الـPAM يطعن في "التقصي" بسبب تدخل بنكيران في الجيش

الـPAM يطعن في "التقصي" بسبب تدخل بنكيران في الجيش
الخميس 19 يونيو 2014 - 08:45

طعن فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب في القانون التنظيمي المتعلق باللجان البرلمانية لتقصي الحقائق أمام المجلس الدستوري، بداية الأسبوع الجاري، معتبرا أن القانون الذي جاءت به الحكومة مخالف للمقتضيات الدستورية.

وسجلت مذكرة الطعن، التي تقدم بها البرلماني عن فريق “الجرار”، عبد اللطيف وهبي، عدم احترام القانون المذكور لسرية الجلسات، وتدخل رئيس الحكومة في المعلومات المتعلق بالدفاع والأمن الوطني، وعدم احترام استقلالية السلطة القضائية عن السلطة التشريعية، والإحالة على القضاء من طرف رئيسا البرلمان.

وأشار الطعن إلى مخالفة المادة 9 من القانون للدستور، وذلك لكونها نصت على إحالة موضوع يهم الدفاع الوطني والأمن الخارجي على رئيس الحكومة”، معتبرا أنه “يجب إحالتها على المجلس الأعلى للأمن الذي له الحق في ضبط الحكامة الأمنية وتدبير حالة الأزمات”.

ومن جهة ثانية أفادت المذكرة أن الدستور المغربي يمنح للملك صفة القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية، ومن ثم يعود الاختصاص الدفاع الوطني الذي له الحق البث فيه، أو إحالته على الجهة التي فوض لها ذلك.

واعتبرت المذكرة أن هذا القانون مخالف للدستور في فصله 68 القاضي بسرية الجلسات، باعتبار هذه السرية إلزام دستوري يتعين معه الأخذ به واحترامه، مسجلا أن أية مناقشة تشريعية داخل اللجنة لم تحترم هذا المقتضى يعتبر النص التشريعي موضوع اجتماع اللجنة مخالفا جزائيا للفصل الدستوري.

وأشار الطعن أن مواد القانون التي أعطت الحق لرئيس اللجنة لتقديم تقريره أو إيداعه بمكتب المجلس، وعند الاقتضاء إحالته على القضاء من طرف رئيس المجلس، وكذا مناقشة المجلس التقرير داخل أجل أسبوعين في جلسة عمومية، جاءتا مخالفتا للدستور، الذي ينص على استقلالية السلطة القضائية عن السلطة التشريعية.

وأوضحت مذكرة الطعن أن مناقشة التقرير في جلسة عمومية له مساس بنقطة أساسية في عمل النيابة العامة صاحبة الاختصاص في البحث والتحقيق، ألا وهي سرية البحث، وقرينة البراءة، مضيفة أن رئيس المجلس إذ ارتأى إحالة الملف على القضاء يكون بذلك دستوريا قد غل وقيد يد المجلس المعني، لكون إحالة الملف على القضاء يضع حد لأية مناقشة احتراما لمبدأ استقلالية السلطة القضائية.

مذكرة حزب الأصالة والمعاصرة أكدت أن تنصيص القانون على إيداع تقرير اللجنة لدى المجلس المعني، وعند الاقتضاء إحالته على القضاء من طرف رئيس المجلس، مخالف للدستور”، معتبرا ذلك نوعا من الخلط الذي يقتضي من القانون عدم السقوط.

وسجلت المذكرة، في هذا السياق، أنه كان على القانون أن ينص على الإحالة على النيابة العامة حتى لا يختلط مفهوم القضاء الجالس بمفهوم النيابة العامة، والتي تجري الأبحاث وتقرر باستقلالية في التصرفات والوقائع المشار إليها بالتقرير.

‫تعليقات الزوار

26
  • براد
    الخميس 19 يونيو 2014 - 08:55

    المخزن يدافع عن نفسه انه يدافع عن نفسه

  • Suédois
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:01

    Le peuple s´est réveillé et a compris que tous les partis veulent mettre les bâtons dans les roues du gouvernementd e Benkirane qui a réussi à faire ce que personne n´a pu faire depuis 1956.

  • Ayoub
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:01

    السؤال المطروح هو : لماذا جاء الطعن متأخرا ؟؟ ولماذا يحرص البام على السرية ؟ هل يخشى فضح الفاسدين ؟ ام لا الفاسدين هم الذين يحركون البام ؟
    اسئلة محيرة ستجيب عنها الايام القادمة ان شاء الله

  • KhalidGermany
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:36

    vous parlez des lois comme si on était un état des institutions, arrêtez de vous prendre la tête chers journalistes, vous savez bien qui a le dernier mot

  • Toblouj
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:38

    مالكم تحاربون بنكيران في كل شادة و فادة. و انتم بذلك تحاربون مصالح وطنكم. نعم للمعارضة البناءة .لا للهدم

  • SAMIR CASA
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:43

    أمور إجرائية،تحل بطرق بسيطة في إطار تعاون (المعارض)و(الأغلبية)،لماذا التهليل و التشهير،نحن نعلم أهدافكم جميعا.ع(خدمو حتى تمشيو فحالكم) عاش الملك.‏‎ ‎

  • خالد المغربي
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:47

    تنطبق على حال سياسيينا نكتة دات معنى وهي:ملي جابوا الرواد ديال الغرب عيينة من الصخور من القمر بداوا يدرسوها واش تصﻻح للحياة قالوا ما فيها باس نعطيو واحد شوية لعلماء العرب لعل وعسى يعاوننا داروا معهم عام يردو عليهم.مالي تساﻻ العام جاو يشوفو خوتنا العرب فين وصلو لقاوهم مشانقين النص يقول يجوز للتيمم والنص كيقول ﻻ…..

  • جمال
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:48

    التماسيح والعفاريت تريد الاستقلال لكل الإدارات الوطنية عن الحكومة المنتخبة لكي يتم التحكم فيها بالرموت كونترول. ما فائدة الانتخابات اذن؟ يريدون ديموقراطية كراسي البرلمان وتوزيع الحقائب فقط وحكومة تصريف الاعمال وفقط. ولاكن لمغاربة عاقو بيكوم.

  • محمد
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:53

    لماذا هذا التظليل للراي العام ,من الناحية القانونية القوانين التنظيمية والانظمة الداخلية للبرلمان تتمتع بوجوبية احالتها على المجلس الدستوري للنظر فيما اذا كانت مطابقة للدستور ام لا فبل اصدار الامر بتطبيقها لا تحتاج الى pam.اذن فهذا القانون اذا كان غير دستوري لن ذطبق والعكس

  • rifiia
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:54

    من حق المواطن المغربي اتكلم و نقص ميزانات الجيش و القصر للتمويل صندوق دعم و مشاريع الكبرى التي ستقوي شعب, من صنعات و تشجيع الستهلاك ادخيلي ماشي نعتيهم كولشي ونبقاو نتساو افرقو علينا توكتوك الرجع لمدون فزمان تخلوف, هدي هيا ديال سيسي او 1000 عربية خدمين فيها 3000 باش احايد بطالة. راه ميمكنش مغربة ميستفدوش او المهرجنات تستفد. راه مشي سياحة الجنسية للغدي تزيد بينا لقدام…. هذشي ابن شماس مكتعرفوش ليه, مشبهتي لرايفا ب والو. حيت ميمكنش دخول للحكومة اونتا مشي مخزاني, حصول طبق هدرتك ف جماعة يعقوب المنصور في رباط مشي شي سكن فبراك 40عام و مخذاش برطما………الله غدي اخلص كل واحد فيكم.

  • Atlassi
    الخميس 19 يونيو 2014 - 10:01

    ان ما يجب تتبعه والنظر فيه بامعان هو نفقات التموين ،وهل الجنود يتوصلون بكل ما خصصته لهم الدولة من تموين بكل امان ومسوولية لان مواد تموين كثيرة مكتوب عليها"خصيص للقوات المسلحة الملكية"تباع علنا في اسواق العيون والسمارة والداخلة وبوجدور وطنطان .
    اما النفقات على كل ما يتعلق بالصفقات من اجل التسليح فيجب تتبعها بسرية تامة ولكن بمسوولية كبيرة لان التلاعب فيها يشكل خطرا على الوطن برمته .

  • azro
    الخميس 19 يونيو 2014 - 10:38

    في الدول الدمقراطية رئيس الوزراء المنتخب من طرف الشعب، هو من له السلطة على الجيش . مثلا ،رئيس حكومة اسبانيا قام بارجاع الجيش من افغانستان بعد وعد انتخابي !
    حنا حرفتنا غير فتخ تحقيق..؟؟
    غريب.

  • صحراوي
    الخميس 19 يونيو 2014 - 11:05

    لمادا لم تناقش ميزانية الجيش في البرلمان لان هناك أ مور لا ينبغي ان يفهمها الاأصحاب المناصب

  • عبد ااحميد
    الخميس 19 يونيو 2014 - 11:09

    اقسم بالله ان هذه الحكومة هي الثانية في المغرب بعد حكومةًعبد الله ابراهيم رحمه الله التي تدير شووًن البلاد بكل وضوح . ولا يعكر جو مسيرتها الا الذين يريدون لهذا الوطن الخراب.لقد ولي زمن الانتهازية. حداري من التخادل و التماطل والانتهازية يا عباد الله.

  • otmane
    الخميس 19 يونيو 2014 - 11:09

    pam يريد استمرار النظام المخزني في احكام قبظته على الشعب والبلد

  • salah-21
    الخميس 19 يونيو 2014 - 11:13

    حزب الدولة العميقة يدافع عنها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟لا أدري ها انتهت مشاكل المغاربة حتى يأتي من يدافع عن مزارعي الحشيش و عن الدعارة و عن الدولة العميقة

  • ابو ياسين
    الخميس 19 يونيو 2014 - 11:30

    المرجو من الاحزاب المعارضة ان تتوحد لكي تخدم بلدها وان تكون معارضة شريفة . والحكومة هذه شريفة اكثر من اي وقت مضى و علكيم التعاون معها اذا اردتم تقدم المغرب والا هزنا الماء.وارجم من المغاربة كلهم فيما فيهم الاحزاب ان يلتجئو الى الافكار والكتب للراحل * المهدي المنجرة* …. والمشكلة الكبيرة عندنا هو البنك الدولي … * ما حك جلدك مثل ظفرك*

  • abdeslam
    الخميس 19 يونيو 2014 - 13:42

    لقد ابانت التجربة والممارسة ان حزب الجرار هدفه الاساسي هو دك المغرب ومؤسساته تحت تراب النظام المخزني .فهو عدو كل اصلاح حقيقي دلك لان اصالته هي اصالة مخزنية ومعاصرته معاصرة لاأخلاقية.المهم ان وطننا يجب ان يسير نحو التقدم باجراءات ملموسة لا بشعارات وبروبجندا تريد ان تطمس الواقع فالكل يعلم مادا الفساد المستشري داخل المؤسسة العسكرية فالشفافية فالشفافية والمواطن هوسيد القرار.

  • با مراكش
    الخميس 19 يونيو 2014 - 13:46

    لا يفقهون شيء لا في السياسة و لا في الديمقراطية, لنفترض أن العسكر فاسد, لدينا فرضيتين لتصحيح فساده,سوى تدخل المؤسسة الملكية أو تدخل السلطة التنفيدية و التشريعية, فإن تدخل الملك في فساد مالي للمؤسسة العسكرية سيمس بعقيدة العسكر و التي تتجلى في حماية الملكية و يخلق معارضة عليه من داخل العسكر, و إن انقلب العسكر على المؤسسة الملكية ولا سلطة للسلطة التنفيدية و التشريعية للتدخل في شؤونه, سنعيش ديكتاتورية عسكرية!! إن كان وجب توقير المؤسسة الملكية, يجب على السلطة التنفيدية أن تحل قمراقب في حال فساد, ربط المسؤولية بالمحاسبة كما نص عليه الدستور, المؤسسة الملكية تشرف على جل مهام و توجهات الجيش المغربي العظيم و لكن يجب تفادي إقحامها في ما يمكن أن يدخلها معه في صراع, و لا ننسى أن الكثير من السياسيين يجدون في أطر الدولة فرصة "للتخلويض"…

  • houri
    الخميس 19 يونيو 2014 - 14:55

    مزانية الجيش كلها من اموال الشعب ومن حق البرلمان الذي يمثل الشعب ان يراقب بدقة الاموال الطائلة التي تصرف على الجيش وخصوصا صفقات السلاح هذه الابواب المغلوقة والمحصنة في وجه المراقبين تعتبر خط احمر لا يمكن اختراقه بسهولة لكن اذا كانت دولتنا جادة في الاصلاحات العميقة وتريد الذهاب ببلدنا الى الامام بدون احتكار او تسلط من اي جهة كيف ما كانت فسوف يسير بلدنا نحوى التضامن الكلي في احراج المؤسسات المحصنة الى الرضوخ والاستسلام وصيصبح بلدنا بلدا ديمقراطيا ونزيها وشفافا واعلى مرتبة في العالم العربي وشمال افريقيا اما وهبي معروف ويعتبر من كبارازلام الفساد والاستبداد ولا يريد اي اصلاح لانه يرضع من ثدي الفساد ومثل هؤلاء هم السبب في كبح عجلة التنمية والاصلاح والتقدم هذه الزمرة من زمرة الفساد خائفة من هذه الاصلاحات لانها مستهدفة في مصالحها وتريد عرقلة كل اصلاح مبني على اسس صحيحة ومتينة وردعية حتى تبقى هي المسيطرة والمستحودة على مصالح الشعب ان حزب الجرار الذي ينتمي اليه وهبي حزب بورجوازي تكون في عشية وضحاها وخرج الى النور بدون نضال واعتقالات واغتيالات والتنكيل زاد لقيطا ولم تكون له اي قائمة في المستقبل

  • fahmi
    الخميس 19 يونيو 2014 - 15:48

    لا تثقوا فيما ترونه و تسمعونه و تقرآؤؤنه. كل ما هناك هو تبادل الادوار و الصراع حول المرتبة الاولى في الانتخابات المببلة بين pam&pjd. لان باقي الاحزاب انقطع عملها الا من ثلاث…&…&…

  • hassane
    الخميس 19 يونيو 2014 - 16:14

    Bonjour;

    Il est vrai que tous les budjets doivent etre controlés et leur dépenses justifiées mais tout en gardant la confidentialité sur certaines choses il ne faut pas oublier que dans le parlement marocain il y a des éparatistes wa laho aalam (j'éspére me tromper) et qui peuvent divilguer des secrets aux ennemis du Maroc. de l'autre coté et de nos jours que les prix du pétrole ont flambé il y a des niches ou tous le monde doit contribuer pour économiser en réduisant les déplacements au minimum pour aider notre pays et il est vrai qu'il y a beaucoup d'abus dans beaucoup de secteurs qu'il faut arreter car on est en periode de crise.

  • Tamdi Mohamed
    الخميس 19 يونيو 2014 - 16:59

    العديد من الخروقات المالية والفساد في تدبير مال الجيش على مستوى المكتب الرابع المكلف بالمشتريات و توزيع البنزين و الصفقات العسكرية محليا و دوليا، و الذي مثل على مدى سنوات، البقرة الحلوب التي خلفت الأموال الخيالية على الجنرال التامدي، منذ أن ترأس هذا المنصب سنة 2004. و قد خان الأمانة بعد أن أرهق ماليا صندوق المكتب الرابع لجيشنا الوفي. يُنتظر أن تفتح ملفات فساد مالي خطير على هذا المستوى لإماطة اللثام عنها، و لحماية مال الجيش من اختلاس الملايير (دون مبالغة) و استثمارها من طرف الجنرال التامدي المثير للجدل و الذي أحيل على التقاعد مؤخرا، و قد استثمر هذه الملايير محليا و بدول الخليج خاصة "الامارات و السعودية" و الكل سجل باسم الزوجة أم كلثوم (محليا)و ابنه شهاب التامدي المتشدد (بالخليج). بحيث نجد الابن شهاب مالكا لأبناك عالمية بدبي و الصين بتمويل من أبيه الجنرال الذي كان المسؤول الأساسي عن الصفقات العسكرية، و الذي كان يهيأ لما بعد التقاعد و ليضمن مستقبلا زاهرا بأموال العامة و لضمان أمور أخرى تتفاوت في التزمت

  • abdel
    الخميس 19 يونيو 2014 - 19:16

    Mes freres, soyez sur que l'armee au Maroc est tres corrompu, il constitu un autre Etat dans le Maroc, ni controle, ni verification, ni rien. il constitue des comité de verif internes, juge et partie au meme temps, les generaux et les colonel accaparent des fortunes incroyables, des budgets collossale partagé sous les tables…., alors c est le moment de les controler, pour ne pas echaper de la regle de reforme. ceux qui sont contre ca, se sont des Makhzen, PAM vient parmi ces gens, et veux defendre leurs interet, mais tout le monde sait comment le PAM est constitué.

  • محمد اقنيبع
    الخميس 19 يونيو 2014 - 22:29

    من يخشى الحقيقة من يخاف الكشف عن الحقيقة سوى الخونة و الدجالين و النصابين و أصحاب العقول المتسخة . نحن البام نسعا دائما إلى كشف كل الحقائق المطموسة و التي تتعلق بالخصوص بالتراب الوطني و التي إن لم تعالج فسوف تضع بصمة عار على جبين مملكتنا الحبيبة . حزب البوجادي أو ما يطلق عليهpjd يسري بمملكتنا و شعبها نحو الهاوية و الهلاك فمن يريد معرفة الحقيقة فليعد لقراءة التاريخ تاريخ حزب ال pjd وتاريخ الحزب الشريف الpam هناك يكمن الفرق فكل الإشارات تشير إلى ضرورة رحيلك ومن معك (هل يختلط الماء بالزيت’؟؟؟؟؟؟؟؟؟).

  • hamid
    الخميس 19 يونيو 2014 - 23:33

    أولا وقبل كل شئ أريد أن أشكر كل من يدافع عن حقوق جميع فئات المجتمع بما فيهم طبعا الجنود.وللاشارة فقط يجب على كل من يريد أن يتحدث أو يتدخل في نقاش هدا الموضوع أن يعلم ولو القليل مما يجري وراء الكواليس في هدا الميدان المظلم.الشديد السواد,وأن يعلم كم يتقاضى الجندي المسكين كأجرة خلآل شهر ليله كنهاره وكم من شتم و سب يتلقاه من مخلوقات غريبة؟؟؟والله لا أدري أهم مغاربة أم لا؟ يسمون بالضباط ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ضباط على من؟طبعا على الجندي المقهور ماديا ومعنويا قال الشاعر في مثل أحد هؤلاء (أسد علي وفي الحروب نعامة……)الجندي يتقاضى2930درهم,الضابط العادي 90000 درهم’في حين الضباط السامون من 20000 درهم الى 70000درهم أوزيد أوزيد أوزيد الحرام,هم من خربوا الاقتصاد الوطني يجب محاسبتهم,وكل من يدافع عن فكرة عدم متابعة ملفات الفساد في ما يخص المؤسسة العسكرية فاعلموا علم اليقين أنه من أصحاب البطون المليئة من المال الحرام و على حساب المساكين,.وأتمنى أن تعرف هده المؤسسة ولو القليل من التغيير بعد الانجاز التاريخي الدي قام به صاحب الجلالة حفظه الله بابعاد دلك الضالم البناني,وأن يكون خلفه خيرا منه,وشكرا

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 1

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 17

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية