‫تعليقات الزوار

94
  • ahmed
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:03

    احسن حاجة قلتيها لا اجتهاد مع وجود نص. وا فينك ا بو لحيا ا الملتزم القران واضح لاش كتجتاهدو القران مافيهش شهر حبس وغرامة هذا قانون محدث وكل محذثة بدعة وكل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار .
    يحساب ليكم غير نتوما لي كتعرفو تفتيو…

  • مغربي حر من بلجيكا
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:05

    أستحلفك بالله أسي الفقيه العماري أن تترك الدين لأهله وان تنشغل بسياستك وإنتخاباتك المقبلة لأنك بكل صراحة ( كدخل و تخرج فلهضرة والشؤون الدينية بعيدا عليك بزاف )

  • مهم
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:05

    نعم، اثفق مع هذا الرجل 100% في هذا الموضوع ولكن لا يعني أنني سأصوت له.

  • sandman maroc
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:08

    خرجتو على البلاد بكلام مزوق وملو، ياصحاب الاجندات المخقية كونو رجال وقولو لنا فين بغين توصل هده البلاد ( علمانية!) الله و الشعب و الملك لكم بالمرصاض.

  • moha
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:14

    La liberté individuelle est sacrée chez les êtres humains évolués et par contre intolérable chez les primitifs.
    la différence entre les premiers et les derniers est que les uns regardent l'avenir et les autres regardent le passé !

  • المنور
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:15

    الله يعطيك الصحة آسي العماري حزبكم طريقنا للحداثة والعلمانية وتعايش الناس رغم اختلافهم تحت سقف وطن واحد..وبئس الطائفية وتجار الدين.

  • القسيس الهرم
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:15

    في عصر الانحطاط السياسي ونحن على أبواب الاستحقاق الانتخابي اصبح الزعماء الذين ابتلي بهم المغرب يتسولون رضى وعطف الناخب ولو باللجوء الى أكثر الأساليب خسة وهي اللعب على الوتر الوجداني والديني باقتناص أي فرصة لاحت للظهور بمظهر الورع التقي الغيور على الدين والوطن ، شباط بالامس تحدث عن قوم لوط الذين لا ينبغي الحديث عنهم في عذا الشهر المبارك واليوم العماري يعرج بدوره على المفطرين ، وغدا سيتحدث آخر عن تاركي الصلاة إلخ

  • كريم
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:16

    راه ماشي الحكم على المفطر في رمصان راه هداك حكم وضعي على ليكيجهر بالافطار وكيستفز الصاءمين اش هاد البلادة

  • سعيد
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:17

    من لمفروض اسي الياس هاد سءال مخسك شي
    تجاوب عليه خليه العلاماء الدين اجوبو
    متخلطشي الامور اش جاب السياسة لدين
    واش لدار لفصل 222 انتا كتعرف حسن منو
    عليك بلحترام المغاربة دولتنا عربية مسلمة
    يوجد فيها امير المءمنين وتحياتي الغاربة جميعن

  • محمد من بروكسال
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:24

    السي العماري ليس هناك نص في افطار رمضان متعمدا حتى القانون الوضعي يعاقب على الافطار العلني
    ان كان هناك نص المرجوا منكم المرجع

  • مغربي
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:25

    النص يتكلم عن من ليس له قدرة علي الصيام اما الافطار بالعلن وفي الشارع فهذه فتنة اسي لفقيه لي بغي يفطر رمضان هداك شغلو ولكن ياكل في دارو وحتي حد ما يغدي قل ليه شي حاجه اما الافطار في الشارع وفي العلن فهذه جرىمة لاننا في بلاد مسلمة هاد فطارين رمضان يمشيو يكريو شي محل وديرو فيها لبغاو اما في الشارع لن يقبلها الا ملحد ولن يدافع عنها الا……….

  • المغربي المغربي
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:26

    لمن يفهم ماذا يدور يتضح ان مفطري رمضان جهرا لا يحترمون الاغلبية فمثلا تجد ان التدخين في الاماكن العامة ممنوع لانه يتاذى الناس من حوله كذلك الاكل في رمضان جهرا وفي الشارع العام فهو يؤذي الاغلبية الصائمة فلا يعقل من شخص يريد ان يفطر ان يخرج لشارع العام لياكل ويشرب امام الناس لكن هذا ليس مهم عند معضم وكالين رمضان فهم يريدون ان يحذف نص 222 فقط لعدم ملاحقتهم الامن في اماكن التي يوجد فيها السياح لان الفصل سيحرجهم فهم لن يقدروا ان ياكلوا في الاماكن الشعبية التى تربت على احترام شهر رمضان…
    بدون اي فصل لايجوز لمفطر رمضان جهرا ان ياكل في الشارع العام الذي اغلبية الساحقة صائمة فيه…

  • youness
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:27

    عقوبة المفطر التي جائت في النصوص الشرعية وخاصة في القران الكريم في وجهة نظري تختص برب العالمين اي من يريد التكفير عن خطيئته فليصم او يطعم ..
    لكن بالنسبة للقانون الوضعي… فان المشرع يراعي مشاعر الصائمين… فلم التجهير بالإفطار..جهارا نهارا وامام الملاء فهذا تحدى حدود الشرع الرباني..وبالتالي فقد اريد بذلك ان يتعود الناس على هذا المنظر المخزي لتتغير معالم الدين وبالخصوص هذا الركن الذي جزاؤه عند الله وحده …هؤلاء هم اعداء الذين
    من اراد الافطار..فليفعل..لكن ليس امام الملاء فليكن ذلك بينه وبين ربه عسى يوما ما يقبل توبته
    اما امام الناس فهذا اعتداء على مشاعر المسلمين

  • ليليا
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:30

    صراحة أمور الدين لا يجب أن يخوض فيها غير من هم أهل لذلك نظرا لحساسية الموضوع وكثرة الآراء حوله صوم رمضان ركن من أركان الإسلام كالصلاة والزكاة و … المشكل المطروح هنا هي المادة 222 أي التي تفرض السجن والغرامة على مفطري يوم رمضان علانية ودون عذر مهما حاولنا أن نكون حداثيين يبقى الإسلام مرجعنا الأساسي طالما أننا لسنا دولة علمانية وصراحة أرى أن هذا المطلب مطلب بليد فمن أراد أن يفطر فهو حر لكن علانية ذاك ما لن يقبله المجتمع المغربي لأن فيه استفزاز واستهتار بديننا الإسلامي وبمشاعر المسلمين

  • walo
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:38

    Il n'a rien dis
    Bla bla
    اكل رمضان ممكن
    لكن الستر ضروري
    السياح يحترموننا في رمضان وانت و اصحاب للحداثة تريدون اكل رمضان علانية.
    جميل جدا انه مشروع حداثي
    استغفر الله
    سياتي يوم يطلبون منع الدروس الحسنية

  • أين الصدق؟
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:39

    إذا سالناه عن عقوبة الزنا أو السرقة سيقول لا نص مع الاجتهاد"القانون" ؟ وها هو الشخص يتناقض مع نفسه … كان حري بك أن لا تدلي بدلوك في الدين أنت أيضا .

  • رآي
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:42

    آش كاترون اعشيري…ههههه تخربق…هادشي خليه العلاماء و الفقهاء..نتا باركة عليك غير السياسة .

  • صحراوي
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:42

    من قال عن هذا الرجل غير مثقف فقد رفع عليه القلم يعي مايقول وله الثقة في النفس وبرودة دمه قد تساعده في بناء حزب قوي ومتماسك أتمنى أن يتصالح مع آب كيران لجمع الشمل لأن المغاربة في حاجة إلى كلى الحزبين لأنهم اليد اليمنى لاستقرار المغرب وتقدمه مصلحة المواطن والوطن تدعوا لوحدة الصف كفانى من المزايدات والمغالطات.

  • عمر ابودرار
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:45

    الليبغا يفطر رمضان بينو او بين ملاه الصائمين لاعلاقة لهم باكل في نهار رمصان ولكن احترام شعور الصائمين احترام للملة والدين ومن هو مسلم لا يمكنه الاخلال بهدا الاحترام ….ولي بغا ياكل رمضان ياكلو فدارو ما محتاش اسوقن حنا انما هو تشويش مرحلي يتدحرج بتدحرج الزمان يتواجد في رمضان وفي اوتات اخري …الله يعف.

  • Ali
    الخميس 23 يونيو 2016 - 02:59

    اسي العماري هل أصبحت الآن تصدر الفتاوى الشرعية
    هل هناك من يقتحم البيوت للبحث عن وكالين رمضان
    باراك علينا من السينما و الحملات الانتخابية السابقة لأوانها
    الموضوع لا يستحق كل هذه الضجة من أراد الأكل والشرب فليغلق عليه بابه و يفعل ما يشاء
    و انتهى الموضوع
    تكلموا معنا في المعقول كفى من استغبان الشعب و الضحك على الذقون، هاد الشي عندكم كلكم راه بسااااال أو حماض و اصبحتم موضع سخرية

  • adil
    الخميس 23 يونيو 2016 - 03:01

    جميعا لإسقاط فصل 222، لتحرير الإنسان و لتدعيم الحرية الدينية في المعتقد و في الأفكار، وجدنا جميعا فوق هذه الأرض للتعايش و ليس ليفرض الأغلبية الأمية أفكارهم الظلامية على المتنورين من المجتمع و على رافضي الرجعية و التخلف.

  • بوجمعة
    الخميس 23 يونيو 2016 - 03:38

    ان المسلم فرض الله عليه الصيام لمن استطاع وهدا امر ﻻ يمكن ﻷحد ان يغيره ومن اراد ان يغير شيئا في شرع الله فهو ليس مسلما ﻷن اﻹسﻻم بني على خمس ومن بينها الصيام وان كان مسلما عاصيا واراد ان يفطر فدلك شانه مع خالقه لكن يجب عليه ان ﻻ يستفز الناس في الشارع او العمل او اي مكان عمومي دلك يسمى الحرب على الله والجهل يجب على الدولة ان تحمي المجتمع من متل هده اﻹنزﻻقات الخطيرة

  • bofor
    الخميس 23 يونيو 2016 - 03:40

    ا لاسلام ديانة ظهرت منذ اكثر من الف و اربعماءة سنة ولم نزل لم نحسم في عدة امور هكذا سنبقى نناقش كل شهر رمضان الى يوم الدين

  • هشام الصويرة
    الخميس 23 يونيو 2016 - 03:41

    كلام منطقي هدا هوا اﻻسلام مشي فحال شي أحزاب يريدون تضيق الأمور على الناس و ختراع فتوى تحرم كل شيء حتى القراءن لم يقول الدي يفطر سوف يفعل فيه كدا و كدا تستطيعا أن تأكل حتى عمدن و لكن تصدق على المساكين و ﻻ شيء عليك أتعجب من الدين يتشددون في الدين و يطبقونه على حسب هواهم حرفين ﻻ يمكن كل للمغاربة يصلو و يصمو يجب حترام جميع فأت المجتمع

  • متتبع
    الخميس 23 يونيو 2016 - 03:44

    من الغرابة أن يصبح برنامج حزب ،يتوق للوصول الى الحكم ،هو البيجيدي!!! كما هو من المستغرب أن يصبح كل من سولت له نفسه مفتيا مع العلم أن الفتوة لها شروطها. وليس غريبا أن " كلكم راع وكل راع مسؤول عن رعيته" فالدولة راعية وهي مسؤولة عن مواطنيها فهي السلطة العامة التي ينبغي لها ان تحافظ وتدافع عن الدين الاسلامي .فالاسلام دين ودولة. فمن العبث أن تترك الدولة رعاياها يفعلون ما من شأنه الاخلال بالنظام العام وتهديد الامن والاستقرار. من فضلكم ارجعوا الى صوابكم وعودوا الى الله…

  • تعزيز الفصل222
    الخميس 23 يونيو 2016 - 04:01

    الفصل 222 لايعاقب المريض ولا يعاقب وكال رمضان ان لم يفعلوا علانيا، القضية مجرد احترام القانون والصائم لا تتطلب اي مجهود ولا تكلف سنتيما لكن باحترام الصائم يمكن ان الله يعفوا ويرد الضالين لصراط مستقيم الغرب الدياني كالعلماني يحترم الصائمين، والله امر وكالين رمضان غريب لا يتعدى عددهم الف مخلوق لكن صدعوا ريوس عباد الله وشوشوا في الشهر المبارك نسأل الله العفو والمغفرة والهداية.

  • الحسن
    الخميس 23 يونيو 2016 - 04:04

    الأولى لك ان تهتم بموضوع الكيف وتكثر فيه الفتاوي على ان تكثر المواضيـع وتقلل الفتاوي. على اي فمستواك لايسمح للعقلاء والمفكرين ان يعتبروا خزعبلاتك وتفاهاتك لانها بدون قيمة وان لم تستحييي فقل ما شئت

  • عبد مذنب
    الخميس 23 يونيو 2016 - 04:05

    القانون يتعلق بالجهر بالإفطار وليس بالإفطار ، أي أنه يتعلق بعدم احترام مشاعر المسلمين … أما الإسلام فهو لا يجبرك على الصوم أو اعتناقه أصلا … قال تعالى : "فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا" وقال أيضا : "لا إكراه في الدين"

  • عبالله بيا
    الخميس 23 يونيو 2016 - 04:40

    يا السي اعماري الله اهديك خلي الدين للي مختاصين بيه راه هاداك شي غادي ارجع عليك بندامة

  • الزعامة تحتاج ...
    الخميس 23 يونيو 2016 - 04:56

    …الى الحنكة السياسة و التجربة
    من المفروض كامين عام لحزب سياسي الا يتحدث في مثل هذه المواضيع التي هي من اختصاص مجلس الافتاء.
    اضف الى ذلك ان حزبه لم يصدر اي موقف اوبيان متفق عليه في الموضوع.
    الم يسبق حديث الاستاذ لشكر حول الارث ان اثار جدلا كبيرا.
    يجب احترام مهام المؤسسات الرسمية هناك المجلس الاعلى للافتاء الذي يحق له الخوض في الامور الفقهية.
    او مناقشته في مناظرة اكاديمية من طرف مختصين

  • لقرع
    الخميس 23 يونيو 2016 - 05:53

    الصيام تعاليم الإسلام خصنا نترباو اعليها ولكل مقام مقال تواحد مكيرغم الآخر باش يفطر ولا يصوم

  • رضوان
    الخميس 23 يونيو 2016 - 05:57

    كلمة حق يراد بها باطل…والفتنة اشد من القتل…فاذاً كل مخالف وجب عليه تأدية غرامة تعادل اطعام ستين مسكين او يسجن لشهرين مع وقف التنفيد ذلك انه لن يصوم شهرين بحجة انه ليس مسلماً….

  • lym
    الخميس 23 يونيو 2016 - 06:01

    on reconnait un pays sous develope,un pays qui ne parle que de la religion,de l hypocresie.,je ne pense pas que les pays arabes seront un jour democratique.Car la democratie suppose la liberte individuelle et collective,ce n est pas le cas chez nous .Nous sommes soumis aux lois divines.Notre liberte est surtout de fermer sa gueule car le baton est la

  • محمد ج
    الخميس 23 يونيو 2016 - 06:41

    الوكالين رمضان علنا يريدون أن يغيروا ثوابت الدينية للمجتمع المغربي و ليس كمن يأكل عمدا في رمضان معصية ربه ليقيم على نفسه حكم الدين بالصيام أو اﻹطعام للتكفير عن معصيته. هؤﻻء الناس الذين هدفهم هو تخريب البنية اﻹسﻻمية للمجتمع يجب أن يحاكموا بقانون وضعي لاستأصال أعمالهم من المجتمع. أصﻻ هم ليسوا مسلمين ليصوموا 60 يوم أو إطعام 60 مسكين عن كل يوم انتهك فيه الصيام و لكن هم بذور الفتنة في مجتمع إسﻻمي يجب احتياط الدولة و المجتمع من شرورهم و أهدافهم و يجب معاقبتهم بصرامةﻹفشال خططهم.

  • عبدالله السعدي
    الخميس 23 يونيو 2016 - 07:06

    وأوضح الريسوني أن نيته غير نية هؤلاء وهدفه غير هدف هؤلاء،فهل يستوي من ناشد الحق أو الصواب وزل عن الطريق كشيخنا ومن ضل الطريق وعاد الشرع يستقي من النصوص ما يخدم هواه،شتان بين هذا وهذا

  • Argaz
    الخميس 23 يونيو 2016 - 07:18

    Azul fellak a Gma Ilias. Tu as bien dit.
    Il n'ya pas de démocratie au Maroc et une démocratie ne peut être que laique. Quand le makhzen applique les lois islamiques, l'islam devient loi au Maroc. Donc le makhzen m'impose une croyance auquelle je ne crois pas et veut faire de moi un musulman par force. Tu as raison, le Maroc recule sur les droits humains et se da3chise de plus en plus

  • Lamya
    الخميس 23 يونيو 2016 - 07:34

    الياس العماري عنده الحق لا توجد عقوبة لمفطر في رمضان علنا في الشريعة الاسلامية, توجد فقط الكفارة ولا ندري من اين جاؤوا بهذا الفصل 222 الذي يقيد الحرية الفردية وحرية المعتقد ويسيء للدين والبلد في الخارج ,فالدين الاسلامي دين متسامح. ومن ناحية اخرى اختلق هذا الموضوع لخلق البلبلة والهاء الناس عن اشياء اكثر اهمية.

  • I m human rather than muslima
    الخميس 23 يونيو 2016 - 07:40

    I think we are far away to be human.right now we discuss how to hirt people feeling without. getting any responsibility because we are muslim we have to.force. people to hide them selves
    when they want to eat or drink water .what the difference between this behavior and France when they ask muslim woman to take off her hejab Land of slaves anywhere you find the religion you find people without morality
    So proud to be Imazighan

  • siifawe
    الخميس 23 يونيو 2016 - 07:48

    السلام عليكم ازول فلاون….
    رمضان كريم.. أتفق مع إلياس العماري..من العيب ومن البلادة معاقبة مفطر في رمضان..في الدولة العلمانية الحديثة لا يعاقب مفطر في رمضان، ولا يعاقب تارك الصلاة.. الاسلام المغربي المتسامح يختلف مع الاسلام المشرقي المتعصب..الى الأمام يا إلياس العماري لمحاربة الاسلاميين المتعصبين واجتثاثهم من الفضاءات العمومية.. ألفضاء العمومي للجميع ولا نترك هؤلاء الاسلاميين المتعصبين يسيطرون عليه.. نحن مع الاسلام المتسامح الذي لا يعارض الديموقراطية والعلمانية… صم الى بغيتي تصوم، ومن حق اللامسلم ان يفطر ..

  • رشيد
    الخميس 23 يونيو 2016 - 07:52

    فإنه ليس من آداب شهر الصوم المجاهرة بالفطر لمن له عذر في الأماكن العامة، لأن فعله مدعاة لاستحلال عرضه، وتشجيع -لمن لا يعلم عذره- على تعمد الإفطار والمجاهرة بمعصيته، والمسلم داعية إلى الله بفعله وقوله، فلا يليق به أن يكون سببا -بجهله- في الاعتداء على فريضة من فرائض الله، حتى لا يبوء بإثم ذلك، وعلى من شاهد المجاهر بالفطر أن ينصحه بالتي هي أحسن، وأن يبين له أثر فعله على الناس بلطف ولين وحكمة، فان امتنع فالسلطة لها من القوانين ما يردع ذلك
    اما السي العماري فليدع الفقه لاهله وليقتصر على ميدان اختصاصه، وهو لربما بدلا من أن يرد على السائل بأن الجواب بيد أهل الدكر وأهل الشرع والفتوى، شرع مكابرة وجهلا في الجواب عن أمر هو ليس من اختصاصه.

  • مغربي
    الخميس 23 يونيو 2016 - 08:06

    الأغلبية الساحقة من المغاربة يؤدون كل التصريحات السيد الياس العماري التي مفادها لا يجب خلط السياسة بالدين لانها عين العقل بل الحكمة والتبصر العميق والدقيق اذا أردنا مستقبل الزاهر للأجيال القادمة من ابناء المغاربة و إذا اردنا المواكبت العصر و العدم السقوط في المخططات المبطنة الخبيثة التي تنسج بالدقة باسم الدين بل اذا اردنا المواكبت العصور القادمة خصوصا بعدما بات الدين في القفص الاتهام من الشعوب الدول المتقدمة المتحضرة جراء ما قامت به الفئات الضالة المضللة الإجرامية الإرهابية من الارهابيين على مختلف المشاربهم الذين يتخذون من الدين المطية لتحقيق مأربهم الخاصة مع العلم ان الدين الإسلامي أرقى الدين و براء منهم لكنه اليوم صار يبحث عن البراءته والبراءة معتنقي هذا الدين المستهدف والمطية في النفس الوقت وهنا البيت القصيد.

  • hassia
    الخميس 23 يونيو 2016 - 08:20

    faut aborder ce probléme avec précaution autrement on va mettre l,autrorité du ROI comme guide des croyants en question,autres pays,autres moeurs,la france n,est pas le nombrile du Monde,en Alemagne par exemple,tous es dimanches sont sacrés,interdit de laver sa voiture en publique,interdit méme d,enfoncer un clou ou percer dans son propre mur,sans parler des fétes de noel que tous les commercants doivent fermer,chretiens,musilmans ou juifs,,conseille a ceux qui jeunent pas de ne exagérer,et aux jeuneurs de fermer les yeux,et ne pas faire la loi méme,débat inutile

  • الخميس 23 يونيو 2016 - 08:22

    الصيام في غير شهر رمضان يكون صعبا حتى لو كان في شهر دجنبر حيث يكون النهار قصيرا لأن الصائم يجد نفسه صائما لوحده بينما الناس مفطرون، لو سمح بالجهر بالإفطار في رمضان فأينما ذهبت ستجد مفطرا يشهيك في الأكل أو الشرب ، وسيجد الصائم مشقة نفسية، وهكذا سيتكاثر المفطرون وتذهب قدسية وروحانية رمضان، في العراق لا تشعر أنك في رمضان ، الناس تدخن في الشارع، شرطي المرور يدخن في الشارع، المقاهي مفتوحة، وكذلك المطاعم مستورين بالخوامي، كذلك البارات.

  • رباطي
    الخميس 23 يونيو 2016 - 08:24

    ..العقوبة الحبسية لست متفق معها و لكن لا بد من عقوبة اما العمل الاجباري او الغرامة و تكون قاسحة شوية ..عاد الاكراه البدني الا ما خلصش الشخص.العقوبة ليس من اجل الاكل و الشرب و لكن لاجل استفزاز الصائمين و ربما ندخلها في النظام العام كالخروج عاريا في الشارع الذي يعاقب عليه القانون في اوربا و السكر العلني بالشارع الذي تعاقب عليه كندا و الدول الاسكندنافية.

  • Yassine
    الخميس 23 يونيو 2016 - 08:56

    المغرب بلد مسلم ، فكل من يعيش فيه مفترض أن يكن مسلما أو يهوديا في الأصل. الفصل 222 لا يعاقب غير المسلمين ولو أفطروا علانية. لكن في المقابل يعاقب المسلمين الذين يفطرون علانية وفي مكان عمومي. إذن لكي لا يعاقبك القانون هناك حالتان :
    إما أن تفطر سرا
    أو أن تعلن كفرك وتفطر علانية. في الحالة الأخيرة تعتبر مرتداً عن دين الله ووجب قتلك. وهذا موضوع أخر.
    قال رسول الله (ص) :
    لا يحل دم أمريء مسلم إلا بإحدى ثلاث، رجل كفر بعد إسلامه أو زنى بعد إحصانه أو قتل نفسا بغير نفس، فوالله ما زنيت في جاهلية ولا إسلام ولا تمنيت أن لي بديني بدلا منه بعد إذ هداني الله ولا قتلت نفسا فبم تقتلونني)

    وقال النبي (ص) من بدل دينه فاقتلوه

  • mounir
    الخميس 23 يونيو 2016 - 09:00

    كنت في دولة افريقية لا يعرف اغلب سكانها اي شيء من الديانات السماوية الا القليل…انداك كان مرخص لما بالافطار. ومع ذلك لم نفعل..لكن شردمة قليلة منا كانت لا تكتفي بالافطار بل كانت تدهب الى …البار… وتشرب الجعة…والله لقد تعرضوا للمهانة والمدلة من طرف اولئك اللاائكيين …واحتقروهم واستصغروهم باكلهم رمضان جهارا…مابالك ونحن في بلد مسلم…وياتي اخي المسلم ليستفز اخوته بالتجاهر بالافطار…هذا يعتبر مسا لمشاعر المسلمين والقانون الوضعي هو من اجل الاستفزاز …اما العقاب فحسابه عند ربه كما جزاؤه عند ربه …
    من اراد ان يفطر…يدرق علينا زلافتو ويعمل ما يحلو له ومنو لمولاه

  • عبد الله العلوى
    الخميس 23 يونيو 2016 - 09:14

    لماذا تقحمون الدين والإسلام في السياسة
    ان للدين من يحميه ويدافع عنه وهو جلالة الملك نصره الله وأيده باستفتاء العلماء والفقهاء
    لا حق لك في الخوض في الدين فهو أكبر منك ومن معلوماتك الضيقة العلمانية
    أنكم تسعون لخراب الامة المسلمة المتشبثة بدينها
    كفاكم استهزاء بالدين والخوض في الشريعة والإسلام فلستم اهلًا للإفتاء ولا لبسط الحلول لأنكم تفسرونه على حسب ميولكم السياسى العلماني
    ان هذه التصريحات وبال على حزبكم وعلى كل من يساندكم في الرأي
    اننا لا نقبل أمثالكم لقيادة البلاد لأنكم ستغيرون الدين حسب هواكم وميولكم السياسي لأغراض دنيءة لا تخدم الدين والإسلام
    خوضوا في مشاكلكم واتركوا الاسلام لأهله خوفا من الوقوع فيما لا تحمد عقباه
    المغاربة يعرفونكم على حقيقتكم ولن تنطوي عليهم حيلكم للوصول الى الحكم فتلك هي الطامة الكبرى والمصيبة العظمى
    نسال الله السلامة منكم ومن سياستكم التى ابنتم عنها في جميع لقاءاتكم وإياكم والخوض من جديد في الدين والإسلام فهو سبب انهزامكم

  • MENA
    الخميس 23 يونيو 2016 - 09:30

    لا أحد لا أحد له الحق لينتحل صلاحيات الحساب الإلاهي للمؤمنين مسلمين أو يهود أو نصارى اد الديانات الثلاث ( اله واحد آدم حواء قصص ابراهيم والأنبياء وبنو اسرائيل أنداك دون تواريخ احياء الموتى والحساب… ) متشابهة في أسسها للدين يقومون بمقارنة الأديان الثلاث. للتذكير فالرسول قبل بعدم اسلام عمه حتى هو على فراش الموت وأن أحدا لم يسجن حتى اوائل الإسلام لأنه أفطر علانية دالك أن ما ينادي به بعض المتشددين بتشديد العقبات على المفطرين علانية لا علاقة له بما جاء به القرءان اد ينص على الصيام اراضيا شهرين متتابعين أو اطعام ستين مسكينا لمن استطاع وهدا الحل الأخير سيساهم في التخفيف على المساكين الكثيرين في بلادنا. الفصل 222 للمسطرة الجنائية هومن انتاج المقيم العام من 1912/1917 الراحل اليوطي لحماية الأجنب من الهجوم العنيف للمتشددين أنداك عندما يقومون ومن حقهم الأكل علانية لم يكن يهم المغاربة الدين يصومون. ما يحاول الحزب الشمولي القائد للحكومة أن يقوم به من تغليظ عقبات اليوطي احياء لنوع من محاكم التفتيش المغرب لايزال بعيدا عن كل حقوق الأنسان منها حق الاعتقاد وعدمه والغاء المتابعة في يسمى بالردة.

  • mohammed
    الخميس 23 يونيو 2016 - 09:47

    pourqoi les aristocrates du maroc detestent ILYASS EL AMMARI.car il vient de la souche pauvre du maroc .le pouvoir au maroc est consacre par l'aristocrate marocaine durant le regne des alaouites ,et maintenant on n'a un monsieur qu'on est d'accords avec ses principes ou non il va boulverser la scene politique marocaine s'il devient chef du gouvernement .ce qui est mal dans la scene politique est d'utiliser les insultes et les choses personelles pour attaquer ton adversaire .je ne suis pas un sympatiseur d'aucun parti politique mais c'est la premiere fois que je vois un peu de lumiere venant a la scene politique .il faut lui donner la chance car il est marocain et on doit accepter l'opposition dans un pays dit " democratique"

  • mohamed
    الخميس 23 يونيو 2016 - 09:59

    هاانت اسي العماري تفتي بدون علم وتستعمل الدين لاغراض سياسية انتخابوية تكلم عن غلاء المعيشة في رمضان والزيادة في النفط والسمك…..واصلاح التقاعد.المهم ايها المتحزبون كلكم سواسية لابرامج لكم بل تقضون مصالحكم الشخصية وتنسون عامة الشعب ساقاطعكم جميعا في 7 اكتوبر2016.

  • jamal
    الخميس 23 يونيو 2016 - 10:04

    c une loi qui qui a été légifèrée pendant le protécrorat,il faut enrayer ces futilités qui nous classent avec les pays arrièrés;je pense que le mr a bien raison .même que le coran a tranché dans ce point en continue à imposer des lois aux gens,c plus l'époque de Mossa bno Nossair

  • ali
    الخميس 23 يونيو 2016 - 10:27

    Bien dit MOHA. j'ajoute, daech va certainement perdre militairement mais spirituellement j'en doute. quand j vois l'évolution de la société marocaine ces dernières années je ne peux que constater l'accentuation de l'intolérance et le désir d'imposer à l'autre sa manière de penser et d'agir. le Maroc des années soixante et soixante dix est bien différent. un grand bravo à M. Raissouni pour sa position tres lucide et courageuse

  • Anas
    الخميس 23 يونيو 2016 - 10:32

    Pouquoi sanctionner uniquement les non-jeuneurs et non pas ceux qui ne font pas la prière? Alors que la prière est le pillier principal de l'islam .Si les non-jeuneurs se comptent par dizaines de milliers, ceux qui ne font pas la prière se comptent par millions.
    Ceux qui se prennent pour garands de la religion en mélangeant le politique au religieux, sont ceux qui mettent en danger la pérennité de l'islam. La religion n'a jamais été une affaire d' état, elle strictement personnelle.

  • متسائل
    الخميس 23 يونيو 2016 - 10:37

    أصبحح كل من ينتقد المفطرين علنا اليوم يقول : إدا أردت أن تفطر فلا مانعا لكن في السر يعني إدا أردت أن تفطر فافعل دالك في بيتك بعيدا أن أنظارنا يعني أن الصوم لهم و ليس لله كما يرددون دائما ، بعبارة أخرى لا يهمهم أنك تعصي الله و لا تطبق الشريعة بقدر ما يهمهم و بالضبط بخصوص الصيام انك لا تظهر لهم أنك لا تعاني من الجوع و العطش و أنك لا تتقاسم معهم المعاناة ، الصلاة ماشي مشكل إلا ماصليتيش لكن الماكلة لا ثم ألف لا ، إنك تزعزع معدتي .

  • عبده/ الرباط
    الخميس 23 يونيو 2016 - 10:45

    لماذا تتحدث عن أشياء تجهلها دينيا؟ ان النص الذي تتحدث عنه هو هو خاص بمن تعمد الافطار في رمضان ويعني الكفارة.. و ان الكفارة لن يقوم بها الا من كان مسلما قوي الإيمان ليكفر عن ذنب ارتكبه .. اما الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي فهو لا يعاقب عن الافطار في رمضان فإذا أردت. يا السي العماري ان تملا معدتك خلال نهار رمضان داخل بيتك فوالله لن يعاقبك احد الا الله و لكن الفصل المذكور يعاقب على الافطار خلال نهار رمضان جهارا و امام العموم … أرجو يا السي العماري ان تكون لك غيرة على دينك و ان مثل هذه الجزئيات التي تحتقرها هي من صميم. كياننا ووجودنا.

  • aboumaryame
    الخميس 23 يونيو 2016 - 10:45

    Je n'arrive pas à comprendre comment ce mr Ammari réfléchit. Il n'a pas de probleme avec les textes de la religion pour ce qui concerne "wekkala du ramadan" ce qui nous inspire que ce mr n'a aucun souci de remplacer la clause 220 du code pénal par la "kaffara", mais pour autre texte noooooooooooon. Ce Ammari et ss amie veulent un islam compatible à leurs désirs, mais le probleme c'est qu'ils ne le veulent pas pour eux mais pour nous. salam alikom

  • IDRISSI
    الخميس 23 يونيو 2016 - 10:55

    كما جرت العادة ألهاء الشعب المغربي في المواضيع الغريبة و التافهة عوض حلحلة جدية للمشاكل الأقتصادية و الأمنية .

    و لعبة شحاط رمضان لعبة واضحة و هي رفع ماكر و مخادع من المصداقية المزيفة للأحزاب المتطرفة و المتشدد بطريقة غير مباشرة عن طريق الأتفاق الخفي و السري مع شمكارة بشحط رمضان .

  • ىضسسها ضكهىث
    الخميس 23 يونيو 2016 - 11:07

    وهكذا يسير بنا هذا "العبقري" وأمثاله نحو "التطبيع مع المنكر" تدريجيا. رحم الله الفقيه فريد الأنصاري الذي أفحم أمثاله في درسه الفريد "منزلة الميثاق" موجود على يوتوب. الإسلام يحرم التجسس على الناس في ديارهم لكن يحفظ الأمة وخاصة الناشئة من كل ما من شأنه تهوين حرمات الله، وخاصة في الشارع العام. إنما يحفظ الله هذه الأمة من الكوارث العامة ما دام الحق غالبا غير مغلوب، فإذا انفرط عقد الحياء من رب العباد وأصبح التطاول على محارم الله جهارا نهارا، حلت النكبات والفتن الاجتماعية بالناس كافة، برهم وفاجرهم. اللهم الطف بنا، وإذا أردت بعبادك فتنة فخذنا إليك غير فاتنين ولا مفتونين. آميــــــــــــــــن…

  • regragui
    الخميس 23 يونيو 2016 - 11:13

    من السياسة الى الافتاء كثر اللغط والكلام الفارغ اسي العماري المغاربة ليس ضد من يفطر في رمضان كل شات تتعلق من رجلها المغاربة ضد كل من افطر علانية امام الملاء بدعوى الحرية الفردية اذن على هذا الحساب الانسان يمشي عاريا في الشارع والقضاء لايتدخل بدعوى حرية شخصية لا اسي العماري المغرب دولة اسلامية من اراد الافطار فله ذلك ولكن ولكن ليس امام الملاء وفي الشارع العام الله سبحانه وتعالى لايضره شيء اذا افطر

  • مغربي
    الخميس 23 يونيو 2016 - 11:30

    قد يؤدي ذلك الى الردة ،قال تعالى: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا ‏كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ. (التوبة:65)

  • جهل مركب
    الخميس 23 يونيو 2016 - 11:42

    والله صارعت نفسي لكي لا اخذ ذنوب الاخرين ولكن الحق لا يسكت عنه انه جهل مركب بالدين وبالقانون الوضعي منذ عهد الاحتلال

    ومن يكتب تعليقات للتطبيل والتصفيق والله انهم على باطل

  • abdou
    الخميس 23 يونيو 2016 - 11:45

    Sur ce point précis , je crois que Mr Amari divague , la religion stipule ces recommandations pour les déjeuneurs en cas de force majeur , et que ça soit discrètement , pas publiquement

  • ABDELJEBAR
    الخميس 23 يونيو 2016 - 11:52

    CE QUE VOUS DEVREZ SAVOIR C EST QUE TOUT LE MONDE EST LIBRE SUR CETTE TERRE ET TOUT LE MONDE A RAISON D APPLIQUER SA LIBERTE A SA MANIERE POUR VIVRE A SA FACON SUR CETTE TERRE
    ATTENTION IL NE FAUT PAS ETRE TROP EXIGENT ET DEMANDER TROP CAR L ETAT NE PEUT PAS VOUS ASSURER VOTRE SECURITE A 100/100

  • حميميد
    الخميس 23 يونيو 2016 - 12:25

    ضخمتم امرا حسم ديننا الاسلامي امره بالكتاب والسنة.الافطار العلني مجاهرة بالمعصية وصاحب هذا الفعل دخل في حرب بينه وبين الله وسيتولى الله عقوبته في الدنيا قبل الاخرة.الذي فرض الصيام هو الذي صور هؤلاء المفطرون في بطون امهاتهم واعطاهم نعم كثيرة ظاهرة وباطنة ومن العيب ان يشكروا الله على هذه النعم بالمعصية.

  • رشيد
    الخميس 23 يونيو 2016 - 12:55

    بسم الله الرحمن الرحيم
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }البقرة183

    صوم رمضان أحد الأركان التي بني عليها الإسلام وقد أخبر الله أنه كتبه على المؤمنين من هذه الأمة كما كتبه على من كان قبلهم
    فمن ترك الصوم فقد ترك ركنا من أركان الإسلام وفعل كبيرة عظيمة من كبائر الذنوب بل ذهب بعض السلف إلى كفره وردته

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
    من أفطر عامدا بغير عذرٍ كان تفويته لها من الكبائر

    وقال الحافظ الذهبي رحمه الله:
    وعند المؤمنين مقرر من ترك صوم رمضان بلا عذر بلا مرض ولا غرض فإنه شر من الزاني والمكاس ومدمن الخمر بل يشكون في إسلامه ويظنون به الزندقة والانحلال

  • redouanmouden
    الخميس 23 يونيو 2016 - 13:12

    اتسائل عن المستوى العلمي لهدا الرجل لأنني يبدو لي يتكلم كانسان عادي بثقافة جد محدودة

  • basma
    الخميس 23 يونيو 2016 - 13:44

    lammari et un home qui a revolte contre le makzen ds le passé.maintenant il a fait un accord avec le makzen d etre l home de future.comme ben kirane exactement.mais la defference il n a pas sont bac ou il n a pas un niveau universitaire pour etre un leader de niveau.il a lu qu elle que article qu il memorise ,et l utilisent ds ces discours pour montre qu il est savant et il a le niveau.
    dit nous amari comment tu va faire pour resoudre le problem de chomage ,l education et comment resiste a l influence de makzen pour faire justice,et egalite.
    l amari et juste un autre clown qui va faire une bonne retraite et garantie la vie de sa famille et ces amis et vendre la dimocratie au makzen contre une vie humaine pour le people.
    tout le monde ne veulent pas publier pour ne pas faire fache mansouri

  • علمانية إن شاء الله
    الخميس 23 يونيو 2016 - 13:44

    كلام رصين من رجل جدير بأن يترأس الحكومة المقبلة إن شاء الله.
    نريد العيش في دولة علمانية حداثية متنوّرة.
    التراكتور قادم إن شاء الله.

  • امل
    الخميس 23 يونيو 2016 - 13:45

    سنعطيكم فرصه ,مثل البيجيدي وسنرى ماذا ستفعلون؟؟؟؟

  • مغربي
    الخميس 23 يونيو 2016 - 13:54

    على ما يبدو ان السيد الياس يتمتع بشخصية كارزمية و متزنة و هادئة في تناول القضايا السياسية و المجتمعية بعكس بن كيران الذي يتحفنا دائماً بحلقة جامع الفنا حيث القرود و الافاعي و التماسيح ..ارى في بعض المعلقين أنهم لا يناقشون الاقوال و الافعال و انما يناقشون الشخص بذاته لا لشيء سوى انهم سمعوا من خصومه السياسيين بأنه كذا و كذا ..و هذا غباء فكري و سياسي طبعاً

  • krimou
    الخميس 23 يونيو 2016 - 14:05

    والله ما فاهم شي لعبة فالصيام ولا فالاسلام. قال ليك لا اجتهاد مع النص! النص القراني او نص القانون الوضعي او نص العقل اللي عطاك الله؟ راه اطعام 60 مسكين عن كل يوم افطار في رمضان وهاد الشي لبنادم اللي بغا يدير كفارة افطار يوم في رمضان دون مبرر شرعي عن الصيام. وفهمنا الدين بكري معاك ما خلتي للفقهاء ما يقولوا…

  • aziz
    الخميس 23 يونيو 2016 - 14:11

    وماذا تقول اسي المفتي الحداثي المتنور الوديع في ان اخرج الى الشارع واحمل سيفا او كلاشنكوف.من باب الحرية الفردية.ستقول انت وزمرتك ان هادا يهدد السلم المجتمعي القومي.ولكنك تنسى انت وزبانيتك انكم بغباءكم هاذا واعتقده مقصودا منكم تهددون الامن الروحي للمغاربة.وهو اخطر بكثير من سابقه.الحرية الفردية ستقودنا لا محالة الى قانون الغاب.احذروا جيدا ممن تتلقون الاوامر الخبيثة لتفتيت هاذا الوطن المسلم

  • محمد
    الخميس 23 يونيو 2016 - 14:15

    وكيف تناسيت يا شيخ العماري تطبيق ما تدعيه في امور اخرى مثلا السارق والسارقة فاقطعوا اياديهما .استبدلت ما يرضي الله بما سيرضي بعض من تود استمالتهم في الانتخابات القادمة .لكن سينقلب السحر على الساحر ان شاء الله لان جل المغاربة متشبتين بدينهم الحنيف ويعرفون جيدا ماهو حلال وما هو حرام.

  • مسلم وافتخر
    الخميس 23 يونيو 2016 - 14:23

    لن يبقى من رمضان الا ايام معدودات سيفوز من قام بها ايمانا واحتسابا. اما بعد رمضان فماهي الخطوة التالية التي سيعلنها العماري بعد السماح بالتدخين الحشيش في المقاهي .و افطار علانية بدون عذر في رمضان .ربما سيطالب بإستقلال الجهة التي يترءسها عن المغرب ،فحداري من هدا الشخص وحزبه و مؤيديه

  • moha raiss
    الخميس 23 يونيو 2016 - 14:35

    الرجل يقول الحق .الاجتهاد مع وجود النص . الصيام واجب بالكتاب والسنة .ومن أفطر عمدا وجبت عليه الكفارة . وهدا ما يقوله العماري وجاء به الإسلام وليس كما يقول الريسوني الدي يشرعن لصاحبه الرميد. العماري أيضا يشير إلى أن أمير المؤمنين هو أمير لكل المغاربة وليس فقط لأصحاب بن كيران الإسلاميين الدين يتاجرون بالدين . بقي أن نشير إلى أن كل عمل بني آدم له الا الصيام فهو لله . وفرض عليكم الصيام كما فرض على الدين من قبلكم . والصيام جنة . الإسلاميين لايريدوننا أن نفهم الدين الإسلامي كما جاء في القرآن الكريم بل كما هو عند الشيوخ الإسلاميين . ولو كانوا على ظلال . تحية العماري ومبروك الصيام بالصحة والعافية . وللمفطرين اطلب لهم العفو والثوبة. .انك لن تهد من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء . صدق الله العظيم

  • عبدالرحيم
    الخميس 23 يونيو 2016 - 14:45

    المشكل ليس في الصوم أو الأكل في شهر رمضان لأن حتى المسلمين فيهم الذي يصوم و الذي يفطر في حالات خاصة كالمريض أو المسافر . لكن المشكل هو الأكل علنا لما فيه من إحراج للمواطنين في بلد تفوق نسبة المسلمين 90 بالمئة . أما عن الحكم الذي في القرآن الكريم فهو لا علاقة له بهذا الموضوع فهو يتكلم على الذي يأكل عمدا في رمضان . و هذا لا يخص الغير مسلمين او الملحدين لأنهم لا يعترفون بالقرآن أصلا و هم أصحاب كل هذه البلبلة .

  • Ahmed
    الخميس 23 يونيو 2016 - 15:02

    قمة النفاق. يشرح ما هو مفهوم للدفاع عن الذين يقولون إنهم يفطرون جهارا بدون عذر و سبب علنا بين الأغلبية دون ذرة إحترام للأغلبية ( إنها العقلية التي يطبقونا في الساحة الحزبية الإنتخابية. يؤمنون أن تأييد بعض الأفراد لهم أهم عندهم من الأغلبية ) الحريات الفردية و الجماعية تُقنن بقوانين تنظيمية. من تعداها يسقط عليه القانون و القانون واضح. دعنا نسألك: إذا قررت إمرأة أن تخرج نصف عارية تبعا لحريتها الشخصية – علما أن النص في هذا واضح أي ستشرحون لنا أن القرآن يقول: '' قل للمؤمنين أن يغضوا من أبصارهم.'' ثم أُغتصبت! إجتماعيا ليس كل المسلمين مؤمنين و ليسوا كلهم تُقَاة. أفتنا في هذه. ستحمل الخطأ لمن؟ سؤال آخر: هل تمشي بين الناس و أوراقك النقدية ظاهرة أو نصف متدلية خارج جيوبك؟ لماذا؟

  • عبد الله
    الخميس 23 يونيو 2016 - 15:13

    بالنسبة لي معندناش مشكلة مع لي كيكل رمضان في محلو شغلوا هداك بينو وبين لي خلقو. المشكلة فالناس التي تجهر بالافطار في رمضان هادوك هما اللي خص اطبق عليهم النص القانوني. وبالنسبة الإخوان الي قالو لااجتهاد مع وجود النص وطالبو باش طبق الآية القرآنية مزيان ولكين اجيو نطبقو القرآن حتى بنسب الزاني و الزانية والسارق و….. ولى القرآن كيبان ليكوم غير فالامور لي مسلكاكوم تاقاو الله يا عباد الله

  • المؤمنين .المسلمين.اللادينيين
    الخميس 23 يونيو 2016 - 15:27

    تقصد اذن جميع المؤمنين من جميع الديانات .لو افترضنا صحة هذا الزعم ،ادن فالملك ليس اميرا على غير المؤمنين مثل وكالين رمضان جهرا…

  • Karim.
    الخميس 23 يونيو 2016 - 15:36

    السلام عليكم اخي لا تقل كلمة زبانيتك لان الزبانية هم ملائكة جهنم و شكرا

  • سليمان
    الخميس 23 يونيو 2016 - 15:39

    فعلا لاجتهاد مع وجود النص ولكن اسي العماري المشكل لايطرح هنا .بل المشكل هو انه فكرة الافطار الجماعي والعلني وفي الاماكن العمومية .هذه الفكرة التي تبناها هؤلاء الذبن ابتلينا بهم من امثال حركة ماصابمينش وماسوقناش و….والذين يعلم الله وحده من اين تسلطوا على هذه البلاد ومن ورائهم.اما المريض والمسافر والذي له عذر شرعي فلم يكن له ابدا اي مشكل مع المجتمع المغربي .ففكرة الافطار العلني والجماعي مثل فكرة التقبيل والحب وهذه الافكار الشبطانية المعروف اهدافها لايمكن درجها تحت يافطة الحرية .ماعدى ذلك فليفعلوا مايحلوا لهم ليفطروا ويتبادلوا القبلات ….هذا بينهم وبين خالقهم هو كفيل بمحاسبتهم يوم الحساب.وان كان الاستاذ العماري يطمع في اصوات هؤلاء الشرذمة فهم اقلية وبالتالي الرهان عليهم خاسر بالتاكيد.

  • الإفراني
    الخميس 23 يونيو 2016 - 15:40

    بسم الله الرحمن الرحيم وبعد إن من علامات الساعة ان يفتي مثل هذا في الدين كما اتعجب إن اصبح هذا وزيرا أول لاقدر الله سارحل دون رجعة

  • محمد
    الخميس 23 يونيو 2016 - 15:56

    برافو الفقيه ديالنا باينة ديك تراكتور لا تحترم اشارات المرور ولي جا قدمها ترفس اوا على هاد الحساب حتى الزينا والخمر والمخدرات مكين علاش البوليس اطردو اهلها في الازقة لي بغا اتبوق اتبوق ولي بغا اقضي حاجتة اقضيها بلا حسيب ولا رقيب ولي بغا اشوف اشوف مكين لا مشاعر ولا ست حمص الله ابعداك على المغرب واهل المغرب انت وامثالك

  • N'importe quoi
    الخميس 23 يونيو 2016 - 17:26

    c'est pur cette raison que je ne vais pas voter pour cette personne et pour cette partie politique

  • CASAOUI
    الخميس 23 يونيو 2016 - 17:27

    المغاربة منفتحون تعايشوا عبر تاريخهم الطويل مع المسيحيين ومع اليهود وحتى مع الملحدين ولم يأثر فيهم من يأكل أو يشرب أمامهم بل ولا يكثرتون لذلك إطلاقا؟
    أما الذين لهم إيمان ضعيف هم من يتأثرون عندما يرون أحدا يفطر أمامهم ويطلبون القصاص..
    شرذمة من المتطرفين والظلاميين الذين لاوزن لهم داخل المجتمع.. (هما لمحيْحيين)

    أنتم لستم أكثر إسلاما من الزعيم الإسلامي التركي أردوغان الدي يعتبر نموذجا من طرف الكثير من الإسلاميين…هل تعلمون أن أرذوغان رغم أنه رئيس للبلاد إلا أنه لا يتدخل نهائيا في الحياة الشخصية للاتراك..ويكفي أن المقاهي والمطاعم والحانات وحتى النوادي الليلية في تركيا تبقى مفتوحة في وجه المواطنين الأتراك طيلة شهر رمضان 24 ساعة على 24…
    لماذا إذن بعض الرعاع هنا يتدخلون بين الخالق والمخلوق؟ علما ان الله لو شاء لخلق سبعة ملايير من البشرية التي تعيش فوق كوكب الأرض مسلمين؟؟

  • Nabil
    الخميس 23 يونيو 2016 - 17:28

    إذا أسندَ الأمْرُ إلى غير أهله, فانتظر السَّاعة

  • sans.culotte
    الخميس 23 يونيو 2016 - 18:17

    autant que vous parlez sur des choses que ne vous concerne pas, ainsi que la poitic n'existe pas au maroc, seulement il existe le droit de doigt,

  • حفصة
    الخميس 23 يونيو 2016 - 18:29

    ما أعجبني في هذا المقطع أن السيد العماري لم يقع في الفخ الذي وقع فيه حتى علماء البلاط ،وكان حنكا حيت قال لا اجتهاد مع النص ،بدون تملق ولا نفاق رغم أفكاره العلمانية ، فيجب أن نميز بين من يأكل عمدا في واضحة النهار لإستفزاز المواطنين وبين من يأكل وهو متستر ، فالفريق الأول يجب أن لانتساهل معه ،وعلى العموم نقول لكم دينكم ولي دين وكل طرف يحترم الطرف الآخر ،والله القاهر فوق عباده ، وعلى العلماء الحقيقيين أن لا يجتهدوا مع النص .

  • عبد الرحيم
    الخميس 23 يونيو 2016 - 19:04

    الدين للعلماء وأصحاب الفقه هم دووا ألإختصاص وأما أنتم تابعوا طريقم اللذي أخترتمونه لكي لايفتضح أمركم

  • هشام
    الخميس 23 يونيو 2016 - 19:04

    اسي المستفقه…ليست هناك عقوبات/ حدود لمفطري رمضان في القرآن و إنما هناك كفارة. و لكن ترك للمجتمع أن يقرر في العقوبات الجزرية إن أراد ذلك… أما في ما يخص إمارة المؤمنين أو إمارة المسلمين فأنت بعيد عن اللغة العربية بعد الأرض عن الشمس. دماغك صحراء قاحلة لا ينبت فيها عشب ثقافة أو علم أو حتى السفسطائية…

  • الدكالي
    الخميس 23 يونيو 2016 - 19:11

    بسم الله الرحمان الرحيم . وقال تعالى في كتابه العزيز " كل اعمال بني ادم له الا الصوم فهو لي وانا اجزي به " صدق الله العظيم . ان هؤلاء المناهضين للصيام فهم يعتبرون من اعداء الله سبحانه وتعالى . وسيجازيهم الله ان عاجلا او اجلا . اما عن الاجتهاد فهناك اجتهادات كثيرة لم يكثرثوا لها لانها في مصلحتهم . و ركزوا على الاجتهاد مع النص في الافطار في رمضان و ذلك لغاية في نفس يعقوب .

  • ابو ريان
    الخميس 23 يونيو 2016 - 22:59

    يقول السيد العماري لا اجتهاد مع نص
    1 المغرب لا يطلق الحدود الاسلامية لنأخذ مثلا السرقة فالعقوبة قطع اليد . و الزنا عقوبتها الرجم …لماذا لم تتكلم عن هده الحدود؟

  • عادل.خربوش
    الخميس 23 يونيو 2016 - 23:26

    نتا بإزنز حسبي.الله.ونيعم.الوكيل

  • سعيد المغربي
    الجمعة 24 يونيو 2016 - 11:06

    الفرد يبحث عن طمانينة الباطن والظاهر طمامينة الباطن تضمنها العقيدة وطمانينة الظاهى تضمنها الدولة وفي هءه الحالة فان الدولة تضمن طمانينة الباطن كذلك باعتبار المغرب دولة اسلامية والملك امير المؤمنين. عن العقاد
    لقد فقدتم طمانينة الباطن!!!!وتريدون افسادها لمن لا زالت لديه

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 91

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 2

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 40

الفرعون الأمازيغي شيشنق