى ابا بكر امامة الناس اذ لم يفرقوا ما بين الديني و السياسي مما كان جوهر الخلافة و الاستخلاف. و كانت الارضية المجتمعية خصبة بل و لا تناسب الا ذلك النظام!
    امام هذه الحقائق يقف عدد هائل من الاستشكالات امام عملية الانتقال من الحكم الجبري الى نظام الخلافة على منهج النبوة. نذكر منها:
    1ـ اذا كان المقصود استنساخ النظام الخلافي بحذافيره و حرفيته و جوهره و حقيقته فان هذا يعني عدم واقعية الطرح في الظرف الراهن على الاقل و بالتالي فحقبة الحكم الجبري مازالت قائمة لمدة قد تعد بالقرون! اما اذا تعلق الامر بالجزء المشترك منه مما يطمح النظام الديمقراطي …
    يتبع

  • ghita
    السبت 21 ماي 2011 - 23:05

    vous ne voulez pas vous reveiller de ces conneries deligions qui appellent a la violence et aux khilafates .pensez vous que dieu a besoin des gens pareils pour se faire connaitre?? dieu n est pas a la hauteur de se faire connaitre sans ces gens la qui appellent a la violence et aux masacres?? c est simple la soura qui katilou fi sabili allah l autre qui dit koutiba alaikoum al kital .l autre qui dit jahidou fi sabili allah .exct toutca prouve que ce dieu auquel ils nous ont obligé de croire est cruel et ne cherche que verser du sang entre ses creatures.dieu auquel je crois moi et celui qui est bon qui est tolerant qui n a pas besoin de guerres de violences de masacres de meurtrestr

  • ibrahim
    السبت 21 ماي 2011 - 20:05

    pourquoi vous accéptez de faire la publicité au site KHOURAFA et vous dites qui’il est interdit de faire la publicité à n’importe quelle site voir commentaire n° 14 SOYEZ sérieux

  • logo
    السبت 21 ماي 2011 - 21:05

    bravo prof yassini c’est un bon article
    vive aladl wa alihssan

  • خالد
    السبت 21 ماي 2011 - 20:27

    الحمد لله رب العالمين
    سلام تام بوجود سيدنا عبد السلام أما بعد , النصر والتمكين لللشيخ عبد السلام ياسين وجماعة العدل والاحسان

  • مخ ومخيخ
    السبت 21 ماي 2011 - 20:17

    رقم واحد:مما لا شك فيه ولا جدال ان العدل والاحسان رقم يصعب تجاوزه الا من خلال الفكر النعامي (من النعامة)والذي يخفي رأسه في التراب كي لا يرى الحقائق الجلية الواضحة زاعما انه اذ لم يراها فهي غير موجودة وهذا هو حال المخزن المغربي الذي الى حد الساعة لا يريد ان يقول ان هذه الجماعة تشكل لوجوده تهديدا
    رقم اثنين : انه ايضا مما لا شك فيه ان فكر الاستاذ عبد السلام ياسين والذي حسب ظني ان اغلب المعلقين والكتاب والصحفيين لم يطلعوا عليه يعد من انفس الكتابات والتأصيلات لفكر اسلامي متزن معتدل شامل ما هو حركي وتربوي وسياسي الشيء الذي يعطي لهذه الجماعة قوة اضافية
    رقم ثلاثة: ان العدل والاحسان ليس لها أو قل بدات تطبق المقولة التي كانت تنادي بها مرارا وتكرارا “انها ليست لها حل سحري وحدها ” وانما تدعو لميثاق يلتقي فيه كل الشرفاء الغيورين على هذا الوطن وما انخراطها في حركة 20 فبراير الا بداية الطريق
    رقم أربعة: ان عبد السلام ياسين كان قد بشر الحسن الثاني بطوفان ,وقد بدأت ملامحه تلوح في الأفق فتاريخ صلاحية النظام قد اوشك على الانتهاء
    رقم خمسة: ان أغلب المعلقين على العدل والاحسان ينتقدون رؤية 2006 ولا أرى انا فيها الا غلطة من الجماعة مع استغلال جيد للنظام لهذه الغلطة ’و الغلطة هي ان العدليين حلموا بالتغيير ولا زالوا يحلمون به وباحوا بذلك – ولا ضير في أن يحلم الرجل بالتغيير – بل الضير كل الضير ان لا يكون للرجل احلام أصلا وان يكون قطيعا مسخرا لراعيه رعية ترعي من الراعي كيفما اراد ,والمخزن قد استغل هذه الأحلام كي ينال من العدل والاحسان في جانب المصداقية ولكن انا شخصيا اثق في العدل والاحسان بل اثق في اخر عضو فيها اكثر مما اثق في اكبر مسؤول في المخزن المغربي
    ستة: اسئلة من نهب الاموال وفقر العباد وأفسد التعليم والصحة وكرس الطبقية وضحك على عقولكم واعتبركم اوباشا هل العدل والاحسان ؟

  • مخ ومخيخ
    السبت 21 ماي 2011 - 20:25

    رقم واحد:مما لا شك فيه ولا جدال ان العدل والاحسان رقم يصعب تجاوزه الا من خلال الفكر النعامي (من النعامة)والذي يخفي رأسه في التراب كي لا يرى الحقائق الجلية الواضحة زاعما انه اذ لم يراها فهي غير موجودة وهذا هو حال المخزن المغربي الذي الى حد الساعة لا يريد ان يقول ان هذه الجماعة تشكل لوجوده تهديدا
    رقم اثنين : انه ايضا مما لا شك فيه ان فكر الاستاذ عبد السلام ياسين والذي حسب ظني ان اغلب المعلقين والكتاب والصحفيين لم يطلعوا عليه يعد من انفس الكتابات والتأصيلات لفكر اسلامي متزن معتدل شامل ما هو حركي وتربوي وسياسي الشيء الذي يعطي لهذه الجماعة قوة اضافية
    رقم ثلاثة: ان العدل والاحسان ليس لها أو قل بدات تطبق المقولة التي كانت تنادي بها مرارا وتكرارا “انها ليست لها حل سحري وحدها ” وانما تدعو لميثاق يلتقي فيه كل الشرفاء الغيورين على هذا الوطن وما انخراطها في حركة 20 فبراير الا بداية الطريق
    رقم أربعة: ان عبد السلام ياسين كان قد بشر الحسن الثاني بطوفان ,وقد بدأت ملامحه تلوح في الأفق فتاريخ صلاحية النظام قد اوشك على الانتهاء
    رقم خمسة: ان أغلب المعلقين على العدل والاحسان ينتقدون رؤية 2006 ولا أرى انا فيها الا غلطة من الجماعة مع استغلال جيد للنظام لهذه الغلطة ’و الغلطة هي ان العدليين حلموا بالتغيير ولا زالوا يحلمون به وباحوا بذلك – ولا ضير في أن يحلم الرجل بالتغيير – بل الضير كل الضير ان لا يكون للرجل احلام أصلا وان يكون قطيعا مسخرا لراعيه رعية ترعي من الراعي كيفما اراد ,والمخزن قد استغل هذه الأحلام كي ينال من العدل والاحسان في جانب المصداقية ولكن انا شخصيا اثق في العدل والاحسان بل اثق في اخر عضو فيها اكثر مما اثق في اكبر مسؤول في المخزن المغربي
    ستة: اسئلة من نهب الاموال وفقر العباد وأفسد التعليم والصحة وكرس الطبقية وضحك على عقولكم واعتبركم اوباشا هل العدل والاحسان ؟

  • ابو سعيد
    السبت 21 ماي 2011 - 21:07

    نظام الخلافة هو نظام يجمع شمل المسلمين جميعا فهو شبيه بنظام الامبراطورية مثل الامبراطورية الغربية في هذا العصر لانهم يتكلمون وفق مصلحة واحدة مشتركة و ان اختلفت الامارات هنا و هناك. في حين ان نظام المسلمين في هذا العصر هو نظام الامارات المتفرقة منذ سقوط الدولة الاموية التي كانت تحكم من دمشق الى الاندلس لهذا فانها ليس لها مرجعية موحدة تشملهم و هذه المرجعية هي الخلافة الاسلامية و ليس اهدار الوقت في كيفية الحكم و من يحكم و الله أعلم.
    ملاحظة. أنا لست من العدل و الاحسان.

  • عبد الله
    السبت 21 ماي 2011 - 19:21

    لو لم يكن الدكتور زقاقي قد سبق الدكتورالريسوني في نشر هذا المقال(21/05/2011) لقلنا أنه نقل منه ما نشره الريسوني في الجزيرة نت حول نفس الموضوع(22/05/2011)وهذا توافق مفرح بين قيادي في التوحيد والإصلاح وقيادي في العدل والإحسان،فلا يعمين التعصب البعض فيلحق الريسوني بالعدل والإحسان ويتهمه أيضا بالخرافة والعداوة “لأمير المومنين”،قال الريسوني:”من يُحصنون أنفسهم وحكمهم بالقوة والمنعة والأبهة والترغيب والترهيب حكام فاسدون، ومن يحصنون أنفسهم بالعدل والإحسان والحب والوفاء حكام راشدون.”

  • نصيح
    السبت 21 ماي 2011 - 20:19

    ما حدث في 22 ماي مروع …الله يستر
    وشباب 20 فبراير يدرسون مقترحات التصعيد ومنها :
    – مسيرة يلبسون فيها الأكفان
    – الانتقال الى شعار : إسقاط النظام بعدما لم يستجب الملك لمطالبهم
    – المطالبة بحماية دولية
    – عقد اعتصام مليوني بالرباط يتم خلاله إنزال وطني لشباب 20 فبرايرمن كل مدن المغرب والزحف نحو باب السفراء

  • محمد نور
    السبت 21 ماي 2011 - 20:11

    الأهم في الموضوع هو أن الخلافة تعني تحقيق الوحدة السياسية وأمثل نمو>ج لها هو النظام السياسي الفدرالي الأمريكي … وكحد أدنى نظام الاتحاد الأوربي …
    والخلافة يجب أن تقام وجوبا على أسس ديمقراطية وتنظم العلاقة بين المركز والولايات بشكل صارم يتمثل في تحديد صلاحيات كل طرف بدقة مع الحفاظ على هامش كبير لتدبير الخصوصيات المحلية
    مرجعية نظام الخلافة ينبغي أن يتبنى نظرية الاسلام الحضاري التي تستوعب كل الحساسيات الاديولوجية بما فيها غير المتدينة مناداكت يعيش أصحابها في البلاد الإسلامية …
    مقولة الخلافة لاتعني أن من يكون على رأس الدولة رجل دين بل كل شخص نزيه تنتخبهالامة بشكل دمقراطي نزيه …
    تتولى السلطة المركزية / الخليفة / تدبير الفوارق بين الشعوب الاسلامية الفقيرة والغنية . وتنسيق التكامل الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والعسكري …والدفاع عن مقدسات الأمة وعن الشعوب المستضعفة ولو كانت غير مسلمة حتى نؤسس لنظام أخلاقي وحضاري جديد في العالم .

  • youssef
    السبت 21 ماي 2011 - 21:59

    النصر لجماعة العدل و الاحسان والخزي والعار للنظام الديكتاتوري

  • ,,,
    السبت 21 ماي 2011 - 23:31

    لا أظنك من العدل والاحسان

  • الايكوي
    السبت 21 ماي 2011 - 19:47

    …قلت اما اذا كان المقصصود التزويج بين فلسفة الاستخلاف و ما توفره الديمقراطية من اليات تقنيية بقصد تحقيق الطموح الانساني من قيم العدل و العدالة و الكرامة و المساواة بين بني البشر، فالاشكال هنا يكمن في مشكلة فشل الديمقراطية كما جربتها البشرية لحد الان، في اثبات قدرتها على التدبير الكوني العادل حتى و لو اثبتت بعض جدارتهاالقطرية في بعض الدول لكن بفلسفة مادية محضة و انانية مفرطة لا رائحة لفلسفة الاستخلاف فيها. و قد اغتر عدد كبير من العاملين للاسلام و التنظيمات الاسلامية السياسية بهذه الاليات فراوا فيها المنفذ الى تحقيق مقاصد الشرع و تحقيق فلسفة الاستخلاف بل طريق لا مفر منه للتمهيد لنظام الخلافة كما جربته الامة قبل. و هي مغالطة كبرى فندها الواقع من خلال التجارب العديدة الفاشلة في تحقيق المطلب الاستخلافي او جزءا من مقاصده، التي افرزتها المشاركة السياسية لعدد من الاحزاب الاسلامية التي هضمتهم الالية الديمقراطية بفلسفتها المادية الطاغية بلا رحمة. مماينغلق معه القوس امام كل ادعاء او تطلع الى ركوب الموجة الديمقراطية ـ مهما كانت حقيقية ـ لتحقيق نظام الخلافة بله فلسفة الاسلام عبر العملية السياسية في ظل ما اعتبرته البشرية قمةالانجاز و ارقى ما يمكن ان يبدع في الباب و اعتبرته نهاية التاريخ..
    2ـ بناء على هذا المعطى ننرى ان تعلق جماعة العدل و الاحسان و غيرها بمطلب الديمقراطية كاداة للوصول الى نظام الخلافة تعلق بالوهم و ضرب من الجنون، فلا حراس العالم من قوى الاستكبار و لا تغول الفلسفة المادية و طغيان العقلية العيشية ـ كما سماها الشيخ يس على الشعوب و الانظمة و لا طبيعة العلاقات الدولية و منطق التحالفات ستسمح حتى بتخيل النظام الخليفي فضلا عن التعبير عنه و العمل من اجله بل و فضلا عن السعي الى تنزيل فلسفة الاستخلاف..
    3ـ كل ما يتيحه الانخراط السياسي و طييعة الشعوب اليوم لا يزيد عن النزول بكل الثقل لتحقيق مزيد من الديمقراطية و الحقوق و اعطاء الفرصة للتداول السلمي للسلطة
    يتبع

  • مغربي
    السبت 21 ماي 2011 - 22:45

    لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، احبتي، اقرؤوا سيرة الشيخ عبد السلام ياسين على ويكيبيديا على الأقل و اشتروا كتبا ألفها حتى تفهموا ما يرمي إليه

  • samir
    السبت 21 ماي 2011 - 21:13

    يطماحون الى الحكم ومناصب كونو صرحائ وداخلو انتخابات وكفي من اختباء وراء الدين والسلام عاش ملك

  • fatih
    السبت 21 ماي 2011 - 21:45

    زعمت جماعة العدل والإحسان منذ بداية تشكلها أنها قوة أخلاقية قبل أن تكون جماعة دعوية وحركة سياسية، قوة أخلاقية تقدم النموذج للمجتمع حتى يحذو حذوه ويتبع خطوه، وملأت الدنيا كلاما أن الهم الأساسي لها هو تربية الناس على التطلع للآخرة وما الدنيا إلا وسيلة فقط، وقالت إن إقامة الخلافة ما هي إلا غاية تسمو فوقها الغاية الإحسانية، وبنت كل حركتها واستعملت في استقطابها وسيلة واحدة وهي التربية على الأخلاق، يقول عبد السلام ياسين في كتابه “المنهاج النبوي” )نريد أن يكون سلوكنا على بصيرة واتباع، ونريد أن تكون الدعوة دعوة إلى الله، لا مجرد دعوة للإسلام أو مجرد دعوة للجهاد. فإن ذكر الغاية- وهي وجه الله تعالى- والتذكير بأن الأمر سير، وسلوك، ومراحل زمنية مداها عمر الفرد واستمرار الرسالة إلى يوم القيامة، يعطينا تصورا متحركا للإسلام، يصور لنا الإيمان مجموع علاقات بين العبد وربه وبين العبد والناس، ثم بين جماعة المؤمنين المخاطبة بالقرآن، وبين سائر بني الإنسان، تم يصور لنا معنى كل ذلك، ومعنى المبدإ والمعاد والدنيا والآخرة( . ومزاعم جماعة العدل والإحسان بكونها قوة أخلاقية لا تنتهي، وتحدث ياسين كثيرا عن الطليعة المجاهدة ووضع لها خصالا لا تحيد عنها وهي كلها مأخوذة من كتب التراث، والطليعة المجاهدة في نظر ياسين هي التي تمثل زبدة المجتمع وخاصته الذين لا هم لهم سوى الآخرة، وصور ياسين على أن الطليعة، التي أصبح يختزلها اليوم في جماعته بعد أن رفضت باقي الجماعات الانضمام إليه، على أنها مجموعة من الأعضاء المتميزين بكل الأخلاق الحسنة. لكن ادعاءات ياسين وأتباعه تحطمت على صخرة الواقع التي لا ترحم، وتبين أن للجماعة مقالا لا يوافق واقع الحال، واتضح أن الأخلاق الحسنة والقوة الأخلاقية ما هي إلا وسيلة للدعاية الجذابة، ولنا من مناضليها وأعضائها وقيادييها ما يشهد ويزكي ذلك. وقبل أن نتحدث عن نماذج من سوء الأخلاق ومن الاختلالات السلوكية وسط الجماعة لابد من التذكير بالطريقة “الأخلاقية جدا” التي تتعامل بها جماعة العدل والإحسان مع أتباعها وخصوصا من تبدو عليه علامات اختلاف مع الجماعة، فليس لها من وقت لتحاور المخالفين وتضيعه معه بل تلجأ إلى حل وحيد وهو الضربة القاتلة، حيث يتم مقاطعة العضو ولما يسأل عنه الآخرون يتم التشكيك في ذمته واتهامه أخلاقيا وسلوكيا بل يتم اعتماد جمل مبهمة تعطي انطباعا لباقي الأعضاء أن الأخ ارتكب جرما لا يغتفر. لكن المشكلة عندما يتحدث أي مطلع عن الانهيار الأخلاقي داخل جماعة العدل والإحسان تلجأ الجماعة كعادتها إلى ما تسميه الاستهداف الذي تتعرض له من قبل خصومها وتختبئ وراء المظلومية. ويوم انفجرت قضية رشيد غلام منشد الجماعة تحركت آلة الجماعة بشكل خطير لتبرئه من كل التهم الموجهة إليه رغم أن الشخص المعني ضبط متلبسا بالخيانة الزوجية بل إنها اختلقت قصة غريبة فيها اختطاف وتنويم وغيرها والواقع أن الرجل ضبط مع سيدة في حالة فساد أخلاقي، وهذه جريمة قد يقع فيها أي إنسان لكن لا يمكن أن نجعل من منشد يعيش بطريقة امبراطورية ملاكا لا يخطئ. لكن رغم أن الجماعة تضع رأسها في التراب مثل النعامة فإن الصور الخليعة التي نشرت لمناضلها أحمد باهي وهو نقيب للجماعة بجهة أولاد تايمة لم تترك لها الفرصة للهروب إلى الأمام، ولم تجد ما تبرر به تورط الناشط العدلوي في الخيانة الزوجية. وإمعانا من الجماعة في ادعاء الطهرانية وأن أعضاءها من الأصفياء حاولت التنصل من التهمة الموجهة لنقيب شعبتها بالناظور الذي تابعته سيدة كانت تشتغل لديه كخادمة بتهمة افتضاض بكارتها الذي نتج عنه حمل بين ولتأكيد اتهامها طالبت بإجراء خبرة طبية للتأكد من أنه هو الفاعل، والأدهى والأمر أن مناضلا آخر بالجماعة هو من حاول التستر على الجريمة بإيواء الضحية بمنزله ويتعلق الأمر بعبد الجليل برزيزوي. ولم تقف جرائمهم عند هذا الحد بل تجاوزتها للاستغلال الجنسي للأطفال مثلما هو الحال مع شغلوفي الفاطمي عضو الجماعة بتاتجيت الذي حوكم بثلاث سنوات سجنا نافذا بمحكمة الاستئناف بوجدة بتهمة الاستغلال الجنسي لطفل قاصر. ويتذكر الرأي العام عضو الجماعة في القصر الصغير أحمد سوجة الذي حوكم من أجل تهم تتعلق بالهجرة السرية. وحاول أعضاء الجماعة تشويه سمعة البحث العلمي عندما أقدمت عزيزة السخراجي على عملية غش في الامتحان بماستر سوسيولوجيا وقد تم إقصاؤها لمدة سنتين من طرف المجلس التأديبي لكلية الآداب بمراكش ولا ننسى أنها مسؤولة بالقطاع النسائي. ومن جرائمهم المساهمة في تخريب الملك العمومي حيث حوكم عبد الحفيظ إيدير، عضو الجماعة في بركان من أجل تهم تتعلق بتورطه في سرقة الأسلاك الكهربائية ومارس عضو الجماعة كمال كدروش تزوير أرقام سيارة وحوكم أحمد محمودي من طرف محكمة الناظور من أجل التزوير واستعماله. وبرع أعضاؤها في النصب والاحتيال بعد كسب ثقة المواطنين وخصوصا أولئك الذين ينبهرون بمظاهر التدين المغشوش، فعبد الكبير كرامة ما زال يستغل 38 هكتارا من الأراضي السلالية بمنطقة القنيطرة رغم أنه لم يلتزم بدفتر التحملات الذي يشترط فيه استثمار أموال مهمة ويشغل يدا عاملة لا بأس بها، لكن المثير في الأمر هو لماذا سكتت وزارة الداخلية عن هذا الخرق ولم تفعل آليات البحث ولم تحرك المتابعة بصدد هذا الملف، وما هو السر في هذا الخرق القانوني الخطير وهل هناك تواطؤ أم إن الوزارة تنظر بمنظارين؟ وحوكم رضوان جبيلو بأربعة أشهر نافذة من طرف ابتدائية طنجة بتهمة النصب والاحتيال على إدارة الضرائب، ولطفي حساني، الكاتب الجهوي للدائرة السياسية بوجدة وممثل الجماعة باللجنة العربية للمهندسين متهرب من إدارة الضرائب ومدين بمبالغ مالية وزوجته الصيدلانية استمع لها وكيل الملك بوجدة بعد شكاية تقدمت بها إحدى مستخدماته. وتم ضبط محمد أبريمي، الحاصل على الجنسية الهولندية، متلبسا بتهريب العملة إلى الخارج، أما ثالثة الأثافي التي لا يمكن تغطيتها هو انعدام الضمير المهني للمهدي الدرقاوي الكاتب المحلي للدائرة السياسية والطبيب بمستشفى ابن زهر الذي أخل بواجبه المهني وتسبب في وفاة طفلة عمرها سبع سنوات.
    طباعـةإرسـالتعليـق
    ——————————————————————————–
    تعليقات حول الموضوع

  • said
    السبت 21 ماي 2011 - 21:57

    استنكر بيان صادر عن طلبة كلية الشريعة بأيت ملول إقدام فصيل العدل والإحسان بالكلية ذاتها، على نشر بيان “عارِ عن الصحة” يتحدث فيه عن تحقيق مجموعة من المطالب التي تدافع عنها لجنة الحوار المنبثقة عن طلبة الكلية، وقال البيان المشار إليه –توصل موقع “هسبريس” بنسخة منه- إن فصيل العدل والإحسان يكون بخطوته “الاستفزازية” هاته قد ركب على صوت الجماهير الطلابية بالكلية.

  • rachid
    السبت 21 ماي 2011 - 19:41

    ما هي مصادر تمويل الجماعة؟ كيف يتم تحصيل تبرعات المنخرطين؟ هل الأتباع في الخارج أكثر سخاء من إخوانهم في الداخل؟
    ما هي المشاريع التي تدر أرباحا (مباشرة أو غير مباشرة) على ياسين وأصحابه؟ «كنال بريس» تلقي بعض الضوء على موضوع يلفه الكثير من الغموض
    – ماذا كان يقصد فتح الله أرسلان، الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان، حين رد على سؤال صحافي حول مصادر تمويل الجماعة بما يلي: «لا يمكنني أن أكشف عن ذلك، فنحن مضطهدون ونعمل في سرية، ومن غير المعقول أن أقول إننا نأتي بمواردنا المالية من هنا أو من هناك»؟ لم يكن جواب الناطق الرسمي لأكبر جماعة سياسية بالمغرب إلا دليلا على أن سؤالا من هذا القبيل يعتبر في حكم المحظور، مادام أن الجماعة تعيش وضعا استثنائيا مقارنة مع التنظيمات السياسية أو الدينية الأخرى. فقادتها ما زالوا حتى اللحظة يعتبرون أنهم يشتغلون داخل جماعة، وليس داخل حزب حتى يسري عليهم ما يسري على الآخرين. من جهة أخرى، فالعدل والإحسان، منذ ظهورها، وضعت لنفسها خطوطا تجعلها خارج الأرقام السخية التي تمنحها الدولة للأحزاب السياسية. وهي تبعا لذلك تعتبر نفسها غير ملزمة بالجواب عن سؤال «من أين لك هذا؟»
    بين الويدان كممول؟
    حين ألقي القبض على محمد الخزار، الملقب بالشريف بين الويدان، ردد الكثيرون أن سبب سقوطه بين يدي العدالة يرجع بالأساس إلى الزيارة التي قام بها، يوم 23 غشت من هذه السنة، للمرشد العام لجماعة العدل والإحسان الشيخ عبد السلام ياسين، بالفيلا التي كان يكتريها هذا الأخير بمنطقة القصر الصغير. المصادر التي أوردت الخبر أضافت أن الشريف بين الويدان، قبل أن يغادر الفيلا، التي يكتريها الشيخ، ترك بين يدي المرشد العام سيولة مالية تقدر بـ 600 ألف درهم. بعد مرور يومين فقط عن هذه الحادثة، ستعتقل فرقة أمنية من الرباط الشريف بين الويدان، لترد علينا بعد ذلك أخبار مفادها أن محمد الخزار تعرض لتعذيب جسدي فظيع بغية انتزاع أقواله. التعذيب الذي مورس على بين الويدان، حسب مصادر أمنية، كان أكبر من أن يكون مرتبطا بممارسته لتجارة المخدرات فقط. مصادر كشفت أن رجال الأمن كانوا يمعنون في تعذيب «الشريف» بغرض الحصول على إجابات لأسئلة حول حقيقة علاقته بعبد السلام ياسين، أو بمعنى أصح عن علاقة تاجر مخدرات بزعيم أكبر جماعة إسلامية محظورة بالمغرب. يقول محمد ضريف، الذي يعرف الجماعة عن قرب، «لنفترض أن بين الويدان التقى فعلا الشيخ ياسين ومنح الجماعة مبلغا من المال. فالمعروف أن بين الويدان كان يملك شعبية كبيرة بمنطقة الشمال، نظرا لأعمال الخير التي كان يقوم بها لفائدة السكان. وما كان يقوم به بين الويدان يلتقي إلى حد كبير مع ما تقوم به الجماعة. والكثير هناك لم يكن يعرف حقيقة مصدر أموال بين الويدان، لدرجة أنه لقب بالشريف. ولنفترض أنه فعلا اتصل بالجماعة، فلا أعتقد أنها سترفض ذلك. ولحد الساعة لم يقل أحد أن بين الويدان كان قياديا بجماعة العدل والإحسان أو أنه كان يقدم مساهمات بشكل منتظم». أما سعيد لكحل، الأستاذ المختص في الجماعة، فيعتبر أن أصحاب ياسين في حالة حرب مع الدولة، وأن منطق الحرب يفرض استعمال كل الأسلحة لحسم الصراع، بما فيها التعامل مع تجار المخدرات. عن ذلك، يرد محمد ضريف قائلا إن التهم الموجهة إلى الإسلاميين بالتعاون مع تجار المخدرات ليست جديدة، بل هي حرب مفتوحة تستعمل لضرب الجماعة منذ ظهورها.
    شكوك الأجهزة ليس إلا
    التحركات الأخيرة لزعيم الجماعة وإصراره، منذ خمس سنوات، على قضاء فترة تدوم أسابيع بمناطق نائية، مثل الفنيدق والقصر الصغير، وهي مناطق معروفة باحتضانها لأنشطة تجار المخدرات، أصبحت تغذي الاتهامات الموجهة لجماعته. إذ لم يخف أكثر من مصدر من داخل الأجهزة أن سبب اعتقال الشريف بين الويدان، منذ شيوع لقائه مع زعيم العدل والإحسان، يعود إلى رغبة الدولة في سد كل المسالك والقنوات التي يمكن أن تلجأ إليها الجماعة لتنمية مداخلها المالية، خوفا من أن تستثمر هذه الأموال في مزيد من كسب تأييد شعبي للجماعة )الجماعة تستثمر أموالا طائلة في مشاريع اجتماعية(. من جانب آخر، قالت مصادر أمنية إنها لا تتوفر لحد الآن على أي معلومة تفيد بوجود تعاون منظم بين الشريف بين الويدان وقيادة العدل والإحسان. غير أن المصادر ذاتها لم تنف وجود اتصالات بين قواعد هذه الجماعة وتجار المخدرات على سبيل تقديم الدعم والمعونة في مناسبات دينية )عيد الأضحى، الزكاة، عاشوراء…(. وقد يصل هذا التعاون، تقول المصادر دائما، إلى استغلال ممتلكات هؤلاء، كما حدث في الفيلا التي أقام بها عبد السلام ياسين خلال شهر غشت الماضي. من جانب آخر، لم ينف مصدر أن العلاقة بين تجار المخدرات والجماعات الإسلامية، بشكل عام، تستمد وجودها من رغبة تجار المخدرات في تبييض ماضيهم واستبعاد أي شبهة عنهم حين يتم ربطهم بجماعة إسلامية. «غير أن بعض هؤلاء لا يحسنون الاختيار ويضيفون إلى تهم الاتجار بالمخدرات تهمة أخرى وهي تمويل جماعات إسلامية غير مرخص لها فيسقطون بذلك في المحظور دون علم منهم»، يقول مصدرنا دائما،
    المنخرطون في رأسمال الجماعة
    أهم مصادر تمويل جماعة العدل والإحسان، حسب متتبعي الملف، تأتي بالأساس من مساهمات أعضائها والمنخرطين. وتخضع هذه الانخراطات لضوابط ومقاييس تتحكم فيها بالضرورة الوضعية المادية التي يوجد عليها العضو المنخرط. وواجبات الانخراط المادي ليست بالضرورة إلزامية بالنسبة للمنخرطين، حيث تتعاطى الجماعة مع هذا الأمر بنوع من المرونة، حيث إن بعض الأعضاء يخصون الجماعة بنسبة 10 بالمائة من راتبهم الشهري، وقد تصل أريحيتهم إلى 50 بالمائة في بعض الحالات. كما أن الرابط الروحي والعقائدي، الذي يجمع بين أتباع الجماعة والشيخ ياسين، يجعل من المساهمة المادية نوعا من الجهاد في سبيل الله. وتتوزع هذه المساهمات حسب القطاعات المشكلة لعصب الجماعة )النسائي، الطلبة…(. حتى التلاميذ يؤدون عشرة دراهم في الشهر. وتعتبر مسألة المساهمة المالية لفائدة الجماعة أحد مظاهر إعلان الوفاء للشيخ والجماعة. حتى أن أنصار «العدل» تقول مصادرنا، يبدون نوعا من التنافسية فيما بينهم حين يتعلق الأمر بمساهمة مادية تتعلق بمصلحة للجماعة. في أحد مجالس النصيحة، التي دأبت جماعة العدل والإحسان على عقدها لأتباعها، كان عبد السلام ياسين الزعيم الروحي للجماعة يلقي دروسه في حضرة عدد من نساء الجماعة، وهو في غمرة ذلك قامت إحدى النسوة وأزالت أساور ذهبية من يديها ووضعتها بين أقدام الشيخ. لم تكن هذه الحادثة إلا ترجمة واقعية لما عليه الحال داخل جماعة يدين أتباعها بالولاء الروحي لشخص عبد السلام ياسين. الملتحقون الجدد بصفوف الجماعة يتلقون أول الدروس في نكران الذات، وضرورة الجهاد بالنفس والمال في سبيل الدعوة. وهو ما يصطلح عليه داخل قاموس الجماعة بـ«البذل». حيث يعتبر البذل، الذي أفرد له الشيخ ياسين حيزا مهما في مؤلفه «المنهاج النبوي»، شرطا من شروط قبول عضوية الأفراد الجدد داخل تنظيم الجماعة. ولعل ذلك، ما يبرر الإقبال الكبير لأنصار الجماعة بشدة للمساهمة ماديا إيمانا منهم أن المال أهم ركيزة لضمان استمرار جماعتهم ولأن القرآن ينص على ذلك بكون الجهاد بالمال أرفع شأنا من الجهاد بالنفس. لعملية جمع أموال أعضاء ومنخرطي العدل والإحسان طريقة هرمية، يفصلها أحد أتباع الجماعة على الشكل التالي: يتم تحصيل الانخراطات عند مسؤول «الأسرة»، التي تضم من 6 إلى 10 أفراد، وما تم تجميعه يوضع عند رئيس الشعبة، الذي يكون مسؤولا عن عدد محدد من الأسر، ومن بعد تصل إلى مسؤول مجلس الجهة، ثم مجلس الإرشاد والدائرة السياسية حتى المرشد العام. ولعل ما يستنير به أنصار الجماعة بخصوص هذا الموضوع يعود إلى ما كتبه شيخ الجماعة في مؤلفه الإيديولوجي «المنهاج النبوي»، الذي يعتبره أنصار الجماعة دليلهم المرجعي لرسم التوجهات العامة والخاصة، التي تحكم مصادر تمويل الجماعة، والتي لخصها عبد السلام ياسين في ثلاثة مبادئ، وهي: التشديد على مبدإ الاستقلالية التي يؤكد الشيخ عليها بشكل كبير، الأمر الذي يفسره البعض بضمان استقلال مادي للجماعة خارج أي دعم مالي عمومي. ثم المساهمة المالية لكل عضو في صندوق الجماعة، والحث على الاجتهاد في هذا الباب من أجل خلق مصادر جديدة للتمويل. إضافة إلى تأطير المساهمة المالية للأعضاء بهالة من التقديس، أصبحت بموجبها توازي الجهاد والواجب الديني. قس على ذلك، فخاصية الانضباط التي يتميز بها أنصار العدل والإحسان تضع الجماعة أمام دخل مادي قار، ووضع مالي مريح، يسهل وفقه وضع مخططات واستراتيجيات المرحلة المقبلة لأنشطة الجماعة. الالتزام المالي بين العضو المنخرط وبين الهيئة السياسية أو النقابية التي ينتمي إليها تشكل عرفا في تقاليد وأبجديات الالتحاق أو الانخراط في أي من التنظيمات المشار إليها سلفا. غير أن الفارق بين هؤلاء وأنصار الجماعة هو أن المساهمة المالية التي يمنحها أتباع العدل والاحسان تصنف في باب الجهاد في سبيل الله، وليست واجبا نضاليا والتزاما حزبيا، كما هو الشأن بالنسبة للآخرين. وهي المساهمات التي يصل نصيب منها إلى مركز الجماعة.
    الكاش بدل الحسابات البنكية
    وجود سيولة مالية مهمة لدى جماعة العدل والإحسان، يفرض وجود حسابات بنكية تحفظ فيها هذه الأموال، تكون القناة «القانونية» لتصريفها. الحالة هنا لا تنطبق على العدل والإحسان، يقول مصدر مطلع، وأكثر من هذا، الجماعة لا تتوفر على حسابات بنكية باسمها أو باسم قياديها الكبار، إلا في حالات قليلة، تقول مصادرنا. عبد السلام ياسين يتوفر بدوره على حساب بنكي، غير أنه أقل ما يمكن أن يوصف بأنه متواضع جدا، بالنظر لمكانة الرجل ومستوى العيش الذي يعيش فيه. من جانب آخر، فإن أغلب المعلومات التي توفرت لدينا لا تدع مجالا للشك بأن الجماعة لا تتوفر على حسابات بنكية باسمها. وهي بهذا الإجراء تدفع عن نفسها مغبة مصادرة أو حجز أموالها من جهة، ومعرفة مصدر هذه الأموال من جهة ثانية. مصادرنا أكدت أن الجماعة عادة ما تعمل على تجميع الأموال في منازل قيادييها، وهنا وردت معلومة أمنية، استعصى علينا التحقق من صدقيتها، تفيد أنه خلال تفتيش منزل محمد العبادي عضو الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، عثر رجال الأمن على حوالي 800 مليون سنتيم بمنزله الموجود بوجدة، قبل أن تشمعه السلطات وتطرد عائلته إلى الشارع. كما لم تخف مصادرنا أن الجماعة تلجأ إلى وسائل أخرى لحماية ما تحصل لديها من أموال عن طريق وضع جزء منها لدى أشخاص «تقاة»، يكونون مصدر ثقة للجماعة، وغير معروفين لدى الأجهزة الأمنية، وبعيدين عن أي شبهة، من شأنها أن تثير انتباه رجال الأمن نحوهم. مصادرنا لمحت أيضا إلى أن الجماعة تستثمر جزءا من الأموال التي لديها في شراء عقارات باسم أشخاص يدينون بالولاء لها وغير قريبين من دائرة الضوء. وهو وضع اختارته الجماعة لنفسها منذ أن فرض الحصار عليها من طرف السلطات المغربية. أما من الناحية القانونية، فمنذ أن وضعت الجماعة قانونها الأساسي لدى السلطات، بغية الحصول على وصل الإيداع، أشارت إلى أن ماليتها ستكون معهودة لأمين المال، وفق اللائحة التي قدمت للسلطات.
    بيزنس الجماعة حسب التقديرات
    تتبع العدل والإحسان نظاما جهويا في تمويل أنشطتها، وجلب السيولة المالية الكافية لتغطية أنشطتها. وكل جهة تكون مطالبة بتغطيتها ومصاريفها التي يغلب عليها الطابع الاجتماعي والإحساني، دون إغفالها للجانب الاقتصادي. غير أن أهم ما يميز جماعة العدل والإحسان، عن باقي التنظيمات الأخرى، هو حرصها على خلق فرص شغل لأتباعها، وتوفير لهم كل السبل الضامنة لنجاح مشاريعهم. وتتوزع هذه الأنشطة، التي لا يستفيد منها إلا أتباع الجماعة، بين محلات ذات طابع تجاري كالمخادع الهاتفية ونوادي الأنترنيت، وخلق مقاولات صغرى مختصة بالمجال الإلكتروني والهواتف النقالة والحواسيب الإلكترونية، من جهة، وإقامة روض أطفال ومدارس ابتدائية، من جهة أخرى. وهي في هذه الحالة، أي الجماعة، تضرب عصفورين بحجر واحد. الأول اقتصادي عبر خلق فرص شغل لأتباعها، وآخر تعبوي عن طريق تلقين مبادئ الجماعة للأطفال. الحديث عن مشاريع من هذا الحجم يفترض إيجاد تمويل لها. مصادر مطلعة أكدت لنا أن جزءا من تمويل هذه المشاريع يتم استخلاصه مما يتحصل لدى أعضائها بكل جهة من خلال خلق لجن محلية، تكون وظيفتها جمع تبرعات المحسنين وكبار التجار وتحصيل الأموال، خاصة في المناسبات الدينية كعيد الفطر والزكاة وعاشوراء وعيد الأضحى. وهي العملية التي تدر أرباحا مالية مهمة لفائدة صندوق الجماعة، حيث قدرت مصالح أمنية مجموع ما تم تحصيله من هذه العملية خلال سنة 2000، في محور الدار البيضاء والقنيطرة والرباط، حوالي 500 مليون سنتيم.
    أنصار الجماعة بالخارج، الخزان الذي لا ينضب
    قد لا يبدو هذا المبلغ ذا أي قيمة تذكر بالمقارنة مع ما تتحصل عليه الجماعة من أتباعها بالخارج. فمنذ بزوغ نجم العدل والإحسان في الساحة السياسية، ظلت مسألة حصول الجماعة على تمويل من خارج المغرب، مجرد معلومة لا تستند إلى أي دلائل ملموسة. وكان أعداء الجماعة يشيرون، أكثر من غيرهم، إلى حصول الجماعة على دعم مالي من الخارج يبرر«حالة الترف» التي أضحت عليها الجماعة. غير أنها لحد الساعة، لم تستطع أجهزة الدولة الحصول على معلومة واحدة، تؤكد تعامل جماعة العدل والإحسان مع دولة أجنبية أو تنظيم بالخارج يوفر لها سيولة مالية تدبر بها حالها. والكلام هنا لأحد المصادر الأمنية، الذي فضل عدم الكشف عن هويته. «التحقق من هذا الأمر يتطلب من الدولة الشيء الكثير، وهو يعني إيجاد مبرر ملموس تستند عليه الدولة في حربها على العدل والإحسان. غير أن ذلك لا يمنع من القول إن هناك سيولة مهمة من المال تصل إلى الجماعة من مناطق متفرقة من العالم، يتكفل بجمعها أنصار العدل والإحسان. وفي هذه الحالة، يصعب توجيه التهمة إلى الجماعة كونها تتلقى دعما من الخارج مادام أن الأمر يتعلق بأنصارها فقط»، تقول المصادر دائما. وتعد إسبانيا، التي تحتضن أكبر عدد من أنصار الجماعة، أهم مصدر من الخارج لتمويل الجماعة. مصادر مطلعة أكدت للصحيفة أن محمد العبادي،

  • fatima
    السبت 21 ماي 2011 - 21:47

    في الوقت الذي تستمر فيه جماعة العدل والإحسان في توزيع الفتاوى على المغاربة، وحثهم على إتباع طريق الهدى و تربية الاجيال نجد بالمقابل مطبخها يعج بالمصائب والويلات، فهي ليس لها سلطة حتى على أبنائها الذين أصبحوا مجرمين يقضون مضاجع الناس في بيوتهم.

    و مناسبة الكلام هذا الحكم القضائي الذي أصدرته محكمة الاستئناف بالقنيطرة قبل اسبوع والذي قضى بالسجن لمدة 20 سنة على عبد الرحمان الفقير، ابن محمد الفقير العضو المعروف و البارز في جماعة العدل والإحسان. و الذي لايقاس لسانه إلا بطول قامته في إعطاء الوعظ و الإرشاد لأبناء المغاربة، وله باع طويل في كيفية تربية الأجيال.

    وكانت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف تابعت ابن الفقير بتهمة محاولة القتل العمد والسرقة الموصوفة وإحداث الضرر بملك الغير.

    ويذكر أن عبد الرحمان الفقير، ابن الداعية الفقير يعد واحدا من ذوي السوابق العدلية المعروف بالمدينة، سبق أن اعتقل بتاريخ 4/5/2011 من طرف مصالح أمن القنيطرة، بعد شكاية وضعت ضده في نفس اليوم من طرف المسماة “أمال ب” (مسيرة نادي انترنيت بنفس المدينة) اتهمته من خلالها بتعرضها للاعتداء بتاريخ 2/2/2011 بواسطة السلاح الأبيض، مسببا لها في جروح غائرة على مستوى الرأس قبل أن يسرق حاسوبها المحمول و يعرضه للبيع.

    وبهذه النازلة، يسقط القناع عن جماعة العدل والإحسان التي تتبجح برغبتها في تربية المجتمع تحت غطاء العفة والأخلاق الاجتماعية، كل هذه الترهات تسقط بسبب تصرفات أعضاء هذه الجماعة وأعضاء أسرهم.

    لاحول ولاقوة إلا بالله “و سيروا ربيو غير ولادكم الشعب راه مربي”.

  • Canada
    السبت 21 ماي 2011 - 21:51

    مقال متميز و تحليل علمي دقيق.
    يقض مضاجع المخزن وحزبه فلا يجدون ما يردون به سوى اختلاق الأكاذيب حول جماعة العدل والإحسان للتنفيس عن غيظهم.

  • عبد المولى
    السبت 21 ماي 2011 - 23:37

    يبدو أن مصلحة الاستقراء الصحفي بالمخابرات المغربية مجندة هذه الأيام للتشويش على كل ما يكتب عن جماعة العدل والإحسان،بعد أن رأت عمق التحليلات التيأصبح المواطنون يتتبعونها للتعرف على العدل والإحسان للإفلات من تشويه المخابرات وتحريفها للحقائق،عشرات التعاليق لموظفين متمرسين بالمخابرات لا يناقشون الأفكاروأنى لهم،بل يتهجمون على الأشخاص،ويستقون الاتهامات من محاضر الشرطة القضائية،بمنطقهم ومنطق من يئيدهم:العدل والإحسان يجب أن يكون أعضاؤها معصومين لا يخطؤون ،وإذا وقع أحدهم في الخطأ فالمسؤول هو مرشده ياسين،وإذن جماعته تستحق الحرق والإبادة ونزع الجنسية المغربية عنها،وإليكم ما يمكن أن يؤدي إليه هذا المقياس الغريب:
    فنوح عليه السلام إنسان فاشل-حاشاه- لأنه لم يحسن تربية زوجته فكانت منحرفة ولم تتبعه،ومحمد عليه الصلاة والسلام كان من ضمن أصحابه ماعز الذي زنى،والغامدية التي زنت،إذن بمقياسكم فمحمد مخرف-حاشاه-يا قومنا لايوجد تنظيم واحد في العالم معصوم أعضاؤه،أعضاء العدل والإحسان بشؤمن البشر يصيبون ويخطؤون وما يتعلمونه في مجالسهم هو الحرص على تجديد التوبة كل يوم،أما مخازي المخابرات فلا تعد ولا تحصى عمن نتكلم هل نبدأ بالحاج ثابت،أم بالمتورطين الحقيقيين في الاتجار بالمخدرات،أم بمن فضحهم نيني ففبركوا له المحاكمات والمتابعات،وبالإجمال العدل والإحسان ستبقى في المغرب لتفضحكم وتطيح بالفساد والاستبداد أما الثمن فهو الشهادة،فاطمئنوا ليس لكم إلا مخرج واحد الحوار وحسن الجوار،مع جميع المغاربة بدون استثناء كلهم على اختلافهم وتعددهم،لقد أصبحت مملة لعية:كنت من العدل والإحسان واكتشفت،فلان من العدل والإحسان زنى ب,,,،فلان من العدل والإحسان سرق،نحن من أمة محمد بشر من البشر ولكن نعتقد بصواب رأينا وتقييمنا للأمور وهو صواب يحتمل الخطأ

  • الايكوي
    الأحد 22 ماي 2011 - 00:03

    ان توفير الشرط السياسي و الدولي لتحقيق نظام الخلافة ليس اليه من سبيل بديل عدا المرور عبر التمكين لمبادئ فلسفة الاستخلاف و التمهيد له بطبع تفاصيل الحياة الشخصية و الجماعية لكل جماعة تتوخى نظام الخلافة ليس باعطاء القدوة فحسب، و لكن لان ذلك هو السبيل الاوحد الممكن و الصحيح واقعيا و شرعيا. و لو وضعنا جماعة العدل و الاحسان في هذا الميزان لكان من الصعب ـ ان ل نقل مستحيلا ـ الحديث عن النظام الخليفي على ضوء ابجدياتها و ممارساتها الجماعية و الفردية. فلا منهج منسجم يقطع مع انحرافات التصوف الممبنية على استلهام الرؤية و معصومية المرشد، و لا رؤية واضحة تحدد التعامل مع تفاصيل الحياة الغير اسلامية بالمطلق و قبل ذلك لا تنظير فكري و علمي كاف و في المستوى و مواكب للتطور الحضاري اليومي مما يفسر التذبذب و التساهل مع ما يتنافى مع فلسفة الاستخلاف و مقتضيات الدعوة اليها.
    فاهم مبادئ الاستخلاف باجماع الامة الايمان الصادق بالغيب و موجوداته وهو الجزء المفقود في عالم اليوم او في احسسن الحالات معبر عنه بشكل نفاقي لا ياتي لا بنتائج عكسية. و يرتبط بهذا المبدا التشبع بالعقيدة الصحيحة و الايمان الصادق النابع من القلب السليم البعيدة عن كل الوان الشرك و البدعة و ثقافة التواكل والكراهية و التعصب. المبدا الثاني: الايمان بان عمارة الارض امانة في اعناقنا نحن البشر و مسؤولية اسلامية تقتضي النهوض بها وفق منهج الله و كما اراد الله مادام يستحمل ذلك انماطا و اوجه متعددة يشهد على ذلك اختتلاف الحضاات و الامم و الثقافات، مما يستوجب الابتكار و الاجتهاد و استفزاز ملكة الفكر باستمرار و التخلص من ثقافة التبعية و اجترار فكر الغير و نموذجه الحضاري و نمط عيشه و تفكيره كما هو مغروز في وجدان الامة في هذا الزمن . المبدا الرابع: لا خلافة بدون اخلاق القوة و ادواتها المادية و المعنوية من علم و تكنولوجيا. لا خلافة بدون رؤية استراتيجية تتوخى المصلحة الاسلامية

  • المختار
    السبت 21 ماي 2011 - 21:23

    إن الخلافة الراشدة واقع عاشته أجيال حيث ساد العدل والمساواة وصفاءالسريرة وطهرالقلوب ، واليوم إذ نحلم بعودة هذه الخلافة نكون كمن يطارد السراب، لكون شروط وأساسيات قيامهاغير متوفرة على الإطلاق بحاضرنا ولا على مدى المنظور القريب والمتوسط ،الشرط الأول:هو اعتماد النهج الإسلامي الذي سنه النبي (ص) والشرط الثاني :ضرورة وجود خليفة له من صفات الخلفاء الراشدين والشرط الثالث :هو ضرورة وجود أمة راشدة لها من صفات الأمة الراشدة في عهد النبي(ص)والخلفاء الراشدين وهذا لا يعني حتى بوجود خليفة عادل ومنهج نبوي يمكن من إقامة الخلافة الراشدة دون وجودأمة راشدةأي أناس لهم من صفات السلف الذين عايشواالنبي(ص) والخلفاء الراشدين ،ففي عهد عمر بن عبد العزيز الخليفة الذي عرف بعدله ونهج منهج النبوة ومع ذلك فشل في مسعاه لأن الأمة لم تكن راشدة وهذا قطعالا يعني أنه بالضرورة يكون كل أفرادالأمة يمتلكون صفة الأمة الراشدة لأنه في عهد النبي(ص) والخلفاءالراشدين كان من أفرادالأمة يهود ومنافقون ومع ذلك قامت الخلافة الرشيدة لوجود ثلة من الرجال يمتلكون صفات الأمة ويؤمنون بماآمن به الأولون. والتساؤل الملح هو هل هنالك اليوم جماعة أو جماعات لها صفات الأمة صالحة ومهيأة لتكون نواة لقيام الخلافة الراشدة المبنية على أساس منهاج النبوة؟!ولنأخذ جماعة العدل والإحسان كنموذج مادامت لها من هذا الحلم النصيب الأعظم بالمغرب، فهل الجماعة تتبع منهج النبوة ؟هل شيخها عبد السلام ياسين له مواصفات الخلفاء الراشدين ؟ حسب الواقع وما يكتب ومايروج مابين شرائح المغاربة لا أظن ذلك لأن من يتبنى ويتشبت بالأحلام كدلالات ربانية يتحرك على خطاها ويرى من خلالهاأن الخلافة ستسقط على جماعته من السماء وأنه يطلع على اللوح المحفوظ وسيتسلم مفاتيح مكة هو مؤهل لإحياءالخلافة الراشدة وهذا يذكرني بحلم آل فارس من الصفويين الذين لا يخفون رغبتهم وتعطشهم للسيطرة على مكة هم كذلك ، لربماالدافع لهذا الحلم هوالقول بأن الخلافة الراشدة لا يمكن أن تقام إلا على أرض طاهرة مطهرة وليس هناك أطهر من مكة .

  • المختار
    السبت 21 ماي 2011 - 23:01

    أما قضية الأنظمة العربية والإسلامية فهي فعلا لا تقيم العدالة والمساواة التي عرفتها الخلافة الراشدة وهذا ليس ذنب الأنظمة وحدها فأين الأمة الراشدة أي الشعوب الصالحة والمتشبثة بسيرة السلف ؟ ! بل حتى الجماعات و من ضمنها “العدل والإحسان” والتي تتشدق بالخلافة الراشدة هي أعجز من أن تعمم العدل والمساواة على منتسبيها فما بالك بأمة كاملة وحتى لا نبخس الشيخ عبد السلام حقه فهو رفع الصوت وانتقد الملوك والرؤساء ونبههم إلى ما يراها منزلقات وهذه نقطة تحسب له لكن مايحيرني كيف ينتقد الملك وهو ماأخل في أصول الدين وما أتى معصية تخرجه من الإسلام ويمجد ويطبل للخميني ونظام الولي الفقيه واعتبره قدوته ومثله الأسمى والذي ستقوم الخلافة الراشدة على يده ، وهو الذي طعن في القرآن وحط من مقام النبي(ص) عندما اتهمه بعدم التبليغ، وبالتالي هو يشكك في قول الله الذي يؤكد بأن النبي (ص) قد أتم مهمته وأنه راض عليه وللمسلمين بالإسلام دينا !!وهو الذي اتهم الله بخطيئة اختياره للخلفاء وساوى بين الأئمة والله في علم الغيب، لكن كيف كل هذه السقطات والانكسارات والمؤامرات التي عاشها وقرأها وسمعها الشيخ عبد السلام ياسين دون أن تحرك فيه ساكنا ؟ ! كيف لم يراسله ويهدده بالطوفان ؟ أم أن المسارين متوازيان إذا لم أقل متطابقان ؟ أظن ان قدرنا مع الملكية هو رحمة لنا من الله لأن ما يحدث في أماكن أخرى هو جحيم لا يطاق، لا عدالة ولا مساواة ولا كرامة إذن فلا فرق بين نظام ملكي أواسلامي أوعلماني والعراق وسوريا وايران واليمن وليبيا هي أمثلة لا ترد.
    خلاصة القول:احتراماتي للشيخ وللأستاذ احمد ومعذرة إن كنت نبشت جرحاأو رميت بكلمة طائشة
    لأن الوعي التاريخي هكذا يختلف فهمه وقراءته من شخص إلى شخص وما يراه إنسان أبيض قد يراه آخر أسود. والله المعين.

  • خالد
    السبت 21 ماي 2011 - 23:07

    يبدو أن مقال د.زقاقي قد أصاب فلول المخابرات وعملائها من أمثال أصحاب التعاليق 58-60-61…أصابهم في مقتل لقوة طرحه وبلاغة حججه التي استعصت على مفبركي التقاؤير السرية أن يردوها فراحوا ينسجون الأكاذيب والافتراءات في محاولات يائسة لصرف الأنظار عن الموضوع الأصلي ، مخابراتنا لم يصلها بعد خبر تبرئة محكمة الاستئناف بالجديدة للمنشد رشيد غلام من تهمة الخيانة الزوجية التي لفقت له من طرف أجهزه المخابرات الماكرة.
    مخابراتنا أصغر وأحقر من أن تلقي الدروس في مجال الأخلاق لأنهم لا يتقنون إلا فن الزرواطة والهرماكة ، هل هم أوفياء لزوجاتهم؟هل يتورعون عن اغتصاب أموال الناس؟هل هم سالمون من أمراض الإدمان على الكحول وأنواع المخدرات؟أليس فيهم شاذون؟….
    تشرشل قال عن الديمقراطية إنها أقل الأنظمة شرا،وأنا أقول أن العدل والإحسان هي أقل التنظيمات فسادا إن وجد أصلا…
    شكرا لزقاقي الذي كان السبب في ظهور خفافيش الظلام…

  • ould azizi
    السبت 21 ماي 2011 - 22:59

    سوف احكي لكم قصة وقعت في عائلتي ولا تستغربوا لانكم في حضرة جماعة الا عدل و الا احسان.
    لما توفي زوج اختي رحمة الله عليه، أتينا برجلين ممن يحسنون الغسل و التكفين وفق الطريقة الاسلامية التي ورثناها عن حبيبنا ومعلمنا المصطفي عليه افضل الصلواة و التسليم، اد فاجأتنا احدئ بنات المرحوم وهي من قياديات الجماعة السالفة الدكر بقولها لا تشرعوا في الغسل لإني أرسلت احدا يأتينا من عند سي عبد السلام بشعيرات من شعر النبي عليه السلام لنستعملهم اثناء الغسل فان الله يغفر بهم الذنوب. فانبهرنا من قولها وقررنا تغسيل الميت علئ طريقة
    محمد عليه السلام وطريقة أصحابه الكرام والموجودة في كتب السيرة
    العطرة والتعجيل بدفنه.
    بالله عليكم يا عقلاء هل الصحابة رضوان الله عليهم خفي عنهم ما بدئ
    لغيرهم و هم المبشرون بالجنة وما من مرة نزل الوحي وهم جلوس مع النبي صلعم.
    ان لدي هده الجماعه معتقدات فاسدة و بدع اخطر واعضم من معتقدات
    الشيعة، ويزعمون انهم الفرقة الناجية وانهم بقومتهم المشؤومة سيحققون
    الخلافة علي منهاج النبوة، فهل تنتضر ممن لا يعرف غسل الميت علي منهاج النبوة ان يحقق الخلافة علئ منهاج النبي.
    فاني اقول لهاؤلاء الناس ان يتركوننا وشأننا ونحن واتقون في الخطئ الثابتة لملكنا العزيز، فكما فاجأ العالم جميعآ بخطابه الاخير فانه ان شاء
    الله سيفاجأ الكل بدستور يفوق سقف طلبات شعبه وما عهدنا الكدب في
    ملكنا حفضه الله ممن يريد النيل منه.

  • الراجي رحمة الكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 21:09

    معاوية أمر بسب علي رضي الله عنهما و ذلك كما علق المدعو علي أنه ورد في صحيح مسلم … قال الأخ المعلق أََمَرَ بالسَّب!! أليس كذلك؟… وهذا يقتضي ورود صيغة من الصيغ اللغوية التي تفيد الأمر قطعا لا احتمالا، وهي صيغ يدركها الأطفال فضلا عن جهابذة اللغة العربية كإِفْعَلْ .. أو آمُرُك بفِعل .. على سبيل المثال، و لما ارتبط الأمر القاطع الأكيد بالسبِّ فإن العاقل يفهم لزوم ورود أحد تلك الصيغ ك سُبَّ فلان أو آمُرُ بسبِّ عِلان… لذلك فإني أتحدى هذا المُعلق أن يأتي بالحديث المذكور في صحيح مسلم… أتحدى أن يأتي بالنص… إن كان رجلا فليأتي بالنص المذكور لا غيره، حتى نناقشه بأخوة، هذا من جهة الحديث التي لا أكتف بها، بل أزيد عيها تساؤلا عجيبا جدا، وهو، هل يدعي صاحبنا الشيعي أنه أفضل و أعلم و أفقه و أذكى و أتقى من الحَسَن بن علي رضي الله عنهما، أجَهِلَ الحسن هذا الحديث و فهمه صاحبنا المعلق… أجَهِلَ نفاق معاوية حاشاه ليعلمه صاحب الشيعة المعلق… حاشا بل رضي الله عن الحسن بن علي هو أعلم وأجل وأذكى وأحلم وأتقى و أورع من صاحبنا المعلق النكرة… ولذلك بايع الحسن رضي الله عنه معاوية رضي الله عنه… فهل يُبايع الحَسن رجُلا منافقا؟!! ومع كل هذا أشكرك على دفاعك عن جماعة العد و الإح لأنك فظحت تشيعهم المُبَطَّن…أنتظر الرد إن كنت رجلا والسلام عليكم

  • احمد
    السبت 21 ماي 2011 - 20:55

    بسم الله الرحمن الرحيم اخواني بدات بوادر النصر تلوح في الافق و زمن الخلافة الثانية على منهاج النبوة قد اقترب .ينبغي علينا ان نقف في وجه الظلم و الاستبداد . يجب ان نعود امة مجاهدة كما كنا. اين انت يا عمر بن عبد العزيز . و لكن للاسف الشديد فان المغاربة ما زالوا يركعون للمخزن

  • عمك عمك عمك
    السبت 21 ماي 2011 - 21:01

    قالوا الله ذو ولد ورسوله كهنا فكيف انا

  • أيوب
    الأحد 22 ماي 2011 - 00:05

    أهمس في أذن من حذف تعليقات الأخ علي مجانب لمبدأ الحق في التعليق على ما جاء به أبو فهد.
    وهنا يتضح جليا أن أشياع معاوية مازالوا إلى الآن يلمعون صحائفه السوداء لأن الخط الأموي مادام يملك المال والسلطة فإنه مستمر في قلب الحقائق
    وعليه من لم يستطع فك الطلاسم المرتبطة بمعاوية لا يمكنه فهم المعنى الحقيقي للخلافة
    إن الانحراف الذي أسس له معاوية تدفع الأمة الإسلامية ثمنه غاليا لحد الآن

  • الراجي رحمة الكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 22:55

    سْتاويل غيفْش يا الزقزاق دْغي أداشْ نْعْتْغْ إن شاء الله.. إن كان معاوية رضي الله عنه رأس النفاق فقد بايعه الحسن بن علي رضي الله عنهما، فهل يبايع الحسن رضي الله عنه رجلا منافقا؟؟ ثم ما رأيك بالفتوحات الإسلامية التي وقعت في عهد معاوية رضي الله عنه؟ قل لي شبرا فتحه الشيعة الخونة عبر التاريخ؟ خنتم الحسين بن علي رضي الله عنهما بعد أن خنتم عليا ثم خنتم العراق مع المغول ثم خنتم صلاح الدين مع الصليبيين ثم تعددت خياناتكم حتى خنتم العراق مع الأمريكان ثم خان حزبكم في جنوب لبنان شعبنا السوري اليوم؟ ثم ألم يكن معاوية رضي الله عنه مدونا للقرآن عند الرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟ يأتمنه الرسول صلى الله عليه وسلم وتخونه أنت أيها النكرة (أيوداي)؟ آه الآن فهمت لذلك تقولون أيها الشيعة أن القرآن مُحرف… أما أحمد صاحب التعليق 70 فإني أسأله عن تحسره و شوقه لعمر بن عبد العزيز رحمه الله ؟ ألم يكن من الخلفاء الأمويين؟ أين يصنفه يا ترى؟ هل كان على منهج النبوة أم كان عاضا في الحكم أم كان من حكام الجبر؟ ما رأيك؟ مع تذكر حديث الخلافة… و أضف إليه رضي الله عنه يوسف بن تاشفين و صلاح الدين الأيوبي وقطز و المتصم بالله والزنكيين ووو رحمهم الله… حقا إنكم والروافض الشيعة واحد، ألم يحاربهم صلاح الدين ؟ نعم بل حطم دولتهم الفاطمية قبل تحطيم أسيادهم… شكرا والسلام عليكم

  • علي
    السبت 21 ماي 2011 - 19:45

    إلى الأخ الراجي
    قد كان معاوية مصداقا لنقض الأيمان المؤكدة التي اشارت اليها الآيات الكريمة، إذ يعلم الجميع ان معاوية كان قد اعطى للحسن عهداً غليظاً انه يلتزم الشروط التي يطلبها، ولم يشترط الحسن على معاوية الا ما كان فيه لله ولرسوله رضا وللمؤمنين صلاح، وقد اظهر معاوية التزامه بهذه الشروط على كُرهٍ منه مدة عشر سنوات تقريبا، وعاش المجتمع الاسلامي في ظل هذه الشروط حياة حرة كريمة آمنة، وقد فصلنا في معالمها وأحداثها في كتابنا عن صلح الحسن (عليه السلام)، ولكن معاوية أبت أصولُه التي تربى في ظلها إلا الغدر فأقدم على نقض كل شرط اعطاه للحسن ، ووضع خطة تحقق له ذلك، وكان مفتاح الامر هو ان يغتال الحسن ، اذ لم يكن باستطاعته نقض الشروط والحسن حي، فاحتال ودسَّ السُّم بواسطة بنت الأشعث إحدى زوجات الامام الحسن . ثم تحرك معاوية وفق سياسة عامة وكانت اهم بنودها ما يلي:
    1. لعن علي وشتمه على منابر المسلمين ليربو عليه الصغير ويهرم عليه الكبير، ويستهدف هذا البند تهديم موقع علي كإمام هدى وحجة على الناس معين من الله ورسوله بشكل مباشر.
    2. المنع من رواية فضائل علي وأهل بيته ، ويستهدف هذا البند تغييب الآيات القرآنية والاحاديث النبوية التي أشادت بعلي وبينت امامته الهادية بإذن الله ورسوله.
    3. اختلاق أخبار قبيحة في علي وأهل بيته ، ويستهدف هذا البند بناء قاعدة فكرية تبرر لعن علي.
    4. اختلاق الفضائل للخلفاء وبني أمية، ويستهدف هذا الأساس بناء القاعدة الفكرية التي تطرح الخلفاء وبني أمية على انهم ائمة هدى والحجةعلى الناس بعد الرسول.
    5. ترويع شيعة علي قتلا وسجنا ونفيا وتهجيرا، ويستهدف هذا البند تصفية نخبة الامة التي حملت احاديث النبي وأخبار سيرة علي ونشرها بين الناس،
    إن صلح الحسن هو شبيه لصلح النبي وهو صلح أبرم مع الكغار وليس مع المفتونين أمثال معاوية.

  • ab
    السبت 21 ماي 2011 - 22:51

    A abdeslam Yassin et ses compagnants,soyez surs que 99%des marocains vous détestent et ont une très grande haine pour votre sale association qui n’a rien à voir avec l’islam.Soyez surs qu’on n”acceptera jamais quelqu’un de vous comme qualif ou meme un simple responsable sur cette noble nation qui n’accepte qu’un roi et le roi mohammed 6, l”heritier de la famille alaouite que dieu la garde.La mort pour pour cette jamaa qui n’a jamais fait du bien pour ce peuple,tout à fait le contraire du roi qui n’a jamais cessé de travailler pour le bonheur et la prospérité de son peuple.VIVE LE ROI,ET LA MORT POUR LA JAMAA

  • العربي
    السبت 21 ماي 2011 - 23:47

    رضي الله على معاوية وعلي وحسين ورحم الله قاتل الحسين الطاءش رحم الله امة رسول الله و لانامت اعين اليهود

  • simo
    السبت 21 ماي 2011 - 20:29

    لم يبقى لكم الا ان تقولون لنا ان الشيخ ياسين هو المهدي المنتضر
    اتقوا الله وقولوا قولا سديدا هدا الرجل المسكين تريدون تبجيله وتقديسه حتى يصبح اسدا ويفترسكم او
    انكم تستعملونه كمطية لبلوغ اهدافكم
    والله كنت مطمئنا للعدالة والتنمية
    لكنني الان انا متاكد انكم تستعملون الاسلام للوصول الى اهدافكم وانثم يا اتباع ياسين اشد كفرا منهم
    دعوانا لله تعالى وتبارك كي يبعدكم عنا وعن ابنائنا.
    ونقول لكم نحن وراء ملكنا مدافعين عن وطننا فلن يخيفنا ماتروجون له ايها المتخادلون المنامرين على امننا .

  • محمد
    السبت 21 ماي 2011 - 20:39

    المرجو الاجابة عن الاسئلة التالية:
    – مارأيكم في الشيعة؟
    – لماذا تنادون مرشدكم ب”سي…”؟وهل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادى ب”سي…” من قبل الصحابة رضوان الله عليهم؟
    – هل مازلتم تخصصون وقتا لتفسير الرؤى في اجتماعاتكم؟
    – لماذا تشرق وجوهكم نورا كلما ذكر المرشد أو شوهد؟علما أن هذا النور ينطفئ اٍذا ذكر خير البرية.
    – هل تتبركون فعلا بمرشدكم؟
    – لماذا لم يذكر اسم الشيخ الذي تفقه على يديه،أم هو فقيه نفسه؟
    – ما رأي علماء الأمة في المرشد؟
    – هل قال اٍن أمه تتكلم في قبرها؟
    – هل يعتبر المرشد كلامه وحيا منزلا؟

  • الراجي رحمة الكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 23:39

    الحمد لله و الله أكبر إذ جعلك تسقط في كل فخ نصبته لك في التعليق حتى غُلَّت إلى عنقك يداك و إلى فخذك رجلاك، فخررت صريعا سريعا، وكأني بك الآن تتخبط طالبا الفكاك، لكن هيهات هيهات فلا فكاك، على الأقل أمام القراء الكرام… لكن وبالرغم من ذاك سأترفق إن شاء الله بك وأبين لك تلك الأفخاخ لعلك تتوقف عن التخبط، فلن يزيد ذلك طينك إلا بللا، فلا تتحرك يا فلان، إنها أفخاخ… الفخ الأول، قلتُ إن تهمتك لمعاوية رضي الله عنه أنه أمر بالسَّب (قطعا لا احتمالا) حسب الحديث يقتضي ورود صيغة لغوية تفيد الأمر (قطعا لا احتمالا)، وهذا ما غاب في الحديث قطعا، لأن قول معاوية رضي الله عنه، ما منعك أن تسب أبا تراب؟ ليست صيغة تفيد الأمر القطعي بالسب!!… بل هو سؤال يفيد عكس ذلك، ومعنى سؤاله، هلّا ذكرت من فضائل علي ما منعك من سبه؟، فلعله يسمع جديدا أو يتذكر مَنْسِيا… أو لعله أراد الإستئناس بحُسن الجواب… فهل هذا أمر صريح بالسَّب؟!!! مع العلم أن سب علي حاشاه كان منتشرا حينها بين الخوارج والسبئيين أجدادكم . إلَّا إذا كنت تقول أن سؤاله يفيد احتمال ميله لسب علي حاشاهما، فأقول حينها أيؤخذ الدين بالضن والإحتمال؟!!!… الفخ الثاني، قلت في تعليقي السابق متحديا، إن كان رجلا فليأتي بالنص المذكور لا غيره، حتى نناقشه بأخوة… انتهى مع التأكيد على قولي لا غيره، وها أنتم ترون أيها المغاربة الأحرار أحفاد يوسف بن تاشفين و طارق بن زياد كيف انهال علينا بالنصوص يحسبها علينا نارا ونراها من الخير أمطارا، تغسل عن وجوههم أقنعتها لتظهر للناس ذمامتها و قبحها… يريد بها الضباب وهل ينفع الضباب من دخل حقل أفخاخ؟ سنرى . الفخ الثالث، قُلتُ فيما سبق،….. فهل يُبايع الحَسن رجُلا منافقا؟!! فرد حفيد ابن سبأ باختصار مني وتصرف أنه تصالح معه، لأنه خُدِع بما أظهر معاوية من خير وما أبطن من شر لعشر سنين !!!

  • الراجي رحمة الكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 23:09

    الفخ السادس، أما هذا الفخ للأمانة فليس من عندي بل هو من عند صاحبنا حيث قال …المنع من رواية فضائل علي وأهل بيته، أرد على ذلك بسؤال وهو، كم هو عدد أحاديث النبي من طريق علي رضي الله عنه في كتب الشيعة؟ أما عندنا فقد بلغت عدد الأحاديث من طريق علي رضي الله عنه من المسانيد ما يفوق 800 ، أما عندكم ف40 على الأكثر ولا تحقيق. أما الرد الواقعي فهم أهل السنة اليوم الذين يحبون عليا و آل بيت النبي وأصحابه جميعا، وبالأخص المغاربة نصرنا إدريس وجعلناه فينا أميرا كريما مطاعا.الفخ السادس، وعلى ذكر السادس أقول اللهم أصلح ملكنا محمد السادس و أيده ببطانة الخير و امده بمزيد حلم وعلم واجعله يارب نصير الضعفاء آمين .يقول صاحبنا، …ترويع شيعة علي قتلا وسجنا ونفيا وتهجيرا ،نعم صحيح والدليل ما يفعله نظام بشار النُّصَيْرِيُّ و حزب اللات في إخواننا السوريين أطفال ونساء و شيوخ ..رحمهم الله ونصرهم… ثم ذكرني بمسجد واحد لأهل السنة في طهران فضلا عن الشنق و السحل وغيره.والآن جاء دورك يا أيوب … تعلم يا أيوب فهذه هي الفرصة، إن الإستدلال بأي نص يستوجب شروطا حتى يكون الإستدلال صحيحا و من هذه الشروط قطعية الثبوت و قطعية الدلالةو المعنى، فأما قطعية الثبوت فتحتاج آلةَ تحقيقها كعلوم الجرح والتعديل وعلوم سير الرجال والسانيد… وأما قطعية الدلالة فتحتاج كذلك آلة تحقيقها و كعلوم اللغة وهي أقل شيء يلزم لذلك… ولكن المشكلة عندكم يا آل الرفض غياب كل هذا غيابا كليا فلا أسانيد عنكم ولا لغة، ولا أدل على ذلك من فهمك لحديث النبي لا أشبع الله بطنه ؟ مع أن النبي صلى الله عليه وسلم في نفس الحديث أرسل في طلبه ليكتب القرآن و يدونه، ولو كان معاوية منافقا لما أرسل صلى الله عليه وسلم في طلبه ولكان ادعاؤك اتهاما لنبي بالجهل أو عدم الأمانة.!!!

  • الراجي رحمة الكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 23:41

    أما دعاؤه صلى الله عليه وسلم فقد كان دارجا على لسان العرب و معناه المراد لا أشبعه الله من خيراته …فكان هذا دليل الجهل باللغة العربية وأحوالها…. أما دليل غياب علوم السند كلية، فاستدلالك بحديث أورده الهيثمي في مجمع الزوائد، والذي نصه (سمع صوت رجلين وهم يتغنيان .. فسأل عنهما فقيل له: معاوية وعمروبن العاص ، فقال : اللهم أركسهما في الفتنة ركساً ودعهما الى النار دعاً) فقال فيه الهيثمي نفسه في الكتاب عينه أن فيه عيسى بن سوادة النخعي كذاب، فالحديث إذن موضوع… وأما الحديث الآخر والذي أورده الهيثمي، والذي نصه (… أنشدك الله يا عمرو ويا مغيرة أتعلمان ان رسول الله (ص) قال: لعن الله السايق والراكب، أحدهما معاوية؟ قالا: اللهم بلى…) فلا يوجد لأن الموجود عند الهيثمي لم يرد فيه اسم معاوية إطلاقا !!! بل ورد فيه بدل الإسم فلان، وهو ضعيف على كل حال . فالله أكبر و لله الحمد … وأخيرا لو قلت لكم لماذا بايع الحسن معاوية رضي الله عنه؟ ألم يعلم هذا الذي تعلمون؟ أجيبوني عن هذه فقط لا غير، و أقول لاغير! ولا تخوضوا بشيء غير الجواب على هذا السؤال، وإن خضتم بغيره، فإني أعِدكم حينها بفتح كتب الخميني لنشر وفظح ما فيها، هيا يا شجعان أم على نفسها جنت بَراقِشْ و بعدها لن نجرؤ أن نناقش .. سؤال واحد أجيبوا عليه هو السؤال الجامع … لماذا بايع الحسن معاوية رضي الله عنه؟ مع أجوبة اختيارية 1 لم يعلم الأحاديث 2 علمها ولم يفهمها 3 علمها و فهمها مثلكم لكن عمل بعكسها……. ولا تنسوا!!! الحسن رضي الله عنه معصومٌ مُحدَّثٌ حسب توقيت قم وطهران وما جاورهما … أيها المسلمون لا تنسوني من الدعاء… والسلام عليك

  • أبو العز العدلي الاحساني
    السبت 21 ماي 2011 - 23:11

    اتق الله … وذر عنك رجلا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم …و الله إن سويعة من قضاها معاوية بين يدي رسول الله خير من الدنيا وما فيها …فأعظم ما ظفر به معاوية رضي الله عنه هو شرف صحبة النبي الكريم …واعلم رحمك الله أننا لا نقول بعصمة الأصحاب وهو مذهب أهل الديانة وأهل السنة والجماعة مثلما لا يجوز القول بعصمة آل البيت ولا غيرهم ممن هم دون الانبياء …وما نقل من أخطاء ومخالفات عن بعض الأصحاب ليس مسوغا للطعن فيهم والوقيعة في أعراضهم ” وكفى بالمرء فخرا أن تعد معايبه ” واعلم سددك الله أن الصحابة ليسوا منزلة واحدة ففيهم المهاجرون السابقون وفيهم الانصار والبدريون أهل الفضل وأصحاب بيعة الرضوان المنعمون وفيهم العشرة المبشرون وفيهم من يسمون الطلقاء ممن عفى عنهم النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ورغم تفاوتهم في القدر والفضل إلا أنهم جميعا فازوا بشرف الصحبة ومنهم سيدنا معاوية .
    واعلم أن توقير السلف واجب على الخلف لقوله تعالى : ” والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غل للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ” وهذه الآية أصل في دعاء الرابطة الجامع الذي يدعوا فيه الخلف ويستغفرون للسلف .
    عن عائشة رضي الله عنها قالت تعليقا على الآية : ” أمرتم أن تستغفروا لأصحاب محمد فسببتموهم”
    وكان مالك لا يرى بموجب هذه الآية زكاة لساب الصحابة رضوان الله عليهم .
    واعلم رحمك الله أنه لا يستقيم الإيمان ولا يتحقق الإحسان إلا بأن يجمع المسلم في قلبه بين حب الصحابة وحب آل البيت …وتلك هي وصية الرسول الكريم لأمته ولكنكم أضعتموها .
    والسلام على من اتبع الهدى .

  • عبد الله
    السبت 21 ماي 2011 - 23:43

    أسلوبك البوليسي واضح ومكشوف ومعيق أ صاحبي …زوج اختك مات وبنتو لي هي بنت اختك بغات تجيب شعيرات النبي باش …وسير آ عمي راك احفات ليك الجريا واش انت باغي امرأة تعرف تغسل ..واش دخل هاذ الهدرة في المليك …وخليو الملك في التقار احنا وخا نعارض سياسة محمد السادس لا نذكره بشر ولكن راه الحق غن قولوه ومغنافقوش بحالكمن واحنا ما باغينيش الكريمات ولا المكاسيب لي كتسابقو عليها آ المخازنية
    وبيننا وبينكم الله …

  • أبو العز
    السبت 21 ماي 2011 - 23:03

    الأفضل هو أن يشتغل الانسان بعيوب نفسه … الصحابة ليسوا معصومين ولذلك نحن لا نتأسى بهم الا فيما وافق الكتاب والسنة أو كان موضع اتفاق بينهم ، وإذا اختلفوا لم يكن قول بعضهم ولا فعله مقدم على البعض الآخر الا بدليل …
    واحذر ترديد مقالات السوء وهو ما يكون بين الأقران من سجالات وخصام فذلك عند أهل العلم يطوى ولا يروى …واعلم أن شتم علي لا ينقص فضله …ولا نيلك انت من معاوية يحط قدره …ولكن احذر أن يتسلل الى قلبك بغض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تعبدنا الله بمحبة آل البيت ومحبة الصحابة الكرام …. والكمال لله وحده …

  • المهندس أبو الفضل
    السبت 21 ماي 2011 - 23:49

    حفات ليكم الجرية وليتو حاضين غير الخاويات … واش لي من جماعة العدل والاحسان خاصو يكون نبي معصوم وعائلتو تكون ملائكة
    احنا بحالنا بحال جميع الناس نذنب ونخطىء والفرق بيننا وبينكم آ ارباعة البوليس هو أننا جماعة تتوب الى الله نجتمع في مجالسنا على التوبة وعدم الاصرار على الذنوب …وبغض النظر عن الواقة التي ذكرت ومدى صحتها -لأن الاصل في البوليس بحالك هو الكذب – فإنه لا أحد يملك سلطان على قلب أحد ولو كان ابنه أو زوجه لأن زوجات الانبياء دخلوا النار وأبناؤهم وأعمامهم وآباؤهم والامثلة كثيرة
    ولكن أحذرك من هذا المسلك الذي يودي بك الى دركات جهنم لقوله تعالى : ” إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا فبشرهم بعذاب أليم”

  • المهندس أبو الفضل
    السبت 21 ماي 2011 - 23:51

    حفات ليكم الجرية ارباعة الديستي راه احنا كنتصرو عليكم ماشي بقوتنا …وماشي وبتدبيرنا لا …ننتصركم عليكم بتفويضنا الامر لله …الله مولانا ولا مولا لكم …
    والله سنظل جالسين على قلوبكم حتى تقول بق …
    يييسقط الفساد ويسقط 19 وجميع التسعطاعشية

  • أنا معارض
    السبت 21 ماي 2011 - 23:13

    لأن المغرب لا يحكم بالشريعة الاسلامية
    لأن السياسة الاعلامية للمغرب تروج الفجور والفسوق
    لأن الخمر والربا تروج بالعلالي
    لأن زوجة الملك لا تلبس الحجاب
    لأن القضاء في المغرب غير عادل والبوليس همجي
    لأن التدين السني في المغرب مقموع

  • hicham
    السبت 21 ماي 2011 - 22:41

    السلام عليكم صدقوني عبد السلام ياسين لا يفكر إلا في نفسه. هذا لو أعطيت له الفرصة لأعلن نفسه إمبراطورا وصار يسقي الشوارع بدماء الشعب. هذا إنسان كذاب يدعي أنه يرى الرسول عليه الصلاة والسلام. من أراد أن يقتنع فاليقرأ سيرة الدولة الفاطمية وتاريخ المهدي ابن تومرت. صدقوني الشيعة والصوفية أبناء بطن واحد هدفهم استغلال العامة الجهلة ودعوتهم إلى الشرك بالله وكم من علماء الإسلام قتلوا على أيديهم.

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 23:15

    إن الذي نُقِلَ لنا عن حادثة سم الحسن بن علي رضي الله عنه روايات متضاربة ضعيفة ، بعضها يقول أن الذي دس السم له هي زوجته ، وبعضها يقول أن أباها الأشعث بن قيس هو الذي أمرها بذلك ، وبعضها يتهم معاوية رضي الله عنه بأن أوعز إلى بعض خدمه فسمه ، وبعضها يتهم ابنه يزيد .. وهذا التضارب في حادثة كهذه ، يضعف هذه النقول ؛ لأنه يعزوها النقل الثابت بذلك ، والرافضة خيبهم الله ، لم يعجبهم من هؤلاء إلا الصحابي الجليل معاوية رضي الله عنه يلصقون به التهمة ، مع أنه أبعد هؤلاء عنها
    وإن من الدلالة على ضعف تلك الاتهامات وعدم استنادها إلى معقول أو محسوس ، ما ذكر حول علاقة جعدة بنت قيس بمعاوية ويزيد ، حيث زعموا أن يزيد بن معاوية أرسل إلى جعدة بنت قيس أن سمي حسناً فإني سأتزوجك ، ففعلت ، فلما مات الحسن بعثت جعدة إلى يزيد تسأله الوفاء ، فقال : إنا والله لم نرضك له أفنرضاك لأنفسنا .
    ولعل الناقد لمتن هذه الرواية يتجلى له عدة أمور :-
    1-هل معاوية رضي الله عنه أو ولده يزيد بهذه السذاجة ليأمرا امرأة الحسن بهذا الأمر الخطير ، الذي فيه وضع حد لحياة الحسن بن علي غيلة ، و ما هو موقف معاوية أو ولده أمام المسلمين لو أن جعدة كشفت أمرهما ؟!
    2- هل جعدة بنت الأشعث بن قيس بحاجة إلى شرف أو مال حتى تسارع لتنفيذ هذه الرغبة من يزيد ، وبالتالي تكون زوجة له ، أليست جعدة ابنة أمير قبيلة كندة كافة وهو الأشعث بن قيس ، ثم أليس زوجها وهو الحسن بن علي أفضل الناس شرفاً ورفعة بلا منازعة ، إن أمه فاطمة وجده الرسول صلى الله عليه وسلم وكفى به فخراً ، وأبوه علي بن أبي طالب أحد العشرة المبشرين بالجنة ورابع الخلفاء الراشدين ، إذاً ما هو الشيء الذي تسعى إليه جعدة وستحصل عليه حتى تنفذ هذا العمل الخطير ؟!
    3- لقد وردت الروايات التي تفيد أن الحسن قال : لقد سقيت السم مرتين ، وفي رواية ثلاث مرات ، وفي رواية سقيت السم مراراً ، هل بإمكان الحسن أن يفلت من السم مراراً إذا كان مدبر العملية هو معاوية أو يزيد ؟! نعم إن عناية الله وقدرته فوق كل شيء ، ولكن كان باستطاعة معاوية أن يركز السم في المرة الأولى ولا داعي لهذا التسامح مع الحسن المرة تلو المرة !!
    4- ثم إن هناك الكثير من أعداء الحسن بن علي رضي الله عنه ، قبل أن يكون معاوية هو المتهم الأول ، فهناك السبئية الذين وجه لهم الحسن صفعة قوية عندما تنازل عن الخلافة لمعاوية وجعل حداً لصراع المسلمين ، وهناك الخوارج الذين قاتلهم أبوه علي بن أبي طالب رضي الله عنه في النهراون وهم الذين طعنوه في فخذه ، فربما أرادوا الانتقام من قتلاهم في النهروان وغيرها .

  • abdou
    السبت 21 ماي 2011 - 19:33

    إلى العربي
    “رضي الله على معاوية وعلي وحسين ورحم الله قاتل الحسين الطاءش…”
    ورحم الله قتلة عثمان ورحم الله قاتل عمر ورحم الله أبا جهل وأبا لهب
    إنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 19:31

    إن معاوية نفسه ما كان يسب علياً رضي الله عنه ، فكيف يأمر غيره بسبه ؟ بل كان معظماً له معترفاً له بالفضل والسبق إلى الإسلام ، كما دلت على ذلك أقواله الثابتة عنه .
    قال ابن كثير : وقد ورد من غير وجه أن أبا مسلم الخولاني وجماعة معه دخلوا على معاوية فقالوا له : هل تنازع علياً أم أنت مثله ؟ فقال : والله إني لأعلم أنه خير مني وأفضل ، وأحق بالأمر مني .. البداية والنهاية ( 8 / 132 ) .
    ونقل ابن كثير أيضاً عن جرير بن عبد الحميد عن المغيرة قال : لما جاء خبر قتل علي إلى معاوية جعل يبكي ، فقالت له امرأته : أتبكيه وقد قاتلته ؟ فقال : ويحك إنك لا تدرين ما فقد الناس من الفضل والفقه والعلم . نفس المصدر ( 8 / 133 ) .
    كان بين معاوية رضي الله عنه بعد استقلاله بالخلافة وابناء علي رضي اللهم من الألفة والتقارب ما هو مشهور وفي كتب السير والتاريخ ..
    ومن ذلك أن الحسن والحسين وفدا على معاوية فأجازهما بمائتي ألف ، وقال لهما : ما أجاز بهما أحد قبلي ، فقال له الحسن : ولم تعط أحد أفضل منا . البداية والنهاية ( 8 / 139 ) .
    ودخل مرة الحسن على معاوية فقال له : مرحباً وأهلاً بابن رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم ، وأمر له بثلاثمائة ألف . المصدر نفسه ( 8 / 140 ) .
    وهذا مما يقطع بكذب ما ادعي في حق معاوية رضي الله عنه من حمله الناس على سب علي رضي الله عنه ، إذ كيف يحصل هذا مع ما بينه وبين أولاده من هذه الألفة والمودة والاحتفاء والتكريم
    و لنستمع إلى ما رواه أبو نعيم في الحلية ( 1/ 84 – 85 ) عن أبي صالح قال : دخل ضرار بن ضمرة الكناني على معاوية فقال له معاوية : صف لي علياً ، فقال ضرار : أو تعفيني يا أمير المؤمنين ؟ قال معاوية : لا أعفيك ، قال ضرار : أما إذ لابدّ ، فإنه كان و الله بعيد المدى ، شديد القوى ، يقول فصلاً و يحكم عدلاً ، و يتفجر العلم من جوانبه ، و تنطق الحكمة من نواحيه ، يستوحش من الدنيا و زهرتها ، و يستأنس بالليل و ظلمته ، كان و الله غزير العبرة ، طويل الفكرة ، يقلب كفه ، و يخاطب نفسه ، يعجبه من اللباس ما قصر ، و من الطعام ما جشب – غليظ ، أو بلا إدام – ، كان و الله كأحدنا ، يدنينا إذا أتيناه ، و يجيبنا إذا سألناه ، و كان مع تقربه إلينا و قربه منا لا نكلمه هيبة له ، فإن تبسم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم ، يعظم أهل الدين ، و يحب المساكين ، لا يطمع القوي في باطله ، ولا ييأس الضعيف من عدله ، فأشهد بالله لقد رأيته في بعض مواقفه ، و قد أرخى الليل سدوله ، و غارت نجومه ، يميل في محرابه قابضاً على لحيته ، يتململ تململ السليم – اللديغ – ، و يبكي بكاء الحزين ، فكأني أسمعه الآن و هو يقول : يا ربنا ، يا ربنا ، يتضرع إليه ، ثم يقول للدنيا : إلىّ تغررت ؟ إلىّ تشوفت ؟ هيهات ، هيهات ، غري غيري ، قد بَتَتّكِ ثلاثاً ، فعمرك قصير ، و مجلسك حقير ، و خطرك كبير ، آهٍ آه من قلة الزاد ، و بعد السفر و وحشة الطريق . فوكفت دموع معاوية على لحيته ما يملكها ، و جعل ينشفها بكمه ، و قد اختنق القوم بالبكاء ، فقال – أي معاوية – : كذا كان أبو الحسن رحمه الله ، كيف وَجْدُكَ عليه يا ضرار ؟ قال ضرار : وَجْدُ من ذبح واحِدُها في حِجْرِها ، لا ترقأ دمعتها ولا يسكن حزنها ، ثم قام فخرج .

  • حسام
    السبت 21 ماي 2011 - 22:01

    تحليل مطابق للواقع،موضح للطبيعة التسلطية للأنظمة الاستبدادية،أقول للمعلقين على هذا الموضوع إن أغلب التعليقات لا تناقش الأفكار وإنما “كارية حنكها” للبوليس والمخابرات،وأقول للذين يشتمون ياسين
    هل الرجل اعتدى عليكم،هل جلد لكم ظهرا،هل أخذ لكم مالا،هل هتك لكم عرضا،يتدخل البعض فيقول كيعارض ملكنا،ومالككم مقدس ومعصوم بحال رسول الله،اتقوا الله فالرجل،خليوه غير بينه وبين المخزن،أما الكاتب والله ما يدايها فيكم،خدام شغلوا وعارف آش كيدير

  • عدنان
    السبت 21 ماي 2011 - 22:03

    الحمد لله وحده
    للاخوة في الله كفى مغالات وابتداع .كيف جاز
    لكم عند كتابة هذا النص الاستدلال بكتب من ينصب نفسه الخليفة المنتظر؟حسب نظرتي المتواضعة الاحتكام يكون لله أولا وأخيرا.كما أن إحياء فكرة عفى عنها الزمن في الوقت الحالي تنم عن رغبة دفينة لم تجد مسلكا إلى الوجود إلا في ظل الحراك الاجتماعي و السياسي من أجل النيل من صناع المرحلة .
    أرجو من العلي القدير أن يلهم كل نفس تقواها والهداية لما فيه الصلاح كما يومن به الحكماء غير المغررين أو المغررين
    و السلام على من اتبع الهدى

  • بوشعيب
    السبت 21 ماي 2011 - 21:03

    جماعة العدل و الاحسان هي جماعة خطط لها الشيطان منذ ان طرد من الجنة ، فلما سنحت له الفرصة لتاسيسها على ارض الواقع، اختار اسم عبد السلام كانطلاقة، لما لهذا الاسم من معنى !! اي منذ الان لا سلام!! وحيث ان ابليس لم يجد في ارض المغرب الا عبد السلام ياسين الذي يتمتع بموهبة خارقة في المكر والخداع، فقد اوكل اليه منصب النائب الاول للجماعة و خليفة للشيطان.
    من هنا، وحين يزوره ابليس في بيته، يدعي لمريديه ان الرسول صلى الله عليه وسلم زاره ووصاه بكذا…زعما والله الى برافو عليك أعبد السلام !!! لقيتي معامن!!!

  • الراجي رحمة الكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 19:37

    يا أبا العز إنك مع احترامي لم تقرأ أو لم تفهم تعليقي، و اتهمتني زورا وبهتانا، إنما أدافع عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعا رضي الله عنهم، وكان أحرى بنصائك شيخك عبد السلام ياسين الذي قال في كتابه الشورى في ص 245 وهو يتحدث عن معاوية رضي الله عنه: (يأتي الإستكبار القبلي وفي يده السيف ليعيد المؤتلفين الأحرار من عبادة الله إلى عبادة جبابرة) ثم يقول ف 255 من نفس الكتاب (كانت سنة ستين للهجرة هي السنة التي مات فيها معاوية شيخ العصبية القبلية الأموية القرشية) وقال في كتابه الشورى والديمقراطية ص 250 (يتورع بعض علماء المسلمين عن التعرض لما فعله معاوية وحاشيته مخافة الوقوع في أعراض الصحابة ) وقد رددت على هذا,يتبع

  • أيوب
    السبت 21 ماي 2011 - 20:41

    روى مسلم عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال : ” أمر معاوية بن أبي سفيان سعدا ، فقال : مامنعك أن تسب أبا التراب ، فقال : أما ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله (ص) فلن أسبه لأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم “
    وبذل الشراح جهدا كي يقولوا إنه يتساءل عن سبب امتناعه عن سب علي ولم يطلب منه ذلك ، وأقول لهم فما محل وموقع كلمة أمر التي في أول الخبر ” أمر معاوية سعدا ” إذا لم يأمره بذلك فماذا أمر ؟!
    ولقد روى ابن سعد إن من شروط الحسن على معاوية أن يكف عن سب علي وهو يسمع قال : ” ووفى معاوية للحسن ببيت المال وكان فيه يومئذ ستة آلاف ألف درهم واحتملها الحسن وتجهز بها هو وأهل بيته إلى المدينة ، وكف معاوية عن سب علي والحسن يسمع “
    وقال في ( بغية الطلب في تاريخ حلب ) : ” أبو أيوب خالد بن زيد ، بدري ، وهو الذي نزل على النبي مقدمه المدينة ، وهوكان على مقدمة علي يوم صفين ، وهو الذي قال لمعاوية حين سب عليا : كف يا معاوية عن سب علي في الناس ، فقال معاوية : ما أقدر على ذلك منهم ، فقال أبو أيوب : والله لا أسكن أرضا أسمع فيها سب علي ، فخرج إلى سيف البحر حتى مات ، رحمه الله “
    ثم هل من الصدفة أن يجتمع ولاة معاوية على سب علي على المنابر ،كل الولاة يسبون ، ولكن الأمرلم يصدر من الخليفة معاوية ، عجب ؟!
    لكن يجب أن يعلم أن مجرد سب علي على المنابر ولا يمنعهم معاوية مع قدرته على ذلك هو أمر لا يختلف عن الأمر بالسب .

  • أيوب
    السبت 21 ماي 2011 - 19:35

    روى الطبري : ” أن معاوية بن أبي سفيان لما ولي المغيرة بن شعبة الكوفة دعاه فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : ” أما بعد فإن لذي الحلم قبل اليوم ما تقرع العصا …وقد أردت إيصاءك بأياء كثيرة فأنا تاركها اعتمادا على بصرك … ولست تاركا إيصاءك بخصلة لا تتحمّ عن شتم علي وذمه والترحم على عثمان والاستغفار له والعيب على أصحاب علي والاقصاء لهم “
    وقد ثبت بالأسانيد الصحيحة أن المغيرة بن شعبة أول ولاة معاوية طاعة له في سب علي ، روى الحاكم عن زياد بن علاقة عن عمه : ” أن المغيرة بن شعبة سب علي بن أبي طالب ، فقام إليه زيد بن أرقم ، فقال : يا مغيرة ألم تعلم أن رسول الله (ص) نهى عن سب الأموات فلم تسب عليا وقد مات ” .
    قال الحاكم : ” هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه هكذا ” ، وقال الذهبي : ” على شرط مسلم ”
    وروى أحمد عن عبدالله بن ظالم قال : ” خطب المغيرة بن شعبة فنال من علي ، فخرج سعيد بن زيد فقال : ألا تعجب من هذا يسب عليا ! “
    وإليك بعض الروايات التي تدل على التزام ولاة آخرين لمعاوية بسب علي (ع) على المنابر ، فقد روى البخاري في كتاب فضائل الصحابة باب مناقب علي : ” أن رجلا جاء إلى سهل بن سعد فقال : هذا فلان – لأمير المدينة – يدعو عليا عند المنبر “ن حجر في شرحه للحديث قال : ” ( هذا فلان لأمير المدينة ) أي عنى أمير المدينة ، وفلان المذكور لم أقف على اسمه صريحا ، ووقع عن الإسماعيلي هذا فكان فلان بن فلان ” (3) ، ولكنه قال في مقدمة فتح الباري : ” وأمير المدينة هو مروان بن الحكم فيما أظن “
    المهم من واضحات التاريخ أن الرجل هو مروان بن الحكم ، فالعجب من محاولة إخفائه في الصحاح ، والعجب من قول ابن حجر : أظن

  • أيوب
    السبت 21 ماي 2011 - 19:29

    ومن الولاة المولعين بسب علي بسر ، قال ابن الجوزي :
    ” بعث معاوية بسر بن أرطاة – إلى البصرة – فصعد إلى المنبر وشتم عليا (رض) ثم قال : ” أنشد الله رجلا عليما أني صادق إلا صدقني ، أو كاذب إلا كذبني فقال أبو بكرة : لا نعلمك إلا كاذبا ، فأمر به يخنق فقام أبو لؤلؤة الضبي فرمى بنفسه عليه فمنعه “
    وهل قتل حجر (رض) إلا لأنه رد السابين ولم يتبرأ من علي
    قد روى الطبري وهو ينقل قصة شهادة حجر (4) : ” وأقام المغيرة على الكوفة عاملا لمعاوية سبع سنين وأشهرا ، وهو من أحسن شيء سيرة وأشده حبا للعافية غير أنه لا يدع ذم علي والوقوع فيه … فكان حجر بن عدي إذا سمع ذلك قال : بل إياكم فذمم الله ولعن ثم قام فقال : إن الله عز وجل يقول ( كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءلّهِ ) وأنا أشهد ان من تذمون وتعيرون لأحق بالفضل وأن من تزكون وتطرون أولى بالذم … حتى كان في آخر إمارته قام المغيرة فقال في علي وعثمان كما كان يقول … فقام حجر بن عدي فنعر نعرة بالمغيرة سمعها كل من كان في المسجد وخارجا منه وقال : إنك لا تدري بمن تولّع من هرمك أيها الانسان … وقد أصبحت مولعا بذم أمير المؤمنين وتقريظ المجرمين … فجمعت الكوفة والبصرة لزياد بن أبي سفيان …ثم صعد المنبر … فقام حجر ففعل مثل الذي كان يفعل بالمغيرة “
    وقد صرح ابن الجوزي بأن علة مقتل حجر وأصحابه ذلك حينما قال : ” فكتب إليه معاوية – إلى زياد – أن شده في الحديد – أي حجر – ثم احمله إلي فبعثه إليه معجماعة ممن يرى رأيه فاستوهب بعضهم وبقي بعضهم ، فقيل لهم : تبرءوا من علي حتى يطلقكم فلم يفعلوا ” (1) .

  • أيوب
    السبت 21 ماي 2011 - 20:47

    وقال الذهبي : ” قيل أن رسول معاوية عرض عليهم البراءة من رجل والتوبة ، فأبى ذلك عشرة ، وتبرأ عشرة “
    وروى ابن أبي شيبة عن هشام بن حسان قال : ” كان محمد – ابن سيرين – إذا سئل عن الشهيد يغسل حدث عن حجر بن عدي إذ قتله معاوية ، قال : قال حجر : لا تطلقوا عني حديدا وتغسلوا عني دما ، ادفنوني في وثاقي ودمي ، ألقى معاوية عن الجادة غدا “
    قال ابن سعد : ” فجمع زياد سبعين من وجوه أهل الكوفة فقال : اكتبوا شهادتكم على حجر وأصحابه ، ففعلوا ثم وفدهم على معاوية وبعث بحجر وأصحابه إليه … فقرئ عليه الكتاب ، وجاء الشهود فشهدوا ، فقال معاوية بن أبي سفيان : أخرجوهم إلى عذرى فاقتلوهم هنالك ”
    قال في ( الاستيعاب ) : ” كان حجر من فضلاء الصحابة … حصبه –زيادا – يوما في تأخير الصلاة هو وأصحابه ، فكتب زياد إلى معاوية ، فأمره أن يبعث به إليه ، فبعث إليه مع وائل بن حجر الحضرمي في اثني عشر رجلا كلهم في الحديد ، فقتل معاوية منهم ستة واستحيا ستة ، وكان حجر ممن قتل “
    قال ابن كثير : ” … أن حجر لما دخل على معاوية قال : السلام عليك يا أمير المؤمنين فغضب معاوية غضبا شديدا ، وأمر بضرب عنقه هو ومن معه … فبات حجر وأصحابه يصلون طول الليل ، فلما صلوا الصبح قتلوهم ، وهذا هو الأشهر ”
    وقال ابن حجر : ” وقتل بمرج عذراء بأمر معاوية ، وكان حجر هو الذي افتتحها فغدر بها “
    وذكر السيوطي ما روته عائشة عن رسول الله (ص) : ” سيقتل بعذراء أناس يغضب الله لهم وأهل السماء “
    وروى الحاكم عن نافع قال : ” فأتى خبره ابن عمر وهو مختبئ في السوق فأطلق حبوته ووثب وانطلق فجعلت أسمع نحيبه وهو مول “
    أبعد هذا يطيب للبعض الترضي عن الظالمين

  • abdou
    السبت 21 ماي 2011 - 19:43

    صحابة آخرون قتلهم معاوية
    قال ابن عبدالبر : وقال قتادة وأبو بكر بن حفص سم الحسن بن علي سمته امرأته جعدة بنت الأشعث بن قيس الكندي ، وقالت طائفة :كان ذلك بتدسيس معاوية إليها وما بذل لها في ذلك ، والله أعلم “
    وروى الطبراني : ” عن أبي بكر بن حفص أن سعدا والحسن بن علي (رض) ماتا في زمن معاوية (رض) فيرون أنه سمه ، قال محقق الكتاب : ” إسناده إلى قائله صحيح ”
    روى الذهبي عن الزهري قال : ” حدثني القاسم بن محمد أن معاوية حين قدم المدينة يريد الحج دخل على عائشة ، فكلمها خاليين ،لم يشهد كلامهما أحد إلا ذكوان أبوعمر ومولى عائشة ، فقالت : أمنت أن أخبأ لك رجلا يقتلك بقتلك أخي محمدا ؟ فقال : صدقت ، ولكن قال رسول الله : الإيمان قيد الفتك … ” وهو الصحابي الجليل محمد بن أبي بكر.
    وقال ابن الجوزي : ” وكان قد عظم شأن عبد الرحمن بن خالد بن الوليد بالشام ومال أهلها إليه لموضع غنائه عن المسلمين وآثار أبيه حتى خافه معاوية وخشي على نفسه منه لميل الناس إليه فدس إليه عدي بن أثال شربة مسمومة فقتله بها فمات بحمص
    قال ابن عبدالبر : ” لما أراد معاوية البيعة ليزيد ابنه ، خطب أهل الشام وقال لهم : يا أهل الشام ، إنه قد كبرت سني وقرب أجلي ، وقد أردت أن اعقد لرجل يكون نظاما لكم ، وإنما أنا رجل منكم فأروا رأيكم ، فأصفقوا واجتمعوا ، وقالوا : رضينا بعبد الرحمن بن خالد ، فشق ذلك على معاوية ، وأسرها في نفسه ، ثم أن عبد الرحمن مرض ، فأمر معاوية طبيبا عنده يهوديا – وكان عنده مكينا – أن يأتيه فيسقيه سقية يقتله بها ، فأتاه فسقاه فانحرق بطنه ، فمات … وقصته هذه مشهورة عند أهل السير والعلم بالآثار والأخبار اختصرناها “

  • abdou
    السبت 21 ماي 2011 - 20:45

    لدليل الثاني :اعتراف ابن تيميه ان معاويه امر بسب الامام علي عليه السلام
    المصدر: إبن تيمية – منهاج السنة النبوية – الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 42 )
    (((وأما حديث سعد لما أمره معاوية بالسب فأبى فقال : ما منعك أن تسب علي بن أبي طالب فقال : ثلاث قالهن رسول الله (ص) فلن أسبه لأن يكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم ، الحديث ، فهذا حديث صحيح رواه مسلم في صحيحه)))
    الدليل الثالث : الألباني – كتب تخريج الحديث النبوي الشريف – رقم الحديث : ( 98 )
    نص الحديث 118 : حدثنا : علي بن محمد ، حدثنا : أبو معاوية ، حدثنا : موسى بن مسلم ، عن إبن سابط وهو عبد الرحمن ، عن سعد بن أبي وقاص قال : قدم معاوية في بعض حجاته فدخل عليه سعد فذكروا علياًً فنال منه فغضب سعد ، وقال : تقول هذا لرجل سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه وسمعته يقول : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبي بعدي ، وسمعته يقول : لأعطين الراية اليوم رجلاًًً يحب الله ورسوله ، صحيح ، ( الصحيحة 335/4 الكتاب صحيح سنن إبن ماجة بإختصار السند
    الدليل الرابع:مصنف ابن أبي شيبة ج 6 ص 366 ح 32078
    قدم معاوية في بعض حجاته فأتاه سعد فذكروا عليا فنال منه معاوية فغضب سعد فقال تقول هذا الرجل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له ثلاث خصال لأن تكون لي خصلة منها أحب إلي من الدنيا
    يقول ابن تيمية في منهاج السنة (فإن كثيرا من الصحابة و التابعين كانوا يبغضونه و يسبونه ويقاتلونه ) أي الإمام علي فما رأي من يدافع عن معاوية إذت كان كثير من الصحابة يسبون ويبغضون ويقاتلون عليا فأي منقبة هذه

  • al kmahoooooooooo
    السبت 21 ماي 2011 - 20:01

    (قال اني جاعلك في الناس خليفة. قال أمن ذريتي. قال لا ينال عهدي الظالمون).المخاطب سيدنا ابراهيم عليه السلام.
    ومحمد سليل ابراهيم .
    وآل محمد هم خلفاؤه بالنص الصريح .
    كمثال فقط:قوله تعالى (انما وليكم الله و رسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويوتون الزكاة وهم راكعون)صدق الله العظيم.
    ابن كثير عالم سني معروف عند العامة والخاصة من اهل السنة.(طيب ).
    في شرحه لأسباب النزول و الشخص الذي نزلت في حقه يروي أن الامام علي ابن ابي طالب كان راكعا في المسجد يصلي فسأله مسكين فمد يده التي بأحد أصابعها خاتما مشيرا اليه كي يأخذالخاتم فنزلت الآية في حقه……..
    قول الرسول الكريم في حجة الوداع المشهورة عند المسلمين كافة.
    ألست اولى من المومنين على انفسهم .
    قالوا بلى يا رسول الله .
    قال فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه.
    اللهم والي من والاه وعادي من عاداه و انصر من نصره واخذل من خذله و ادر الحق معه حيث دار.
    ويذكر المؤرخون أن عمر قال لعلي بخ لك يا ابن ابي طالب لقد صرت ولي كل مؤمن ومؤمنة. وبخ للتهنيئ.
    هذا هو أساس الخلافة في الاسلام.
    لكن للاسف (وما محمد الا رسول الله أفئن مات أوقتل انقلبتم على أعقابكم) .
    التاريخ الصحيح يذكر انه بمجرد اعلان وفاة رسول الله اجتمعت قريش ونظرت في امر الخلافة بقلب يحن الى الجاهلية ويحمل الحقد لابن ابي طالب الذي قتل أصداد قريش التي لم تنس له ذلك رغم دخولها الاسلام …..
    المهم ان قريشا اجتمعت في سقيفة بني ساعدة ورسول الله لم يدفن بعد وقرروا في امر الخلافة .( واقعةمشهورة في التاريخ الاسلامي).
    والملاحظ ان طريقة تعيين خليفة رسول الله غير مقبولة حتى على مقاس الديموقراطية الغربية الوضعية , اذ كيف لمجموعة من الاشخاص ان يحددوا مصير امة بأكملها الحاضر و الغائب الكائن و الذي لم يكن بعد دون وكالة خاصة او تفويض من رسول الله .
    أنتظر قراءة الانتقادات المبنية على المنطق السليم و الحجة و البرهان لا العصبية و الجهل .
    شكرا للجميع.

  • فاطمة
    السبت 21 ماي 2011 - 19:25

    إلى الأخ الراجي
    وقال كاذبا أي الشيخ عبد السلام ياسين على ابن تيمية رحمه الله في ص 250 (غالى ابن تيمية وحط من الإمام علي ،فزعم أنه كان يقاتل على الرئاسة وأن رايته كانت مخذولة)
    اتق الله ياهذا لقد تلفظ شيخ الإسلام الأموي أكثر من ذلك ولكنكم قوم تجهلون أحيل على منهاج السنة حيث قال “ولقد كان كثير من الصحابة يسبون ويبغضون ويقاتلون علي”
    لم هذا الافتراء ولم هذا الحقد الأعمى على كلمة الحق.
    لحد الآن لم يستطع أي منصف أن يتمعن جيدا في قول الصادق المصدوق في الحديث المتواثر “ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار” هنا بيت القصيد أما الذي يضعف ويصحح حسب ما تمليه عليه أوهامه فلن يقدم أو يؤخر. ولايسعني أن أقول ولكن جحدوها واستيقنها أنفسهم علوا واستكبارا.

  • الراجي رحمة الكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 20:51

    لعشر سنين… وأنا أسأل فلمَ لمْ يستعن الحسن رضي الله عنه بهذه الأحاديث ليعلم ويدرك خداع معاوية حاشاه؟ إما أنه رضي الله عنه لم يعلم الأحاديث وعلمها صاحبنا الشيعي أو أن الحسن رضي الله عنه لم يحسن فَهْمها وفَهِمها المعَلِّق المعلَّق، والآن يا معلق اختر أحلى الخيارين فإن أحلاهما مر . ذكَّرنا عبد الخميني و سليل ابن العلقمي مُسْتَشهدا أن النبي صلى الله عليه وسلم أقام صلح الحذيبية مع الكفار. أسأله عن البيعة و يحدثني عن الصلح فهل البيعة هي الصلح، وهل أفهم أنه يقول إن الرسول صلى الله عليه وسلم بايَعَ الكفار في الحذيبية؟!!! هههه اللهم لا شماتة لكنَّ شرَّ البلية ما يضحك، فقد أطبق هذا الفخ على أنفه وفمه وهو يحاول الحديث ليفك الحديد… محال يا هذا فوفر عليك. الفخ الرابع، قلتُ مناديا إياه بالشيعي، فأنكر وقال في تعليق له لم أعد أجده ولعله حذف … قال فيه أنا لست بشيعي، إذن إلتزم حديث النبي صلى الله عليه وسلم في حفيده الحسن لما قال إن ابني هذا سيد و لعل الله يصلح به بين طائفتين من المؤمنين. فسمى صلى الله عليه وسلم الطائفتين بالمؤمنين و قد كان، فما رأيك؟ أما أنا فأقول لك هداك الله يا أخي .. ولو كنتَ (أوداي) و تتخفى تحت قناع التشيع فاعلم أن هذا المكر لن ينفعك أمام الله يوم تقف أمامه لذلك أسلم تسلم وتكن بحق أخا كريما. الآن الفخ الخامس هذه المرة ادعى صاحبنا قائلا … هذا البند تغييب الآيات القرآنية والاحاديث النبوية التي أشادت بعلي وبينت امامته الهادية بإذن الله ورسوله. أرأيتم أيها المغاربة الأقحاح ؟… ألم أقل فيما سبق هذه العبارة …ثم ألم يكن معاوية رضي الله عنه مدونا للقرآن عند الرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟ يأتمنه الرسول صلى الله عليه وسلم وتخونه أنت أيها النكرة (أيوداي)؟ آه الآن فهمت لذلك تقولون أيها الشيعة أن القرآن مُحرف…فتأملوا. الفخ السادس…وشكرا

  • commment
    السبت 21 ماي 2011 - 19:13

    إلى alkmahooooo
    راك زورتي الآية أسي الفقيه.
    أحسن ليك تسكت إلى كنتي جاهل.
    الآية تقول:إني جاعلك إماما وماشي خليفة. والإمام هو القائد اللي تايقود الناس لطريق الخير أو الشر، لإنه كاين أئمة الشر لي تايقودو الناس لجهنم بنفاقهم وكان ليتايقودو الناس لجهنم بجهلهم.
    أنا خايف عليك لاتكون واحد منهم ماشي بكفرك،وإنما بجهلك.إيوا الله يتوب علينا جميع.

  • ahmed
    السبت 21 ماي 2011 - 19:51

    مقال ممل ولا حاجة لنا للرجوع الى القروب الغابرة
    ما زلتم تتكلمون عن الخلافة ونحن في القرن الواحد والعشرين .

  • فاطمة
    السبت 21 ماي 2011 - 19:49

    إلى الأخ الراجي
    قل لي بالله عليك ياصاحب الأفخاخ متى أسلم معاوية يوم الفتح وهو من الطلقاء فكم بقي من الآيات التي إأتمنه عليها رسول الله صلى عليه وآله وسلم سورة أم سورتين .
    أما بخصوص صلح الحسن فلم يكن بيعة كما يحلو لك تسميتها وذلك رغبة منك في تضليل البعض وهناك فرق كبير بين الصلح والبيعة
    وعليك بمراجعة بنود هذا الصلح لتعرف جيدا من أنقضها ووضعها تحت قدمه.
    التحدي الحقيقي أمام أتباع النهج الأموي هو حديث الفئة الباغية الذي يبقى نارا تكويهم كلما ذكروا معاوية
    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

  • فاطمة
    السبت 21 ماي 2011 - 23:25

    وإن طائفتان من المومنين اقتتلا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي
    أتعرف أن هذه الآية نزلت في رأس المنافقين أبي بن سلول حين حرض قبيلته على القبيلة الأخرى ومع ذلك سماهم بالمومنين فهل يعني أن المنافقين المندسين والذين صاحبوا الرسول مومنين حقا أم تظاهروا بالإسلام وبطنوا الكفر.
    بن كثير – السيرة النبوية – الجزء : ( 4 ) – رقم الصفحة : ( 34 )
    وقال إبن لهيعة ، عن أبي الأسود ، عن عروة بن الزبير يقال : لما قفل رسول الله (ص) من تبوك إلى المدينة هم جماعة من المنافقين بالفتك به وأن يطرحوه من رأس عقبة في الطريق ، فأخبر بخبرهم ، فأمر الناس بالمسير من الوادي وصعد هو العقبة ، وسلكها معه أولئك النفر وقد تلثموا ، وأمر رسول الله (ص) عمار بن ياسر وحذيفة بن اليمان أن يمشيا معه ، عمار آخذ بزمام الناقة وحذيفة يسوقها ، فبينما هم يسيرون إذ سمعوا بالقوم قد غشوهم ، فغضب رسول الله وأبصر حذيفة غضبه فرجع إليهم ومعه محجن فإستقبل وجوه رواحلهم بمحجنه ، فلما رأوا حذيفة ظنوا أن قد أظهر على ما أضمروه من الأمر العظيم ، فأسرعوا حتى خالظوا الناس ، وأقبل حذيفة حتى أدرك رسول الله (ص) فأمرهما فأسرعا حتى قطعوا العقبة ووقفوا ينتظرون الناس ، ثم قال رسول الله (ص) لحذيفة : هل عرفت هؤلاء القوم ؟ ، قال : ما عرفت إلاّ رواحلهم في ظلمة الليل حين غشيتهم ، ثم قال : علمتما ما كان من شأن هؤلاء الركب ؟ ، قالا : لا ، فأخبرهما بما كانوا تمالاوا عليه وسماهم لهما وإستكتمهما ذلك ! فقالا : يا رسول الله أفلا تأمر بقتلهم ؟ ، فقال : أكره أن يتحدث الناس أن محمداًًً يقتل أصحابه ” سماهم أصحاب رغم كونهم قتلة فاشرح لنا من فضلك معنى الصحبة وهل كل من رأى النبي فهو صحابي

  • شيماء
    السبت 21 ماي 2011 - 22:49

    المنهاج النبوي تربية وتنظيما وزحفا
    العناصر المريضة
    لا ينبغي للتنظيم الإسلامي أن يكون فئة مغلقة، ونخبة خارج صفوف الشعب ومن فوقه. وتتهددنا أخطار الانتهازية ودخول صفوفنا من قبل أصحاب الذين لا استعداد لهم أن يندمجوا في جماعة المسلمين، ولا أن يبذلوا في سبيل الله ما لديهم من جهد ومال ليساهموا في إعادة بناء الأمة على أساس العدل الاجتماعي والمساواة.
    الطبقية، والفساد، ورخص الذمم، هذه ظواهر النفاق دائما، ووجود المنافقين في الصف الإسلامي لا مناص منه، خاصة عندما يكبر التنظيم ويتوسع، وتقوم الدولة الإسلامية. والكتاب والسنة مليئان بتحذيرنا من المنافقين، واجبنا أن نأخذ حذرنا وعدتنا لتطهير الصف من كل منافق أبدى لنا صفحة وجهه، فتلك هي القاعدة.
    على أن الصرامة في قبول الواردين في العضوية يجب أن تكون السد الأول في وجه هذه العناصر، ولنحذر من تكاثر الواردين بعد انتصار الحركة الإسلامية، فما نؤتى في صميمنا بضربة أفتك من فتح الأبواب أمام الخاص والعام من الطغام.

  • شيماء
    السبت 21 ماي 2011 - 20:13

    المنهاج النبوي تربية وتنظيما وزحفا للاستاذ عبد السلام ياسين
    القائد الجبار
    المزلقة الكبرى أن يوسد الأمر إلى غير أهله، وذلك من علامات الساعة كما جاء في الحديث، ويعلم الله قصد نبيه الكريم بهذه الكلمة. لكن مما لا شك فيه أن ما يُسَمى في لغة العصر بعبادة الشخصية، أي تجبر القائد الأمير وتألهه، يؤذن بساعة هُوِي التنظيم إلى دركات الجاهلية.
    سرعان ما تغلب النفس ومغريات الدنيا الأمير الذي وسد إليه الأمر وهو ليس من أهله، فيخلط ما بين شخصه ومصلحته وما بين كيان الجماعة والأمة ومصالحها، فيسبق مصلحته الدنيا، ويسيء استعمال السلطة، ويتأله على الناس. وعندها يصبح باباً لإيواء الانتهازيين المستعدين لعبادته فيرفعهم ويقدمهم، ويؤخر الصالحين. وبعدها يصبح أمر الجماعة مرتعا للاستغلال.
    خطر ذلك لا حد له إن ظهر على مستوى الأعلى إلا بوجود جماعة تعاقدت من أول يوم على عزل الأمير إذا جار. وقد بينا وجوب وقوف كل مؤمن إلى جانب الحق، وبينا مسطرة العزل.
    على أن كل ذي إمرة جزئية معرض لأن يدعي العصمة أو بعضها، فيزعم أنه فوق النقد والنصيحة والشورى. كل ذي أمر معرض لعلل السلطة وأمراضها، خاصة عند اتساع المهام، وتضخم المسؤولية، والنمو السريع للصف.
    لهذا أعطينا الأمير السلطة التامة لعزل كل عضو ظهر عواره لحسم البلاء من جذوره قبل أن تتسلل أمراض أولي الأمر وعيوبهم فتعم الأمة وتستفحل على الزمن. لا بد من حسم، وآخر الدواء الكي.
    باستثناء أعضاء مجلس الإرشاد الذين لا يحق للأمير المرشد العام أن يعزلهم دون تصويت المؤتمر العام.
    461 2391 463

  • فاطمة
    السبت 21 ماي 2011 - 20:15

    مسند أحمد
    21843 – حدثنا : ‏ ‏وكيع ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سفيان ‏ ‏، عن ‏ ‏سلمة ‏ ‏، عن ‏ ‏عياض بن عياض ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي مسعود ‏ ‏قال : ‏ ‏خطبنا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏خطبة فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : ‏ ‏إن فيكم منافقين فمن سميت فليقم ثم قال : قم يا فلان قم يا فلان قم يا فلان حتى سمى ستة وثلاثين رجلاًًً ثم قال : إن فيكم ‏ ‏أو منكم ‏ ‏فإتقوا الله ، قال : فمر ‏ ‏عمر ‏ ‏على رجل ممن سمى مقنع قد كان يعرفه قال : ما لك قال : فحدثه بما قال رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فقال : بعداً لك سائر اليوم.. .
    صحيح البخاري

    ‏2981 – حدثنا : ‏ ‏عثمان بن أبي شيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏جرير ‏ ‏، عن ‏ ‏منصور ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي وائل ‏ ‏، عن ‏ ‏عبد الله ‏ ‏(ر) ‏ ‏قال : ‏لما كان يوم ‏ ‏حنين ‏ ‏آثر النبي ‏ (ص) : أناساًًً في القسمة فأعطى ‏ ‏الأقرع بن حابس ‏ ‏مائة من الإبل وأعطى ‏ ‏عيينة ‏ ‏مثل ذلك وأعطى أناساًًً من أشراف ‏ ‏العرب ‏ ‏فآثرهم يومئذ في القسمة قال ‏رجل ‏: ‏والله إن هذه القسمة ما عدل فيها وما أريد بها وجه الله ، فقلت : والله لأخبرن النبي ‏ (ص) ‏ ‏فأتيته فأخبرته فقال : فمن يعدل إذا لم يعدل الله ورسوله.. ‏ ‏. ‏
    وعجيب أمر المحدثين حين تجدهم يكررون كلمة “فلان” أو كلمة “رجل”إمعانا في التستر على بعض “الصحابة”

  • العربي
    السبت 21 ماي 2011 - 21:25

    مشكلتك يا من يحكم بالنويا ويدخل القلوب ويجهل رحمة الله انك سليط اللسان لااريد بها السب حشى ولاكن هي الحقيقة اتهمتني ان قلبي اعمى لشتشهادك باية قرءانية حري بك ان تتهم بها نبي الله عيسى وقرا قول لله تعالى في عيسى عليه السلام :((ان تعدبهم فإنهم عبادك و إن تغفر لهم فإنك انت العزيز الحكيم )),فبكى صلى لله عليه و سلم فأنزل لله إليه جبريل عليه السلام ,وقال:((يا جبريل سل محمد ما الدي يبكيك؟)) وهو اعلم فنزل جبريل و قال :ما يبكيك يا رسول لله ؟ قال :((امتي ..أمتي يا جبريل )).فصعد جبريل الى الملك الجليل ,وقال :يبكي على امته و الله اعلم ,فقال لجبريل :انزل الى محمد و قل له أنا سنرضيك في أمتك . وانت تتهمني بالعمى القلبي والله اخشى من لسانك ان يوصلك الى الهاوية نصيحة اخوية اترك معاوية وعلي و اصلح نفسك بالدكر والخلق الحسن ولا تتدخل في النويا والله لقد استحييت ان اسرد عليك احاديت على اناس دخلوا جهنم بمتل فعلتك المرجو الا تعود

  • فاطمة
    السبت 21 ماي 2011 - 22:53

    إلى صاحب الأفخاخ الراجي
    أسألك بدوري هل تعتبر إمامة الحسن بعد استشهاد الإمام علي بيعة شرعية والتي دامت على أقل تقدير ستة أشهرأم لا
    فهو صاحب الحق إذن فإذا تنازل عن هذا الحق لحقن دماء المسلمين بموجب شروط محددة لايعني بتاتا أنه بايع معاوية
    والعجيب أنه حين ثار الحسين ضد يزيد الفاسق قام أعلام النهج الأموي باتهامه بالخروج على الخليفة ففي كلتا الحالتين يصبح سيدا شباب أهل الجنة على خطأ.
    واعلم هداك الله أنكم تقرنون الحق مع صاحب الغلبة والقهر وهذا منطق فرعون وأتباعه.

  • abdou
    السبت 21 ماي 2011 - 20:33

    معذرة الأخ العربي
    والله ما أردت إلا أن أنبهك فإذا كنا سنترحم على قتلة الحسين فليتسع صدرك للترحم على الجميع فمادام رسول الله يقول أمتي أمتي ما المانع إذن، اللهم إلا كنت تكيل بمكيالين: قتلة عثمان في النار وقتلة الحسين في الجنة.
    وقد وقعت في تناقض حين قلت أن كثيرا من الناس مثلي دخلواالنار بسبب كلمة قالوها.. النار بسبب كلمة ولكن القتلة مغفور لهم والله إنها قسمة ظيظزا قسمتها لنا يا أخ هدانا الله وإياك إلى قول الحق مهما كان مرا.
    رسول الله قدوتنا وهو الرحمة المهداة يقول في أحاديث متواترة أن أصحابه يدادون عن الحوض يوم القيامة. هل معنى هذا أن رسول الله وحاشاه لايكون رحيما أنصحك أن تتدبر في الأحداث التي شهدتها الأمة نطرة تفحيص وتمحيص دون تعصب وستكتشف بيت الداء وستعرف أين كان الدواء

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 21:41

    ولقد خذلوه وخذلوا أبناءه في أكثر من موقع، خذلوه عندما خرجت عليه فرقة الخوارج بزعامة قائدها “ذو الخويصرة”، الذي تظهره سيرة ابن هشام كطماع ساخط على أسلوب الرسول (صلى الله عليه وسلم) في توزيع الغنائم في غزوة حنين، وخذلوه في قضية التحكيم، كما انقلبوا على ابنه الحسين طمعا في عطاء الحكام في كربلاء.
    وكأن عليا لم يدرك ما أدركه معاوية، أن دولة الخلافة ـ بما هي دولة دعوة ـ قد باتت في مرحلة قصوى من تطورها وجب أن تحول معه إلى دولة “مصالح مرسلة”،أي إلى دولة غايتها الرعاية المباشرة لمصالح الناس الدنيوية والدينية، تتيح الفرصة كاملة أمام الفاتحين للتحول إلى أصحاب أعمال، وتستأنف واجب الجهاد متى لزم ذلك بالاعتماد على الجند المحترفين..
    سقطت الخلافة إذن ضحية تناقضاتها الداخلية، قبل أن تسقط تحت الضربات الخارجية لسيوف معاوية وأشياعه،لكنها مع ذلك ظلت إلى اليوم حاضرة مسيطرة على الوجدان السني بعناد يتحدى التاريخ والزمن. وقد يكون السبب في بقاء الخلافة “كطوبى”ـ حسب تعبير العروي ـ هو أن الوليد الذي خرج من رحمها بعد مخاض عسير، لم يكن سوى صورة مشوهة لدولة المصالح المرسلة المنشودة.
    لم تكن الدولة التي تأسست على أشلاء الخلافة تمثل مصالح المسلمين كافة للأسف، بقدر ما كانت دولة قبيلة بني أمية.
    ولهذا تفسير قد نأتي عليه في حينه

  • علي المغربي
    السبت 21 ماي 2011 - 21:43

    مقتطفات من كتاب(المنهاج النبوي) للاستاذ عبد السلام ياسين.هدية من شيخ هرم الى حركة 20فبراير الذين يحلمون بالديموقراطية فما رأيهم في رؤية العدل والاحسان للديموقراطية طبقا لكتاب زعيمهم(المنهاج النبوي) الذي هو بمثابة دستورهم ام هل سيتخلون عن نصائح الاستاذ ويكونون مرنين ويتقاسمون معكم الحكم رغم ان بعضكم في نظرهم كافر وملحد واكل رمضان ومتخلف عن الصلاة….اسألوهم ان كانوا لا يكذبون…. انكم “مسخرون لهم”لا اكثر ولا اقل وها هو الدليل من عند زعيمهم
    إقامة الدولة الإسلامية القطرية
    جند الله بعد التربية والتنظيم وأثناءهما يجب وجوبا ملحا أن يلجوا الميدان السياسي،ويعدوا كل القوة، ويوجهوا كل الجهد للوصول إلى الحكم في قطرهم. لا ينتظر المؤمنون أن يبدأ انتصار الإسلام في العالم بمعجزة من السماء. ليكن الهدف المباشر هو الزحف الأرضي للاستلاء على الحكم.((تعليق:بالنسبة للاستاذ ياسين لادخل لله سبحانه في انتصار الاسلام بل الزحف البشري والاستلاء على الحكم هو الحل اليس هذا انقلاب…)
    صفحة رقم-26-
    كيف يؤدي جند الله مهماتهم
    قام رسول الله صلى الله عليه و سلم بدعوته وجهاده، وكان مؤيدا بالوحي، مؤيدا بنصر الله وبالمؤمنين الذين ألف الله بين قلوبهم. لم تكن سيرته صلى الله عليه و سلم وجهاده ملتويين، بل عمد إلى رأس الكفر كما فعل رسل الله من قبله فتحداه. ثم صبر هو وأصحابه، وصانعوا ظروفهم، حتى أذن الله لهـم بالهجرة، وبعد الهجرة كانت المواجهة والمصابرة حتى نصر الله.(تعليق:هل تتوافق السيرة النبوية وما قاله ياسين في الفقرة السابقة…)المحجة اللاحبة
    لا نكذب على حكام الجبر ولا على أنفسنا عندما ندعوهم للتوبة والسلوك مسلك عمر بن عبد العزيز: إنما نتحداهم ونتخذ مظلة سياسية يعلم الكل، نحن وهم، ماذا تعني الكلمات. بعد هذا نقول: إن على المؤمنين أن يعمقوا ثقتهم بالله عز وجل، ويربوا جيلا وأجيالا، وينظموا صفا قطريا متينا منتشرا في الشعب، يعلمه، ويستنهضه، ويحرضه على الإيمان استعدادا ليوم نبلغ فيه أشدنا ويبلغ فشلهم غايته، فيزلزل حزب الله، من ورائه الشعب المسلم، أنظمة الجبر. لا تعوقنا صعوبة عقبات هذه المحجة عن ولوجها،يتبع

  • علي المغربي
    السبت 21 ماي 2011 - 21:27

    ، ولا تستخفنا العجلة على الصبر على طولها. ولا يمنعنا هذا التهييء على المدى الطويل من التحرك الميداني النشيط.
    صفحة رقم-28-
    لم تنجح حتى الآن حركة إسلامية في الوصول إلى الحكم بغير هذا المسلك الوعر الطويل. إيران أمامنا. ولهذا الطريق ثمن سنذكره فيما يلي. أما إيثار العافية، والسكوت الأخرس عن الحق، وهامشية السرية، فليس من سنة رسل الله عليهم الصلاة والسلام.
    الخط السياسي الواضح
    لا تجد في بلاد المسلمين ترددا في صفوف الأحزاب السياسية، خاصة الشيوعية والعلمانية، أن تعلن عزمها على فرض نظامها، وتنشر خطها السياسي الهادف إلى إقامة الدولة الاشتراكية العلمانية. أفنكون نحن أخس همة، وأبلد فكرا، ونحن مسلمون، والبلاد مسلمة والشعوب مسلمة؟لا شك أن أنظمة الجبر تتعاون معهم وتركز عداءها وحربها علينا. لكن قد يكون مرجع ذلك إلى أن تلك الأحزاب تعرف قواعد اللعبة السياسية وقواعد الإستراتيجية والتكتيك بلسان العصر ولا نحب نحن أن نعرف. وقد علمنا رسول الله صلى الله عليه و سلم كيف نتصرف، إذ استعمل الحبيب كل وسائل عصره. نعم كل وسائل عصره من الدخول تحت حماية كبير مشرك، ومن عقد معاهدات التعايش مع اليهود والتصالح مع قريش، ومن ربط أحلاف مع القبائل، ومن تعبئة في الحرب على مثال ما عرف في زمانه صلى الله عليه و سلم ، إلى ما سوى ذلك من خدع الحرب، ورأي الفطناء، ومكائد الزمان.السياسة الشرعية في اصطلاح أئمتنا هي التصرف في الشؤون العامة شؤون الحكم والإدارة والقضاء، بما لا يصطدم مع الشريعة. فأول سؤال يطرح على المؤمن المتحري في تصرفاته هو: هل يجوز القيام على حكام الجور؟قال الله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم”[1]. نقف عند قوله “منكم” أمنا دمى الإلحاد في أفغانستان ؟ أمنا من سفك دماء المومنين في مصر ومن يسفكها في كل بلاد المسلمين ؟ أمنا أمثال من عذب المؤمنات الطاهرات القانتات بما لم يعذب به أحد في تاريخ البشر؟ أمنا من يأمر بالمنكر وينهى عن المعروف ؟ ويطول التساؤل.قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فيما رواه الإمام أحمد وابن ماجة والطبراني،

  • علي المغربي
    السبت 21 ماي 2011 - 21:35

    وهو حديث صحيح، عن ابن مسعود: “سيلي أموركم رجال يطفئون السنة ويعملون بالبدعة، ويؤخرون الصلاة عن مواقيتها” فقلت (أي ابن مسعود): “يا رسول الله: إن أدركتهم كيف أفعل؟” قال:[1] النساء ، 59 “تسألني يا ابن أم عبد كيف تفعل! لا طاعة لمن عصى الله”.(تصحيح:لاطاعة في معصية الله) والدليل على صحة تصحيحي هو انه لو قال رسول الله (ص):لا طاعة لمن عصى الله لعصى المهاجرون ملك الحبشة الذي لم يكن مسلما.زد على ذلك ان نبي الله يوسف كان وزيرامطيعا لدى الملك العزيز الفرعوني الذي كان كافرا ولم يعترف برب يوسف…ومع ذلك لم ينقلب عليه نبي الله يوسف ولم يخرج عليه,
    وللقراء التعليق
    المرجو من هسبريس نشر الاجزاء الثلاث حتى يكون موضوعي كاملا ولكم الشكر الجزيل ومزيدا من الشفافية والموضوعيةالمعهودة فيكم

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 22:13

    بين الفينةِ والأخرى يخرج لنا بعض أهل البدع من الرافضة وأذنابهم بأمور يُثيرون بها الفتنة، ويخالفون بها الحقائق، ويغالطون الوقائع، ومن تلك الترهات الطعن في بني أميَّة ملوك الإسلام العظام وسبِّهم عن بكرةِ أبيهم ولَعْنِهِم واختلاقِ الأحاديث والأقوال الشنيعةِ فيهِم، ورمَيِهِمْ بِكُلِّ قَبيحةٍ ورذِيلةٍ، وكُلِّ ظُلمٍ وبَغْيٍ، والكَذبِ عليهم كَذِباتٍ لا يسترها الليلُ وإن طال، ولا مَغيبُ الشَّمْسِ ولو حُرِمَتِ الشُّرُوقَ والزَّوال.
    فوضعوا الأحاديث على النبي صلى الله عليه وسلم في ذمَّ بني أميَّة؟!!
    يقول الإمام ابن القيِّم (ت: 751ه) في «المنار المنيف» ( 117 ): (وكلُّ حديث في ذمِّ بني أُميَّةَ فهو كذِبٌ، وكلُّ حديث في مَدْحِ المنصور والسفَّاح فهو كذِبٌ ).
    ومعلوم أنَّ من بني أميَّة خيار هذه الأمة وأبطالها كعثمان بن عفان وخالد بن سعيد بن العاص أحد السابقين الأولين وكان خامس خمسةٍ في الإسلام ، وأخواه أبان وعمرو واستشهدوا ثلاثتهم يوم أجنادين رضي الله عنهم.
    انظر: سير أعلام النبلاء (1/260).
    ومنهم معاوية بن أبي سفيان خال المؤمنين، وأخوه يزيد بن أبي سفيان ووالدهما أبو سفيان
    صخر بن حرب وغيرهم رضي الله عنهم، ثم بعدهم ملوك الإسلام وأمراء المؤمنين.
    ومعلومٌ أَنَّ خُلَفاءَ بني أُميَّةَ مِنْ خيارِ مُلوكِ المسلمين، ولا أدَلَّ على ذَلِكَ ولا أَظْهَرْ، من كثرةِ فُتُوحاتِهِم، وما خصَّهُمُ اللهُ عز وجل ويَسَّرَهُ على أيديهم، مِنْ نَشرِ الإسلامِ وتمكينِهِ في الأرض، حتَّى أصبَحَ المُسلِمُ عزيزاً، ولا تجرؤُ أُمَّةٌ – وإن عَظُمتْ- على انتِقَاصِ قدرهِ، أو هَضْمِ حَقَّهِ.
    وعهدُ بني أُميَّةَ من خير عهودِ الإسلام، ففيه انتشرَ الإسلام في مشارق الأرضِ ومغاربها، وانحسر الكُفْرُ وكُبِتْ.
    وفيه انتشر العلم والفقه، ودُوِّنَ الحديث، ودُوِّن التفسير، وعمَّ الرخاءُ في العالم الإسلامي، حتى بلغَ الحال بالمسلمين في بعض عهودِ بني أُمَيَّةَ، ألاَّ يجدوا محتاجاً يأخُذُ زكاةَ أمْوَالِهِمْ، لِغِنى المسلمين وكِفايَتِهِم، على الرُّغْمِ من اتساع الرِّقْعَةِ وكثرةِ المسلمين.
    ويشهد لِفضلِهم -على الجُملة- قوله صلى الله عليه وسلم: { خيرُ القرون قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم } .
    رواه البخاري ومسلم.
    وأن الرسولَ صلى الله عليه وسلم كان كثيرٌ مِنْ عُمَّالِهِ في البلدان من بني أميَّة، وكذا عمالُ أبي بكر وعمال عمر وعثمان وماتوا وهم عنهُمْ راضونْ.
    بل هم بنو عمومة النبي صلى الله عليه وسلم، ويجتَمِعُون مع النبي صلى الله عليه وسلم في نسب واحد وجدٍّ واحد فكلهم من قريش وفضل قريش على غيرهم ظاهر …

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 22:09

    ويشهدُ لفضل بني أميَّة على العموم، قول الله تعالى: (( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ ))[الحج:40-41]. فالله عز وجل قد مكَّنَ لبني أُمَيَّةَ في الأرض، وبدَّلَ خوفَهُم أمناً، ونَصَرهم في جِهادهم، حتى فتحوا مشارقَ الأرض ومغاربها، من «كاشغر» على حدود الصين في الشرق، إلى الأندلس وجنوب فرنساً في الغرب. ومِن بحرِ قزوين في الشَّمَال، إلى المحيط الهندي في الجنوب.
    فهل بعدَ هذا النَّصر نَصْرٌ؟! وهل بعدَ هذا التمكين تمكينٌ؟!
    وهذه الأمورُ وغيرُها زادَتْ غَيْظَ الحاقِدين والمُتَرَبِّصين بالمسلِمين، فأخذوا يُلَفِّقُونَ الأكاذيبَ والأباطيلَ، مُحاولين تشويه عَصْرِ بَني أُميَّةَ، ونشَرُوها بين الناس. خاصَّةً عندما اشتدَّ عودُ دعوةِ
    العبَّاسيين في آخرِ عَهْدِ الدولةِ الأُموية.
    وهكذا استمرت هذه الحملة بل الحَمَلات، حتى بعدَ سُقُوطِ الدولةِ الأُمَوِية.
    وكان ممن يُروجُ هذه الشائعات: أهل البدع بعمومهم والرافضة بخصوصهم. فقد أَقَضَّت هذه الدولة الفَتِيَّةُ مَضَاجعَهُم، وكَسَرَت شوكَتَهُم، وأبطَلَت شُبَهَهُمْ، كما أقضَّت مضاجِعَ إِخْوانِهِم مِنَ الروم والفرس وسائِرُ الكافرين.
    يُعاونهم في ذلك كُلُّ طوائفِ الضَّلال، من منافقين أبطنوا الكفر، وأظهروا الإسلام، خوفاً مِنَ المسلمين، ومِنْ مُبْتَدِعَةٍ كَرِهوا ما كانت عليه الدولة الأموية مِنْ نَشرِ السُّنة، والعقيدة الصحيحة ومُحاربة البدع.
    إنَّ الدولة الأموية التي فتحت أوروبا والأندلس، ووصلت إلى جنوب فرنسا هذه الدولة لا يمكن أن تسلم من أيدي المستشرقين الذين أبغضوها ؛ لأنَّها أدخَلَت الإسلامَ في أوربا.
    بل بعضُ الجُهَّال وعبد السلام واحد منهم تأثروا ببعض الدعوات التي أطلقها الحاقدون في بني أمية: فعيَّر بعضهم بني أيَّة بأنهم عادوا الإسلام في بداية عهده!! وأنهم لم يسلموا إلاَّ في أواخر عهد الرسول صلى الله عليه وسلم!! أبناء الطلقاء! .
    يقول الدكتور عبد الشافي بن محمد عبد اللطيف – أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة الأزهر- في كتابه « العالم الإسلامي في العصر الأموي » ص (ب- د) راداً على أولئك الجهال وغيرهم : ( لئن كان بعض الأمويين عادى الإسلام في البداية، وتأخر إسلامهم إلا أنهم لَـمَّـا أسلموا عام الفتح، أظهروا مِن حُسنِ البلاء في الفتوحات، وقاموا بأدوار بارزة في رفع راية التوحيد، وأبدوا من الحب لدين الله، والجهاد في سبيله، ما لفت إليهم الأنظار، حتى إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أسند إلى كثير منهم أجلَّ الأعمال وأخطرها، وكذلك فعل الخلفاء الراشدون الثلاثة من بعده.
    ثم قال الدكتور عبد الشافي كذلك في (ص:7-8) من كتابه المذكور: (ومع أن الجميع أسلموا بعد فتح مكة، وحَسُن إسلامُهم، وأبلوا بلاءً حَسَناً في نُصرَةِ الإسلام، وإعلاءِ كلمةِ الله، إلاَّ أنَّ بعضَ الناس نَسِيَ كُلَّ عداواتِ قُريشٍ للرَّسول صلى الله عليه وسلم، ولم يذكر إلاَّ عَدَاءَ بني أُمَيَّة!! وكأنهم وحدهم الذين وقفوا هذا الموقف!! .
    ومع أن الإسلام يجُبُّ ما قبله، إلا أن بعض ذوي الأهواء، لا يريد أن يفهم ذلك، ولا يكُفُّونَ عن ذِكرِ المواقف السيئة لبني أمية، التي كانت قبل إسلامهم، وكأن القوم ما أسلموا!! وما جاهدوا في الله حق جهاده!! .

  • احمد حسن
    السبت 21 ماي 2011 - 23:27

    اتعجب كثيرا من امثال ابوفهد اللذي يقدس معاوية وينكر كل مثالبه وطالما ما طرش اذننا امثال ابوفهد بأن معاوية كان كاتب الوحي وهو صحابي جليل صاحب رسول الله ولذلك فهو في الجنة.
    اود ان اذكر لكم روايات من الصحاح تثبت ان من اقرب الناس لرسول ص ارتدوا في زمن رسول الله ومنهم كاتب الوحي عبد الله بن سعد بن أبى سرح و عبيد الله بن جحش والصحابي كركرة اللذي
    كان يمسك دابة رسول الله (ص) في القتال.
    -سنن أبي داود – كتاب الحدود – باب الحكم فيمن إرتد
    عن إبن عباس ، قال : كان عبد الله بن سعد بن أبى سرح يكتب لرسول الله (ص) فأزله الشيطان ، فلحق بالكفار ، فأمر به رسول الله (ص) : إن يقتل يوم الفتح ، فإستجار له عثمان بن عفان ، فأجاره رسول الله (ص).
    -سنن الدار قطني – كتاب النكاح – باب المهر
    عن أم حبيبة : أنها كانت عند عبد الله بن جحش فهلك عنها… وإنما هو عبيد اللّه بن جحش الذي مات على النصرانية.
    -صحيح البخاري – كتاب الجهاد والسير – باب القليل من الغلول
    عن عبد الله بن عمرو ، قال : كان على ثقل النبي (ص) رجل يقال له كركرة فمات ، فقال رسول الله (ص) هو في النار.
    اما الصحابي ذو 5 نجوم معاوية فوالله لم تثبت له الا المثالب في كتب التاريخ وتاريخه الاسود لم ولن يغييره اتباع دين بني امية.
    واليكم فضيحة من مئات الفضائح المتواترة في الصحاح عن معاوية:
    -مسند أحمد – باقي مسند الأنصار – حديث بريدة الأسلمي (ر)
    ‏قال : ‏دخلت أنا وأبي على ‏ ‏معاوية ‏ ‏فأجلسنا على الفرش ثم أتينا بالطعام فأكلنا ، ثم أتينا بالشراب فشرب ‏ ‏معاوية ،‏ ‏ثم ناول ‏ ‏أبي ‏، ‏ثم قال : ‏ ‏ما شربته منذ حرمه رسول الله ‏ (ص).
    لاحظ ان معاوية كان يشرب الخمر علنا وبعد رحيل الرسول ص فاي كفرا افضح من شرب الخمر؟؟؟؟

  • الراجي رحمة الكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 19:53

    أقول بل أجمع السنة و الشيعة أن الحسن رضي الله عنه صالح وبايع معاوية رضي الله عنه، بل ورد ذلك في أمهات كتب الشيعة، قال المجلسي «عن سفيان قال: أتيت الحسن لما بايع معاوية فوجدته بفناء داره وعنده رهط من قومه فقلت له: السلام عليك يا مذل المؤمنين»
    (مقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصبهاني ص44 تنزيه الأنبياء 169بحار الأنوار28/258 و44/57 و59 و62/237) وورد في نهج البلاغة … وأقول من عجيب غدركم وحمق عقولكم وخسة أخلاقكم أيها الشيعة أنكم تدَّعون العصمة للحسن و تتصنعون محبته وتغدرون به وبآل البيت وتقلون الأدب معهم وتخالفونهم فقد روى الطبرسي في كتابه الاحتجاج \ ج 2 \ صفحة 10
    (( عن زيد بن وهب الجهني قال : لما طعن الحسن بن علي عليه السلام بالمدائن اتيته وهو متوجع فقلت :
    ماترى يابن رسول الله فإن الناس متحيرون ؟ فقال :
    ارى والله معاوية خير لي من هؤلاء ، يزعمون انهم لي شيعة ، ابتغوا قتلي وانتهبوا ثقلي ، واخذوا مالي ، والله لئن اخذ من معاوية عهدا احقن به دمي ، وأومن به في اهلي ، خير من ان يقتلوني فتضيع اهل بيتي واهلي )) . أيها الشيعة لإن كان الحسن رضي الله عنه معصوما لوجب عليكم العمل بعمله والصلح مع سيرة الصحابة بما فيهم معاوية رضي الله عنهم، وهذا مالا تفعلون، إلا أن تقولوا أخطأ الحسن فنقول حينها نفيتم العصمة وهدمتم دينكم. أما الأخت الفاضلة شيماء فأرجو أن تتنبهي يا أخت الفاضلة إلى العلاقة الخفية بين الجماعة و الشيعة في المنهج و العقيدة والواقع … المنهج الخميني و مسائل التقية و اتباع الشيخ دون سؤال أو التفات ومسئلة التوحيد و علم الغيب واستضافات القنوات الشيعية للجماعة وعلاقتها بإسبانيا مثلا، المرجو ولوج اليوتوب وإدخال الجملة التالية، ندية ياسين تبيح لنفسها الجلوس على مائدة يدار عليها الخمر، سؤالي هو ما محل قولها الله هو الرزاق… ؟أجيبوني جزاكم الله .. المرجو من هسبريس أن تنشر الفيديو تحت عنوان الله هو الرزاق!.والسلام عليكم

  • الراجي رحمة الكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 20:03

    تذكرِي قولكِ، كل بني آدم خطاء واعلمي أكرمك الله أني والله ما أريد لك إلا الخير… وقد أكون مخطئ … لذلك أنصح بالتثبت أولا ثم التقرير… كما أنصح بالبحث في تاريخ الخميني وكتبه .. ومن كتبه (تحرير الوسيلة) مثلا ولولا الحرج منك لذكرت بعض ما فيه … وهو متوفر على الشبكة… بما في ذلك اليوتوب. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 19:55

    المسلمون المعاصرون، الذين ينغمسون في تفاصيل الصراع الذي مزق المجتمع الإسلامي ابتداء من خلافة عثمان (ض) متخذين موقفا شخصيا من هذا الخليفة أوذاك الصحابي، يرتكبون خطأ فظيعا ينم عن جهل عميق بسنن الله في التاريخ..
    والواقع أن أغلب التعليقات على هامش مقالة د. زقاقي انزلقت إلى هذه الآفة، وكأن عليا بن أبي طالب(ض) أو معاوية(ض) لا يزالان بين أظهرنا يأكلان الطعام ويمشيان في الأسواق، وكان أولى أن نحاول فهم ما جرى من تطورات تاريخية أدت إلى سقوط الخلافة وقيام الملك، فهما علميا موضوعيا،لا ينغمس في تحزب أعمى لهذا الطرف على حساب هذا، مستحضرين قوله تعالى:”تلك أمة قد خلت لها ماكسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون”. فبذلك وحده يمكن أن تتحقق الاستفادة التي تعيننا على بناء مستقبل أفضل، دون أن ننزلق إلى اتهام هذا برأس النفاق(معاوية) وذاك بنموذج الطيش(الحسين).
    ولو تأملنا دولة الخلافة،بأعين المؤرخ المتجرد لا أعين المتحزب المتمذهب، لتبين لنا أنها لم تكن أول الأمر سوى خيار من إبداع كبار الصحابة،المهاجرين منهم بالخصوص، بغاية استكمال مشروع القرآن والنبي(صلى الله عليه وسلم) في تشكيل أمة الرسالة من الأميين العرب أولا ـ والأميون هم الأمم الغير كتابية أي التي ليس فيها كتاب وليس الجاهلة كما يعتقد كثيرون ـ ثم الدفع بالدعوة ثانيا عن طريق تلك النواة الأولى إلى الأميين غير العرب، وهم “الآخرين” الذين بشر القرآن بلحاقهم بركب الأولين،أي الشعوب غير كتابية المحيطة بالجزيرة العربية من فرس وترك وبربر، الذين سيكونون بمعية العرب الأمة الوسط، وسيتولون بعد ذلك مسؤولية نشر الدين في كل من آسيا أوروبة وإفريقية:”هو الذي بعث في الأميين رسولا يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين، وآخرين لما يلحقوا بهم”

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 19:57

    هذا المشروع لم يكتمل باكتمال الدين وتمام النعمة الإلهية على المؤمنين، فتوفي النبي صلى الله عليه وسلم وهو يجهز جيش أسامة إلى الروم، لكنه ترك مع ذلك صحابة كبارا من قامة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي(ض) يحملون همه. فهمُّ نشر الرسالة خارج جزيرة العرب هو ماجعل عمرا يعارض بشدة اقتراح الأنصار “منا أمير ومنكم أمير”، فكان رده البليغ على الأنصار:”هيهات أن يجتمع سيفان في غمد واحد” وأيضا: “إن العرب لا تدين لغير هذا الحي من قريش”. و هو الذي دفع أبا بكر (ض) إلى الإصرار على إخضاع القبائل العربية إلى سلطة المركز، رغم أن جلها لم ترتد عن الإسلام، وإنما امتنعت فقط عن دفع الزكاة إلى المدينة.
    الخلافة إذن ليست وحيا منزلا، وإنما هي “نموذج دولة” أبدعه كبار الصحابة قياسا على “دولة الدعوة” المحمدية، وكامتداد لها.
    فالخلافة كانت انتصارا لخيار”الدعوة” على حساب خيار “الدولة” الذي دعا إليه بعض الأنصار.
    لكن ما الفرق بين خياري “الدعوة” و”الدولة”؟ وهل كان الأنصار على خطأ؟
    للإجابة على هذا السؤال، أذكر بالممالك الصغيرة التي اعترف بها الرسول وتعايشت معها دولة النبوة في المدينة، كمملكة صنعاء،التي أسلم ملكها بادان الفارسي، فاعترف بها صلى الله عليه وسلم، ولما توفي خلفه ابنه شهر فأقره صلى الله عليه وسلم على ملكه. وكذلك كان الأمر بالنسبة لمملكتي البحرين وعمان .
    وكذلك إلى ملك غسان حيث بعث صلى الله عليه وسلم بالرسالة التالية : “فإني أدعوك أن تؤمن بالله وحده لا شريك له يبقي لك الملك”؟(حميد الله ـ الوثائق السياسية للعهد النبوي)
    في هذه الأمثلة التاريخية إجابة أيضا على كل من يخلط بين الزعامتين السياسية والدينية، كالشيعة الذين اعتقدوا خطأ أن تبجيل أهل البيت، كأئمة هدى، يستلزم حتما ولايتهم السياسية! ولذلك فالشيعة عجزوا قديما وحديثا عن فهم سر تنازل الإمام الحسن(ض) عن الخلافة مادامت “حقا إلهيا” وهبه الله إياه

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 21:53

    . أما الجواب الثاني فنجده في القرآن الكريم الذي يميز بين الزعامتين تمييزا واضحا حين يتحدث بوضوح عن “ملك” في ظل “نبوة” في الآية:”وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا”
    ولم يجمع بين الزعامتين الدينية والسياسية في القرآن سوى نبيين كريمين هما داوود وسليمان(ع)، بينما كان جل الأنبياء الذين قصهم القرآن مجرد مستضعفين منهم من كُذب، ومنهم من آمن قومه”فمتعناهم إلى حين” كيونس(ع)، الذي لم يتولى الملك(أوالخلافة سمه ماشئت) رغم أنهم كانوا شعبا يقدربمائة ألف أو يزيدون؟!
    والنبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يجمع بين الزعامتين سوى في المدينة فقط، حيث كانت الدولة دولة “نبوة ودعوة”، أما في أطراف الجزيرة فقد كان يكتفي ببسط سلطته الروحية على الإمارات والممالك المذكورة، وكانت دول “مصالح مرسلة” في جوهرها بتعبيرفقهاء العصر العباسي، أي دول دهرية بتعبير الفلاسفة.
    ولو تدبرالشيعة،ومن سار على نهجهم من أهل السنة الذين أضفوا طابع القداسة الدينية على الخلافة فاقتربوا بذلك من القول بالوصية، لو تدبروا بعقول منفتحة هذه الأمثلة من التاريخ والقرآن، لآمنوا بجواز ملك المفضول في العلم، المسبوق إلى الإسلام، مع وجود الأفضل. فالملك أو الخلافة، يتطلبان شروطا اجتماعية وسياسية قد تتوفر في صاحب النفوذ المفضول في العلم، وقد لا تتوفر في صاحب العلم.
    وهذه مسألة مفصلية يقع كل من ذهل عنها في أخطاء قاتلة!
    اقتراح الأنصار لنموذج “الإمارات المتعددة تحت سقف الأمة الواحدة”، لم يكن إذن هرتقة أومروقا من الدين، بل كان له أصل في الواقع والقرآن، لكن عيبه الوحيد أنه لم يأخذ مشروع استكمال بناء أمة الرسالة بضم من سماهم القرآن الكريم ب “الآخرين”ـ أي الأميين غير العرب ـ بعين الإعتبار، فكان يهدد”دولة الدعوة” في عقر دارها: المدينة

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 19:59

    أعود إلى السؤال:ماهي خصائص “دولة الدعوة” وبماذا تتميز عن دولة “المصالح المرسلة”؟
    والجواب يُعرف من طبيعة البيعة التي جمعت المؤمنين بالنبي صلى الله عليه وسلم، فبيعة المؤمنين له كانت عبارة عن “بيع” للأنفس والأموال مقابل الجنة، وليس مقابل خدمة مصالح دنيوية:”إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة””فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به”. وشتان بين بيعة يُحوّل فيها المؤمن نفسه إلى أداة طيعة بين يد “راع” يدعوه إلى التنكر لكل مطالبه الدنيوية خدمة للدعوة مقابل الجنة؛ وبين بيعة تعاقدية بين حكام ومحكومين غايتها خدمة هذه المطالب الدنيوية ـ وهي مشروعة ـ وتحقيقها في الواقع كما هو الحال في خيار “دولة المصالح المرسلة.
    لذلك فإن بيعة المؤمنين للنبي (صلى الله عليه وسلم ) كانت نموذجا فريدا في التاريخ غير قابل للاستنساخ، وكذلك كانت دولة النبي(صلى الله عليه وسلم)!
    وأزمة دولة الخلافة تكمن في أن استلهامها هذا النموذج، لا يضمن لها سوى نجاحا مؤقتا، ولذلك فهي لم تستطع الإستمرار إلى ما لا نهاية لأسباب لاعلاقة لها لا بمعاوية ولا بعمر بن العاص، سنوضحها في السطور القادمة..
    قبل ذلك سؤال يفرض نفسه: كيف يمكن “لدولة الدعوة” الاستمرار في الواقع؟ كيف يمكن لها توفير العيش للرعية وهم فرسان بالنهار رهبان في الليل ؟
    الجواب نستنبطه من أحاديث نبوية شريفة “خاصة” تذم الإستقرار الزراعي واتخاذ الضرع والزرع ـ على عكس موقف السنة العام الذي ينوه بالزراعة والتجارة والعمل ويعتبره عبادة ـ وذلك خوفا من التقاعس عن الجهاد، وأحاديث أخرى تحث المسلمين ،بدل ذلك، على الاسترزاق من الغزو:” الخيل معقود في نواصيها الخير” “أحلت لي الغنائم..” “جعل رزقي تحت رمحي”..وهذا ما نجده كذلك أثرا واضحا في القرآن، في سورة التوبة :”قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره”

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 20:57

    فالأموال المقترفة المكتنزة، والتجارة الرابحة التي يخاف عليها أصحابها الكساد، والمساكن الطيبة التي تغري بالتمدن والاستقرار،كل ذلك لا ينسجم كثيرا مع غاية “دولة الدعوة” والجهاد، على عكس اقتصاد الغزو الذي حرص النبي (صلى الله عليه وسلم) على إعطائه الريادة على باقي أنماط الإنتاج الأخرى في المدينة.
    والواقع أن النموذج التاريخي للخلافة الذي أبدعه الصحابة لم يكن سوى امتدادا “دولة الدعوة” في المدينة، وتعميما له على الأطراف.
    ولقد أدى الفتح السريع في البداية إلى تهاطل كبير للغنائم على المسلمين في المركز. ويمكن للمرء أن يراهن في ظل واقع كهذا على ردة فعل حتمية، ولو بعد حين، من قبل تلك الأطراف ضد دولة الخلافة. لكن شيئا من ذلك لم يقع، فقد اشتغلت البلاد المفتوحة بمسلسل طويل من التحول التدريجي إلى الإسلام، ولم تندفع إلى المعارضة إلا في وقت لاحق، ومن داخل الإسلام وليس من خارجه. أما الهزة فجاءت عكس المتوقع بشكل سريع ومأساوي من داخل المركز. فقد أدت عوامل تباطأ الفتح، إلى ظهور موجة عارمة من السخط بين الملتحقين الجدد بجهود الفتح، الشيء الذي أدخل البلاد في دوامة من الفتن والحروب الأهلية لم تسفر فقط عن مأساة اغتيال صهري النبي(صلى الله عليه سلم)،عثمان وعلي(ض)، وإنما أيضا عن قيام “دولة الملك العضوض” على أنقاض دولة الخلافة.
    والواقع أن دولة الخلافة، بما هي دولة دعوة وغزو،لم تتمزق تحت ضربات سيوف معاوية وشيعته بقدرما وقعت صريعة تناقضاتها الداخلية. والذين ينغمسون في الصراع الذي مزق المجتمع الإسلامي ابتداء من خلافة عثمان(ض) متخذين موقفا شخصيا من هذا الخليفة أومن ذلك الصحابي، يرتكبون،كما قلت، خطأ فظيعا ينم عن جهل عميق بسنن الله في الإنفس والتاريخ.
    أولى هذه التناقضات، تتجلى في انحباس أفق هذه الدولة الاقتصادي على المدى المنظور، فالفتح لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية.
    أما التناقض الثاني فيتجلى في كون الجهاد يبقى مهددا بالتوقف كلما تعاظم زخم الانتصارات وتكاملت النعم!

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 20:07

    فرعاية الخراج وتدبير عائداته ـ في غياب شخص النبي (صلى الله عليه وسلم)ـ لابد وأن تحول الغزاة في سبيل الله من مؤمنين بايعوا، وباعوا أنفسهم وأموالهم لله مقابل الجنة، إلى أصحاب “أموال اقترفوها”، وأهل تجارة “يخشون كسادها”،ومالكي”مساكن يرضونها” تغري بالتمدن والاستقرار. وهذا في الواقع ما أصاب كثير من الصحابة ابتداء من عهد عمر(ض)، الذي هاله هذا التحول فأجبر كثير منهم على عدم الخروج من المدينة والتفرق طلبا للرزق في الأمصار.
    إن هذا التحول الأخير هو ما أدركه معاوية بن أبي سفيان بفطنته وذكائه السياسي الفطري، فعلم أن خيار دولة الدعوة آيل إلى زوال،فانطلق في الأمصار يؤلب تيار”الدولة” ضد علي (ض) ممثل تيار “الدعوة” الأخير.
    ذكر ابن عبد ربه في العقد الفريد أن معاوية خطب في الناس عام الجماعة بالمدينة، لما تنازل له الحسن، موضحا سياسته الجديدة في الحكم قائلا:”…فسلكت بها طريقا لي ولكم فيه منفعة، مواكلة حسة ومشاربة جميلة، فإن لم تجدوني خيركم فإني خير لكم ولاية”! كلمات مختزلة تعبر عن المنعطف الجديد الذي سلكته الخلافة..
    فتأمل يامن يخلط بين الزعامتين الدينية والسياسية، بغير دليل من الشرع، كيف أن معاوية لم يتطاول على إمامة الحسن الدينية حينما قال:”فإن لم تجدوني خيركم فإني خير لكم ولاية”. فولاية “المفضول” السياسية لا تنفي حق “الأفضل”في الإمامة الدينية والصدع بالحق في وجه الحكام وأئمة الناس وعامتهم!هذا ما علمه علمه معاوية فأقر به، وعلمه الحسن فتنازل عن الولاية السياسية بكل اطمئنان!
    لقد كان علي(ض) في محاولته العودة بالأمور إلى سابق عهدها، يبدو كمن يزحف وحيدا ضد تيار جارف، فقد تخلى عنه جل الصحابة بقرارهم اعتزال الفتنة،أما من التف حوله من “شيعته” فلم يكونوا أبدا على خطه، فباستثناء عمار بن ياسر وشرذمة من تيار الدعوة المخلصين، كان السواد الأعظم لشيعته يتمثل في الباحثين عن حظ أوفر من العطاء، لا في أهل الدعوة والتقوى، وكان في مقدمتهم قتلة عثمان(ض).

  • said/agadir
    السبت 21 ماي 2011 - 20:59

    ولقد خذلوه وخذلوا أبناءه في أكثر من موقع، خذلوه عندما خرجت عليه فرقة الخوارج بزعامة قائدها “ذو الخويصرة”، الذي تظهره سيرة ابن هشام كطماع ساخط على أسلوب الرسول (صلى الله عليه وسلم) في توزيع الغنائم في غزوة حنين، وخذلوه في قضية التحكيم، كما انقلبوا على ابنه الحسين طمعا في عطاء الحكام في كربلاء.
    وكأن عليا لم يدرك ما أدركه معاوية، أن دولة الخلافة ـ بما هي دولة دعوة ـ قد باتت في مرحلة قصوى من تطورها وجب أن تحول معه إلى دولة “مصالح مرسلة”،أي إلى دولة غايتها الرعاية المباشرة لمصالح الناس الدنيوية والدينية، تتيح الفرصة كاملة أمام الفاتحين للتحول إلى أصحاب أعمال، وتستأنف واجب الجهاد متى لزم ذلك بالاعتماد على الجند المحترفين..
    سقطت الخلافة إذن ضحية تناقضاتها الداخلية، قبل أن تسقط تحت الضربات الخارجية لسيوف معاوية وأشياعه،لكنها مع ذلك ظلت إلى اليوم حاضرة مسيطرة على الوجدان السني بعناد يتحدى التاريخ والزمن. وقد يكون السبب في بقاء الخلافة “كطوبى”ـ حسب تعبير العروي ـ هو أن الوليد الذي خرج من رحمها بعد مخاض عسير، لم يكن سوى صورة مشوهة لدولة المصالح المرسلة المنشودة.
    لم تكن الدولة التي تأسست على أشلاء الخلافة تمثل مصالح المسلمين كافة للأسف، بقدر ما كانت دولة قبيلة بني أمية.
    ولهذا تفسير قد نأتي عليه في حينه…

  • moroki
    السبت 21 ماي 2011 - 22:15

    نحن اهل السنة والجماعة نقول “معاوية رضي الله عنه” لان صحيح تاريخنا وخير علمائنا اجمعوا على تلك الحقيقة الواضحة.
    ونحن المغاربة لا نقبل التضعيف او التقليل من شأن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نحب ان تدس مكائد الروافض والخرافيين بين اسطر مقالاتنا وصحفنا فقد طهر اجدادنا هده الارض من تلك الخزعبلات ولن نسمح لها بالعودة.
    عليكم ان تحترموا هذا الواقع فالتقليل من شأن معاوية رضي الله عنه هو التقليل من شأن المغاربة اجمعين بل هو اشد.
    وصلى الله على الحبيب المصطفى محمد ولله الحمد.

  • عارف
    السبت 21 ماي 2011 - 22:17

    إلى أبي فهد ومن صار على دربه
    “بين الفينةِ والأخرى يخرج لنا بعض أهل البدع من الرافضة وأذنابهم بأمور يُثيرون بها الفتنة، ويخالفون بها الحقائق، ويغالطون الوقائع، ومن تلك الترهات الطعن في بني أميَّة ملوك الإسلام العظام وسبِّهم عن بكرةِ أبيهم ولَعْنِهِم واختلاقِ الأحاديث والأقوال الشنيعةِ فيهِم، ورمَيِهِمْ بِكُلِّ قَبيحةٍ ورذِيلةٍ، وكُلِّ ظُلمٍ وبَغْيٍ، والكَذبِ عليهم كَذِباتٍ لا يسترها الليلُ وإن طال، ولا مَغيبُ الشَّمْسِ ولو حُرِمَتِ الشُّرُوقَ والزَّوال.”
    فكل أصحاب الصحاح والمسانيد والسير من المبتدعة والروافض إدن لأنهم دكروا مثالب بني أمية.
    والغريب أنكم تعتبرون الأشاعرة من الفرق الضالة والمنحرفة ومعلوم أن 90% من المسلمين عقيدتهم أشعرية ومنهم المغاربة إلا أن الراجي رحمة الكريم الدي يخاطب المغاربة دائما ويحدرهم من الشيخ عبد السلام ياسين يمدح دائماأبا فهد فما وجه الشبه بينهم
    إنهم باختصار دعاة النهج الأموي الدي هدم أركان الدين ركنا ركنا.

  • عارف
    السبت 21 ماي 2011 - 22:23

    النَّسَب : لـ ( معاوية ) : أبي سفيان وهند . وإذا كان قد ثبت أنَّ الأُمَّ هند ، فإنَّ الأب يبقى مشكوكاً ، فالشعبيّ يرى أنَّ رجال التاريخ يذكرون لمُعاوية أربعة آباءٍ مِن قريش ، هُمْ : عمارة بن الوليد المخزوميّ ، ومسافر بن أبي عمر ، وأبو سفيان ، والعبّاس بن عبد المُطَّلب . والزمخشريّ يُضيف إلى شُهرة أبي سفيان أنَّه أبو معاوية أربعةَ رجال آخرين يعدُّهم في كتابه ( ربيع الأبرار ) ، هُمْ : مسافر بن عمر ، وعمارة بن الوليد ، والعبّاس ، ورجل أسود يُدْعى الصبّاح . بينما يرى إسماعيل بن عليّ الحنفيّ في كتاب ( مثالب بني أُميَّة ) أنَّ مسافر بن عمر جامعَ هندَ بنت عتبة سفاحاً ، فحملت منه ، وفي أثناء حملها تزوَّجها أبو سفيان ، فولدت له معاوية بعد ثلاثة أشهر فقط مِن تاريخ زواجهما
    فمعاوية ـ إذاً ـ منسوب إلى أبي سفيان ، وخلَّف ذلك عُقدةً في نفسه ، فحاول أنْ يُسرِّيّ هذا التلوُّث إلى غيره ويُعطيه طابعاً شرعيَّاً ، فاستلحق زياد بن أبيه ، الذي كان قد وُلِد على فراش عبيد مولى ثقيف .. وجعله أخاً له لادِّعاء أبي سفيان أنَّه هو الذي قذفه في رحِم أُمِّه سُميَّة ( وهي الأُخرى مِن ذوات الأعلام والرايات )
    وصحَّ عند الأُمَّة قول نبيِّها ( صلَّى الله عليه وآله ) : ( مَن ادَّعى أباً في الإسلام غير أبيه ـ وهو يعلم أنَّه غير أبيه ـ فالجنَّة عليه حرام )
    حقده على النبيّ ( صلَّى الله عليه وآله ) :كان قد تظاهر بالإسلام مُضطرَّاً ، فلمَّا استقرَّ به مُلكُه في الشام ، مكث أربعين جمعةً يُصلِّي بالناس ويخطب فيهم دون أنْ يُصلِّيَ على النبيّ الأكرم ( صلَّى الله عليه وآله ) ، فسأله بعض أصحابه عن ذلك فقال : لا يمنعني عن ذكْرِه إلاَّ أنْ تشمخ رجالٌ بآنافها <النصائح الكافية لمَن يتولَّى مُعاوية ، للسيِّد محمّد بن عقيل العلويّ>.

  • عارف
    السبت 21 ماي 2011 - 22:25

    فإذا انبسطت له الأوضاع أفرغ ما في نفسه مِن الحقد على المُصطفى ( صلَّى الله عليه وآله ) .. دعونا نُصغي إلى ما رواه مُطرف بن المغيرة بن شعبة ، حيث يقول :
    وفدتُ مع أبي على معاوية ، فكان أبي يتحدَّث عنده ثمَّ ينصرف إليَّ وهو يذكر معاوية وعقله ، ويُعجَب بما يرى منه ، وأقبل ذات ليلةٍ وهو غضبان ، فأمسك عن العشاء ، فانتظرتُه ساعةً ، وقد ظننت أنَّه لشيءٍ حدث فينا أو في عملنا ، فقلت : ما لي أراك مُغتمَّاً مُنذ الليلة ؟! قال : يا بُنيّ ، جئتك مِن عند أخبث الناس ، قلت : ما ذاك ؟ قال : خلوتُ بمعاوية فقلت له : إنَّك قد بلغتَ مُناك يا أميرَ المؤمنين ، فلو أظهرتَ عدلاً ، وبسطتَ خيراً ؛ فإنَّك كبرت . ولو نظرتَ إلى إخوتك مِن بني هاشم فوصلتَ أرحامهم ، فو الله ، ما عندهمُ اليومَ شيءٌ تخافه .فثار معاوية واندفع يقول : هيهاتَ هيهات ! مَلَك أخو تَيم فعدل ، وفعل ما فعل . فواللهِ ، ما عدا أنْ هلك فهلك ذِكرُه إلاَّ أنْ يقول قائل : أبو بكر . ثمَّ ملَكَ أخو عَدِيٍّ فاجتهد وشمَّر عشر سنين . فوالله ، ما عدا أنْ هلك فهلك ذكْرُه إلاَّ أنْ يقول قائل : عمر . ثمَّ ملَك أخونا عثمان .. فعُمِل به ما عُمِل . فواللهِ ، ما عدا أنْ هلك فهلك ذكره . وإنَّ أخا هاشم ـ يقصد النبيَّ ( صلى الله عليه وآله ) ـ يُصرَخُ به كلَّ يوم خمس مرَّات : أشهد أنَّ محمّداًَ رسولُ الله . فأيُّ عملٍ يبقى بعد هذا ـ لا أُمَّ لك ـ ؟! واللهِ ، سُحقاً سُحقاً ، واللهِ دفناً دفناً.
    “شرح نهج البلاغة ، لابن أبي الحديد 2 : 297 . والموفَّقيات للزبير بن بكَّار 576 _ 557 . ومروج الذهب 3 : 454”

  • عارف
    السبت 21 ماي 2011 - 22:21

    * وفي الإصابة ، ذكر ابن حجر سنداً ينتهي إلى محمّد بن كعب القرظيّ ، أنَّه قال: غزا عبد الرحمان بن سهل الأنصاريّ في زمن عثمان ، ومعاويةُ أميرٌ على الشام ، فمرَّت به روايا خَمرٍ لمعاوية ، فقام عبد الرحمان إليها برمحه فبقر كلَّ راوية منها فناوشه الغلمان ، حتَّى بلغ شأنُه معاويةَ فقال : دَعُوه ؛ فإنَّه شيخٌ قد ذهب عقله . فقال عبد الرحمان: كلاَّ واللهِ ، ما ذهب عقلي ، ولكنَّ رسولَ الله ( صلَّى الله عليه وآله ) نهانا أنْ نُدخِل في بطوننا وأسقيتنا خمراً ، أحلف باللهِ ، لئن بقيتُ حتَّى أرى في معاوية ما سمعتُ مِن رسول الله ( صلَّى الله عليه وآله ) لأبقُرَنَّ بطنه .. أو لأموتنّ دونَه.
    وماذا نُعدِّد بعدُ مِن مفاسد معاوية ؟! وهو الذي أكل الربا ، كما شهد عليه عبادة بن الصامت ، وثبَّت ذلك مالك في الموطِّأ 2: 59 ، والنسائيّ في سُنَنه 7: 279 ، والبيهقيّ في السُّنَن الكُبرى 5: 280 ، ومسلم في صحيحه 5: 43 ، والقرطبيّ في تفسيره 3: 349 ، وأحمد في مُسنده 5: 319 ، وابن عساكر في تاريخه 7: 206 ، والمُتَّقي الهنديّ في كنز عمَّاله 7: 78 ، وغيرهم كثير .
    ثمَّ ماذا نُنكر عليه .. أحروبه ؟! وقد سفك فيها دماء عشرات الآلاف مِن المسلمين ، في صِفِّين وغيرها على يد سراياه وقادته أمثال : بسر بن أرطأة ، الذي قتل بعد التحكيم ثلاثين ألفَ مسلمٍ في اليمن وغيرها مِن البلاد ، عدا مَن أُحرِق بالنار .. وسمرة بن جُندب الذي قتل ثمانية آلاف مِن أهل البصرة .. وزياد اللّقيط بن أبيه المجهول ، الذي قطع الأيدي والأرجل ، وسَمل العيون.قد كان في سيرة معاوية نقض العهود ، ونكث المواثيق ، والغدر والخيانة ، ولا أدلَّ مِن تمزيقه مُعاهدة الصلح مع الإمام الحسن والإخلال بشروطها مِن أوَّل يوم . قال أبو إسحاق…وكان معاوية ـ والله ـ غدَّاراً

  • safyot
    السبت 21 ماي 2011 - 23:29

    عبد السلام ياسين مصاص الدماء

  • مستم
    السبت 21 ماي 2011 - 20:53

    ما يروج في الشارع المغربي ما راي القارئ ان ابن الشيخ يوجد في السجن لترويجه المخدرات وابنتة الجالسة على طاولة الخمور في اوروبا وسيرة الشخ وماضية يشفع له ان رى الا نبياء ولسانه المر وفلاته وسياراته الفاخرة مع الحراس ونزهاته الصيفية بميزانيتها الغالية هدا هو التبدير الشيطاني الله يعلم ويعلم الا نسان ما لم يعلم ادا رايتم ان المغاربة صامتين لا نهم يخجلون ويعلمون هدا من شيم الغاربة فاتقوا الله و طيبة الشعب

  • وسطي
    السبت 21 ماي 2011 - 22:19

    فيما يتعلق بدور جماعة “العدل والإحسان” في الترويج لأفكار التيار الشيعي، فهو يتجلى في الحماس الزائد الذي أبداه مرشدها العام عبد السلام ياسين لثورة الشيعة في إيران، وتمجيده لخروجهم على ولاة الأمر عبر التاريخ، طاعنا في أهل السنة تقاليد الخضوع للحاكم أيا كان، منذ الانكسار التاريخي كما يصفه في كثير من كتبه، وكيف انحدرت من أجيال الشيعة تقاليد رفض الرضوخ للحاكم، هذا الانكسار يبتدئ، بنظر الشيخ ياسين، بمقتل عثمان رضي الله عنه، وجذَره علماء السنة ونظروا له، فإذا كان الإمام الحسين رضي الله عنه قد واجه وقاتل، وكذالك زيد بن علي وكذا محمد النفس الزكية وإدريس أخوه وإبراهيم ويحيى من بعده كلهم قاتلوا، وهم جميعا من آل البيت، فإن أئمة السنة، بنظر الشيخ ياسين، أبا حنيفة ومالكا والشافعي، رضي الله عنهم، كان لهم ميل بل مساندة فعلية لهؤلاء القائمين (نظرات في الفقه والتاريخ: ص، 27-28-32).
    كما يلتمس الأعذار للشيعة الاثناعشرية، مدافعا عن جرائمهم في حق علماء أهل السنة، بعد نجاح ثورتهم سنة 1979م التي رفعت شعار الإسلام، فيقول في كتابه الإحسان: “تصدر فتاوى مأجورة بتكفير الشيعة عامة، وإن كان الثوار الإيرانيون سجنوا علماء السنة واضطهدوا السنيين…فالهيجان الثوري كان ولا يزال في كل مكان”، كتاب الإحسان ص 66، طبعة: 1998

  • عبد الحميد
    السبت 21 ماي 2011 - 21:49

    لا أظن يا أخي أنك سمعت الحديث الدي تحدث فيه الرسول صلى الله عليه وسلم عن الحكم في امته “تكون الخلافة فيكم ما شاء ان تكون ……. ثم……. ثم…… ثم……. ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت “

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 23:33

    بسم الله الرحمان الرحيم
    1 )
    غزا عبد الرحمن بن سهل الأنصاري في زمن عثمان ، ومعاوية أميرا على الشام فمرت به روايا خمر فقام إليها برمحه فنقر كل راوية منها فناوشته الغلمان حتى بلغ شأنه معاوية فقال : دعوه فإنه شيخ قد ذهب عقله ، فبلغه فقال : كلا والله ما ذهب عقلي ولكن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نهانا أن ندخل بطوننا وأسقيتنا خمرا وأحلف بالله لئن بقيت حتى أرى في معاوية ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لابد من بطنه أو لأموتن دونه
    الراوي: عبدالرحمن بن سهل الأنصاري المحدث: ابن حجر العسقلاني – المصدر: الإصابة – الصفحةو الرقم: 2/401
    خلاصة حكم المحدث: إسناده ضعيف
    
    2 ) أين في الحديث أن معاوية رضي الله عنه آكل الربا؟
    غزونا غزاة . وعلى الناس معاوية . فغنمنا غنائم كثيرة . فكان ، فيما غنمنا ، آنية من فضة . فأمر معاوية رجلا أن يبيعها في أعطيات الناس . فتسارع الناس في ذلك . فبلغ عبادة بن الصامت فقام فقال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن بيع الذهب بالذهب والفضة بالفضة والبر بالبر والشعير بالشعير والتمر بالتمر والملح بالملح إلا سواء بسواء . عينا بعين . فمن زاد أو ازداد فقد أربى . فرد الناس ما أخذوا . فبلغ ذلك معاوية فقام خطيبا فقال : ألا ما بال رجال يتحدثون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث . قد كنا نشهده ونصحبه فلم نسمعها منه . فقام عبادة بن الصامت فأعاد القصة . ثم قال : لنحدثن بما سمعنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن كره معاوية ( أو قال : وإن رغم ) . ما أبالي أن لا أصحبه في جنده ليلة سوداء . قال حماد : هذا أو نحوه .
    الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الرقم: 1587
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 23:35

    بسم الله الرحمان الرحيم
    كتب لا يصح أخذ أخبار التاريخ منها :
    وهؤلاء من الذين يخلطون بين الغث والسمين ، وينقلون الروايات بلا تمحيص أو تثبيت ، وبعضهم يرغب في إشباع موضوعه بغض النظر عن الروايات المنقولة .
    فيجب علينا أخذ الحيطة والحذر عند قرائتها ، لأن قرائتها دون علم يوقع في أخطاء فادحة ورسم صورة سيئة عن رموز الإسلام ، وكثير من انغر بها وتأثر بها وحسبنا الله ونعم الوكيل .
    وأذكرها هنا بإختصار :
    الأغاني لأبي فرج الأصبهاني :لا يمت للتاريخ بصلة ، حشاه بكثير من الروايات التي تطعن في خلفاء هذه الأمة .
    العقد الفريد لابن عبد ربه : لاينبغي الإعتماد عليه .
    الإمامة والسياسة لابن قتيبة :وهو مكذوب على ابن قتيبة .
    مروج الذهب للمسعودي : مؤلفه من كبار علماء الشيعة وفيه كذب كثير كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية ، وقال ابن خلدون أن فيه طعنا ولمزاً ، وكثير من الباحثين يستشهد من هذا الكتاب وخاصة الأدباء وللأسف .
    شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ليس فيه كثير فائدة ، وهو من المعتزلة وممن قام بشرح كتاب صفين لابن مزاحم الرافضي المتروك الحديث .
    كتاب السقيفة لسليم بن قيس : وفيه من المناكير والكذب الشيء الكثير.
    كتاب السقيفة للجوهري : يأتي بالمنكرات من الأقوال والروايات والأسانيد ضعيفة ومجهولة كذلك .
    تاريخ اليعقوبي : مؤلفه له مواقف عدائية من الصحابة الكرام .
    فرائد السمطين للحمويتي : قال الذهبي عنه أن مكذوب الرواية .
    المختصر في أخبار سيد البشر لأبي الفداء :وفيه من الروايات المكذوبة الشيء الكثير.
    كتب طه حسين : جميع كتبه تطعن في الإسلام، وكان يعلّم تلامذته النقد في القرآن الكريم، ويقول : هذه الآية بناؤها قوي وهذه الآية بناؤها ضعيف .
    كما طعن طه حسين في كتبه في كثير من الصحابة رضي الله عنهم جميعًا .
    كتب عبد الرحمن الشرقاوي :ومن يقرأ عن أحداث الفتن في هذه الكتب يجده قد طعن في جميع الصحابة بلا استثناء .
    كتاب خالد محمد خالد ( رجال حول الرسول ) وكتابه ( خلفاء الرسول ) : قد طعن في من كان مع معاوية ضد علي رضي الله عنهم جميعًا، وطعن أيضًا في أبي موسى الأشعري مستدلًا بقصص واهية ومكذوبة .

    ) عائشة أم المؤمنين ) للدكتورة زاهية قدروة : مراجع الكاتبة ومصادرها شيعية . يجعل قارئه يشمئز مما فيه
    الخلاصة :
    إن الذين يرون عدالة الصحابة ، ويتثبتون مما ينقلونه ، ويعرضون عن الروايات المكذوبة والمختلفة هم الأحق بالنظر إلى كتبهم لأنه نظر إلى حق والحق أحق أن يتبع .

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 21:55

    بسم الله الرحمان الرحيم
    ماهي الكتب المعتمدة عندنا في كتب التاريخ ؟
    قيض الله لهذا العلم أفذاذا من العلماء الذين أوضحوا الحق وأزالوا الباطل ، فالذي يريد قراءة التاريخ لايجد عناء في أخذ الأخبار من مصادرها الموثوقة ، فكثير من علماء التراجم والسير ذكروا الروايات بأسانيدها ، فمنهم من بين مواطن الضعف في الرجال إن كانت ضعيفة ،وصحح الرواية إن كانت صحيحة ، ومنهم من اكتفى بذكر السند وهذا لا بد فيه من تتبع السند من كتب الرجال والتحقق من صحتها .
    بعض الكتب المعتمدة في المصادر التاريخية :
    أذكر من تلك الكتب بإختصار:
    الطبقات الكبرى لابن سعد وهو أقدمها ومؤلفه يذكر الروايات بالسند ، وفيه بعض الروايات التي لا تصح .
    تاريخ خليفة بن خياط ومروياته التي في الفتن سليمة.
    تاريخ الطبري ، وهنا لا بد من الإشارة من أن تاريخ الطبري حوى على الكثير من الروايات والقصص التي لا تثبت لانه اكتفى رحمه الله بالإسناد ولم يتعقبه وبرئت ذمته بذكر الإسناد ،
    البداية والنهاية لابن كثير : وقام رحمه الله بتتبع الروايات وبين الضعيف منها فهو محدث كبير معني بهذا المجال .
    تاريخ دمشق لابن عساكر ، ويمتاز بالإسناد لكل قصة .
    تاريخ الاسلام للذهبي ، مؤلفه بارع في الجرح والتعديل وهو من أوثق الكتب بناء على حرص مؤلفه رحمه الله في تعقب الروايات .
    تاريخ المدينة لابن شبة ، وفيه روايات مهمة عن الفتنة ، ومروياته غير مكتملة لعدم اكتمال المخطوط الأصلي .
    مقدمة ابن خلدون .
    المنتظم في التاريخ لابن الجوزي .
    موسوعة التاريخ الإسلامي لمحمود شاكر .
    العواصم من القواصم لابن العربي ، وهو من أنفع الكتب في الرد على شبهات المبغضين للصحابة .
    كتاب ( منهاج السنة النبوية ( لشيخ الإسلام ابن تيمية .
    حقبة من التاريخ لعثمان الخميس .
    أخطاء يجب أن تصحح من التاريخ لجمال عبدالهادي ووفاء جمعة .
    التاريخ الإسلامي مواقف وعبر لعبدالعزيز الحميدي .
    قصة الفتنة لراغب السرجاني وهو من أفضل الكتب الحديثة التي ناقشت الفتنة التي وقعت بين الصحابة بمصداقية واضحة .
    * كتب الحديث ( البخاري ، مسلم ..)
    * كتب التراجم :
    ( الاستيعاب لابن عبد البر -أسد الغابة لابن الأثير- الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر.. )

  • عارف
    السبت 21 ماي 2011 - 20:35

    ألى الأخ أبافهد
    قال عمار بن ياسر : إني لأرى وجوه قوم لا يزالون يقاتلون حتى يرتاب المبطلون والله لو هزمونا حتى يبلغوا بنا سعفات هجر لكنا على الحق وكانوا على الباطل .
    وتقدم عمار فقاتل ثم رجع إلى موضع فاستسقى ، فأتته امرأة من نساء بني شيبان من مصافهم بعسل فيه لبن فدفعه إليه فقال : الله أكبر الله أكبر اليوم ألقى الأحبة تحت الأسنة ، صدق الصادق وبذلك أخبرني الناطق وهو اليوم الذي وعدنا فيه – وكان الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قد أخبره بأن الفئة الباغية ستقتله وسيكون آخر طعامه . . . – وقال عمار : أيها الناس هل من رائح إلى الجنة تحت العوالي ، والذي نفسي بيده لنقاتلنهم على تأويله كما قاتلناهم على تنزيله.
    غدا سنلقى عمار بن ياسر وتأكد أنه سيسألك يا أبا فهد أما سمعت الرسول الأعظم يحدد لنا بلالبس الفئة الباغية ساعتها قل إن الشيوخ والمفسرين أضلوني
    عن الذكر بعد إذ جاءني.

  • مواطنة
    السبت 21 ماي 2011 - 22:57

    بغينا نعرفوا واش هذاك السيييي أبو الفهد شرا من عندكم هس يرس ولا شنو راكم عيقتوا باراكا نشرو شوي للاخرين ولا غير هو زعم لي فارس زمانه

  • F ,RIF
    السبت 21 ماي 2011 - 21:21

    عدالة عوعاويتك لا وجود لها الا في مخك الذي يصدق أكاذيب الوهابيين أحبائك فلا عجب أن يصطفوا الى قائمة قتلة الأئمة من ال البيت عليهم السلام فالفأر أبو الفأر يطعن في بعض لكتاب العظام قائلا أن السبب لأنهم شيعة!!!؟
    يالها من حجة!!!
    ينسى هذا الأحمق أن معظم العلماء و الرواة و حتى أصحاب الصحاح شيعة ماذا علينا أن نفعل لنرضيه
    نصيحة لك و لأتباع أبو الفأر عليكم بكتاب ابن تيمية صاحب بدعة الشاب الأمرد
    أما ادعاءه على المفكر حالد محمد خالد و طه حسين الذي و ان كان أعمى البصر لم يكن أعمى البصيرة كشفا حقائق تاريخية صديقكم أبو الفهد محب الشاب الأمرد يريد طمسها بشتى الأكاذيب فقد نصب له و لكم علماء الوهابية أفخاخ على حد تعبير صاحب الأفخاخ وقعتم فيها و مستنقع نتن لا خرجتم منه للأبد ابقوا في نتانتكم و لا داعي لأن تصيبنا الرائحة القذرة

  • أبو فهد
    السبت 21 ماي 2011 - 23:45

    بسم الله الرحمان الرحيم
    معاوية بن أبي سفيان
    1- من القرآن الكريم
    اشترك معاوية رضي الله عنه في غزوة حنين، قال تعالى: “ثُمَّ أَنْزَلَ اللهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ” [التوبة: 26].
    فمعاوية رضي الله عنه من الذين شهدوا غزوة حنين، وكان من المؤمنين الذين أنزل الله سكينته عليهم مع النبي صلى الله عليه وسلم.
    2- من السنة:
    دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم لمعاويةوتلك فضيلتين تفرد بهما:
    ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: «اللهم اجعله هاديا مهديا واهد به».
    وقوله عليه الصلاة والسلام: «اللهم علِّم معاوية الكتاب والحساب، وقِهِ العذاب»
    .وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم «أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا».قالت أم حرام: قلت: يا رسول الله، أنا فيهم؟ قال: «أنت فيهم»، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: «أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم»، فقلت -أي أم حرام-: أنا فيهم يا رسول الله؟ قال: لا. قال المهلب: في هذا الحديث منقبة لمعاوية؛ لأنه أول من غزا البحر.
    ردود
    أما ادعاؤهم على معاوية أنه استولى على الثورة الإسلامية وتعبئة الجيوش وأوباش العرب للقيام بالثورة على إمام الأمة والاستيلاء على الحكم بالقوة والغصب والتحكم في رقاب المسلمين فهذا من أكبر الكذب على معاوية فإنه ما أراد الحكم ولا اعترض على إمامة عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه بل طالب بتسليمه قتلة عثمان ثم يدخل في طاعته بعد ذلك، فقد أورد الذهبي في ( السير ) عن يعلى بن عبيد عن أبيه قال (( جاء بو مسلم الخولاني وناس معه إلى معاوية فقالوا له: أنت تنازع علياً أم أنت مثله؟ فقال معاوية: لا والله إني لأعلم أن علياً أفضل مني، وإنه لأحق بالأمر مني، ولكن ألستم تعلمون أنّ عثمان قتل مظلوما، وأنا ابن عمه، وإنما أطلب بدم عثمان، فأتوه فقولوا له فليدفع إليّ قتلة عثمان وأسلّم لهُ فأتوْا علياً فكلّموه بذلك فلم يدفعهم إليه ))(7)، طالما أكّد معاوية ذلك بقوله (( ما قاتلت علياً إلا في أمر عثمان )) ، وهذا هو ما يؤكده عليّ ومن مصادر الشيعة الاثني عشرية أنفسهم، فقد أورد الشريف الرضي في كتاب نهج البلاغة في خطبة لعليّ قوله (( وبدء أمرنا أنا التقينا والقوم من أهل الشام، والظاهر أن ربنا واحد ونبينا واحد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله، ولا يستزيدوننا، الأمر واحد إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان ونحن منه براء ))، فهذا عليّ يؤكد أن الخلاف بينه وبين معاوية هو مقتل عثمان وليس من أجل الخلافة أو التحكم في رقاب المسلمين كما يدعون

  • محمد البوزي
    السبت 21 ماي 2011 - 23:53

    حديت الخلافة هو عودة المفكر يسن إلى تقافته الإسلامية و معنى الحديت هو أن الأيام دول بين الناس و انه سيأتي يوم تسود فيه الحضارة الإسلامية كما هو حال الغرب اليوم
    2-عدم طرح العدل وإلإحسان لنضام محدد فهو أمر بديهي جدا لكل عاقل …للأن تحديد شكل و قوانين النضام و مؤسساته مرهون بالضرفية السياسية و الثقافية التي سيقوم فيها و من غير المعقول تفصيل ماهو في ضهر الغيب
    3-أهم ما تميزة به كتابات سين أنه أبتعد عن الأشكال و أخد يحدد الملامح العامة و المرتكزات الضرورية للبناء السياسي الدي يطمح إليه و ترك مجالا للحركة و الإجتهاد …وهدا منتهى الدكاء و الله أعلم

  • عارف
    السبت 21 ماي 2011 - 22:43

    ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: «اللهم اجعله هاديا مهديا واهد به».
    وقوله عليه الصلاة والسلام: «اللهم علِّم معاوية الكتاب والحساب، وقِهِ العذاب»
    مازلت أخي أبا فهد تروي أحاديث موضوعة وضعيفة ويكدبها واقع معاويةوتاريخه
    فلنعد للأحاديث التي دكرتها هل كان معاوية هاديا وإلى مادا هدى عصابته من بسر بن أرطأ والمغيرة وعمرو بن العص ومروان…..
    وهل كان مهديا في حياته كما تزعمون وهل اهتدى به ابنه اليزيد
    مازلت تلوي أعناق النصوص القرآنية والأحاديث النبوية لتلميع سسيرة معاوية فالقرآن الكريم فرق بين المؤمنين ولم يجعلهم عدولا بالكامل فأنت تجد منهم الفاسق وشارب الخمر والمنافق…..
    إلا أنه ميز بين الرجال منهم حيث قال جل من قائل من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا. فهل كل الصحابة لم يبدلوابعد وفاة النبي أم أنهم بدلوا كما هو ثابت في صحيح البخاري ويقول بعدها الرسول سحقا سحقا لمن بدل من بعدي.
    ولن أدخل في سجال حول قضية عدالة الصحابة لأنه بضاعة مضروبة جاءت لتحول الأنظار عن آل البيت وتجعلهم منسيين منبودين ودلك بفضل معاوية ومن سار على نهجه

  • الراجي رحمة الكريم
    السبت 21 ماي 2011 - 22:47

    إن هو إلا سؤال واحد أسأله الشيعة الروافض و الدكتور الزقاق على حد السواء… بما أنكم جميعا تدندنون حول الملك العاض و الجبري إلخ… سؤال واحد ينتظر جوابكم لينتهي الإشكال كله، وهو، لماذا بايع الحسن و الحسين معاوية رضي الله عنهم جميعا ؟؟؟؟

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية