العصا رجعت

العصا رجعت
السبت 28 ماي 2011 - 14:19

رسالة السلطة إلى شباب 20 فبراير كانت واضحة الأحد (22ماي). «سبع أيام دلباكور» انتهت وجاء وقت العودة إلى الأسلوب القديم.. العصا لمن عصى. لماذا نزعت وزارة الداخلية القناع الناعم عن وجهها بعد أن ظن الجميع أن السلطة تغيرت في الأشهر الثلاثة الماضية، وأن سلمية الاحتجاجات وتحضر الشباب سيجعلان الربيع الديمقراطي المغربي أخضر لا مكان فيه لحمرة الدماء.


استعمال القوة المفرطة تجاه تظاهرات حركة 20 فبراير يدل على أن الدولة لم تأخذ أمر 20 فبراير بما نراه نحن من جدية وخطورة وحساسية. الدولة اعتبرت الأمر برمته سحابة صيف عابرة.. شباب يريد تقليد ما يراه لدى الجيران العرب على قناة الجزيرة، وهذا الشباب سيتعب من الخروج إلى الشارع ثم ترجع الأمور إلى سابق عهدها.


لما طال انتظار السلطة لأفول شمس حركة المطالبة بالإصلاحات، ولما أظهر الشباب وعيا كبيرا وإصرارا على رؤية أحلامهم تتحقق على أرض الواقع وليس فوق حبر الخطب والوعود، غضبت السلطة وأحست بالإهانة، ومن ثم رجعت إلى سيرتها الأولى وإلى الحرفة التي تتقنها جيدا.. القمع.


الدولة تريد أن تقول لكم أيها الشباب، أيها المواطنون الذين تحلمون بالتغيير عن طريق الشارع والضغط والإلحاح: توقفوا، لم يخلق الله بعد من يضغط علينا ومن يعتبر نفسه قادرا على أخذ شيء لا نريد إعطاءه.. الإصلاحات في هذه البلاد تنزل من فوق ولا تنبع من تحت.. تُمنح ولا تنتزع، تمر من ثقب الإبرة ولا تنهمر من الشلال.


الدولة لا تريد أن يفسد الشباب الحفلة، وأن يربكوا طريقة السلطة في رسم لوحة الإصلاحات. الدستور الجديد قادم، وهناك تقنيات دستورية جديدة اعتُمدت للخروج من النفق بأقل كلفة ممكنة، وهناك انتخابات جديدة وبرلمان جديد، وطبعا حكومة جديدة، وكل هذا المسلسل يحتاج إخراجه إلى الكثير من الهدوء وإلى الكثير من التركيز، ومسيراتكم أيها الشباب ستفسد كل هذه الإنجازات، وربما تخرجها عن مسارها المرسوم سلفا. الدولة استغرقت منها عملية إخراس الأحزاب عقودا طويلة حتى صارت هذه الأخيرة دجاجات أليفة تأكل ما يُقدم لها وتقبل باطن اليد وظهرها. الآن تريدون العودة بنا إلى زمن الصراع والتدافع والمفاوضات الشاقة والتنازلات المؤلمة… لا، السلطة أدمنت حبوب منع الصراع حول السلطة والثروة، ولا مجال للعودة إلى الماضي الأليم، حتى وإن كانت مطالب المجتمع سلمية ومدنية وديمقراطية، تريد أن تجعل من الملكية حكما لا لاعبا.. توقفوا، فالعصا بدأت تشتغل.

‫تعليقات الزوار

38
  • مغربي من الجنوب
    السبت 28 ماي 2011 - 14:39

    اليك ايها الشاب المغربي لاتستمع الى المحرضين المفسدين الدين يسعون لنشر البلبلة في ربوع هده البلاداليك اقول كن رزينا وتعقل ولاتتبع هوى الضالين ان الاصلاح ومواجهة الفساد لايتم بالشغب وانما بالمشاركة السياسية والانخراط في الجهود المبدولة للرقي بالبلاد والعباد.

  • fayo
    السبت 28 ماي 2011 - 14:21

    احنا المغاربة ما يصلح امعانا غير العصا الاحظ معي واش عهد الحسن الثاني خير ام عهد محمد السادس بالنسبة للامن والسبب هو اننا لا نحسن استغلال الحرية

  • مغربي
    السبت 28 ماي 2011 - 14:37

    فعلا ان السلطة لا تثقن سوى القمع، لاكن الشعب المغربي لا يمكن ان يجعل مطالبه في الحد الادنى، بل انه سيظل يطالب بملكية برلمانية تسود ولا تحكم، وبالاصلاحات السياسية وعلى راسها تفكيك اجهزة البوليس السياسي، وكذلك المطالبة بالعدالة الاجتماعية من خلال التساوي في توزيع الثروات والغاء الامتيازات واقتصاد الريع حيث ان اقلية صغيرة تستفيد من كامل الاقتصاد المغربي، ومن ثروات البلاد خاصة المنجمية والصيد في اعالي البيحار، ولهذا فان الشعب سوف يظل يطالب بحقه في الثروة والديمقراطية بجميع الاشكال الممكنة.

  • abdo
    السبت 28 ماي 2011 - 14:23

    الدماء التي تسال في الوطن للعربي كانت تستدعي على الاقل من للمغرب او اولائك الدين سهروا على ايقاعات شاكيرا ان نقف لحظة حداد……حرام عليكم,حرام,حرام….

  • vrai marocain positif
    السبت 28 ماي 2011 - 14:31

    de quelle baton tu parles ESPAGNOLE ou marocaine, il faut préciser et donner plus de détails pour que je puisse distinguer

  • faouzi
    السبت 28 ماي 2011 - 15:21

    المخزن عندنا يشبه مصاصي الدماء فهو يتلذذ بتعذيب الشعب الأعزل شبابه وشيوخه،رجاله ونساؤه بشتى أنواع التنكيل وهو يتفنن ويصدرتقنيات القمع العالية الجودة،وماصبره عليناألأ لغرض في نفسه؛كان يتوقع نهاية الاحتجاج بالاعلان عن هذا الدستور الممنوح و…..لكن الشباب كانوا أدكى وأكثر وعيا بالدسائس التي تحاك خلسة لهدا الشعب المسكين.

  • مواطن مغربي
    السبت 28 ماي 2011 - 15:01

    هناك من يريد تصوير حركة 20 فبراير اليوم على غير حقيقتها القبيحة و الظلامية… حقيقتها الضبابية و المغامرة… حقيقتها المرعبة و المقامرة… هناك اقلام جبانة لا تستطيع ان تعترف ان الظلام قد استحوذ على حركة تدعي انها تريد الحرية… انا اتحدى اي كان ان ياتيني بفقرة واحدة من كتب عبد السلام ياسين تدافع عن الديمقراطية كما هي متعارف عليها دوليا… فكيف لاتباعه ان يدافعوا عن شئ كانوا يسفهونه لسنوات في الجامعة المغربية… كيف لاتباع جماعة الخرافة و البهتان التي قتلت الديمقراطية في الجامعة ان تحييها في المجتمع?… بل كيف لفصيلين يتقاتلون في الجامعة بفكرهم غير الديمقراطي ان يدافعوا عن قيم ديمقراطية بعيدة عن تكوينهم الفكري و العقدي و السياسي?… كيف لفصيلين يكرهان بعضهما بعضا كره العمى ان يتحالفا الا اذا كان الامر يتعلق بتاجيل الاقتتال الى غاية اسقاط النظام الذي هزمهم طوال التاريخ?… الجبناء لا يستطيعون مصارحة الشعب المغربي بكل شجاعة و القول ان من احتلوا المحارة الفارغة المسماة 20 فبراير لا خير يرجى منهم… و لا يمكن ان ننتظر منهم دفاعا عن ديمقراطية كفروها و كفروا من قال بها… و لا دفاعا عن حرية و قد كانت بدايتهم بدعاوي المنع لمهرجان يحضره الملايين كل سنة… هؤلاء هم الجبناء الذين يزينون قبح حركة 20 فبراير… اما البلداء فيعتبرون ان مصارحة الحركة بحقيقتها اصطفاف مع المخزن و قد يفسر بعدم الرغبة في الاصلاح… و هذا تفسير بليد… اذ كيف يمكن ان ندعوا للاصلاح مع من افسد الحياة الطلابية في الجامعة و افقرها فكريا و ثقافيا حتى اصبحت ارضا يغزوها التصحر و فكر الدروشة… او التدمر و فكر انا عكسنا… حتى في ابسط الامور المسلم بها و البديهية… اننا امام حركتين عدميتين واحدة من اقصى اليسار و الثانية من اقصى اليمين… و تجارب الانتقال الديمقراطي العالمية تقول لنا انه ما من ديمقراطية نجحت و هي تنصت للمتطرفين… لان ذلك يعني اخذ البلد و الديمقراطية كرهينة… و للابد… و المتطرفون هم اصحاب البلاء…  

  • مواطن الزفت
    السبت 28 ماي 2011 - 15:23

    ان المتمعن للعقلية السياسية المغربية كما تجليها طريقة واساليب التدبير التي تتعاطى بها الدولة والقوى السياسية مع القضايا ذات العلاقة لا يمكن الا ان يجزم بسيطرة السلطة الابوية المبنية على نظام الوصاية، بكل معنى، على المشهد السياسي المغربي. فمن الاصرار على صياغة وعي الشعب و احاسيسه حسب الطلب و توجيه الراي العام بحسب المزاج السياسي و الاجور الزهيدة لعامة الشعب التي تناسب مرحلة الطفولة وتشغيل الفئات الضعيفة “القاصرة” الذي ترفضه المواثيق الدولية و نظام كوت ا كوت goute à goute (الكوطا) المفضل في التعامل مع المشاركة السياسية للعنصر النسوي الى فرض عقل “الاب” على الابناء. و اكثر من ذلكما نشاهده اليوم في اسلوب التعامل مع الحراك الشبابي! انه جيل الابناء و الاحفاد ابى الا ان يبني مستقبله بعقله و طريقته بحرية و استقلالية بعيدا عن الوصاية السياسية لاجيال اكل عليها الدهر و شرب! لكن هيهات هيهات ان تتنازل سلطة الوصاية عن “ملكيتها” و حقها التاريخي في قيادة الاحياء حتى من داخل القبر! فالشباب لا يزال “قاصرا” لا يتوفر على الاهلية حتى لرفع الشعارات و التفكير في المطالب والخروج الى الشوارع و لو فعل ذلك بشكل راق و حضاري. طالما يرى فيه “الاب” تجاوزا للسقف المطلوب او تهديدا لما يبدو له مكتسبات و لمصالح البلد. فشيوخ السياسة (الاباء بالمفهوم الكنسي و الاسري معا )هن يعرفون مصلحة الابناء وهم اكثر حكمة و رصانة!! المشكلة ان هؤلاء الشيوخ فاتهم ان الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم العربي برمته تعتبر الفرصة التاريخية التي لا تتكرر الا بعدعقود و عقود و الرهانات التي سبق و ان حلموا بها وتم اجهاضها بمختلف الوسائل حانت فرصة احياءها و العمل على تنزيلها ليستمتع بها المستقبل. والا ستبقى مرحلة ما يسمى الانتقال الديموقراطي حلما سيتجدد بعد زمن بعد ان كان الجميع متيقنا في التحول الديمقراطي الحقيقي الذي تحول الى سراب في العهدالجديد. فليس عيبا ان يعجز شيوخ السياسة في مواصلة النضال من اجل مستقبل البلد،و لكن …

  • observateur
    السبت 28 ماي 2011 - 14:35

    mr.bouderhm si vous parlez du soleil ,chez nous elle s’est levé il ya longtemps et pas aujourd’hui.si vous voulez immiter nini ce sera un complexe pour vous plutot une maladie parce que vous allez dire n’importe quoi comme jsc dont vous êtes fiér .parce que nous,nous connaissons bien la ligne de cette chaîne spécialiste ….pour les jeunes marocain fidéles au maroc nous les aimons.pour les sorties du 20/2 ç jusqu’à quand in cha llah .ç quoi cette SILMIYA .l’ETAT MAROCAIN n’est et ne sera jamais faible comme vous le pensez . l’ETAT fait preuve de patience et de courage résponssable ni plus ni moins .soyez résponssabilisez vous et si vous parlez de libérté il faut en connaitre les limites.

  • ADIL
    السبت 28 ماي 2011 - 15:27

    سبحان الله الدول كتزيد لقدام وحكومتنا كترجع اللور بمستقبل البلادوسياسة الزرواطة في مواجهة الوقفات السلمية ما هي اسلوب ديال الحوار في دولة متقدمة ديموقراطيا
    كيقول المثل عادت حليمة الى عادتها القدبمة
    واقيلا نقلبت الاية حرام علينا نعيشواوالسلام

  • observateur
    السبت 28 ماي 2011 - 15:25

    si bouachrine tu es le plus ma l place pour donner un avis sur la situation comme tjrs tu cherche a faire ton beurre sur sur le malheur des autres et tu es ridicule avec ta photo a la une tes articles agacent ennuient c est du rechauffe fais toi un peu oublier tu y gagneras et murie un peu quand a hesspress il s est tronsforme en porte parole des integristes c est son fond de commerce mais il finira comme comme comme tout ceux qui ont essaye de petter plus haut que leur c….

  • ADIL
    السبت 28 ماي 2011 - 15:29

    سبحان الله الدول كتزيد لقدام وحكومتنا كترجع اللور بمستقبل البلادوسياسة الزرواطة في مواجهة الوقفات السلمية ما هي اسلوب ديال الحوار في دولة متقدمة ديموقراطيا
    كيقول المثل عادت حليمة الى عادتها القدبمة
    واقيلا نقلبت الاية حرام علينا نعيشواوالسلام

  • ملاحظ منطقي
    السبت 28 ماي 2011 - 14:57

    العصا لمن يستغلون أجواء الحرية ويسعون لإقامة نظام استبدادي

  • passager
    السبت 28 ماي 2011 - 14:33

    نحن نعرفك يا بوعشرين وأنت غير خاف عنا وعن غيرنا . وإن كنت تعتبر نفسك صحافيا بحق، حاول أن تموقع نفسك بين قراء الصحافة الورقية او الإلكترونية ـ أنصحك بهذا وأنا خائف عنك من هول الصدمة التي ستصعقك. أدعوك لوقفة تأمل تراجع فيها نفسك علنا نراجع نفسنا تجاهك أما دون هذا فسنبقى نمقتك إلى حد الغثيان

  • aboumoncef
    السبت 28 ماي 2011 - 14:41

    واو السي توفيق تاتقتلني بالمقالات ديالك الحبكة والأسلوب والمنطق شكرا شكرا انت الصحافي المفضل عندي

  • سامي
    السبت 28 ماي 2011 - 14:45

    نحن نريد التغيير كيفما كانت صيغه لأننا سئمنا وهرمنا من اللاعدالة واللاحرية واللا أمن نحن معا من أجل التغيير نعم من أجل الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية نعم من أجل إعادة تقسيم الثروة ………ولا للقمع لا للفساد لا للبلطجية

  • صاحب الفخامة
    السبت 28 ماي 2011 - 15:11

    مع 20 فبراير الى أن يتحقق الاصلاح واقعا,لو أراد النظام الاصلاح لكان قام به منذ زمن,عشر سنوات من العهد الجديد لم نر فيها الا الفساد واستبدادعائلة الفاسي وأصدقاء الملك,أخذوا كل شيء.تحية لكل التواقين للحرية والمطالبين بحقهم في العيش الكريم.وتحية لكل مناضلي حركة 20 فبراير المباركة خصوصا الدار البيضاء وطنجة.

  • marocain
    السبت 28 ماي 2011 - 15:09

    le message de l’Etat est très claire. les manifestations ont perdu leur légitimité après le discours royal du 9 mars. Il faut donc attendre les résultats du discours au lieu de sortir tous les jours dans les rues et dire des CHARABIA. les jeunes de 20 février veulent que les changement se concrétisent demain sur le terrain!!

  • مواطن مغربي
    السبت 28 ماي 2011 - 15:13

    لقد تحدثنا عن الجبناء و البلداء و نفصل في اصحاب البلاء… و هم اتباع جماعة الخرافة و البهتان… تتذكرون معي مهزلة خرافة 2006… و القول بان شيئا عظيما سيحدث في المغرب سيجعل ياسين خليفة علينا… و الحقيقة انه في اطار المباحثات الدائمة بين جماعة الخرافة و الادارة الامريكية… توصلت قيادة الجماعة بتقرير لمعهد امريكي يبشر الجماعة بانفجار الاوضاع في 2006… فتم تعميم الامر على انه رؤيا صالحة… و البقية تعرفونها… فهل هؤلاء بتفكيرهم المنحرف هم من يريدون اقناعنا بانهم يريدون الديمقراطية?… ديمقراطية الخرافة و حرية التخريف و التجديف ربما… هل الجماعة التي تصور الصراع على انه صراع ديني طائفي بين المؤمنين و الكفار برفعها لشعارات الله اكبر… كما لو انها في غزوة… هي التي سنطمئن على الديمقراطية معها?… هل الجماعة التي تريد الزج بالمساجد و بالمصلين في صراعها و تنشئ مساجد الضرار هي من يريدون اقناعنا بانها مع الفكر السياسي الديمقراطي الذي يوقر اماكن العبادة?… سلوك جماعة الخرافة و البهتان انتقل من الالتحاق الى الاختراق الى الاغراق… و المخطط الفعلي اليوم في حركة 20 فبراير هم اتباع ياسين رؤوس الفتنة… و هم ايضا المقرر الفعلي و المنفذ الفعلي في الميدان… ليس لشعارات الحركة الاولية و لكن لشعارات و اجندات لا علاقة لها بالحرية و الديمقراطية المفترى عليها… ان اتباع ياسين خرقوا الشعارات المتفق عليها في اكثر من مسيرة ووقفة… و قد رفعوا شعار هذا المغرب و حنا ناسو و الحاكم يفهم راسو… و شعار الرحيل الرحيل و الشعب عندو البديل… يقصدون ان الشعب يريد ياسين و جماعته لحكمه… كما ان اعضاءهم رفعوا لافتات مكتوب عليها الشعب يريد اسقاط النظام حتى يقيسوا درجة التجاوب من عدمه… و بعدها استبدلوها بشعار يقول ان الشعار الذي تخافون منه قريبا سيتم رفعه… في تهديد سخيف يبين مراميهم الحقيقية و اهدافهم غير المعلنة بداية التحاقهم بالحركة… ان اسقاط النظام و احلال الفوضى هي المبتغى… مهما تم التخفي بالشعارات لتزيين القبح و المستقبل المظلم…

  • kader.españa
    السبت 28 ماي 2011 - 15:15

    لا شك ان الاخ الصحفي المقتدر بو 20 يتعاطف تعاطفا اعمى مع هذا الرقم 20 ،هذا ما جعله يخرج جادة صوابه ويقوم بتحليلات بعيدة عن ما عرفناه عنه من منهجية بعيدة عن كتابة صحافة الرصيف ..اللهم ان كان تاثر بنيني وهو الذي قضىوقتا في تحرير مقالات في المسا ء ،ولاشك ان هذه المدة انسته الخط الصف الجاد الذي تعلمه في الاحداث المغربيةلا شك ان الاخ الصحفي المقتدر بو 20 يتعاطف تعاطفا اعمى مع هذا الرقم 20 ،هذا ما جعله يخرج جادة صوابه ويقوم بتحليلات بعيدة عن ما عرفناه عنه من منهجية بعيدة عن كتابة صحافة الرصيف ..اللهم ان كان تاثر بنيني وهو الذي قضىوقتا في تحرير مقالات في المسا ء ،ولاشك ان هذه المدة انسته الخط الصف الجاد الذي تعلمه في الاحداث المغربية

  • متتبع
    السبت 28 ماي 2011 - 15:17

    إتق الله يا أخ بوعشرين . دائما تحشر نفسك في كل صغيرة و كبيرة و كأن الصحافة و صدق الكلمة توقف عند بابك وحدك . ان هذا االبلد الذي تحاول فيه إثارة الفتنة و إشاعة البلبلة هو الذي سمح لك منذ أن فرج الله عليك قلم الكتابة أن تتبختر في صياغة ما تريد . إسمح لي أنت من طينة ما صدق عليه قول الكاتب شوقي ضيف : خالف تعرف

  • moutine
    السبت 28 ماي 2011 - 15:33

    أيها المواطنون رسالة المخزن واضحة إما تشطحوا و تقولو العام زين و لا تكلو لعصا و حلو فمكم عند طبيب الأسنان إلى عندكم شي فلوس باش تمشيولو

  • مناضل
    السبت 28 ماي 2011 - 15:35

    راه بغيين العصا تبدا تشتغل في مؤخرتك.ايها الصحفي المحرض على الفتنة.

  • adel
    السبت 28 ماي 2011 - 15:37

    الاحزاب بالمغرب لم يدجنها احد ولم يقمعها احد بل اختارت التواطئ مع السلطة و نهب قدرات البلد والحاقه بالجزمة الغربية واسلوب بوعشرين اسلوب انما يشوش على الراء العام.

  • سليمان
    السبت 28 ماي 2011 - 15:19

    العصا رجعت
    ومن أرجع العصا؟؟؟
    قالت الأم للولد كل البطاطس، وقال الولد أنا لا أأكل البطاطس، وقالت الأم للعصا اضرب الولد وقالت العصا أنا لآ أضرب الولد وقالت الأم للنار احرقي العصا، وقالت النار أنا لا أحرق العصا وقالت الأم للماء اطفء النار وقال الماء(وجعلنا من الماء كل شيء حي) أنا أطفئ النار، وقالت النار أنا أحرق العصا وقالت العصا أنا أضرب الولد وقال الولد أنا أأكل البطاطس..هذه هي الحكاية كل شيء يجب أن يرجع لأصله.
    والمغاربة لتمردوا هم الذين دفعوا الحسن الثاني للضرب بالرصاص، حتى سميتوها سنوات الرصاص، وها أنتم تريدون دفع محمد السادس للضرب بالرصاص، وستقولون العروس صكعة..
    من يستفز من مرة ثانية؟؟؟واش دقتوا فلوس المصالحة وترسمتوا؟؟ إن الشباب هم الذين يستفزون السلطة وليس العكس…والمغاربة الذين يحبون السلم الاجتماعي هم ضد هذ الصبيانية.
    ماذا كنت بالله عليك ستفعل لو كنت وزير الداخلية أو حتى وزير الأعلام؟؟ أستترك للشباب الميدان وتنسحب وتقول لهم موجوا كيفما تريدون أم ستدافع عن وطنك، وأنت الذي أقسمت على الدفاع عن هذا الوطن…
    أيريدون أن يكونوا وزراء يوما على ظهر الشماكرية …فلينتظروا إنا معهم منتظرون…كل هذا الحرب ففقط من أجل كراسي يخططون إليها…وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور….افهمناكم

  • عبد الوهاب السحيمي
    السبت 28 ماي 2011 - 14:49

    شكرا سي توفيق تحليل منطقي. اريد فقط ان انوه بحركة 20 فبراير و أدعوهم الى الصمود.
    الخزي و العار الى المخزن الجبان

  • Fouzia
    السبت 28 ماي 2011 - 15:07

    دعوني أعترف اولا أنني من بين المعجبات بقلم السي توفيق بوعشرين..أقرأ له العديد من المقالات التي ينشرها في جريدته اليومية”أخبار اليوم”وأشاطره الرأي في معضمها حيث أجد مواقفه شجاعة ولكن بأسلوب معتدل و رزين عكس نظيره رشيد نيني الدي يغالي في تلميحاته بأسلوبه الدرامي المستفز الدي يصور المجتمع كما لو كان أسوأ مجتمع بشري على الاطلاق ().ودلك ماجعلني حقا اصدم عندما قرات له هده المقالة اد كيف يعقل بصحفي نبيه ان ينجرف بهدا الشكل مع فئة دون الأخرى بخطاب فيه مافيه من التحريض الواضح و لا أقول انني أأيد بأي شكل من الأشكال العنف و القمع الدي تمارسه السلطات ضد المطالبين بحقوقهم و كرامتهم…و لكنني أقول كشابة مغربية وفية لوطنهاوليس لها اي توجه سياسي أو نقابي..أقول أننا جميعا نحن ابناء هدا الوطن الحبيب علينا التريث و التمعن جيدا في ما يحصل فعندما كانت هده الحركة شبابية مئة بالمئة و لا تتدخل في مطالبها أي أطراف أخرى كنا جميعا متفقين و معها و مؤيدين لتطلعاتها..اما الأن فالأمر مختلف فأنا لم أعد أصدق ان الأصوات التي تتعالى باسم هده الحركة هي كلكها أصوات شبابية تتطلع الاصلاح…بل و يدهلني كيف تم و بسرعة استقطاب هده الحركة و الثاثير عليها من اجل أن تفتعل البلبلة و تكون سببا في تصفية حسابات سياسية لا الا..و لكن فليعلم اصحاب هده النوايا الخبيثة الدين لديهم رغبة جامحة في افتراس هدا البلد أكثر مما هو مفترس لا لشيئ الا لينالوا حصتهم التي منعوا منها لسبب أو الآخر…و بعد دلك فليدهب الشعب و شبابه الغبي للجحيم لهؤلاء أقول لا لن تنالوا ما تشتهون لن تمزقونا بفتنتكم أكثر مما مزقنا الفقر و الجهل و التخلف..نعم للتغيير و لكن في ظل اللأمن و الاستقرار لبلادنا و الا فيما يفيدنا كل دلك ادا فقدنا نعمة الامن و..و لكل من هو عاقل و دكي أن يفهم مغزى أن يقال اننا شعب أمين و لكنه ما زال في صراع دائم لاسترجاع صحراءهفحبا بالله تريثوا

  • مغربي حر
    السبت 28 ماي 2011 - 14:47

    كيف تعيش يا مسكين …
    المعيشة دارت جنحين …
    أشكرك

  • وطني
    السبت 28 ماي 2011 - 15:31

    يعلم الجميع ان حركة 20 فبراير حظيت بااييد شعبي معتبر وتعاطف معها الى حد ما الشعب المغربي بمختلف مكونات وتوجهاته، وتحفظ على الخروج معها من راى ان لا يغامر باستقرار البلاد. وم مرور الوقت بدات تلتحق بها الحركة مكونات حزبية، وكان مصارها يسير في الاتجاه الصحيح الا بعض المكونات التي تزعمت تخركات الحركبدات تضيق درعا بالمكونات الحزبية التي التحقت بالركب والتي بدات تنحت لها مكانا معتبرا في صفوف هذا الحراك السياسي والاجتماعي،فبدات لغة الاقصاء التي هي القاسم المشترك بين التيارات المهيمنة، والتي لا تريد لاي جهة ان تزاحمها او تتقف معها في نفس الخندق مع اختلاف طبعا في الاهداف، فسقف اهداف الاحزاب واضح ومعبر في مذكراتها لاصلاح الدستور بينما موقف هؤلاء يتسم بالضبابية وعدم الوضوح. ومع مرور الوقت بدات الشعارات تعرف رفعا غير منتظر في سقف المطالب وصل حد المطالبة بالثورة على النظام الديكتاتوري، واسقاط النظام وغيرها من الشعارات التي لا تتفق مع ما يريده الشعب المغربي في غالبيته الذي يرغب فتبني اصلاحات جوهرية وعميقة من داخل النظام وليس من خارجه، وهو ما يتنافى مع احلام البعض وتمنيات البعض الاخر. وان اعتماد الاقصاء في التعامل مع المكونات الحزبية ورفع من سقف المطالب، اثر على شعبية هذه الحركة التي اصبحت تتبنى اجندة القاعدليين. وهذا امر لا يخفى على المتبب العادي فكيف لصحفي من عيار بوعشرين ينخرط دون تحفظ مع هذه التوجهات المتجاوزة لسقف مطالب الشعب المغربي الذي يتشبت بشعاره الخالد الله، الوطن، الملك والذي لا يريد عنه بديلا. انها الصبيانية ان ينجر بوعشرين بهذه السهولة اللهم ان كان يبنى سقف المطالب التي رفعت جملة وتفصيلا. اننا نرفض ان يتعرض المتظاهرون للعنف ونفس الوقت نرفض ان تصبح الحركة العوبة في يد الخارجين عن الاجماع. ان الشعب المغربي يريد اسقاط الفساد والاستبداد والاستغلال البشع لخيرات البلاد وثرواتها من طرف اللوبيات الفاسدة واصلاح للقضاءو… ولا يريد اسقاط النظام بل يتشبت بنظامه الذي ارتضاه له الاجداد ويتشبت بشعاره الذي اختاره الوطنيون ويريد الحفاظ على وحدته

  • simo
    السبت 28 ماي 2011 - 14:29

    Je pense que le mouvement 20 Février doit s’organiser dans une structure, (association, parti, etc) de préférence partie politique qui participe aux élection, au moins pour pouvoir mesurer le poids de ce mouvement dans la rue.

  • hicham
    السبت 28 ماي 2011 - 14:59

    ايها الكاتب ان كنت من انصار حركة 20 فبراير فاخرج معهم الى الشارع -لنشبعك ضربا- بدل النههيق و الاختباء…

  • عبدالحق الضاهر
    السبت 28 ماي 2011 - 15:03

    حسب وجهة نظري الخاصة مع احتراماتي لبعض شباب 20فبراير الإصلاح الحقيقي يأتي بتدرج ونحن في المغرب إصلاح مضمون وزمنه محدد وهو ما جاء به خطاب 9مارس المشاركة في هذا الإصلاح واجب وطني يهم جميع المغاربة خارج الوطن أو داخله وبكل الأطياف مسلم أو غير مسلم أمازيغي أوصحراوي أو غير ذلك المهم مغربي أما أن نأتي ونطالب بحق لجهة ما على حساب الجميع كيفما كانت نوعيتهاوخصوصالما يتبين أنها مطالب خصوصية وليست عامة هذا هو الفساد الذي يسعى الشعب المغربي القطع معه فإنه 60في المائة من المغاربة المهضومة حقوقهم لن تسمع لهم حسا وهم الأكثر حبا وإخلاص لهذا الوطن وأما أن لا نتفهم ونتصرف بدون أي مسؤولية فهذا معقول وغير مقبول.

  • بنكرارة
    السبت 28 ماي 2011 - 15:05

    تباشير الدستور الجديد بدأت تلوح في الافق … على الاقل ان هذه العصا رسالة لكل من توهم ان الحقوق عندنا ستكون مدسترة في الايام المقبلة

  • mohamed
    السبت 28 ماي 2011 - 14:27

    bravo monsieur bouachrine, comme toujours tu ns alimente avec tes éditos et articles analytiques et ton style élégant

  • مغربي
    السبت 28 ماي 2011 - 14:25

    قارن بين الملك الشاب وأردوغان الشاب كدلك في 10 سنوات من الحكم ترى عجبا .الحضيض الدي وصل اليه المغرب والتقدم الهائل الدي احرزته تركيا.عليك بالشيخ كوكل

  • بشرة
    السبت 28 ماي 2011 - 14:43

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أولا لست ضد المطالب التي أدلت بها 20 فبراير لكن الموقف التي وضعت نفسها فيه:
    1/ خرجت في 20/02 في سلم قوبل باحترام من السلطات
    2/ كل القنوات تكلمت عن وعي الشعب المغربي وعن مدى تفهم السلطات لموقفهم
    3/ للأسف بعد فترة قصيرة وضحت الرؤيا أن هده الفئة 20/02 ماهي إلا ناس بدون وعي ولا منهجية لأنهم لو كانوا كدالك لتفهمو الخطاب الملكي و لا انصاعوا وراء الصحفيين الناشدين الشهرةبمقالاتهم المحرضة على الشغب ولا أعطو الفرصة لتحقيق مطالبهم لآ إلى الإهانة التي وصلوا إليها الأن.
    4/ الملك أو الحكومة لست لها عصى سحرية لكي تقوم بالتغيير الفوري.
    5/ طالبتم بإزالة و تغيير الحكومة بأكملها إدن اتركوا فرصة ووقت 6 أشهر أو سنة ليتم التغيير لا أن تخرجو كل أحدبمطالب مغايرة.
    6/ للأسف هدا التصرف وضعكم في موقف حرج و مستوى دون (إدا قل عنه مستوى)
    7/ شعب يتعرض للضرب و التنكيل و أخر يضهر على القنوات باسمهم أليس هدا من الجهل و العار.
    8/ استيقضوا فإنكم مستعملون.

  • محمد
    السبت 28 ماي 2011 - 14:51

    الشباب المغربي لم يعد قادر على تحمل المهانة و الدل.
    تفشي البطالة حتى في صفوف المجازون و الدكاترة
    الدولة اليوم تصادر الحقوق، و تمنع الاحتجاج بالقمع الهمجي.
    أين هي الكرامة أنا أحس بأنني مسجون في هده الدولة لا مدخول لاقوت معقول حشومة و عيب
    حين نفقد كل شيء، حتى الأمل، تصبح الحياة عارا، والموت مجرد واجب – ألبرت كاموس.

  • imane
    السبت 28 ماي 2011 - 14:55

    العصا لمن عصى و حتى نتى خصاك لعصا مقابلين غير الشر.20برهوش بغيتوا تردوهم هما لي عندهم الحق.

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30

أوحال وحفر بعين حرودة