الغنوشي: إقرار الدستور جعل من تونس "نموذجا" في المنطقة العربية

الغنوشي: إقرار الدستور جعل من تونس "نموذجا" في المنطقة العربية
الإثنين 27 يناير 2014 - 17:57

قال راشد الغنوشي، زعيم حركة “النهضة” في تونس إن المصادقة على الدستور الجديد جعل من تونس “نموذجا” بالمنطقة العربية.

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، عقب إقرار مشروع الدستور في وقت متأخر الأحد، أضاف الغنوشي أن تقدّم مسار الثورة التونسية، بالمصادقة على دستور ديمقراطي توافقي، سيؤثّر في باقي دول الربيع العربي الأخرى، مشيرا إلى أن بعض الدول تريد أن تنقل لنا “نموذج الثورة المضادة”، إلاّ أننا “سنؤثر” بنموذج التجربة الديمقراطية التونسية، في باقي التجارب الأخرى و”لن نتدخل في شؤون الدول الأخرى”.

ولم يحدد الغنوشي الدول التي قال إنها تحاول نقل نموذج “الثورة المضادة”، غير أنه كثيرا ما وصف خطوة الاطاحة بالرئيس المصري السابق محمد مرسي بـ”الانقلاب على الشرعية”، لكنه أوضح أن كلّ المشاركين في مؤتمر “دافوس” العالمي مؤخرّا يشيدون بالتجربة التونسية واعتبروها “نموذج للديمقراطية ” في المنطقة العربية.

واعتبر في ذات السيّاق أن التجربة الديمقراطية في تونس ستكون “خير ردّ لمن اعتبروا أن الديمقراطية لا تصلح لشعوب العالم العربي والإسلامي”.

وصادق نواب المجلس التأسيسي التونسي، في وقت متأخر مساء الأحد، على الدستور الجديد، الذي يحتوي على 149 مادة، بنسبة فاقت أغلبية الثلثين المطلوبة لإقراره، كما صادق اليوم الاثنين رئيس الجمهورية التونسي، المنصف المرزوقي، ورئيس الحكومة المستقيلة، علي لعريض، ورئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر، على الدستور الجديد للبلاد، في مقر المجلس التأسيسي بحضور سفراء الدول الأجنبية، وممثلين عن الهيئات الدولية والاممية، فضلا عن عدد من رؤساء برلمانات ومجالس الشيوخ من دول عربية وأجنبية مختلفة، بحسب مراسل الأناضول.

ويرى المراقبون أن تونس بالمصادقة على مشروع الدستور، قد حققت خطوة مهمّة في مسار انجاح ثورتها، التي أنهت حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي، حيث يعد مشروع الدستور التونسي الجديد، الدستور التوافقي الأول من بين دساتير دول الربيع العربي الست، ومن المنتظر أن يرسي أوّل ديمقراطية تشاركية فعلية في المنطقة العربية.

‫تعليقات الزوار

35
  • salman towa
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:10

    تونس استثناء في الدول العربية: شعب راقي ومثقف وواعي ومتضامن ولهذا السبب لم تتدمر الدولة بعد الثورة مثل مصر وسوريا وليبيا. هنيئا لإخواننا بتونس.

  • kamal
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:18

    العرب اغبياء فهم لا يفقهون في السياسة ولا زعثر دافوس الغرب لا يريد للعرب خير بل يريد كل الشر هم يتوهمون ان الغرب يحبهم ويرجو لهم التقدم لولا المخابرات الغربية وتدخلها بطرق مباشرة وغير مباشرة ما كان هدا الخراب الغرب لا يريد الا ما يريد الحفاض على مصالحه الاستعمارية والاستحمارية

  • said
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:26

    كل من يغار على أمتنا العربية والإسلامية انتظر بفارغ الصبر نجاح تجربة دول الربيع العربي أو على الأقل إحداها لكي تكون نبراس الأمل الذي ننتظره ونتطلع إليه ولكي يرتد دعاة الظلم والإستبداد والخنوع والدكتناتورية خائبين وليعلمو أن هذه الأمة مازال فيها الخير وأن دورهم آت لا محالة وفلا تفرحوا إن الله لايحب الفرحين.

  • تونسي مغترب
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:27

    أكيد إنه دستور حزب الحمامة وهي بيد اصحاب العمامة من أمراء الخليج الفارسي وبالتالي فلن يزيد تونس إلا تخلف على تخلف لا ديموقراطية دون دسترة الأمازيغية

  • marrueccos
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:30

    توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة المغربية التي دسترت في الدستور المغربي وحدها كفيلة بأن تستفيذ من تجربتها إسبانيا وفرنسا وعلى مسؤوليتي لكون هاتين الدولتين الديمقراطيتين لم تطويان صفحة الماضي فهل طوتها ساكنة تونس حتى تتحدث عن الريادة ! ريادة من اليمن أم الصومال أم سوريا !!!!!
    دستور تونس 2014 هو نسخة من دستور " بورقيبة " الفارق في تحديد الولاية الرئاسية زائد شرعنة الإسلام المنافق الذي يحرم الحلال ويحل الحرام على الإسلاميين أنفسهم اللهم إن إنقلبوا على مواقفهم وهذا ليس غريبا عن الحركات الإسلام السياسي المنافق !!!!!
    إن إعتقد " الغنوشي " أنه أنصف المرأة فإنه واهم فقد سبقه " بورقيبة " ! إن إعتقد أنه جرم التكفير فهو واهم لكون " بنعلي " جرمه قبله !!!!!! فما هي القيمة المضافة لدستور 2014 صناديق الإقتراع ؛ هي نفسها من إستشرتها حكومة " بنعلي " !!!!!!!!!

  • hamza ElouahaBi
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:32

    حفظكم الله من الفتن و المؤمرات و وحد صفوفكم على خير

  • moha
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:40

    Je crois que la tunisie a franchi un grand pas vers une democratie relative.
    La nouvelle constitution risque de semer le flou entre les islamistes et les modernistes si chaque partie essaie de l'interpreter a sa maniere.
    Ceci est probable car beaucoup de points entoures flou sont assujetis a des interpretations contradictoires.
    Seuls la sagesse et le bon sens sont les garants d'une reussite !
    Mais un pas est franchi dans le bon sens qui evite la confrontation a court terme.
    Le dialogue est la bonne solution. Les pays voisins doivent encourager et s'inspirer de cette approche.

  • sami
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:49

    جميع الاباء يقولون لابنائهم بانهم كانوا يحصلون على المرتبة الاولى عندما كانوا يدرسون و لكن من هم الدين كانوا ياتون في المراتب الاخيرة

  • kouider algerie
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:49

    la constitution tunisienne est engendrer a 90% des testament et les lois de napoleon bonaparte que la france a ecris sa constitution de la sorte ils ont oublies que le peuple tunisien est un peuple musulman et qui crois au dieu et au prophete mohamed alla allaho alaihi wa salam .le peuple tunisien n'etait jamais un peuple laic

  • حسن
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:53

    نتمنى ان تكون تونس الشقيقة قاطرة للدول العربية التي مازالت تعيش مخاض الربيع العربي في ارساءالديموقراطية بعد ان كانت هي مهد الثورات العربية .كما نتمنى للشعب المصري مستقبلا يحقق من خلاله كرامته وينجزه بيده لا أن يفرض عليه كما يحصل حاليا ولا نتمنى لها السقوط في المسار السوري .اما الشقيقة سوريا فكان الله في عون شعبها الذي هو في الحقيقة لا يواجه شخصا واحدا أو من هم في زمرته داخل هذا البلد وانما قوى عظمى كروسيا والصين إضافة الى ايران وحزب الله وقوى كثيرة خفية ,إلا انه بالرغم من ذلك فيكفي أن يختفي المجرم الذي فاق في جرمه شارون الذي هو مايسمى ب"الأسد"لتختفي معه كل الجهات التي تدعمه. وما على جميع دول الربيع العربي الا ان تحصن نفسها من فلول وأتباع الأنظمة الساقطة,ولن يتأتى ذلك إلا بإرساء الديموقراطية الحقة وذلك بفرضها من طرف شعوبها!!!!!!

  • amarouch
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:54

    حتى الدستور المصري ما بيهش، حيث صوت عليه اكثر من 90% من الناس رغم مقاطعته من طرف معارضي الحكم الجديد.

  • السيد
    الإثنين 27 يناير 2014 - 19:26

    عن أيّ نموذج يتحدث الغنوشي ؟ كنت تطلب مساعدة المغرب ليكن دستورك دستوراً . الله يعفو علينا و عليك ، اخرجتو عْلى تونس أكثر من اللّي كانوا خارجين عليها.

  • NORD AFRIQUE
    الإثنين 27 يناير 2014 - 19:26

    تونس ارض امازيغية و افريقية و ارض العرب توجد في صحراء نجد
    الدستور عنصري استعماري عروبي يجب تعديله
    نحن شباب الامازيغ الصاعد لنا حرب طويلة الامد لاسترجاع ارض الاجداد
    الاسلام يستغله الاقلية العروبية لتعريب الارض و العباد زورا
    الامازيغ قادمون لارجاع الارض وارساء الديوقراطية و الحريات الفردية و احترام الاديان و حقوق الانسان

  • تونس الثورة
    الإثنين 27 يناير 2014 - 19:57

    لا تاريخ للشعوب إلا ما تصنعه .. عاشت تونس
    كل من يدعي بالامازيغية فهو صهيوني ، فهمناكم

  • أبو أيمن
    الإثنين 27 يناير 2014 - 20:20

    M
    إنه يوم تاريخي بامتياز، لأول مرة في تاريخ تونس و العالم العربي يتم التصديق على دستور بطريقة ديموقراطية من طرف نواب الشعب المنتخبين بطريقة ديموقراطية . لأول مرة في تونس والعالم العربي ، يتم التوافق على مضمون الدستور بأغلبية ساحقة بين جميع مكونات المجتمع السياسي من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار. هذا الحدث يمر في ظرفية سياسية دقيقة في تونس و العالم العربي. شحنة قوية لحكومة جديدة متوافق عليها بين جميع الفرقاء السياسيين وإن كانت المهام ضخمة. أزمة في مصر مأسي في سوريا فوضى في ليبيا ومأزق في اليمن ، الحدث التونسي يؤكد أن الشعوب العربية مؤهلة للديموقراطية وأن الربيع العربي ربيعاً ولكن يكون خريفاً أنها قضية وقت.

  • Desolé
    الإثنين 27 يناير 2014 - 20:28

    La democratie existe? je ne l'ai pas remarqué

  • hicham
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:01

    نحن نبارك لتونس و نتمنى لها مستقبلا زاهرا بعربها بامازيغيها. اما دعاة التفرقة فهم يغردون خارج السرب. في الوقت الذي تتكتل فيه الامم نبحث نحن عن التفرقة و الشتات. الم تتعضوا مما يحدث من جراء اذكاء النعرات الطائفية او القبائلية. واقول القبائلية لان الاثنية امر متجاوز بعد مئات السنين من العيش المشترك . فكيف يجزم المرء باثنيته بعدما تزاوج العرب و الامازيغ و اختلط الدم بالدم.
    المهم هو احترام الاخر و تقبله والعيش معه في وفاق من اجل مستقبل زاهر. اما الرجوع و الانتكاس فهو من شيم الجهل و الغباء.
    و لكم في قصة الاسد و الثيران الثلاثة احسن حكمة، فالتفرقة تضعف الجماعة و لا نود ان نقلول يوما اكلت يوم اكل الثور الابيض

  • Bashar ibn keyboard
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:04

    Monsieur 5 – marrueccos

    sincèrement, est ce le temps de débattre sur le sexe des anges, est ce le temps d'enculer les mouches ? tu soulèves des questions totalement secondaires au regard des urgences d'aujourd'hui. La constitution tunisienne en débat sera forcément une avancée comparée aux textes hérités de Bourguiba. Benali est une parenthèse de sous développement qui a retrouvé sa place naturelle dans la poubelle de l'histoire La Tunisie reprend le fil de son développement là où elle l'avait abandonné, contrainte et forcée. La Tunisie est la fierté de notre sous région, et de toute l'Afrique. Notre devoir est de soutenir cette expérience prometteuse.Ceux qui s'y opposent n'ont qu'à exprimer leurs arguments. Insultes et jugements de valeur n'ont plus cours.Tehya Touness s

  • pharmacien
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:06

    فعلا دستور ديمقراطي و نمودجي، أدعوكم لتقرؤوه و تقارينوه بدستورنا اامتناقض الدي جعل من رئيس الحكومة رئيس وكالة للتوضيف في المجلس الحكومي بدلا من منحه صلاحيات المجلس الوزاري لرسم السياسات العامة ومحاربة الفساد.

  • وزاني
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:33

    nord afrique ..انك تخوض معارك دونكيشوتية بمعنى انك تتخيل معارك واعداء وهميين وتقتع نفسك انك مهدد وتسعى لخلق توازن نفسي بين وهم تخيلته وواقعك الدي خلقته …وهده حالة مرضية في اخر مراحلها تؤدي الى الهديان ….. اسال دون كيشوت فهو المجرب

  • Plombier
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:38

    Bravoo la Tunisie et je dis au commentaire:Nord Afrique retourne chez toi à Tizi ouzou en Algérie pour retrouver tes semblables, tu n'es pas Marocain

  • maroc
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:40

    شيء مفرح ان يتحد الاخوة التونسيون وياخذوا بلدهم لبر الامان فهنيئا لكم تعقلكم يكفي فخرا تونس انها البلد العربي المغاربي الوحيد الذي يستقيل به الوزراء ورئيس حكومة من اجل المصلحة العامة هنيئا لكم وتمنياتي بالامن والامان لتونس الخضراء فانتم كشعب واعي مثال يحتدى به مبروك عليكم

  • برك سعيد
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:44

    في مصر الدولة العميقة استرجعت جميع مكوناتها من اعلامين و سياسيين و رجال المال و الاعمال فرضوا على الشعب دستور الدي يحمي الطغمة العسكرية بعد الانقلاب لأن كل ما بني على باطل فهو باطل.
    هنيئل للتونسيين

  • yassin
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:47

    أي دولة راهنت على الدين في التشريع والدسترة لا مستقبل لأبنائها.

  • hanibal
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:50

    north afrique
    la tunisie a ete gouverne par carthage et la tunisie ete part de l enpiere romain et aussi finicien le sud a ete anazigh.
    est ca ds le passé.
    de plus si en a le choie on veut etre partie de people germanique ou scandinave,mais pas amazigh.
    vous avez le droit d aplique cette theorie d amazigh au maroc algerie mais pas en tunisie.
    quand tu dit chelh en tunisie ca veut dire ce n est pas bien comme mot.
    german marocain

  • monsif
    الإثنين 27 يناير 2014 - 22:03

    نسي الغنوشي ان الدستور المغربي كان وما يزال هو النمودج المثالي الوحيد في العالم العربي والافريقي , طبعا ما شهدناه امس من تصويت في البرلمان التونسي شيء جميل وسيكون ايجابيا اذا اكتملت الديموقراطية في البلاد بتعيين حكومة جديدة متفق عليها من طرف جميع الاحزاب السياسية في البلاد ونحن نهنئ اخواننا التونسيون ونتمنى لهم التوفيق والامن والاستقرار.

  • MASINISSA
    الإثنين 27 يناير 2014 - 22:21

    Mais de quelle constitution vous parlez ??!! en plus vous dite que c'est démocratique , la vérité c'est qu'elle est très loin de la démocratie car ceux qui l'on cirée son des panarabistes raciste qui ne veulent pas entendre parlez de la vrai identité de se pays de tamazegha ( l'identité AMAZEGH ) . Mais ne soyez pas trop confiant , car les petits enfants de MASINISSA son de retoure et reprendront les choses en main tôt au tard . Tanmirt imazeghn n'tounes .

  • بنحمو
    الإثنين 27 يناير 2014 - 22:27

    التونسيون توافقوا في إخراج دستورهم. أعانهم الله. غير أننا لا يمكن أن نحكم عليه إلا بقراءة كل فصوله و مقارنته بدساتير أخرى حتى نقول أنه تقدمي حداثي, أو أنه نفص الصورة لدستور بورقيبة + دستور بنعلي. في كل الأحوال هو ثمرة جهد شعب بكامله, لا تنسوا أن التونسيون ثاروا للمرة الثانية و الثالثة لكي يصلوا لهذا الدستور. فهو لم يأتي بسهولة. لقد تصارع من أجله الشاب و المسن و المراة و المثقف و العالم . نرجو الله أن يوفقهم لما فيه خير تونس الشقيقة.

  • دسترة اللغة ألأمازيغية
    الإثنين 27 يناير 2014 - 22:51

    ما الفرق بين المسيحي و اليهودي و العربي الفرق ان المسيحي فرنسا استعمرنا واليهودي حل ضيفا علينا ورحل ونحن نحترمه و العربي مستعمر قديم باسم الفتح ونريد من هدا الاخير ان يرحل ولكن لا ننسى ان ما نضن انهم عرب هم في الحقيقة امازيغ تم تعريبهم ولهدا يجب ان نكون واقعيين ولا يمكن وضع نضال الامازيغ في سياق عنصري لانهم على يقين من ان بعض الامازيغ تم تعريبهم و تكليخهم الامر الاخر في الامازيغية انها حركة ديموقراطية تؤمن بالمبادئ الديموقراطية التي هي التعددية و النسبية و العقلانية المعلومة التانية الامازيغ لا ينخرطون في الاحزاب لانها كلها دات توجه عروبي اي ان ايديولوجيتها مبنية على القومية العربية ومن هنا الامر غير ممكن انا اناضل من اجل النسبية و التعددية واسعى وراء الانخراط في احزاب ممخزنة اقصائية دات توجه مطلق جامد لايقبل الحركة ولا يقبل التغير وليس له توجه وطني و شمال افريقي بل له تبعية لشرق و الاستعمار الفرنسي ولا يهتم بهدا الوطن ادا ساكون مصابا بانفصام الشخصية عند الانخراط فيها هدا ادا اضفنا ان البرلمان التونسي تم وضعه ضمن البرلمانات العربية ادا هده ليست وطنية فان نكون تونسيين لو لا نكون يتبع

  • DUCALME
    الإثنين 27 يناير 2014 - 23:20

    الأعمــــــال ، بخواتِــيمهـــا يا إخوان….

    فجُل الدساتير في دول العالم ، سواء الديمقراطية منها ،و غير الديمقراطية ، دساتير جيدة ..

    المهم في الأمر ، هو التطبيق و تنزيل الدستور إلى أرض الواقع . مع العلم ، أنّ الديمقراطية لا تكتمل ، بإقصاء حقوق الأقلية…

  • إخوان تونس أوعى من إخوان مصر.
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 00:42

    أحترم الإسلاميين التونسيين جدا على وعيهم الكبير لأنهم فضلوا مصلحة بلدهم وشعبهم على المصلحة الحزبية الضيقة وجنبوا بلدهم الخراب والدمار والحروب الأهلية، بقبولهم إشراك جميع التيارات السياسية في البلاد في دستور البلاد من يساريين وعلمانيين وحداثيين وليبراليين ومن المجتمع المدني.
    عكس الإخوان في مصر الذين رفضوا إشراك جميع مكونات المجتمع المصري بحيث جعلوا الدستور على مقاسهم لوحدهم! الشيء الدي أدى بالبلاد إلى قلاقل واضطرابات نجم عنها ثورة أخرى جديدة يوم 30 يونيو كما في علم الجميع.

  • Halima Ibrahim
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 01:59

    منذ الإطاحة ببنعلي والتونسيون، من مختلف التوجهات السياسية و من أعضاء الحكومة ، و الجمعيات المدنية على رأسها الحقوقية، يهرولون إلى المغرب للتعلم والإستفادة من تجربته الطويلة في كل المجلات (هذا ما صرحوا به هم بأنفسهم)، والآن يطل علينا الغنوشي ليدعي أنه أصبح نمودج في المنطقة! الله يعطينا وجهك!

  • saad
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:17

    المغرب لم يعد استثناء و لا نموذجا الرقم القياسي الآن لتونس المجاهدة الشرارة الاولى للربيع العربي و انا كنت متاكد من نجاح هذه الدولة الصغيرة في حجمها و الكبيرة في انجازاتها …اجمعوا روسكم النموذج لتونس و الاستثناء لتونس

  • المسكيوي ياس.friends yes.
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:19

    كم احب دولة تونس، ورغم ان دساتيرنا على الورق وصعبة التطبيق، اتمنى لها التوفيق واستقرار.(صراع الامازييع ضد العرب..هنا زاد عن حده، جميعا ننكلم بكلمات الله).

  • عربي
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 09:47

    النقاط الفارقة في ثورات الربيع العربي هي الوعي والرقي وأنا أعتبر أن الثورة التونسية هي الثورة الطبيعية والتلقائية الوحيدة حتى أن نتائجها جاءت طبيعية
    هنيئا للشعب التونسي والله يوفق الجميع

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 15

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 2

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 8

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 2

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 6

الطفولة تتنزه رغم الوباء