الـCNDH يدخل على خطّ "حوادث" الحرّيات الفرديّة بالمغرب

الـCNDH يدخل على خطّ "حوادث" الحرّيات الفرديّة بالمغرب
الجمعة 3 يوليوز 2015 - 22:20

بعْد النقاش الواسع الذي أثارتْه، والذي ما زالَتْ جذوتهُ متّقدة، دَخلَ المجلس الوطني لحقوق الإنسان على الخطّ في الأحداث الأخيرة التي عرفها المغرب خلال الأسابيع الأخيرة، والمتعلّقة بالحرّيات الفرديّة، حيثُ من المنتظر أن يُعدّ المجلسُ تقريراً شاملا حوْلها، بناء على مقترحات أعضائه، بعْد َ أنّ شكّلَ فريقَ عملٍ سينكبّ على هذا الموضوع، بحسب ما أعلَن رئيسَ المجلس إدريس اليزمي.

وقالَ اليزمي في افتتاح أشغال الدورة العادية العاشرة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان إنّ الأحداث التي عرفها المغرب مكّنتْ من إثارة النقاش مرّة أخرى حول قضايا الحرّيات الشخصية، والحق في التعبير والحق في الإبداع وتدبير الخلاف وحماية النساء في الفضاءات العمومية، ودور مؤسسات الدولة في حماية القانون، هو ما دفع بالمجلس للتداول في الموضوع خلال آخر اجتماع لمكتب التنسيق.

ويأتي انعقاد الدورة العادية العاشرة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان على بُعد أقلّ من ثلاثة أشهر على انتهاء ولايته، ومن المرتقب أنْ يُقدّم رئيسه تقريره السنويّ أمام البرلمان في موعدٍ لم يُحدّده، واكتفى اليزمي بالقول “لن أستعرضَ عليكم كما جرت العادة منجزات المجلس ما بيْن الدورتيْن، لأنّه سيكون لنا موعد قريب مع ممثلات وممثلي الأمة بمجلس البرلمان لتقديم تقريرنا السنوي”.

إلى ذلك، قال اليزمي إنّ المغربَ مُقبل على “تحدّيات هامّة تستوجبُ تعبئة كلّ الطاقات بُغية استكمال المسار الإصلاحي وتوطيده”، وفي الوقت الذي تتهمُ بعض الجمعيات الحقوقية المجلسَ بتنبّي الخطّ الرسمي للدولة في مجال حقوق الإنسان، قالَ اليزمي “إنّ المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان لم تعد ولايتها مرتبطة حصريّا بالحماية والنهوض في شكلهما الكلاسيكي، في ظلّ التحولات العميقة التي يشهدها المغرب، وحجم الانتظارات المجتمعية لتوطيد الديمقراطية”.

وفي حينِ تنتقدُ المنظمات الحقوقية عدمَ مُلاءمة القوانين مع مقتضيات دستور 2011، وترى في ذلك إفراغا لمضامين الدستور من جدواها، قالَ اليزمي إنّ ترسيخ سياسة عمومية لحقوق الإنسان تتسم بالنجاعة يقتضي وضع منظومة تشريعية وطنية متلائمة مع الدستور، ومطابقة لقواعد العدل والإنصاف، ومتلائمة مع مقتضيات القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

فضلا عن ذلك، يضيف اليزمي، تُحتّم الظرفيّة الحالية إشاعة ثقافة حقوق الإنسان وتملّكها من قبل الدولة والمجتمع، وتعزيز آليات الوساطة والتأطير المجتمعي، والتدبير السلمي للاختلافات، داعيا إلى التنسيق والتعاون بين مختلف المؤسسات ذات الصلة بحقوق الإنسان، وتقاسم الدوار والمسؤوليات، بما يحقّق الأهداف المشتركة، على أن تحتفظ كلّ مؤسسة باستقلاليتها.

ويبْدو أنّ المجلس الوطني لحقوق الإنسان لا ينظر بعين الارتياح إلى تأخّر الحكومة في إخراج عدد من القوانين التنظيمية والقوانين العادية، سواء المتعلقة بإصلاح منظومة العدالة أو الأمازيغية والقوانين ذات الصلة بحماية حقوق النساء، والأشخاص المعاقين والقوانين ذات الصلة بالحريات العامّة، إذ قالَ اليزمي إنّ استكمال المسار الإصلاحي يتطلّب استكمالَ الورش التشريعي في الآجال المحدّدة دستوريا، وبالجودة المطلوبة.

‫تعليقات الزوار

45
  • فردوس
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 22:31

    الحرية لها حدود والديموقراطية لها حدود……ولا يجب على الاقلية فرض افكارها بالقوة على الاغلبية….وتحية لمسيرة المحجبات يوم الامس…..حجابي حريتي

  • dalas
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 22:37

    لا مجال للكلام عن حقوق النساء وعدد كبير منهم يلدن في ظروف قاسية أو يتم طردهن من المستشفيات .تحت القذف والسب

  • رضو١ن
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 22:41

    لو أن الدولة وفرت ملايين الدراهم التي تقدمها لجمعيات حقوق الإنسان ووجهتها مباشرة لدعم الفقراء والمحتاجين وفك العزلة عن المناطق النائية لكانت قدمت إضافة فعلية لحقوق الإنسان في هذا الوطن، بدل تضييع الأموال على من يحارب قيمنا وهويتنا وسيادتنا ونقدم له أموالا مستخلصة من جيوب المغاربة وثرواتهم فوق ذلك .

  • العربي
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 22:46

    الحريات الفردية لا تعني تعرية المؤخرات .لا تعني الرجال بتاء التأنيت.لاتعني الفسق والفجور لا تعني الانحلال .الحرية حرية الفكر الدي يقود إلى التقدم لا حرية الفكر الدي يقود الى تهديم القيم والبادىء ونسف توابت الأمم.حينما تهب الحرية للجهلة كأنك تهب السلاح للقتلة.

  • rebibinage
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 22:50

    wallah il a un tres beau poste ce monsieur, le meme discours de l'annee derniere et celle d'avant c'est du
    rebobinage

    est ce que c'est nous qui pays ce monsieur

    iawdi tu peux alller en amerique pour denoncer les homicides ca te ferai plus de bouleau qu'ici

  • Med
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 22:59

    بما ان الكل اصبح كيلغي بلغاه بغينا رأي وزاة الاوقاف والشؤون الاسلامية في موضوع العري والمثلية الجنسية كما سبق واخذ برأيهم في مسألة الاجهاض

  • hamza belgium
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:03

    عندما يتجاوز الحد تقحمون حرية الإبداع و حرية التعبير، رغم ذلك تبق الحرية الفردية مفهوم فلسفي فقط ، و يبقى هذا المفهوم ضعيف عند المغاربة لأنه لا يستند إلى أسس أخلاقية .

  • المعقول
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:06

    هل تعلم انه في البرازيل وبالضبط في شاطئ ريو المحادي للمدينة . كل فتاة تقوم بتعرية صدرها يتم تغريمها 1000$ . ¡¿!؟

  • salah
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:14

    غير الشفوي ماكاين لاحقوق ولاهم يحزنون الين اموت الميت ويمشوا في جنازتوا اين هو هدا المجلس في جميع الاحداث الاخيرة المحرقة الغرقى ضرب المعطلين فيكل مكان بارك علينا غير بالشفوي اشمن مجلس ديال عقوق الانسان سيروا نضروا علىوحدين ماشي احنا ياالمتواطئين ضد الحقوق والحريات .

  • ياسين الفكيكي
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:16

    في نظري سبب تكرر هذه الحوادث هو تهاون السلطات في الضرب بيد من حديد على من يسيئ لخصوصية البلد الدينية و الثقافية ما فتح المجال للرعاع و الهمج لان يطبقوا قانون الغاب بانفسهم وهذا خطر على الذين صدرت منهم هذه التجاوزات اللاخلاقية البذيئة حيث يعرض حياتهم للخطر فالمواطن ليس هم من يحقق القانون و يطبق الاحكام بل الدولة و خطر ايضا على باقي المواطنين حيث يفتح شهية هؤلاء الهمج لاعمال اخرى و اعتداءات على كل من لا يروق لهم بسبب او بدون سبب وخطر على الدولة التي ستفقد هيبتها و يتحول الامر الى سيبة لا قدر الله. الخلاصة النهي عن المنكر مطلوب و حذرنا الرسول صلى الله عليه و سلم من تركه لكنه مضبوط بضوابط و الحاكم الشرعي ممثلا في الدولة و اجهزتها هي من يزجر هذه الافعال اما اذا تحول الامر للمواطنين فستتحول الى فتنة و فوضى فنكون بذلك جلبنا مفسدة عظيمة لاننا حاولنا درء اخرى بسيطة. ختاما ليبدا كل واحد باصلاح بيته و محيطه و اتركوا الشارع للسلطات و المتجاوزون اخلاقيا ندعو الله لهم بالهداية و الرحمة اما ان يتحول بوزبال مقطوع ومرمضن لا يؤدي حتى فرائضه الى شرطة اخلاقية او دينية فلا والف لا و الله اعلم

  • Achik
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:25

    Tout ce que Mr yazami dit à propos des droits de l'homme ne m'intéresse pas. Car Mr yazami dit ce que le palais royal aime entendre. Il est dans son poste pour donner une image rayonneuse du Maroc qui ne l'a pas. Il a perdu son indépendance et il est au service de la monarchie. Il ne représente pas le peuple marocain en terme des droits de l'homme. Les droits de l'homme sont mieux représentes par des organisations independantes que ce soit nationales ou internationales.

  • CATANZARO
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:27

    Si les droits de l'homme sont universel ,il faut qu'ils soient appliqués à la lettre sans aucune ambiguïté .les libertés individuelles doivent êtres respectées sans prendre en compte aucunes spécificités qu'on met souvent en avant pour justifier des débordements et injustices de toutes sortes .etre musulman ,chrétien ,juif ,bouddhiste ou tout autre n'entre pas en jeu la dedans .la spécificité religieuse n'a absolument rien à voir avec ce qui est UNIVERSEL et comme le terme à son sens précis reste à savoir si l'assimilation est FACULTATIVE.

  • شارب القهوة
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:32

    الحرية الفردية هي الحرية وليس شيء آخر ويستحقها الآن الأقليات , وبالخصوص الادينيون والمثليون قبل أي شيء آخر , لأن هاتين الشريحتين لا زالتا من الطابوهات , كحرية التدين وبالخصوص في رمضان بحيث لا يعقل أن يضطر من لا يعتقد بالإسلام عن قناعة وليس بسبب التمرد أو الإرتداء وفي ذلك مدلول قدحي يدل على الإقصائية وقد كان المدلول صالحا عندما كانت البيون تضاء بالقناديل الزيتية في الليل , وليس لأحد أن يختار طريق الهلاك وأن تعتبرونه كافرا أو من أهل النار , فلليسوا بالبلداء ولا أتباع الشهوات : لأن الحياة ليست لعبة والموت تفسر بعدة تفسيرات ومنها يأي دور الحياة , تزهد فيها أو تعمل فيها لخدمة الإنسانية وليس التحايل والنفاق , فذلك سبب التخلف ولن يؤدي إل اي طريق ……….لذلك لا ينبغي أن يحاصر هؤلاء بواسطة قوانين يكون الغرض فيها إسكات من هم ليسوا بالنخبة المثقفة وليسوا بالشجعان لتقصي الحقيقة حقيقة الموت وحقيقة الحب والخوف ..إلا نقلا بدون عناء وفي ذلك سبيل المحششين , والقانون لا يؤثر عليه المحششون بل شاربوا القهوة …………..ورمضانكم مبارك عليكم

  • sectateur
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:39

    La liberté individuelle doit être à l'echelle mondiale pas patrimoine c'est relatif pour celà il faut facilité le processus d'imigration pour favoriser la paix corporel et limiter les revendication des associations et des organisations qui sont derriere ces libertés individuelles

  • مسلم
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:45

    الحرية الشخصية لها ضوابط و حدود يجب احترامها تبدا من رغبات الانا وتنته عند حدود رغبة الاخر

  • rachid venise
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:45

    اذا اعطيت الحرية للمؤخرة فلن تبقى المقدمة مكتوفة الايدي .وهكذا والفاهم افهم .كاليك الحرية

  • الحرية
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:55

    كل واحد يدخل سوق راسوابغينانعيشوافسلم وأمان كل واحد يحس بأن هناك قانون يحميه ويعيش بحريتو فبلادو باراكا من محاربة المرأة راه كون ماكانت المراة كاع ماكيكونو الرجال علاه هاد الرجال شكون اللي ولدهم ؟!!؟ولا المرأة ولادتهم باش يحاربوها ولاكيفاش ؟؟!؟إحترموا المرأة وكل واحد يدخل سوق راسوا وصافي راه هادشي اللي خلق الله خلق راجل وإمرأة ماشي خلق راجل باش يحارب المرأة !!راه هادي ما كاينة فحتى دين وفحتى شي تقافة الزينة مديورة للمرأة والصاية والكسوة مديورة للمرأة والمرأة مرأة والراجل راجل واش خاص هاد المرأة تربي الغوفالة وتدير الموسطاج وتحيد الصدر وماتبقاش تولد باش تعجبكم ولاكيفاش ؟!؟إحترمو روسكوم راكم تعديتو الحدودبزااااااااف ….الى الصاية عيب للمرأة حتى السروال عيب للرجال والى كاين شي إخلال بالحياء العام ماكايناش قد الإخلال بالحياء العام لبعض الرجال الذين يتبولون بالشوارع في واضحة النهار أمام أعين المارة من رجال ونساء وسياح ولم يعاقبهم احد على ذلك الإخلال العام بالحياء العام !!!!فلم ارى ابداإمراة تتعرى وسط الشارع لتتبول أو تتبرز أمام الناس كما يفعل بعض الذكور الدين هم سبب كتابات ممنوع البول هنا

  • ياسين
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:55

    الان ظهر سبب نقل حفل لوبيز و فيمن وقبل الشاذان و تنورتا فتاتا انزكان و مثلي فاس. المخزن يريد ان يطبع مع كل هاته الموبقات وذلك بادراجها في خانة الحريات الفردية؛ وكل هذا طبعا بمباركة حزب العدالة والتنمية المنبطح.

  • brahim
    الجمعة 3 يوليوز 2015 - 23:56

    ma liberte prendra fin l.orsque la liberte des autres commence.

  • citoyen
    السبت 4 يوليوز 2015 - 00:04

    A chaque fois qui'il s-agit de liberté et drroits, les conservateurs sont là en plus grand nombre pourdre leurs idiologie (bla bla bla …) et ils parlent de majorité et de minorité . de quelle minorité vous parlez ? et de quelle majorité ? savez vous que la grande majorité de marocains ne comprennent rien en politique et en la religion? qu'ils suivent ce qu'on leur dit et leur apprend ? qu'ils prennent les croyances comme une fatalité( indiscutable) ? je ne suis pas contre la religion; mais les conservateurs doivent cesser d'imposer leur idiologie . l'état de droit messieurs établit des lois qui garantissent les droits universels à tous (et pas ce que veut une majorité ou une minorité). l'état de droit veille sur le respect des liberté (politiques, religieuse, culturelle, linguistique ..).

  • سيف اللسان
    السبت 4 يوليوز 2015 - 00:27

    مساكين حاملين الهم لهذه البلاد، حسو باللي الشعب عاق بيهم، وخاصهم يعبؤو كل الجهود باش يوصلوا الاصلاح يعني ( باش يرجعوا المغرب دولة حداثية ديوثية لواطية بلا هوية). فرنسا تمنع الحجاب حفاظا على قيم الجمهورية و تفرض على المغرب السماح باللواط و العري دعما ( للحرية زعما) أليس ارتداء الحجاب من الحريات الفردية؟

  • الفرشة
    السبت 4 يوليوز 2015 - 00:29

    الأحداث التي عرفها المغرب في الآونة الاخيرة هي أحداث لتوجيه مسار الحريات الفردية نحو حريات مشوهة كالمثلية والعري والمؤخرات والمعقول هو حرية التعبير في الشأن العام والمحلي هي حرية الابداع الفكري والثقافي والفني والسياسي والاقتصادي

  • الغرب الماكر
    السبت 4 يوليوز 2015 - 00:41

    إلى —- 20 – citoyen

    الغرب يا أخي لا يريد لنا خيرا
    لو أراد لنا خيرا لأحترم ديننا
    لو أراد لنا خيرا لمنحنا اسس الصناعة الثقيلة
    لو أراد لنا خيرا لما قذفنا بصواريخ نووية الرذيلة
    لو أراد لنا خيرا لما صادر ثرواتنا

    لا تتبجح يا صاحبي بتفتح و حداثة الغرب الماكر

    أربكهم إنتشار الإسلام فبادروا بمحاربته من الجدور و فرضوا القوانين

  • البيضاوي
    السبت 4 يوليوز 2015 - 00:57

    المجلس الوطني المنظمة المغربية الجمعية المغربية العصبة المغربية فدرالية الرابطة المغربية جمعية عدالة المرصد المغربي وو ولحقوق الإنسان كل عباقرة هذه الجمعيات والمنظمات يبحثون عن حقوق الإنسان في المغرب وكأن المغرب دولة أنشأت حديثا لا تاريخ لها ولاماضي ولا دين ولا قرآن ولا سنة حقوق الإنسان يا من يسترزقون من الدعم المادي من الداخل ومن الخارج باسم حقوق الإنسان المغربي سطرها لنا الله في القرآن الكريم وبينها لنا رسوله صلى الله عليه وسلم في سنته أتحدى إدريس الأزمي أن ينظم مناظرة وطنية تحضرها كل هذه الجمعيات والمنظمات الأحزاب والنقابات وكل من له علاقة أو يتكلم أو يناضل عن ما يسمى بحقوق الإنسان ليناقشوا ويدرسوا ويحللوا موضوع واحد فقط تحت عنوان – حقـوق الإنسان في القـرآن والسنة – وإذا كانت نيتكم حسنة ستخرجون بخلاصة واحدة وهي أن القرآن الكريم والسنة النبوية أعطوا للإنسان عامة حقوقا لم تعطيها له لا أمم متحدة ومجلس أمن ولا أزمي ولا بنكيران ولا شباط ولا لشكرولا البام وأختم بقوله تعالى" كنتم خير أمة أخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله "هذه الآية ستغنينا عن جمعياتكم – هل ينشر –

  • عبدااملك
    السبت 4 يوليوز 2015 - 01:01

    نعم يااخي للحرية حدود كما لكل شبء حدود اﻻ ثقافة العنف واﻻرهاب التي تعملون جاهدبن على نشرها فلا حدود لها فنتاءجها الكارثية لم تقتصر على العالم اﻻسلامي فحسب بل تتعداه لتشمل باقي الدول

  • الحياني
    السبت 4 يوليوز 2015 - 01:03

    التعري أمام متزوج ربما لا يحتاج نقاشا والدليل أن أشخاصا كانوا يقمعون أخواتهم وتركوا لبناتهم الحبل على الغارب فقط لأن كبتهم اختفى وخبت جذوة شهوتهم الجنسية والمسألة يجب أن تناقش علميا وموضوعيا فامرأة عزيز مصر لو كان بيدها كانت اغتصبت يوسف لكنها لم تستطع لأنها لا تتحكم بالعملية الجنسية ببساطة لا يقع لديها الانتصاب والمبادرة الجنسية هي بيد الذكر وإثارته تكون أشد وأخطر فهو المتحكم وشديد قوي ولو لم تكن مفارقة لما كانت مشكلة .الأنثى أكثر حذرا من ممارسة الجنس والأمر بيدها فلو كانت تقبل على الجنس كما الذكر لهان الأمر ولما كان شيء يسمى دعارة أو كبت هي تكتفي بالإثارة لأن زمام الأمر بيدها جذبا.هذه الحيثيات يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار ومن زاوية سميولوجية التعري خطاب جنسي كما الخضوع بالقول والإيحاء وهناك دراسة بريطانية تقول إن المرأة التي تلبس تنورة لا تركز في عملها بقدر ما تركز على قدر إعجاب الناس بساقيها كانوا نساء أو رجالا الغربيون بشر مثلنا وليسوا مخلوقات كاملة ،يجب تقرير مصيرنا بعقولنا.

  • Marocain libre
    السبت 4 يوليوز 2015 - 01:37

    Les daechis marocains sont nombreux ici ….ils aiment bien faire du maroc un nouveau wilaya de Daech….

  • المواطن الصالح
    السبت 4 يوليوز 2015 - 02:09

    ..إلى صاحب التعليق : 24 – الفرشة

    الأحداث التي عرفها المغرب في الآونة الاخيرة هي أحداث لتوجيه مسار الحريات الفردية نحو حريات مشوهة كالمثلية والعري والمؤخرات والمعقول هو حرية التعبير في الشأن العام والمحلي هي حرية الابداع الفكري والثقافي والفني والسياسي والاقتصادي:…………………………………………..وأما المؤخرات فهي ما وصفتم به المرأة في كتابكم الوحيد : العورة يعني بالدارجة ………بلا منقولها , وأما أن تصلوا إلى الإبداع الفكري والثقافي والفني …فهيهات هيهات أن تصلوه بالخيام السوداء المتنقلة واللحى والكروش الخارجة من كثرة الأكل لأن كل شيء حرام من غناء وعلم لا ينفع يبقى نقلبوها طواجن , …الخلاصة أخي المواطن : عندما تعطي القيمة والإحترام للفرد وأقولها صراحة المثلي الذي هو ليس لواطيا بل هو له توجه جنسي مغاير وليس التفكير في الجنس ليطغى بل الجانب الإنساني , سوف نصنع منه مواطنا منتجا ونربحه : ومن هنا يأتي ما تريده من تقدم وحضارة ولا أقول تقنين الدعارة بل الإحترام يكفي للمصالحة ونبذ الفكر التطرفي ووضعه عند حده تماما كالجميع لا ضرر ولا ضرار . لا للظلامية بإسم جهل موروث

  • ملاحظ
    السبت 4 يوليوز 2015 - 02:15

    المغرب ياسي رقم 1 دولة معاصرة حداثية اصالة مع معاصرة منذالاستقلال ولن تكون غير ذالك ثم كيف علمت بان هناك الاقلية والاكثرية فيما تدعي

  • مراكشي
    السبت 4 يوليوز 2015 - 02:48

    سيادة رئيس مجلس حقوق لانسان اننا ننضر بعين السخط المثمثلة في لاحداث لاخيرة التي حصلت في مدينة فاس اننا كمواطنون متحضرون نؤمن بسيادة القانون الدي يقره الدستور القانون لاسمى في البلاد
    لكن ما راينها عكس دالك برابر او ان صح التعبير دواعش و لصوص يقتصون بشرعهم الخاص في المواطن و هدا امر لا نقبله و وجب معاقبتهم عقوبة صارمة لغض النضر عن سبب فعلتهم التي تعتبر في حد داتها جريمة امام القانون
    و مع وجود حكومة اسلامية لا ننتضر تنزيل قوانين متقدمة في مجال حقوق لانسان الفردية و تركيز سياسة التسامح و التعايش مع كل اطياف المجتمع
    ان سياسة التعصب الديني ستخلق انقسامات مجتمعتية خطيرة و ستقسم المجتمع الى نصفين
    لدالك فان مسار المغرب نحو الديمقراطية و احترام حقوق لانسان فاصبحنا نراه امر بعيد في هدا البلد الدي يقر بسيادة القانون لكن مع هده الحكومة لاسلامية التي تدعي لاعتدال فلم تحرك ساكنا
    لله الوطن الملك

  • noran Imazighan
    السبت 4 يوليوز 2015 - 03:24

    don't ask for human right when Gods are walking in the street ,don't ask for freedom and justice when pjd and salafi support and spread their terrorism ,don't stay like me behind your computer and wait for da3ish to sold our women and sells our kids ;there is no way they try to terrify our life we have to kill those Gods
    proud to be Imazighan

  • yassine
    السبت 4 يوليوز 2015 - 04:26

    المؤمن ليس له الحرية من امره، عليه ان يسلم امره لله في كل شيء فالله عز وجل شرع لعباده كل شيء من القيام من النوم حتى الخلود في النوم، ما عليهم فعله من الالف الى الياء، واي حياد عن شرعه تصبح الحياة ضنكا و الاخرة خزيا و لعياد بالله، اللهم ارحمنا

  • لقمان خريبكة
    السبت 4 يوليوز 2015 - 04:37

    نحن مع الحريات وكما عهدنا في بلدنا الحبيب ان هناك تعايشا وانسجاما يقل نظيره حتى في ارقى البلدان المتقدمة بين افراد الوطن ، غير اننا كبلد له خصوصياته وهويته ومكانته بين البلدان وجب الايمان بان لنا خطوطا حمراء لا يجب التسامح حولها ، فاغلب الدراسات السوسيولوجية التي تحدثت عن المغرب ذكرت حسب الاستاذ المختار الهراس انه مجتمع "" انقسامي"" بمعنى ان افراده وان اختلفوا فيما بينهم فعصبيتهم تكون ايجابية عندما تحركها الغيرة عن البلد ..
    ولا ينبغي ان يفهم من هذا انني مع العنف التي تعرض له ذلك الشاد الفاسي وانما كان حري بتقديم شكاية في الموضوع حول سلوكاته المنافية للاخلاق العامة يقوم بها مجموعة من السهود للمصالح المختصة ، اما عن الاحذاث الاخرى المشابهة لها في مواقع اخرى والتى يدعي البعض انها تدخل في نطاق الحريات الفردية فانا اتحداهم دكر مجتمع واحد في العالم ليست له ضوابط مجتمعية تنظمه باستثناء قانون الغاب الذي يشرعن حق القوة وليس قوة الحق ،

  • ملاحظ
    السبت 4 يوليوز 2015 - 04:40

    اليس من اعضاء CNDH رجل رشيد.حرية الفرد وحقه يتجلى في التجول في الامن في التطبيب في جودة التعليم في الشغل في السكن ان يعامل معاملة حسنة في الادارات لاان يكون مثل الحيوان او اكثر لم ارى في حياتي ذكرحيوان يمارس الجنس على ذكرحيوان اخر لكن فعلها الانسان الذي ميزه الله عن الحيوان بالعقل. ارايتم اين وصل بنا حقوق الانسان الى اسفل السافلين لا الى التقدم.

  • moha
    السبت 4 يوليوز 2015 - 04:43

    هذه الرسالة الى السيد اليزمي ارجو من سيادتكم ان لا ينزلق وراء الجمعيات الرتزقة المتعفنة لانها لا تمثل اي فرد من افراد الشعب المغربي الحر لا نريد الزيادة في الحريات ولا الديمقراطية لاننا لا نزال لم نعرف ما هي حقوقنا ولا واجاباتنا ارجوك و اناشدك بالله رب العالمين ان لا تدافع على اكثار الحريات كفانا ما يقع في شوارعنا وكثرت الجرائم و الموميسات والمثاليين فاني اخاف في يوم من الايام ان ينزل علينا ربنا غضبه كالذي انزله على قوم لوط

  • على العوفير
    السبت 4 يوليوز 2015 - 07:46

    سبحانك اللَّهُم حصّنا بالنور الذي أنزلت حتى لانقع في الخطيئة والاشراك فننال غضبك ولعنتك ،وسلّمنا من الذين يتبعون أهوائهم ويبتغون الفتنه وتفريق المسلمين،
    رَبِّنا زدنا إدراكاً لنكون من الذين يعقلون لانحيد عن الحق وجنبنا الشر وأهله وأنعم علينا بهداك وأجعلنا على الدين الذي ترتضيه لنا وسبحانك تتولى الصالحين فأنت وليّنا نعبدك مخلصين خاشعين ومكبّرين لمولانا العظيم،

    اللَّهُمَّ أعوذ بك من الذين يسارعون في الاثم والعدوان وأكل السحت الحرام
    وأعوذ بك من الذين يقولون على الله ما لايعلمون فيلعنهم الله بما قالوا وما جاءنا الدين بالطغيان والفساد وتفريق بين الناس وهذا سبيل الشيطان الذي هوعدونا المبين، اللهم من أراد بالمسلمين شرا فأشغله في نفسه وقنا الفتن وسوء الخلق والخلاعة وألبسنا رداء الحياء والوقار كما أمرتنا به
    اللهم احفظ نساءنا وبناتنا من الفتن ومن اتباع الكفار في حياتهم ولباسهم وألبسهم لباس الحياء والعفاف الذي أردته لهن اللهم استر عوراتهن وجنبهن الفواحش ما ظهر منها وما بطن إنك على كل شئ قدير وبالإجابة جدير وصلى اللهم وسلم وبارك على نبيك سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

  • فيصل
    السبت 4 يوليوز 2015 - 10:14

    هل تعلم ان كبت الحرية الفكرية هو السبب في تخلف أجدادنا…
    البيولوجيا حرام
    الفلسفة حرام
    الابتكار بدعة………….

  • عزيز
    السبت 4 يوليوز 2015 - 10:46

    من يدافعون عن الحرية الفردية التي تمس بالجانب الاخلاقي و الديني و السياسي هم مرتزقة من اجل خدمة اجندة خارجية لها رغبة بالمساس بالهوية الاسلامية والمغربية ودلك مقابل الاموال الطائلة التي تتلقاه هده الجمعيات من المنضمات الخارجية التي لها رغبة في زعزعة الاستقرار المغربي

  • mounir bridgeport
    السبت 4 يوليوز 2015 - 12:54

    لهذا السبب قال
    أحمد منصور يصف بعض الصحافيين المغاربة بـ"الشواذ وسفلة السافلين"
    هل يعقل ان السخافة وليست الصحافة تنشر كل أخبار متعلقة بالشواذ والفجور في شهر البركات واليمن ،هل الحجاب ليس حرية فردية ،لماذا الغرب يحاول دفنها واجبار النساء على خلعه ،ولكاذا هؤلاء لا يتدخلون لحماية هاته الحريات ؟

  • عصام
    السبت 4 يوليوز 2015 - 13:03

    ليس من العبث ان تنا هنا او هناك ظاهرة العنف والعنف المضاض واعني بهذا ان الدول التي شهدت ظاهرة التطرف الديني هي على الاغلب تسببت في نشاتها وذلك من خلال تحييد ثوابت المجتمع واستبدالها باخرى لا تنسمع وهويته.وعليه اطرح هذا السؤال .ان كان السواد الاعظم من المسلمين في المغرب يؤمن بمبادئ الاسلام واحكامه بمنع الزنى واللواط والشذوذ الجنسي والتبرج والاكل في رمضان جهارا وان الارث مبين بنص القران وهي اية محكمة وواضحة ديننا الاسلام كتابنا واحد لغته عربية وقد جمعت كل الاقطار بل ومن اعجازها ان حتى غير المسلمين سيعون لتعلمها….ان كان كل هذا حاصل وواقع نعيشه فلم نسعى وراء زعزعة السلم والامن في بلدنا بايدينا بغية ارضاء حفنة من الساسة لا هم لهم سوى رضى الغرب وسياسة الغرب والتبعية للغرب من خلال دعوى مشبوهة ملغومة مسمومة تدعى حقوق الانسان و الديموقراطية.مع العلم ان ديمراطيتهم لها اكثر من وجه وما احداث مصر عنا ببعيدة انه غرب اباحي منافق يكيل بمكيالين وصدق الله العلم بالخفيات اذ يقول ولن ترضى عنك الهيود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم…..اولس ربي من قالها ايها السياسي فماذا تريد بنا هداك الله

  • المساوي
    السبت 4 يوليوز 2015 - 13:10

    ياصاحب التعليق رقم 13 ماذا تقول فلا أحد فهم كلامك ( أش كتركع .. ) هل نسيت أنك في بلد إسلامي وما تدعو و(تروج ) له لا مكان له بيننا أما حرية المعتقد فكما يقول المثل ( في المشمش) فامادام المغرب بلدا دينه الرسمي هو الإسلام فحكم المرتد عن دينه هو القتل بعد الاستتباب وإذا تاب الرتد ألغي الحكم ، هل فهمت أنك ( غير كتركع فكلامك …).

  • B.salim
    السبت 4 يوليوز 2015 - 13:31

    Je suis de l avis du commentateur 12.la liberté n est pas à discuter ,et quand on cessera de s occuper des femmes,on avancera.nous avons un dieu louange à lui, c est à lui de nou juger.

  • بنت الريش
    السبت 4 يوليوز 2015 - 14:02

    كلنا نعلم بان سبب الكوارث التي تقع الان في بعض الدول العربية هوهذه المنظمات والجمعيات التي تستغل من الغرب مجرد ابواق وبيادق لضرب الديانة الاسلامية;في الوقت الذي نرى فيه بعض من الغربيين يعتنقون الاسلام وفتيات ونساء المهاجرين يتشبتون بالحجاب والعفة والدين ;وما يحز في النفس وللاسف نرى ونسمع بعض الفاسقين المتملقين يتشدقون بالحرية ويجعلونها مطية وتجارة لبعض المكاسب الشخصية الذنيوية;نعم الحياة الذنيا لعب ولهو ومتاع للغرور;وان الله عز وجل يهدي من يشاء;في كل قرية وبلدة ومدينة بل في كل امة حزبين:حزب الله –حزب الشيطان;سنة الله في خلقه من هدى الله ومن اضل ولن تجد لسنة الله تبديلا ;الله يخرج حزبه من الظلمات الى النور وعبدة الطاغوت يخرجهم من النور الى الظلمات ;للجنة اهلها ولصقر حطبها ;الحرية كلمة كل يستغلها على هواه ويفسرها على حسب ميولاته .الغريب في كل هذا صمت العلماء واولي الالباب والراسخون في العلم.اللهم لا تفتنا في ديننا ولا في ما بيننا ولا في وطننا;اللهم اعد كيدهم الى نحورهم ;وقنا شر الفسق والفاسقين.امين.اللهم احفظ ملكنا ونجله وصنوه واهدنا الى ما تحبه وترضاه.

  • MAROCAIN
    السبت 4 يوليوز 2015 - 14:29

    il y a une loi qui fais que tous les marocains sont en surcis cad ils peuvent etre emprisonnes a tous moment ; tous homme encompagnie d 'une femmes sa cousine ; sa bel soeur ; sa jeune tante sa collegue et meme sa fille ; peut etre emprisonner et condaner pour relation illegale s il ne peu justifier cela ; et il y a certains policiers malhonnete qui cherche a pieger et menacer des jeunes couples de l emprisonnement s il ne donnent pas du bakchiche

  • bush
    السبت 4 يوليوز 2015 - 14:35

    Dans un pays comme le notre il est difficile si non impossible d 'appliquer la chiriaa à cause de la composante éthnique et sociétale de notre peuple:amazighes à 75% ,arabes d' origine à moins de 10% ,arabophones à 15%(entendez amazighes arabisés) et à cause des habitudes héritées depuis des ciecles qui consistent en un islam modéré malekite et tolérant trouvant ses origines au plus prfond de l ' histoire de landalouss,alors je dis à ces salafistes fanatiques:vous etes entrain de perdre du temps à rien faire,car c est etranger à notre culture ce que vous proposez et je vous invite à vous convertir à l islam ordinaire pour qu' on puisse vivre tranquilemet ensemble.

صوت وصورة
إقامات مارينا أبي رقراق
الجمعة 9 أبريل 2021 - 23:13

إقامات مارينا أبي رقراق

صوت وصورة
تعزيز البنيات السياحية بتغازوت
الجمعة 9 أبريل 2021 - 20:09

تعزيز البنيات السياحية بتغازوت

صوت وصورة
بوابة إلكترونية للتغطية الصحية
الجمعة 9 أبريل 2021 - 19:57 1

بوابة إلكترونية للتغطية الصحية

صوت وصورة
مشروع "اسمع صوتي"
الجمعة 9 أبريل 2021 - 18:36 1

مشروع "اسمع صوتي"

صوت وصورة
آية تتحدى التوحد
الخميس 8 أبريل 2021 - 17:43 16

آية تتحدى التوحد

صوت وصورة
احتجاج ضد نزع الملكية
الخميس 8 أبريل 2021 - 16:33 10

احتجاج ضد نزع الملكية