العلماء الرسميون.. أي دور وأية مسؤولية؟؟

العلماء الرسميون.. أي دور وأية مسؤولية؟؟
الأربعاء 29 غشت 2012 - 12:15

(بين د. أحمد الريسوني والمجالس العلمية)

دور العلماء بين الواقع والواجب

في الواقع، لا أحد يجحد فضل العلماء -سواء كانوا رسميين أو غير رسميين-، ولا أن ينكر علو منزلتهم؛ فهم أصحاب الكعب العالي في الأمة الإسلامية، وحسبهم شرفا قول الله فيهم: {يرفَعُ اللهُ الذينَ آمَنوا مِنكُمْ وَالذينَ أوتوا العِلمَ دَرَجات{(1). لكن كل فضل ذُكر لهم قُرن بالعاملين بما استحفظوا عليه من عهد البلاغ والبيان وعدم الكتمان.

أما من تخلى منهم عن أداء واجبه، ولم يف بميثاق الله وعهده الذي عاقده عليه، ناله من الله ما ينال كل ناقض للميثاق، مصداقا لقوله تعالى: {وإذ أخَذ اللهُ ميثاقَ الذينَ أوتوا الكِتابَ لتُبيِّنُنَّه للناسِ ولا تكتُمونَه فنَبَذوهُ وَراءَ ظُهورِهِم واشتَرَوْا بِه ثمَناً قَليلاً فبِئسَ ما يَشتَرون{(2).

هذا ما صرح به الدكتور أحمد الريسوني تصريحا رام به تقرير واقع ملموس لا سبيل إلى المكابرة في إنكاره، إذ قال: «إن علماء المغرب ما يزالون محتجزين مائة بالمائة تقريبا، وإلى حد الآن ليس لهم الأفق القريب لأي دور لهم، لأن السلطة نجحت في إبطال دورهم»(3).

وكان بديهيا ألا يروق مثل هذا الكلام بعض العلماء الرسميين ويثير غضبهم؛ فوجهوا انتقادات وتعقيبات اتفقت على إرجاع سبب الخلاف إلى سوء فهم لطبيعة وظيفة العلماء ودورهم الحقيقي في إطار حدود مسؤوليتهم!!!

وتعقب السيد محمد يسف رئيس المجلس العلمي الأعلى تصريح الدكتور الريسوني بقوله: «..ولهذا عليه أن يتأكد من دورهم، وكيف يمارسون مسؤولياتهم العلمية….»، بل ذهب في التشكيك حد قوله: «..وربما هناك خطأ في الفهم الحقيقي لدور العلماء..». (4)

وحرص لحسن السكنفل رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات على حصر دور العالم في مجرد الوعظ والكتابة، بقوله: «الدكتور أحمد الريسوني هو أيضا من العلماء، فما هو الدور الذي يقوم به إلا الوعظ والإرشاد والكتابة… لم يثبت أن فرضت (الوزارة) على العلماء رأيا أو تدخلت في مجال تخصصاتهم.. وأؤكد أن العالم حين يحس برسالته فإنه يؤدي واجبه في إطار حدوده..»(5).

صحيح.. هذا هو موطن الخلاف، لكن من المخطئ ومن المصيب؟

فيا لله العجب! وكيف إذا ما ظن القراء من هذه التعقيبات أن دور العلماء ينحصر في الوعظ والإرشاد وشؤون العبادة داخل المساجد. ولا شأن لهم بعد ذلك بحكم ولا سياسة ولا تشريع ولا شؤون الدولة وعلاقاتها؛ ولا بحاكمها وتصرفاته؛ وليس لهم الحق في أن تكون لهم سلطة رقابية على التعليم وإنشاء برامجه؛ ولا أن تكون لهم سلطة رقابية على الفن من حيث ما يجوز بثه للمسلم وما لا يجوز؛ ولا أن تكون لهم سلطة رقابية على إعلام، ولا على ثقافة، ولا سياحة، ولا اقتصاد ولا أن يؤخذ رأيهم في مثل قضايا الحريات، ولا مسائل حقوق الإنسان؟؟

فإن لم تكن هذه هي العلمانية في تكريس أخص أسس مشروعها الذي هو فصل الدين عن السياسة والحكم؛ فما هي العلمانية إذن؟!

أفيدونا يرحمكم الله.

فهذا إعلامنا قنواته الفضائية الرسمية خارج تغطية مؤسسة العلماء، تبث برامج تحمل عكس مبادئ مجتمعنا وثقافته وقيمه: أفلام تدكّ الفضيلة؛ وأغاني تثير الغريزة وصحف تحمل صور نساء شبه عاريات.

تعليمنا يعاني من قلة المواد الدينية، بل من إقصائها الكلي من الكليات والجامعات، خاصة في الشُّعَبِ العلمية والأدبية!!

اقتصادنا يعتمد على الربا ويبني قسطا هاما من دخله على عائدات تجارة الخمور، وأنشطة مؤسسات القمار، ورسوم التبغ والسجائر.

وإن مجتمعا هذا حاله هو أحوج ما يكون من علمائه إلى أكثر من مجرد شجب أو إصدار بيان.

لكن ما الحيلة وقد رضي علماؤه ووافقوا على العمل في إطار هذه الحدود!!

على قدر أهل العزم تأتي العزائم

لقد اقتضت سنة الله أنه إذا عمّ الفساد فلا بد من أن ينهض من الأمة من يقوم بدفعه. والعلماء الواقفون في وجه الظلم والمستنكرون للفساد؛ هم دائما وفق السنة الربانية صمام الأمان للأمم والشعوب. مصداقا لقوله تعالى: }فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُولُوا بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْض{(6)، وقوله سبحانه: }لَوْلاَ يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَن قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْت}(7).

وهكذا كانت سيرة أنبيائنا مع أممهم، وسيرة من ورث عنهم من علمائنا مع أقوامهم، حكاما كانوا أو محكومين؛ إنها وظيفة من لا يخشون أحدا من الناس، ولا يسكتون عن حق وجب نشره، ولا يبالون بهوى دولة، ولا بهوى عامة، يفتون بما دل عليه الكتاب والسنة، ووفق ما نصت عليه القواعد الفقهية والمصالح الشرعية؛ رضي من رضي وسخط من سخط.

فهذا الإمام مالك في محنته مع أبي جعفر المنصور حين نهاه عن أن يحدّث بالحديث الموقوف على ابن عباس «ليس على المستكره طلاق»، فأبى رحمه الله إلا أن يقول الحق ويجهر به، حيث لم يكن ممن يكتم أحكام الإسلام رضا لهوى حاكمه، أو خوفا من بطشه وجبروته، فضُرب رحمه الله سبعين سوطا أضجعته في الفراش، ولم يمتنع مع ذلك عن رواية الحديث.

وهذا الإمام أحمد ضُرب أيضا بالسياط في محنة القول بخلق القرآن، وأسر في الأغلال، وطرح في السجن، وقطعت رؤوس أقرانه، ولم يثنه كل هذا عن إشهار معتقَده المخالف لمعتقد الدولة التي اختارت عقيدة الاعتزال، حفاظا منه على عقيدة الإسلام وحماية القرآن.

ناهيك عن محنة الإمام أبي حنيفة، ومحنة الإمام الشافعي، والإمام البخاري، … وغيرهم كثير.

ولا يجرؤ على أن يقول إن هؤلاء الأخيار أدوا واجبهم خارج إطار حدودهم، إلا من تعلْمَنَ وأخطأ فهم الإسلام.

إنها وظيفة القيام بمهمة تنظيم حياة المجتمع على أصل العبودية لله في إطار إسلام اجتماعي، وهذا يقتضي من العلماء ألا يكونوا بمعزل عن غيرهم في إدارة شؤون المجتمع. فلا يُبرمُ أمرٌ إلا عن طريقهم، ولا ينفذ قولٌ إلا إذا ارتضوه وأقروه.

إنها وظيفة تقوم على أساس إقامة شريعة الله في الأرض، ثم حراستها، وتغليب الحق على الباطل، والمعروف على المنكر، والخير على الشر، مصداقا لقوله تعالى: {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{(8).

ليست وظيفة العلماء وظيفة وعظ وإرشاد وبيان فحسب، كما يظن بعضهم، فهذا مجرد شطر منها وليس هو كل الوظيفة. أما شطرها الآخر فيتمثل في قوله تعالى:(وَيَأْمُرُونَ) (وَيَنْهَوْن)، وهذا يستلزم منهم تنفيذ الخير وتفعيله في المجتمع، ولا يكون ذلك أبدا إلا أن تكون للعلماء سلطة تمكنهم من تحقيق وحماية كل ما هو خير أو معروف، ونفي واجتثاث كل ما هو شر أو منكر، فإنه لا ينفع وعظ بخير لا نفاذ له.

أما إذا كانوا لا يستطيعون محاسبة حاكم، ولا محاسبة مسؤول، ولا محاسبة محكوم، ولا نصرة حق، ولا منع باطل، ولا أن يقولوا للظالم قد ظلمت، ولا للمفسد أفسدت، وهذا هو حالهم اليوم، فما فائدة وجودهم إذن..؟!!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) المجادلة:11.
(2) آل عمران:187.
(3) جريدة المساء العدد 1829.
(4) المرجع نفسه.
(5) المرجع نفسه.
(6) هود:116.
(7) المائدة:63.
(8) آل عمران:104.

[email protected]

*كاتب بجريدة السبيل المغربية

‫تعليقات الزوار

22
  • ahmad
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 13:48

    علماء المجالس العلمية مشغولون بالتعويضات والسيارات ذات الميم الحمراء ، وبالفتوى لللاعبين الأولمبيين بالإفطار في رمضان ، أما الربا والخمور والقمار والميسر فلم يتلقوا بعد التعليمات للنظر فيها ،…..
    لقد أصبح من الواجب إنشاء هيئة للعلماء الأحرار غير الرسميين وغير المدجنين ، والذين سياخذون على عاتقهم تبيين حقائق الدين للناس بعد أن أصبحت الفتوى ممنوعة على أي عالم أو خطيب ما لم تحمل توقيع المجلس الأعلى ؟؟؟؟؟؟؟
    فهذه دعوة لكل العلماء الأحرار ( وغير الحر عبد) لتأسيس هذه الهيئة ما دام المخزن قد نجح في تكبيل أيدي وأرجل العلماء بدراهم معدودة وامتيازات دنيوية زائلة ، وإلى الله المشتكى………

  • محمد
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 14:17

    صدقت والله في تفسيرك، ولكن الذين تعنيهم من العلماء الرسميين عموا وصموا واغرتهم الإمتيازات التي يحصلونها، وغلبوا ذلك عن قول الحق. فالله المستعان.

  • محمد الزبيري
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 14:41

    العلما في سباتهم العميق ورضوا بالتورق والتملق واشربوا في قلوبهم الخوف فلا يتكلمون وحتي الوعظ والإرشاد يقال لهم لا تعولوا ولا تضخموا الامور لا لعلما السلطة والمال وبعضهم يتفاضل مبلغ الوعظ وهو لا يمارسه ويطلب الزيادة في الأجر وحسبنا الله ونعم الوكيل

  • aziz
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 17:15

    صدقت أيها الكاتب أثابك الله، فإن فصل العلماء عن القيام بدورهم في الحياة كاملا هو المطلب الأساس لكل الذين يدركون أهمية الخطاب الشرعي في توجيه الأمة، ولذلك عملوا جاهدين حتى أقصي العلماء وهمشو. أما الحسن سكنفل وأضرابة فيكفيهم خزيا وعارا أنهم باعوا أنفسهم بثمن بخس، هذا إن جاز أن يعد السكنفل من العلماء، مع العلم أنه ليس حتى من صغارطلبة العلم بله أ ن يكون عالما. اللهم استرنا ولا تفضحنا.
    ملاحظة للكاتب: 'ير فع الله الذين'بكسر العين وليس بضمها كما كتب صاحب المقال، لانها جواب الأمر المجزوم في الامر

  • مسلم غيور
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 17:30

    شكر الله لك استاذي بيانك القيم هذا و للاخوة الكرام تعليقاتهم التي تنبض بالحق و الواقعية كي لا نقع في التكرار فكل ما قلتموه هو الحق و الصواب لكن من باب الامانة الا نحمل العلماء مسؤولية التقاعس عن الصدع بالحق و انكار المنكر و الامر بالمعروف فنحن بدورنا تقاعسنا عن الوقوف بجانب العلماء الربانببن العاملين فتارة ننعتهم بالعملاء و تارة بالمتشددشن الارهابيين و صرنا نتعلمن دون دراية منا متبعين للاهواء و لشياطين الانس و الجن ففي الوقت الذي لا يستطيع احدنا ان يصدع بالحق داخل بيته و في محيطه الصغير صرنا نتحجج بضعف العلماء و صمتهم او بعض فتاواهم سامحهم الله فنسال الله ان يصلح احوالنا و يخرج من اصلابنا من يعبد الله لا يشرك به شيئا و لينصرن الله دينه ولو كره الكافرون و الله المستعان

  • عمر
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 17:36

    هم رسميون وانتم تبحثون عن الترسيم اما الادعاء انكم افضل منهم فهدا فيه نظر مارايك في قول الريسوني الدي تشيد به عندما خاطب من يخالفه الامر بالناعقين الا يحق لهم بالرد عليه بالنابحين فهل هدا هو البديل الدي تنشدونه فعلى الاقل لم نسمع يوما ما باحد العلماء الرسميون ان خاطب المغاربة باللغة التي تحط من قيمة البشر حتى ولو خالفك في الراي

  • arsad
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 18:35

    لاحاجة للشعوب قاطبتا بالعلماء الرسميين الدين يخدمون الأنضمة ولاحاجة لهم بعلماء يسارعون الى الشهرة والكسب الدنيوي …………
    العالم الاسلامي في حاجة إلى العدالة الإجتماعية والقضاء النزيه قبل الوعض والإرشاد…

  • كلمات ليست
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 18:59

    العلماء الرسميون ياخذون الامتيازات من المخزن واريسوني وانصاره ياخذون التمويل من اليعودية الوهابية لضرب المالكية وكلاهما لا يعترف بحق الشعب في حريته وكرامته لكن لكم بالمرصاد شباب مناضلون لا يمولهم لا المخزن ولا السخودية كل رصيدهم ايمانهم بعدالة قضاياهم وتوقهم للعيش بكرامة بدون وصاية لانهم عقلاء

  • محمدإسبانيا
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 19:52

    انسيت ما قالته هسبريس (في قضية النهاري ولغزيوي) عندما كانت تتصل بعلامئنا الاجلاء فلم تجد الا هواتف مقفل او لا ترد ….علمائنا ايها الاخ بضاعة انتهت صلاحياتها ولا تنتظر منهم الا الخدلان فلو كانت نازلة تتعلق بالعلمانية لبادروا بالفتاوى التي تظهرهم للعالم بانهم غير متشددين وانهم علماء عصريون..ولكن سيخذلهم الله وسينتصر الحق وينتصر معه صراخ الشعوب الضعيفة

  • Rym
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 20:46

    قلم كقلمكم يشد على ازر الحق ليجعله اكثر صلابة و متانة ومقالكم هذا وقوف على منبع الخلل :
    ندعو الله ان يجعلكم وايانا ممن تبيض وجوههم يوم تبيض وجوه وتسود وجوه

    ا لوعظ و الارشاد من كل حدب ينسلون , امر (كما قال احدهم) لا يتناطح فيه عنزان….و هو ما جبل عليه كثير من العلماء
    لكن لسان الحق اخرص ان وضع المقعد على المحك (الا من رحم ربي)

    الوعظ شرط للتقويم لكن تبقى كلمة الحق اصح حمية لمجتمع اقوم

  • ABDOU
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 20:55

    سلام تاما
    شكر الله مقالك القييم

    اتمنى ان لا تجحدوا ما صدح به عالمنا الجليل سيدي عبد السلام ياسين في زمان كان يصعب على اي كان ان يتفوه ولو بخمس ماتفظل به الاخ الكريم.

    والحجة موجودة و من شك اوا نكر فليعد لرسالته المشهورة والمشهودة اسمها الاسلام او الطوفان
    وفعلا لم نطبق الاسلام ها نحن جميعا نواجه الطوفان الذي تكلم عنه الرجل

    فتحية عرفان لهذا الرجل العالم المجاهد
    وتحية لكل من قال كلمة حق
    والخزي والعار لمن باع اخرته بدنيا فانية

    انشري ياهسبريس من فظلك

  • علي
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 21:48

    جميل أخي الغالي و الحمد لله . فمن هنا يتضح لنا كل الوضوح أننا دولة علمانية لا إسلامية ولاهم يحزنون شئنا أم أبينا . فشرع الله معطل في كل شئ و سنة رسول الله منسية في كل شئ . فهل هنالك مجتمع بلا كتاب و لا سنة و و نقول عنه أنه مجتمع إسلامي ؟؟
    هده دعوة للتفكير و التدبر و حاشى لله أن تكون للتكفير و التكبر .

  • smart
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 22:03

    دلالة إسم عالم في الاسلام ليس كدلالتها بالمفهوم اللغوي.
    لقد أطلقت تلك الصفة زورا و بهتانا على كثير من الدعاة.

    العلماء بالمفهوم الاسلامي هم الأئمة ورثة الأنبياء. الذين يعلمون علم اليقين و لا يقولون 'الله أعلم' في نهاية قولهم. أولئك الأئمة لا يوحي إليهم الله بل يفهمهم و يزيدهم بسطة في العلم. لا يقولون قولا إلا ومعه برهان مبين. { فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ }

    أما الباقي فهم، شيوخ، فقهاء، دعاء…إلخ. الوهابية مثلا ليسو ورثة الانبياء، بل ورثة الشيخ محمد بن عبد الوهاب.

    أولك الشيوخ و الدعاة أمرو أن يتبعو القرآن الكريم و الأحاديث التي لا تتناقض معه و نهاهم الله عن إتباع أسلافهم.

    متى يظهر قوم يقولون الحق ولا يخشون في الله لومة لائم،،،
    متى يظهر قوم يعبدون الله و لا يعبدون طوائفهم،،،
    متى يظهر قوم يوقفون الدعاة الضالين مثل محمود المصري عند حدهم. أولئك الدعاة الذين يزهقون أرواح الناس بالباطل.

    لا توجد عقوبة القتل في الاسلام إلا في حالة القتل، وحتى في هذه الحالة يبقى باب العفو مفتوحا.

  • فاطمة المغرب
    الأربعاء 29 غشت 2012 - 22:20

    إن علماء المغرب ما يزالون محتجزين مائة بالمائة تقريبا، وإلى حد الآن ليس لهم الأفق القريب لأي دور لهم، لأن السلطة نجحت في إبطال دورهم»(3).كلام صحيح 100/100 وهذا ما يقض المضجع و يحز في النفس.وصدق من قال : رب عالم قد قتله جهله و علمه معه لا ينفعه.اللهم اننا
    . نعوذ بك من عمى البصيرة.أليس منكم رجل رشيد.ضحكت حتى بكيت يوم شاهدت برنامجا عن زواج القصرات في البوادي و الأماكن النائية بثته القناة 2 فتعجبت لذلك العالم بين قوسين كيف يتحدث عن الجائز و الغير جائز و يوجه خطابه الفضفاض الى أناس لا يملكون تلفازا لينصتوا اليه.فقلت في نفسي ألم يكن أحرى بك و بغيرك أيها العالم أن تنزل للناس في قراهم و أماكنهم النائية وتخبرهم و توجههم بدل أن تجلس في برجك العاجي

  • كريم برشون
    الخميس 30 غشت 2012 - 02:12

    وهل يجوز ان نسمي هؤلاء علماء العالم اللذي يحلق لحيته ويتبرك بالقبور والاضرحة ويتمسح بشيخه من اجل نيل البركة ويسكت عن الحق وما شرع الله لعباده فهو عالم لانستامنه على ديننا انا اسمي هؤلاء علماء تليكموند يسيرون من الاعلى مقابل متاع الحياة الدنيا الزائلة العلماء ورثة الانبياء لايخالطون الحكام ولايقبلون الهدايا من السلاطين يامرون بالمعروف وينهون عن المنكر وينصحون العامة والخاصة ولايخافون في الله لومة لائم قال الله تعالى"انما يخشى الله من عباده العلماء"

  • abdou de tiznit
    الخميس 30 غشت 2012 - 02:16

    هنااااااك عالم واااااحد في المغرب انه عبدالله النهاىري
    لاحد الاءااان
    فهو مستقل تماما عن السلطة فجرااااخ الله خيراا
    ونطلب من الله ان يكثر من امثاله

  • ناصح لله
    الخميس 30 غشت 2012 - 08:28

    بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله على الحبيب نشكر اكبرس على هذه المواضيع القيمة ويكفينا ثناء الريسوني عليها ونشكر اخينا الكاتب على هذا الطرح الرائع الذي ان دل فانما يدل على ان وطننا الحبيب لايخلو ممن يغار على الاسلام نعم احفاد طارق بن زياد لايزالون بالمغرب لكن اضافة صغيرة اضيفها وهي ان المسؤولية تفع على الشعوب قبل العلماء وليس الرسميين فحسب هم المسؤولون والشعوب خانت علماء القوا في السجون باسم الارهاب بل استبرئت منهم كانها لاتعرف لغة الاعلام الممنهجة لضرب الاسلام والمسلمين فاين الشعوب والعلماء اسموهم سوء العذاب انهم يتهمونهم بالارهاب بالتطرف بالوهابية وغيرها ونقول لهم وربي ستقفون بين يدي ملك الملوك ومن تكلم حتى في محمد بن عبد الوهاب فليقرأ كتبه وحياته وله انداك ان يحكم ثم نحن لم يكلفنا الله باتباع بن عبد الوهاب اوغيره فهو قد يصيب وله اجران وقد يخطا وله اجر وهو قد لامته الكثير فماذا قدمنا

  • abdillah
    الخميس 30 غشت 2012 - 20:05

    لا فض فوك،نتمنى ان يتحرر علمائنا من العلمانية،واتمنى ان تنشؤوا هئية للعلماء مستقلة،تحركوا من خلالها المياه العلمية الاسلامية الاسنة فب هذا البلد الذي يطفح بالعلماء.

  • غيور على دينه
    الخميس 30 غشت 2012 - 20:26

    حقا ما قلته أيها الكاتب إن علماءنا ألجموا بلجام الدراهم والتعويضات فالويل لهم من يوم يقفون فيه أمام الملك الديان. قال الله " وقفوهم إنهم مسؤولون)

  • خديجة
    الخميس 30 غشت 2012 - 20:33

    عن اي "علماء" تتحدث: علماء التخلف و الجهل و التعصب و التطرف و الدعوة الى الارهاب و تكفير الناس و الوصاية على عقولهم.بالله عليكم هل ياتي من هب و دب يحدد لي مسار حياتي و كيف يجب ان افكر و كيف البس و اتحرك و اتكلم,تدخل سافر في حياة الناس الشخصية و خصوصياتهم.انكم لا زلتم غارقين في اوحال الماضي المظلم تودون العودة الى زمن قطع الرقاب و بث الرعب في نفوس الناس كي تحققوا مكاسب دنيوية و اشباع لعقد دفينة علقت بلاشعوركم, عقد وجدت احسن تعبير لها في فتاويكم الجنسية الشادة,فهل يعقل ان حافظ للكتب الصفراء قادر على توجيه عقول كرست كل حياتها للبحث العلمي او الفلسفي؟انكم تتشبتون بخزعبلاتكم لانه لا شيئ تملكونه لكي تصنعوا لانفسكم مكان ما بين البشر,انكم تستغلون الامية السائد في المجتمع كي تنشروا تخلفكم الدي تسمونه "علوم شرعية",لو كنا في مجتمع متنور و خال من الجهل لن يتبعكم حتى الدباب فما بالك بالبشر,فقبل ان تفكروا باصلاح الناس و توزيع نصائحكم بادروا باصلاح انفسكم.لقد كنت من بين الفتيات اللائي غررتم بهن لغسل المراحض في جامعة مكناس,لكن سرعان ما اكتشفت حقيقتكم حينما عرض علي لحية "تيس" الاستمتاع بقراءة الفاتحة

  • اوعطا
    الجمعة 31 غشت 2012 - 00:25

    الى السيد دو الفقار:هل هناك علماء رسميون واخرون غير رسميين?اين يتجلى الفرق?هل في العقل ام في اللحية?وهل تعلم يا سي د والفقار ان كلمة عالم كم هي مقدسة ولا يتصف بها الا من كد و جد في مجال تعود منفعته على الناس كافة كالعالم الذي اخترع الكهرباء او كالذي اخترع السيارة و الطائرة والانترنيت الذي كتبت انت فيه الان و اما -ان تسمي كل من ربى لحية وياخذ من كتاب الله تعالى ويلقي بنوع من الحشمة على الناس ما قرا و في احاديثه يسب العلماء الحقيقيين-بالعالم فهذا من باب الغباء يا سي دو الفقار.

  • mohmmad
    الجمعة 31 غشت 2012 - 21:18

    من هم العلماء الرسميون؟ أصحاب اللسان الطويل الذين سخر لهم المخزن العروبي الإعلام وغيره لمساعدته في تدجين المواطن وإبقائه جاهلا طقوسيا تائها وسامعا طائعا؟ تذكر يافقيه أننا بلد متخلف بأفكار عصر أوسطية ومن أهم أسباب تخلف مجتمعنا ثقافتكم الطقوسية البالية التي لا أساس لها من المنطق يليه فساد السلطة وتسلطها والأمية السوداء التي يتخبط فيها المواطن.

صوت وصورة
قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا
السبت 12 يونيو 2021 - 04:49 7

قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا

صوت وصورة
ضحايا الاعتداءات الجنسية
الجمعة 11 يونيو 2021 - 23:50 5

ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
أولويات البيئة بمعامل لافارج
الجمعة 11 يونيو 2021 - 21:42 10

أولويات البيئة بمعامل لافارج

صوت وصورة
بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي
الجمعة 11 يونيو 2021 - 19:42 23

بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي

صوت وصورة
وزيرة الخارجية الليبية في المغرب
الجمعة 11 يونيو 2021 - 17:46 9

وزيرة الخارجية الليبية في المغرب

صوت وصورة
تنسيق النيابة العامة والأمن الوطني
الجمعة 11 يونيو 2021 - 16:59 4

تنسيق النيابة العامة والأمن الوطني